مكتبتك الصوتية

مستخدم جديد

الاشتراك

كلمة السر أو رمز التفعيل

اسم المستخدم

كـلمـــة الســــر

الأكثر استماعا لهذا الشهر

1

سورة يوسف

1116407

عبد الباسط عبد الصمد
2

ماذا بعد رمضان

8320

محمد حسان
3

دعاء ختم القرآن الكريم..

6348

4

قصص الأنبياء - قصة ابر..

3295

طارق السويدان
5

تكبيرات العيد وتلبية ا..

2652

(...)
6

أذان بصوت- الشيخ ياسر ..

1716

ياسر الدوسري
7

قراءة متن الشاطبية

1589

مشاري راشد العفاسي
8

دعاء ختم القرآن الكريم..

1574

9

خطبة عيد الفطر المبارك

1565

محمد المنجد
10

دعاء ختم القرآن الكريم..

1504

بعد حديث مقتضب عن قوله تعالى: ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) يذكر الشيخ بعض الفوائد للشعر، وكيف أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يتقن صنعته ولا إنشاده.

وتتنوع المختارات الشعرية في هذه المادة في الموضوع والزمان؛ فهي تشمل المدح والوصف والرثاء وغير ذلك من الأغراض الشعرية، كما أنها منتقاة من مختلف العصور، في الجاهلية، وفي الإسلام، وفي عصر الدولة الأموية والعباسية، وفي العصر الحديث.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

هذه المحاضرة بعنوان "من أعذب الشعر" في (10/3/1411هـ) مساء السبت في مدينة أبها.

أرجو من أصحاب التسجيلات، أن يراعوا أرقام المحاضرات، لأن معرفة التسلسل ينفع السامع، فهذه المحاضرة تأخذ رقم (301) في المحاضرات.

إن الله سبحانه وتعالى ذكر الشعراء في القرآن، فقال سبحانه وتعالى: وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ * أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ * وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ [الشعراء:224-227].

لما أنزل الله عز وجل هذه الآيات، أتى حسان بن ثابت وابن رواحة وأمثالهم من الصحابة الشعراء يبكون عند الرسول صلى الله عليه وسلم، فقال: مالكم؟ قالوا: يا رسول الله! ربنا يقول: وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ [الشعراء:224] ونحن شعراء، فأنزل الله عز وجل قوله: إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ [الشعراء:227].

وأسباب هذه المحاضرة ثلاثة:

الأمر الأول: ينبغي للواعظ والخطيب وطالب العلم أن يكون عنده أبيات يتمثل بها، والشعر فيه كمال وارتياح، وفيه حكمة، وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إن من البيان لسحراً، وإن من الشعر لحكمة).

الأمر الثاني: الشعر ترويح عن النفوس، فإن المحاضرات إذا كانت كلها جدية وكلها صارمة؛ ملت النفوس، فلا بد من التنويع خوف الملل والسأم.

الأمر الثالث: حتى يكون هذا الشريط لمن أراد أن يحفظ بعض الأبيات، فإنكم سوف تسمعون أكثر من مائة بيت في هذه الليلة إن شاء الله، تكون للخطيب والواعظ والمعلم والمربي على طرف لسانه، فقد كان عليه الصلاة والسلام يستشهد أحياناً بالأبيات.

نعم. لم يكن صلى الله عليه وسلم شاعراً، والله يقول: وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ [يس:69] ولماذا؟

لأنه لو كان ينظم الشعر لقالت سادات قريش: إنه نظم القرآن شعراً، لقد قالوا: هو الذي افترى القرآن، جل كتاب الله عن الافتراء، كما حكى عنهم ربنا في كتابه فقال: وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً [الفرقان:5] فكيف لو كان ينظم الشعر؟!

وكذلك كان إذا استشهد بالأبيات أحياناً يكسرها، ولا يأتي بها مستقيمة صلى الله عليه وسلم، مع أنه أفصح الناس، فقد ذكر أنه صلى الله عليه وسلم قسم بعض الغنائم بين شيوخ ورؤساء العرب، فأعطى عيينة بن حصن سيد غطفان مائة ناقة، وأعطى سيد بني تميم مائة ناقة، وأعطى عباس بن مرداس خمسين ناقة، وهو شيخ مثل المشايخ، ولكن لماذا أنقصه خمسين ناقة، لأنه انتهى العدد عند النبي صلى الله عليه وسلم، فوجد هذا الرجل في نفسه، فعمل أبياتاً وقال:

أتجعل نهبي ونهب العبيد بين عيينة والأقرع

العبيد: يقصد فرسه لأن فرسه اسمه العبيد.

وما كان حصن ولا حابس يفوقان مرداس في مجمع.

يقول: لماذا أعطيتني أقل منهم وأبوهم ما كان يفوق أبي في المجامع العامة؟ فتبسم عليه الصلاة والسلام وجعل يردد الأبيات ويقول: أتجعل نهبي ونهب العبيد بين الأقرع وعيينة، والبيت: بين عيينة والأقرع حتى يستقيم، فتبسم أبو بكر وكان رجلاً أديباً فصيحاً، وقال: صدق الله حيث قال: وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ [يس:69].

وما كان يحفظ الأبيات، إذ هو لا يكتب ولا يقرأ ولا يخط حرفاً، وكان في صدره مع ذلك كل القرآن، يقول سبحانه وتعالى: هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ [الجمعة:2]

ما كان يعرف أن يكتب حتى محمد بن عبد الله، وإذا قلت له: اكتب (باسم الله) لا يعرف، وقد أتى بهذه الحكمة وهذه الشريعة وهذا الدستور وهذا الحديث كله صلى الله عليه وسلم، ولم يسقط حرفاً من القرآن، ومع ذلك ما كان يحفظ الشعر.

 قصيدة حسان في الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم والإسلام

حسان بن ثابت توعد المشركين بقصيدة رنانة طنانة قوية ساحقة، توعدهم قبل غزوة الفتح، يقول حسان في قصيدته البديعة جمل الله حياته، وقد فعل وبيض الله وجهه، يقول:

عدمنا خيلنا إن لم تروها     تثير النقع موعدها كداء

و كداء: جبل في مكة، يقول: اللهم لا تجعل خيلنا تعود علينا إذا لم تنثر الغبار على رءوس المشركين.

تظل جيادنا متمطرات     تلطمهن بالخمر النساء

ثم التفت إلى أبي سفيان وقال:

أتهجوه ولست له بكفء     فشركما لخيركما الفداء

هجوت محمداً فأجبت عنه     وعند الله في ذاك الجزاء

وقد كان جزاؤه الجنة.

وكان عليه الصلاة والسلام يقرب المنبر لـحسان في المسجد، ويقول: {اهجهم وروح القدس معك} يقول: اهجُ المشركين ومعك جبريل يؤيدك، فكان حسان لا يحضر القصائد في البيت، ولا يتذكر، وإنما يجلس على المنبر، فيأتيه الشعر مثل السيل، فلما قال قصيدته القوية ضد المشركين، أتى بعد سنة ففتح الرسول صلى الله عليه وسلم مكة، وأسقطها في يديه من أربعة أماكن، خالد بن الوليد من جهة، والزبير من جهة، وسعد بن عبادة من جهة، والرسول صلى الله عليه وسلم من جهة، وإذا بخيل خالد تدخل وتخترق مكة، وتخرج النساء مثل الصورة التي ذكرها حسان في الأبيات:

تظل جيادنا متمطرات     تلطمهن بالخمر النساء

فخرجت نساء مكة، يضربن الخيول بالأقنعة والخمر فتبسم صلى الله عليه وسلم لما رأى هذا الحادث فيقول لـأبي بكر وهو حوله: كيف يقول حسان؟ قال: يقول يا رسول الله:

تظل جيادنا متمطرات     تلطمهن بالخمر النساء

قال: صدق.

 دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم لابن رواحة

وأتى عبد الله بن رواحة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم قال: {يا رسول الله اسمع مني أبياتاً قلتها فيك، قال: قل، قال:

فثبت الله ما آتاك من حسن تثبيت موسى ونصراً كالذي نصروا

قال: وإياك فثبت}.

يقول: أسأل الله أن يثبت ما آتاك من حسن مثلما ثبت موسى عليه السلام، ونصرك مثلما نصر موسى، قال صلى الله عليه وسلم: {وإياك فثبت}.. فثبته الله حتى مات شهيداً.

 الرسول صلى الله عليه وسلم والنابغة الجعدي

ثم استقبل عليه الصلاة والسلام قبائل العرب، فدخل النابغة الجعدي وكنيته أبو ليلى، وجلس عند النبي صلى الله عليه وسلم وهو في الثمانين من عمره، فقال: يا رسول الله عندي أبيات نظمتها فيك، قال: قل.

إن الرسول صلى الله عليه وسلم واسع الصدر حليم، بعض الناس تجده ضيقاً لا يسمع الدعابة، ولا يسمع القصائد، ولا يسمع سوالف الناس، ولا قصص الناس، ولكن هذا البحر الحليم الذي بعثه الله رحمة للناس يسمع أخبار الناس، لأن الإنسان يتأثر؛ ولذلك الدعوة تستمع للناس ولأخبارهم وقصصهم وأعلامهم، وهذا من اللطائف، يقول جابر بن سمرة: كان عليه الصلاة والسلام يجلس معنا بعد الفجر في المسجد، فنتحدث في أخبار الجاهلية، فيستمع، ونضحك ويتبسم، وروي عنه صلى الله عليه وسلم أن الناس إذا تحدثوا في الدنيا تحدث معهم، وإذا تحدثوا في المال تحدث معهم، حتى تأتي الغيبة فيسكت ويأمر الناس بالسكوت، وهذا هو أدبه صلى الله عليه وسلم، قال النابغة: قلت يا رسول الله أبياتاً، قال: قل، قال:

تذكرت والذكرى تهيج على الفتى     ومن عادة المحزون أن يتذكرا

قال: هيه -أي زد-.

قال:

فلما قرعنا النبع بالنبع لم تكن     على البعد في عيدانه أن تكسرا

يمدح قومه، ثم يقول:

سقيناهم كأساً سقونا بمثلها     ولكننا كنا على الموت أصبرا

وننكر يوم الروع ألوان خيلنا     من الضرب حتى نحسب الجو أشقرا

يقول: يوم الهول نضارب الأعداء حتى تتلطخ خيولنا بالدم، حتى نظن أن الجون -وهو الأبيض- أحمر، ثم يقول في قومه:

بلغنا السما جوداً ومجداً وسؤددا     وإنا لنرجو فوق ذلك مظهرا

يقول: يا رسول الله أنا وقومي بلغنا السماء من الكرم، وعسانا نبلغ فوق السماء، فتبسم صلى الله عليه وسلم وضحك وقال: {أين المظهر يا أبا ليلى؟! قال: إلى الجنة يا رسول الله، قال: لا يفضض الله فاك} والجنة فوق السماء، وسقفها عرش الرحمن، وعسى الله أن يدخلنا وإياكم الجنة.

ومعنى (لا يفضض الله فاك) أبقى الله أسنانك، وهذه دعوة تقال للشاعر إذا أجاد، فبقي مائة وعشرين سنة ما سقط له ضرس ولا سن، بدعوة المصطفى صلى الله عليه وسلم.

 حديث عمرو بن الشريد

وعند مسلم في صحيحه عن عمرو بن الشريد قال: ركبت خلف الرسول صلى الله عليه وسلم على بغلته ردفه وراءه مباشرة، يلاصق جسمي جسمه، فلما مشى قليلاً -انظر من هو هذا الراكب رسول الهدى صلى الله عليه وسلم معلم البشر سيد الخلق شفيع الناس يوم القيامة الذي ما خلق الله أطهر منه- قال لي: يا عمرو تحفظ لـأمية بن أبي الصلت شعراً؟

و أمية بن أبي الصلت من أهل الطائف مات كافراً، آمن شعره وكفر قلبه، لأنه كان يرجو أن ينزل الله عليه النبوة، فلما جعل الله النبوة في الرسول صلى الله عليه وسلم حسده وكذب دعوته ومات كافراً، قال: تحفظ له شعراً؟ قلت: نعم يا رسول الله، قال: هيه، أنشدني، قال: فأنشدته بيتاً فقال: هيه، فزدته بيتاً، فقال: هيه، فزدته؛ قال: حتى أنشدته مائة بيت.

فالشعر الجميل لا بأس أن ينشد ويستشهد به، فإنه يدعو الكريم إلى الكرم، ويحجز البخيل عن البخل، ويدعو الذليل أو الجبان إلى أن يعود إلى المعركة، يقول معاوية بن أبي سفيان: [[والله لقد كدت أفر يوم صفين ما حبستني إلا بعض الأبيات]] التقى هو وعلي بن أبي طالب يوم صفين، وفارس الصف الأيمن علي بن أبي طالب، وفارس الصف الأيسر علي بن أبي طالب رضي الله عنهم وأرضاهم، وجمعنا بهم في الجنة، فلما التقوا خرج علي رضي الله عنه، -وأنتم تعرفون من هو علي بن أبي طالب - خرج بالسيف، وخلع درعه من على جنبه وقال: من يبارز؟! وهذه هي علامة الشجاعة أقصى الشجاعة، إذا خلع البطل درعه فليس هناك أشجع منه، فهابه الناس كان أهل الشام ثمانين ألفاً ما استطاع أحد أن يبارزه، قال: من يبارز؟ قال الناس لـمعاوية: نسألك بالله أن تبارزه، قال: لا أستطيع، كأنه يقول: لو كان غيره لبارزته، لكن من يبارز أبا الحسن؟! قال: معاوية: يا عمرو بن العاص، قم بارزه، قال: أبارز علياً؟! قال: عزمت عليك أن تبارزه، والمبارزة هي المصارعة قبل المعركة أمام الناس، فقام عمرو بن العاص فلما رأى علي بن أبي طالب ألقى سيفه في الأرض، وقال: مكره أخاك لا بطل، وهو أول من قال هذا المثل، كأنه يقول: ما جئت نداً لك ولا قرناً، ولكن أكرهوني حتى أخرج، فتبسم علي ورجع، فلما بدأت المعركة انهزم معاوية في أول اليوم وفر ببغلته، فلما أصبح وحده في الصحراء تذكر أبياتاً لـابن الإطنابة الحجازي يقول:

أبت لي عفتي وأبى بلائي     وأخذي الحمد بالثمن الربيح

وإقحامي على المكروه نفسي     وضربي هامة البطل المشيح

وقولي كلما جشأت وجاشت     مكانك تحمدي أو تستريحي

قال: فتذكرت هذه الأبيات، فرجعت إلى المعركة، وتم ما تم.

فالمقصود أن الشعر له تأثير، وأنا سوف أختار لكم ما يسهل الله عز وجل، وقد روى أهل التفسير أن عمر رضي وأرضاه ولى أحد الصحابة، واسمه النعمان بن عدي بن نضلة ولاه في ميسان قريباً من البصرة، قال: أنت أمير عليها فاذهب، فذهب، وعمر كان يتفقد أمراءه وولاته، وكان يرسل عيونه، وينظر هل يغدرون هل يخونون، هل يظلمون، وكان يحاسبهم يوم عرفات يوم الحج الأكبر، يجمع الحجاج ويأتي بالأمراء، ويقول: يا أهل العراق ماذا ترون في أميركم؟ والدرة في يد عمر، المحاسبة والجلد، إن جلدوا أناساً جلدهم، وإن أخذوا الأموال ردها، حتى جاء رجل مصري من ضمن الناس قال: يا أمير المؤمنين! أشكو إليك ابن أميرك في مصر، محمد بن عمرو بن العاص، وكان أمير مصر عمرو بن العاص، قال: ماذا فعل؟ قال: سابقته بفرسي وهو على فرسه، فسبقته، فضربني وقال: أتسبقني وأنا ابن الأكرمين؟! قال عمر: أوَّه! كأنه يقول: من أجل أن فرسك سبق فرسه يضربك، علي به، فأتو به وقال له: قف هنا فوقف، وأتى بـعمرو بن العاص ثم قال للصحابة والذي لا إله إلا هو لا يحول بيني وبينهم أحد. وإذا حلف عمر حلف.

حتى وضعت يميني ما أنازعها     في كف ذي نقماتٍ قوله قيل

فأخذ العصا، ثم أخذ عمرو بن العاص وقال: [[متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً؟!]] ثم دعا بابنه وقال: تعال يا بن الأكرمين، وأمر المصري أن يضربه، ثم قال للمصري: هل رضيت؟ قال: نعم رضيت يا أمير المؤمنين.

فأرسل عمر هذا الأمير، واسمه النعمان بن عدي بن نضلة، فذهب إلى القرية، وسمر ليلة من الليالي، وهو رجل صالح ولكن فلتت منه أبيات، وما كان يدري أن هذه الأبيات سوف تبلغ عمر في المدينة ويحاسبه، يقول هو وهو يريد أن يروح عن نفسه، يقول:

فمن مبلغ الحسناء أن حليلها     بـميسان يسقى في زجاج وحنتم

لعل أمير المؤمنين يسوءه     تنادمنا بالجوسق المتهدم

والحسناء زوجته، وكانت في المدينة، يقول: من يخبر زوجتي أني أشرب الخمر في الحنتم، وقد أصبحت أميراً، وبعد أن كنت أشرب اللبن والماء، منَّ الله علي بالإمارة، حتى أصبحت أشرب في الزجاج الخمر.

قد قال هكذا، وهو لم يفعل:

ثم قال:

لعل أمير المؤمنين يسوءه     تنادمنا بالجوسق المتهدم

يقول: ربما لو بلغت هذه الأبيات عمر، لغضب علينا، حين نتنادم في الجوسق أي في الخيمة المتهدمة الأطراف ونسمر، وفي الصباح بلغت الأبيات عمر، وقيل بعد أيام، فقال عمر: علي به، فوفد، قال عمر وقد أخذ العصا، من الذي يقول:

فمن مبلغ الحسناء أن حليلها     بـميسان يسقى في زجاج وحنتم

لعل أمير المؤمنين يسوءه     تنادمنا بالجوسق المتهدم

قال: أنا يا أمير المؤمنين، قال عمر: والله لقد ساءني، فكيف تقول هذا؟! عليك الحد، والحد ثمانون جلدة لمن يشرب الخمر، قال: يا أمير المؤمنين والله ما شربتها، ووالله لا تدخل لي بطناً، وأسأل الله أن يقتلني شهيداً، ولكن الله يقول: وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ * أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ * وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ [الشعراء:224-226] قال عمر: أما هذه فقد أسقطت الحد عنك -أي بهذه الآية أسقطت الحد- ولكن والله لا تلي لي إمرة بعدها أبداً، فعزله فذهب فقتل في تستر شهيداً في سبيل الله.

 أبو بكر ينشد شعراً في سقيفة بني ساعدة

اجتمع الأنصار في مجلس في سقيفة بني ساعدة بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم، فلما اجتمع الأوس والخزرج ورسول الله صلى الله عليه وسلم لم يدفن، ويظنون أن الخلافة في الأنصار، لأنهم هم الذين نصروا الرسول صلى الله عليه وسلم، بينما الخلافة لا تكون إلا في قريش، ولو تأخر أبو بكر وعمر ساعة، لكانوا ولَّوا خليفة منهم، وانتهى القرار بالإجماع على الخليفة، ثم ضاع الأمر وتقاتلت الأمة، فأتى عمر قال: يا خليفة رسول الله أدرك الأنصار في سقيفة بني ساعدة يجتمعون، فذهب أبو بكر وعمر وأبو عبيدة، فدخلوا عليهم، وهم مجتمعون، فحاول عمر أن يتكلم فما سمعوا، فقام أبو بكر يتكلم، وكان فصيحاً نسيباً لين القول، فقال: آويتمونا، ونصرتمونا، وأكرمتمونا، وواسيتمونا، والله ما مثلنا ومثلكم إلا كما قال طفيل الغنوي في قبيلة بني جعفر -وهو يستشهد بأبيات عل الله أن يهديهم، وانظر ما أحسن الأبيات-:

جزى الله عنا جعفراً حيث أشرفت     بنا نعلنا في الشارفين فزلت

هم خلطونا بالنفوس وألجئوا     إلى غرفات أدفأت وأظلت

أبوا أن يملونا ولو أن أمنا      تلاقي الذي يلقون منا لملت

فلما سمعوا الأبيات دعوا لـأبي بكر واستمعوا كلامه، ثم بايعوه بالخلافة.

القول اللين، يقول عمر: يعجبني من الرجل أن يقدم أبياتاً بين يدي حاجته، ولذلك فإن الشحاذين الآن عند السلاطين إذا أراد أحدهم شيئاً من الدنيا ينظم ستين بيتاً، أنت يا بركة العصر، ويا فاتح الدنيا، فيعطيه، وأهل الحق أولى، ولهذا لما أرسل الله موسى وهارون إلى فرعون قال لهما: فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى [طه:44] والشعر هذا سحر، يقلب المعايير، أحياناً يجعل الظالم مظلوماً والمظلوم ظالماً، بسبب الأبيات والبيان والشعر.

 المتنبي مع سيف الدولة

وعلى ذكر الأحداث التي نجري فيها الآن، والتهيؤ للجهاد في سبيل الله، وأحداث هذه المنطقة أذكر لكم بعض الأبيات، يقولون: سيف الدولة بن حمدان بطل من أبطال المسلمين، كان في حلب، قاتل الروم ما يقارب ستين معركة ودائماً ينتصر، وهذا الذي يقول فيه المتنبي:

وقفت وما في الموت شكٌ لواقف     كأنك في جفن الردى وهو نائم

يقول: سبحان الله، والله كأن الموت نائم، وكأنك في جفنه، لأنك شجاع، وأول من يموت الجبان، ولذلك لو بدأت المعركة لمات كثير من الناس بسقطات قلبية، وحملوا إلى المستشفيات، وبعضهم يفر وبينه وبين المعركة ألف ميل قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا [التوبة:52] فالجبناء يموتون؛ يقول أبو بكر الصديق لـخالد: [[اطلب الموت توهب لك الحياة]] يقول: دائماً حاول أن تلقي بنفسك في المعارك فلن تموت، بل توهب لك الحياة، خالد بن الوليد خاض مائة معركة وما قتل، مات على فراشه، يقول: يا ليتني مت شهيداً! والله ما في جسمي موطن شبر إلا فيه طعنة برمح، أو ضربة بسيف، أو رمية بسهم في سبيل الله:

تسعون معركة مرت محجلة     من بعد عشر بنان الفتح يحصيها

وخالد في سبيل الله مشعلها     و خالد في سبيل الله مذكيها

يقول المتنبي في هذا البطل المسلم:

وقفت وما في الموت شك لواقف     كأنك في جفن الردى وهو نائم

تمر بك الأبطال كلمى هزيمة     ووجهك وضاح وثغرك باسم

يقول: تتبسم في المعركة والأبطال أسارى أمامك وأنت تتبسم، ثم يقول:

نثرتهم فوق الأحيدب نثـرة     كما نثرت فوق العروس الدراهم

يقول: نثرت الأبطال فوق الصحراء مثلما تنثر الدراهم على العروس، فدعا المتنبي وقال: نريد أن نخرج لغزوة، فأخذ فرسه وقال:

أصرف نفسي كما أشتهي     وأملكها والقنا أحمر

أتاني رسولك مستعجلاً     فلباه شعري الذي أذخر

ولو كان يوم وغى قاتماً     للباه سيفي والأشقر

اسمع إلى الأبيات يقول: أصرف نفسي كما أشتهي، أي: أنا أصرف نفسي مرة في الرخاء ومرة في الشدة، وأملكها والقنا أحمر، السيوف تقطر من الدم، ولا أفر في المعركة.

أتاني رسولك مستعجلا: أتاني رسولك يدعوني إلى القتال معك، فلباه أولاً شعري الذي أذخر (ولو كان يوم وغى قاتماً) أي يوم معركة (للباه سيفي والأشقر) السيف والفرس.

 قصيدة لتحريض اليمنيين على قتال بريطانيا

الشعر جميل، وهو يحيي الأمة، مثلاً: اليمن هذا الشعب المسلم هاجمته بريطانيا قبل سنوات، وهاجمته من عدن، وتريد احتلال اليمن، وقد ذكرت هذا، ولكن أعيده اليوم لهذه الأحداث، فدخلت الدبابات، وأتت بالطائرات ترشق هذه المدن المسلمة، وتضرب صنعاء، فأتى أحد العلماء وقال لخطيب الجامع في صنعاء: أريد منك خطبة هذا اليوم، وقد أعددت قصيدة ألقيها على الناس، قال: اخطب أنت، فجعل الخطبة كلها قصيدة طنانة رنانة رائعة، يقول فيها يخاطب اليمنيين كي يقاتلوا بريطانيا واسمع، وكانت الطائرات في أثناء الخطبة ترمي القصور وترمي الشوارع، يقول:

يا بريطانيا رويدا رويدا     إن بطش الإله كان شديدا

وانظر إلى الصلة مع الله والاتصال به إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ [آل عمران:160]:

يا بريطانيا رويدا رويدا     إن بطش الإله كان شديدا

إن بطش الإله أهلك فرعون     وعادا من قبلكم وثمودا

لا تظنوا هدم المدائن يوهي     عزمنا أو يلين بأساً صلودا

لا تحسبوا إذا هدمتم المدائن أننا نموت:

إن تبيدوا من البيوت بطيا     راتكم ما غدا لدينا مشيدا

فلنا في الجبال تلك بيوت     صنعتها أجدادنا لن تبيدا

فالنزال النزال إن كنتم      ممن لدى الحرب لا يخاف البنودا

يقول للطيارين: إن كنتم رجالاً وشجعاناً، فانزلوا لنا في الأرض، لأن في المثل العربي: مر ذئب من سكة، وتيس على سطح البيت، فأخذ التيس يتوعد الذئب، ويقول: إما أن تتأدب وإلا نزلت إليك، فيقول الذئب للتيس: والله ما أعانتك شجاعتك فأنا أعرفك، ولكن مكانك هو الذي شجعك، لأنك عالٍ وأنا في الشارع، ولذلك بعض الناس إذا تربع على الكرسي أصبح شجاعاً، وإذا كنت أنت وهو متجردين في الساحة كان جباناً، يقول أحدهم:

سوف ترى إذا انجلى الغبار     أفرس تحتك أم حمار

فالمقصود يقول هذا الشاعر اليمني انزلوا من الطائرات، لأنا نحن ما نعرف نصعد الطائرات ولكن نعرف كيف نقاتل في الأرض:

لتروا من يبيت منا ومنكم     موثقا عند خصمه مصفودا

ما خضعنا للترك مع قربهم     في الدين منا فكيف نرضى البعيدا

فـتركيا الدولة العثمانية حكمت البلاد إلا اليمن:

وهم في الأنام أشجع جيش     فاسألوهم هل صادفونا فهودا

أفترجو إنجلترا في بلاد الله     تباً لسعيها أن نبيدا

واسمع إلى النداء الخالد، كأنه نداء إلى الجنة:

يا بني قومنا سراعاً إلى الله     فقد فاز من يموت شهيدا

سارعوا سارعوا إلى جنة قد     فاز من جاءها شهيداً سعيدا

والبسوا حلة من الكفن الغا     لي وبيعوا الحياة بيعاً مجيدا

بعد قصيدته هذه، خرج ما يقارب مائة ألف مقاتل، وسحقوا قوات بريطانيا ولم تدخل اليمن، وهكذا تكون الأمة إذا اعتصمت بالله عز وجل، وإنما ذكرت هذا بمناسبة الأحداث، لكن مقصودي أن أختار لكم مقطوعات جميلة.

 في مدح علي بن موسى

علي الرضا بن موسى من أولاد أولاد علي بن أبي طالب، كان ولي العهد للمأمون في الدولة العباسية، وكان رجلاً فيه خير كثير، وكان رجلاً رئيسا سلطاناً مطاعاً، فقيل للحسن بن هانئ أحد الشعراء، مدحت الوزراء كلهم إلا ابن علي بن أبي طالب، وهو الذي يستحق المدح، فقال فيه مقطوعة، يقولون: هي من أمدح ما قيل، يقول الشاعر:

قيل لي أنت واحد الناس     في كل كلام من المقال بديهي

لك في جوهر الكلام بديع     يثمر الدر في يدي مشتريه

فعلام تركت مدح ابن موسى     بالخصال التي تجمعن فيه

قلت لا أهتدي لمدح إمام     كان جبريل صاحباً لأبيه

هل سمعتم بأحسن من هذا، يقول أنا أعرف مدح الناس من مثلي وأشكالي، أما أنت فلا أستطيع، أنت أبوك صاحب جبريل، يعني الرسول صلى الله عليه وسلم، قال:

قلت لا أهتدي لمدح إمام     كان جبريل صاحباً لأبيه

والشاعر قد قال في القصيدة:

قلت لا أهتدي لمدح إمام     كان جبريل (خادماً) لأبيه

وقد قال الذهبي: ما كان جبريل خادماً؛ بل كان صاحباً ومعلماً، ولذلك عدلتها.

 الحياة الذميمة عند المعري

تعرفون أنه في آخر الزمان يتكلم الرويبضة، وهو الذي لم يكن له قدر في الناس، أي يسود غير المسود، ويوسد الأمر إلى غير أهله، وقد جاء أبو العلاء المعري بأبيات يتكلم فيها عن هذا، يوم يقدم اللئيم، ويؤخر الكريم، ويصعد الذنب إلى الرأس، ويتأخر الرأس إلى الذنب، وهذا في الناس اليوم موجود، وهو من علامات الساعة، حتى تجد البيوت في القبائل المعروفة بالكرم والسماحة والندى والمجد، أصبحت الآن متأخرة، وتجد الرويبضة، والذين ليس لهم أثر، أصبحوا الآن يتكلمون ويشار إليهم، يقول أبو العلاء عن هذا:

إذا عير الطائي بالبخل مادر      وعير قساً بالفهاهة باقل

وقال السهى للشمس أنت كسيفة     وقال الدجى للبدر وجهك حائل

فيا موت زر إن الحياة ذميمة     ويا نفس جدي إن دهرك هازل

أشرح الأبيات:

حاتم الطائي أكرم العرب، ومادر أبخل العرب، يقولون: كان مادر هذا من بخله إذا أراد أن يحتلب شاة يمصها من ثديها حتى لا يسمع الناس صوت الثدي في الإناء فيأتون، فـمادر هذا يسب حاتم الطائي بالبخل كما يقول أبو العلاء:

إذا عير الطائي بالبخل مادر      وعير قساً بالفهاهة باقل

قس بن ساعدة أخطب العرب، وعير قساً بالفهاهة باقل، وباقل أعيا العرب لا يتكلم، يقولون: كانت أمه تلقنه اسمه في أول النهار فينساه مع الظهر، فتخليوا باقلاً يسب قساً ويقول: ما كان فصيحاً، فهل أنت يا باقل فصيح؟! يقولون: إنه من حمقه كان فيه قلادة وضعتها أمه عليه حتى لا يختلط بالصبية، تعرفه إذا خرج الشارع فتأتي به، فأتى أخوه في الليل، فأخذ القلادة فلبسها، فأتى في الصباح، فقال: يا أخي أنت أنا فمن أنا؟!

(وقال السها للشمس أنت كسيفة) يقول الليل للشمس: أنت كسيفة، (وقال السهى) وهو نجم خافت (للبدر وجهك حائل).

فيا موت زر إن الحياة ذميمةٌ     ويا نفس جدي إن دهرك هازل

 نموذج على محبة الخلفاء للشعر

كان الخلفاء يحبون الشعر ويتذوقون الشعر، وكان الناس خطباء، وكان خلفاء الأمة خطباء وعلماء، يتذوقون هذا الأدب.

خرج أبو جعفر المنصور هذا الملك الجبار، ملك جبار، يقول فيه الإمام أحمد: رحم الله ابن أبي ذئب قال كلمة حق عند أبي جعفر، وأبو جعفر أبو جعفر!

كأنه يقول: من يستطيع أن يقول كلمة الحق عند هذا الجبار؟!

قتل من الملوك أكثر من ثلاثين، وقتل الوزراء وقتل أعمامه الذين هم إخوان أبيه، ولذلك دخل عليه ابن أبي ذئب، قال أبو جعفر: أسألك بالله يا ابن أبي ذئب، أنا عادل؟ قال: اعفني يا أمير المؤمنين، أي سامحني هذه المرة، قال: لا والله، قال: أسألك بالله أنا عادل؟ قال: والذي لا إله إلا هو إنك ظالم، ثم خرج.

ودخل عليه ابن السماك الواعظ، فقال: ناولني الدواة، أي دواة الحبر، يقول أبو جعفر لـابن السماك: ناولني، قال: لا أناولك، إن كنت تكتب ظلماً أشترك معك في الظلم، وإن كنت تكتب حقاً فلست بخادم لك، فأراد أن يستهزئ به، فوقع ذباب على أنف أبي جعفر، ففعل بالذباب هكذا، فاختفى ثم عاد، قال: يا ابن السماك لماذا خلق الله الذباب؟

يعني: ما الفائدة من الذباب؟

هل منه فائدة؟

هل يحلب أو يذبح أو يؤكل أو يطبخ؟

ما الفائدة من الذباب؟

قال: يا أمير المؤمنين! خلق الله الذباب ليذل به أنوف الطغاة.

فهو لا يقع إلا على أنف الطاغية، قالوا: فخجل أبو جعفر واحمر وجهه.

وخرج مع الشعراء، فقال: من يكمل لي بيتاً أعطيه بردة الرسول صلى الله عليه وسلم التي علي، وبردة الرسول صلى الله عليه وسلم تشترى بالدماء لا يلبسها إلا الخلفاء، قال الشعراء: ما هو البيت؟ قال:

وهاجرة وقفت بها قلوصي     يقطع حرها ظهر المطايا

معنى البيت: يقول: هاجرة -شدة حر- وقفت بها ناقتي، وحرها يقطع ظهور الإبل، فقام الشعراء على ركبهم أيهم يسبق لأخذ الجائزة، فقال بشار بن برد الشاعر العجيب قال:

وقفت بها القلوص ففاض دمعي     على خدي وأبصر واعظايا

فرمى بالبردة عليه، فاشتراها الناس منه، وبشار هذا كان أعمى، وهو الذي يقول:

يا قوم أذني لبعض الحي عاشقة     والأذن تعشق قبل العين أحيانا

يا ليتني كنت تفاحاً مثلجة     أو كنت من ثمر الريحان ريحاناً

وهو الذي يقول:

إن في بردي جسماً ناحلاً     لو توكأت عليه لانهدم

فأتاه رجل فوجده كالثور من ضخامة جسمه، فقال: أنت الذي تقول:

إن في بردي جسماً ناحلاً      لو توكأت عليه لانهدم

قال أما يقول الله: وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ * أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ * وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ [الشعراء:224-226].

في اليمن الآن شاعر ما زال حياً، وعمره يقارب سبعين سنة، اسمه البردوني من أشعر الناس، وأظن أنه ليس في الأرض أشعر منه في الأحياء، لكن أعمى الله قلبه وبصره، فهو بعثي أعمى، (حشفاً وسوء كيلة) نظم قصيدة في الرسول صلى الله عليه وسلم من أعجب ما سمعت في حياتي، يقول من ضمن أبياتها:

بشرى من الغيب ألقت في فم الغار     وحياً وأفضت إلى الدنيا بأسرار

بشرى النبوة طافت كالشذا سحراً     وأعلنت في الدنا ميلاد أنوارِ

نحن اليمانين يا طه تطير بنا     إلى روابي العلا أرواح أنصار

أنا ابن أنصارك الغر الألى سحقوا     جيش الطغاة بجيش منك جرار

إذا تذكرت عماراً وسيرته     فافخر بنا إننا أحفاد عمار

هي طويلة ما يقارب ثمانين بيتاً، لكنها بديعة، وقد عارضتها بأبيات ما يقارب أربعين منها أبيات منها قلت في قصيدة:

صوت من الغور أم نور من الغار     أم ومضة الفكر أم تاريخ أسرار

يا عيد عمري ويا فجري ويا أملي     ويا محبة أوطار وأعمار

تطوي الدياجير مثل الفجر في ألق     تروي الفيافي كمثل السلسل الجاري

الشمس والبدر في كفيك لو نزلت     ما أطفأت فيك ضوء النور والنار

أنت اليتيم ولكن فيك ملحمة     يذوب في ساحها مليون جبارِ

فما لقومي بلا وعي قد انتكسوا     أصغوا لصيحات عربيد وخمار

يبيع ذمته المعهود في وثنٍ     والدين ينهار منه في شفا هار

لو بيع في السوق ما حازوا له ثمناً     ولو شروه لكان الغبن للشاري

شادوا الدنانير هالات مزخرفة     جماعها لا يساوي ربع دينار

نزار قباني: تسمعون عنه، وأنصحكم ألا تقرءوا له، ومن اضطر منكم أن يقرأ له، فليتعوذ بكلمات التامات من شر ما خلق ثلاث مرات، ويتوضأ، وهو رجل شاعر، لكن إبليس ركبه، وعليه شيطان، ونسأل الله أن يريحنا منه، وله أبيات جميلة لا ننكر جمالها، يقول:

دمشق يا كنز أحلامي ومروحتي     أشكو العروبة أم أشكو لك العربا

أدمت سياط حزيران ظهورهم     فقبلوها وباسوا كف من ضربا

وطالعوا كتب التاريخ واقتنعوا     متى البنادق كانت تسكن الكتبا

يقول: هؤلاء العرب ما عندهم إلا حزيران، درسوا القومية العربية، وليس للقوميين إلا نكسات مع جولدا مائير وموشي ديان، أما بدر وحطين وأحد واليرموك وعين جالوت، فهي معارك الإسلام الخالدة، ومعارك لا إله إلا الله، يوم اتصلنا بالله، يوم كنا عباداً لله، لكن هؤلاء لما خرقوا منهج الله وكتاب الله عز وجل، وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم، هزمتهم امرأة عجوز، اسمها جولدا مائير، وطاردتهم من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي، كل مرة تضرب في جهة، حتى يقول موشي ديان: من أراد أن ينتصر فليحارب العرب.

قلنا: حاربت عرباً ولم تحارب أناساً يحملون لا إله إلا الله، لو كان خالد وصلاح الدين أحياءً، لما قلت هذا الكلام.

ويقول: نزار قباني في قصيدة له يرثي جمالاً، وهو مجرم يرثي مجرماً، يقول:

زمانك بستان وروضك أخضر     وذكراك عصفور من القلب ينفر

نساء فلسطين تكحلن بالأسى     وفي بيت لحم قاصرات وقصر

وليمون يافا يابس في أصوله     وهل شجر في قبضة الظلم يثمر

ثم يقول:

رفيق صلاح الدين هل لك عودة     فإن جيوش الروم تنهى وتأمر

وانظر إلى جمال الأبيات:

رفاقك في الأغوار شدوا سروجهم     وجيشك في حطين صلوا وكبروا

تغني بك الدنيا كأنك طارق على بركات الله يرسو ويُبْحِرُ

ثم يقول:

تناديك من شوق مآذن مكة      وتبكيك بدر يا حبيب وخيبر

تعال إلينا فالمروءات أقفرت     وموطن آبائي زجاج مكسر

يطاردنا بالموت ألف خليفة     ففي الشرق هولاكو وفي الغرب قيصر

استدعى الحجاج بن يوسف -وتعرفون من هو الحجاج - شاعراً من العرب، وكان هذا الشاعر من اليمامة، لكنه قال أبياتاً يسب فيها الحجاج، فسمعها الحجاج، وقال: والله لأقتلنه، وقتل الرجال عند الحجاج مثل ذبح الدجاج، وما للرجال ميزان عنده، فأركبوا هذا الشاعر المسكين، وقيدوه على الجمل، وقالوا له: ما عليك بأس، وكأنهم يقولون: الحجاج رجل رحيم وحليم، ولا تخف، قال: والله أعرف، ثم بكى ونظر إلى شجرتين في اليمامة وقال:

لقدماً شاقني فازددت شوقاً     بكاء حمامتين تجاوبان

كان قد ترك أطفاله وزوجه في اليمامة يبكون عليه، وعرف أنه لا يعود إلا مقتولاً، قال:

لقدماً شاقني فازددت شوقاً     بكاء حمامتين تجاوبان

الحمامة على شجرة هنا والثانية هنا:

تجاوبتا بصوت أعجمي     على غصنين من غرب وبان

هذه حمامة تبكي على شجر الغرب، والثانية تبكي على البان، واسمع ماذا يقول:

لقدماً شاقني فازددت شوقاً     بكاء حمامتين تجاوبان

تجاوبتا بصوت أعجمي     على غصنين من غرب وبان

فكان البان أن بانت سليمى     وفي الغرب اغتراب غير دان

يقول: معنى البان أنها تبين مني سليمى، ولن ألقاها إلا يوم القيامة، وأما الغرب فهو اغتراب عن الأهل والأوطان، ووصل إلى الحجاج فقتله، فاستمع الحجاج بعد ما قتله إلى مقولته في الشعر، قال: لو أخبرتموني ما قتلته، لكن جلساء السوء لا يذكرون إلا بعد أن تقع الحادثة.

 نونية ابن زيدون

ابن زيدون: له قصيدة جميلة، يقول:

بنتم وبنا فما ابتلت جوانحنا     شوقاً إليكم ولا جفت مآقينا

نكاد حين تناجيكم ضمائرنا     يقضي علينا الأسى لولا تأسينا

إن كان قد عز في الدنيا اللقاء ففـي     مواقف الحشر نلقاكم ويكفينا

إلى آخر ما قال، وقد عارضه بعض الشعراء، ومنهم أحمد شوقي.

يقول: لما ماتت أمه ودفنها في حلوان بـمصر:

كنز بـحلوان عند الله نطلبه     خير الودائع من خير المؤدينا

يقول: هذا الكنز جعلته في حلوان سوف أطلبه من الله، فهي خير وديعة، وسوف أطلبه من خير المؤدين الذي لا تضيع الودائع عنده سبحانه وتعالى.

 كلام الخالق وكلام المخلوق

وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ [الأنعام:94] فعسى الله أن يجمع بيننا وبين أحبابنا في الجنة: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ [الطور:21] وانظر إلى التعبير.

يا أيها الإخوة! إن أعظم كلام كلام الله، انظر إلى الروعة! وانظر إلى الجمال! وانظر إلى الابداع!

وإنما أنا أتحدث عن كلام البشر، يقول سيد قطب: كلامنا وكلام الله عز وجل مثل هذا التراب، فمن التراب خلق الله الإنسان، وأنا وأنت وأبي وأبوك وجدي وجدك من التراب، ونحن نأتي أحيانا إلى التراب، فنصنع منه أدوات الخزف، أما ترى كيف نصنع الخزف من الماء والتراب؟! فصنع الله من التراب إنساناً، ونحن صنعنا الخزف، قال: فالكلام مثل التراب، الله جعل من هذا الكلام القرآن، ومن هذا الكلام كلامنا، فنسبة كلامنا إلى كلام الله كنسبة الخزف إلى الإنسان، وهذا مثل بديع.

ولذلك تحدى الله العرب، بقوله سبحانه وتعالى: (حم) وبقوله سبحانه وتعالى: (ألم) وبقوله: (ن) فكأنه يقول: هذه الحروف وهذه المادة وهذا الخام، وهذا الحديد والاسمنت والبلك، فابنوا، ولذلك لا يذكر الله الحروف المتقطعة إلا يذكر بعدها القرآن، يقول: هذا كلامكم، ألستم تعرفون الحاء والنون؟! بلى، فلماذا لا تأتون بمثل القرآن: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً [الإسراء:88].

التهامي شاعر عجيب، مات ابنه وهو في الرابعة عشرة من عمره، وهذا السن عجيب الرابعة عشرة والعاشرة وما حولها، أحسن سن للشباب، ولذلك تجد أهل المصائب إذا أصيب بابن في هذا السن، يبلغ ببعضهم -إن لم يمده الله بالصبر- أن ينهار.

 رثاء التهامي لابنه

هذا لما مات ابنه نظم قصيدة رائعة من أروع القصائد، بديعة، يقول فيها:

حكم المنية في البرية جاري     ما هذه الدنيا بدار قرار

إني وترت بصارم في رونق     أعددته لصلابة الأوتار

جاورت أعدائي وجاور ربه     شتان بين جواره وجواري

يقول: أما أنا فبقيت مع أهل الدنيا وأهل النكد، وأما هو فأخذه الله إلى جواره:

جاورت أعدائي وجاور ربه     شتان بين جواره وجواري

يقولون: رئي التهامي في المنام فقالوا: ما فعل الله بك؟ قال غفر لي، فقالوا: بماذا؟ قال: بقولي:

جاورت أعدائي وجاور ربه     شتان بين جواره وجواري

يقول ابن القيم: لله در آسية عليها السلام امرأة فرعون يوم قالت: إِذْ قَاَلت رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ [التحريم:11] قال: فقدمت الجار قبل الدار؛ إِذْ قَاَلت رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ [التحريم:11] لم تقل: ابن لي بيتاً في الجنة عندك، وإنما قالت: رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ [التحريم:11] فقدمت الجار قبل الدار، وهو جوار الله عز وجل، ونسأل الله عز وجل أن نكون من جيرانه في دار النعيم.

 رثاء زوجة لجرير

ورثاء الزوجات وارد، وهذا لمن يكون بينه وبين أهله ألفة، توفيت زوجة جرير فرثاها بمرثية، يقول:

لولا الحياء لهاجني استعبـار     ولزرت قبرك والحبيب يزار

ولقد نظرت وما تمتع نظرة     في القبر حيث تمكن المحسار

صلى عليك الله ما سنح الدجى     والصالحون عليك والأبرار

أبيات طويلة، لكنها من أعظم ما قيل في رثاء الزوجات.

 متمم بن نويرة

دخل متمم بن نويرة على عمر رضي الله عنه، ومتمم شاعر من شعراء العرب، فقال عمر: يا ليتني يا متمم كنت شاعراً، فأرثي أخي زيداً، وزيد أسلم قبل عمر واسمه زيد بن الخطاب، أسلم قبل عمر، وهاجر قبل عمر، واستشهد قبل عمر في اليمامة، وكان عمر كلما ذكر زيداً يقول: [[والله ما هبت الصبا من نجد إلا جاءتني بريح زيد]] والصبا الريح، التي تهب من المشرق وزيد قتل في اليمامة في جهة نجد، فكان عمر يبكي دائماً يقول: يا ليتني كنت شاعراً، فأرثي زيداً.

ومتمم هذا قتل أخوه مالك بن نويرة، قتله خالد بن الوليد، فلما قتله بكى متمم على أخيه حتى ذهبت إحدى عينيه، يقول:

وكنا كندماني جذيمة برهةً     من الدهر حتى قيل لن يتصدعا

وعشنا بخير في الحياة وقبلنا     أصاب المنايا رهط كسرى وتبعا

فلما تفرقنا كأني ومالكاً      لطول اجتماع لم نبت ليلة معا

يقول: ما كأنا عشنا ليلة.

الفراق عند العرب من أعظم ما يكون، وأشد شيء على النفس الفراق، قيل لـجعفر الصادق رضي الله عنه وأرضاه: لماذا لا تصاحب إخوانك؟ قال: خوف الفراق؛ كأنه يقول: أستوحش إذا فارقتهم، ولذلك أتركهم من أول الطريق، وكان الحسن البصري إذا ودع إخوانه يبكى حتى يخاف عليه.

ويقول:

وخفف وجدي أن فرقة واحد     فراق حياة لا فراق ممات

وكان المتنبي يوم فارق سيف الدولة وهو غضبان عليه يقول:

فراق ومن فارقت غير مذمم     وأم ومن يممت خير ميمم

رمى واتقى رميي ومن دون ما اتقى     هوى كاسر كفى وقوسي وأسهمي

يقول متمم في أخيه مالك وكان إذا رأى قبراً بكى:

لقد لامني عند القبور على البكا     رفيقي لتذراف الدموع السوافك

فقال أتبكي كل قبر رأيته     لقبر ثوى بين اللوى بالدكادك

كلما مر بقبر بكى لتذكره قبر أخيه، والله المستعان، أخوه قبره كان بعيداً في بادية من بوادي العرب، لكن إذا رأى أي قبر بكى، قال:

فقال أتبكي كل قبر رأيته     لقبر ثوى بين اللوى بالدكادك

فقلت له إن الشجى يبعث الشجى     فدعني فهذا كله قبر مالك

 رثاء أبي تمام لمحمد بن حميد الطوسي

والرثاء عند العرب جميل، كان أحد قواد العرب واسمه محمد بن حميد الطوسي في عهد المعتصم العباسي يقاتل الكفار من صلاة الصبح حتى غربت الشمس ثم قتل، أتدرون كم كان عمره؟ يقولون: ما يقارب السادسة والثلاثين، فكان شاباً قوياً، وكان مؤمناً بالله، لبس أكفانه من الصباح، وأخذ يقاتل بالسيف حتى تكسرت سيوفه، فقتل مع الغروب، فلما قتل قال فيه أبو تمام الشاعر قصيدة يرثيه بها، فلما سمعها الخليفة قال: والله الذي لا إله إلا هو لوددت أني قتلت وأنها قيلت في.

وكان كلما كسروا سيفه أخذ سيفاً آخر، فيكسرونه، فيأخذ ثالثاً حتى وصل الغروب، وقد كسرت يده فقتلوه، يقول أبو تمام:

كذا فليجل الخطب وليفدح الأمر     فليس لعين لم يفض ماؤها عذر

توفيت الآمال بعد محمد     وأصبح في شغل عن السفر السفر

فتى كلما فاضت عيون قبيلة     دماً ضحكت عنه الأحاديث والذكر

تردى ثياب الموت حمراً فما دجا     لها الليل إلا وهي من سندس خضر

ثوى طاهر الأردان لم تبق بقعة     غداة ثوى إلا اشتهت أنها قبر

يقول: حتى الأرض كانت تتمنى أنها كلها قبر لك

وما مات حتى مات مضرب سيفه     من الضرب واعتلت عليه القنا السمر

يقول: لم تمت حتى تكسرت السيوف وتقصفت عليك الرماح:

وقد كان فوت الموت صعباً فرده     عليه الحفاظ المر والخلق الوعر

ونفس تعاف الذل حتى كأنه     هو الكفر يوم الروع أو دونه الكفر

عليك سلام الله وقفاً فإنني     رأيت الكريم الحر ليس له عمر

إلى آخر ما قال، وهي من أبدع ما قيل.

 جرير يرثي بشر بن مروان

يقول الحسن البصري: دخلت على بشر بن مروان أخي عبد الملك بن مروان، والي العراق، يقول الشاعر:

قد استوى بشر على العراق      من غير سيف ودم مهراق

قال: فدخلت عليه فوجدته غضاً سميناً، عنده الأطباء، وعنده الحشم، وعنده المغنون، وعنده الشعراء، قال: ثم خرجت وجئته في اليوم الثاني، وإذا هو مريض في سكرات الموت، قد نزل من سريره، وكشف فراشه، وهو يتقلب على التراب، ويبكي ويقول: مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ [الحاقة:28-29].

انظر بالأمس كيف كان، وكيف هو اليوم، أمس على سريره وعنده الوزراء والأمراء والشعراء والأدباء والمغنون، والآن على التراب يقول: ما أغني عني ماليه هلك عني سلطانيه، قال: والله ماخرجت من قصره حتى مات، قال: فحملناه إلى المقبرة، فأتى الفرزدق الشاعر فقال:

أعيناي إن لم تسعفاني ألمكما     فما بعد بشر من عزاء ولا صبر

ألم تر أن الأرض بعدك أظلمت     وأن نجوم الليل بعدك لا تسري

ذكر الذهبي أن محدثاً من المحدثين رحمه الله كان في سكرات الموت، فسمع أحد طلاب الحديث يقول: حدثنا فلان، عن فلان، وهذا المحدث على حافة عالم الآخرة، ولكن تذكر مجالس الحديث ومجالس العلم، فبكى كثيراً ثم قال: أجلسوني، قالوا: أنت في وضع خطير، قال: أجلسوني، فأجلسوه، قال للطالب: أعد قول حدثنا، فأعاد فقال:

سقوني وقالوا لا تغن ولو سقوا     جبال سلمى ما سقيت لغنت

البيت هذا لرجل من العرب أسروه، ثم شرب الخمر فغنى ورفع صوته، قالوا: لا تغن تسمع الأعداء، قال: تسقوني الخمر ولا أغني، ولذلك الخمر والغناء شريكان، وهما طريقان إلى النار، وإنما ذاك يقول: أسمع الحديث ولا أجلس، وأنا روحي في الحديث.

أحد المحدثين يقول في الرسول صلى الله عليه وسلم:

من زار بابك لم تبرح جوارحه     تروي أحاديث ما أوليت من منن

فالعين عن قرة والكف عن صلة     والقلب عن جابر والسمع عن حسن

هؤلاء الرواة ولكن هو حولها إلى أسماء، يقول:

يا رسول الله من أتى إلى بابك أصبحت جوارحه تروي ما أمليت من هذا العلم، وقرة العين توافق اسم قرة بن شريك من المحدثين، والصلة توافق اسم صلة بن أشيم المحدث، وجابر القلب توافق اسم جابر بن عبد الله، وحسن السمع يوافق اسم الحسن البصري ففي البيت تورية، فالكلمات كأنها أسماء الرواة وهو يقصد معاني أخرى.

الرسول صلى الله عليه وسلم أهدر دم كعب بن زهير، لأنه هجاه في قصيدة وسبه، ورسول الله صلى الله عليه وسلم مبرأ عن السب، فديناه بأعراضنا ودمائنا وأموالنا، فلما سمع صلى الله عليه وسلم قال: من وجد كعباً فليقتله، فسار كعب ينام في النهار ويمضي في الليل، وفي الأخير ضاقت به الأرض بما رحبت، فذهب إلى مشايخ قومه وقال: ما هو الحل؟ ما المخرج؟ قالوا: انظم قصيدة، واذهب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وامدحه بها، فذهب، وأمسى عند أبي بكر في الليل، قال: يا أبا بكر! ما رأيك؟ قال: عندك شيء من الشعر، قال: عندي قصيدة، قال: إذا كانت صلاة الصبح، فأنا سوف أتقدم إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وأستأذن لك في أن تلقي قصيدتك، فلما صلى عليه الصلاة والسلام صلاة الفجر بالناس، قال: يا رسول الله! كعب بن زهير يريد أن يلقي عليك أبياتاً، قال: قل، وكان أحلم الناس صلى الله عليه وسلم وأكرم الناس قال:

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول      متيم إثرها لم يفد مكبول

وما سعاد غداة البين إذ رحلوا     إلا أغن غضيض الطرف مكحول

نبئت أن رسول الله أوعدني     والعفو عند رسول الله مأمول

مهلاً هداك الذي أعطاك نافلة الـ     ـقرآن فيها مواعيظ وتفصيل

يقول: اصبر واحلم.

مهلاً هداك الذي أعطاك نافلة الـ     ـقرآن فيها مواعيظ وتفصيل

لا تأخذني بأقوال الوشاة ولم      أذنب ولو كثرت فيَّ الأقاويل

يقول: لا تصدق أقوال الاستخبارات فيَّ.

لا تأخذني بأقوال الوشاة ولم     أذنب ولو كثرت في الأقاويل

لقد أقوم مقاماً لو يقوم به     أرى وأسمع ما لو يسمع الفيل

لظل ترعد من وجد بوادره     إن لم يكن من رسول الله تنويل

يقول: يا رسول الله! سهرت وتعبت، وخفت وتشردت عن أهلي، وطاردني الناس، فارحمني يا رسول الله، واحلم عني، وكف عني يا رسول الله.

لقد أقوم مقاماً لو يقوم به     أرى وأسمع ما لو يسمع الفيل

لظل ترعد من وجد بوادره     إن لم يكن من رسول الله تنويل

حتى وضعت يميني ما أنازعها     في كف ذي نقمات قوله القيل

يقول: ذهبت من بوادي العرب وجئت إليك، ووضعت يميني في يمينك، فإن كنت تريد قتلي فاقتلني، وإن كنت تريد ذبحي فاذبحني وإلا فاعف عني، وأنت إذا قلت قلت، ثم يقول:

إن الرسول لنور يستضاء به     مهند من سيوف الله مسلول

في عصبة من قريش قال قائلهم     ببطن مكة لما أسلموا زولوا

زالوا فما زال أنكاس ولا كشف     عند اللقاء ولا ميل معازيل

لا يقع الطعن إلا في نحورهم     وما لهم عن حياض الموت تهليل

كل ابن أنثى وإن طالت سلامته     يوماً على آلة حدباء محمول

يقول: إن قتلتني اليوم، فكلنا نلتقي عند الله، وإن عفوت عني فسوف أموت، فالقضية موت موت، فخلني أياماً مع أهلي.

كل ابن أنثى وإن طالت سلامته     يوماً على آلة حدباء محمول

فخلع صلى الله عليه وسلم بردته، وهذه البردة كانت من أجمل ما يكون، فخلعها وألبسها كعباً وقال: عفوت عنك، ثم باعها بنوه من معاوية بن أبي سفيان بأربعين ألف درهم، وبيعت هذه البردة حتى وصلت خلفاء الأتراك من بني عثمان في إسطنبول، وهي في متحف هناك، وتساوي الملايين، وهي أغلى من الدنيا وما فيها، لأن محمداً صلى الله عليه وسلم لبسها.

ألا إن وادي الجزع أضحى ترابه     من المسك كافوراً وأعواده رندا

وما ذاك إلا أن هنداً عشية     تمشت وجرت في جوانبه بردا

 وصف الحب للشيرازي

شاعر إيراني، من أهل السنة، له أبيات جميلة أذكرها لكم يقول:

بكت عيني غداة البين دمعاً     وأخرى بالبكا بخلت علينا

فعاقبت التي بالدمع ضنت     بأن أغمضتها يوم التقينا

يقول: أنا لما فارقت أحبابي بكت اليمنى، واليسرى ما بكت، فلما التقينا بعد سنة، عاقبت التي ما بكت ذاك اليوم بأن أغمضتها ونظرت بواحدة.

ويقول:

قال لي المحبوب لما زرته     من ببابي قلت بالباب أنا

يقول: طرقت الباب، قال: من؟ قلت: أنا، و(أنا) منهي عنها في السنة، يقول جابر عند البخاري: {طرقت الباب على الرسول صلى الله عليه وسلم قال: من، قلت: أنا، قال: أنا أنا كأنه كرهها} قل: فلان أبو محمد، علي بن سعيد، محمد بن فلان، حتى تعرف.

ولذلك لما طرق جبريل السماء على الملائكة، قالوا: من؟ قال: جبريل، قالوا: من معك؟ قال: محمد، قالوا: مرحباً بك وبمن معك، وفتحوا الباب، فيقول الشيرازي :

قال لي المحبوب لما زرته     من ببابي قلت بالباب أنا

قال لي أخطأت تعريف الهوى     حينما فرقت فيه بيننا

يقول: لماذا تقول أنا؟ ليس في المحبة أنا وأنت.

ومضى عام فلما جئته     أطرق الباب عليه موهنا

قال لي من أنت قلت انظر فما     ثم إلا أنت بالباب هنا

يقول: أنت عند الباب

قال لي أحسنت تعريف الهوى     وعرفت الحب فادخل يا أنا

 أبيات الحكمة

يقول صلى الله عليه وسلم: {إن من الشعر لحكمة} يقول المتنبي في الحكمة:

ذو العقل يشقى في النعيم بعقله     وأخو الجهالة بالشقاوة ينعم

أنا أشرح هذا البيت، العاقل الخائف من الله، مستقيم، يصلي ويخاف من عدم الخشوع في الصلاة، يذكر الله ويخاف ألا يقبل منه، يعبد الله ويخاف من الرياء، يتصدق ويخاف من الناس، يستقيم ويخاف من النار، ويبكي في الندوات وفي الدروس وفي المحاضرات، ويقول: أعوذ بالله من عذاب النار، ويقول: ربنا اصرف عنا عذاب جهنم.

بينما الفاجر تجده في الشقاوة ينعم،بيده كأس الخمر، والمجلة الساقطة، والأغنية، والكيرم، والبلوت، يسهر في المقاهي إلى الثالثة ليلاً، بعيد عن الله ويضحك، حتى إذا قلت لذاك المؤمن: يا عبد الله اسمع إلى قوله سبحانه وتعالى: (حم * تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ [غافر:1-3] قال: لا إله إلا الله! الله المستعان! اللهم اغفر لنا وارحمنا، لكن اقرأها على هذا الشقي فسيقول: الله غفور رحيم، والله سبحانه وتعالى لا يؤاخذنا بأعمالنا، ونحن أحسن من الكفار، ويقول: أنا قد سافرت إلى أمريكا، ونحن أحسن منهم، فهو ينظر دائماً إلى أقل منه في الأعمال الصالحة:

ذو العقل يشقى في النعيم بعقله     وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم

ويقول المتنبي:

إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه     وصدق ما يعتاده من توهم

وعادى محبيه بقول عداته     فأصبح في ليل من الشك مظلمٍ

يقول: إذا ساء فعل المرء، ساءت ظنونه في الناس، والسارق يظن أن الناس يسرقون مثله، والكاذب يظن أن الناس كذبة، الفاجر يظن أن الناس فجرة.

(كاد المريب أن يقول خذوني) ماتت أخت سيف الدولة، فيقول المتنبي:

نعد المشرفية والعوالي     وتقتلنا المنون بلا قتالِ

يقول: نحن نتهيأ بالسيوف والرماح في البيوت، ولكن هذا الموت يقتلنا بلا قتال، كم عندنا من القوات، وكم عند الناس من القوات، ولكن يأخذ الموت الناس غرة:

نعد المشرفية والعوالي     وتقتلنا المنون بلا قتال

ويدفن بعضنا بعضاً وتمشي     أواخرنا على هام الأوالي

ربما كانت بعض الكاسات التي نشرب فيها أجزاء من أجسام الناس.

رفع لـعلي كوز من الخزف، كان علي بن أبي طالب يشرب منه وهو في الكوفة، فبكى علي، قالوا: مالك؟ قال: [[يا كوب كم فيك من طرف كحيل ومن خد أسيل!]] يعني من البشر، يقول أبو العلاء المعري:

خفف الوطء ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد

صاح هذي قبورنا تملأ الرحب فأين القبور من عهد عاد

وَسَكَنْتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الْأَمْثَالَ * وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ [إبراهيم:45-46].

ولو كان النساء كمن فقدنا     لفضلت النساء على الرجال

يقول: بعض النساء أفضل من الرجال، وهذا صحيح، بعض النساء تساوي ثلاثة آلاف رجل، وبعض النساء تضرب زوجها وهي أشجع منه، وبعض النساء في العالم الآن تهدد الرجال، تاتشر تهدد صدام حسين الآن وهو خائف منها، يراها في النوم سبع مرات، وقد كانت لما اعتدى على الكويت في دنفر، يقولون: سمعت الخبر أن العراق اعتدى الكويت، فضربت رأسها، ودخلت الكنيسة لتصلي على مذهبها الباطل ودينها المنحرف مثلها.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا.

ذكر الشيب عند العرب كثير، وبعضهم يراه وقاراً، وبعضهم يتشاءم منه، والصحيح أنه وقار للمؤمن وشرف له، وفي بعض الأحاديث التي يحسنها بعض العلماء: (من شاب شيبة في الإسلام جعلها الله له نوراً يوم القيامة).

ونظر إبراهيم عليه السلام إلى المرآة فرأى شيباً فقال: يا رب ما هذه! قال: نور ووقار يا إبراهيم، قال: اللهم زدني وقاراً، يقول المستنجد الخليفة:

عيرتني بالشيب وهو وقار     ليتها عيرت بما هو عار

امرأته عيرته بالشيب، تقول: أنت يا شايب، يقول: يا ليتها عيرتي بعيب، لكن هذا الشيب وقار عند الله عز وجل.

وقال أبو العتاهية:

بكيت على الشباب بدمع عيني     فلم يغن البكاء ولا النحيب

ألا ليت الشباب يعود يوماً     فأخبره بما فعل المشيب

يا ليت الشباب يعود مرة، فأخبره بما فعل المشيب في، ما نومني في الليل وما تركني أرتاح ولا أهدأ.

وهذا أحد الشعراء العرب يقولون: كبر سنه وبلغ الثمانين، وكان يتأوه في الليل ولا ينام من طول السنين ومن الأمراض ومن الأوصاب، فقال له أبناؤه: مالك لا تنام؟ ماذا تشتكي؟ فقال في أبيات له:

قالوا أنينك طول الليل يسهرنا     فما الذي تشتكي قلت الثمانينا

الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي الديار السعودية، الذي توفي من سنوات رحمه الله رحمة واسعة، خرج في آخر خروج له من المسجد الكبير في الرياض يتعكز على عصا، وفيه كحة وكبر في السن، وكان ولياً من أولياء الله وموحداً صادقاً، فلما خرج أخذ ينزل من الدرج بتعب، وكان يتكئ على بعض الناس فما استطاع، فقال:

إذا الرجال ولدت أولادها     وأخذت أسقامها تعتادها

وكثرت من مرض عوادها     فهي زروع قد دنا حصادها

ومات بعد يومين.

ومعنى (إذا الرجال ولدت أولادها) إذا ولد لولدك ولد، وأصبحت جداً، فتحر الموت وتحر سكرات الموت.

(وأخذت أسقامها تعتادها) فإذا كثر مراجعة المستشفى، يصبح الإنسان من كل جهة قطع غيار، ينتهي المستشفى من أذنه، فيأتي المرض في العين، ومن العين إلى اليد، ومن اليد إلى الرجل، ومن الرجل إلى الكبد، ومن الكبد إلى الطحال، أصبح كله مثل السيارة المجمعة من كل جهة.

(وكثرت من مرض عوادها) دائماً عواد عليه كل مرة، أحدهم يقول: كيف حالك يا فلان؟ وهذا يتصل بالهاتف، وهذا يطرق الباب، والشباب الآن لا يعودون في الغالب إلا الكبار.

قال:

(فهي زروع قد دنا حصادها) فانتبه فقد سافرت إلى الله: وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى [الأنعام:94] وهذه عبرة للإنسان.

يقول شاعر عربي:

وإن تسألوني بالنساء فإنني     عليم بأسرار النساء طبيب

إذا شاب رأس المرء أو قل ماله     فليس له من ودهن نصيب

فالمرأة تمدح الرجل، وتقول: أنا معك حتى لو تدخل النار أدخل معك، أعوذ بالله من النار، لكن إذا شاب أو ضعف أو قل ماله، فربما تقلب له ظهر المجن، وهذا في الغالب، وإلا ففيهن صالحات، لكن كما يقول الأول:

رأين الغواني الشيب لاح بعارضي     فأعرضن عني بالخدود النواضر

فالشيب عدو لهن، وقد قال ابن الجوزي في كتاب صيد الخاطر: ليحذر الكبير من أن يتزوج البنت الصغيرة.

وقد تجد الرجل في الثمانين يتزوج بنتاً عمرها خمسة عشر، وبعد شهرين يموت، ولهذا نهي عن الخضاب لأن صاحبه يدلس على الناس، يأتي ابن الثمانين يخضب لحيته، فيأتي كأنه شاب، كم عمرك يا فلان؟ فيدلس عليهم، فإذا بهم يزوجونه، وبعد فتره يموت.

على كل حال: هذا يحذر منه، إنما الإنسان يتزوج الإنسان بمن تكافئه في السن. ولا بأس بزيادة سن معقول عشر سنوات أو نحوها.

أيها الإخوة! شكا إلي بعض الإخوة وقال: ما أتيت بشعر يرقق القلوب، فأقول: إن المقصود شيء من المرح، كما يفعل صلى الله عليه وسلم يستمع شعر العرب.

يقول أبو نواس: -وهو مسرف على نفسه وقد لقي الله بما قدم- يقولون: كان يشرب الخمر وله الخمريات، وهي قصائد طويلة، ولكن رئي في المنام وقالوا: ما فعل الله بك؟ قال: غفر لي وأدخلني الجنة، ورحمته وسعت كل شيء، لا إله إلا الله، إن الله لا يتعاظمه ذنب، وقد قال: وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ [الأعراف:156] إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ [النجم:32] قالوا: ما فعل الله بك؟ قال: غفر لي وأدخلني الجنة، قالوا: بماذا؟ قال: بأني وصفت وردة النرجس التي مثل الرمان فقلت:

تأمل في نبات الأرض وانظر     إلى آثار ما صنع المليك

عيون من لجين شاخصات     بأحداق هي الذهب السبيك

على قضب الزبرجد شاهدات     بأن الله ليس له شريك

يقول: في سكرات الموت قبل أن يموت جلس على الفراش يبكي ويقول:

لهونا لعمر الله حتى تتابعت     ذنوب على آثارهن ذنوب

فيا ليت أن الله يغفر ما مضى     ويأذن في توباتنا فنتوبُ

إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل     خلوت ولكن قل علي رقيب

ولا تحسبن الله يغفل ساعة     ولا أن ما تخفيه عنه يغيب

يقال: إن الإمام أحمد لما سمع قوله:

إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل     خلوت ولكن قل علي رقيب

قام فأغلق على نفسه الباب، وظل يبكي حتى سمع بكاؤه من خارج البيت، وهو يقول:

إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل     خلوت ولكن قل علي رقيب

وفي هذا المعنى يقول الأندلسي:

وإذا خلوت بريبة في ظلمة     والنفس داعية إلى الطغيان

فاستحي من نظر الإله وقل لها     إن الذي خلق الظلام يراني

وهي من أجمل الأبيات

ويقول شاعر عربي:

فليست عشيات اللوى برواجع      عليك ولكن خل عينيك تدمعا

بكت عيني اليمنى فلما زجرتها     عن الجهل بعد الحلم أسبلتا معا

يقول: هذه العيون مشكلة، بكت اليمنى وصبرت اليسرى، فقلت لليمنى: استحي وانظري إلى أختك اليسرى فإنها لم تبك، فبكت اليسرى معها:

بكت عيني اليمنى فلما زجرتها     عن الجهل بعد الحلم أسبلتا معا

 شعر الخنساء في رثاء صخر

السؤال: أورد لنا أبيات الخنساء في أخيها صخر؟

الجواب: كانت ترثيه لأنه قتل في الجاهلية، وقتل لها أربعة أبناء فما بكت عليهم كثيراً، قالت: لأنهم ماتوا إلى الجنة، وكان صخر يقسم ماله نصفين ويعطيها النصف وله النصف، تقول:

وإن صخراً لوالينا وسيدنا     وإن صخراً إذا نشتو لنحار

حمال ألوية هباط أودية     شهاد أندية للجيش جرار

وتقول:

فلولا كثرة الباكين حولي     على إخوانهم لقتلت نفسي

وما يبكين مثل أخي ولكن     أسلي النفس عنه بالتأسي

الرثاء عند العرب جميل جميل.

 بردة البوصيري

السؤال: أسمعنا بعض نهج البردة ووضح لنا بعض الأخطاء؟

الجواب: هي اسمها البردة، وليس نهج البردة، نهج البردة لـأحمد شوقي، والبردة للبوصيري في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم، البوصيري إمام مصري، لكنه أخطأ وابتدع في آخر القصيدة، ولو أنها جميلة جد جميلة، يقول:

أمن تذكر جيران بذي سلم     مزجت دمعاً جرى من مقلة بدم

أم هبت الريح من تلقاء كاظمة     وأومض البرق في الظلماء من إضم

فما لعينيك إن قلت اكففا همتا     وما لقلبك إن قلت استفق يهم

إلى آخر ما قال، ثم قال:

والنفس كالطفل إن ترضعه شب على     حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم

فاصرف هواها وحاذر أن توليه     إن الهوى ما تولى يُصْم أو يَصِمِ

بشرى لنا معشر الإسلام إن لنا     من العناية ركناً غير منهدم

لما دعا الله داعينا لطاعته     بأكرم الرسل كنا أكرم الأمم

ولكنه أخطأ في آخرها حين قال:

يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به     سواك عند حدوث الحادث العمم

أستغفر الله، لا يلاذ إلا بالله:

إن لم تكن في قيامي آخذاً بيدي     فضلاً وإلا فقل يا زلة القدم

فإن من فضلك الدنيا وضرتها     ومن علومك علم اللوح والقلم

وهذا مبالغة وغلو وشرك وابتداع، وعارضه أحمد شوقي في قصيدة يقول فيها:

ريم على القاع بين البان والعلم     أحل سفك دمي في الأشهر الحرم

رمى القضاء بعيني جؤذر أسداً     يا ساكن القاع أدرك ساكن الأجم

ثم يقول في الرسول صلى الله عليه وسلم:

أسرى بك الله ليلاً إذ ملائكه     والرسل في المسجد الأقصى على قدم

كنت الإمام لهم والجمع محتفل     أعظم بمثلك من هاد ومؤتمم

لما خطرت به احتفوا بسيدهم     كالشهب بالبدر أو كالجند بالعلم

وقيل كل نبي عند رتبته     ويا محمد هذا العرش فاستلم

مولاي صل وسلم ما أردت على     نزيل عرشك خير الرسل كلهم

صلى الله عليه وسلم.

ولي قصيدة في النبي صلى الله عليه وسلم ما يقارب ثمانين بيتاً على نسق هذا البحر والروي:

نصرت بالرعب شهراً قبل موقعة     كأن خصمك قبل القتل في حلم

إذا رأوا طائراً في الجو أذهلهم     ظنوك بين ربوع الجيش والحشم

وإن أتوك ضيوفاً يطلبون قرى     رأوك بحرا يعم البيد بالديم

أنسيتهم حاتم الطائي ومحتده     وحدثوا كلهم بالبخل عن هرم

إذا ملوك الورى صفوا موائدهم     على شهي من الأكلات والأدم

صففت مائدة للروح مطعمها     عذب من الوحي أو نور من الكلم

وسوف تجمع هذه القصائد كاملة إن شاء الله في مجلد اسمه: من أعذب الشعر.

 صحة حديث لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحاً

السؤال: هل صحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: {لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحاً خير من أن يمتلئ شعراً

الجواب: نعم هو في الصحيحين ولفظه: عن أبي هريرة قال صلى الله عليه وسلم: {لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحاً حتى يريه، خير له من أن يمتلئ شعراً} والمعنى في هذا يقول البخاري: باب ما يكره من الشعر إذا كان الغالب على الإنسان حتى يشغله عن القرآن والذكر والعلم، فإذا كان الشعر غالباً على الإنسان في كل أوقاته، فهذا سيشغله عن القرآن، لكن لا بأس أن يكون كالتوابل على الطعام.

 من أشعار المتنبي

السؤال: أرجو أن تذكر لنا قصيدة من قصائد الفيلسوف المتنبي؟

الجواب: أنت أول من يقول: إن المتنبي فيلسوف، وهو ليس كذلك، بل هو شاعر، المتنبي كان عند سيف الدولة في حلب، ذهب إلى كافور الذي كان مولى ثم حكم مصر وذلك أنه غضب من سيف الدولة في حلب، فذهب إلى كافور يمدحه، ومدحه من أجل الشهوة والشهرة والمنصب، وهو شاعر مجيد، لكنه لم يستخدم شعره في مدح الإسلام، فمدح كافوراً بمدح عجيب حتى يقول:

لقيت المرورى والشناخيب دونه     وجبت هجيراً يترك الماء صاديا

أبا كل طيب لا أبا المسك وحده     وكل سحاب لا أخص الغواديا

وكافور هذا كنيته أبو المسك، يقول أنت أبو كل طيب في الدنيا، وليس المسك وحده، فلما غضب عليه طرده من مصر، فنام في الطريق، فأتته الحمى، فقال قصيدة اسمها الحمى، وكانت زوجته في بلد وأبناؤه في بلد، وأصدقاؤه في بلد، وجيرانه في بلد كما قال أبو تمام:

بـالشام أهلي وبغداد الهوى وأنا     بـالرقمتين وبـالفسطاط جيراني

يقول في هجاء كافور يقول:

عيد بأية حال عدت يا عيد     بما مضى أم بأمر فيه تجديدُ

أتى عيد الفطر وهو مريض ومسافر.

عيد بأية حال عدت يا عيد     بما مضى أم بأمر فيه تجديدُ

يقول: يا عيد ليتك ما أتيت، وليت بيني وبينك صحاري واسعة:

أما الأحبة فالبيداء دونهم     فليت دونك بيداً دونها بيدُ

إني نزلت بكذابين ضيفهم     عن القرى وعن الترحال محدودُ

جود الرجال من الأيدي وجودهم     من اللسان فلا كانوا ولا الجودُ

جوعان يأكل من زادي ويمسكني     لكي يقال عظيم القدر مقصودُ

يقول: يأكل كافور من زادي، ويأكل خبزي، ويحبسني في مصر.

ثم يقول:

لا تشتر العبد إلا والعصا معه     إن العبيد لأنجاس مناكيدُ

أما قصيدة الحمى فيقول فيها:

ملومكما يجل عن الملام     ووقع فعاله فوق الكلام

وزائرتي كأن بها حياءً     فليس تزور إلا في الظلام

وهو يعني الحمى؛ لأن الحمى لا تأتي إلا في الظلام، وهذه من صفات الحمى، ومن ميزات الحمى أنها لا تأتيك إلا بعد صلاة العشاء، فترجفك رجفاً، ويسمونها المكسرة، لأنها تدخل ثلاث مائة وستين عضواً، ما تدخل عضواً إلا تحكمة، يقول:

وزائرتي كأن بها حياءً     فليس تزور إلا في الظلام

بذلت لها المطارف والحشايا     فعافتها وباتت في عظامي

يقول: فرشت لها بجنبي، وقلت: نامي هنا، يقول: فعافت الفراش وباتت في عظامي.

أبنت الدهر عندي كل بنت     فكيف وصلت أنت من الزحام

يقول: عندي كل مصيبة، عندي ثلاثون مصيبة: مصيبة الألم، ومصيبة كافور، ومصيبة سيف الدولة، ومصيبة الأطفال، وأنت جئت تكملين، كيف وجدت لك مدخلاً؟!

أبنت الدهر عندي كل بنت     فكيف وصلت أنت من الزحام

إذا ما فارقتني غَسَّلَتْنِي     كأنا بائتين على حرام

إلى آخر ما قال، ويقول في آخرها:

وآنف من أخي لأبي وأمي     إذا ما لم أجده من الكرام

ولما صار ود الناس خباً     جزيت على ابتسام بابتسام

أصبح كلام الناس مجاملات، يقول: كيف حالكم في الصباح؟ وهو لا يدري كيف حالك، ولا يهمه حالك، يقول: والله دائماً نتذكركم، والله يجعلكم في خير وعافية، وهو لا يهتم بك ولا بحالك، أما المسلمون المؤمنون فلا، ثم يقول:

ولم أر في عيوب الناس عيباً     كنقص القادرين على التمام

رجل يمكنه أن يكون مستقيماً مع الله عز وجل، ولكنه لم يستقم، فهذا أعيب العيب.

كان ديجول رئيس فرنسا يحب بيت المتنبي هذا -يقولون: الشعر والدبابات في فرنسا - فطلب منهم أن يكتبوا بيت المتنبي على الدبابة التي تقود الدبابات، وكان يعجبه هذا البيت:

ولم أر في عيوب الناس عيباً     كنقص القادرين على التمام

المتنبي مبدع في الشعر، وقد ذهب إلى الله كغيره من الشعراء.

 شعر للأعشى في المديح

السؤال: أورد لنا بعض الأبيات في المديح؟

الجواب: أصلاً لا يستحق المديح صراحة إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو أولى الناس بالمديح، يقول أحد الشعراء فيه:

فما حملت من ناقة فوق ظهرها     أبر وأوفى ذمة من محمد

صلى الله عليه وسلم.

و عمر رضي الله عنه سمع بيتاً يقول فيه:

لعمري لقد لاحت عيون كثيرةٌ     إلى ضوء نار في اليفاع تحرق

تشب لمقرورين يصطليانها     وبات على النار الندى والمحلق

والمحلق من العرب، كان عنده ثمان بنات لم يزوجهن، والسبب أنه كان بخيلاً، والعرب تغفر أي مرض إلا البخل، وكان في الجاهلية، فأصابه تكدس في البنات، حتى كلما تقدم رجل ليخطب بنته، قالوا: هو بخيل، فيقول: والله لا أخطب بنته، وكذلك كلما جاءه رجل قالوا: الرجل بخيل، فأتت امرأته فقالت لزوجها المحلق: لماذا لا تذهب إلى الأعشى الشاعر وتقريه وتضيفه وتكسوه، فيمدحك بالكرم، فتتزوج بناتك؟ قال: صدقتِ أصاب الله بك الخير، فذهب إلى الأعشى، فذبح له ناقة، وهو لا يذبح دجاجة أصلاً، ولكن من أجل تزويج بناته، فلما ضيفه كساه وألبسه، وقال: اذهب ولكن لا تنسنا من بعض الأبيات، فقال الأعشى وهو شاعر العرب، وهو صاحب قصيدة:

ودع هريرة إن الركب مرتحل     وهل تطيق وداعاً أيها الرجل

فقال في المحلق:

لعمري لقد لاحت عيون كثيرة     إلى ضوء نار في اليفاع تحرق

يقول: والله لقد نظرت عيون العرب كلها في البادية إلى ضوء هذا الرجل الكريم الذي يضيف الناس، ويكرم الناس، ويشعل النار.

تشب لمقرورين يصطليانها     وبات على النار الندى والمحلق

يقول: الذي أصابه برد وجوع يأتي إلى هذه النار.

الندى: -الكرم- والمحلق باتا على النار، قال عمر: [[ذاك رسول الله عليه الصلاة والسلام]] فلما مدحه تزوجت بناته الثمان في شهر.

وقد أراد الأعشى أن يسلم، فأتاه شياطين الإنس، فصرفوه عن الإسلام، خرج من اليمامة، ومنزل الأعشى قريب من الرياض، مدفون هناك، وقيل دفن في ديراق وهي قريب من الرياض، على يمينك إذا دخلت الرياض وعلى يسارك إذا خرجت من الرياض.

خرج على ناقة يمدح الرسول صلى الله عليه وسلم قال:

ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا     وعادك ما عاد السليم مسهدا

شباب وشيب وافتقار وثروة     فلله هذا الدهر كيف ترددا

فآليت لا أرثي لها من كلالة      ولا من وجى حتى تزور محمدا

متى ما تناخى عند باب ابن هاشم     تراحي وتلقي من فواضله يدا

إلى أن يقول:

إذا أنت لم ترحل بزاد من التقى     ولاقيت بعد الموت من قد تزودا

ندمت على ألا تكون كمثله     وأنك لم ترصد لما كان أرصدا

فلقيه أبو سفيان، وكان لا يزال مشركاً عدواً للرسول صلى الله عليه وسلم قال: أين تذهب؟ قال: إلى النبي صلى الله عليه وسلم، قال: أنظمت قصيدة؟ قال: نعم. قال: كم ترجو منها؟ قال: مائة ناقة. قال: أنا أعطيك مائة ناقة وارجع، فأعطاه مائة ناقة، فصرفه عن الإسلام، فركب إحداها، فوقصته، فكسرت عنقه، فمات مشركاً.

أسأل الله أن يتوفانا مسلمين وأن يهدينا وإياكم.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

نسخة نصية للطباعة , من أعذب الشعر للشيخ : ( عائض القرني )

إحصاءات الموقع
عدد مرات الاستماع
2701554710
عدد مرات الحفظ
682505993

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009