إسلام ويب

صفحة الفهرس - يقول: خرج النبي صلى الله عليه وسلم في طائفة من النهار -في جزء من النهار- لا يكلمني ولا أكلمه -لأنه مشغول ولا أريد أن أشق عليه، ولهيبته في قلوبهم صلى الله عليه وسلم، ورضي الله عنهم- حتى أتى النبي صلى الله عليه وسلم سوق بني قينقاع وكان قريباً من هذا السوق بيت فاطمة رضي الله عنها (بيت علي بن أبي طالب) رضي الله عنه، فجلس النبي بفناء بيت فاطمة -بالساحة المجاورة لمنـزله- وكان يقول لها: أَثَمّ لكع؟ أّثَمّ لكع؟