مكتبتك الصوتية

مستخدم جديد

الاشتراك

كلمة السر أو رمز التفعيل

اسم المستخدم

كـلمـــة الســــر

الأكثر استماعا لهذا الشهر

1

سورة يوسف

1178429

عبد الباسط عبد الصمد
2

ماذا بعد رمضان

8424

محمد حسان
3

دعاء ختم القرآن الكريم..

6424

4

قصص الأنبياء - قصة ابر..

3432

طارق السويدان
5

تكبيرات العيد وتلبية ا..

2665

(...)
6

أذان بصوت- الشيخ ياسر ..

1882

ياسر الدوسري
7

قراءة متن الشاطبية

1787

مشاري راشد العفاسي
8

دعاء ختم القرآن الكريم..

1608

9

خطبة عيد الفطر المبارك

1573

محمد المنجد
10

دعاء ختم القرآن الكريم..

1534

عرض الشيخ مجموعة من الأسئلة التي أجاب عليها النبي صلى الله عليه وسلم, وهي أسئلة متنوعة في أبواب متفرقة, وقد كانت إجابات النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه مرة على قدر السؤال، ومرة زيادة عن قدر السؤال، ومرة مخالفة للسؤال وذلك للتنبيه على ما هو الأفضل، والأولى أن يسأل عنه.

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على إمام المتقين, وقدوة الناس أجمعين، وعلى آله وصحبه والتابعين.

عنوان هذا الدرس: أسئلة يجيب عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وحسبك به فصاحةً ونبلاً وفهماً وتقوى، ولكن قبل ذلك أقول:

حضرنا مجلساً عذباً طرياً     بذكر الله يزهو بالأحبة

فذكَّرنا بصحب رسول ربي      فقلنا حيِّه ربي وصحبه

هنا أحاديث عرضت يطلب الإجابة عليها.

 حديث: (قل الحق ولو كان مراً)

السؤال: حديث:{قل الحق ولو كان مراً} من رواه؟ ومن خرجه؟ وما درجته؟

الجواب: رواه من الصحابة أبو ذر، وخرَّجه ابن حبان، وهو صحيح.

 حديث: (أول الوقت رضوان الله)

السؤال: حديث: {أول الوقت رضوان الله, وأوسطه رحمة الله, وآخره عفو الله} من خرَّجه؟ وهل هو صحيح أم لا؟

الجواب: هذا الحديث رواه الدارقطني بسند ضعيف, بل واهٍ جداً عن أبي محذورة, وفي سنده يعقوب بن الوليد المدني، قال عنه الإمام أحمد: من الكذابين الكبار، أي: وزنه كبير في الكذب.

وقال أبو حاتم: جبل في الكذب.

 حديث: (لا يُؤمَّن أعرابي مهاجراً)

السؤال: حديث: {لا يَؤمَّن أعرابي مهاجراً, ولا فاجر مؤمناً, ولا امرأة رجلاً} من رواه، وما مدى صحته؟

الجواب: رواه ابن ماجة بسند ضعيف فيه عبد الله بن محمد العدوي ضعيف، وفيه غيره من الضعفاء.

 حديث: (أحلت لنا ميتتان)

السؤال: حديث: {أحلت لنا ميتتان ودمان: أما الميتتان فالطحال والكبد، وأما الدمان: فالحوت والجراد} من رواه؟

الجواب: هذا الحديث رواه ابن ماجة بسند فيه عبد الرحمن بن زيد بن أسلم وهو ضعيف.

فالحديث ضعيف.

لكنه مرفوع حكماً، وهو من كلام ابن عمر رضي الله عنه وأرضاه.

 حديث: (إتقان العمل)

السؤال: حديث: { إن الله يحب من أحدكم إذا عمل عملاً أن يتقنه} ما صحة سنده؟

الجواب: رواه البيهقي في الشعب بسند حسن عن عائشة، وله رواية أخرى حسنة.

والآن نترك الحديث إلى صاحب الحديث, والكلام إلى صاحب الكلام, والنطق إلى صاحب النطق.

إذا نحن أدلجنا وأنت إمامنا      كفى بالمطايا طيب ذكراك حاديا

وإني لأستغشي وما بي غشوة لعل خيالاً منك يلقى خياليا

فعليه الصلاة والسلام ما صدح البلبل على الشجر, وما هتف الغرنوق على المدر, وما هطل المطر، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

الأسئلة عرضت في القرآن وأجاب الله عنها والعرب تقول: الأجوبة ثلاثة أقسام:

جواب الحكيم، وجواب المطابق، وجواب المستهتر.

الإجابات ثلاثة أقسام: حكيم يجيبك بحكمة، وحكيم يجيبك بمطابقة، ومستهتر.

فأما جواب الحكيم فهو: أن تسأل عن شيء فيترك سؤالك ويأتي بجواب لسؤال آخر.

وأما المطابق فهو: أن يعطيك على قدر ما سألت.

وأما المستهتر فهو: أن يترك سؤالك, ويهزأ بك ويسخر.

وسوف آتي بأمثلة على ذلك: أما جواب الحكيم، فكقوله سُبحَانَهُ وَتَعَالى: يَسْأَلونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ [البقرة:189] السؤال من الكفار سؤال سخيف تافه، ومعناه: يسألونك كيف يبدو الهلال صغيراً ثم يكبر ثم يصغر؟ وهل الرسول عليه الصلاة والسلام مشغول بالأهلة. لماذا يكبر الهلال ثم يصغر؟! هذا سؤال سخيف.

فترك الله الإجابة على هذا السؤال وأجابهم على سؤال آخر، إذ كان من الأولى أن يكون السؤال: ما فائدة الأهلة؟

فقال الله:يَسْأَلونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ [البقرة:189] فأخبرهم بجواب لسؤال ما سألوه، ولسان الحال يقول: لماذا ما سألتم هذا السؤال المفيد, وتركتم هذا السؤال الخائب خيبة وجوهكم السود سواد مبادئكم؟! هذا جواب الحكيم.

أما جواب المطابق؛ فكقوله سُبحَانَهُ وَتَعَالى: وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذىً [البقرة:222] يسألونك عن المحيض أهو طاهر أم نجس؟ فأجابهم بالمطابقة.

أما جواب المستهتر: فهو كثير في كلام العرب، وقد ذكر الذهبي أمثلة على ذلك مثل الأعمش -المحدث الكبير راوية البخاري ومسلم فقد كان يمزح كثيراً، سأله رجل عن الصلاة وراء الحائك هل تجوز أم لا..؟

قال: نعم. تجوز بلا وضوء!

قال: وهل تقبل شهادته؟

قال: نعم تقبل مع شاهدي عدل!

ودخل رجل من بني هاشم على أحد الخلفاء فقال له الخليفة -يريد أن يستهزئ بالهاشمي-: أين عمك أبو لهب؟

قال: على يسارك إذا دخلت النار.

يقول: إذا دخلت النار خذ يسارك تجد غرفةً هناك جاهزة للاستقبال مكتوب عليها غرفة أبي لهب ممنوع الدخول.

وقالت امرأة للمأمون: ثبتَّك الله! قال: وإياكِ فثبت!

فلما خرجت قال المأمون: أتدرون ماذا قالت هذه المرأة؟ قالوا: لا. قال: أنا قتلت ولدها وهي تقول: ثبتك الله، أي على خشبةٍ مصلوباً، فأنا أقول: وإياها فثبت الله على خشبةٍ مصلوبة.

وقال رجل للمعتضد: ثبتك الله! قال: على صدرك!

وأمثلة هذه الأجوبة كثير في الأدب العربي، ولكن تعال إلى أجوبته عليه الصلاة والسلام.

وأجوبته صلى الله عليه وسلم على ثلاثة أقسام: إما أن يجيب بأكثر من السؤال, مثل: الحديث الصحيح: سأله رجل عن ماء البحر يقول: (يا رسول الله! إنا نركب البحر وليس معنا إلا الماء القليل, فإن توضأنا به عطشنا؛ أنتوضأ بماء البحر؟ فقال عليه الصلاة والسلام: هو الطهور ماؤه الحل ميتته) رواه الخمسة وغيرهم. فزاده جواباً على سؤال ما سأله، وهذا من أحسن الأجوبة أن تزيد السائل؛ لأنه خفي على السائل الماء، فمن بابٍ أولى أن يخفي عليه الطعام.

وكان له عليه الصلاة والسلام أسلوب آخر, كأن يسأل أو يجيب عن سؤال ما وقع من باب سؤال الحكيم.

يقول له سائل -في الصحيحين-: يا رسول الله! ما يلبس المحرم؟ -أي: الرجل إذا أراد أن يحرم ما يلبس؟- فأتى صلى الله عليه وسلم فترك سؤاله، وأتى بأمور يحصرها؛ لأن ما يلبس المحرم لا ينحصر, فقال: (لا يلبس المحرم القميص, ولا العمامة, ولا البرنس, ولا ثوباً مسه ورس أو زعفران، ولا يلبس الخفين إلا ألاَّ يجد نعلين فيلبس الخفين وليقطعهما حتى يكونا أسفل من الكعبين).

وكان عليه الصلاة والسلام يسأل أحياناً فيقول: (نعم). فقط، أو يقول: (لا) فقط, وربما سُئِلَ صلى الله عليه وسلم فلا يجيب، بل يسكت، فيعيد السائل فيسكت، فيعيد فيسكت عليه الصلاة والسلام لمصلحة.

وقد عرض عليه أكثر من خمسمائة سؤال في حياته عليه الصلاة والسلام في العقيدة والقدر والطهارة والصلاة والصيام والزكاة والحج والرضاع والنكاح والبيع والحدود والجنايات, والأدب, وغيرها من شئون الحياة.

وسأله الملوك, وأبناء الملوك, والأعراب, والأطفال, والنساء، والفقراء، والأغنياء, فأجاب على كل سؤال على حدة.

وسألته النساء عن الحيض, والطهارة والجماع والجنابة والغسل، فأفتى.

هو البحر من أي النواحي أتيته      فلجته المعروف والجود ساحله

وكان فصيحاً عليه الصلاة والسلام، ما تلعثم في كلمة، وما شك في حرف، بل كان يأتي بالكلام فصيحاً؛ فهو أفصح من نطق بالضاد.

 إجابته عن رؤية المؤمنين لربهم عز وجل

سُئِلَ عن رؤية المؤمنين لربهم تبارك وتعالى يوم العرض الأكبر؟ فقال: {هل تضامون في رؤية الشمس ليس دونها سحاب؟ قالوا: لا. قال: هل تضامون في رؤية القمر ليلة البدر؟ قالوا: لا. قال: أما إنكم سترون ربكم كما ترون القمر ليلة البدر لا تضامون في رؤيته} متفق عليه، أو كما قال عليه الصلاة والسلام.

 إجابته عن القَدَر

سُئِلَ عليه الصلاة والسلام عن القدر، يقول أحد الصحابة: يا رسول الله! أنعمل في شيء انتهى وقضي أم نعمل في شيء مستأنف؟ معنى السؤال: يا رسول الله! هل مكتوب علينا ما نعمل أم لم يكتب علينا شيء؟ فقال عليه الصلاة والسلام: {بل في شيء قد قضي وانتهى, قالوا: ففيم العمل يا رسول الله؟ قال: اعملوا فكل ميسر لما خلق له} حديث صحيح.

 الله جل وعلا قبل خلق السماوات والأرض

سُئِلَ صلى الله عليه وسلم -كما في مسند أحمد - جاءه أعرابي -بدوي من الصحراء- قال: يا رسول الله! أين كان ربنا قبل أن يخلق السموات والأرض؟ فتبسم عليه الصلاة والسلام وما زجر السائل وما انتهره وما رده، فقال صلى الله عليه وسلم: {كان ربنا في عماء، ما فوقه هواء، وما دونه هواء} سُبحَانَهُ وَتَعَالَى!

 قصة فيها علم من أعلام النبوة

جاء أعرابي إلى النبي عليه الصلاة والسلام وكان قد عقل ناقته في وادٍ من الوديان, فقال: يا رسول الله! أين ناقتي؟ فسكت وقد ظهر عليه الغضب واحمر وجهه؛ لأنه مستهتر، وهل بعثه الله ليخبر العرب والبدو عن نياقهم وغنمهم؟! فسكت.

فقام عمر ثم جلس كالأسد أمام الرسول عليه الصلاة والسلام لما رآه مغضباً، وقال: رضينا بالله رباً, وبالإسلام ديناً, وبمحمد نبيا.

ثم التفت صلى الله عليه وسلم إلى الأعرابي، وقال: {يا أعرابي, ناقتك تعلق خطامها بشجرة كذا وكذا, في وادي كذا وكذا، وأنت عقلتها. فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله}.

 إجابته عن فتنة الدجال

جاءه أعرابي آخر، فقال: {يا رسول الله! كيف يبعث الدجال؟ قال: يبعث معه ثريد من خبز ولحم, فمن أكل من ثريده استغواه.

قال الأعرابي: والله الذي لا إله إلا هو لآكلن من ثريده حتى إذا شبعت قلت: آمنت بالله وكفرت بك؛ فتبسم صلى الله عليه وسلم وسكت}.

 تفسيره للحساب والعرض

وسئل صلى الله عليه وسلم: ما معنى قوله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً [الانشقاق:8] قال: {إنما ذلك العرض} رواه مسلم.

تقول عائشة: يا رسول الله! ما معنى قوله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً [الانشقاق:8] قال: {إنما ذلكِ العرض}.

وأول ما ابتدأ الرسول عليه الصلاة والسلام ذكر الحساب قال: {من نوقش الحساب عذب فقالت: يا رسول الله! كيف والله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى يقول: فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً [الانشقاق:8]؟ قال: إنما ذلك العرض }.

والعرض معناه: أن يعرض الناس على الله عز وجل, فيقرر الله العبد بذنوبه، يقول: يا عبدي! فعلت كذا وكذا؟ قال: نعم يا رب! قال: فعلت كذا وكذا؟ قال: نعم يا رب. قال: أما إنني سترتها عليك في الدنيا, وغفرتها لك اليوم؛ ادخل الجنة, نسأل الله من فضله!

أما الحساب العسير فهو المناقشة، وهو يخزي به الله المنافقين والمجاهرين بالذنوب الذين يعلنون ذنوبهم ويخبرون الناس بها.

 إجابته عن مكان الناس (يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ)

سئل عليه الصلاة والسلام: أين يكون الناس يوم تبدل الأرض؟ اسمع ما أحسن سؤال السائل! يقول: يا رسول الله: أين نحن يوم تبدل الأرض؟ والله يقول: يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ [إبراهيم:48].

وأهل العلم منهم ممن يقول: يبدل الله الأرض فيصل أرض المساجد ببعض ثم يمدها سُبحَانَهُ وَتَعَالَى.

ومنهم من قال: بل يأتي الله بأرض غير هذه الأرض، أرض لا دنيا عليها, ولا سرق, ولا سفك دم فيطرها الله كما تطر الخبزة من النقي، فيحاسب الناس عليها.

فيقول السائل: أين نكون يا رسول الله يوم تبدل الأرض غير الأرض؟

قال صلى الله عليه وسلم: {في قنطرة بين طرفي الصراط، يجمع الله الأولين والآخرين على الصراط، وتبدل الأرض ثم يحاسبهم الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى}.

 إجابته عن أسئلة عبد الله بن سلام

سأله عبد الله بن سلام ثلاثة أسئلة، وكان عبد الله بن سلام يهودياً فأسلم، وهو من أهل الجنة.

رأى في المنام أنه متعلق بعروة, فسأل الرسول عليه الصلاة والسلام، فقال: {هذه العروة الوثقى -لا إله إلا الله محمد رسول الله- وأنت من أهل الجنة}.

قال قبل أن يسلم: أسألك ثلاثة أسئلة لا يعلمها إلا نبي. قال: سل. قال: ما هو أول ما يأكله أهل الجنة؟

الثاني: كيف يشبه الولد أباه, أوكيف يشبه أمه؟

الثالث: ما أول علامات الساعة؟

قال عليه الصلاة والسلام: {أول ما يأكل أهل الجنة في الجنة زيادة كبد الحوت. قال: صدقت! -لأنه يجدها في التوراة- قال: وأما كيف يشبه أباه أو يشبه أمه فماء الرجل غليظ أبيض, وماء المرأة رقيق أصفر، فإذا غلب هذا هذا أشبه أباه أو أمه. قال: صدقت، قال: وأما أول علامات الساعة فنار تحشر الناس من المشرق إلى المغرب. قال: صدقت، أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله.}.

وجاءه أعرابي -والحديث فيه كلام طويل عند أهل العلم- ومعه ضب، فقال له صلى الله عليه وسلم: {أتشهد أني رسول الله؟ قال: أنت؟! قال: نعم قال: والله لا أومن بك حتى يؤمن هذا الضب، قال: يا ضب! أتشهد أني رسول الله؟ قال الضب: أشهد أنك رسول الله؛ فولول الأعرابي وقال: أشهد أنك رسول الله}.

 إجابته عن رؤيته لربه ليلة الإسراء

وسئل عليه الصلاة والسلام كما في صحيح مسلم هل رأيت ربك؟ -في تلك الليلة العامرة يوم سافرت إلى الملأ الأعلى- يقول شوقي:

أسرى بك الله ليلاً إذ ملائكه      والرسل في المسجد الأقصى على قدم

كنت الإمام لهم والجمع محتفل      أعظم بمثلك من هادٍ ومؤتمم

لما خطرت به التفوا بسيدهم      كالشهب بالبدر أو كالجند بالعلم

حتى بلغت سماءً لا يطار لها      على جناح ولا يسعى على قدم

وقيل كل نبي عند رتبته      ويا محمد هذا العرش فاستلم

رفع هناك عليه الصلاة والسلام, ورأى من آيات ربه الكبرى، قالوا له: ماذا رأيت؟ قال: {رأيت سدرة المنتهى عليها ألوان لا أستطيع أن أصفها} ورأى الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وجرى بينه وبين موسى حوار أخوي حار، وتكلم مع إبراهيم، ورأى بني الخالة، ورأى الملائكة، والجنة، والنار، ثم عاد فقال له أبو ذر: {يا رسول الله! هل رأيت ربك..؟ قال: نور أنى أراه} والمعنى: ما رأيته، أي: كيف أرى النور؟

وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: {حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه} أو كما قال عليه الصلاة والسلام.

  إجابته عن كيفية نزول الوحي

سُئِلَ عليه الصلاة والسلام - كما في الصحيحين سأله p=1000641>الحارث بن هشام البطل المسلم وكان أخاً لـأبي جهل , سبحان من يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي.

أبو جهل مجرم في نار جهنم (فرعون هذه الأمة) والحارث بن هشام اهتدى, وسمع لا إله إلا الله، مع العلم أن الحارث بن هشام كان مع المشركين يوم معركة بدر.. قائداً حربياً معه سيف ورمح ودرقة، ولما نزلت الملائكة تقاتل, ورأى المهاجرين, وشباب الأنصار يقتحمون الموت, ويشربون الدم مثلما يشربون الماء فر على بغلته، رأى أمراً لا يطاق؛ فهجاه حسان وقال:

إن كانت كاذبة التي حدثتني      فنجوت منجى الحارث بن هشام

ترك الأحبة أن يقاتل دونهم      ونجى بفضل طمرة ولجام

فكانت كالخنجر في قلبه؛ فأتى فأسلم، وقال: والله لا يطهرني إلا أن أموت في سبيل الله، فخرج إلى اليرموك وقتل هناك.

بـقندهار ومن تكتب منيته      بـقندهار يرجم دونه الخبر

قال الحارث بن هشام: {يا رسول الله! كيف يأتيك الوحي؟

قال: يأتيني أحياناً مثل صلصلة الجرس وهو أشده علي}.

إذا أتى عليه الوحي من مثل هذا النوع؛ جلس عليه الصلاة والسلام إن كان واقفاً، وإن كان جالساً اتكأ واضطجع، وإن كان مضطجعاً اتكأ.

قال زيد بن ثابت: {نزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجله على فخذي، فكادت رجله أن ترض فخذي}.

وكان إذا نزل عليه الوحي وهو على الناقة أخذت الناقة تصيح بين النوق وترغي, ثم تناخ في الأرض وتمد جرانها فينزل من عليها.

وربما اضطجع وكشفوا عليه أو جعلوا عليه صلى الله عليه وسلم الغطاء فيسمع له صلى الله عليه وسلم غطيطاً، قال تعالى: إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً * إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلاً [المزمل:5-6] فهذا أشد شيء عليه.

وأحياناً يأتيه الملك في صورة رجل فيكلمه، وهذا أسهل شيء.

وقد أتاه جبريل مراراً وتكراراً في صورة دحية بن خليفة الكلبي، وكانت له صورة جميلة.

ورآه مرتين -كما في الصحيح- في صورته التي خلقه الله عليها، له ستمائة جناح، كل جناح قد سد ما بين المشرق والمغرب.

قال أحد السلف: "إذا كان للطائر جناحان كيف تركب الجناح الثالث؟! فما بالك بملك له ستمائة جناح!!".

وصح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: {رأيت جعفر الطيار يطير في الجنة من شجرة إلى شجرة، ورأيته يطير مع الملائكة} رضي الله عنه وأرضاه، أبدله الله جناحين باليدين الجميلتين التي قطعت في سبيل الله.

حضر المعركة فقدم يده فقطعوها، فقدم الثانية فقطعوها، وفي الأخير أخذ الراية بحضنه -وكان من أشجع الناس- فضربوه حتى قتلوه؛ فأبدله الله جناحين يطير بهما في الجنة, فهو يطير مع جبريل وإسرافيل وميكائيل في كل منزل من منازل الجنة.

  إجابته عن كيفية حشر الكافر على وجهه

سُئِلَ عليه الصلاة والسلام -كما في الصحيح- كيف يحشر الكافر على وجهه؟

قال: {إن الذي أمشاه على رجليه قادر على أن يمشيه على وجهه} فإن الكفرة يحشرهم الله عز وجل على وجوههم؛ لأن من استطاع أن يمشيه على أقدامه يستطيع سُبحَانَهُ وَتَعَالَى أن يمشيه على وجهه.

  المرء مع من أحب

دخل أعرابي والرسول عليه الصلاة والسلام يحدث الناس، فقاطعه فلم يلتفت إليه عليه الصلاة والسلام، كان الأعرابي يصيح عليه من آخر المسجد ويقول: متى الساعة يا محمد؟ متى الساعة يا محمد؟ والرسول -عليه الصلاة والسلام- يتكلم. فسكت وما التفت إليه.

فلما انتهى قال: {أين السائل عن الساعة؟ قال: أنا. قال: ماذا أعددت لها؟ قال: ما أعددت لها كثير صلاة, ولا صيام, ولا صدقة, ولكني أحب الله ورسوله. قال: المرء مع من أحب}.

  إجابته عن أعظم ذنب عصي الله به

وفي الصحيح من حديث ابن مسعود، سأله رجل قال: {يا رسول الله! أي الذنب أعظم؟ قال: أن تجعل لله نداً وهو خلقك}.

أعظم مجرم في الأرض من أشرك بالله، وهذا كمن يهوي من السماء فتخطفه الطير, أو تهوي به الريح في مكان سحيق، وقد حرَّم الله على المشرك الجنة، لا يشم نسيمها ريحها. ولا يدخلها أبداً، وفي كتاب الزهد بسند جيد أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال: {يقول الله تبارك وتعالى: عجباً لك يا بن آدم! خلقتك وتعبد غيري، ورزقتك وتشكر سواي، أتحبب إليك بالنعم وأنا غني عنك، وتتبغض إلي بالمعاصي وأنت فقير إلي، خيري إليك نازل، وشرك إليَّ صاعد} أو كما قال سُبحَانَهُ وَتَعَالَى.

قال: {أعظم الذنب أن تجعل لله نداً وهو خلقك. قال: ثم أي؟ قال: أن تقتل ولدك خشية أن يأكل معك. قال: ثم أي؟ قال: أن تزاني حليلة جارك} متفق عليه.

  إجابته عن أحب الأعمال إلى الله تعالى

سئل صلى الله عليه وسلم كما في الصحيح: {أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: الصلاة على وقتها, قال: ثم أي؟ قال: بر الوالدين, قال: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله} وفي رواية الترمذي: {الصلاة في وقتها}.

ومن ترك الصلاة في أول وقتها فاته أجر عظيم، ومن تركها بعذر حتى خرج وقتها فقد برئت منه الذمة وهو مجرم, وعند بعض العلماء أنه مرتد، ولا تقبل منه الصلاة ولو قضاها إذا تركها حتى يخرج وقتها بلا عذر.

  إجابته عن معنى الإسلام, والإيمان, والإحسان

سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن الإسلام والإيمان والإحسان؟ فقال: {الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله, وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت.

والإيمان: أن تؤمن بالله, وملائكته, وكتبه, ورسله, واليوم الآخر, وتؤمن بالقدر خيره وشره.

والإحسان: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك} حديث صحيح.

بالله لفظك هذا فاض من عسل     أم قد صببت على أفواهنا العسلَ

والعجيب أنه عليه الصلاة والسلام ما كان يتوقف في الأسئلة إلا نادراً، أحياناً يتوقف ليطلب الوحي، وأحياناً يتوقف، ويقول: لا أدري، وهذه قالها ثلاث مرات في حياته, كما روى الحاكم يقول: قال عليه الصلاة والسلام: {لا أدري أتبع نبي أو رجل صالح؟ ولا أدري هل الحدود كفارات أو لا؟ ولا أدري أذو القرنين نبي أو لا؟}.

وجاءه رجل فقال: { يا رسول الله، قبلت امرأةً أجنبية فهل لي من كفارة -والرجل وجل وخائف- قال: لا أدري, ثم توقف فأنزل الله: وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ [هود:114] قال: هل هي لي خاصة؟ قال: بل لك ولكل من عمل بعملك من أمتي إلى يوم القيامة}.

وجاء أعرابي إلى عمر فقال: يا عمر! الطواف قبل السعي أم السعي قبل الطواف؟

قال: [[إن سعيت قبل أن تطوف فلا حرج عليك، وإن طفت قبل أن تسعى فلا حرج.

قال: صدقت، سألت محمداً قبل قليل فقال كما قلت.

فالتفت عمر ودحرج بعينيه، وقال: سقطت من يديك.

تسأل الرسول صلى الله عليه وسلم ثم تسألني؟!]].

وروي أن عمر رضي الله عنه وأرضاه جاءه رجل من المنافقين ومعه رجل من اليهود يتخاصمان، فسأل الرسول صلى الله عليه وسلم عن حكم بينه وبين صاحبه فأفتاه، ثم ذهب إلى أبي بكر فأفتاه.

ثم ذهب الخصمان إلى عمر فسألوه. قال: [[أسألتم أحداً قبلي؟ قالوا: سألنا الرسول صلى الله عليه وسلم. قال: فماذا أجابكم؟ قالوا: بكذا وكذا. وسألنا أبا بكر فأجابنا بكذا وكذا. قال عمر: انتظراني لأجيبكم إن شاء الله. ثم ذهب فدخل بيته فأخرج سيفه، وأتى إلى الرجلين فأتى عليهما فقطع رأسيهما]].

وهذا لا يتعارض مع القرآن, فإنه لا يؤمن من كان في قلبه حرج من حكم الله وحكم رسول الله عليه الصلاة والسلام.

  تفسيره لقوله تعالى: (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ)

سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ [المؤمنون:60] ما معناها؟

تقول عائشة رضي الله عنها: {أهم الذين يسرقون ويزنون ويخافون يا رسول الله؟ قال: لا يـابنة الصديق، هم الذين يصلون ويصومون ويتصدقون, ويخافون ألا يقبل منهم}.

وقال ابن عمر لما قرأ قوله تعالى: إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ [المائدة:27] قال: [[والله الذي لا إله إلا هو لوددت أن يتقبل الله مني ولو مثقال ذرة؛ لأن الله عز وجل يقول:إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنْ الْمُتَّقِينَ [المائدة:27]]].

قال الحسن البصري: [[المؤمن يحسن ويخاف, والمنافق يسيء ويأمن]].

وكان الصالحون يتصدقون ويصلون ويصومون وهم خائفون من الذنوب، والمنافقون يغدرون ويفجرون وهم آمنون.

وفي الصحيح أن ابن مسعود قال: [[المؤمن يرى ذنوبه كأنها جبل يريد أن يسقط عليه، والمنافق أو الفاجر يرى ذنوبه كذباب طار على أنفه فقال به هكذا (وأومأ بيده)]].

  تفسيره لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ)

سُئِلَ عليه الصلاة والسلام عن قوله تعالى:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ [المائدة:105].

فقال -بإسناد يقبل التحسين-: {بل ائتمروا بالمعروف, وتناهوا عن المنكر، حتى إذا رأيتم شحاً مطاعاً, وهوىً متبعاً, ودنيا مؤثرة, وإعجاب كل ذي رأي برأيه, فعليكم بخاصة أنفسكم} أو كما قال عليه الصلاة والسلام.

  إخباره أن الأدوية والعلاج من قدر الله

سُئِلَ عليه الصلاة والسلام عن الأدوية والرقى, هل ترد من القدر شيئاً؟

قال: {هي من قدر الله} حديث صحيح.

أتى رجل فقال: يا رسول الله! هل الأدوية والعلاج ترد من قدر الله؟

أي: ما دام أن الله كتب علي المرض فهل العلاج يرد ما كتب؟

قال: {هي من قدر الله}.

وقال عليه الصلاة والسلام: {يا أيها الناس! تداووا ولا تتداووا بمحرم، ما أنزل الله من داء إلا أن أنزل الله له شفاء}.

قال بعض السلف: "من عطل السبب فقد قدح في عقله". فصير مجنوناً معتوهاً.

بعضهم لا يذاكر ويقول: أنا سوف أنجح. وبعضهم يأتي على أرض صخرية ما زرعها ويقول: اللهم أنبت فيها رماناً وبرتقالاً. هذا مجنون, لأن من قدح في السبب فهو أحمق، ومن قدح في الشرع فهو مشرك، ومن أخذ بهما فهو مؤمن.

قال صلى الله عليه وسلم: {اعقلها وتوكل} حديث رواه ابن حبان وهو صحيح.

  إجابته عن حال أطفال المشركين في الآخرة

سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن أطفال المشركين؟

قال: {الله أعلم بما كانوا عاملين}. ولذلك ينبغي ألا تتكلم في أطفال المشركين، ولا أو في مسألة أكبر من حجمك، أو تضيع وقتك في مسائل لا يترتب عليها جزاء أو عقاب في الآخرة, أو حتى مجرد نفع في دنياك.

  تفسيره لقوله تعالى: (لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ)

وسُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن معنى قوله تعالى: لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ [يونس:64] ما هي البشرى في الدنيا؟

صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: {هي الرؤيا الصالحة يراها المؤمن أو تُرى له} فمن رأى رؤيا صالحة, أو رئيت له رؤيا صالحة, فهي أول عاجل بشرى المؤمن، كأن ترى محمداً عليه الصلاة والسلام, أو ترى الجنة, أو ترى أنك من السعداء, أو أنك مع الصالحين، هذه البشرى الأولى.

والبشرى الثانية: الثناء الحسن.

ذهبوا يرون الذكر مجداً خالداً      ومضوا يعدون الثناء خلودا

نسب كأن عليه من شمس الضحى     نوراً ومن فلق الصباح عمودا

قال أحد السلف: "يا عجباً لكم! ألا تشترون الثناء تريدون به وجه الله, وقد قال إبراهيم عليه السلام: وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ [الشعراء:84]؟!".

أتى أعرابي إلى علي فقال: يا أمير المؤمنين! لي حاجة، فهل أقولها لك؟ قال علي: احفظ عليك ماء وجهك، اكتبها في الأرض. يقول: أنا فقير وعندي حاجة أريد أن أطلبك، هل أتكلم بها؟

قال علي: لا، أنا أريد أن أحفظ ماء وجهك, ولا أريد أن أخجلك اكتبها في الأرض.

فكتب: أريد كذا دراهم وأريد حباً وأريد حلة، فأعطاه علي من بيت المال، فكتب في الأرض:

كسوتني حلة تبلى محاسنها      لأكسونك من حسن الثناء حللا

يقول: أنت أعطيتني حلة تذهب, ولكن والله لأعطينك حلة لا تذهب وهو حسن الثناء وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ [الشعراء:84].

وإنما المرء لسان بعده     فكن حديثاً حسناً لمن وعى

وقد كان أحسن الذكر لمحمد عليه الصلاة والسلام، قال الله عز وجل: وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ [الشرح:4].

قال أهل العلم: لا أذُكر إلا ذكرت معي.

ولذلك مؤذننا في المغرب وفي العشاء, سوف يتلو على الأسماع، ومؤذنو مليار مسلم سوف يقولون: أشهد أن لا إله إلا الله, وأشهد أن محمداً رسول الله.

يقول حسان في قصيدة له -وكان صلى الله عليه وسلم يتبسم وهو يسمع الكلام-:

وشق له من اسمه ليجله      فذو العرش محمود وهذا محمد

فالله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى شق له هذا الاسم الطيب الطاهر فهو من رفعة الذكر.

  إجابته عن أفضل الجهاد

سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن أفضل الجهاد؟

وقال: {أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر} أي: أن تقول الحق في مواطن الهلكة.. السيف مسلول, والرمح موجود, وتقول الحق لا تخاف في الله لومة لائم، مثلما فعل النابلسي، وقد ذكرت قصته في محاضرة بعنوان "من أخبار علمائنا".

يقولون: إن النابلسي من أعظم الشهداء في الإسلام، كان محدثاً، أتى إلى الزنادقة الفاطميين الحكام، فأفتى الناس في المسجد قال: من كان عنده عشرة أسهم فليرم الروم بسهم واحد وليرم الحكام الفاطميين في مصر بتسعة أسهم.

فوصل الخبر إلى الخليفة الفاطمي فاستدعاه هذا المجرم اللعين عليه لعنة الله, قال: سمعنا يا نابلسي أنك تقول: من عنده عشرة أسهم؛ فيرمينا بسهم واحد, ويرمي الروم بتسعة أسهم.

قال: لا، الذي أخبرك بالفتوى أخطأ.

فظن أنه سوف يتبرأ، فقال: كيف الفتوى؟

قال: لم أقل يرميكم بسهم بل يرميكم بتسعة، ويرمي الكفار بسهم واحد.

قال: والله لأقتلنك قتلة ما قتل بها أحد من الناس.

فسلط عليه يهودياً -لأن الفاطمي يهودي جده ابن قداح وجدته يهودية- فأخذه اليهودي فعلقه بأرجله ونكسه، ثم أخذ يجزره ويسلخ وجهه بالسكين، فظللته غمامة بإذن الله، وما وجد مساً للألم.

قال الذهبي: يروى أن دمه لما نزل إلى الأرض كان يكتب الله، الله. وهذه لا نردها ولا نسلمها، وإن ثبتت فهي من كرامات الأولياء.

وقد مر عليّ منشور فيه رسم الحنجرمكتوب فيه: لا إله إلا الله محمد رسول الله.

أقول: في هذا ثلاث قضايا:

الأولى: نحن ما تعبدنا بهذا، وخلقك أنت أعظم من كتابة لا إله إلا الله محمد رسول الله، عينك يوم أن تتحرك وترسل شعاعها وضوءها ورؤيتها ويدك وقلبك وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ [الذاريات:21] أنت أعظم في خلقك من رسم الحنجر.

عجباً لنا كيف نرى الشمس صباحاً ومساءً تذهب وتأتي, ولا نتعجب فإذا جُدَّت نظرية اندهشنا؟! ولا ندري عن صحة هذه، فربما توافقت الأحرف وتوافقت القصبات؛ فانطبقت فكتب لا إله إلا الله محمد رسول الله. فهي محتملة؛ والأمر محتمل لا يبنى عليه شيء.

وينتبه إلى أمر وهو: ألا نجعل ديننا تسليمات فقط، كلما أتانا رجل بمنشور سلمنا.

ولو فرضنا أنه أتانا رجل بهذه فقلنا: آمنا وصدقنا، ثم أتانا غداً هذا الرجل برجل مكتوب فيه لا إله والحياة مادة. هل نقول: لا، هذا خطأ؟! يقول: أنتم آمنتم قبل قليل بهذه الكتابة فآمنوا بهذه الكتابة كذلك!

نقول: لا، نحن لا نجعل ديننا تخريصاً, ولذلك يقول علماؤنا: لا نصدق النظريات كلما أتتنا نظرية قلنا: نعم، فنقول: القرآن أيدها. وبعد شهر قالوا: اكتشف العالم فلان أن النظرية خطأ. قلنا: أجل، يمكن أن يكون في القرآن نظر. أستغفر الله!

وهذه فائدة عابرة:

قف لنا في الطريق إن لم تزرنا      إن بذل السلام نصف الزيارة

  إجابته عن أفضل الصدقة

سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن أفضل الصدقة؟

قال: {أن تتصدق وأنت صحيح شحيح، تخشى الفقر وتأمل والغنى، ولاتمهل حتى إذا بلغت الحقوم قلت: لفلان كذا ولفلان كذا وقد كان لفلان} أما إذا أصبح الإنسان في سكرات الموت فيتصدق في تلك الساعة لكنه لا ينفعه.

بعض البخلاء -ذكرهم ابن الجوزي في صيد الخاطر وقد ذكرت لكم بعض قصصهم- يقول: بقي بهم البخل حتى دخلوا القبور! منهم بخيل عنده ذهب, فلما حضرته سكرات الموت, أخذ يبتلع الذهب.

وآخر كان عنده دراهم من الذهب, فلما حضرته سكرات الموت طيّن عليها في بلكة -نوع من أنواع الحجارة- وجعلها عند رأسه، وقال: هذا من غبار الجهاد في سبيل الله؛ فادفنوه عند رأسي في القبر. فانكسرت البلكة؛ فإذا الذهب داخلها -نعوذ بالله من الخذلان- هذا من أبخل البخل.

  إجابته صلى الله عليه وسلم عن أفضل الكلام

سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن أفضل الكلام؟

فقال: {ما اصطفى الله لعباده: سبحان الله وبحمده} هذا أفضل الكلام، وأنت عليك أن تجريه على لسانك؛ ولذلك سأل أبو ذر الرسول -صلى الله عليه وسلم- هذا السؤال، قال: {ما أفضل الكلام؟ قال: سبحان الله وبحمده} والله يقول: { أنا جليس من ذكرني}

وفي الترمذي بسند فيه كلام: {أن محمداً عليه الصلاة والسلام مرَّ بإبراهيم فسلم عليه فلما انتهى قال أبونا إبراهيم عليه السلام: بلغ أمتك مني السلام -وعليك السلام ورحمة الله وبركاته- وأخبرهم أن الجنة قيعان, وأن غراسها: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر}.

وجاءه عليه الصلاة والسلام رجل يمشي -قيل: وابصة بن معبد - وقبل أن يسأل قال عليه الصلاة والسلام: {جئت تسأل عن البر والإثم؟ قال: نعم. قال: البر ما اطمأنت إليه النفس, واطمأن إليه القلب، والإثم ما حاك في نفسك, وكرهت أن يطلع عليه الناس, وإن أفتاك الناس وأفتوك} يفتيك عالم في مسألة ولكنها تحيك في نفسك وقلبك، فاتركها، المعنى أن فيها إثماً ولو أفتاك الناس، ما دام أن قلبك يحدثك ويوسوس لك، فاترك هذا الأمر فإن معناه أن فيه إثماً.

  حكمه صلى الله عليه وسلم على الماء الكثير

سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن الوضوء من بئر بضاعة , وهي بئر في المدينة يُلقى فيها الحيض والعذرة.

قال: {إن الماء لا ينجسه شيء} فالماء الكثير لا يتغير ريحه ولا طعمه ولا لونه.

وصح عنه عليه الصلاة والسلام أنه سُئِلَ عن الماء في الصحراء وما ينتابه من دواب وسباع، مثل: الغدران, والجداول, والخزانات, والبرك ونحوها،قال عليه الصلاة والسلام: {إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث} والقلتان: خمس قرب، إلا إذا تغير لونه أو ريحه أو طعمه.

  إجابته عن الأكل في آنية أهل الكتاب

سُئِلَ أبو ثعلبة النبي صلى الله عليه وسلم: إنا بأرض قوم أهل كتاب أفنأكل في آنيتهم؟ وأهل الكتاب هم اليهود والنصارى أما غيرهم من الكفار فلا يجوز الأكل في آنيتهم مثل الشيوعيين.

قال: {لا تأكلوا في آنيتهم, إلا ألاَّ تجدوا غيرها فاغسلوها وكلوا فيها}.

إذا كنت ساكن مع يهودي أو نصراني ليس لك أن تأكل في آنيته إلا بشرطين: ألا تجد غيرها، عليك أن تغسلها.

  إجابته عن الحدث في الصلاة

سُئل عليه الصلاة والسلام عن الرجل يخيل إليه أنه يجد شيئاً في الصلاة، أي: خرج منه شيء في الصلاة مثل الرائحة, أو انتقض وضوءه وهذا يقع لكثير من الموسوسين؟

قال: {لا ينصرف حتى يجد ريحاً, أو يسمع صوتاً} هذان ضابطان اثنان: يجد ريحاً أو يسمع صوتاً, وأما من وسواس فلا يضره. والحديث صحيح.

  إجابته عن حكم المذي والاستحاضة

سأل المقداد النبي عليه الصلاة والسلام لـعلي عن المذي، لأن علياً كان رجلاً مذاءً قيل: من شجاعة الرجل، وكان علي رضي الله عنه صنديداً، كان يذبح الرجال ذبحاً في سبيل الله، قال: {فيه الوضوء} والمذي: هو السائل اللزج الذي يأتي من تذكر الجماع, أو القُبلة.. أو نحوها،وليس المني الذي يتدفق بشهوة وفيه الغسل، أما المذي ففيه الوضوء، والودي: هو الذي يخرج بعد البول ففيه الوضوء.

وسألته فاطمة بنت حبيش فقالت: يا رسول الله! إني امرأة أستحاض فلا أطهر. أفأدع الصلاة؟

والاستحاضة غير الحيض، الاستحاضة: هو الدم الزائد عن العادة، ويسمى عندنا النزيف.

قال: {لا، إنما ذلك عرق فإذا أقبلت حيضتك فدعي الصلاة -أيام الحيض- فإذا أدبرت فصلي} ولو كان الدم يقطر في الاستحاضة فلا يضر لأنه نزيف.

  إجابته عن الوضوء من اللحم, والصلاة في مرابض الإبل والغنم

سُئل صلى الله عليه وسلم عن الوضوء من لحوم الغنم؟ قال: {إن شئت توضأت وإن شئت فاترك} قالوا: يستحب الوضوء من لحم الغنم، ولكنه ليس بواجب.

وسئل عن الوضوء من لحم الإبل، والحديث صحيح من حديث جابر بن سمرة والبراء قال: {نعم! توضأ من لحم الإبل} لماذا؟ قالوا: لأنه يسبب ارتخاءً في المفاصل.

وسئل عليه الصلاة والسلام عن الصلاة في مرابض الغنم قال: {نعم، صلِّ في مرابض الغنم}.

وسُئل عن الصلاة في معاطن الإبل؟ قال: {لا تصلِّ في معاطن الإبل}. والحديث صحيح.

هذه الأسئلة والأجوبة أحسن من الدنيا وما فيها، هذه درر من محمد عليه الصلاة والسلام.

  إجابته عن بعض الأحكام المتعلقة بالنساء

وسألته أم سليم فقالت: {إن الله لا يستحيي من الحق} قدمت هذه المقدمة تريد أن تسأل سؤالاً لتمهد لكلامها، وكانت أم سلمة جالسة, والرسول عليه الصلاة والسلام جالس، فجاءت أم سليم من الأنصار، فقالت: {إن الله لا يستحيي من الحق، فهل على المرأة من غسل إذا هي احتلمت؟ فالتفتت إليها أم سلمة مغضبة، وقالت: يا أم سليم! فضحت النساء، أو تحتلم المرأة؟! قال صلى الله عليه وسلم: نعم، تربت يمينك -يقول لـأم سلمة - إذا رأت الماء} أي: إذا نزل منها الماء.

وسألته زوجته أم سلمة رضي الله عنها وأرضاها، فقالت: {إني امرأة أشد ظِفر رأسي -أي الجدائل تشدها شداً- أفأنقضه لغسل الجنابة؟ قال: لا، إنما يكفيك أن تحثي عليه ثلاث حثيات}.

المرأة لا تنقض رأسها من غسل الجنابة, وتنقض رأسها من الحيض، وقد صح في ذلك حديثان.

سبحان الله! أي رسالة هذا الرسالة؟! مع المرأة في حيضها.. مع الطهارة.. مع الاقتصاد والعسكرية، والجهاد، والقدر، والتوحيد، والإيمان، والجنة، والنار، والصراط، وكل شيء.

شعوبك في شرق البلاد وغربها      كأصحاب كهف في عميق سباتِ

بأيمانـهم نوران ذكـر وسنة     فـما بالهم في حالك الظلـمات

وسألته امرأة تقول: {إحدانا يصيب ثوبها من دم الحيض كيف تصنع؟ قال: تحته ثم تقرصه بالماء ثم تنضحه ثم تصلي فيه} حديث صحيح.

  إجابته عن الفأرة إذا سقطت في السمن

سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن فأرة وقعت في السمن، الفأرة فويسقة؟

يقال: كانت الفأرة امرأة من بني إسرائيل فاسقة فاجرة, وقيل: زانية فمسخت، قال صلى الله عليه وسلم: {أما تراها تأخذ الفتيل وتشعل على أهل البيت بيتهم}.

وإذا وقعت في سمن، فيقول عليه الصلاة والسلام: {ألقوها وما حولها وكلوا سمنكم} فلا تلق السمن كله, بل ألقها هي وما حولها, سواء أكان جامداً أم سائلاً، ولم يصح في التفصيل بين الجامد والمائع شيء، بل قال البخاري: وهو وهم.. ويعني بذلك ما روي أنه صلى الله عليه وسلم قال: {إذا كان جامداً فألقوها وما حولها، وإن كان مائعاً فاتركوه}.

  إجابته عن حكم استخدام الجلود

سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن جلود الميتة هل لنا أن نستخدمها؟

قال: {طهورها دباغها} حديث صحيح.

وذلك إذا ماتت عليك شاة وأنت لم تذكيها, أما إذا ذكيتها فليست ميتة، ومثله إذا ماتت ناقة أو بقرة, أما الحمير سواءً ماتت أو ذكيتها فلا فرق؛ لأنها نجسة أصلاً.

  إجابته عن الإسباغ في الوضوء, ومدة المسح على الخفين

سُئِلَ عليه الصلاة والسلام عن الوضوء، فقال لـلقيط بن صبرة: {أسبغ الوضوء }.

والإسباغ يكون بأن تروي البشرة, أو تأتي بالسنن.

قال: {أسبغ الوضوء, وخلل بين الأصابع, وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائماً} حديث صحيح رواه أبو داود وغيره.

وسئل صلى الله عليه وسلم عن مدة المسح على الخفين؟ فقال: {للمسافر ثلاثة أيام, وللمقيم يوم وليلة} حديث صحيح.

  إجابته عن بعض أحكام الصلاة

- سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن أحب الأعمال إلى الله وما يقرب من الجنة؟ فقال: {أعني على نفسك بكثرة السجود} وفي لفظ: {فإنك لن تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة} فمما يقربك من الجنة كثرة النوافل وكثرة السجود.

- وسئل عليه الصلاة والسلام عن الصلاة الوسطى؟ قال: صلاة العصر.

ثبت في الصحيح أنه عليه الصلاة والسلام لما قاتل في معركة الخندق بقي يقاتل هو والصحابة حتى أظلم الليل, وهو لم يصل العصر ودخل المغرب واقترب العشاء، فقال عمر: {يا رسول الله! لعن الله الكفار! شغلوني عن الصلاة, ما صليتها إلا الآن، -قال صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده ما صليتها، ملأ الله قبورهم وأجوافهم ناراً كما شغلونا عن الصلاة الوسطى صلاة العصر}. ثم أذن المؤذن وصلى العصر.

ولما نزلت صلاة الخوف صلوا في المعركة ولم ينتظروا.

إذاً الصلاة الوسطى هي صلاة العصر فليتنبه لذلك بارك الله فيكم.

- وسأله عمران بن حصين وكان به بواسير, وهو مرض في مقعدته مكث به ثلاثين سنة حتى صافحته الملائكة في السحر بأيمانها، فلما اكتوى ارتفعت الملائكة, وما عادت تصافحه، ثم ذهب إلى الله -نسأل الله أن يجمعنا به في الجنة- قال: {صل قائماً, فإن لم تستطع فقاعداً، فإن لم تستطع فعلى جنبك} حديث صحيح.

- وسأله عثمان بن أبي العاص الثقفي قال: {يا رسول الله! لبَّس علي الشيطان صلاتي؟ قال: ذاك شيطان اسمه خنـزب}

الشياطين عندهم تخصصات، هناك شيطان متخصص في الوسوسة في الصلاة، وشيطان في الهجوم على الوحي -أقصد معتقد القلب- وشيطان في التفريق بين الرجل وزوجته، وشيطان في التحريش بين الناس همه نقل الكلام.. إلى غير ذلك من التخصصات.

فهذا الشيطان الذي اسمه "خنـزب" متخصص في الوسوسة في الصلاة. قال: {ذاك شيطان اسمه خنزب، فإذا أحسست به فانفث عن يسارك ثلاثاً, وتعوذ بالله منه} رواه مسلم.

- وسأله أبو ذر عن أول مسجد وضع في الأرض؟

قال: {يا رسول الله! ما أول مسجد وضع في الأرض؟ قال: المسجد الحرام. قال: ثم أي؟ قال: المسجد الأقصى. قال: كم بينهما؟ قال: أربعون سنة} متفق عليه.

قال: {يا رسول الله! أي مسجد أسس على التقوى؟ فأخذ صلى الله عليه وسلم حصبة من التراب، فقال: مسجدي هذا} يعني: مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام.

- وسئل عن الصلاة في السفينة -سأله جعفر الطيار بن أبي طالب - فقال: {صل فيها قائماً إلا أن تخاف الغرق} رواه الحاكم بسند صحيح.

يقول: صلَّ قائماً في السفينة إلا أن تخاف الغرق، وهذا يحمل على السيارة إذا لم تجد منزلاً تنزله في الفريضة كأن يكون في الأرض طين, أو يكون المطر مستمراً، أما إذا وجدت نزولاً فلا يعذر أن تصلي إلا بالنزول، وكذلك الطائرة إذا استمرت بك الرحلة وخشيت أن يخرج الوقت فصلِّ قائماً, فإن لم تستطع فعلى كرسيك. هذا هو الصحيح.

- وسُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن الالتفات في الصلاة؟

قال: {هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد} حديث صحيح.

- وسئل صلى الله عليه وسلم عن الكلب الأسود يقطع الصلاة دون الأحمر والأصفر؟

قال أبو ذر: {ما بال الأحمر من الأصفر من الأسود يا رسول الله؟ قال: الكلب الأسود شيطان} يحب الشيطان الكلاب السود.

- وسئل عليه الصلاة والسلام عن صلاة الليل؟

قال: {مثنى مثنى، فإذا خشيت الصبح فأوتر بواحدة}. متفق عليه. أي: صلَّ اثنتين وسلم، فإذا خشيت الفجر فأوتر بواحدة.

  إجابته عن موت الفجأة

وسُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن موت الفجاءة, أي: الموت بالسكتة القلبية فجأة، قال: {راحة للمؤمن، وأخذة أسف للفاجر} أما المؤمن فيرتاح من عناء الدنيا، وأما الفاجر فأخذة أسف لأنه لا يتوب. رواه أحمد بسند صحيح.

  حكمه في زكاة الحلي

وسألته أم سلمة عن زكاة الحلي، فقالت: -وفي يدي أوضاح- { أكنز هذا؟ قال: أتؤدين زكاته؟ قالت: نعم يا رسول الله. قال: فليس بكنز}.

وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده {أن امرأة دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يديها مسكتان، فقال: أتؤدين زكاته؟ قالت: لا. قال: أيسرك أن يسورك الله بهما سوارين من نار فألقتهما} -أو كما قيل- حديث صحيح.

إذا علم هذا فزكاة الحلي واجبة سواء لبسته أم لم تلبسه، فعليها أن تقدر ثمنه وتخرج الزكاة من الثمن.

  الزكاة عن القريب بعد موته

وسأل رجل النبي عليه الصلاة والسلام: {إن أبي مات ولم يوصِّ أينفعه أن أتصدق عنه؟ قال: نعم تصدق عن أبيك} فالصدقة عن الأب والأخ والقريب والمسلم أن تتبرع عنه بعد موته تصله بإذن الله.

  أحكام في الصيام

سُئِلَ عليه الصلاة والسلام عن الوصال للصوم كان يواصل عليه الصلاة والسلام ليلتين أو ثلاثاً ولا يفطر، قالوا: يا رسول الله! نراك تواصل؟ قال: {إني لست كهيئتكم، إني أبيت يطعمني ربي ويسقيني} قال ابن القيم: " يطعمه ربه ويسقيه من المعارف والحكم، وإلا فلو أطعمه وسقاه من الماء والأكل ما كان صائماً ". قال الأول:

لها أحاديث من ذكراك تشغلها      عن الطعام وتلهيها عن الزاد

لها بوجهك نور تستضيء به     ومن حديثك أعقاب حادِ

إذا تشكت كلال السير أسعفها      شوق القدوم فتحيا عند ميعاد

- وسُئل عليه الصلاة والسلام عن الصوم في السفر؛ رواه مسلم عن حمزة بن عمرو وغيره؟

فقال: {إن شئت فصم وإن شئت فأفطر} وجاء في رواية البخاري: {إن شئت فأفطر فحسن، وإن شئت فصم فلا جناح عليك} أو كما قال عليه الصلاة والسلام.

وقالت امرأة: {يا رسول الله! إن أمي ماتت وعليها صوم نذر, أفأصوم عنها؟ قال: أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيته؟ قالت: نعم يا رسول الله! قال: فدين الله أحق بالقضاء} حديث صحيح.

وهذا رجل له قصة، اسمه سلمة بن صخر البياضي , روى حديثه السبعة واللفظ لـمسلم.

أتى سلمة بن صخر البياضي والرسول عليه الصلاة والسلام جالس مع أصحابه في نهار رمضان وقت الظهر، فأتى يولول ويصيح، ويقول: {يا رسول الله! هلكت! قال: وما أهلكك؟ قال: وقعت على أهلي في رمضان -جامع امرأته- فقال عليه الصلاة والسلام: أعتق رقبة. قال: ما أملك إلا رقبتي هذه} وكان الرجل مزاحاً، وثبت أنه مزح أربع مزحات، فتبسم منه صلى الله عليه وسلم. يقول: من أين لي برقاب أعتقها وأنا ما عندي إلا رقبة واحدة وهي رقبتي، قال: {صًم شهرين متتابعين. قال: وهل وقعت فيما وقعت فيه إلا من الصيام} ما استطعت أن أصوم إلى المغرب أفأصوم ستين يوماً؟!! فتبسم عليه الصلاة والسلام وقال:{أطعم ستين مسكيناً قال: على أفقر مني..؟!!}.

فجلس صلى الله عليه وسلم, وسكت وسكت الصحابة، فجاء رجل من الأنصار بمكتل مليء بالتمر ليتصدق به الرسول عليه الصلاة والسلام، فقال صلى الله عليه وسلم: {خذ هذا فتصدق به! قال: على أفقر مني؟- يريد أن يأخذه هو، قال: كيف أتصدق به, وأنا أفقر من في المدينة -والله ما بين لابتيها أفقر مني؟ فضحك صلى الله عليه وسلم حتى بدت أنيابه، وفي رواية أبي هريرة قال النبي صلى الله عليه وسلم: خذه فأطعمه أهلك}.

أي سماحة في هذا الدين؟! وأي يسر وإشراق وروعة؟! وأي إبداع لهذا النبي الذي أحبته القلوب؟!! أسر الأرواح فهذا الموقف يكفي أن يسلم به الآف وملايين من الناس.

وفي الصحيح أنه أتاه رجل فقال: {يا رسول الله! اللقطة ماذا أفعل بها؟ -أي: لقطة المال، لقطة الذهب، لقطة الفضة- قال: اعرف وكاءها وعفاصها ثم عرفها سنة} أي: اعرف دليلها ثم ضعها في البيت ولا تأتِ إلى الناس؛ لأن الحمقى إذا وجدوا شيئاً قالوا: من ضيع قلماً؟ الناس سيأخذونه، وكل واحد سوف يقول: هذا قلمي. ولكن أنت أخفه في جيبك وقل: من ضيع شيئاً؟ فإذا قال: قلماً. قل: ما وصفه؟ ما لونه؟ وكم طوله؟ وكم عرضه؟

فقال صلى الله عليه وسلم: {اعرف وكاءها وعفاصها} العفاص: هو الوعاء التي تحفظ فيه, والوكاء: هو الحزام الذي تشد به، {ثم عرفها سنة، فإن جاء ربها فأعطه, وإلا فاستنفق بها وهي أمانة عندك إذا جاء ربها، قال: فضالة الإبل؟ فغضب عليه الصلاة والسلام -لأن الجمل يستطيع أن يصبر على الجوع والظمأ سبعة أيام، وهذا يريد إذا رأى جملاً أن يأخذه- قال: ما لك ولها؟ دعها فإن معها سقاءها وحذاءها ترد الماء وتأكل الشجر حتى يلقاها ربها، قال فضالة الغنم؟ قال: هي لك أو لأخيك أو للذئب} يقول: إذا ما يأت صاحبها فخذها فإنك إن لم تأخذها أكلها الذئب لأنها لا تمتنع, أما الجمل فيمتنع من الذئاب.

لكن العجيب! أن الجمل يمتنع من الأسد والذئب, لكن إذا رأى النمر أصبح في ورطة لأن النمر يغلبه.

سأل أحد الناس عالماً من العلماء قال: وجدت غنماً يا شيخ؟ قال: أعطها الأمير. قال: الأمير بعيد.

قال: أعطها القاضي. قال: القاضي بعيد.

قال: عرف بها أو أوصلها إلى البلدية. قال: لا. تأخذها. قال: إنك تريد أن تأخذ الغنم.

وسُئِلَ عليه الصلاة والسلام عن صوم يوم الإثنين كما جاء في صحيح مسلم عن أبي قتادة؟ قال: {ذاك يوم ولدت فيه, وأوحي إلي فيه} وقد مات عليه الصلاة والسلام في يوم الإثنين.

فصيامه حسن. لكن عيد المولد يوم الإثنين ليس بوارد، بل هو خزعبلات وخرافات، وما فعل صلى الله عليه وسلم عيد المولد, ولا أصحابه, ولا السلف ولا التابعون وليس له أصل في السنة.

  الدعاء في ليلة القدر

وسألته عائشة رضي الله عنها قالت: {إذا وافقت ليلة القدر بم أدعو يا رسول الله؟ قال: قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني} حديث صحيح، وهذا من أحسن الدعاء.

  نذر الاعتكاف في الجاهلية

وسأله عمر رضي الله عنه، فقال: {يا رسول الله! إني نذرت أن أعتكف يوماً في الجاهلية؟ قال: فأوف بنذرك} حديث صحيح.

  جهاد النساء

وقالت عائشة: { يا رسول الله! نرى الجهاد أفضل العمل أفلا نجاهد؟ قال: لا، لكن جهادكن الحج} فهو جهاد الضعيف والنساء والكبير.

  أحكام في الحج

وقال رجل: إن أبي مات ولم يحج أفأحج عنه؟ قال صلى الله عليه وسلم: {أفرأيت لو كان على أبيك دين أكنت قاضيه؟ قال: نعم. قال: فاقض فالله أحق بالقضاء}.

وسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً وهو في طريق الحج يقول: {لبيك عن شبرمة، لبيك عن شبرمة، لبيك عن شبرمة. قال: من شبرمة؟ قال: أخ لي أو قريب. قال: أحججت عن نفسك؟ قال: لا. قال: حج عن نفسك ثم حج عن شبرمة} حديث صحيح.

وأتت امرأة من أهل اليمن بطفل بين يديها, فمشى صلى الله عليه وسلم وحوله كوكبة من الصحابة، لأنه إذا مشى كان علية القوم يمشون عن يمينه ويساره، أبو بكر , وعمر , وعثمان , وعلي , وسعد بن معاذ , وسعد بن عبادة , ومعاذ فيتحدث لهم ويتحدثون إليه.

فاعترضته امرأة من أهل اليمن في مضيق وادي ضجنان فرفعت طفلها، قالت: {من أنتَ؟ قال: أنا رسول الله، فقال صلى الله عليه وسلم: من أنتِ؟ قالت: حاجَّة، فقالت: ألهذا حج؟ قال: نعم ولك أجر} فأثبت له حج النافلة لا حج الفريضة، وأمه تؤجر على أنها حجت به.

وسألته ضباعة بنت الزبير قالت: {يا رسول الله! إني أريد الحج وأنا شاكية -أي: مريضة- قال: حجي واشترطي أن محلي حيث حبستني} هذا للمريض إذا كان به داء مثل ما بـضباعة فله أن يشترط.

إذا كنت مريضاً وأنت محرم فقل: اللهم إني نويت حجاً فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني.

  من كنوز القرآن

{سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن أعظم آية في القرآن؟ فقال: آية الكرسي} {وسئل عن أعظم سورة؟ قال: الفاتحة}.

قال له رجل: إني أحب سورة قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1].

فقال: {حبك إياها أدخلك الجنة} حديث صحيح.

وسُئِلَ عن أهل الله من هم؟ فقال:{أهل القرآن هم أهل الله وخاصته} رواه أحمد.

وسُئِلَ عن الباقيات الصالحات، ما هي الباقيات الصالحات التي ذكرت في القرآن؟

قال: {سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر}.

  إجابته عن أفضل الأموال

وسئل أي الكسب أطيب؟ قال: {عمل الرجل بيده وكل بيع مبرور} رواه أحمد وسنده صحيح.

وسُئل عن الأجرة على كتاب الله؟ قال: {إن أحق ما أخذتم عليه أجراً كتاب الله}. هذا إذا كان في الطب ونحوه، والتعليم فيه خلاف.

وسُئِلَ عن الأموال التي تدفع للناس من أموال السلاطين، فقال صلى الله عليه وسلم: {ما أتاك من هذا المال وأنت غير مستشرف ولا سائل فخذه، وما لا فلا تتبعه نفسك}.

  نهيه عن قتل الحيوانات

وسُئِلَ عن قتل الوزغ؟ فأمر بقتله، حديث صحيح.

وسُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن قتل الضفدع؟ فنهى عليه الصلاة والسلام عن قتله.

ونهى صلى الله عليه وسلم عن قتل أربع: الهدهد, والصرد, والنملة, والنحلة. وزاد ابن ماجة والضفدع.

  إجابته عن حال ابن جدعان وحاتم الطائي

سألته عائشة عن ابن جدعان، وكان كريماً في الجاهلية, هل ينفعه كرمه عند الله وقد مات على الشرك؟ -كما في صحيح مسلم - قال: {لا، إنه لم يقل يوماً من الدهر: رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين}.

وسأله عدي بن حاتم عن أبيه هل ينفعه الكرم؟

قال: {لا، إن أباك طلب شيئاً فأصابه} وهو الرياء والسمعة والعياذ بالله.

  إجابات متفرقة

وسأله عبد الله بن بسر عن أمر يتشبث به؟ قال: {لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله} رواه الترمذي وأحمد بسند صحيح.

وسأله سفيان بن عبد الله أن يقول له قولاً لا يسأله عنه أحداً غيره؟ قال: {قل: آمنت بالله ثم استقم}.

وسأله حكيم بن حزام هل يبيع شيئاً لم يكن عنده وسوف يشتريه للمشتري؟

يأتيك رجل فيقول: أريد أن أشتري منك سيارة -وليس عندك سيارة- فتبايعه وينتهي البيع ثم تذهب إلى المعرض وتشتري؟

هذا حرام، فقال عليه الصلاة والسلام: {يا حكيم بن حزام لا تبع ما ليس عندك} رواه أحمد وغيره بسند صحيح. بل تشتري أولاً لك ثم تبيع بعقد آخر.

وسُئِلَ عن الثوم أحرام هو؟ قال: {لا، ولكني أكرهه من أجل رائحته} رواه مسلم.

وسُئِلَ عن الضب أحرام هو؟ قال: {لا، ولكني أجد نفسي تعافه، إنه ليس بأرض قومي} متفق عليه.

وسألته عائشة: {إن قوماً يأتوننا باللحم لا ندري أذُكِرَ اسم الله عليه أم لا؟ قال: سموا أنتم وكلوا} حديث صحيح رواه البخاري.

إلى آخر تلك الإجابات العجيبة التي تفوه بها رسول الهدى عليه الصلاة والسلام.

  قبول نصيحة الفاجر

السؤال: أمرني فاجر بالمعروف، فماذا أفعل؟

الجواب: تسمع وتطيع إذا أمرك بالمعروف, ولا تأخذك العزة بالإثم, ولا تحاربه, ولا تنابذه, ولا تخاصمه؛ بل تتقي الله عز وجل وتقبل، ولا تكن ممن قال الله فيهم: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْأِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ [البقرة:204-206].

  إيداع الأموال في البنوك

السؤال: ما حكم الإيداع في البنوك بفوائد؟

الجواب: الإيداع في البنوك بفوائد أو بغير فوائد لا يجوز، لأنه ربا، فمن أودعها بغير فائدة فقد تعاون معهم على الإثم والعدوان، وأما بفائدة مشروطة فهو ربا. وهناك بديل وهو الشركة الإسلامية للاستثمار الخليجي، يجوز إيداع الأموال فيها، ولها مقر في كل مدينة، ولها مكتب معروف في أبها، وهي تستقبل أموال المسلمين وهي تتعامل بالمضاربة الإسلامية, ولا تشرط لك فائدة نسبية مقررة, وإنما تضارب لك بمالك على نظام المضاربة الذي أتى به محمد صلى الله عليه وسلم، وهي رابحة بإذن الله وخالية من الربا، لأنه يقوم عليها رجال معتمدون ويرأس ذلك سمو الأمير محمد الفيصل ومعه نخبة من العلماء الأجلة والدعاة والمفكرين، فهذه الشركة هي عوض عن هذه البنوك الربوية، وهي تستقبل أموال الناس وتضارب بها, وهي بعيدة عن الشبهة، نسأل الله لنا ولكم مطعماً حلالاً، ورزقاً حلالاً، وقد قال صلى الله عليه وسلم لـسعد: {أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة} وذكر صلى الله عليه وسلم: {الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء، ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، فأنى يستجاب له؟}.

  نصيحة بسماع أشرطة

السؤال: اذكر لي ثلاثة أشرطة لك ترضاها لي؟

الجواب: عليك بشريط احفظ الله يحفظك، ورسالة إلى المغنيين والمغنيات، ورحلة إلى الدار الآخرة.

  نقل دم زوج لزوجته للإسعاف

السؤال: هل يجوز للرجل أن يعطي لزوجته من دمه إسعافاً في المستشفى؟

الجواب: نعم، بالإجماع يسعفها هو من باب أولى، وليس في ذلك من حرج، وتسعفه من دمها والحمد لله.

  حكم إطالة الثياب

السؤال: بعض الشباب يطيلون الثياب ويقصرون السراويل؟

الجواب: هذا خلاف السنة، لا يجوز إطالة السراويل ولا الثوب، وإنما تكون كلها من فوق الكعب، لا تطل سراويلك ولا بنطلونك, ولا بشتك تحت الكعب {ما أسفل من الكعبين فهو في النار} ولا يظن الإنسان أنها في الثياب فقط أما السراويل فلم يأتِ فيها شيء، بل الأحاديث في ذلك.

  حكم سماع الأناشيد

السؤال: أنا أستمع الأناشيد، فما حكم ذلك؟

الجواب: لك أن تستمع الأناشيد بثلاثة شروط:

1/ ألا يكون معها موسيقى أو أدوات لهو.

2/ لا يكون فيها كلام فحش.

3/ لا تكثر منها حتى تضيع وقتك.

  حكم نظر الزوج إلى فرج زوجته

السؤال: هل للرجل أن ينظر إلى فرج زوجته؟

الجواب: نعم له ذلك، وأما حديث أن عائشة لم ترَ منه صلى الله عليه وسلم ولم يره منها فلا يصح، بل هو ضعيف.

  كيفية إخراج كفارة اليمين

السؤال: كيف أخرج كفارة اليمين؟

الجواب: تخرج كفارة اليمين على الترتيب: إطعام عشرة مساكين, أو كسوتهم, أو عتق رقبة, فإن لم تجد فصيام ثلاثة أيام. أما إطعامهم فيكفي وجبة غداء أو عشاء أما فطور فلا، لأن الفطور سهل, ولذلك نرى البخلاء لا يعزمون إلا في الفطور، فالبخيل يجلس في المجلس وإذا انتهى الجماعة من العزومة قال: يا جماعة! أنتم من أعز الناس عندي ولا يمكن أن تذهبوا قبل أن تأتوا عندي؛ والفطور غداً عندي.

فكفارة اليمين لا تكون فطورا,ً بل غداءً أو عشاءً.

  النفث في الصلاة بسبب الشيطان

السؤال: هل أنفث في صلاتي إذا جاءني الشيطان؟

الجواب: نعم، إذا لبَّس عليك, بشرط أنك لا تدري كم صليت, أو لا تدري ماذا قلت، أما إذا وسوس وسوسة خفيفة فلا تقل ذلك في الصلاة.

  حكم الوضوء من الدم الخارج من الجرح

السؤال: هل أتوضأ عند خروج دم من جرح معين؟

الجواب: لا يلزمك، إنما تزيل الدم، هذا هو الصحيح, وهو رأي البخاري ورأي كثير من المحدثين.

  من عصته زوجته وخرجت عن طاعته

السؤال: زوجتي تعصيني في البيت كثيراً وتخرج عن طاعتي فماذا أفعل؟

الجواب: لك أن تنصحها وبآداب القرآن، ثم تهجرها، ثم تضربها ضرباً غير مبرح، ثم تتصرف!

 المسح على الجوارب إذا كانت خفيفة

السؤال: الشُّراب الخفيف هل يمسح عليه أم يشترط أن يكون غليظاً؟

الجواب: الشراب الخفيف الذي يبدي اللحم والبشرة لا يمسح عليه, وهذا هو الصحيح.

  الدخول بالمصحف إلى الحمام

السؤال: رجل دخل بالمصحف إلى الحمام، ماذا عليه؟

الجواب: إن كان متعمداً فهو آثم، وإن كان ناسياً فليخرج سريعاً, وليستغفر الله وليخرج كتاب الله من الحمام.

  حكم اللحوم المستوردة

السؤال: ما حكم اللحوم والدجاج المستورد؟

الجواب: إذا كان من بلاد أهل الكتاب فالظاهر فيه أنه مباح، قال تعالى: وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ [المائدة:5] ونسمي عليه ونأكل، أما البلاد الكفرية الشيوعية: كـروسيا والهند فهذه الدول لا يأكل من ذبائحهم لأنه حرام.

  الحكمة في الدعوة

السؤال: أريد أن أدعو إلى الله عز وجل ولكن ليس عندي حكمة؟

الجواب: نسأل الله أن يلهمك الحكمة، والحكمة تأتي بالتجربة, وبقراءة سيرة محمد صلى الله عليه وسلم, فإنك إذا قرأت سيرته عرفت الطريق إلى الحكمة بإذن الله عز وجل.

  من لا يحب الذكر ومجالس الذكر

السؤال: لي جليس طيب ولكن فيه أمور تغضب الله عز وجل، منها: أنه لا يحب الدروس, ولا يحب الذكر، ولكنه يصلي -والحمد لله- ويقرأ القرآن؟!

الجواب: كما قال الله: خَلَطُوا عَمَلاً صَالِحاً وَآخَرَ سَيِّئاً [التوبة:102] وهذا فيه مرض. الذي لا يحب الذكر, ولا يحب مجالس الخير, ولا يحضر المحاضرات؛ فهذا دليل على أن فيه مرضاً, وعليك أن تأخذه بالتي هي أحسن علَّ الله أن يهدي قلبه.

  حكم الخروج بالأسر للنزهة

السؤال: كثير من الناس يخرجون بأسرهم للنزهة فما حكم ذلك؟

الجواب: عليك أن تنصحهم, فلا يجوز اجتماع الأجانب مع الأجانب من الرجال والنساء في مجلس واحد؛ لأن هذا محرم، فلا يجلس الرجل مع زوجة أخيه في مجلس عام أبداً ولم يأتِ في هذا دليل.

  سبب الوضوء من لحوم الإبل

السؤال: هل سبب الوضوء من لحم الإبل هو من كثرة الشحوم؟

الجواب: يقال هذا، لكني قلت: يقال لأن المفاصل تسترخي حتى لا يستطيع أن يتحكم في نفسه.

  معنى (وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ)

السؤال: ما معنى وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ [الشرح:2]؟

الجواب: معناه: وضعنا عنك خطيئتك وذنبك.

  معنى (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ)

السؤال: ما معنى أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ [الشرح:1]؟

الجواب: معناه: وسعناه وأصبح مشروحاً.

  التعامل مع البخيل

السؤال: عندنا جار بخيل فكيف نتعامل معه؟

الجواب: أسأل الله أن يجعله كريماً وأن يرزقك الأدب مع جيرانك.

  حكم تارك الصلاة

السؤال: ما حكم تارك الصلاة؟

الجواب: من ترك الصلاة فهو كافر.

  حكم الودي

السؤال: الودي قلت: إنه يخرج بعد الجماع, وأنا قرأت أنه يخرج بعد البول؟

الجواب: أنا لم أقل: إنه يخرج مع الجماع، لكنني قلت: إذا توضأ الإنسان بعد الجماع, أو اغتسل ثم خرج منه ودي فعليه أن يتوضأ منه ولا يغتسل.

 حديث بئر بضاعة

السؤال: حديث بئر بضاعة فهل الصحابة -رضي الله عنهم- كانوا يرمون الجيف في البير؟

الجواب: لا، يقولون: يأتي بها السيل ويطم بها كما قال الخطابي وغيره.

  ليلة البركة

السؤال: ليلة الغد توافق الخامس عشر من شهر شوال, والبعض يسمونها بليلة البركة ويصومون ذلك اليوم والذي يليه. فهل ورد في ذلك عن الرسول صلى الله عليه وسلم شيء؟

الجواب: لا، وردت عن عجائز أبها , أما الرسول صلى الله عليه وسلم فلم يرد عنه شيئاً، وعلى كل حال فلا يجوز إفراد هذه الليلة بشيء من العبادة, ولا يومها بشيء من الصوم غير الأيام؛ لأنه يدخل في البدع والعياذ بالله.

نسخة نصية للطباعة , أسئلة يجيب عليها رسول الله للشيخ : ( عائض القرني )

إحصاءات الموقع
عدد مرات الاستماع
2702370538
عدد مرات الحفظ
682545979

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009