إسلام ويب

سلسلة منهاج المسلم - (181)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الحضانة واجبة في الإسلام للأولاد الصغار حتى يبلغوا، وهي واجبة على الأبوين، فإن تفرقا فإن الأم هي أحق بحضانة أولادها ما لم يكن هناك مانع، واهتمام الإسلام بأمر الحضانة فيه دليل على عظمة هذا الدين واهتمامه بالضعفاء والمحتاجين، ومن ذلك اهتمامه بأمر حضانة الأطفال وتربيتهم؛ حتى لا يضيعوا هملاً.

    1.   

    الحضانة

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم، ذلكم الكتاب الحاوي الجامع للشريعة الإسلامية كافة، عقيدة وآداباً وأخلاقاً وعبادات وأحكاماً. وها نحن مع الأحكام.

    [ المادة التاسعة: في الحضانة ] فالكتاب عبارة عن مواد، مادة أولى وثانية وثالثة؛ لأنه موضوع دستوراً شاملاً.

    تعريف الحضانة

    [ أولاً: تعريفها: الحضانة: هي إيواء الصغير وكفالته إلى سن البلوغ ] فإن كان ذكراً فحتى يبلغ سن الرشد، وإن كان أنثى حتى تحيض أو تتزوج. هذه هي الحضانة.

    حكم الحضانة

    [ ثانياً: حكمها ] أي: حكم الحضانة في الإسلام [ الحضانة واجبة ] مفروضة لازمة [ للصغار للمحافظة على أبدانهم وعقولهم وأديانهم ].

    من تجب عليه الحضانة

    [ ثالثاً: على من تجب ] الحضانة؟ [ تجب حضانة الصغار على الأبوين ] أي: الأم والأب [ فإن فقدا ] أي: مات الأب والأم [ فعلى الأقرب فالأقرب ] فإن وجد الأب فالأب، أو الأم فالأم، فإن ماتا ولم يوجدا فالأقرب فالأقرب، أخت الأم وأخت الأب وهكذا [ من ذوي قراباتهم، وإن انعدمت القرابة ] كلها [ فعلى الحكومة، أو جماعة المسلمين ] فإذا الحكومة ما عملت أو ما وجدت من يحضنه فعلى جماعة المسلمين، فهم الذين يتولون ولاية هؤلاء الأطفال ورعايتهم ويحضنونهم؛ لأن القاعدة العامة في الإسلام: إن انعدم الحاكم فجماعة المسلمين تقوم مقامه.

    الأولى بحضانة الطفل

    [ رابعاً: من الأولى بحضانة الطفل؟ إذا حصلت الفرقة بين أبوي الطفل ] أي: أمه وأبيه [ بطلاق أو وفاة ] كأن يطلق الرجل امرأته أو يموت أحدهما، فالفرقة تتم بالطلاق وبالوفاة أيضاً [ كان الأحق بحضانته أمه ما لم تتزوج ] وذلك [ لقوله صلى الله عليه وسلم لمن شكت إليه انتزاع ولدها ] منها قال لها: [ (أنتِ أحق به) ] أي: بولدك [ ( ما لم تنكحي ) ] أي: تتزوجي، فإن تزوجت فليس لها حق به [ فإن لم تكن فأم الأم - الجدة- ] أي: إن لم تكن الأم موجودة فالجدة [ فإن لم تكن فالخالة ] أخت الأم [ لأن الجدة لأم تعتبر أماً، والخالة تعتبر بمنزلة الأم ] أيضاً؛ [ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( الخالة بمنزل الأم ) ] فخالتك كأمك [ فإن لم تكن ] الخالة موجودة [ فأم الأب - الجدة- فإن لم تكن فالأخت، فإن لم تكن فالعمة، فإن لم تكن فبنت الأخ، فإن لم يوجد من المذكورات حاضنة انتقلت حضانة الطفل إلى أبيه، ثم جده، ثم أخيه، ثم ابن أخيه، ثم عمه، ثم الأقرب فالأقرب من العصبة، والشقيق يقدم على الذي لأب، كما أن الشقيقة تقدم على التي لأب ] أيضاً.

    ما يسقط حق الحضانة

    [ خامساً: متى يسقط حق الحضانة؟

    لما كان الغرض من الحضانة هو المحافظة على حياة الطفل ] الصغير [ وتربيته جسمانياً ] أي: جسدياً [ وعقلياً وروحياً ] أي: دينياً [ كان حق الحضانة يسقط عن كل من لم يحقق للطفل أغراض الحضانة وأهدافها ] سواء كان أماً أو أباً [ فيسقط حق الأم إذا تزوجت بغير قريب من الطفل المحضون ] فلو تزوجت بعمه فلا بأس؛ [ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( ما لم تنكحي ). إذ زواجها بأجنبي تتعذر معه رعاية الطفل والمحافظة عليه. كما يسقط حق الحضانة أيضاً عن الحاضنة في الأحوال الآتية:

    أولاً: إذا كانت مجنونة أو معتوهة ] فلا تربي الطفل ولا تحضنه أبداً.

    [ ثانياً: إذا كانت مريضة مرضاً معدياً كجذام ونحوه ] وبرص وما إلى ذلك، فلا تحضنه.

    [ ثالثاً: إذا كانت صغيرة غير بالغة ولا رشيدة ] فلا تحضنه أيضاً، ولو كانت أماً.

    [ رابعاً: إذا كانت عاجزة عن صيانة الطفل والمحافظة على بدنه وعقله ودينه ] فلا ينبغي أن تحضنه، ولا حق لها في الحضانة؛ لأن العلة هي أن يحفظ هذا الولد في دينه وعقله وبدنه.

    [ خامساً: إذا كانت ] الحاضنة [ كافرة ] فلا تحضن، فتسقط الحضانة [ خشية على دين الطفل وعقائده ] فالكافرة إذا حضنت الطفل وتربى في حجرها فإنه يتربى على الكفر الذي هي عليه، فلا يجوز للكافرة أن تحضن، وهذا يحتاج إليه سكان أوروبا وأمريكا من المسلمين، فالمتزوج بمسيحية كافرة إذا طلقها لا يترك طفله لها؛ لأنها ستحوله إلى كافر، بل يأخذ طفله، وتحضنه امرأة مؤمنة كيفما كانت؛ لأنه إذا تربى في حضن كافرة يصبح مسيحياً.

    مدة الحضانة

    [ سادساً: مدة الحضانة: يمتد زمن الحضانة إلى أن يبلغ الغلام ] سن التكليف بأن يبلغ الخامسة عشرة، أو يحتلم، أو ينبت الشعر عند فرجه [ و] إلى أن [ تتزوج الجارية ] أي: الطفلة، ولو في التاسعة من عمرها أو العاشرة أو الحادية عشرة فتنتهي الحضانة [ ويدخل بها زوجها ] وأما إذا عقد عليها فقط ولم يبن بها فيبقى لها الحضانة [ غير أنه في حال انفصال الزوجة عن زوجها، واستقلال الأم وغيرها بحضانة الولد تكون مدة الحضانة بالنسبة إلى الجارية ] البنت الصغيرة [ سبع سنوات فقط، ثم تنتقل حضانتها إلى الوالد؛ إذ هو أولى بها بعد السابعة من سائر الحاضنات، كما أن الغلام إذا بلغ السابعة خير بين أمه ووالده، فأيهما اختار ] مشى معه و[ انتقلت حضانته إليه، وإن لم يختر أحدهما وتشاحا في ذلك ] هذا يقول: لي، وهي تقول: لها [ أقرع بينهما ] بالقرعة، فمن خرجت القرعة له أخذ الولد سواء أمه أو أبيه.

    نفقة الولد وأجرة الحاضنة

    [ سابعاً: نفقة الولد ] أي: طعامه .. شرابه .. ثيابه .. منزله [ وأجرة الحاضنة ] التي تحضن هذا الولد وتعيش معه وتحفظه [ على الأب المحضون له، نفقة ولده وأجرة الحاضنة بحسب حاله ] غنىً وفقراً [ لأن الحاضنة كالمرضعة، والمرضعة لها أجر الرضاع؛ لقوله تعالى: فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ [الطلاق:6] ] فالحاضنة كالمرضعة، لا بد أن تأخذ أجرة على حضانتها [ إلا أن تتطوع الحاضنة بخدمتها فلا شيء في ذلك ] كأن تقول: لن آخذ شيئاً، ولست في حاجة إلى شيء، وأنا أربي هذا الطفل لله، فلا حرج [ وتقدر نفقة الولد وأجرة الحاضنة بحسب يسار المحضون له وإعساره ] وذلك [ لقوله تعالى: لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ [الطلاق:7] ] ضيق [ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا [الطلاق:7] ].

    تردد المحضون بين أبيه وأمه

    [ ثامناً: تردد المحضون بين أبيه وأمه: إذا بلغ الطفل سبعاً ] من السنين [ وخير بين أمه وأبيه فإن اختار الأم عندها بالليل وعند أبيه بالنهار، وإن كان اختار الأب كان عنده بالليل والنهار؛ إذ وجوده بالنهار عند أبيه أحفظ له غالباً؛ إذ يقوم بتربيته وتعليمه، ولا تقوم به الأم غالباً. كما يجب إذا اختار الأب ألا يمنع من أمه في أي وقت ممكن ] بالليل والنهار [ إذ صلة الرحم واجبة، والعقوق حرام ] فلا يحل لأبيه أن يمنع الابن من زيارة أمه أبداً.

    السفر بالطفل المحضون

    [ تاسعاً: السفر بالطفل: إذا أراد أن يسافر أحد الأبوين سفراً يعود بعده إلى البلد ] الذي كان فيه [ كان الولد عند المقيم منهما ] فإن سافر الأب يبقى عند أمه، وإن سافرت الأم يبقى عند أبيه [وإن كان المريد السفر لا يعود إلى البلد، ينظر ] حينئذ [ في مصلحة الطفل هل هي مع من بقي في البلد من أب أو أم أو مع من انتقل إلى بلد آخر ليقيم به، فحيث تحققت مصلحة الطفل كان مع من يحققها له؛ إذ المصلحة هي الهدف من الحضانة المقصود للشارع ].

    الطفل المحضون أمانة عند من يحضنه

    [ عاشراً وأخيراً: الطفل المحضون أمانة ] عند حاضنه، أمه أو أبيه أو خاله أو عمه [ يجب على الحاضنة أن تعلم أن الطفل المحضون أمانة ] عندها [ تلزمها مراعاته والمحافظة عليه؛ فإن شعرت أنها عاجزة عن التربية الكافية والرعاية التامة ] لهذا الولد [ وجب عليها أن تضع هذه الأمانة في يد تقوى على رعايتها وصيانتها ] أي: يد أقوى منها، ولا تحضنه هي، فإذا الأم عرفت أنها عاجزة عن حفظ الولد وتربيته فتضعه في يد عمه أو أخيه أو أبيه، ولا يبقى عندها [ فلا تنبغي أن تكون الأجرة التي تتلقاها من المحضون له هي الغاية من حضانته، فتصر على إبقاء الطفل في حضانتها من أجل ذلك ] فهذا لا يجوز، فإن عجزت عن التربية ولم تستطع تربية هذا الولد ولا حفظه فتعطيه من يحضنه من أب أو عم أو خال أو خالة [ ومن هنا وجب على ولي الطفل كما هو واجب القضاة أن يراعوا دائماً ] وأبداً [ في باب الحضانة مصلحة الطفل فقط ] لا مصلحة أبيه ولا أمه [ وهي تربية جسمه وعقله وروحه، بدون التفات إلى أي اعتبار آخر؛ إذ صيانة الطفل هي الغاية المقصودة للشارع من الحضانة ].

    نكتفي بهذا القدر، وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم.

    1.   

    الأسئلة

    حكم كفالة الأيتام عن طريق التبرع لجمعيات كفالة الأيتام

    السؤال: توجد جمعيات خيرية لديها كثير من الأيتام وترغب الناس بكفالتهم مقابل مبلغ معين شهري، فهل هذه الكفالة هي التي رغب فيها الرسول صلى الله عليه وسلم؟

    الجواب: هذه لا تسمى كفالة، وكان المفروض أن تطلب المساعدة على هذه الكفالة عامة، ولا تقل: تكفله أو لا تكفله، هذه فقط كلمة زائدة عن الموضوع، الكفالة التي يعنيها الرسول أن يكون في بيتك .. في حجرك، تربيه وتحسن إليك، وأما أن يكون عند فلان وأنت كفيله فهذه كلمة فقط من باب الترغيب ليدفع الناس.

    فالمفروض أن يقولون: نحن جمعية خيرية نكفل اليتامى، فمن أراد أن يساعد فليتفضل بالمال ويشارك أهل البلاد كلهم.

    أما نقول: من أراد أن يكفل يتيماً، وتقول: ( أنا وكافل اليتيم كهاتين ) فهذا حديث صحيح، أي: مع بعضهم البعض في الجنة.

    فإذا أردت أن تكفل يتيماً فأت به إلى بيتك .. مع زوجتك .. مع أمك .. مع أولادك، فتربيه وتصونه وتحفظه في عقله .. في دينه، هذه هي الكفالة، ولا تقل: تعطيه ألف ريال في الشهر كفالة، فهذه بربرية، بل كفالته إذا مات رجل وزوجته وتركوا ولداً ضائعاً فتأخذه أنت وتكفله في بيتك وتربيه حتى يبلغ مؤمناً صالحاً، فإذا فعلت ذلك فأنت مع الرسول في الجنة، وأما كونك تدفع خمسمائة ريال وإلا مائتين وتقول: أنا كافل يتيم فهذا اصطلاح جديد فقط، ولست كافلاً حقيقة، وقد يغضبون من هذا، فقولوا: ساعدونا على كفالة اليتامى، لا أن تقولوا: اكفلوهم معنا.

    حكم استقدام المربيات لحضانة الأولاد

    السؤال: ما تقولون في استقدام المربيات من الخارج لحضانة أطفالنا، وقد تكون هذه المربية كافرة؟

    الجواب: أقول: ما بلغني أن أحداً يستقدم خادمة جاهلة ويسند إليها تربية ولده أبداً، بل هذه تخدم البيت فقط، فتنظف وتطبخ وغير ذلك، ولا تربي الأولاد، فهي نفسها تحتاج إلى تربية، ووالله إننا لنربيها.

    حكم الاستسقاء بالصالحين

    السؤال: هل يجوز أن نستسقي بعبد صالح كما استسقى عمر رضي الله عنه بـالعباس ؟

    الجواب: يجوز، ولا حرج، ويستسقي بنا بأن يصلي بنا وندعو، هذا هو.

    حكم كشف المحرمة وجهها

    السؤال: إذا أحرمت المرأة هل تكشف عن وجهها أم تسدل خرقة على وجهها؟

    الجواب: تكشفه وتكشف كفيها؛ إذ لا تعرف أنها محرمة إلا بهذا، والمرأة غير المحرمة تكون كلها مستورة، لكن إذا أحرمت أمرها الشارع أن تكشف وجهها وتكشف كفيها؛ لتعلم أنها محرمة، فإحرام المرأة في وجهها وكفيها، لكن الصديقة عائشة رضي الله عنها قالت: كنا إذا اختلطنا بالرجال نسدل على وجوهنا غطاء. فما دامت تمشي وحدها أو مع زوجها فيجب أن تكشف وجهها، فإذا اختلطت بالأجانب فتسدل على وجهها شيئاً ولا تنتقب، مؤقتاً حتى تبعد من الرجال.

    حكم وضع العلامة على القبر

    السؤال: يقول السائل: هل يجوز لي أن أضع علامة صغيرة على قبر والدي، حتى إذا ذهبت إلى زيارته أعرفه؟

    الجواب: إذا كانت العلامة حجر تضعها لا حرج، وأما أن تضع صورته فلا يجوز، وأما حجر ونحوه فلا بأس.

    حكم من نسي صلاة ولم يتذكرها إلا بعد عدة فروض

    السؤال: يقول السائل: كنت مسافراً ونسيت صلاة الفجر ولم أتذكر حتى صلاة المغرب، فماذا أفعل؟

    الجواب: يجوز أن ينسى؛ لضعف الإنسان، وإلا من الغريب أن تبقى إلى المغرب وأنت ناس لصلاة الصبح، فتصلي الصبح والظهر بعدها والعصر بعدها وتصلي المغرب، وإذا تذكرت عند العشاء أيضاً أنك ما صليت الظهر فتصلي الظهر والعصر والمغرب وتصلي العشاء وهكذا، فلا بد من ترتيب الصلوات كما في كتاب الله، فإن زادت على الخمس فاقضها وحدها ولا حرج، فلو أنك تذكرت الآن أنك يوم الخميس ما صليت الظهر فصلها الآن وكفى، لكن إذا كان في يومك فلا بد وأن تصلي ذلك بعد ما تصلي ما نسيته أو أخرته.

    نصيحة لمن يتكلم في أمور الدنيا في المسجد

    السؤال: هناك من الناس يتكلمون في أمور الدنيا وسط المسجد، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجلين وهما يتكلمان: ( لا أربح الله تجارتكما ). فهل من نصيحة؟

    الجواب: نصيحتي لأبنائي وإخواني وللمؤمنات ولي قبلهم أننا لا نقول: بعت ولا اشتريت ولا قدمت، فأمور الدنيا كلها لا نتكلم بها في المسجد، ولا نتكلم إلا في أمور الدين فقط، هذا واجبنا الذي يجب أن نقوم به، ومن زلت قدمه فليستغفر الله وليتب.

    الأسباب المعينة على قيام الليل

    السؤال: ما هي الأسباب التي تعين العبد على قيام الليل؟

    الجواب: أولاً: أن ينام بعد صلاة العشاء مباشرة كما كان الأصحاب وأولادهم وأحفادهم والمؤمنون يفعلون، فيكون النوم بعد صلاة العشاء، فمن نام الساعة التاسعة يستطيع أن يقوم الساعة الثالثة؛ لأنه سينام التاسعة والعاشرة والحادية عشرة والثانية عشرة والواحدة والثانية، أي: سينام ست ساعات ويقوم، فهذا سبب، فلا نسهر لا مع تلفاز ولا مع راديو ولا مع غيرهما بعد صلاة العشاء، بل نتناول طعامنا إن لم نتناوله وننام.

    السبب الثاني: أن يضع ساعة منبهة بجانب رأسه ويضبطها على الوقت الذي يريد أن يقوم فيه قبل الفجر فتوقظه بحمد الله عز وجل.

    ثالثاً: إذا لم يكن عندك ساعة وعندك أسرة فتوصي أمك .. أباك .. زوجتك بإيقاظك، ولا بأس.

    حكم من لم تعتد بعد وفاة زوجها جهلاً منها

    السؤال: يقول السائل: توفي والدي منذ عشرين سنة ووالدتي لم تعتد عليه وذلك عن جهل منها، فماذا تفعل؟

    الجواب: عليها أن تستغفر الله وتتوب إليه وتندم، وتدعو للميت بالمغفرة والرحمة، ولا نقول: اعتدي من الآن، بل تستغفر الله وتتوب إليه وتندم وكفى. نعم. وهذا من الجهل، فسبب عدم اعتدادها والله الجهل، ما عرفت، لما مات الزوج غنت ولبست ملابسها وخرجت من بيتها.

    حكم حلق اللحية من أجل العمل

    السؤال: يقول السائل: أنا أعمل موظفاً في شركة، ورئيسي يطلب مني أن أحلق لحيتي، وأنا ليس لي أي مدخول إلا هذا العمل، فماذا أفعل؟

    الجواب: لو أن عاملة قال لها صاحب العمل: لا بد وأن تضعي لحية في وجهك حتى نقبلك وهي امرأة مؤمنة فإنها لا ترضى بهذا وإن لم تقبل، فكذلك الفحل من باب أولى، فيعتذر ويقول له: يا عم! يا سيد! يا كذا! لوجه الله خليني، ويعفي لحيته ولا يطولها ذراعاً، بل لحية تجعله رجلاً بين المسلمين، وهذه كافية، والغالب يقبلون هذا، وإن قال: لا، فاخرج عنه واتركه ولا تبال به، وسيعوضك الله خيراً منه.

    حكم الطلاق بالكتابة

    السؤال: رجل طلق زوجته بالكتابة فقط في الورقة دون أن يتلفظ، فهل يقع هذا الطلاق؟

    الجواب: يعتبر طلاقاً بلا خلاف إن كان ناوياً بذلك الطلاق.

    ما يقال إذا قال المؤذن: الصلاة خير من النوم

    السؤال: ماذا يقول المسلم إذا قال المؤذن في صلاة الفجر: الصلاة خير من النوم؟

    الجواب: الذي بلغنا من أهل العلم ولم نجده في السنة ولا في كتب الفقه هو: صدقت وبررت، فنقولها ولا حرج، فهو صدق لما قال: الصلاة خير من النوم، وقد بر بهذا؛ إذ نبه له ودعا إليه، فلا بأس إن قلت: صدقت وبررت، ولا بأس إن لم تقل، ولا شيء عليك. نعم. وأما من يقول: يقول المستمع: الصلاة خير من النوم فهذه فلسفة؛ إذ لا فائدة لقولك هذا، فالمؤذن إذا قال: حي على الصلاة لا يقول المستمع: حي على الصلاة، وإذا قال: حي على الفلاح لا يقول: حي على الفلاح، بل يقول: لا حول ولا قوة إلا بالله، فالكلام كما قلت، فمن قال: صدقت وبررت فلا بأس، فهو صدق وما كذب، فقد أخبر بالواقع، ومن لم يقل فلا شيء عليه.

    حكم الإحرام لمن مر على مكة مسافراً إلى بلد آخر

    السؤال: يقول السائل: جئت من الجنوب لأداء العمرة ومكثت في مكة ثمانية أيام، ثم جئت للمدينة للزيارة، وأنوي العودة إلى بلادي عن طريق مكة، فهل لا بد لي أن أدخل بعمرة؟

    الجواب: إذا جئت من الجنوب إلى مكة محرماً وطفت وسعيت ثم جئت إلى المدينة فأنت الآن مخير، فإن شئت عدت محرماً ما دام أن مكة في طريقك واعتمرت عمرة ثانية، وإن شئت فلا تعتمر بل امش إلى بلادك ولا حرج، وسواء جلس يوماً أو لم يجلس ليس عندنا تحديد.

    حكم صيام التطوع في السفر

    السؤال: يقول السائل: أريد السفر إلى الرياض غداً إن شاء الله، فهل لي أن أصوم صيام تطوع؟

    الجواب: أنت مخير، إن أردت أن تصوم فصم، وإن لم ترد أن تصوم فلا شيء عليك، وهذا لا يلزمك، فهو تطوع، وإذا عرفت أنك تتألم بالصيام فلا تصم، ولا ينبغي.

    فضل الصلاة في المسجد النبوي مختصة به دون غيره

    السؤال: هل الصلاة في المساجد التي في المدينة بألف صلاة كالحرم النبوي؟

    الجواب: لا تكون بألف صلاة إلا في هذا المسجد النبوي وإن اتسع أو بلغ صنعاء، فما دام مسجد الرسول فالصلاة فيه بألف صلاة، وأما خارجه فليست بألف صلاة أبداً، ولا يقول بهذا أحد. وكذلك الصلاة في الساحات خارج المسجد ليست بألف صلاة أبداً، بل لا بد وأن تكون داخل المسجد؛ لأن الرسول قال: ( صلاة في مسجدي هذا ). وأشار إليه. ومن أهل العلم من يقول: إلا الصلاة في المسجد القديم، ولكنا لا نقول بهذا القول، وقد رده عمر ، وقال: هو مسجد رسول الله ولو بلغ صنعاء. وأما خارج المسجد فالصلاة صحيحة مع اتصال الصفوف، لكنها ليست بألف صلاة، وإنما هي بخمسة وعشرين ضعفاً أو سبع وعشرين، وليست بألف صلاة.

    والنافلة كالفريضة؛ لأن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم قال: (صلاة). نكرة، فتشمل الفريضة والنافلة، فقد قال: ( صلاة في مسجدي هذا ). ولم يقل: الصلاة في مسجدي هذا، حتى يقال: معناها الفريضة التي فرضها الله، ولكن قوله: ( صلاة في مسجدي ) عامة للفريضة والنافلة، مع أن أهل المدينة صلاتهم النافلة في بيوتهم بألف وزيادة.

    حدود الحرم المدني

    السؤال: ما هي حدود الحرم المدني؟

    الجواب: لا أستطيع أن أخبره عن حدود الحرم، وأما الخبر العام فاسمع قول الرسول الكريم يقول: ( ما بين لابتيها حرم )، أي: الحرة الغربية والحرة الشرقية، ويقول: ( المدينة حرم من عائر إلى ثور ). وعائر في الجنوب الغربي جبل معروف إذا خرجت الآن يظهر لك، وثور وراء كم، يرى من داخل الحرم.

    نصيحة لمن يسبل ثوبه

    السؤال: كثير من الناس يسبلون ثيابهم، فهل من نصيحة؟

    الجواب: يا أبناء الإسلام! لا يحل لمؤمن أن يسبل ثوبه تحت الكعبين أبداً، فذلك لا يجوز، وقد حرم ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم وتوعد عليه صاحبه بالنار، والعياذ بالله تعالى، فيلكن دائماً ثوبك فوق الكعب أو إلى الكعب، وأما تحت الكعب فلا يجوز. واتقوا الله.

    حكم الوصية بإبلاغ السلام على الرسول صلى الله عليه وسلم مع المسافر إلى المدينة

    السؤال: يقول السائل: أعلمت أحد أصدقائي بأنني سوف أزور المدينة، فقال لي: سلم لي على الحبيب صلى الله عليه وسلم، فقلت: أفعل؟

    الجواب: لو كان الرسول حياً بين أيدينا فقل له: فلان يسلم عليك يا رسول الله! لا بأس، ولكن الرسول في دار السلام في الجنة، فليس عندنا إلا أن نقول: السلام عليك يا رسول الله! ورحمة الله وبركاته، والروح متصلة بالجثة الطاهرة بالملكوت الأعلى، فيرد السلام، وأما فلان يسلم عليك فهذه لا وجود لها، وهذا أيضاً والله من الجهل، فسلم أنت على الرسول ولا تقل: سلم لي على الرسول، فأنت تصلي ركعتين في النافلة والفريضة وتقول: السلام عليك أيها النبي! ورحمة الله، وكأنه بين يديك، سواء كنت في الشرق أو في الغرب، في السماء أو في الأرض، فنحن لا نصلي ركعتين إلا ونقول: السلام عليك أيها النبي! وكأنك عند قبره وتبلغه على الفور، فقد قال صلى الله عليه وسلم: ( صلوا علي حيثما كنتم؛ فإن صلاتكم تبلغني ). فليس هناك معنى لقول: سلم لي على الرسول، بل هذا من تزيين الشيطان له، وإلا فالناس يصلون ويسلمون ألف مرة على الرسول كل يوم.

    حكم إنفاق الابن على أبيه إذا كان تاركاً للصلاة ويشرب الخمر

    السؤال: يقول السائل: أبي تارك للصلاة ويشرب الخمر، وأنا أقوم بمساعدته في دفع الديون المالية التي عليه، فما حكم مساعدتي له؟

    الجواب: تجوز مساعدته لأنه والدك، فتنفق عليه إذا احتاج إلى النفقة، ويجب عليك أن تدعوه وأن تعظه وأن تذكره كل ساعة؛ حتى يتوب إلى الله ويصلي ويترك الخمر، وتأتي بالصالحين من إخوانك يجلسون إليه ويعظونه، ويذكرونه كل يوم حتى يتوب، ولا تتركه قط وتقول: أنفق عليه أو لا أنفق.

    معشر الأبناء والإخوان! أعتذر إليكم غداً إن شاء الله؛ لأن عندي محاضرة خارج المدينة، ألزموني بها جزاهم الله خيراً، فعودة يوم الجمعة إن شاء الله، والدرس يوم الجمعة، وأما غداً فسأكون غائباً.

    دعاء للمرضى

    السؤال: بعض الناس يقول: استشف لنا يا شيخ!

    الجواب: بعض الناس يقول: ادع لنا، فهيا ندعو، نعم الدعوة.

    اللهم يا أرحم الراحمين! اللهم يا أرحم الراحمين! اللهم يا أرحم الراحمين! اكشف ضر المرضى بيننا ومعنا وفي بيوتنا ومشافينا يا رب العالمين! اللهم يا رب! طهر قلوبنا، وزك نفوسنا، وآتها هداها وتقواها يا رب العالمين!

    اللهم أدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين، رب انصر دينك وكتابك وعبادك المؤمنين، وأعل كلمتك يا رب العالمين! اللهم اجمع كلمة المؤمنين، ووحد صفوفهم، ليطبقوا شرعك ويسودوا، ويعلموا البشرية دينك وكتابك يا رب العالمين!

    اللهم اغفر لنا وارحمنا، وتوفنا وأنت راض عنا، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

    وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.