إسلام ويب

الصوتيات

  1. الصوتيات
  2. محاضرات مفرغة
  3. أسامة سليمان
  4. إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً

إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباًللشيخ : أسامة سليمان

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يصور الله سبحانه أهوال يوم القيامة في كتابه تصويراً في غاية الدقة والتعبير، لعل العبد حين يسمع أو يعي هذا التصوير يترك صفات الجزع والبخل والإعراض، ويكتسب صفات الخير والبر؛ حتى تكون سبباً في نجاته يوم القيامة، وفوزه برضا الله وجنته.

    1.   

    وقفات وتأملات في سورة المعارج

    الحمد لله رب العالمين، الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ، وَبَدَأَ خَلْقَ الإِنسَانِ مِنْ طِينٍ، ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ، ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ، وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ، خلق الإنسان من سلالة من طين، ثم جعله نطفة في قرار مكين، ثم خلق النطفة علقة سوداء للناظرين، ثم خلق العلقة مضغة بقدر أكلة الماضغين، ثم خلق المضغة عظاماً كأساس لهذا البناء المتين، ثم كسا العظام لحماً فهي كالثوب للابسين، ثم أنشأه خلقاً آخر، فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ، ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ، ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يؤتي الملك من يشاء، وينزع الملك ممن يشاء، ويعز من يشاء، ويذل من يشاء، بيده الخير وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه من خلقه وخليله، بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، فما ترك من خير يقربنا من الجنة إلا وأمرنا به، وما من شر يقربنا من النار إلا ونهانا عنه، فترك الأمة على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، اللهم صل وسلم وزد وبارك عليه في الأولين وفي الآخرين، وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    فيا أيها الإخوة الكرام الأحباب! نواصل الحديث مع سورة المعارج، وقد انتهينا عند قول الله عز وجل: فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا * إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا * وَنَرَاهُ قَرِيبًا * يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ * وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ * وَلا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا * يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ * وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْويهِ * وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنجِيهِ * كَلَّا إِنَّهَا لَظَى * نَزَّاعَةً لِلشَّوَى * تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى * وَجَمَعَ فَأَوْعَى * إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا * إِلَّا الْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ * وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ * لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ * وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ * وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ [المعارج:5-34].

    هذه الآيات تتحدث عن يوم القيامة: إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا * وَنَرَاهُ قَرِيبًا [المعارج:6-7]، وكما قلت قبل ذلك: كل آت قريب: أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ [النحل:1]، اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ [القمر:1]، فمما لا شك فيه أنه قريب؛ لأنه آت، وما مضى من زمن الدنيا بالنسبة لما بقي فيها قليل؛ لذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (بعثت أنا والساعة كهاتين، وقرن بين السبابة والوسطى).

    والحديث له مفهوم عند بعض العلماء: إذا قارنت بين السبابة والوسطى تجد أن الوسطى تزيد عن السبابة بربع عقدة فقط، فما مضى من عمر الدنيا هو هذا القدر، وما بقي فيها تلك الزيادة.

    إذاً: لم يبق منها إلا اليسير؛ ولذلك الساعة بعد النبي صلى الله عليه وسلم وليس بعده نبي؛ لذلك في حديث البخاري : (أنه كان يبيت عند زينب بنت جحش رضي الله عنها، فقام فزعاً بالليل وقد تغير وجهه وهو يقول: لا إله إلا الله! ويل للعرب من شر قد اقترب، لقد فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج هكذا، وحلق بين السبابة والإبهام، فقالت زينب : يا رسول الله! أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم. إذا كثر الخبث).

    تصوير القرآن العظيم ليوم القيامة وما يتقدمه من أحداث

    أيها الإخوة الكرام الأحباب! إن الحديث عن القيامة في القرآن الكريم جاء متعدداً: إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا * وَنَرَاهُ قَرِيبًا [المعارج:6-7]، ثم جاءت العلامات: يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ [المعارج:8].

    أولاً: عبر عن القيامة في القرآن باليوم العظيم، وباليوم العسير، يقول ربنا سبحانه: فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ * فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ * عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ [المدثر:8-10].

    وعبر عنه في قوله: أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ [المطففين:4-6].

    فالقرآن الكريم صور لنا مشاهد القيامة كأننا نراها رأي العين، يشيب فيها الولدان، فالولد الصغير الرضيع يقول الله في حقه: يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا [المزمل:17]، من شدة الهول والفزع، تصل فيه القلوب إلى الحناجر فلا تعود إلى مستقرها ولا تخرج من الأفواه، يقول ربنا سبحانه: إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ [غافر:18].

    ويقول سبحانه في وصفه أيضاً: يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ [الحج:2].

    عندما أصبنا بزلزال في التسعينات كان كل الناس يجري، ربما يترك ولده وينزل، وربما يترك زوجته وينفض، ومن لطائف هذا الأمور أن زوجة رفعت قضية طلاق على زوجها بعد الزلازل، فسألوها عن سبب ذلك. قالت: لأنه أخذ التلفاز وتركني، أي: أن كل الذي شغله هو التلفاز، وترك الولد والزوجة.

    إخوتي الكرام! زلزال القيامة يختلف: إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ [الحج:1]، ترى الناس فيه سكارى، وزلزال التسعينات كان الناس فيه حيارى، وفرق بين السكارى والحيارى.

    كذلك تذهل فيه المرضعة عما أرضعت، في زلزال التسعينات تأخذ ولدها وتفر به وتنزل من الطابق التاسع، أما زلزال الآخرة فتترك الرضيع من هول ما رأت، تذهل عما أرضعت. وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا [الحج:2]، قبل الموعد المحدد لنزوله من شدة الخوف والفزع، وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ [الحج:2].

    مآل السماوات يوم القيامة

    تصوير القيامة في القرآن الكريم جاء في أكثر من موضع، لكن ما يهمنا هنا هو الانقلاب الهائل الذي يحدث في هذا الكون الآمن، فما بالك أيها المخلوق الضعيف؟! ما هو مآل السماء، ومآل الأرض، ومآل الجبال، ومآل البحار، ومآل الشمس، والنجوم، والقمر، والوحوش؟ اسمع إلى قول الله عز وجل عن السماء والأرض: يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ [الأنبياء:104].

    ويقول سبحانه: وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ [الزمر:67].

    وجاء في البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (رب العالمين يأتي يوم القيامة وقد حمل السماوات على إصبع، والأرضين على إصبع، والشجر على إصبع، وينادي في خلقه: أين ملوك الأرض؟ أنا الملك يقول: لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ [غافر:16]) فلا يجيب أحد، يا ملوك الدنيا! سيزول ملككم ولا يبقى إلا ملك الحي سبحانه؛ لذلك هارون الرشيد في مرض موته وهو يحتضر نظر إلى السماء، وقال: يا من لا يزول ملكه ارحم من زال ملكه. الله أكبر!

    أما السماء فقد جاء في حقها آيات: يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ [المعارج:8] أي: كالرصاص المذاب.

    وكذلك تتشقق: وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاءُ بِالْغَمَامِ [الفرقان:25].

    ويقول ربنا في هذا: فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ [الرحمن:37].

    ويقول ربنا سبحانه: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ * وَحُمِلَتِ الأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً * فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ * وَانشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ [الحاقة:13-16]، هذه النفخة الأولى في الصور هي نفخة الاضطراب الكوني وتدميره، تتشقق السماء وتنفطر وتصبح واهية كالرصاص المذاب.

    مآل الجبال والبحار والنجوم والشمس والقمر والوحوش

    قال تعالى: وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ [المعارج:9]، الجبال مآلها كما يقول ربنا: وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا [النبأ:20]، أي: أن الجبال الراسية الثابتة تسير، وتصبح كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ [القارعة:5]، والعهن: هو الصوف المصبوغ الذي يطير في الهواء، تتحرك الجبال من مكانها، وتصبح كثيباً مهيلاً، وتسوى الأرض، يقول ربنا في ذلك: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا * فَيَذَرُهَا [طه:105-106] أي: يذر الأرض قَاعًا صَفْصَفًا * لا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلا أَمْتًا [طه:106-107]، لا انخفاضاً ولا ارتفاعاً.

    أما البحار فتشتعل نيراناً على أهل الأرض، أما النجوم فتتناثر وتتساقط ويذهب ضوءها، والقمر ينخسف، والشمس تكور، والوحوش تحشر، والموءودة تسأل، يقول الله: فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ * وَخَسَفَ الْقَمَرُ * وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ * يَقُولُ الإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ * كَلَّا لا وَزَرَ [القيامة:7-11]. أي: لا مفر من الله إلا إليه؛ لذلك فروا إلى الله.

    إخوتي الكرام! يحدث انقلاب في الكون بالنفخة الأولى في الصور، والذي ينفخ في الصور هو إسرافيل عليه السلام، ينفخ النفخة الأولى فيدمر الكون، عند ذلك تشخص الأبصار، أي: لا تنظر إلا إلى اتجاه واحد، وتصل القلوب إلى الحناجر. يقول الله في هذا: وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ [غافر:18].

    إن القرآن الكريم يتحدث عن هذا الانقلاب في الكون، فنقول نحن لأنفسنا: ماذا نفعل ونحن ضعفاء؟

    حال الإنسان ومآله مع نفسه ومع غيره يوم القيامة

    قال تعالى: وَلا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا [المعارج:10]، يقابل القريب قريبه، وابن العم يقابل ابن عمه، والأب يقابل ابنه، والزوجة تقابل زوجها، والصديق يقابل صديقه، فهل يلتفتون إليه؟ لا، كأنهم لا يعرفونه، ينشغل كل بحاله، فانشغل بنفسك، وأعد لهذه الساعات، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (يحشر الناس حفاة عراة غرلاً -يعني: غير مختونين- فقالت عائشة : يا رسول الله! يرى النساء عورة الرجال ويرى الرجال عورة النساء؟ قال: يا عائشة الأمر أكبر من ذلك، قال تعالى: لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ [عبس:37])، فهب لو أن رجلاً يقف أمام السكة الحديدية، وجاء القطار من خلفه مسرعاً، التفت فوجده، فقيل له: كلم ابن عمك بجوارك، هل يكلمه؟ لا؛ لأن الهلاك يلحق به، ولو وقفت أمامه امرأة عارية لا ينظر إليها؛ لأنه يشتغل بما هو أهم من ذلك، فانظر إلى القرآن كيف يصور النتيجة يوم القيامة، يقول ربنا سبحانه: وَلا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا [المعارج:10] أي: لا يسأل قريب قريباً، لا يسأل صديق صديقه، كل ينشغل بحاله وبنفسه قال: يُبَصَّرُونَهُمْ [المعارج:11]، رغم أنه يراه ويعرفه، لكنه لا يهتم إلا بحاله. قال: يَوَدُّ الْمُجْرِمُ [المعارج:11]، يود الكافر العاصي الذي انشغل بهذه الدنيا ورتع فيها يميناً وشمالاً، وظلم وتجبر ونسي ربه وضيع حدوده، وكلمة (المجرم) تأتي بمعان عديدة في القرآن الكريم، قد تأتي بمعنى الكافر، وقد تأتي بمعنى العاصي الظالم، وقد تأتي بمعنى المنافق.

    قال: (يود) والود عمل من أعمال القلوب، قال: يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ [المعارج:11]، فيا لها من مصيبة كبيرة إن سألت من يجمع المال من حرام: لماذا تجمع المال؟ يقول: أريد أن أؤمن مستقبل الأولاد بعد موتي، أبني العمارات، وأشتري السيارات والعقارات؛ حتى أورث بعد موتي. وأول من يضحي به يوم القيامة هم الأولاد، فيا لها من معادلة مقلوبة ومنكوسة: لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ [المعارج:11]، يا رب! خذ أبنائي ونجني من عذابك فلا يقبل منه، قال تعالى: وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ [المعارج:12]، الصاحبة بمعنى: الزوجة التي كانت في حضن دافئ، زوجها يوم القيامة يضحي بها! قال: وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ [المعارج:12]، فيا من تبحثون عن اسم العائلات! يقول تعالى: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءَلُونَ [المؤمنون:101].

    قال: وَفَصِيلَتِهِ [المعارج:13]، أي: عائلته الَّتِي تُؤْويهِ [المعارج:13]، التي ينضم إليها ويتشرف بها، يوم القيامة يقول: يا رب! خذ الأبناء، خذ الزوجة، خذ العائلة. قال تعالى: وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنجِيهِ [المعارج:14] خذ كل من أعرفه ونجني من عذابك، فيقول الله سبحانه: كَلَّا إِنَّهَا لَظَى * نَزَّاعَةً لِلشَّوَى * تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى * وَجَمَعَ فَأَوْعَى [المعارج:15-18]، هذه ( لَظَى ) ملتهبة، تأخذ الأعضاء الظاهرة والباطنة؛ حتى قال بعض المفسرين: تحرق فروة الرأس، كَلَّا إِنَّهَا لَظَى * نَزَّاعَةً لِلشَّوَى * تَدْعُوا [المعارج:15-17] النار تدعو إلى نفسها: تعال يا من أعرضت عن كتاب الله وعن سنة رسول الله! تعال يا من ضيعت حياتك في المعاصي! تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى * وَجَمَعَ فَأَوْعَى [المعارج:17-18]، أي: جمع المال وجعله في وعاء، وظل يعدد المال، ولا يؤدي حق الله فيه، جمع المال كل ليلة، وإذا خرج منه جنيه يظن أن في خروجه الفقر، قال تعالى: الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ [البقرة:268].

    مكانة الدنيا عند المؤمنين

    نحن ننظر إلى الدنيا نظرة مختلفة، ولابد أن ننظر إليه كأننا فيها غرباء: (كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل) بالله عليك لو أنك من الزيتون، وذهبت إلى الإسكندرية هل ستكون فيها غريباً؟ كذلك هذه الأرض هل تعمر فيها طويلاً؟ هل تخطط لسنوات؟ نحن هنا نخطط ل(2100م)، ول(2200م) فهل هذا هو فعل الغرباء؟

    ندب النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة للإنفاق في غزوة تبوك، وهي من الغزوات المهمة في دراستها، إذ إن النبي عليه الصلاة والسلام لم يكن يخبر أصحابه بالجهة التي سيقاتلون فيها، إلا في هذه الغزوة، وذلك لسببين:

    الأول: العدو هم الروم وهم كثر، والمسافة طويلة جداً آلاف الكيلو مترات.

    الثاني: الجو حار؛ لذلك قال المنافقون: لا تَنفِرُوا فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا [التوبة:81].

    لما ندبهم النبي صلى الله عليه وسلم لتجهيز جيش العسرة أتى عثمان بن عفان بماله وجهز ثلث الجيش، ثلث جيش العسرة جهزه عثمان من ماله، حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم في حقه: (ما ضر عثمان ما فعل بعد اليوم)، أما الصديق فأتى بكل ماله، وأما عمر يقول: راودتني نفسي أن أسبق الصديق ، ما سبقته أبداً، فقلت: اليوم أسبقه، فأسرعت إلى بيتي وأحضرت نصف مالي، وتركت النصف لأهلي، فجئت بنصفه إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ووضعته بين يديه، وجاء الصديق يحمل مالاً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا عمر ! ما أبقيت لأهلك؟ قال: جئت بنصفه وتركت النصف يا رسول الله! فجاء الصديق فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: وأنت يا أبا بكر ؟! قال: جئت بكل مالي وتركت لهم الله ورسوله) فيا له من يقين وإيمان! هل يقبل ذلك أحد؟ يعني: حينما يقال لك: ائتني بنصف مالك أو بربع مالك يا عبد الله! هل تفعل هذا؟ لا والله الذي لا إله غيره، لكنه اليقين، ولذلك يقول في حقه صاحب الحلية: هو الصديق الملقب بـالعتيق ، صاحب النبي صلى الله عليه وسلم في الحضر والأسفار، ورفيقه بعد الموت في الروضة المحفوفة بالأنوار، المنز ل فيه من عالم الأسرار: ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ [التوبة:40] رضي الله عنه.

    ذكر صفات الإنسان وصفات المؤمنين في سورة المعارج

    يذكر الله صفات الإنسان، فيقول: إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا [المعارج:19].

    ويقول: لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي كَبَدٍ [البلد:4].

    ويقول: وَالْعَصْرِ * إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا [العصر:1-3] استثناء.

    قوله تعالى: إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا [المعارج:19]، ذكر فيها الهلع، وفسرتها الآيات التي بعدها على التو: إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا [المعارج:20] أي: إذا أصيب بمرض أو بفقر أو بفقد حبيب أو مال أو صديق يجزع، ولا يصبر على قضاء ربه، قال: وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا [المعارج:21] أي: إذا نزل به الفرج ومنع المال.

    فيستثني سبحانه ويقول: إِلَّا الْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ [المعارج:22-23] فإن أردت أن تنظر في دين عبد انظر إلى صلاته، فإن ضيع الصلاة كان لغيرها أضيع.

    أقول: إن حال سلفنا الصالح كان عجباً والذي نفسي بيده، منهم من قال عن نفسه: مكثت أربعين سنة أصلي الفجر بوضوء العشاء، قد يقول قائل: هذا مخالف للسنة، لكن نقول: يا عبد الله! هذا معان من ربه، وفعله ليس للأسوة، أما النبي عليه الصلاة والسلام حينما يفعل يفعل ليشرع؛ لذلك سأل العلماء سؤالاً مهماً: أيهما أفضل في الأضحية: البدنة أم الكبش؟ فقال جمهور العلماء: البدنة يعني: الإبل، وقالت المالكية: الكبش؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين أملحين، فاتباع النبي صلى الله عليه وسلم هو الأولى، وقال جمهور العلماء: البدنة أولى بدليل حديث البخاري في فضل الجمعة والتبكير إليها: (من راح في الساعة الأولى إلى الجمعة فكأنما قرب بدنة -فبدأ بالبدنة- ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشاً، ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة، ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة) فقدم في الحديث البدنة، والنبي صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين؛ لأنه أسوة، فإنه ربما لا يمتلك الفقير إلا ثمن الكبش، عند ذلك يضحي كما ضحى النبي صلى الله عليه وسلم، أما إن استطاع أن يذبح بدنة فهذا هو الأولى ولا شك في هذا، وهذا قول الجمهور.

    قال تعالى: الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ [المعارج:23] أي: يحافظون عليها في أوقاتها فلا يضيعون صلاة في جماعة، بل يؤدونها وقد استكملوا الشروط والأركان والسنن بخشوع.

    قال تعالى: وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ [المعارج:24]، الصدقة والزكاة مقدار كل واحدة منهما معلوم، لا يبخسون الناس حق الله عز وجل، قال: لِلسَّائِلِ [المعارج:25] الذي يسأل، وَالْمَحْرُومِ [المعارج:25]، الذي يكف عن السؤال، يحسبه الجاهل غنياً من التعفف، تعرفه بسيماه؛ لذلك ربنا يقول: فَكُلُوا مِنْهَا [الحج:36] أي: من الهدي وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ [الحج:36]، والقانع: الذي يقتنع بحاله ولا يسأل الناس، والمعتر: الذي يسألهم، فأطعموا من يسأل ومن لا يسأل، وإياك أن تطعم من يسأل وتترك من لا يسأل.

    يقول ربنا عز وجل: وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ [المعارج:24] وكلمة ( حق ) تشير إلى أن للفقير في مال الغني حقاً، فأنت حينما تعطيه لا تعطيه فضلاً منك، إنما هو حق لابد أن يأخذه؛ لذلك قاتل أبو بكر المرتدين حينما منعوا الزكاة، فلو أن المجتمع يؤدي زكاة ماله لما وجد فيه الفقراء، ولا الذين بدون زوجات، والحالات التي تعرض ليلاً ونهاراً تجعلنا نبكي دماً بدلاً من الدموع؛ وذلك لأن الأغنياء يحبسون ما أعطاهم الله عز وجل.

    قال تعالى: وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ * وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ [المعارج:26-27]، خائفون وجلون يخشون عذاب ربهم عز وجل، إذ إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ [المعارج:28].

    ومن صفاتهم: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ [المعارج:29]، حفظ الفرج عما حرم الله، والمحرمات متعددة، فلا يضعون فروجهم إلا فيما أحله الله من الزوجة أو ملك اليمين، أي: الأمة، أما ما سوى ذلك فحرام، واستدل العلماء من هذه الآية بحرمة نكاح اليد، لا يقربون بفروجهم ما حرم الله، لا يقربون دبراً ولا امرأة في حيض، ولا أي شيء حرمه الله، وذلك كما قال تعالى: إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ [المعارج:30].

    ثم قال: فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ [المعارج:32]، وتعدى حدود الله فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ [المعارج:31-32]، وأول الأمانات أمانات التكاليف الشرعية التي كلفهم الله بها، الأمانات بمعناها الشامل، والعهود بمعناها الشامل أيضاً، سواء كانت أمانة للمخلوق أو أمانة التكاليف التي كلفهم الله بها، ثم قال تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ [المعارج:33]، فلا يكتمون الشهادة، إنما يقيمونها لله عز وجل، أيها الإخوة الكرام! هذه صفات عباد الله تبارك وتعالى.

    1.   

    المنهجية الصحيحة في مواجهة أعداء الأمة

    أيها الأحباب الكرام! منهجنا ثابت وواضح ومعروف لا نغير فيه ولا نبدل، فلسنا مع التخريب والمظاهرات بحال، قلناها ونقولها مراراً: لا لحساب أحد، وإنما هو شرع ربنا نوضحه ونبينه، ونقول: إن الشرع قد ألزمنا أساليب شرعية للتغيير والتعبير عن الرأي، وليس منها مظاهرات تدعو إلى التكسير والتخريب والاختلاط بين الغث والسمين، والمزايدة بشعارات واهية، يرفعها من يركب الموجة، ويحسب على التيار أو المجموع، فاتقوا الله! فدعوتكم أمانة، ودينكم أمانة، ومسجدكم أمانة، فنحن لا نملك لإخواننا في فلسطين أو في العراق إلا أن ندعو أولاً، قد يقول قائل: ماذا يصنع الدعاء، وقد مللنا من الدعاء؟! أقول لك: اتق الله، فالدعاء يحرق الصخور ويحطم الشرك والكفر: فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ [القمر:10]، ما زاد نوح على ذلك وما قام بمظاهرة، فكان جواب ربه: فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ * وَفَجَّرْنَا الأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ [القمر:11-12].

    وفي حديث الثلاثة الذين دخلوا الغار، فأطبق على باب الغار صخرة، ماذا صنعوا؟ هل حطموها بمعول أو بفأس؟ هم في ظلام دامس، وعلى باب الغار صخرة يعجزون عن تحريكها حتى وإن جاءوا بأكبر الآلات، ماذا صنعوا يا عباد الله؟! قالوا: هيا بنا نتذكر أعمالنا الصالحة ونتوسل إلى الله بها، لعله يفرج عنا ما نحن فيه، فقام الأول وقال: يا رب! إنك تعلم ولا يعلم سواك أنه كان لي أبوان شيخان كبيران، وكنت باراً بهما، وكنت في كل ليلة آتيهما بغبوق اللبن فأسقيهما قبل أن يناما، فيناما بعد أن يشربا، ففي ليلة تأخرت وجئت بغبوق اللبن فوجدتهما نائمين، والصغار عند قدميَّ يتضاغون، فأبيت أن أسقي أبنائي حتى يشرب أبوي، فلما استيقظا في موعدهما أعطيتهما فشربا، ثم سقيت أبنائي بعدهما.

    يا قوم! يأتي الزوج بالفاكهة ويدخل بها على الزوجة، فيضعها في الجيب، أو يخبئها وراء الظهر حتى لا ترى الأم؛ لأنه يأخذ التعليمات الشفوية المشددة: لا تدخل على أمك إلا بإذني، أمي لا أبرها إلا بإذن زوجتي، يا قوم! ماذا حدث لنا؟!

    قال: اللهم إن كنت تعلم -والله يعلم- أني فعلت ذلك لأجل وجهك وابتغاء مرضاتك؛ ففرج يا رب! عنا ما نحن فيه. فتحركت الصخرة، والذي حركها هو الله، الصخرة تتحرك بالدعاء يا قوم! هذا الدعاء من عبد أخلص لله.

    رب عبد فينا لا نلتفت إليه يقول: يا رب! عليك بأعداء الدين، فيحطمهم الله وهو قادر.

    أما الثاني فقال: يا رب! إنك تعلم أنه كان عندي أجير يعمل بالأجرة، ففي يوم ترك أجره دون أن يأخذه، فأخذته ونميته واستثمرته له، فجاء بعد مدة يقول: يا عبد الله! تركت عندك أجراً منذ زمن، قلت: انظر إلى هذا القطيع من الأنعام هو لك، قال: أتهزأ بي؟ قلت: استثمرته لك.

    فيا من تأكلون حق الأجير! اتقوا الله في أنفسكم، يا من تستعبدونهم بغير وجه حق! اتقوا الله في أنفسكم.

    قال: فأخذ القطيع، فيا رب! إن كنت تعلم أني فعلت ذلك لأجلك ففرج عنا ما نحن فيه، فتحركت الصخرة مرة ثانية دون أن يمسها أحد.

    فجاء الدور على الثالث، يقول العلماء: والثالث أفضلهم؛ لأنه لو لم تتحرك لما خرجوا، إذ إن المكان لا يتسع للخروج. قال: يا رب! إنك تعلم أنه كانت لي ابنة عم وكنت أحبها، فجاءتني يوماً تسألني فأبيت أن أعطيها حتى تمكنني من نفسها، فلما جلست بين شعبها الأربع كما يجلس الرجل إلى زوجته قالت: يا عبد الله! اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه، فانتفضت من عليها خوفاً منك يا رب! وتائباً إليك، فإن كنت فعلت ذلك ابتغاء مرضاتك ففرج عنا ما نحن فيه، فتحركت الصخرة فخرجوا بإذن الله.

    إذاً: الدعاء يحرك الصخر، أما أنا وأنت إن كنا معهم في الغار، وقلنا: يا رب! فرج عنا ما نحن فيه فربما أتت صخرة فوق صخرة؛ وذلك بفعل ذنوبنا، فنحن نقول: يا رب! انصرنا، لكننا لا نجد أعمالاً صالحة نتوسل بها إلى الله.

    فلا تغتر بمظاهرة جماهيرية، هي غثاء كغثاء السيل، والذي نفسي بيده لا عقيدة ولا التزام بمنهج ولا التزام بحدود، إنما هي فقاقيع تطير في الهواء.

    منهجنا في هذا المسجد ثابت وواضح وبيّن. الأمر الأول: ندعو، الأمر الثاني: ندعم بالوسائل الشرعية، كمقاطعة السلع، ومقاطعات المنتجات؛ وكالدعم المادي إن أمكننا ذلك، هذا ما نملكه إلى بعض الوسائل المشروعة الأخرى.

    أيها الإخوة الكرام! أما حرية النعيق وحرية الصراخ ولطم الخدود وتمزيق التماثيل وحرق الصور، هذه أمور صنعها أعداؤنا لنا؛ لنفرغ فيها الشحنة، ويقع بعضنا في بعض وهم يشاهدون، فلا تغيير للواقع، أخبروني ماذا صنعت المظاهرات لأي قضية على وجه الأرض؟ وماذا حصدنا بها؟ أقول هذا احتساباً لله عز وجل، ودفعاً لشبهة زرعت في بعض الرءوس.

    اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين، اللهم مكن لدينك في الأرض يا رب العالمين! اللهم انصر عبادك المستضعفين في فلسطين، وانصر عبادك المستضعفين في العراق، اللهم أيدهم بنصرك يا قوي يا متين! اللهم عليك بأعداء دينك فإنهم لا يعجزونك، اللهم اقتلهم بدداً، وأحصهم عدد، ولا تبق منهم أحداً.

    اللهم إنا عبيدك! نشكو إليك ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس، يا أرحم الراحمين! أنت ربنا ورب المستضعفين ارحم نساء المسلمين، وارحم أطفال المسلمين، رحماك بأطفالنا وشيوخنا ونسائنا، فأنت رحيم بنا، اللهم ارحمنا فإنك بنا راحم.

    اللهم لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا، اللهم أرنا في أعداء الدين آية فإنهم لا يعجزونك، يا قوي يا متين! شتت شملهم، فرق جمعهم، زلزل الأرض من تحت أقدامهم، جمد الدم في عروقهم، اللهم سلط عليهم جنودك يا رب العالمين! فأنت حسبنا ونعم الوكيل.

    قلت وقولك الحق: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60]، يا رب! ندعوك فلا تردنا خائبين، يا رب! ندعوك فلا تردنا خائبين، مكن لدينك في الأرض يا رب العالمين! من أرادنا والإسلام بخير فوفقه لكل خير، ومن أرادنا والإسلام بكيد فاجعل كيده في نحره، وأهلكه كما أهلكت عاداً وثمود وفرعون.

    اللهم منزل الكتاب، سريع الحساب، عليك بالأحزاب والتحالف، اللهم أهلكهم بدداً، ولا تبق منهم أحداً.

    اللهم أهلك الظالمين بالظالمين، وأخرجنا من بينهم سالمين، اللهم أهلك الظالمين بالظالمين، وأخرجنا من بينهم سالمين.

    اللهم استر عوراتنا، وآمن روعاتنا، وأمنا في أوطاننا، وأمنا في بلادنا، اللهم أمنا في بيوتنا، وخذ بناصيتنا إلى البر والتقوى، وارزقنا ما تحب وترضى.

    اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا، وجلاء همنا وغمنا، ونور أبصارنا.

    اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا، ولا إلى النار مصيرنا، واجعل الجنة هي قرارنا.

    اللهم رخص أسعارنا، اللهم رخص أسعارنا، وعليك بأعدائنا فإنهم لا يعجزونك يا ربنا!

    اللهم إنا نسألك علماً نافعاً وقلباً خشعاً، استر عوراتنا، وآمن روعاتنا، واجعل بلادنا بلاد أمن ورخاء فإنك على كل شيء قدير، وبالإجابة جدير، وأنت حسبنا ونعم الوكيل.

    آمين آمين آمين.

    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

    1.   

    مقومات الشخصية اليهودية في القرآن الكريم

    أيها الإخوة الكرام الأحباب! معرفة العدو لا يمكن لنا أن نتعرف عليه على سبيل الثقة واليقين إلا من كتاب ربنا عز وجل: وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ [النساء:45]، أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ [الملك:14]، سبحانه وتعالى، فصفات ومقومات الشخصية اليهودية في القرآن الكريم واضحة بينة، حتى إن بعض المتخصصين أخذ رسالة دكتوراة في صفات بني إسرائيل في القرآن، أو مقومات الشخصية اليهودية من القرآن، وحينما نقول من القرآن فهو الكتاب الذي لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ [فصلت:42]، فما هي صفات هذه الشخصية؟ إن تتبعنا بالحصر لن ننتهي، ولكننا سنأخذ نماذج لها.

    الإلحاد في العقائد

    أولاً: الإلحاد في العقائد، وكلمة الإلحاد في العقائد تعني الانحراف، واللحد: هو المكان المائل الذي يفتح في الأرض ليدفن فيه الميت، فالإلحاد يعني: الميل والانحراف، فعقيدتهم في الله: وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا [المائدة:64].

    قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ [آل عمران:181].

    وقالوا: عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ [التوبة:30]، وقالوا: إن الله خلق الأرض والسماوات في ستة أيام ثم تعب، فأراد أن يستريح فاستراح يوم السبت، وربنا يقول: وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ [ق:38]، فعقيدتهم في الله عقيدة إلحاد وتحريف.

    أما عقيدتهم في الجنة: وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ [البقرة:111]، أي: أن أي دعوة ليس عليها برهان دعوة ساقطة، ربما يقول قائل: فلان كذا، يتهمه قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ [البقرة:111]، فلابد أن تقيم البرهان على كل دعوة، ولو سرنا بهذا المنهج لاستقامت الحياة دائماً وأبداً، شخص يقول: سمعت فلاناً يقول: كذا عن فلان، فلا بد أن تقول له: هل عندك دليل؟ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ [البقرة:111]، فلان من الخوارج، فلان مرجئي، فلان اعتزالي.. وهكذا تهم، بعضنا يتهم بها البعض، أين البرهان والدليل؟ وأين الكلام الواضح البين؟ كما أنه محظور أن تقذف، لكن إذا قذفت لابد من أربعة شهود، ولو أننا سرنا على منهج هذه الآية فقط لاستقامت الحياة في تعاملاتنا، يقول الله تعالى لليهود والنصارى: قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ [البقرة:111] في قولكم: لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى [البقرة:111] فهذه أماني: تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ [البقرة:111].

    أما عقيدتهم في النار: وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً [البقرة:80]، سندخل النار مدة أربعين يوماً فقط، وهي مدة عبادتهم للعجل، صنعوا العجل وعبدوه من دون الله، يقول الله لهم: قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدًا فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [البقرة:80].

    أما عقيدتهم في الملائكة، فقد قالوا لرسولنا صلى الله عليه وسلم: لو نزل عليك ميكائيل لآمنا بك، أما جبريل عدونا اللدود، نحن نبغضه؛ فأنزل الله: قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ [البقرة:97].

    تحريف الكلم عن مواضعه

    ثانياً: من صفات هذه الشخصية أيضاً: أنها تحرف الكلم عن مواضعه، يقول ربنا في حقهم: يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ [النساء:46]، فقد قال الله لهم: وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا [البقرة:58]، على هيئة معينة وَقُولُوا حِطَّةٌ [البقرة:58]، فحرفوا في الفعل والقول، دخلوا على مقاعدهم ولم يدخلوا سجداً وقالوا: حنطة! لذلك هم أساتذة التحريف في الدنيا، يقول الله سبحانه: فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ [البقرة:79].

    أورد العلامة ابن حزم في كتابه القيم (الأدلة العقلية في تحريف التوراة)، منها: أن التوراة بها أماكن لم تسم بهذه الأسماء أيام نزول التوراة، مثال هذا: أن هذا الحي يسمى (الزيتون). قبل خمسمائة سنة ماذا كان اسمه؟ كانت أرضاً صحراء ليس فيها منازل ولا زيتون، فإن جاء رجل وقال: مررت بالزيتون منذ ألف سنة. كاذب أم صادق؟ سنقول: كذاب (100%)، فحين تحدثنا التوراة عن أسماء أماكن موجودة الآن، وسميت بهذه الأسماء بعد نزول التوراة بآلاف السنين، هل هذا كلام صدق أم كذب؟ الجواب: كذب.

    إذاً: ابن حزم يستدل بالأدلة العقلية في تحريف التوراة فضلاً عن الأدلة النقلية، والأنبياء معصومون اصطفاهم الله وجعلهم للناس أسوة: أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ [الأنعام:90]، فهل أقتدي برجل منحرف في سلوكه؟ اقرأ عن أنبياء الله في التوراة، بل العجب في سفر التكوين والأسفار الخمسة التي عندهم أن نبياً شرب الخمر فأخذت عقله وزنى ببنتيه زنا محارم، يعني: نبي يزني ولا يزني بامرأة أجنبية، وإنما يزني ببنتيه بالصغرى ثم بالكبرى: كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا [الكهف:5].

    السعي في الأرض فساداً

    ثالثاً: من صفاتهم كما قال ربنا: وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا [المائدة:33]، أي فساد في الأرض من خلفه اليهود، أقسم لكم بالله أن ما يحدث الآن على الواقع الذي نعيشه من خلفه اليهود، هم الذين يحركونه لمصالح ولأغراض، فينشغل الناس بالعراق كما هو حادث، وينصرفون عن فلسطين فيبيدونها ويهجرون أهلها وينفردون بها في غيبة المسلمين عن إدراكها، فهذا أمر مقصود، ودولتهم مرسومة من النيل إلى الفرات، فهو مخطط معروف ومكتوب، وقد صرح بيجن تصريحاً يضر بسياستهم، برر ذلك بقوله: اطمئنوا. فإن العرب لا يقرءون، وإذا قرءوا لا يحسنون الفهم، وإذا فهموا لا يحسنون العمل. هذا تحليل رجل يهودي للشخصية المسلمة، فنحن ينبغي علينا أيضاً أن نحلل تلك الشخصية: وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا [المائدة:33]، فبيوت الأزياء العالمية يهودية، وكل الموديلات التي يلبسها البنات المسلمات اليوم صناعة يهودية، ولعبة كرة القدم صناعة يهودية، اسمع ولا حرج.

    دخلت امرأة مسلمة إلى سوق اليهود في المدينة يسمى سوق بني قينقاع، وكانت منتقبة، فراودها يهودي على أن تكشف الوجه فقط فأبت، فربطوا آخر ثوبها بمقدمته. يعني: ذيل الجلباب ربطوه بمقدمة الجلباب بحيث إذا قامت بدت العورة، وهذا يبين لك أنهم يريدون لعورات المسلمين أن تبدو، وهذا ما نجحوا فيه الآن، فالعورات الآن تبدو دون ربط للمقدم بالمؤخر.

    فلما قامت المرأة انكشفت عورتها فصرخت بأعلى صوتها؛ لأنها حرة يا أخي! أما التي تظهر العورة هذه ليست بحرة ولا عفيفة، ألا تغار؟ ألا تستحي من شكلها ومن مظهرها؟

    فصرخت بأعلى صوتها، وكان بجوارها رجل مسلم.

    ما قال مثل جحا يقول: صباح الخير يا جاري. أنت في حالك وأنا في حالي، وأنا مالي، الضرب عنده هناك، أما أنا فمالي وله، هذه مشكلته، اعلم أن الأدوار تتوالى، وصراعنا صراع وجود لا صراع حدود، ولا هي مشكلة نزع أسلحة، إن المقصود السيطرة على بلاد المسلمين ومقدراتهم.

    ولن يرحم التاريخ من تخاذل، والذي نفسي بيده سيكون العار في سجلاته، وسيقص التاريخ أن هناك جيلاً بطن الأرض كان أفضل له من ظهرها؛ وذلك لأن التخاذل ليس من شيم المسلمين أبداً، أعيش كريماً وبحرية أفضل من أن أعيش ذليلاً، ولذلك هب ذلك المسلم على اليهودي فقتله في الحال دفاعاً عن العرض: (من مات دون عرضه فهو شهيد) عند ذلك اجتمع اليهود فقتلوه؛ لأنه لا يستطيع أن يقتله بمفرده؛ لأن الله قال في حقهم: لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى [الحشر:14]، هذه طبيعة اليهود. اجتمعوا عليه فقتلوه، ووصل الخبر إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فجهز جيشاً وذهب إلى بني قينقاع، وأدبهم وأجلاهم عن المدينة بعد أن لقنهم درساً في احترام أعراض المسلمين، ولا تفهم اليهود إلا هذه اللغة، لغة السك على الدماغ، لا يعرفون سواها، أما أن تقول لي: محاورة.. محاورة، فكم لنا من سنوات ونحن نحاور؟ وسنظل نحاور إلى متى؟ فدائرة المفاوضات ومائدة المائدة طالت جداً، أنا لا أعرف ما هي هذه المائدة؟ هؤلاء هم اليهود ولن يكونوا يوماً بخلاف ما قال الله.

    تشديد اليهود على أنفسهم بكثرة جدالهم وسؤالهم

    رابعاً: من صفاتهم: أن الله أمرهم أن يذبحوا بقرة، وذلك عندما قتل فيهم رجل، والذي قتله واحد منهم، وأراد أن يلفق التهمة بغيره، وهذا يعطيك مؤشراً إلى أنهم يقتلون ويتقبلون العزاء، يقتلون ويذبحون ويرفعون الشعارات الكاذبة، أي: أن فعلهم يختلف عن قولهم، وهذا ما صنعه ذلك الرجل، قتل عمه ثم ذهب إلى موسى عليه السلام يقول له: عمي قتل، فمن الذي قتله؟ فأوحى الله إلى موسى عليه السلام أن يأمرهم بذبح بقرة: وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً [البقرة:67] أي: الآمر لكم هو الله، لكنهم يهود: قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا [البقرة:67] أتمزح معنا يا موسى! وهل يجوز لموسى أن يمزح في أمر الله، قال: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ [البقرة:67]، فكانت الإجابة: أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ * قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ[البقرة:67-68] ولم يقولوا: ادع لنا ربنا، قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ [البقرة:68] أنت يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لا فَارِضٌ وَلا بِكْرٌ [البقرة:68] خير الأمور أوسطها فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ * قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ * قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا [البقرة:68-70]، هذا يشير إلى أنهم قوم جدل ومراء وكثرة سؤال بغير حق، فالله أمرهم أن يذبحوا (بقرة) جاءت نكرة في سياق الشرط وأفادت العموم، فأي بقرة كانت تجزئ، لكنهم شددوا فشدد الله عليهم قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لا شِيَةَ فِيهَا [البقرة:71] أي: سالمة من العيوب، قَالُوا الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ [البقرة:71] الآن جاء بالحق، وقبل ذلك جاء بالباطل؟! فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ [البقرة:71]، فأمرهم الله أن يأخذوا جزءاً من البقرة ويضربوا القتيل به ففعلوا، فأحياه الله عز وجل بعد موته وأخبر عن قاتله، فيا لها من مؤامرات ودسائس!

    قساوة قلوب اليهود وسفاهتهم وحقدهم على المسلمين

    خامساً: يقول ربنا في وصفهم أيضاً: ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً [البقرة:74]، فقلوب اليهود أقسى من الحجارة، والذي نفسي بيده نرى طفلاً يرضع لا يملك أن يدافع عن نفسه فيطير رأسه، وامرأة يدفنونها حية ثم يخرجونها هكذا أمام الناس، قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ [آل عمران:118]، وهم السفهاء الذين قال الله في حقهم: سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ [البقرة:142]، وهم الذين قال الله في شأنهم: مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا [الجمعة:5]، فضرب لهم مثلاً بالحمار سبحانه وتعالى حتى نتعظ ونأخذ الدروس والعبرة.

    أيها الإخوة الكرام! مقومات الشخصية اليهودية في كتاب رب البرية يحتاج منا إلى سعة دراسة وإلى تحقيق؛ حتى نعلم العدو.

    اللهم إنا نسألك يا ربنا! أن تنصرنا عليهم. إنك على كل شيء قدير.

    1.   

    الأسئلة

    شروط الجهاد في سبيل الله لاسترداد أرض مغصوبة

    السؤال: سمعت من أحد الإخوة أنه ليس لنا جهاد في أرض العراق ما لم ترفع راية الإسلام، بل على العراق وحده الجهاد في سبيل استرداد وطنه، ولا نملك إلا الدعاء، فهل لنا جهاد في العراق، أم الدعاء لهم بالنصر فقط؟

    الجواب: الحقيقة هذه مسألة خطيرة جداً؛ لأني أسمع كثيراً من الأصوات ترددها الآن، الجهاد في الإسلام له شروط:

    أولاً: أن يكون تحت راية واضحة ومرفوعة على أرض العراق، ونحن مع العراق لا شك، لكنني كسلفي موحد أجاهد تحت هذه الراية، لا أملك هذا.

    ثانياً: لابد أن يكون للمسلمين دولة ولها خليفة يبايعه الناس، ويرفع راية الجهاد، عند ذلك يجب عليك أن تدخل تحت الراية، فلا يلزمك الجهاد أبداً، وإنما هو فرض عين على من بداخل البلاد، وهذا قول العلماء، أما أنت فتصنع ما تستطيع أن تصنعه وأنت في بلدك، أما أن تخرج دون راية واضحة ودون إعداد عدة ودون أن يكون هناك دولة للمسلمين ترفع راية الإسلام فهذا لا يجوز، ولا أريد أن أحبط أو أثبط، لكن ينبغي أن نعرف معرفة اليقين أن نظام العراق نظام بعثي يقوم على حزب البعث الذي أسسه ميشيل عفلق فضلاً عن تشيع بعضهم، وهذا كله ليس معناه أن نتخلى، لكني أريد أن أقول: إن الراية راية عمية، ليست هي الراية التي يجب علينا أن نجاهد تحتها، وعلى ذلك لابد أن ننصر إخواننا في العراق بالدعاء، وبكل ما نملك من وسائل، أما أن تقول: إن الجهاد فرض عين، وعلي أن أذهب، هذا كلام غير مقبول، والله تعالى أعلم.

    حكم القنوت في الصلوات الخمس بسبب احتلال أرض العراق

    السؤال: هل نقنت في الصلوات الخمس الآن بعد احتلال العراق من الأمريكان؟

    الجواب: نعم. هذه نازلة حلت ببلد مسلم، فيجوز أن نقنت في الفروض الخمس؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم ظل شهراً كاملاً يقنت في الفروض الخمس على رعل وذكوان، وهما قبيلتان قتلتا حفظة القرآن، والقنوت يا إخواني! في النازلة فقط، وأجد البعض إذا قنت في الظهر يقول: اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، يقول دعاء قنوت الوتر، ودعاء القنوت يكون في النازلة، وأن تسمي النازلة باسمها، والله تعالى أعلم.

    ما يلزم من قذف المحصنات وقد أدركهن الموت

    السؤال: كيف يكون التكفير عن ذنب قذف المحصنات إذا كان قد مر على ذلك سنون والشخصيات غير موجودة؟

    الجواب: الحقيقة قذف المحصنات الغافلات المؤمنات ذنب عظيم يحتاج منك إلى توبة وإقلاع وندم، أما إن كان القذف لشخصيات غير موجودة فيكفيك أن تتوب بينك وبين الله، وأن يتوب الله عليك، والله عز وجل يوم القيامة يرضيهم عليك طالما حسنت توبتك، ولشيخنا ابن عثيمين في شرح رياض الصالحين قولاً مثل هذا، فلترجع إليه، والله أعلم.

    حكم ضرب الأمريكان ودول الخليج وبعض الدول العربية للعراق عند غزوه الكويت

    السؤال: هل يكون العراق العدو المشترك لأهل الصليب والمسلمين؟ وهل لأمريكا أن تضرب العراق من الكويت مع سكوت العرب المسلمين؟

    الجواب: الحقيقة مثل هذه المسائل لا يجوز المتاجرة بها، فهرمجدون أظهروا المهدي والمسيح الدجال بعد اقتراب الساعة، هذا الكلام المستهلك الذي لا يتحدث فيه إلا من يريد أن يروج لكتاب أو يزايد بقضية، لا يا عبد الله! هذا ليس طريق منهج السلف الصالح، ربما يقول قائل: صدام هو الذي يسمى في هرمجدون بـالسفياني ، وفي صحيفة أبي نعيم كلام خطير ليس عليه أدلة، أن هذه الحرب مقدمة للملحمة، وسينتصر فيها كذا، ويحمل النصوص ما لا تتحمل، ما أنزل الله بذلك علماً، ولا ثبت عن نبينا صلى الله عليه وسلم، أما قولك: إن أمريكا تضرب العراق من الكويت، فهي مسألة لا يختلف عليها اثنان، ولا ينتطح فيها كبشان أو عنزان، مسألة واضحة أنت تفهمها وأنا أفهمها، فاجعلها هكذا مفهومة، ماذا أقول يا عبد الله؟! فنسأل الله العافية.

    التشجيع على محاربة عملة الدولار وغيرها من عملات الكفار

    السؤال: لو أننا سحبنا الودائع التي بالدولار واستغنينا عنه ولم نطلبه، فأنا معي عشرون ألف جنيه لا أحولها إلى دولار، ولا أطلب هذه العملة أبداً ولا أتعامل بها، ماذا سيحدث لهذه العملة؟

    الجواب: هذا رجل على الفطرة والله، الطلب عليها يقل، وبالتالي سعرها يقل، وبالتالي يتدهور الدولار، فهذه وسيلة، لكن كل واحد منا يقول: غير الجنيه واجعله دولاراً، فعلى المسلم أن يدعم اقتصاد بلد مسلم وعملة بلد مسلم، أما أن تقول: أنا لا أحمل إلا دولاراً يا عبد الله هذه من الأمور التي لا ينبغي أبداً أن تخفى علينا، فهي ألف باء المسائل الاقتصادية.

    والمعروف أن اليورو بثمانية جنيهات، والدولار بستة جنيهات، بعض إخواننا في هذين اليومين كان يشتري الدولار بخمسة وأربعين جنيهاً ويضعه وديعة، ثم يقبضه ليكسب، فمنهم من كسب مائة ألف بضربة واحدة عند ارتفاع سعر الدولار، وهو بذلك، يدعم اقتصاد عدوه، وهذه مصيبة كبيرة، لا يجوز ذلك يا عبد الله! قاطع هذه العملة لينخفض الطلب عليها حتى يتدهور السعر، وحينما يتدهور السعر ربما يقوم الشعب الأمريكي بنفسه بمظاهرة على رئيسه لتدهور الحالة الاقتصادية، فيقتلونه بأيديهم، فالأمور تحتاج منا إلى سعة أفق.

    أخبرني أحد الأشخاص أن شركة (بيبسي كولا) تراجعت مبيعاتها إلى ستين مليون جنيه في السنة الماضية بسبب المقاطعة التي حصلت، وفي إحصائية في مركز صغير كمركزنا أيضاً يشير إلى مثل هذا المعنى، تراجع في مبيعات الشركة على هذا النحو، فلا ينبغي أبداً أن نغفل عن مثل هذا الأسلحة، والله تعالى أعلم.

    المقصود من قوله تعالى: (فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية ))

    السؤال: قال تعالى: فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً [يونس:92]، هل معنى هذا أن الله نجى الله جسد فرعون في زمنه فقط، أم أن جسده إلى الآن موجود، وهل فرعون هو رمسيس الثاني ، أم لا؟

    الجواب: الحقيقة أن الله عز وجل أمر البحر فألقى جسد فرعون؛ حتى يتحقق اليهود من موته، وبعض الكتب تقول: إن فرعون هو رمسيس الثالث ، وهذا التحقيق ليس عندنا فيه يقين، ولا ندري أين كان لما أنجاه الله ببدنه بعد موته وهلاكه.

    حقيقة المومية المنسوبة لفرعون

    السؤال: هل المومية الموجودة الآن هي لفرعون أم لا؟

    الجواب: تحتاج إلى تحقيق تاريخي أيضاً، والله تعالى أعلم.

    حكم خروج المرأة إلى المسجد واضعة المكياج في وجهها تحت النقاب

    السؤال: هل يجوز أن تأتي المرأة المنتقبة إلى المسجد وتضع المكياج في وجهها؟

    الجواب: الحقيقة جاءتني أكثر من شكوى من هذا الموضوع، أن بعض الملتزمات يخرجن إلى المسجد بطريقة غير شرعية، إذا خلعت النقاب تجد فيها ألوان الطيف السبعة، ما هذه المصيبة؟!

    تتقي الله عز وجل؛ لأن هذا لا يستقيم مع الزينة التي تلبسها.

    كذلك جاءتني شكوى أن بعضهن يأتين بطريقة سافرة أكثر من التبرج، يعني: منتقبة، لكنها تلبس النقاب بطريقة استفزازية، لا يا أمة الله! لا ينبغي أن يكون اللباس لباس زينة، فاتقي الله في نفسك، هذا شيء لا يرضي الله عز وجل.

    وبغضِّ النظر عن أصابع اليد والوجه، نحن نقول: ملابس المرأة ينبغي أن تكون مطابقة للشرع، وألا تكون على هذا النحو، والله تعالى أعلم.

    حكم الوشم

    السؤال: ما حكم الوشم؟

    الجواب: حرام (لعن الله الواشمة والمستوشمة).

    الأمور التي تساعد على الإقلاع عن الذنب تماماً

    السؤال: كيف أتوب إلى الله توبة نصوحاً وعدم الرجوع إلى المعاصي مرة أخرى، والاعتصام منها، والثبات على الإيمان؟

    الجواب: التوبة إلى الله تكون بالندم والعزم والإقلاع، لكن يبدو أنك على ذنب كبير وتعود إليه، هذا السؤال أفهم منه هذا، ويبدو أنك لا زلت تسكن في أرض المعصية، يعني: قد تكون في كلية الآداب مثلاً، وتقول: وقعت في جريمة مع صديقة لي في الفرقة الثالثة، وأريد أن أتوب إلى الله، وما دامت هي بجوارك في مدرج المعصية تراودك، سنة أو شهراً أو شهرين فإنك ستقع في الآخر، فعليك أن تنقل من آداب القاهرة إلى آداب عين شمس، واترك أرض المعصية؛ فمن شروط التوبة إلى الله أن تقلع عن أرض المعصية الإقلاع التام، والله تعالى أعلم.

    حكم نهي الوالدين لابنتهما عن التستر والحجاب

    السؤال: أهلي يرفضون أن ألبس النقاب الآن، ويقولون لي: بعد أن تتزوجي البسيه، وخطيبي يخيرني بينه وبين النقاب، وأمي كذلك تقول لي: إن النقاب سيوقفك عن العمل، أما أنا فأريد أن أرتديه، ولكن إذا حدث إذا قدر الله حرباً في مصر أريد أن أكون من المجاهدين، فكيف سأجاهد وأنا بالنقاب، وكيف أثبت عليه؟

    الجواب: لا. لا نريدك أن تجاهدي، أين سيذهب الرجال إذا خرج النساء؟ جهادك يكون في بيتك، فحسن تبعلك لزوجك وتربية أولادك التربية السلفية الصحيحة على المنهج هو جهادك، وجهادك هو الحج كما قال صلى الله عليه وسلم.

    لا ينبغي للأب والأم أن يمنعا البنت من لبس النقاب أبداً، هذا أمر بمعصية، ولا يجوز للبنت أن تسمع الأمر في معصية الله عز وجل، والذي يزوج البنات هو الله سبحانه وتعالى، فلا ينبغي أن نقول: كشف الوجه سيأتي بالعريس، الذي يذلل العريس ويأتي به هو رب العالمين عز وجل، وحينما تسجدين وتدعين ربك عز وجل أن يرزقك الزوج الصالح هذا هو الطريق، والله تعالى أعلم.

    نكتفي بهذا القدر لضيق الوقت.

    بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيراً، ولا تنسوا إخوانكم من الدعاء.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.