إسلام ويب

صفحة الفهرس - إن إبراهيم قد حرم مكة, فهي حرام إلى يوم القيامة, لا يخلى خلاها -أي: عشبها- ولا ينفر صيدها, ولا يصاد