إسلام ويب

المستقبل للإسلامللشيخ : سلمان العودة

  •  التفريغ النصي الكامل
  • المستقبل لهذا الدين أمر حتمي لابد منه، والاهتمام بالمستقبل لهذا الدين قضية فطرية وشرعية، اهتم بها النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والسلف الصالح من بعدهم، وأعداء الإسلام كثير، وهم يكيدون له ليل نهار ويتحالفون ضده رغبة في الوصول إلى مآربهم، لكن الأدلة الشرعية على أن المستقبل لهذا الدين قطعية لا يشك فيها اثنان. فعلينا أن نوقن أن المستقبل لهذا الدين ونأخذ بالإسباب الشرعية مع الاعتماد على الله تعالى القائل: ((وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ)) هذا جملة ما تحدث الشيخ عنه في هذا الدرس الممتع.

    1.   

    ضرورة الاهتمام بموضوع المستقبل للإسلام

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين، وسلم تسليماً كثيراً.

    أما بعــد:

    فهذا هو الدرس العشرون من سلسلة الدروس العلمية العامة، ينعقد في ليلة الإثنين، الخامس من ربيع الأول، لعام 1411هـ، وعنوان هذا الدرس "المستقبل للإسلام".

    وأحمد الله تعالى، فإن الله عز وجل قد وفق إلى جمع مادة كبيرة ومفيدة في هذا الدرس، وأسأله عز وجل أن يوفقني إلى عرضها عليكم باختصار، بحيث أتمكن من ذكر كل ما لدي في هذا الوقت القصير.

    أول نقطة أود أن أتحدث عنها، هي: ضرورة الاهتمام الشخصي بهذا الموضوع ثم أتحدث بعد ذلك عن قضية الاهتمام بالمستقبل، على أنه خاصية من خصائص الإنسان تميزه عن الحيوان وأثلث بحديث موجز عن أعداء الإسلام، من هم؟ وما هي خططهم؟ ثم أتحدث عن الأدلة الشرعية على أن المستقبل للإسلام، من القرآن الكريم، ثم من الحديث النبوي الشريف، ثم الأدلة من التاريخ، ثم الأدلة من الواقع، ثم الحديث عن الجزيرة العربية، وأنها أرض الإسلام، وبعد ذلك نصل إلى النهاية، وهي الطريق نحو مستقبل الإسلام.

    مدى عنايتنا بموضوع المستقبل للإسلام

    ففيما يتعلق بالنقطة الأولى، وهي: ضرورة الاهتمام الشخصي بهذا الموضوع، فإن هناك سؤالاً يطرح نفسه: ما مدى عنايتنا بهذا الموضوع؟

    لا شك أن هناك من ينصب اهتمامه منا على سلامته الشخصية، وأسرته، وراتبه، وتوفر القوت الكافي، والمسكن الواسع، والسيارة الفخمة، والاحتياجات المتنوعة، وألا ينقص شيء من راتبه أو دخله الشهري، ومع ذلك قد تجد هذا الإنسان يؤدي عبادته وأموره الشرعية بانتظام، لكن دون أن يهمه شأن الإسلام والمسلمين.

    الارتباط العاطفي بقضايا الإسلام والمسلمين

    نحن بحاجة -أيها الإخوة- إلى أن يكون لدينا ارتباط عاطفي بقضايا الإسلام والمسلمين، بحيث أن حزن الإنسان وفرحه وسروره وغضبه ورضاه ويقظته ومنامه، تكون كلها مربوطة بشأن الإسلام، فإذا لاحظت عليه الحزن وجدته لما يصيب المسلمين، أو الفرح وجدته لانتصار الإسلام، تأملت في أحلام هذا الإنسان وهو يتقلب في فراشه، وجدتها مرتبطة بأوضاع المسلمين وأحوالهم، في يقظته تجده يكدح في شأن الإسلام والمسلمين.

    أما كون الإنسان يهتم بقضاياه الشخصية، ثم بعد ذلك لا يهمه شأن الإسلام ولا شأن المسلمين، فهذا لن يفكر في واقع المسلمين أصلاً، ولذلك فمن باب الأولى أنه لن يفكر في مستقبله.

    1.   

    بعض الأمثلة على الاهتمام بشأن الإسلام

    أضرب لكم بعض الأمثلة من واقع الجيل الأول، وهي أمثلة سريعة وغير مقصودة، إنما هي على سبيل التذكير فقط:

    الأحلام والرؤى

    مثلاً الأحلام والرؤى، التي كان الصحابة رضي الله عنهم يعرضونها لرسول الله صلى الله عليه وسلم. بعد صلاة الفجر -أحياناً- يسأل الرسول: من رأى منكم رؤيا؟ فيقول رجل: رأيت رؤيا فيذكر رؤيا، وثاني وثالث.

    ماذا كانت تدور حوله؟ لم تكن تدور حول قضاياهم الشخصية فقط، ولا مشاكلهم الخاصة فقط، بل كان الغالب على هذه الأحلام، هو أنها تدور حول أوضاع الإسلام والمسلمين، إما في علم أو عمل، أو انتصار للمسلمين، أو خطر يهددهم، أو ما أشبه ذلك، ولو أردت أن أذكر أمثلة من ذلك لطال المقام، لكنني سبق أن ذكرت شيئاً من ذلك في درس بعنوان: "الأحلام والرؤى".

    خروجه إلى الطائف

    عندما خرج الرسول صلى الله عليه وسلم، إلى الطائف فدعاهم إلى الله عز وجل، فردوه أبشع رد وكذبوه فيما قال، خرج من عندهم، أو من مكة -على اختلاف في الروايات- يقول صلى الله عليه وسلم: {فخرجت هائماً على وجهي، فلم أستفق إلا وأنا بـقرن الثعالب، فإذا سحابة قد أظلتني... الحديث.

    إذاً رسول الله صلى الله عليه وسلم مشى مسافة طويلة وكأنه فيما يشبه الغيبوبة، من شدة الحزن والهم والكمد الذي أصابه بسبب ردهم السيئ عليه، حتى ما وعى على نفسه وانتبه، إلا وهو في هذا المكان، وكأنه لم يكن يقصده، لكن انتبه فوجد نفسه في قرن الثعالب. إذاً همه وحزنه صلى الله عليه وسلم، لم يكن من أجل فوات دنيا أو مطمع أو منصب أو زوجة.

    أبداً، كان همه مربوط بقضية الإسلام، ومدى قبول الناس أو ردهم لهذا الدين.

    فتح خيبر وقدوم جعفر

    مثل ثالث:بعد فتح خيبر، وكان هذا الفتح نصراً عظيماً للإسلام والمسلمين، جاء جعفر بن أبي طالب من الحبشة، وكان قد هاجر إليها مع المهاجرين، فلما رآه النبي صلى الله عليه وسلم، قام إليه واعتنقه وقال: {ما أدري بأيهما أسر أبفتح خيبر، أم بقدوم جعفر} إذاً سرور النبي صلى الله عليه وسلم، كان مربوطاً بقضية الإسلام، فيسر لفتح خيبر ويسر أيضاً لقدوم جعفر.

    قصة أم أيمن رضي الله عنه الله عنها

    مثل رابع: بعد ما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، أصاب المسلمين كلهم هم وحزن عظيم، حتى إنهم كانوا كالغنم المطيرة، وأظلم في المدينة كل شيء -كما يقول أنس بن مالك رضي الله عنه وأرضاه- ولما بويع لـأبي بكر الصديق بالخلافة قال لـعمر: [[انطلق بنا إلى أم أيمن نـزورها كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يزورها -أم أيمن حاضنة الرسول صلى الله عليه وسلم أم أسامة بن زيد، ومن أقرب الناس إلى الرسول عليه الصلاة والسلام! فانطلقا إليها لزيارتها، فلما رأتهما بكت، فقالا لها: ما يبكيك؟ أما تعلمين أن ما عند الله خير لرسول الله صلى الله عليه وسلم، قالت: أما إني أعلم أن ما عند الله خير لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكني أبكي انقطاع الوحي من السماء فهيجتهما على البكاء فجعلا يبكيان معها]].

    إذاً هذه المرأة لا تبكي لموت حبيب لها، أو قريب، أو صديق، أو ابن، كلا! إنما تبكي لانقطاع الوحي من السماء، حتى فقدها لشخص الرسول صلى الله عليه وسلم، لم يكن هو فقط الذي يبكيها، وإن كان فقده عزيزاً عظيماً على النفوس، لكن الذي كان يبكيها هو انقطاع الوحي من السماء، وتعتبر ذلك أمراً جللاً يستحق البكاء، فهيجتهما على البكاء الخليفة ووزيره فجعلا يبكيان معها.

    يا أحبتي! يجب أن يفكر المرء منا، كم كتب له من العمر في هذه الدنيا؟ خمسين، ستين، سبعين سنة -مثلاً- كم مضى من هذا العمر؟ سؤال ثالث ماذا صنعت فيما مضى من العمر؟ وكم بقي؟ وماذا سوف تصنع في ما بقي من عمرك؟ هل تعتقد أن الأمور سوف تتاح لك، حتى تفعل بكامل راحتك وهدوئك وسعة بالك؟

    تصور يا أخي الكريم، أنه في يوم من الأيام أصابك صداع في رأسك، وبعد ما ذهبت إلى المستشفى، وأجريت التحاليل والفحوص اللازمة، قالوا: عندك سرطان في المخ هذا وارد، كل إنسان ممكن يحدث له ذلك. ما موقفك حين ذاك؟ لا شك أن موازين الإنسان سوف تتغير، ونظرته تختلف، وتفكيره سينحو منحى آخر، لكن المشكلة أنه في ذلك الوقت قد لا يكون بإمكانه أن يعمل شيئاً؛ لأنه لم يعد في حالته الطبيعية، وربما ليس لديه من الإمكانيات ما لديه الآن.

    1.   

    المشاركة في صناعة مستقبل الإسلام

    فعلى الإنسان أن يغتنم الفرصة، ويسعى إلى أن يشارك في صناعة مستقبل الإسلام؛ لأننا لا نصنع شيئاً إذا قلنا المستقبل للإسلام. ثم لم نأتِ بجديد، هذا قاله قبلنا كثيرون من الناس، من الخلف والسلف، والمعاصرين، ومن المفكرين، ومن العلماء المسلمين، بل ومن غير المسلمين، قالوا: المستقبل للإسلام. ما صنعنا شيئاً إذا كان هذا مجرد كلام نردده ونكرره ونتلهى به، ومجرد أمانٍ نقولها.

    ينبغي أن يكون قولنا: المستقبل للإسلام بداية لخطوة عملية، يساهم فيها كل فرد منا في العمل على صناعة هذا المستقبل بقدر ما يستطيع.

    الفرق بين تفكير الجاهليين وتفكير المسلمين للمستقبل

    إذاً الناس قلوبهم متطلعة ومتعلقة إلى أمور المستقبل، ولا يوجد إنسان يفكر في ساعته الحاضرة فقط، لكن الفرق في ذلك: أن أهل الجاهلية -سواء كان في الجاهلية القديمة أم الجاهلية المعاصرة- يفكرون في المستقبل تفكيراً منحرفاً، فمثلاً في الجاهلية كانوا يفكرون عن طريق الكهان، والعرافين، والمنجمين، والرمالين، فيأتي الواحد منهم رجل أو امرأة إلى الكاهن، فيقول: ماذا سيحصل لي، وماذا سيحدث، وماذا تتوقع؟ فيقول له الكاهن ما أخبره به شيطانه، ويصدق مرة ويكذب تسعاً وتسعين مرة، ومثله ما نجد في العصر الحاضر ما يسمونه قراءة الكرت، أو البرج أو حظك، أو ما أشبه ذلك من الأشياء، التي شاعت وذاعت عند أهل الجاهلية، وانتشرت إلى بعض المنتسبين إلى الإسلام في هذا العصر.

    وكذلك أهل أوروبا، يخططون ويفكرون للمستقبل من خلال نظرات وحسابات مادية بحتة، ولذلك كثيراً ما تأتي الأمور مخالفة لما كانوا يتوقعون.

    الاهتمام بالمستقبل خاصية تميز الإنسان عن الحيوان

    النقطة الثانية: الاهتمام بالمستقبل، خاصية من خصائص الإنسان تميزه عن الحيوان، جُبِلَ الإنسان على التفكير في المستقبل، ولذلك إذا تأملتم قول الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً * إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ [الكهف:23-24] فالله عز وجل في هذه الآية ما نهى الرسول عليه الصلاة والسلام عن تعليق الأمر على المستقبل، إنما نهاه عن أن يجزم، بل يربط ذلك بالمشيئة.

    إذاً الإنسان لا يستطيع أن يعمل كل ما في أمنيته الآن فيقول: بعض الأمور أعملها غداً أو بعد غد في المستقبل. لكن ينبغي أن نربط ذلك بمشيئة الله عز وجل، فلا يجزم ويقول: سأفعل ذلك غداً، بل يقول: إن شاء الله أفعله غداً. فالتخطيط للمستقبل أمر ضروري، ولا يمكن تجاهله، ولكنه ينبغي أن يُربط بمشيئة الله عز وجل.

    انظر إلى بعض هذه الأحاديث -وأنا أذكر لكم هذه الأشياء كلها، لا على سبيل الاستقصاء، وإنما كأمثلة مرت في خاطري وأنا أتأمل الموضوع.

    مثلاً الرسول صلى الله عليه وسلم يقول، في صيام يوم عاشورا: {لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع} أي: مع العاشر يصوم يوم تسعة وعشرة من المحرم، فعلق هذا الأمر على المستقبل؛ لأنه لم يفعله في هذا العام، فوعد إن بقي إلى العام القادم، وكتب الله له حياة أن يفعله،يقول صلى الله عليه وسلم: {لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب} ويقول: {لئن عشت إن شاء الله، لأنهين أن يسمى أفلح ويسار ورباح، ونجيح} فوعد أنه إن عاش سوف ينهى عن هذه الأمور.

    نحن نجد لغة العرب فيها حرف السين، وفيها سوف، لماذا وجد حرف السين وسوف؟ للتعليق على المستقبل، فإذا قلت لك: اقرأ هذا الكتاب؟ تقول: سوف أقرؤه إن شاء الله، أو سأقرؤه إن شاء الله. فالإنسان يعلق كثيراً من الأمور في المستقبل. الذي لا يمكن أن تفعله اليوم، تفعله غداً، والذي لا يمكن أن تفعله غداً، تفعله بعد غد، وهذا أمر طبيعي أن الإنسان يفكر في المستقبل، ويرتب بعض الأمور، ويعد أن يفعل هذه الأشياء في مقبلات الأيام.

    ولذلك جاء في السنة النبوية الخبر عن أحوال هذه الأمة، وما يمر بها من الفتن والشرور والمصائب والخيرات أيضاً، إلى قيام الساعة، وفي بعض الأحيان كان الصحابة أنفسهم يسألون الرسول صلى الله عليه وسلم عن ذلك، كما في حديث حذيفة المشهور، أنه قال: { كان الناس يسألون الرسول صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقال: جاء الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر؟ وهل بعد هذا الشر من خير؟ } إلى آخر الحديث.

    1.   

    الأدلة التي نستقرأ من خلالها المستقبل

    أما في الإسلام فأمامنا آفاق عريضة واسعة، نحاول أن ننظر إلى المستقبل من خلالها.

    الدليل الأول : استقراء السنن الإلهية

    من ذلك مثلاً: قضية استقراء السنن الإلهية، فإن الله عز وجل جعل في الحياة سنناً ونواميس تمشي وتمضي، مثل ما أن الشمس تطلع وتغيب، كذلك حياة الناس، وحياة الأمم، وحياة الشعوب، والنصر والهزيمة، والتقدم والتأخر، والفقر والغنى، كلها مربوطة بسنن إلهية موجودة في هذه الدنيا، والمؤمن العاقل البصير -أحياناً- يدرك من خلال هذه السنن ما سيقع.

    ولذلك أذكر على سبيل المثال: أن الشيخ ابن تيمية رحمه الله، لما جاء التتار إلى بلاد المسلمين، خافهم الناس وفزعوا منهم، فكان ابن تيمية يقول لهم: إنكم غانمون ومنصورون. فيقول له الناس: يا إمام! قل إن شاء الله. فيقول: إنكم منصورون، وأقول: إن شاء الله تحقيقاً لا تعليقاً، أي: النصر مؤكد ومقطوع به، ولكن أقول إن شاء الله مثل ما جاء في الحديث: {وإنا إن شاء الله بكم لاحقون} بالنسبة للموت، مع أن الموت حتم لازم، تحقيقاً لا تعليقاً؛ لأنه من خلال استقراء النواميس الإهية لاحظ ذلك، وإنه أعجبني مقطع في كتاب نفيس جميل اسمه"صناعة الحياة" أحببت أن أشرككم معي في هذا المقطع الجميل، يقول فيه: علينا كمؤمنين، أن ننتظر ساعة يتضح فيها من يكذب ولا بد، ننتظرها كما ننتظر أي حدث مادي، كشروق الشمس أو نـزول المطر إذا أغلقت السماء، ومن الموازين: إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ [يونس:81] وقريب منه ميزان: وَأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ [يوسف:52] وأن الخطيئة الأولى تجلب خطيئة ثانية، والثانية تجلب ثالثة عقوبة من الله، حتى يغلق القلب على ظلمة. وبعكس هذه الموازين: التوفيق الذي يحيط المهتدي والصادق، وفق ميزان: وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدىً وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ [محمد:17] وأمثاله. يقول: وكل هذه الموازين نتداولها، وكأننا ننتظر الآخرة؛ ليحيق المكر السيئ بأهلة ويثاب المؤمن، وهذا جزء من الحق، أي: ما ننتظره في الآخرة هذا حق وجزؤه الآخر، هو الاعتقاد بأن الحياة البشرية الدنيا محكومة بهذه الموازين جزماً، ولكن لا يرى البعض آثارها.

    لأنها لا تظهر دائماً بسرعة، بل قد تمتد لفترة زمنية لتظهر، فينسى الربط بين الفعل أو العقوبة والثواب، مع اعتقادنا بأن العقوبة قد تأتي في نفس اللحظة أحياناً، مثل مئات من القصص، يرويها الثقات على مدى الأجيال، عن شاهد زور حلف بالقرآن أمام القضاء كاذباً فعمي فوراً، أو مغتاب يغتاب فيكوى لسانه بلقمة حارة فوراً يكوي الله بها لسانه عقوبة عاجلة، فهذا يحدث، لكن ليس من الضروري أن يحدث دائماً.

    لكن العقوبة العاجلة ليس من الضرورة أن تأتي في لحظة، قد تأتي في عشر سنين، أو مائة سنة أحياناً وأشباه ذلك. يقول فدراسة آثار موازين الإيمان على فترة ممتدة وأجيال، ترينا بوضوح نتائج مشخصة مرئية، يؤول فيها أمر أهل الباطل إلى تراجع، وأمر أهل الحق إلى تمكين، وفي القرآن الكريم شواهد، وكذلك في كتب التاريخ وفي مرويات المعمرين، ولـمحمود شيث خطاب، وهو مسلم وافر الصدق، كتاب عنوانه"عدالة السماء" هذه قصص صغيرة تباع في الأسواق يروي فيها بعض قصص مدارها على هذه الموازين.

    -ذكر بعض هذه القصص- ثم قال: وحدثني ثقة قال: إن جندياً تركياً -هذا لمؤلف الكتاب- انعزل عن وحدته، يوم انسحاب الجيش العثماني من بغداد، أمام ضغط الجيش البريطاني، ووقف هذا الجندي بباب جامع أبي حنيفة في بغداد، فجاء شقي سلبه، ثم قتله بظلم في وقفته في الباب، وبعد عشرين سنة تشاجر هذا الشقي مع آخر، فطعن فهام على وجهه من حرارة الطعنة لا يدري ما يفعل، وظل يهرول بلا وعي مئات الأمتار، حتى وصل باب الجامع، فخر ميتاً في نفس الموضع الذي قتل فيه التركي البريء، ولو أنا فتحنا مثل هذا الموضوع في مجلس المعمرين في الحضر أو البدو، وفي بلاد العرب أو الهند أو الصين، لأقسموا لنا على صدق عشرات من مثل هذه القصص رأوها بأنفسهم رأي العين.

    ومن أعجب الأمور -ولا زال الكلام لمؤلف الكتاب محمد بن أحمد الراشد- ومن أعجب الأمور: أن العقوبة قد لا تظهر في الفاعل، وإنما تظهر في ولده لحكمة ربانية، فقد حدثني أحمد جمال الحريري رحمه الله، وهو يطوف بـمكة، قال: يا بني، كلنا قد استهجنا سحب جثة الأمير العراقي عبد الإله بن علي، صبيحة ثورة أربعة عشر تموز بـبغداد، ولكن هل تظن أن ذلك جاء من غير مقدمة؟ قال: لقد رأيت علياً أباه صبيحة التاسع من شعبان بـمكة، يوم أعلنت الثورة العربية التي قادها لورنس، قال: رأيته يصعد إلى قلعة مكة، التي ما زالت شاخصة حتى الآن، فأعطى الحامية العثمانية أماناً إذا سلمت بغير قتال، فسلموا ونـزلوا آنذاك بالأمان، وكرهوا القتال بـمكة، قال: فأطلق سراح الجنود، وكانوا أربعمائة، ووضع الحبال في أرجل ستة عشر ضابطاً، وسحبهم أتباعه وهم أحياء.

    أي: جروهم بالسيارات على الإزفلت أو غيره وهم أحياء، والغوغاء تركض وراءهم، فماتوا بعد بضع مئات أمتار، واستمروا يسحبونهم حتى بلغوا البطحاء التي بين مكة ومنى، فعلقوهم على الأشجار أمواتاً، وكل ذلك رأيته بعيني، وما أظن الذي حدث لولده إلا عقوبة مثلية لتلك السيئة.

    وبمقابل هذا، هل رأيت من سار على سنن العدل، ثم ساءت أموره؟ لم نرَ ذلك في فرد أو حكومة قط، وكم من رهط مؤمن عجز عن دفع ظلم يقع عليه، فينجيه الله تعالى ويبطش بالظالم تصديقاً لميزان: إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا [الحج:38] وهلاك الأمم حين يشيع المنكر، وتنتشر المعاصي، يشاهده المرء في المدن الخربة، ومدينة بومبي الفاسقة بجنوب إيطاليا، محفوظة من يوم أهلكها بركان فيزو، قبل ألفي سنة.

    يقول المؤلف: وقد تجولت فيها، ورأيت دنان الخمور، وصور النساء العرايا كأنها رسمت أمس، وهل ما حدث للكويت من هزة اقتصادية بسبب سوق المناخ، بعيد عن معنى عقوبة بلد شاع بين أهلها الربا، ورضي معظمهم بيع الغرر التحايلي الذي كان بالمناخ.

    هذا كلام المصنف، ولو كتب الكتاب بعد حادثة الكويت الأخيرة، لأشار إليها، باعتبارها نموذجاً آخر من نماذج العقوبات الإلاهية، التي تجري وفق هذه السنن. إذاً في الإسلام أول دليل نستقرئ من خلاله المستقبل: السنن الإلهية.

    الدليل الثاني: الرؤيا الصالحـة

    الدليل الثاني: الرؤيا الصالحة وهي كثير، وأكثر ما تقع في آخر الزمان، وإذا تقارب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب، ولذلك تجدون كثيراً من الصالحين، رأوا مرائي كثيرة في مثل هذه الأوقات، وقد حدثني قريب لي البارحة قال لي: مات فلان قريبي فقلت: سبحان الله! ما علمت بذلك. قال: مات منذ ما يزيد على شهرين، وفي مرض موته يقول: إنه أفاق من غيبوبة ألمت به، فقال لأحد إخوانه: لقد رأيت دخاناً أقبل على المسلمين من قبل العراق، وأخشى أن ينـزل بالمسلمين فتنة، وذكر بقية الرؤيا.

    المهم أن الناس كثيراً ما يشاهدون الرؤيا الصالحة، ويستقرئون من خلالها بعض ما كتب الله تعالى، من ذلك: الفراسة.

    وحديث {اتقوا فراسة المؤمن، فإنه يرى بنور الله} لا يصح، لكن هناك أشياء كثيرة تصدق فيها فراسة الإنسان العاقل، الخبير الورع التقي، فيصدق ما توقعه، وهناك حديث النفس أو الإلهام، قال النبي صلى الله عليه وسلم: {إن كان في أمتي محدثون أو ملهمون فـعمر}.

    وقد يلهم الإنسان أحياناً كلمة فتصيب، وقد حدثني -أيضاً- رجل عن بعض الكبراء، أنه سيحدث له كذا وكذا، ظناً منه، لا رجماً بالغيب، لكن يقول: والله أعلم، فصدق ما ظنه هذا الإنسان.من ذلك الفأل الحسن، ومن ذلك الدعاء المستجاب.

    إذاً قضية الاهتمام بموضوع المستقبل، قضية فطرية وشرعية، والشرع أقرها. لكن رسم لها الطريق الصحيح.

    الاهتمام بالمستقبل -أيها الأحبة- يقتضي الاهتمام بالحاضر، فإن المستقبل امتداد للحاضر، والأمة التي لا تعي حاضرها ومخاطره، وما يخطط لها، ولا تدرك المؤامرات التي تحاك ضدها، فهي أمة لا يمكن أن تدرك مستقبلها، ما دامت على تلك الحالة، بل إنني أقول: إن الاهتمام بالمستقبل -كما يقتضي الاهتمام بالحاضر- يقتضي الاهتمام بالماضي أيضاً، بالتاريخ، فإن كل أمة إذا أرادت أن تستأنف مسيرتها، لا بد أن ترجع إلى ماضيها، كما قال الأول:

    استرشد الغرب بالماضي فأرشده       ونحن كان لنا ماضٍ نسيناه

    التاريخ -أيها الأحبة- ليس مجرد قصص تسرد ويتلهى بها الناس، وليس مجرد أخبار للمتعة، كلا! وإنما هو توجيه وإرشاد، ولذلك قالوا: التاريخ يعيد نفسه. أي قضية أو مشكلة أو كارثة تقع في أمة من الأمم، لو قلبت أوراق الماضي والتاريخ، لوجدت حالات مشابهة كثيرة، وسوف أذكر لكم خلال الدرس إن شاء الله شيئاً من ذلك، ولهذا يقول أحمد شوقي:

    مثل القوم نسوا تاريخهم       كلقيط عي في الناس انتساباً

    أي: الإنسان الذي ليس له تاريخ، أو نسي تاريخه، مثل الإنسان الذي ليس له أب، لقيط ليس له أب، فمن خلال التاريخ، نستطيع أن نعرف كيف تنهض الأمة، وكيف تقوم من رقادها، وكيف تسترد صحتها وعافيتها.

    1.   

    أعداء الإسلام وخططهم

    ثالثاً: أعداء الإسلام. من هم؟ وما هي خططهم؟

    العداوة سنة ماضية

    أولاً: العداوة راسخة لا حيلة فيها، سنة ماضية، ليس هناك أحد في الدنيا ليس له أعداء، يقول الله عز وجل: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً [الفرقان:31] وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الْأِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً [الأنعام:112] والله عز وجل له أعداء! اسمع! يقول تعالى: وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ [الأنفال:60] وفيما يتعلق بقصة موسى فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ [طه:39] عدو لله عز وجل مَنْ كَانَ عَدُوّاً لِلَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْكَافِرِينَ [البقرة:98] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ [الممتحنة:1] وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ [فصلت:19] ذَلِكَ جَزَاءُ أَعْدَاءِ اللَّهِ النَّارُ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ [فصلت:28].

    إذاً الله تعالى له أعداء، وكل إنسان له أعداء، المسلم له أعداء، والكافر له أعداء، والطيب والخبيث، والتقي والفاجر والمنافق، واليهودي، والنصراني، والغبي والذكي، ما هناك أحد إلا وله أعداء.

    أعداء الإسلام

    الأعداء التاريخيون للأمة المسلمة أربعة أصناف:-

    أ/ الصنف الأول: اليهود:

    لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا [المائدة:82] وتاريخهم مليء بالعداوات للمسلمين.

    ب/ الصنف الثاني: المشركون

    وأعني بالمشركين، أولاً: عبدة الأوثان. فهم أعداء، بل هم من أشد الناس عداوة، كما في الآية السابقة الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا [المائدة:82] ويدخل في المشركين الشيوعيون الملحدون، فإنهم من أشد الناس عداوة للذين آمنوا.

    عداوة الشيوعيين للدين راسخة، وإذا هادنوا الدين في وقت من الأوقات، فإنما هي هدنة مؤقتة، ولذلك نعرف كيف فعلت الأنظمة الشيوعية التي حكمت، كيف فعلت بالمسلمين، كيف صنع النظام الشيوعي في روسيا بالمسلمين؟ لقد قتلت من المسلمين عشرات الملايين في الولايات الإسلامية، وفي عام واحد قتلوا ما يزيد على ثلاثة ملايين مسلم في جمهورياتهم، ألبانيا، بلغاريا، أفغانستان، وفي عدن وفي سواها.

    الشيوعية عداوتها للإسلام عداوة راسخة لا تراجع عنها، ولا تردد، فيها وإن هادنوا الدين وقت من الأوقات أو أعطوه بعض الفرصة، فإنما هذا مجرد توعية أو، استراتيجية أو خطة مؤقتة، وبعد ذلك يعودون إلى عداوتهم للإسلام.

    ج/ الصنف الثالث من أعداء الدين: النصارى:

    وهم أولياء لليهود وحلفاء تاريخيون لهم، يقول الله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ [المائدة:51] إذاً اليهود حلفاء للنصارى وأولياء لهم والنصارى حلفاء لليهود وأولياء لهم، وهذه عداوة تاريخية، وبينهم حلف لا ينقطع.

    وليس غريباً ما نرى من تصارع      هو البغي لكن بالأسامي تعددا

    وأصبح أحزاباً تناحر بينها          وتبدو بوجه الحق صفاً موحدا

    فـاليهود والنصارى حلفاء تاريخيون، والمثل القائم الآن في إسرائيل دولة اليهود، فإنها قامت بوعد من النصارى ودعم منهم، وجهود الغرب الصليبي في دعم إسرائيل بالمال والصناعة والعلم والتقنية والتمكين والسياسة لا تخفى، فهم يدعمونها دعماً سياسياً وعسكرياً ومادياً هائلاً رهيباً لا ينقطع، أما الشرق الشيوعي الملحد، فجهوده أيضاً في دعم إسرائيل لا تخفى، فإنه يدعمها بالطاقة البشرية، وما أخبار الهجرات اليهودية المتتالية من روسيا إلى إسرائيل، والتي تتم الآن أعظم وأكبر هجرة لمئات الألوف من روسيا إلى إسرائيل، إلا نموذج لدعم الشيوعية لليهود. إذاً الشيوعيون والنصارى واليهود، يتحالفون جميعاً ضد الإسلام.

    د/ الصنف الرابع: المنافقون:

    والمنافقون عداوتهم من داخل الصف، ولذلك قال الله عز وجل: هُمُ الْعَدُوُّ [المنافقون:4] أي: هم من أشد الناس عداوة وأفتك الناس، لأنه يصعب الحذر منهم بسبب أنهم مندسون في داخل المسلمين.

    من المنافقين الرافضة -مثلاً- وسائر الفرق الباطنية، فإنهم يتظاهرون بالإسلام، ويبطنون الكيد له على الخفية، وهم مع كل عدو ضد الإسلام، وأخبارهم في إدخال التتر للمسلمين أخبار معروفة.

    العلمانيون الذين يريدون فصل الدين عن الحياة، فصل الدين عن السياسة، عن الحكم، وعن التعليم، وعن الإعلام، وعن الأخلاق، وعن أمور الاجتماع، وجعل الدين معزولاً في زاوية أو مسجد أو رباط، هؤلاء العلمانيون هم من المنافقين، لأنهم إذا كانوا من المتسمين بالإسلام يتظاهرون بالدين وأسماؤهم: محمد وأحمد وصالح وعلي وكذا وكذا، فإن حقيقتهم أنهم يكيدون للإسلام وأهله.

    من الأعداء المنافقين الذين يتسترون بأسماء مذاهب منحرفة، كـالحداثة أو اليسارية أو القومية أو غيرها، ويعتبرون هذا وعاءً للأدب والشعر، والقصة والفن، ولكنهم ينفثون سمومهم من خلال هذه القوالب، التي استغلوها أبشع استغلال، وصاروا لا يستطيعون أن يصرحوا بأنهم أعداء للدين، أو مناوئين أو شيوعيين، فيأتون بأسماء لطيفة مثل: اليسارية، أو الحداثة، أو العلمانية، -كما ذكرت- أو القومية أو غيرها من الأسماء البراقة، التي تخفي وراءها عداءً للإسلام مستحكماً.

    ولست أستطيع أن أتحدث عن خطط هؤلاء الأعداء لكنني، رأيت أن من المناسب جداً أن أذكر خطتين فقط. الخطة الأولى، أشرت إلى شيء منها، وهي: قضية التحالف ضد الإسلام، فهذه الأسماء وهذه الجهات المختلفة، قد يكون فيما بينها عداوات أحياناً، ولكن حينما يبرز الإسلام كعدو لها، فإنها توحد صفوفها لتواجه الإسلام وتحاربه.

    شيوعيون جذر من يهود     صليبيون في لؤم الذئاب

    تفرق شملهم إلا علينا     فصرنا كالفريسة للكلاب

    إظهار الإسلام للوصول إلى المآرب

    الخطة الثانية: إظهار الإسلام رغبة في الوصول إلى المآرب، بحيث أنهم يطبقون الخطة التي كان يقولها بعض أهل الكتاب: وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ * وَلا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ [آل عمران:72-73] أحياناً يهود أو نصارى يعلنون أنهم أسلموا، بغرض التغلغل والدخول إلى المسلمين وذر الرماد في العيون، والأمثلة من ذلك كثيرة.

    مثلاً: عبد الله بن أبي بن سلول، أظهر الإسلام وهو باقٍ على كفره ونفاقه، من أجل أن يكيد للمسلمين. مثل آخر: عبد الله بن سبأ المشهور بـابن السوداء، كان يهودياً من أهل صنعاء، فأظهر الإسلام حتى يكيد للإسلام، وهو باقٍ في حقيقة الأمر على يهوديته.

    التتار كانوا وثنيين متوحشين لا دين لهم، لكن عندما جاءوا إلى بلاد المسلمين واختلطوا بالمسلمين، أعلن بعضهم الدخول في الإسلام، وقد يكون بعضهم دخل في الإسلام حقيقة، لكن كثير منهم أعلن الدخول في الإسلام حتى يطمئن المسلمون ويهدءوا، ولذلك لما جاء التتر تردد كثير من المسلمين بعد ما أسلموا، وقالوا: كيف نقاتلهم وهم يقولون: لا إله إلا الله، ومعهم قضاة ومؤذنون وأئمة، ويحملون القرآن، ويعلنون الأذان ويصلون كيف نقاتلهم؟ فقام شيخ الإسلام ابن تيمية، وحسم الجدل بفتواه الشهيرة الموجودة في مجموع الفتاوى، والتي بين فيها أن هؤلاء التتر يجب أن يقاتلوا ويقتلوا.

    حتى إنه -رحمه الله- كان يقول للمسلمين: لو رأيتموني في ذلك المعسكر -أي: معسكر التتار- وعلى رأسي عمامة، وفي يدي مصحف، فاقتلوني.

    إذاً لا ينفع هؤلاء أن يتظاهروا بالإسلام؛ لأنهم يحاربون المسلمين ويقاتلونهم؛ طمعاً في دنياهم، وهم يحكمون غير شريعة الله عز وجل، لأنهم كانوا يحكمون بما يسمى "الياسق"، وهو نظام قانوني كافر، فيه من الإسلام؛ ومن اليهودية، ومن النصرانية، ومن آراء الناس وأقوالهم وظنونهم الشيء الكثير، وكانوا يحكمون به ويسمونه "الياسق".

    حتى قيل: إن نابليون لما جاء إلى مصر في حملته الشهيرة، أعلن الإسلام حتى يهدأ الناس، وكان يخاطب الناس -أحياناً- بالخطابات، من عبد الله نابليون إلى من يراه من إخواننا المسلمين. ويكتب لهم خطابات وهو كافر عنيد، لكن يضحك على عقول السذج بذلك فترة من الزمن، وكثير من الجواسيس تسللوا إلى المسلمين، وكانوا يعلنون إسلامهم حتى يقبلهم الناس، وينتشروا في أوساطهم دون أن يكون هناك تحفظ عليهم، هذه بعض خطط الأعداء.

    1.   

    الأدلة الشرعية على أن المستقبل للإسلام

    الأعداء يكيدون ويتآمرون ويخططون، ولكن مع ذلك نحن نقول بملء أفواهنا، وكل قلوبنا ثقة وطمأنينة، نقول: المستقبل للإسلام. وإليك الدليل، والأدلة كثيرة جداً، ولذلك اسمحوا لي إذا عرضتها عليكم بسرعة؛ لأنني أود أن ننتهي من الموضوع في هذه الجلسة.

    الأدلة من القرآن

    أولاً الأدلة من القرآن قال الله تعالى: يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ [التوبة:23] هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ [التوبة:33] لاحظ هذه الآية عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ [التوبة:33] ولذلك قال الإمام الشافعي رحمه الله: ليظهرن الله دينه على الأديان كلها، حتى لا يدان لله إلا به وذلك متى شاء الله.

    إذاً ظاهر الآية يدل على أن الإسلام سوف يظهر على الأديان كلها، ويأتي وقت لا يدان فيه إلا بالإسلام، لا يعبد فيه إلا الله عز وجل.

    ثانياً: قال تعالى: بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ [الأنبياء:18] فذكر الله عز وجل أن الحق إذا ظهر، قذف الله به على الباطل، فأزاله ودمغه وأصابه في دماغه، فزهق ومات قال تعالى: أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً [إبراهيم:24] هي كلمة التوحيد لا إله إلا الله: كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا [إبراهيم:24-25].

    إذاً في كل أمة وفي كل جيل وفي كل زمن، يظهر الحاملون لكلمة لا إله إلا الله، يقاتلون في سبيل الله، يدعون إلى الله عز وجل، يعلمون الناس العلم والشرع والدين، ويذمون تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين: كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ [إبراهيم:24-26] كلمة الكفر والظلال: كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ [إبراهيم:26].

    ولذلك قيل: دولة الباطل ساعة، ودولة الحق إلى قيام الساعة.

    رابعاً: قوله تعالى: فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ [الرعد:17] وهذا مثل ضربه الله للحق والباطل، كما ذكر في أول الآية، فالزبد مثال للباطل مجرد هواء، فقاعات من الهواء تزول بسرعة، أما ما ينفع الناس، وهو العلم والعمل والدين والصلاح، فيمكث في الأرض ويبقى، فهو مثل المطر.

    خامساً: قوله تعالى: إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ [الأعراف:128] هذا كلام موسى لقومه: إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ [الأعراف:128] أي: العاقبة في الدنيا والآخرة للمتقين.

    سادساً: قوله تعالى: فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ [هود:49] وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى [طه:132] قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِمَنْ جَاءَ بِالْهُدَى مِنْ عِنْدِهِ وَمَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ [القصص:37] تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ [القصص:83] وقال الله عز وجل: وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ [القصص:5-6] ويقول عز وجل: أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ [الحج:39-40] إلى آخر الآيات، ويقول تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ رُسُلاً إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَانْتَقَمْنَا مِنَ الَّذِينَ أَجْرَمُوا وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ [الروم:47] وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ * وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ [الصافات:171-173] إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ * وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ [ص:87-88] وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [النور:55] إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ [الأنفال:36] إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً * وَأَكِيدُ كَيْداً * فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً [الطارق:15-17] أنت أمام حشد هائل من النصوص القرآنية، والقرآن كلام الله عز وجل، لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ [فصلت:42] أمام حشد هائل، خلاصته: أن الله عز وجل كتب البقاء والغلبة والنصر والتمكين للإسلام وأهله، وكتب الذل والصغار والفشل والهزيمة على الكفر وأهله، وهذا وعد الله عز وجل لا يتخلف.

    الأدلة من الحديث النبوي

    أما النوع الثاني من الأدلة الشرعية فهو الأدلة من الحديث النبوي، والأدلة من الحديث النبوي أيضاً كثيرة جداً لكن أذكر طائفة منها:

    أولاً: عن ثوبان رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {إن الله تعالى زوى لي الأرض -أي: صغرها وقربها- فرأيت مشارقها ومغاربها، وإن ملك أمتي سيبلغ ما زوى لي منها} ملك هذه الأمة سيبلغ مشارق الأرض ومغاربها.

    ثانياً: عن تميم الداري رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار} أي أن كل مكان في الدنيا يمر عليه الليل والنهار، سوف يبلغه الإسلام، وهل تحقق هذا الوعد الآن؟ كلا! لم يتحقق بعد. صحيح أن الإسلام بلغ بلاداً كثيرة، لكن هناك بلاد فيها الليل والنهار، ومع ذلك لم يصل إليها الإسلام.

    إذاً لازال الوعد النبوي هذا قائماً أن يبلغ هذا الدين ما بلغ الليل والنهار، أكمل الحديث: {ولا يترك الله تعالى بيت مدر ولا وبر، إلا أدخله الله هذا الدين} كل بيت يدخله هذا الدين {بعز عزيز أو بذل ذليل، عزاً يعز الله به الإسلام، وذلاً يذل به الكفر} إذاً الحديث وعد نبوي صريح، أن الله عز وجل سوف يوصل الإسلام إلى كل نقطة في الدنيا، وكل بيت يدخله الإسلام، فيسلم كل أهله أو بعض أهله.

    الحديث صحيح، رواه أحمد والطبراني وابن مندة والحاكم والبيهقي، وقال الحاكم: الحديث صحيح على شرط البخاري ومسلم، ووافقه الذهبي، وقال المقدسي: هذا حديث حسن صحيح، وهو كما قالوا. إذاً الحديث صحيح والوعد صريح.

    ثالثاً: عن أبي قبيل قال: كنا عند عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه، فسئل: أي المدينتين تفتح أولاً القسطنطينية أم رومية؟ السائل كان مستقراً عنده من خبر نبوي آخر، أن الله سوف يفتح للمسلمين مدينة القسطنطينية، وكذلك سوف يفتح لهم روما، لكن المشكلة التي ثارت في نفس السائل، الذي يسأل عبد الله بن عمرو بن العاص، أيهما تفتح أولاً القسطنطينية أم روما؟ فدعا عبد الله بن عمرو بن العاص بصندوق له حلق، فأخرج منه كتاباً ثم قال: {بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم نكتب، إذ سئل: أي المدينتين تفتح أولاً القسطنطينية أم رومية؟ فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: مدينة هرقل تفتح أولاً، مدينة هرقل هي القسطنطينية}.

    الحديث صحيح رواه أحمد والدارمي والحاكم، وصححه الحاكم ووافقه الذهبي وهو كما قالاً.

    القسطنطينية فتحت عام ثمان مائة وسبع وخمسين للهجرة، على يد السلطان العثماني محمد الفاتح. هذه القسطنطينية فتحت الفتح الأول، أمَّا روما فلم تفتح حتى اليوم، لم يدخلها الفتح الإسلامي، لا تزال عاصمة الكاثوليكية عاصمة النصارى الآن، روما وفيها الفاتيكان.

    روما ما دخلها الإسلام حتى الآن، والوعد النبوي ما يزال قائماً، ومن الطريف والعجيب، يذكر بعض المؤرخين أن المسلمين لما فتحوا بلاد الأندلس، هجموا على فرنسا هجمة شرسة قوية، ولو انتصروا في تلك المعركة المشهورة التي يسميها المسلمون -معركة بلاط الشهداء لكثرة من قتل فيها من المسلمين- لو انتصروا في تلك المعركة، لفتحوا أوروبا كلها ودخلوا إلى روما، لكن وعد الله عز وجل أنه لا تدخلون روما حتى تدخلوا القسطنطينية.

    إذاً هذا وعد الله عز وجل عالم الغيب والشهادة، إذاً ينهزم المسلمون في بلاط الشهداء، ويتحقق وعد الله عز وجل، أن تفتح القسطنطينية بعد ذلك على يد محمد الفاتح، ويبقى الوعد بفتح روما لم يتحقق حتى الآن، وإنه لخبر يقين وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ [ص:88].

    رابعاً: من الأحاديث: أحاديث الطائفة المنصورة، وهي أحاديث متواترة يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: {لا تزال طائفة من أمتي على الحق إلى قيام الساعة، يقاتلون في سبيل الله}.

    خامساً: أحاديث بقاء الجهاد إلى قيام الساعة، وهي كثيرة أذكر منها فقط الحديث المشهور، بل المتواتر، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: {الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة، الأجر والمغنم} والحديث متواتر، وفيه أن الله عز وجل سوف يبقي الجهاد إلى يوم القيامة، كما قال الإمام أحمد والبخاري: في فقه الحديث أن الجهاد ماضٍ إلى يوم القيامة.

    سادساً: حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {مثل أمتي مثل المطر، لا يدرى أوله خير أم آخره} والحديث صحيح رواه أحمد وابن حبان وأبو يعلى، وله شاهد من حديث عمار بن ياسر عند أحمد وغيره، والحديث كما ذكرت صحيح.

    سابعاً: حديث المجدد: {إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة، من يجدد لها دينها} رواه أحمد وأبو داود وغيرهم، من حديث أبي هريرة، وقد أجمع العلماء على أنه حديث صحيح.

    ثامناً: حديث أبي هريرة الذي رواه مسلم، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: {لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود، فيقتلهم المسلمون، حتى يختبئ اليهودي وراء الحجر والشجر، فيقول الحجر والشجر: يا مسلم، يا عبد الله، هذا يهودي وراءي، تعال فاقتله، إلا شجر الغرقد فإنه من شجر اليهود} والحديث رواه مسلم والبخاري وغيرهما.

    وهذا حديث عجيب، اليهود الآن يتجمعون في فلسطين، والعجيب أنهم يغرسون شجر الغرقد في إسرائيل، مصداقاً لما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم.

    نقل بعض الكتاب المعاصرين رواية للحديث، من أعجب العجب، يقول هذا الكاتب: في كتاب: الإسلام ومستقبل البشرية (صفحة:46) يقول: في رواية للبزار عن هذا الحديث، نقلها الهيثمي في مجمع الزوائد (ج/7) ورجالها ثقات رجال الصحيح، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {تقاتلون اليهود أنتم شرقي الأردن وهم غربيه} ويعقب راوي الحديث فيقول: [[ولم نكن نعرف أين الأردن يوم ذاك]] فإذا صحت هذه الرواية الأخيرة، وقد بحثت عنها في المجمع، ولم يتيسر لي الوقوف عليها، وبحثت عنها في عدة مصادر، تعبت وراءها وكنت سمعتها منذ زمن طويل، لم يتيسر لي الوقوف عليها في الكتب المعتمدة.

    حتى لو كان الحديث ضعيفاً، فإنه يعتضد بالواقع، أنتم شرقي الأردن وهم غربيه، فاليهود يتجمعون الآن، ليوم الملحمة الذي يبيد المسلمون فيه خبرهم.

    تاسعاً: أحاديث الملاحم، وهي كثيرة في قتال المسلمين للروم في الشام وغيرها، وفتحهم للقسطنطينية بالتكبير إلى غير ذلك، إذاً هذه هي الأدلة الشرعية، من أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم، أو هذا شيء منها.

    الأدلة التاريخية

    النوع الثالث من الأدلة هي: الأدلة التاريخية، وخلاصة كلامي أو قصدي بالأدلة التاريخية: أننا تعلمنا أن الله عز وجل كلما ادلهمت الخطوب على هذه الأمة كتب لها الفرج، وهذه حقيقة تاريخية أو سنة إلهية، فعندما خرج النبي صلى الله عليه وسلم يوم الهجرة، لحق به المشركون وتابعوه، وكان صلى الله عليه وسلم وحيداً طريداً فريداً، فلحق به سراقة بن مالك الجعشمي -والرواية في الصحيح- وساخت قوائم فرسه في الأرض.

    المهم في رواية ذكرها الحسن البصري، أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال لـسراقة بن مالك: {كيف بك يا سراقة، إذا لبست سواري كسرى} الآن الرسول عليه السلام وحيد، ما معه إلا أبو بكر، وخارج من بلده، لا مال ولا أتباع ولا أصحاب ولا شيء، ومع ذلك يعد سراقة بن مالك -وكان كافراً يوم ذاك- يقول له: {كيف بك يا سراقة، إذا لبست سواري كسرى} قال: فلما أتي عمر بسواري كسرى ومنطقته وتاجه، دعا سراقة فألبسه إياه. وكان سراقة كثير الشعر في الساعدين، فقال: [[ارفع يديك، وقل: الله أكبر، الحمد لله الذي سلبهما كسرى بن هرمز والبسهما سراقة الأعرابي]] والحديث له طرق أخرى، أشار الإمام الحافظ ابن حجر في الإصابة إلى شيء منها.

    مثل آخر، يؤكد لنا أن الأمة تتمرد على القيود، والسدود والحدود والأغلال، وكلما ادلهمت الخطوب جاء الله بالفرج من عنده: الأحزاب، قال تعالى: إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا * هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً [الأحزاب:10-11] في غزوة الأحزاب، الأعداء من فوقكم ومن أسفل منكم، ومن كل جهة، تحالف اليهود من الداخل مع المشركين من الخارج، ونجم النفاق، وضعف المؤمنون ضعفاً شديداً.

    ومع ذلك اسمع هذه الرواية العجيبة، التي نقلتها من مسند أحمد وأصلها في البخاري ومسلم عن البراء بن عازب رضي الله عنه، قال: {أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بحفر الخندق، فعرضت لنا صخرة في مكان من الخندق، لا تأخذ فيها المعاول -عجزوا عنها- قال: فشكوناها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاء فقال: أحسبه قال: ووضع ثوبه. ثم هبط إلى الصخرة، فأخذ المعول، فقال بسم الله. فضرب ضربة فكسر ثلث الحجر، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: الله أكبر، أعطيت مفاتيح الشام، والله إني لأبصر قصورها الحمر من مكاني هذا} قصور الشام يراها من أثر ضربة المعول وهو في مكانه ذاك.

    ثم قال صلى الله عليه وسلم: {بسم الله، وضرب ضربة أخرى فكسر ثلث الحجر، فقال: الله أكبر، أعطيت مفاتيح فارس، والله إني لأبصر المدائن، وأبصر قصرها الأبيض من مكاني هذا.

    ثم ضرب صلى الله عليه وسلم ضربة ثالثة، وقال: بسم الله، فكسر بقية الحجر وقلعه، وقال: الله أكبر، أعطيت مفاتيح اليمن، والله إني لأبصر أبواب صنعاء من مكاني هذا} والحديث قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: إسناده حسن وهو كما قال.

    إذاً في شدة الأزمة، اليهود والمنافقون من الداخل، والمشركون من الخارج، مع ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: الآن أعطيت كنوز كسرى وقيصر والمدائن، وغيرها من بلاد الروم والفرس وسواها.

    في قضية التتار، لما جاء التتار إلى بلاد المسلمين كانت حادثة عظيمة، وانتشر الكلام والمشكلات، وتكلم في ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية تكلم في الفتاوى بكلام أدعوكم جميعاً إلى مراجعته، في (ج:28/440) وما بعدها.

    كلام في غاية العجب، ومن خلال ذلك الكلام اكتشفنا ما هو الكلام الذي كان يجب أن يقال للناس في مثل هذه الأوقات، حتى يُطمئن قلوبهم، ويرسم أمامهم السبيل، ويزيل ما في نفوسهم من الخوف والهلع. ويؤسفني أن أقول: لم يقم من بيننا -نحن طلبة العلم فيما أعلم- من قال مثل هذا الكلام الجزل القوي المتين الموفق الذي قاله شيخ الإسلام، وهو كلام طويل يمتد من ص (440-467) لا أستطيع أن أقرأ عليكم منه إلا نتفاً يسيرة، يقارن فيها ابن تيمية حال التتار لما غزوا الشام، مع حال الأحزاب لما غزوا المدينة.

    ذكر تحزب الأحزاب على الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم قال: كلام منقول وفي هذه الحادثة -أي: مجيء التتار إلى الشام- تحزب هذا العدو من مغول وغيره، من أنواع الترك، ومن فرس ومستعربة، ونحوهم من أجناد المرتدة، ومن نصارى الأرمن وغيرهم، ونـزل هذا العدو بجانب ديار المسلمين، وهو بين الإقدام والإحجام، مع قلة من بإزاءهم من المسلمين، ومقصودهم الاستيلاء على الدار واصطدام أهلها، كما نـزل أولئك بنواحي المدينة بإزاء المسلمين.

    ودام الحصار على المسلمين عام الخندق على ما قيل: بضعاً وعشرين ليلة، وقيل: عشرين ليلة، وهذا العدو -أي: التتار- عبر الفرات سابع عشر ربيع الآخر، وكان أول انصرافه راجعاً عن حلب، لما رجع مقدمهم الأكبر "قازان" بمن معه، يوم الإثنين، حادي أو ثاني عشر جمادى الأولى، يوم دخل عسكر المسلمين إلى مصر المحروسة، واجتمع بهم الداعي، وخاطبهم في هذه القضية، وكان الله سبحانه وتعالى لما ألقى في قلوب المؤمنين ما ألقى من الاهتمام والعزم، ألقى في قلوب عدوهم الروع والانصراف.

    وكان عام الخندق عام برد شديد وريح شديدة منكرة، بها صرف الله الأحزاب عن المدينة، كما قال تعالى: فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَمْ تَرَوْهَا [الأحزاب:9] وهكذا هذا العام -أي: الذي وقع فيه غزو التتار، وابن تيمية كان يتكلم واللحظات قائمة وموجودة، أي: في الحال؛ لأنه قال في آخر الكلام: كتبت هذا الكتاب بعد رحيل قازان وجنوده، لما رجعت من مصر، في جمادى الآخرة وأشاعوا أنه لم يبق منهم أحد... إلى آخر الكلام.

    يقول: وهكذا هذا العام أكثر الله تعالى فيه الثلج والمطر والبرد على خلاف العادة، حتى كره أكثر الناس -أي: من المسلمين- ذلك، وكنا نقول لهم: لا تكرهوا ذلك، فإن لله فيه حكمة ورحمة، وكان ذلك من أعظم الأسباب التي صرف الله به العدو، فإنه كثر عليهم الثلج والمطر والبرد، حتى هلك من خيلهم من شاء الله، وهلك منهم أيضاً من شاء الله، وظهر فيهم وفي بقية خيلهم، من الضعف والعجز بسبب البرد والجوع، ما رأوا أنهم لا طاقة لهم معه بقتال، وحتى علموا أنهم كانوا صيداً للمسلمين لو يصطادونهم، لكن في تأخير الله اصطيادهم حكمة عظيمة.

    يقول: وقال الله تعالى في شأن الأحزاب: إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا [الأحزاب:10] وهكذا هذا العام، جاء العدو من ناحيتي علو الشام، وهو شمال الفرات وهو قبلي الفرات، فزاغت الأبصار زيغاً عظيماً، وبلغت القلوب الحناجر؛ لعظم البلاء، لا سيما لما استفاض الخبر بانصراف العسكر إلى مصر -أي: رجوع عساكر المصريين- وتقرب العدو وتوجهه إلى دمشق، وظن الناس بالله الظنونا.

    قارنوا كلام ابن تيمية -أيها الإخوان- بواقعنا اليوم، سواءً من طلاب العلم أو من عامة الناس، يقول: وظن الناس بالله الظنونا، هذا يظن أنه لا يقف قدامهم أحد من جند الشام، وهذا يظن أنهم لو وقفوا لكسروهم كسراً، وأحاطوا بهم إحاطة الهالة بالقمر، وهذا يظن أن أرض الشام ما بقيت تسكن.

    مثل هذا الكلام قيل في هذا العصر لما جاء الكلام عن قضية الغازات السامة والأسلحة الكيماوية، وتوهم كثير من الناس أن هذه الأشياء تتلف الأرض وتهلكها، وما بقيت تسكن بعد اليوم، نفس الكلام قاله السابقون في القرن السادس، والسابع لما جاء التتر إلى دمشق.

    يقول ابن تيمية: وهذا يظن أن أرض الشام ما بقيت تسكن، ولا بقيت تقوم تحت مملكة الإسلام، وهذا يظن أنهم يأخذونها، ثم يذهبون إلى مصر، فيستولون عليها فلا يقف قدامهم أحد، سبحان الله! أقول: ما أشبه الليلة بالبارحة، تصور من الناس من تصور أن التتار سيل كاسح، سوف يجتاح الشام، وإذا انتهى منها انتقل إلى مصر، فلا يقف قدامهم أحد، فيحدث نفسه بالفرار إلى اليمن ونحوها، وهذا إذا أحسن ظنه، قال: إنهم يملكونها هذا العام، كما ملكوها عام هولاكو، سنة سبع وخمسين، ثم قد يخرج العسكر من مصر، فيستنقذها منهم كما خرج ذلك العام، وهذا ظن خيارهم.

    وهذا يظن أن ما أخبره به أهل الآثار النبوية، وأهل التحديد والمبشرات، أماني كاذبة وخرافات لاغية، وهذا قد استولى عليه الرعب والفزع، حتى يمر الظن بفؤاده مر السحاب، ليس له عقل يتفهم ولا لسان يتكلم.

    وهذا قد تعارضت عنده الأمارات، وتقابلت عنده الإرادات، لاسيما وهو لا يفرق من المبشرات بين الصادق والكاذب، ولا يميز في التحديث بين المخطئ والصائب، ولا يعرف النصوص الأثرية معرفة العلماء، بل إما أن يكون جاهلاً بها وقد سمعها سماع العبر، ثم قد لا يتفطن لوجوه دلالتها الخفية، ولا يهتدي لدفع ما يتخيل أنه معارض لها في بادئ.

    فلذلك استولت الحيرة على من كان متسماً بالاهتداء، وتراجمت به الآراء تراجم الصبيان بالحصباء: هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً [الأحزاب:11].

    ثم تكلم عن المنافقين وظهورهم إلى آخر ما قال، كلام أنا لا أريد أن آخذ وقتكم بقراءته، لكنني أريد أن أقول بعد ما قرأت عليكم شيئاً منه، أن تطبقوا هذا الكلام على واقعنا، وظنوننا ومخاوفنا، والأشياء التي تعجلنا فيها في هذا الواقع، وظنون خاصتنا وعامتنا في هذا المجال، ثم أنصحكم أن ترجعوا إلى ذلك الكلام وتقرءوه قراءةً متأنية فاحصة، فإنه كلام طويل مفيد.

    يقول في بعضه ص(425) يقول: وهكذا أصاب كثيراً من الناس في هذه الغزاة، صاروا يفرون من الثغر إلى المعاقل والحصون، أقول: قارن هذا بكثير من الناس، لما جاءت الأحداث هربوا، بعضهم سافر إلى مناطق بعيدة، إلى أوروبا وغيرها، يقولون نريد البلاد التي فيها الأمان.

    يقول: صاروا يفرون من الثغر إلى المعاقل والحصون، وإلى الأماكن البعيدة، كـمصر ويقولون: ما مقصودنا إلا حفظ العيال، وما يمكن إرسالهم مع غيرنا وهم يكذبون في ذلك، فقد كان يمكنهم جعلهم في حصن دمشق لو دنا العدو، كما فعل المسلمون على عهد الرسول عليه السلام، وقد كان يمكنهم إرسالهم، والبقاء للجهاد، فكيف بمن فر بعد إرسال عياله؟ قال الله تعالى: وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيراً [الأحزاب:14].

    فذكر أن كثيراً من الناس، نجم فيهم النفاق، فصاروا يهربون بأنفسهم أو أهليهم أو أموالهم، من هذا العدو الذي اجتاح أرضهم.

    وهذا الكلام -كما ذكرت لكم- لا أريد أن أطيل فيه، لكن أنصحكم جميعاً بالرجوع إليه، ومقصدي من هذا الكلام: أن هذا من الأدلة التاريخية، لأن ابن تيمية رحمه الله، أثار في نفوس الناس الحمية حتى تجمعوا وتقووا، ثم خاضوا المعارك مع التتار وانتصروا عليهم، وذهب إلى مصر وحرك السلاطين والحكام، حتى لما رأى ابن تيمية في حاكم مصر نوعاً من التردد والتأخر والتراجع، قال له: كلاماً قوياً، صار ابن تيمية هو سيد الموقف، قال لحاكم مصر: لو قدر أنكم لستم حكام الشام، واستنصركم أهله وجب عليكم النصر، فكيف وأنتم حكامه وأهله، ثم قال لهم: إذا أنتم تخليتم عن الشام، فإننا -لاحظ كيف يتكلم ابن تيمية لاحظ موقف العلماء- نجعل للشام من يدافع عنه في زمن الشدة، ويستغله في زمن الأمن.

    أي: كونكم تستغلون الشام في زمن الأمن، وتأخذون الأموال، فإذا جاءت الشدة هربتم وتركتم الشام للتتار هذا ما يكون، إذا تخليتم نحن نجعل للشام حكومة مستقلة، تدافع عنه زمن الشدة وتستغله في زمن الأمن، ثم قال: وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ [محمد:38] فتكلم بكلام قوي حتى حركهم، فثاروا وتحركوا وجاءوا ودافعوا عن الشام، وانتصر المسلمون في معاركهم وطردوا التتار.

    نفس الكلام يقال فيما يتعلق بالصليبيين، لما جاءوا إلى بلاد المسلمين في الحملات الصليبية المتكررة، واحتلوا بعض البلاد، وأقاموا بعض الممالك، واستولوا على بعض الحصون والثغور، وخاف منهم المسلمون، حتى تحالف معهم بعض حكام دمشق وما حولها، وبعد ذلك قيض الله لهم عماد الدين ثم صلاح الدين، وغيرهم من أمراء بني أيوب، حتى طردوهم وعادت تلك البلاد والمواقع إلى المسلمين.

    إذاً هذه أدلة تاريخية، تدل على أنه كلما جاءت للمسلمين كارثة أو نكبة عظيمة، قيض الله عز وجل للمسلمين من يبعد عنهم هذه النكبة والكارثة، وينصرهم الله تعالى على يديه.

    الأدلة من الواقع

    الأدلة الرابعة أوالقسم الرابع: الأدلة الواقعية، وتشمل نوعين:

    أ/ انهيار الحضارة المادية الغربية:

    النوع الأول: انهيار الحضارة المادية الغربية، بشقيها الشرقي والغربي، فأما الشرقي أعني الشيوعية، فقد أعلنت إفلاسها وبدأت تتهاوى وكأنها عقد انفرط نظامه، والكلام في موضوع انهيار الشيوعية كلام يطول، ولكنه مشهور معروف.

    أما الشق الغربي، فهناك دراسات كثيرة عن الجوع الروحي، والإفلاس الأخلاقي، وارتفاع نسب الانتحار، والجرائم في أرقى بلاد العالم وأكثرها تقدماً.

    هناك كتب كثيرة، هناك -مثلاً- كتاب "أمريكا كما رأيتها" لـمحمود المسلاتي، هناك: أمريكا من الداخل بمنظار سيد قطب لـصلاح الخالدي، هناك: الإنسان ذلك المجهول لـكيسكاريل، هناك كتب كثيرة جداً، تتكلم عن انهيار الحضارة الغربية.

    يكفينا قول ماكينل، أحد المفكرين الغرب، يقول: إن الحضارة الغربية في الطور الأخير من أطوار حياتها، أشبه بالوحش الذي بلغت شراسته النهاية في انتهاكه لكل ما هو معنوي، وبلغ اعتداؤه على تراث السلف، وعلى كل مقدس محرم قمته، ثم أغاص مخالبه في أمعائه، فانتزعها وأخذ يمزقها ويلوكها بين فكيه، بمنتهى الغيظ والتشفي.

    أي أن: الغرب دمر العالم، ثم رجع إلى نفسه فبدأ يدمرها.

    من مصائب الفراغ الروحي في الغرب ما يلي:

    أولاً: الولوغ في المشروبات الكحولية.

    ثانياً: الإدمان على المخدرات.

    ثالثاً: الأمراض العصبية والعقلية.

    رابعاً: التمرد والقلق والتدمير.

    خامساً: الجرائم.

    سادساً: السعار الجنسي وأمراض الجنس.

    سابعاً: الانتحار.

    وإليك بعض الأرقام الخفيفة: في أمريكا في الأربعينيات، عدد مدمني الخمر سنوياً اثنين وأربعين مليوناً.

    ثانياً: الذين يتعاطون المخدرات سنة 75م، (19%) من الأمريكان، لكن في سنة 78م، بعد ثلاث سنوات فقط ارتفعت النسبة إلى (49%)، فما بالك بالعدد الآن! أشك أنه يوجد في أمريكا من لا يتعاطى المخدرات، اللهم إلا العدد القليل.

    ثالثاً: عدد المرضى في مستشفيات الأمراض العقلية، أي: شبه جنون، أو أمراض نفسية أو عقلية في الولايات المتحدة الأمريكية، سبعمائة وخمسين ألفاً، وهذه مصحات خاصة بهم، ومع ذلك فهم يشغلون (55%) من أسرة المستشفيات الأخرى.

    رابعاً: عدد من أعفتهم القوات المسلحة الأمريكية في الحرب الثانية، بسبب الاضطرابات النفسية والعقلية، (43%) من المجموع الذي تساوي 980 ألف جندي، وعدد من رفضوا الامتحان لاختبار الخدمة العسكرية في الولايات المتحدة الأمريكية، 860 ألفاً.

    خامساً: تقول دائرة المعارف البريطانية: أن في الأربعينيات، كان (90%) من الشباب الأمريكي مصاب بمرض الزهري، (60%) مصاب بمرض السيلان، و(40%) مصاب بالبرود الجنسي.

    سادساً: صرح كندي -وهو زعيم أمريكي معروف سنة 1962م- أن (85%) من الشباب الذين يتقدمون للجندية في أمريكا غير صالحين لذلك، لأن الشهوات التي غرقوا فيها أفسدت لياقتهم الطبية والنفسية.

    ولذلك نقول: إن مستقبل أمريكا في خطر، لأن شبابها مائع منحل غارق في الشهوات، الأمر الذي سيجعلهم عاجزين عن القيام بالمهمات الملقاة على عواتقهم. انظر كتاب الثورة الجنسية، وكتب كثيرة.

    هذا جانب لا أطيل فيه، جانب فشل الحضارة الغربية، وقد أصبح الغرب نفسه يعترف بذلك ويؤمن به.

    ب/ الصحوة الإسلامية:

    الجانب الثاني: الذي يدل على أن الإسلام قادم من الواقع، هو جانب الصحوة الإسلامية.

    إن سحر الحضارة الغربية لم يعد يبهر الأبصار، ويأخذ بالألباب، كما كان في الماضي، فلقد تفتحت عيون الشباب على نور الإسلام، وبطل السحر والساحر.

    إذا جاء موسى وألقى العصا      فقد بطل السحر والساحر

    جاء نهر الله فبطل نهر معقل، وانكشفت الحقائق، وعاد شباب الجيل إلى الله عز وجل وهم يقولون: آيبون تائبون عابدون ساجدون، لربنا حامدون.

    يقول الشيخ عبد الله عزام رحمه الله، في كتاب له اسمه: الإسلام ومستقبل البشرية، يقول: كنت في القاهرة أيام إعدادي رسالتي للدكتوراه عام 1971م -أعتذر عن التقويم الميلادي إذا ذكرته، لأنه ما يكون عندي إلا الميلادي- يقول: كنت في القاهرة في ذلك العام 1971م، وكان في جامعة القاهرة 120 ألف طالب، -أي: طالب وطالبة، لأنها جامعة مختلطة- يقول: وكانت طالبة واحدة فقط هي المتحجبة، -وهو حجاب غير كامل، لا تغطي وجهها، لكن تغطي شعر رأسها وبقية بدنها- يقول: واليوم العدد يفوق خمسة عشر ألفاً من الطالبات المحجبات، ويوجد من بينهن مجموعات يغطين حتى وجوههن، وقل مثل ذلك في جامعة الإسكندرية، وأسيوط وغيرهما.

    مثال آخر أو جانب آخر: الكتاب الإسلامي أكثر الكتب رواجاً، حتى أن تجّار الكتب في بيروت إذا أشرف أحدهم على الإفلاس، يقول له زملاؤه: اطبع لك كمية من كتاب: تفسير سيد قطب في ظلال القرآن، يرفع المال الموجود عندك وليس المقصود فقط الظلال، الكتاب الإسلامي، كتاب الحديث، التفسير، التاريخ، التوحيد، العقائد، الكتب الإسلامية هي أكثر الكتب رواجاً، ولذلك غيرت كثير من المكتبات معروضاتها من كتب أدبية، وتاريخية، وعلمية وغير ذلك، إلى كتب إسلامية.

    مكة أصبحت قبلة الشباب، ليس فقط في الصلاة، بل حتى في العمرة والحج والزيارات وغيرها، ومن ذهب إلى الحرم في المواسم والمناسبات، تعجب من هذه الزهرات المتفتحة التي أصبحت لا يحصى عددها، ممن أقبلوا على الله عز وجل وقالوا: رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ[ الكهف:14].

    التحول في الأحزاب العلمانية، والقومية، واليسارية، كلنا نعلم كثيراً من الشباب مر عليهم وقت من الأوقات، تأثروا فيه بالدعوات الناصرية، والقومية، والبعثية وغيرها، وقرءوا لـطه حسين، وسلامة موسى، وأمثالهم من المفكرين المنحرفين الضالين، واليوم عاد هؤلاء الشباب، أو كثيرٌ منهم إلى الله عز وجل وأصبحوا من رواد المساجد، أطلقوا لحاهم، وصاروا يقرءون الكتب الإسلامية، ويصلون مع الجماعة، ويحافظون على الدين، وتجد مع الواحد منهم مسواكاً في جيبه، وقد تجده يصلي في روضة المسجد، ويحافظ حتى على صلاة الفجر، وتأتي إلى بيته فربما لا تجد فيه تلفازاً، وكان لهم تاريخ كما ذكرت.

    فعاد الناس إلى الله، وأعلن كثير من أصحاب الأفكار، والمبادئ المنحرفة إفلاسهم، حتى في مجال الصحافة، والكلام في هذا أيضاً يطول.

    الشعائر التعبدية انتشرت، الصلاة -مثلاً- تجد وأنت ذاهب في الطريق إلى الرياض، كل مسافة أمتار -إذا كان وقت صلاة- تجد مجموعة قد وقفوا يصلون على جانب الطريق، اللحية أصبحت أمراً عادياً مألوفاً، على أنها كانت مستغربة في كثير من البيئات.

    عزل النساء عن الرجال، ومنع الاختلاط في المدارس، والجامعات والأسواق وغيرها، أصبح ظاهرة طبيعية الآن.

    ترك التدخين -مثلاً- والامتناع عن تقديم السجائر والطفايات وغيرها، مراعاة الأكل الحلال سواءً بالذبح على الطريقة الإسلامية، أو تجنب الخنـزير، أو تجنب الأشياء التي يكون فيها مشتقات محرمة، انتشار الشريط الإسلامي، كثرة المساجد وروادها إلى غير ذلك.

    الإسلام أصبح يعرض الآن بقوة وشجاعة، ليس مثلما كان في الماضي، فقد كان الواحد يتكلم عن الإسلام على حياء، ويحاول إيقاف بعض الأمور، أما الآن فالناس أصبحت تتكلم عن الإسلام بقوة وشجاعة ووضوح، ولا تستحي من هذا الدين، بل تعرضه بغاية الشجاعة والقوة.

    1.   

    الجزيرة العربية أرض الإسلام

    شالنقطة الآتية هي: قضية الجزيرة العربية أرض الإسلام، لا حيلة في ذلك، هذا قضاء الله وقدره، فنقول لأعداء الدين، وللمشبوهين، وللمنافقين، والعلمانيين، والحداثيين، واليساريين، والقوميين: لا حيلة في ذلك، هذا قضاء الله، وقدره، وهذا دينه وشرعه.

    الجزيرة عاصمة الإسلام

    هذه الجزيرة هي جزيرة الإسلام، وعاصمة الإسلام، ومنطلق الإسلام، منها بدأ وإليها يعود، وإليك البيان:

    1- روى مالك في الموطأ بسند صحيح، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {لا يجتمع في جزيرة العرب دينان} إما نهي أو خبر، أي: نهى عن أن يجتمع في جزيرة العرب دينان دين الإسلام ودين آخر. أو أخبر أنه لن يجتمع فيها دينان على سبيل البقاء والثبات والاستقرار.

    يروي ابن عباس وجويرة بن قدامة، كما في سنن أبي داود بسند صحيح، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {أخرجوا المشركين من جزيرة العرب} وهو في صحيح مسلم، بل هو متفق عليه، من حديث ابن عباس رضي الله عنه، ففيه الأمر بإخراج المشركين من جزيرة العرب.

    مثله أيضاً: قوله صلى الله عليه وسلم، فيما رواه مسلم عن عمر: {لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى لا أدع إلا مسلماً} إذاً هذه النصوص، تدل على أن شريعة الله جاءت بخاصية لـجزيرة العرب، ليست لغيرها من البلاد، هذه الخاصية، هي: أن الجزيرة لا يقبل أن يكون فيها اليهود والنصارى، ولا أصحاب ديانة أخرى من المجوس أو غيرهم، هي جزيرة الإسلام خالصة له من دون الملل والأمم والشعوب الأخرى.

    هي جزيرة الإسلام إذاً، وهذا الحكم ليس لبلد آخر غير الجزيرة، فدل على أن الجزيرة أرادها الله عز وجل أن تكون للإسلام، قال سعيد بن عبد العزيز: جزيرة العرب، ما بين الوادي إلى أقصى اليمن، إلى تخوم العراق، إلى البحر، هذه جزيرة العرب.

    2- قال النبي صلى الله عليه وسلم: {إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب، ولكن في التحريش بينهم} رواه مسلم، وفي رواية عند الترمذي، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في حجة الوداع: {إن الشيطان يئس أن يعبد في بلدكم هذا أبداً، ولكن سيكون له طاعة فيما تحتقرون من أعمالكم}.

    إذاً الشيطان ما يئس من بلد من بلاد الدنيا كلها، إلا الجزيرة العربية، يئس أن يعبد فيها، لا يزال فيها راية مرفوعة لا إله إلا الله محمد رسول الله.

    3- أن الدين يعود إلى الجزيرة العربية في كل آن وحين، حتى في أزمان الغربة، فالغربة قد تستحكم، غربة الإسلام، يقل الدين، يضعف أهله، هذا يحدث، وقد حدث الآن.

    ففي أزمنة الغربة هناك مواطن يفيء إليها الإسلام، ويعود إليها مهما كان الأمر، منها الجزيرة العربية، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم: {بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ، وهو يأرز بين المسجدين كما تأرز الحية في حجرها} أي: بين مكة والمدينة.

    إذاً الإسلام ينضم ويجتمع ويرجع إلى الجزيرة العربية، كلما ضيق على الإسلام، أو اضطهد في أي مكان في الدنيا، فاء ورجع إلى الجزيرة العربية، منها بدأ وإليها يعود، ومنها ينطلق مرة أخرى.

    فـالجزيرة العربية من مواطن الإسلام في أرض الغربة. فإذا كانت الجزيرة العربية من مواطن الإسلام في أرض الغربة، وفي زمان الغربة، فما بالك بـالجزيرة العربية في عز الإسلام، إنها هي التي ترفع راية الإسلام، ويجب أن تكون كذلك.

    الجزيرة هي الصخرة التي تتحطم عليها جميع الفتن

    ولذلك أقول -أيها الإخوة-: من الأشياء التي أراها وأظنها، وسبق أن ذكرتها في محاضرة لي بعنوان: (الإسلام قدر الله في هذه الجزيرة ) إن كل فتنة تنـزل بالمسلمين، إذا أراد الله عز وجل لهذه الفتنة أن تنتهي وتنقمع وتنمحي، أوصلها إلى الجزيرة العربية، فكأن الجزيرة العربية هي الصخرة التي تتحطم عليها الفتن كلها.

    مثلاً: أعظم فتنة وهي المسيح الدجال، ما جاء في التاريخ قبله ولا بعده فتنة أعظم منه، ما من نبي إلا أنذر قومه منه، أكثر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه من ذكر المسيح الدجال، حتى خشي عليهم ألا يفقهوا. من ضمن ما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم عن المسيح الدجال، أن مكة والمدينة على أنقابها ملائكة، لا يدخلها الطاعون ولا الدجال.

    فإذا جاء الدجال إلى المدينة المنورة، وهي جزء من هذه الجزيرة، جلس الدجال في بعض السباخ المحيطة بـالمدينة، فتزلزلت المدينة، وخرج منها كل منافق ومنافقة، هذه بداية النهاية بالنسبة لهذا الخبيث المسيح الدجال، كيف؟ يخرج إليه رجل من أهل المدينة، هو أعظم الناس شهادة عند رب العالمين، وحديثه في صحيح البخاري، فيأتي إليه ويردونه المسالحة، الجنود والحراس يردونه فيقول: أريد أن أذهب. فيقول: دعوه. فيتركونه يأتي إليه، فإذا وقف أمامه، قال: أشهد أنك الدجال، الذي أخبرنا عنه النبي صلى الله عليه وسلم. فيمسك به ويقول: أيها الناس! إذا قتلت هذا الإنسان، تشهدون أنني أنا الله. فيقولون: نعم. فيقطعه قطعتين ويمشي بين قطعتيه، ثم يقول له: قم. فيستوي قائماً حياً بشراً بإذن الله عز وجل فيقول: أتشهد أني أنا الله؟ فيقول له هذا الشاب المؤمن: والله ما ازددت فيك إلا بصيرة.

    الآن ازددت يقيناً؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن القصة هذه تقع، فلما وقعت القصة، ازددت يقيناً أنك أنت الدجال، الذي أخبرنا عنه الرسول صلى الله عليه وسلم، فيريد الدجال أن يقتله فلا يسلط عليه، يضع الله عز وجل على رقبته شيئاً من النحاس، فلا يستطيع أن يقتله، فينطلق منه هذا الشاب. وهذه بداية النهاية بالنسبة للدجال.

    بعدها ينهار أمره، ويخرج يجر أذيال الخيبة من المدينة، لأنه يعرف القضية، يخرج إلى الشام، وحينئذٍ جنوده يضمحلون شيئاً فشيئاً، وينـزل بعد ذلك عيسى بن مريم، فيقتله بـباب لد. المقصود أن نهاية الدجال كأعظم فتنة في التاريخ، كانت في هذه الجزيرة.

    وكذلك أظن إن شاء الله، أن كل فتنة تمر بالمسلمين سواء كانت فتنة فكرية مثل فتنة الشيوعية، أو فتنة الحداثة، أو العلمانيين، أو القومية، أو البعثية، كل فتنة إذا أراد الله عز وجل لها أن تنتهي وتنمحي من الوجود، كانت هناك أسباب تحاول هذه الفتن من خلالها أن تصل إلى جزيرة العرب، فيقطع الله -تعالى- دابرها، وينهكها، ويحمي بلاده وأرضه وأهله والله على كل شيء قدير.

    وهذه قاعدة طبقوها على أشياء كثيرة، وإن شاء الله ما تخلفكم هذه القاعدة، ممكن نطبق هذه القاعدة على البعثية -مثلاً- كقضية واقعية الآن، فنقول: إن ما يجري الآن، يدل إن شاء الله على نهاية البعث كحزب ونظام ومذهب ودين يدان به، وأن أمره إلى زوال وانتهاء.

    طبق هذا على الأفكار المادية المنحرفة، العلمانية، القومية، الحداثة، تجد أن هذه القاعدة -إن شاء الله- سارية المفعول بإذن الله عز وجل فإذاً أقول: لا حيلة، فالحداثيون، والعلمانيون، واليساريون، وسائر أعداء الدين، ليس لهم مكان في هذه الجزيرة، فليبحثوا عن موطن آخر، أو ليبشروا بالخيبة والخسران، أو ليتوبوا إلى الله عز وجل، فإن العبد إذا تاب إلى الله -تعالى- تاب الله عليه.

    من خصائص الجزيرة العربية: أن فيها الحرمين الشريفين، وهما أفضل بقاع الأرض على الإطلاق، ولهما من المزية ما ليس لغيرهما -كما هو معروف- والكلام في فضائلهما يطول. راجع مثلاً صحيح البخاري وصحيح مسلم في فضل مكة والمدينة.

    1.   

    الطريق إلى مستقبل الإسلام

    نقطة أخيرة مهمة: الطريق إلى مستقبل الإسلام.

    الكلام في الطريق يطول، لكني ذكرت لكم ست نقاط أرى أنها من النقاط البارزة، وسأتكلم عنها باختصار أيضاً:

    أن نكون إيجابيين

    أول نقطة: أن نكون جميعاً إيجابيين؛ لا تقل أنا لا أستطيع أن أفعل شيئاً، أو هذا لا يمكن، أو مستحيل، كل هذه الأشياء اتركها بعيداً. إذا قال لك أحد: لا أستطيع قل له: حاول. وإذا قال لك: لا يمكن. مستحيل قل له: جرب، إذاً أنت حاول وجرب، واعمل ما تستطيع.

    وأضرب لكم أمثلة على ما يستطيعه الإنسان: قصة الغلام. في الصحيحين، والساحر والراهب، والقصة طويلة معروفة، في آخر القصة، الغلام الذي أسلم وآمن بالله عز وجل جاء الملك ليقتله، فما استطاع أن يقتله بأي طريقة، فجاء إليه الغلام وقال: أنا أدلك كيف تقتلني؟!!

    الآن غلام واحد، تصور عمره ستة عشر عاماً -مثلاً- هل تتوقعون أن هذا الغلام، وهو في وسط دولة تحاربه، وتحارب دينة، ولها بطش وقوة وإمكانيات وأجهزة، هل يمكن أن تسلم الأمة بأكملها على يديه؟ ممكن. لماذا؟ لأنه ما قال: لا يمكن أو مستحيل. جاء للملك وقال له: أنا أخبرك كيف تقتلني، اصلبني على جذع شجرة، ثم خذ سهماً من كنانتي، وقل: باسم الله رب الغلام، ثم اضربني به.

    ففعل الملك، جمع الناس كلهم في صعيد واحد، وصلب الشاب على جذع شجرة أو نخلة، وأخذ سهماً من كنانته، وقال: باسم الله رب الغلام، ثم أطلق السهم عليه، فمات الغلام، فما الذي حدث؟ انظر كيف المصيبة على الملك، ظن أنه تخلص من عدوه، غلام واحد دعا إلى الإسلام، وأزعج هذا الحاكم فتخلص منه، لكن ما الذي حصل؟ لما رأوه مات، قالوا كلهم بلسان واحد: آمنا برب الغلام.

    وحينئذٍ حفر لهم الأخاديد ووضعهم فيها قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ [البروج:4]. فهذا الغلام استطاع أن يصنع شيئاً، ويعجبني أن أذكر لكم حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو حديث صحيح، رواه أحمد والبخاري في الأدب المفرد، وعبد بن حميد وغيرهم، عن أنس بن مالك، وهو صحيح، يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم: {إذا قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة -نخلة صغيرة- فاستطاع ألَّا تقوم الساعة حتى يغرسها، فليغرسها، فله بذلك أجر}.

    يغرسها لأن غرس النخل مطلوب، وعمل نافع، فيه خدمة وخير، فإذا قامت الساعة لا تجدع الفسيلة وتقول: الآن قامت الساعة، ومتى تنبت هذه الفسيلة؟ ومتى تكبر؟ ومتى تثمر؟ ومتى.... لا تقل هكذا أبداً، احفر لها واغرسها بكل اطمئنان، لماذا؟ لأنك مأجور بهذا الفعل.

    وكونها تثمر أو لا تثمر، هذا موضوع آخر ليس لك به علاقة، أنت حصلت الأمر الآخر؛ الأجر: {إذا قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة، فاستطاع ألَّا تقوم حتى يغرسها فليغرسها، فله بذلك أجر}.

    لو أن كل مسلم تصور هذا الحديث، فستنطلق بعمل جليل، عمل جاد، عمل قوي مثمر. أذكر نكتة قرأتها في كتاب صناعة الحياة، وقد نوهت به قبل قليل، وسألني بعض الإخوة أن أعيد ذكره، وهو كتاب فيه فوائد عظيمة، وإن كان فيه بعض الأشياء.

    في هذا الكتاب ذكر نكتة تصلح لهذا الموضوع الذي أقوله، كون الإنسان إيجابي، يقول: إن أحد دعاة الإسلام في إحدى البلاد حكم عليه بالإعدام، وأرادوا أن يقتلوه شنقاً، خرجوا به في الساحة العامة في وسط البلد، ووضعوا مشنقة وحبلاً ثم أرادوا أن يخنقوه ويشنقوه، يقول: فلما شدوا الحبل وهو معلق، انقطع الحبل وسقط الرجل، فقام الرجل واقفاً يتلفت ماذا يقول؟ يقول لهم: كل جاهليتكم رديئة، حتى حبالكم رديئة، كل الجاهلية التي أنتم فيها رديئة.

    إذاً استغل خمس دقائق منحه الله -تعالى- إياها، في هجاء الجاهلية والكفر الذي كان يوجد في ذلك البلد، ولم يقل هذه أمور انتهت، بل عمل واستغل ذلك الوقت.

    إذاً النقطة الأولى: كن إيجابياً اعمل أي شيء تستطيع فعله للإسلام، قليل أو كثير أي شيء تستطيع أن تعمله للإسلام اعمله، ولا أستطيع أن أذكر ماذا تعمل، لأن ماذا تعمل، هذا باب واسع جداً.

    الكلمة سلاح قوي

    شيء آخر: الكلمة. الكلمة سلاح الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، لا تقل الكلمة لا تجدي شيئاً: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا [إبراهيم:24-25] الأنبياء كانوا يأتون الناس بكلمة، يدعونهم إلى لا إله إلا الله، فلا تيأس من كلمة طيبة تقولها بنية صالحة.

    التفاعل

    ثالثاً: التفاعل والهم والتعاطف مع الواقع، وترك العزلة.

    هل أنت صاحب قلب يحترق للإسلام؟ أنا -أحياناً- أفكر في نفسي وحالي، إلى متى نحن معمرون؟ إلى متى نحن نعيش؟ ماذا صنعنا للإسلام؟ وماذا سنصنع ومتى نصنع؟ هناك إنسان يقول: الموضوع هذا كله لا يعنيني، عندي أولاد وعندي زوجة وعندي وظيفة.

    لماذا لا ننسى خصوماتنا الشخصية وضغائننا؟ ونقوم بعمل جاد لصالح الإسلام في هذا الزمان.

    تحطيم الرهبة من الأعداء

    رابعاً: تحطيم الرهبة من الأعداء.

    أنتم سمعتم كلام ابن تيمية فيما سبق، المظفر قطز وهو قائد من قادة المسلمين في حروب التتار، كيف استطاع أن يحطم الخوف من التتر الذي وصل الأمر -كما ذكر ابن الأثير في تاريخه -إلى أن المرأة ليس الرجل- من التتار كانت تمشي في الشارع، فتجد عشرة من المسلمين يمشون، فتقول لهم: ناموا، أريد أن أقتلكم، فلا يملكون إلا أن يناموا، فتنظر ليس معها سكين، فتقول: انتظروا قليلاً لأذهب إلى البيت وآتي بسكين حتى أقتلكم، فتذهب للبيت وتأتي بالسكين، ولا أحد منهم يفكر بأن يرفع رأسه أو يقوم. إلى هذا الحد بلغ الذل، سواءً كانت هذه القصة حقيقة، أو كانت قصة رمزية، فالمؤكد أن المسلمين أصيبوا بخوف وذل وذعر شديد من التتار.

    ماذا فعل المظفر قطز حتى يزيل هذا الرعب من نفوس المسلمين، ويزيل الهزيمة النفسية والوهن؟ جاءه مجموعة من رسل التتار-كما تقول بعض الروايات التاريخية- فقام -جزاه الله خيراً- وقطع رءوسهم، وعلقهم على المشانق في الساحات العامة حتى يراهم الناس، ويقولوا: هؤلاء هم التتر، أنتم خائفون من التتر، انظروا أول مرة يرون التتري مقتولاً معلقاً، بصورة ذليلة مهينة، وأراد أن يقول للناس، إنهم ليسوا أكثر من بشر عاديين، انتصروا في ظروف غير عادية تمر بها الأمة الإسلامية، فكان النصر له، لأسباب:

    أولها: أنه انتصر على الهزيمة الداخلية في نفوس المسلمين.

    الأمر الثاني: أنه انطلق في الإعداد للجهاد من منطلقات شرعية صحيحة، الإعداد للجهاد، وتقوية العقيدة، وتقوية العزائم، ربط الناس بمثل أعلى، بالشهادة في سبيل الله وبالجنة، إلى غير ذلك.

    الأمر الثالث: أن الأمة كلها قاتلت معه، وكان يقودها في هذا القتال العلماء تحت راية، واإسلاماه، فانتصرت الأمة، وانتصر العلماء، وانتصر المظفر قطز.

    التربية البطيئة

    الأمر الخامس، الذي يمكن أن نعمله: الدعوة والتربية البطيئة كلمة أو تربية أو جلسة أو صحبة أو رحلة أو درس، تقصد من ورائها أن تخرج للأمة شباباً صالحين. التربية بطيئة قد لا تظهر نتيجتها في سنة ولا عشر، لكن هذا الطريق مهما طال لابد منه، والتربية أمرها خطير، لكن لا أستطيع أن أطيل أكثر من هذا.

    العمل على كافة الأصعدة

    سادساً: العمل على كافة الأصعدة. نحن نكتشف الآن -مثلاً- أننا بأمس الحاجة إلى سلاح ندفع به عدونا، كيف نستطيع أن نحصل على السلاح؟ الأمر بسيط. نحن لنا عقول مثل أعدائنا، ونستطيع أن نصنع كما يصنعون. الصناعة بشكل عام، الأمة الإسلامية متخلفة فيها، لماذا؟ لدينا إمكانيات بشرية، وإمكانيات مادية، وأقرأ عليكم الآن صفحة من كتاب: رؤية إسلامية في الطريق إلى القدس، لـعبد الحليم عويس، وهو كتاب جميل أنصح بقراءته، يقول في ص(51): إن أي سلاح محلي يعطى للناس -وقد أتصرف في كلامه؛ لأن فيه بعض العبارات التي لا أرتضيها، فأعدلها بكلمة فقط- إن أي سلاح محلي يعطى للناس، وتضمن الجماهير وجوده دائماً، لأنه منها ولأنها هي التي صنعته. إن أي سلاح يصنع محلياً على هذا النحو، سيكون البداية الرمزية والعملية لاستقلالنا الحقيقي، والبداية الحقيقية لسيرنا في طريق الحضارة الطويل.

    إننا يجب أن نصر على صناعة المركبة الفضائية، والرءوس النووية، انطلاقاً من صنع قنبلة يدوية مسلمة، أو مدفع رشاش، أو طائرة هيلوكبتر.

    إن أمريكا لم تبدأ مسيرتها بصنع صاروخ عابر للقارات، أو طائرة تجسس، لقد بدأت من النقطة نفسها، التي سنبدأ منها إذا أردنا السير في الطريق الصحيح، ومع الاتفاق في البداية، ثمة فروق كثيرة لصالحنا، -أي: نحن نبدأ كما بدؤا، ومع ذلك هناك ميزات عندنا لا يملكونها هم-.

    أجل هناك فروق كثيرة لصالحنا أهمها: أننا سنختصر المسافة بين القنبلة اليدوية والقنبلة الذرية، مستفيدين من كل ما يصلنا من إنجازاتهم وخبراتهم، وسنكون في الوقت نفسه أسرع في التدريب على الصنع، وليس على مجرد الاستعمال، وسنحرص على امتصاص كل معارفهم، وكسب من نستطيع من علمائهم وخبرائهم.

    تكلم عن إنفاق مصر وسوريا والعراق على التسلح، ما بين (48م)، (71م) وأنهم أنفقوا ما قيمته تسعة آلاف وستمائة وست وسبعين مليون دولار، ومع ذلك فإن شبراً واحداً من الأرض المحتلة لم يعد إلى المسلمين، بل إنهم قد فقدوا أجزاءً كثيرة من أرضهم، فإذا أضيف إلى هذا الرقم ما أنفقته البلدان العربية الأخرى -ولا يزال الكلام له- على شراء الأسلحة خلال هذه الفترة، وما أنفق على شراء الأسلحة في كل البلدان العربية بعد هذه الفترة، إذا أخذنا هذا كله في الاعتبار، ووضعنا الإمكانات العربية المتوفرة والمعطلة، والمبعثرة في الاعتبار؛ لتأكد لدينا أننا نملك البداية القوية العملية، لتصنيع السلاح محلياً.

    ويتأكد لنا، أننا أضعنا ربع قرن من عمر أمتنا في عملية تعطيل لطاقتها، وتجميد لإمكاناتها، ووضعها في موضع مذبذب سيئ، وربطها ربطاً خادعاً لحسابات ومصالح الآخرين.

    يقول: إن تجربة التاريخ كله لا تثبت حالة واحدة، استحال فيها على شعب متخلف اكتساب التكنولوجيا، والتفوق فيها، وإذا كانت الثروة العقلية للشعب الياباني، والثروة البشرية للشعب الصيني، قد مكنت شعبين شرقيين من اجتياز مرحلة الخطر، ومن الدخول في مضمار السباق الحضاري، فإننا نحن المسلمين نملك هذين المقومين، ونملك غيرهما من المقومات، التي لا يتوافر كثير منها لدى الشعوب الأخرى، التي حققت تقدماً وتفوقاً ملحوظاً.

    إن لدينا طاقات حيه كثيرة، ومواد خام، ورءوس أموال، وعقولاً مبعثرة في العالم كله، ولدينا احتياطي بشري واقتصادي يتمنى أن يجدنا في المكان الذي يسمح باستغلاله وحمايته، سواءً في أفريقيا أو آسيا، أو الأرض الإسلامية الفسيحة، إن هذا كله يجعلنا في المكان الذي يجعل نجاح تجربتنا الحضارية مضموناً، على نحو لم يكن متوفراً لدى معظم التجارب الحضارية المعاصرة.

    ربما تكون القراءة من هذه الورقة سبباً في كون بعضكم لم ينتبه للكلام، وكذلك قراءتي في الأوراق السابقة، ولذلك أدعو الإخوة إلى تأمل الكلام الذي قلته مرة ومرة، فإن الكلام له معاني، ودلالات عميقة، قد لا يدركها الإنسان حين يسمعه لأول مرة، خاصة إذا كان يسمعه من قارئ كما هو الحال بالنسبة لي.

    1.   

    الأسئلة

    .

    مرض الزهري

    السؤال: هذا يسأل عن مرض الزهري والسيلان؟

    الجواب: هذه أمراض جنسية، تكون بسبب ارتكاب الزنا والعياذ بالله.

    فتح القسطنطينية

    السؤال: ورد في الحديث أن المسلمين في القسطنطينية يسمعون بخروج المسيح، فيرجعون سراعاً، فيجدون عيسى قد نـزل، كيف نوفق بين هذا، وفتح القسطنطينية على يد الفاتح؟

    الجواب: صحيح، لكن لا تعارض، لأن فتح القسطنطينية تم مرتين:

    أول مرة على يد الفاتح، وهذا هو الفتح الذي سبقت الإشارة إليه، وفيه قال النبي صلى الله عليه وسلم، أوورد عنه أنه قال: {لتفتحن القسطنطينية فلنعم الأمير أميرها، ولنعم الجيش ذلك الجيش} وأما الفتح الثاني فهو الذي يكون قبيل نـزول عيسى عليه السلام.

    الحرقة من أجل الدين

    السؤال: إذا نظرت إلى بعض حال شبابنا اعتصر قلبي من شدة الألم والاحتراق، وإنني من شدة ما أرى، لا أستطيع أن أعمل شيئاً أحس أنه مفيد، فماذا أفعل؟

    الجواب: بينت لك بعض ما تفعل، وما ذكره الأخ يذكرني ببعض الشباب الذين يرسلون لي أوراقاً تصلني في البيت أو في السيارة أحياناً، وإن كنت لا أعرف شخصيتهم يشتكون فيها من شباب الأرصفة وأوضاعهم، في الأرصفة والأسواق والمدارس والحدائق وغيرها، وسأتحدث عن هذا الموضوع إن شاء الله في الوقت المناسب.

    ضعف عقيدة الولاء والبراء

    السؤال: يلاحظ أن الإحساس بعداوة الكافرين ضعيف في نفوس الكثيرين، فما أسباب ذلك؟ وما علاجه؟

    الجواب: الأسباب كثيرة، ولذلك أدعو إخواني من طلبة العلم والخطباء وغيرهم، إلى التركيز على قضية الولاء والبراء، وأهميتها في هذا العصر، باعتبارها جزءً لا يتجزأ من عقيدة السلف الصالح.

    كتب تتكلم عن مستقبل الإسلام

    السؤال: ما هي الكتب التي تنصح بها في موضوع المستقبل الإسلامي؟

    الجواب: الكتب كثيرة جداً، من هذه الكتب كتاب أشرت إليه للشيخ عبد الله عزام، الإسلام ومستقبل البشرية، والمستقبل لهذا الدين، لـسيد قطب، الشيخ الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة، له كلام في هذا الموضوع، هناك كتاب رؤية إسلامية لـعبد الحليم عويس، وقد أشرت إليه، وهناك كتاب الإسلام ومشكلات الحضارة، لـسيد قطب أيضا، وهناك كتيب اسمه: البشائر بنصرة الإسلام، لأحد الإخوة الأساتذة في معهد الرياض، للأستاذ محمد بن عبد الله الدويش.

    الثقة بالله وعدم الخوف من إمكانيات الغرب

    السؤال: عند التفسير العقلي للأحداث، نجد أن التقنية التدميرية للغرب كافية لسحق الإسلام، فهل تتصور حرباً مادية محسوسة، أم كرامات من الله بلا قتال؟

    الجواب: إذا كنا صادقين مع الله، بالتضرع والدعاء، والدعاء مما نملكه، والصدق والإخلاص لنثق بالله عز وجل، فالله قد يصنع لنا كرامات ليست في حسابنا، قد يصنع لنا حظاً لم نكن نتوقعه، ريحاً، جنوداً لم تروها، قد يدمر قوة العدو، قد يسلم بعض الأعداء، احتمالات كثيرة، فالإنسان لا يشتغل بهذا، لكن عليه أن يشتغل بمدى صدقه مع الله عز وجل.

    حديث: ( من لم يهتم بأمر المسلمين )

    السؤال: حديث من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم؟

    الجواب: الحديث رواه الطبراني، وفي سنده ضعف.

    دعاء النوازل

    السؤال: بعض المساجد يدعون دعاء القنوت؟ فما حكمه؟

    الجواب: لا بأس أن يدعو الإنسان بدعاء القنوت، للأزمات التي يمر بها المسلمون.

    أهل الفترة

    السؤال: ما حكم الشخص الذي يموت في الوقت الحاضر؟ ولم يسمع بالإسلام؟

    الجواب: هذا من أهل الفترة أمره إلى الله.

    نصيحة أهل المعاصي

    السؤال: يقول: في جميع دروسك العلمية العامة وغيرها، لا أراك تؤدي نصيحة خاصة لأهل المعاصي للإقلاع عنها، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لأهل الطاعات والمتمسكين، وخاصة أنت، ويزعم أنني أكثر قبولاً عند الناس؟

    الجواب: أولاً: بالنسبة للقبول، ليس ما ذكرته بصحيح.

    ثانياً: اسمح لي يا أخي الكريم أن أقول: سبق أن تكلمت مرات كثيرة عن موضوع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وفيما يتعلق بموضوع المعاصي والذنوب بالذات، تكلمت في هذه الإجازة بمحاضرة في الشرقية عنوانها: (المعالم المنجية من شؤم المعصية) يمكن أن تراجعها، ومع هذا فعندي موضوع سأتحدث عنه، وفيه أفكار وموضوعات جديدة، عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بعد زمن ليس بالطويل إن شاء الله.

    حكم مجالسة الكفار

    السؤال: ما حكم مجالسة الكفار والنصارى، خصوصاً وأنهم يتعرضون لنا في أماكن العمل؟

    الجواب: إذا كان وجودهم وجوداً طبيعياً، فيجوز أن تجلس معهم، لكن ينبغي أن تستغل ذلك بدعوتهم إلى الله عز وجل وبيان الإسلام لهم.

    بشرى قيام الدولة الإسلامية

    السؤال: يدور في مخيلة كثير من المسلمين بشرى قيام الدولة الإسلامية، مع أننا نشاهد الأحداث التي تدور في الواقع، ونشاهد واقع المسلمين واختلافهم، فما تعليقكم على هذه الفكرة؟

    الجواب: تعليقي على هذه الفكرة أن أقول: رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة، ابدأ الآن، احمل هم الإسلام، والبقية تأتي إن شاء الله.

    الترغيب في كتب الحديث المتقدمة

    السؤال: بعض الشباب يزهد في أمهات الكتب في الحديث، ويرغب في الكتب المصححة، مثل صحيح الترمذي وغيره؟

    الجواب: الواقع أنه لا ينبغي الزهد في الكتب الأصول مثل: سنن الترمذي، صحيح البخاري، صحيح مسلم، سنن أبي داود، سنن ابن ماجة، سنن النسائي، لا تغني عنها الكتب المتأخرة، ككتب الشيخ الألباني، بل ينبغي لطالب العلم أن يقتني هذا وهذا.

    كتاب الياسق

    السؤال: ما هو الياسق؟

    الجواب: الياسق له كلام طويل، يمكن تراجع -مثلاً- الخطط المقريزية، أو البداية والنهاية لـابن كثير، أو حتى تعليقات الشيخ أحمد شاكر، في كتابه عمدة التفسير، فقد تكلم عن الياسق وذكر معلومات كثيرة عنه.

    كتاب ا لمستقبل لهذا الدين

    السؤال: كتاب: المستقبل لهذا الدين لـسيد قطب، هل عليه ملاحظات؟

    الجواب: في الواقع كتاب جيد خاصة لطالب العلم، والقارئ.

    المستقبل للإسلام على يد من؟

    السؤال: كيف نتفاءل اليوم بأن المستقبل للإسلام، والدعوة في هذه الأيام هي دعوة وطنية، بل الأدهى من ذلك أننا نقرأ هذا الكلام: الفن يحارب من أجل الكويت، والفنانون يحاربون بحناجرهم في جبهات القتال؟

    الجواب: ليس هؤلاء هم الذين يتم على أيديهم مستقبل الإسلام، فمستقبل الإسلام يتم من خلال الأيدي المتوضئة، من خلال الجبهات التي تعفرت بطول السجود، ومن خلال القلوب التي اعتصرت بهم الإسلام وألمه، هؤلاء هم الذين يقوم عليهم مستقبل الإسلام.

    موقفنا من المنافقين

    السؤال: ما موقفنا من بعض الأشخاص الذين نتأكد من نفاقهم؟

    الجواب: التأكد من النفاق صعب، لكن إذا ظهر أن هذا الإنسان غير مسلم، فإنك تهجره، ولا تصلى عليه، ولا تجالسه، ولا تؤاكله ولا تشاربه، بل تبتعد عنه.

    كتاب عدالة السماء

    السؤال: كتاب عدالة السماء، ما رأيك في هذا الكتاب؟

    الجواب: الكتاب جيد، وفيه عبر عجيبة.

    حال المسلمين يبشر بالنصر

    السؤال: هل حال المسلمين يبشر بالنصر؟

    الجواب: نعم، متى يأتي النصر أصلاً؟ النصر يأتي عن اشتداد الأزمة، اشتدي أزمة تنفرجي، قال تعالى: حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ [يوسف:110].

    الانتفاضة

    السؤال: هل نستطيع أن نقول: إن الانتفاضة مقدمة للحديث الوارد في قتال اليهود؟

    الجواب: الله أعلم، يجوز هذا.

    المهدي المنتظر

    السؤال: هل صحيح أنه يخرج في آخر الزمان رجل، أو منقذ رباني، يوحد المسلمين ويفتح الدنيا كلها؟

    الجواب: نعم، هذا هو المهدي الذي أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم، وأحاديثه كثيرة، جاء فيه أكثر من ثلاثين حديثاً، وصرح جماعة من أهل العلم أن أحاديث المهدي متواترة: {ينـزل في آخر الزمان من ولد فاطمة- من نسل الرسول صلى الله عليه وسلم - يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت جوراً وظلماً، ويعيش سبع أو ثمان أو تسع سنين} وله صفات وخصال ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم.

    ولا علاقة لهذا المهدي الذي أخبر الرسول عليه الصلاة والسلام بمهدي الشيعة الذي يدعونه، ولا بالذين يدعون المهدية أيضاً، كما ادعاها ابن تومارت، وكما ادعاها بعض خلفاء بني العباس، وكما ادعاها بعض المتأخرين، فهذا كله كذب، وإنما المهدي الذي أخبر عنه الرسول، إنسان عادي يخرج مثل غيره من الناس، ويدعو إلى الله عز وجل ويكون له ثقل وقوة ومعرفة، وشيئاً فشيئاً، وليس الناس مطالبون بمعرفته إلا إذا بان الأمر بياناً لا لبس فيه، حتى نقطع الطريق على بعض من يقولون: هذه فرصة لعبث بعض المتسرعين.

    أسأل الله عز وجل أن يوفقني وإياكم لما يحب ويرضى، وأن يجعلنا ممن يساهمون في بناء الإسلام، وأن يقيني وإياكم من الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم صلِّ وسلم على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وصحبه، سبحانك اللهم وبحمدك، نشهد أن لا إله إلا أنت، نستغفرك ونتوب إليك.