إسلام ويب

عالم الأحلامللشيخ : عائض القرني

  •  التفريغ النصي الكامل
  • ما هو المقصود بعالم الأحلام؟! وإلى كم تنقسم الرؤى؟

    وهل كل ما تراه في المنام يقع؟

    وإذا رأيت رؤيا ماذا تفعل؟

    كل هذه الأسئلة وغيرها تحدث عنها الشيخ في هذه المادة مستعرضاً الرؤى التي رآها النبي صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    أحاديث بين الصحة والضعف

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على إمام المتقين، وقدوة الناس أجمعين، وعلى آله وصحبه والتابعين.

    عنوان هذه المحاضرة (عالم الأحلام).

    عالم الأحلام عالم آخر غير هذا العالم، وسوف آتي على مسائله إن شاء الله وعناصره والحديث عنه، ولكن قبل هذا معي مقطوعة شعرية أحيي بها الحاضرين، ومن لا يقول للمحسن: أحسنت، ولا يقول للمسيء: أسأت، فليس بمصيب، وأهل الإسلام يمدحون أهل الإسلام، والمدح فيه ثناء، وإذا كان فيه تشجيع على الخير فهو من باب قوله عليه الصلاة والسلام في الصحيح لـأشج عبد القيس: (إن فيك خصلتين يحبهما الله ورسوله).

    حَيِّ من جاء لدرس العلم في      مجلس فيه منارات الأدب

    تركوا الدنيا لمن يعشقها      وتجافوا عن قصور وذهب

    ولنا في كل سبت جلسة      نلتقي فيها بسادات نجب

    أقبلوا من كل حي عامر     كالنجوم الزهر تزهو في الحجب

    فيهمُ شيخ كبير صالح     زانه الشيب وأغناه النصب

    وغلام طهرت أنفاسه      يتهادى مثل ليث في صبب

    ونساء طاهرات مثلما     يحفظ الدر بحسن المحتجب

    عرضت أحاديث سبعة يطلب فيها الإجابة عن صحتها وعن ضعفها:

    الحديث الأول: (التأني من الله، والعجلة من الشيطان)

    هذا الحديث رواه البيهقي في شعب الإيمان وأبو يعلى وهو حديث حسن.

    الحديث الثاني: (التسبيح للرجال والتصفيق للنساء)

    هذا الحديث رواه أحمد في المسند، وهو حديث صحيح عن جابر.

    الحديث الثالث: (التائب من الذنب كمن لا ذنب له)

    هذا الحديث حسن رواه ابن ماجة عن ابن مسعود، والحكيم الترمذي عن أبي سعيد.

    الحديث الرابع: (الدعاء هو العبادة)

    حديث صحيح رواه أحمد وابن أبي شيبة والبخاري في الأدب المفرد والأربعة وابن حبان , والحاكم وهو صحيح كما قلت.

    الحديث الخامس: حديث (الدعاء مخ العبادة)

    رواه الترمذي وهو ضعيف.

    الحديث السادس: (الدال على الخير كفاعله)

    رواه البزار والطبراني وأبو نعيم في الحلية، وابن عدي وأحمد والطحاوي وابن حبان والترمذي وهو صحيح.

    الحديث السابع: (الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر)

    حديث صحيح رواه مسلم وأحمد والترمذي وابن ماجة والطبراني والحاكم والبزار عن أبي هريرة وسلمان وابن عمر وهو حديث صحيح كما قلت.

    العوالم خمسة:

    عالم الرحم وهو: العالم الذي يعيشه الإنسان في بطن أمه.

    وعالم الدنيا، وهو قسمان: اليقظة والمنام فهذه ثلاثة عوالم.

    وعالم البرزخ في القبر إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النيران.

    والعالم الخامس: عالم الآخرة إما إلى جنة وإما إلى نار.

    فالعالم هذا الذي أتحدث عنه هذه الليلة هو عالم الأحلام.

    وما يأتي في الرؤى؟

    وما موقف العلماء من الرؤيا؟

    وما موقف الكتاب والسنة من الرؤيا في المنام؟

    وكم أقسام الرؤى؟

    ورؤيا الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.

    ومن رأى رؤيا لا تسره ماذا يفعل؟ وما هو موقفه؟

    وبعض رؤاه عليه الصلاة والسلام.

    ثم من الذي يعبر الرؤيا ومن له الحق في تعبيرها؟

    ثم مع أبي دلامة والأدب.

    ثم رؤيا ابن سيرين وتعبيره، وابن المسيب.

    ثم خليفة تعرض عليه الرؤيا.

    وبعدها من رأى الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام.

    1.   

    أقسام الرؤى

    ما يراه الإنسان في النوم ثلاثة أقسام:

    1- من الرحمن.

    2- ومن الشيطان.

    3- وأضغاث أحلام.

    رؤيا من الرحمن

    فقسم منها من الرحمن، وهي التي فيها خير وصلاح وبر وفلاح، وهي التي تدلك على طريق الجنة، كأن ترى عملاً صالحاً، أو ترى رسولك عليه الصلاة والسلام، أو ترى عالماً، أو ترى عابداً، أو ترى الجنة -نسأل الله لنا ولكم الجنة- أو ترى أنك في مسجد، أو أن تتلو كتاب الله، أو أنك في حلقة علم، أو في درس، أو في محاضرة، فهذه من الرحمن.

    رؤيا الشيطان

    ورؤيا من الشيطان، وهي رؤيا الفواحش، فإنه يؤز الإنسان عليها في المنام وفي اليقظة، كرؤيا أنه يتعاطى الخمر، أو يسرق، أو يزني، أو يقتل، أو يدوس المصحف، أو يقتل أقاربه، أو يذبح أولاده، أو ما في حكمها؛ فهذه من الشيطان لا تضره، لكن سوف يأتي موقف العلم والشرع من هذه الرؤيا.

    أضغاث أحلام

    وقسم من الرؤى أضغاث أحلام وهي مجريات الحياة، أي: ما جرى لك في الحياة، وهذه لا تحتاج إلى تعبير؛ لأن العين كالعدسة تعيد الشريط الذي مر في النهار على الإنسان، ولذلك بعض الناس إذا نام يرى ما يجري في الحياة كأنه في سوق أو كأنه يشرب قهوة أو ببسي أو ميراندا، أو كأنه يسوق سيارة أو كأنه يصعد جبلاً، وهذه هي مجريات الحياة، أي: هي موجودة في الحياة، لكن شريط ذهنك أعادها على عينك وأنت نائم فأبصرت ما أمامك، هذه أقسام الرؤيا.

    1.   

    رؤيا الأنبياء حق

    الأمر الثاني: رؤيا الأنبياء حق، لا يلبس الشيطان على الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.

    رؤيا إبراهيم عليه السلام

    قال تعالى: إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ [الصافات:102] إبراهيم عليه الصلاة والسلام رأى في المنام أن قائلاً يقول: اذبح ابنك إسماعيل؛ فقد درج إسماعيل وأصبح حبيباً إلى القلب، يسعى في سن ليس بالكبير الذي قد تقل محبته، ولا بالصغير ولكن في سن طيب، فأصبح له مكانة عند أبيه إبراهيم عليه السلام، فأراد الله أن يمتحن إبراهيم؛ لأن الله اتخذ إبراهيم خليلاً عليه السلام، فأراد أن يعرف هل يقدم محبوب الله على محبوبه أم يقدم محبوبه على محبوب الله؟ فرأى إبراهيم في المنام قائلاً يقول: اذبح ابنك، فصحا وصلى وعاد فعاد الرائي قال: اذبح ابنك، فصحا وصلى وعاد قال: اذبح ابنك، فأتى لابنه الصغير الموحد المتعلم الخائف من الله قال: إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنْ الصَّابِرِينَ [الصافات:102] وهذه من أحسن الكلمات! افعل ما تؤمر، أي أنت لا تفعل ما في ذهنك لكن ما يأمرك الله به، ستجدني: ولم يقل: من الصابرين؛ ولكن قال: إن شاء الله، فأتى عليه وأجلسه -والقصة طويلة ما مررت بها إلا عرضة- فأضجعه على التراب وأخذ السكين، فكان كلما أجرى السكين على عنقه انقلبت السكين، وكلما أجراها انقلبت، حتى أتاه الوحي أن قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا [الصافات:105] وشكر الله لإبراهيم إمام الموحدين، وما نذبحه نحن في منى فداء لإسماعيل عليه السلام.

    فداً لك من يقصر عن فداكا      فلا ملك إذاً إلا فداكا

    ولو قلنا فدى لك من يساوي      دعونا بالبقاء لمن قلاكا

    أروح وقد ختمت على فؤادي      بحبك أن يحل به سواكا

    رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم قبل معركة أحد

    محمد عليه الصلاة والسلام كان يرى في المنام فتأتي مثل فلق الصبح، فقبل معركة أحد بساعات رأى في الليلة الأولى ومعركة أحد سوف تبدأ في الصباح، وهو القائد الذي يخوض المعركة بنفسه ويصلي بالناس ويجاهد ويرفع الراية ويفتي ويربي ويعلم، ويجلس مع النساء فيعلمهن، ومع الأطفال ويوزع الصدقات، فهو أفصح وأكرم وأشجع وأبر الناس وأذكاهم عليه الصلاة والسلام.

    قام يوم الجمعة، فأعلن الحرب على أبي سفيان وأعلن حالة الطوارئ والتأهب في المدينة ونزل ونام تلك الليلة، فرأى أن ذباب سيفه انكسر، وكأنه يدخل يده في درع حصينة عليه الصلاة والسلام، هذه في المنام، وكأن بقراً تنحر أمامه عليه الصلاة والسلام، فخرج في الصباح قبل المعركة، وقال: {رأيت البارحة كأن ذبابة سيفي انكسرت -انكسر رأس السيف- وكأني أدخل يدي في درع حصينة، ورأيت بقراً تنحر قالوا: أول ذلك يا رسول الله، قال: أما ذبابة السيف التي انكسرت، فرجل من أهل بيتي يقتل في المعركة}؛ وكان حمزة أسد الله في أرضه الذي ما رأى التاريخ أشجع منه! كان يركب ريشة نسر حمراء على عمامته معناها عند أهل الحرب خطر ممنوع الاقتراب، وكان يدوس الكفار كما يدوس الأسد الماعز فقتل هو في أحد {قالوا: والدرع يا رسول الله قال: المدينة الدرع أن نأوي إلى المدينة وينصرنا الله قالوا: والبقر؟ قال: خير يقتل من المؤمنين شهداء} فقتل سبعون، هذه من رؤياه عليه الصلاة والسلام.

    رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم أناساً وعليهم قمص

    وقال صلى الله عليه وسلم: {رأيت البارحة كأن الناس عرضوا علي وعليهم قمص، منها ما يبلغ الثُّدَي}.

    بعض الثياب فقط إلى الثدي سبحان الله! هذا ثوب فقط من الرقبة إلى الثُّدَي، بعض الناس عرضوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم طوابير، ورأى أن بعضهم عنده ثوب إلى ثديه وتصور المنظر، ومنها ما دون ذلك بعضهم إلى السرة، وبعضهم إلى الركبة وبعضهم دون ذلك، قال: {وعرض عليَّ عمر بن الخطاب وعليه قميص يجره} الحديث في صحيح البخاري {وعمر جالس بين الناس يسمع، قالوا: فما أولت ذلك يا رسول الله؟ قال: الدين} دين عمر من أكثر ما يكون فهو يجر قميصه.

    وهذا ليس حكماً لجواز جر القميص؛ لأن رؤيا المنام، لا يعمل بها في الأحكام، لو أتاك شيطان في المنام، وقال: اشرب الخمر، الخمر حلال، فقل: كذبت يا عدو الله أنت شيطان.

    عبد القادر الجيلاني قال عنه أهل الترجمة كـالذهبي وابن رجب وغيرهم، قالوا: رأى في المنام صورة شيطان يقول له: أنا ربك أحللت لك الحرام قال: كذبت يا عدو الله، عرف أنه الشيطان.

    {رأى عليه الصلاة والسلام في المنام أنه يشرب لبناً، فلما بقي في الكأس قليل من اللبن أعطاه عمر قالوا: ما أولت ذلك يا رسول الله؟ قال: العلم} فعلم عمر من فضل علم الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو كثير، مع أنه ما بقي في الكأس إلا الشيء القليل فكيف بعلمه عليه الصلاة والسلام؟!

    النبي صلى الله عليه وسلم يرى سوارين من ذهب

    1.   

    إذا رأيت رؤيا ماذا تفعل؟

    أنت كثيراً ترى في المنام شيئاً لا يسرك وتتكدر منه، خاصة من ينام بعد الفجر، أو ينام ملوي العنق، أو ينام على اليد اليسرى دائماً أو نحو ذلك، فما هو موقفك من الرؤيا التي لا تسرك:

    إذا رأيت ما لا يسرك فماذا تعمل؟

    أولاً: إذا رأيت مالا يسرك وما يشينك في المنام فانقلب -أولاً- على الجنب الآخر غير الجنب الذي كنت نائماً عليه، إن كنت على اليسرى فانقلب على اليمنى، وإن كنت على اليمنى فعلى اليسرى.

    ثانياً: انفث عن يسارك وتعوذ من الشيطان.

    ثالثاً: إن قمت -وهو الأحسن - توضأ وصل ركعتين.

    رابعاً: لا تخبر بها أحداً من الناس؛ فإنها لا تضرك إن شاء الله، لا تخبر ولا تبشر أهلك في الفجر أنك رأيت ورأيت، فإنها تضرك.

    إذا رأيت ما يسرك فماذا تعمل؟

    أما من رأى ما يسره فلا يخبر إلا من يحبه في الله أو من يصدق في حبه، لا يخبر كل أحد بما يسره؛ لأن في الناس حاسداً، وقد يغلبك على مرادك، وقد يحاربك ويناوئك ويبغضك من أجل الرؤيا.

    أن يوسف عليه السلام رأى في المنام أن أحد عشر كوكباً والشمس والقمر يسجدون له، رأى وهو طفل أن الله أنزل أحد عشر نجماً من السماء والشمس والقمر يسجدون أمام يوسف، فأخبر أباه يعقوب وكان أبوه يعقوب عليه السلام يعبر الرؤيا قَالَ يَا بُنَيَّ لا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ [يوسف:5] فيوسف لا يعرف شيئاً فيقول له: احذر لا تخبر إخوانك؛ لأنه عرف أن له مستقبلاً عند الله عز وجل في النبوة والملك، ولكنه تسرَّع فأخبر إخوانه، فجعلوها في صدورهم وبدءوا يكيدون له المكائد حتى أوقعوه في الجب وحاربوه وأوقعوه في الورطات حتى نجَّاه الله عز وجل.

    إذا رأيت أضغاث أحلام فماذا تعمل؟

    أما أضغاث الأحلام هذه فلا يخبر بها الإنسان، لا يخبر الإنسان بتلاعب الشيطان به في المنام، ولا يخبر بما يجري كمثل الأطفال كلما رأى طفل في المنام شيئاً أخبر أهله في كل صباح، هذا ليس بوارد فهي أضغاث أحلام.

    المسألة الخامسة: لأنني سوف أنفذ إلى حديث في صحيح البخاري وصحيح مسلم وعند أحمد في المسند لأشرحه إن شاء الله.

    1.   

    من الذي يعبر الرؤيا

    الذي يعبر الرؤيا الرجل الصالح، العالم بالشريعة ويكون عنده تأييد إلهي في الرؤيا، وليس كل عالم يعبر الرؤيا، فقد وجد من أئمة الإسلام من لا يعرف تعبير الرؤيا، يحفظ القرآن والحديث، وعنده فقه، وتفسير، وعنده معرفة لكنه لا يعرف تفسير الرؤيا، فلا يدَّعي المدعي ويتسرع في تفسير الرؤيا على الناس، فإنه سيكسب إثماً إذا أخطأ في ذلك، إما أن تودي بهم في دواهي أو تحملهم على غير محامل الرؤيا، أو تخوفهم، أو تحلل لهم حراماً، أو توقعهم في ارتباك والله المستعان.

    يعبر الرؤيا عالم بالشريعة رجل صالح عنده تأييد إلهي من الله في الرؤيا؛ لأن تعبير الرؤيا موهبة، وسوف أتلو عليكم بعض من يعبرون الرؤيا من أهل العلم.

    وبعض الناس يعتمد على الدجالين والمشعوذين والكهنة في تعبير الرؤيا، وأنا أنصح بترك ذلك؛ فإنهم مردة فجرة لا يوثق بكلامهم، وهم يرجمون بتعبير الرؤيا رجماً بالغيب، وليسوا بصادقين فيما قالوا، وإنما يريدون أكل أموال الناس بالباطل، والله المستعان.

    ولو عرض لك إنسان رؤيا ليست بحميدة فقل له: رأت عيناك خيراً واسكت وخير إن شاء الله، كأن يقول: رأيت أني عريان أعذب في المنام، رأيت أني أقطع بسكين، قل: رأت عيناك خيراً، إن شاء الله، فلا تخوفه بها؛ لأنك لا تدري ولا كذلك تفترض له افتراضاً ولكن قل له: رأت عيناك خيراً أو قل: خير إن شاء الله.

    من يعبر الرؤيا في الإسلام كثير، وسيدهم في تعبير الرؤيا وإمامهم وحبيبهم محمد عليه الصلاة والسلام، وتعبيره للرؤيا كفلق الصبح ورؤياه كفلق الصبح.

    سعيد بن المسيب من المعبرين للرؤى

    وأما ما وجد عن التابعين فكان سعيد بن المسيب يعبر الرؤيا، وكان عنده تأييد من الله في تعبير الرؤيا.

    يقول الذهبي في ترجمته: كان عبد الملك بن مروان الخليفة الأموي خليفة على المسلمين، فرأى في المنام أنه يبول في مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام في أركانه الأربعة.

    فهمه الأمر، واختلج عليه قلبه، وما يدري ما تأويلها؛ بول وفي مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام فأتى بأحد الجنود، فقال: هذا المال لك هدية واذهب إلى سعيد بن المسيب في المدينة ولا تخبره من رأى الرؤيا وقل إنك رأيت أنك تبول في المسجد، فما تأويل رؤياي في مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام؟ فذهب الرجل فجلس، فقال لـسعيد بن المسيب: رأيت كذا وكذا، قال سعيد بن المسيب: أنت ما رأيت ذلك، قال: أنا الذي رأى، قال: لا والله لست أنت، من الذي رأى؟ قال: عبد الملك قال: أدري أنه عبد الملك، كم بال مرات؟ قال: أربع مرات، قال: في الأركان، قال: نعم! قال: يموت ويتولى بعده الخلافة أربعة أبناء من صلبه، فتولى الوليد أولاً، ثم سليمان، ثم يزيد بن عبد الملك، ثم هشام بن عبد الملك، وصحت رؤياه.

    ابن سيرين وتعبيره للرؤى

    كان ابن سيرين إمام التابعين عالماً ذكياً فطناً محدثاً، كان إذا نزل في السوق يترك الناس أغراضهم، ويقولون: لا إله إلا الله الله أكبر! سبحان الله! من رؤية وجهه، كان وجهه يذكرك بالله.

    كان جالساً مع تلاميذه، فأتى رجل، فقال: يا إمام! رأيت في المنام أني أذنت، قال: تحج ويتقبل الله منك، ثم جلس، فجاء رجل فقال: رأيت أني أؤذن في المنام، قال: تسرق أنت وتقطع يدك! ذكرها الذهبي في السير.

    هذا يؤذن فيتقبل الله منه ويحج، وهذا يؤذن، فيقول: تسرق وتقطع يدك، قالوا له: كيف هذا؟ قال: هذا رجل صالح رأيت عليه الصلاح، والله يقول: وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً [الحج:27] وهذا رجل عليه آثار المعصية والفساد، والله يقول: ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ [يوسف:70] وبعد سنة حج هذا وتقبل الله منه، وهذا سرق وقطعت يده وعلقت بباب الإمارة في الكوفة، وهذا ثابت عنه ويعبر.

    كثير من الناس في هذا العصر عنده تأييد إلهي في تعبير الرؤيا وأمر عجيب وشأن غريب وفتوحات إلهية، وذلك لصلاحهم وتقواهم وهو تأييد من الله عز وجل لهم.

    كان أبو دلامة صاحب نكتة وشاعراً للخلفاء، كان ينزل على أبي جعفر المنصور بل على المهدي وهارون الرشيد يدخل عليهم ينكت فقط، فدخل على المهدي يريد مالاً، قال: يا أمير المؤمنين! رأيت البارحة أنني قبلتك على رأسك، وأنك أعطيتني ألف دينار، قال الخليفة: أَضْغَاثُ أَحْلامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الأَحْلامِ بِعَالِمِينَ [يوسف:44] قال: لا يا أمير المؤمنين! والله لا أخرج حتى تعبر لي رؤياي بالفعل، قال: قبِّل رأسي ويكفيك هذا -يعني: بدون ألف دينار- قال: لا، هما حاجتان أسألك بالله لا تفصل بينهما؛ لأني رأيتهما في المنام. قال: أعطيك ألف دينار ولا تقبل رأسي، قال: الحمد لله يكفي هذا، ففصلها، فأعطاه ألف دينار وخرج.

    دخل أبو دلامة هذا على المهدي قال المهدي: أعندك طلب يا أبا دلامة؟

    قال: عندي طلب سهل يسير -يعني: يشحذ- يطلب من الخليفة، قال: دائماً أنت تطلب، أفقرت بيت المال: قال: أسألك بالله لا ترد طلبي! قال: ما هو طلبك؟ قال: أريد كلب صيد، قال: خذ كلب صيد.

    قال: وأريد معه جارية إذا صدت الصيد تطبخ لي الصيد.

    قال: وجارية.

    قال: وفرس أحمل عليه الصيد، قال: وفرس.

    قال: وخادم إذا صدت الصيد يحمله على الفرس.

    قال: وخادم.

    قال: وبيت نطبخ فيه.

    1.   

    الذي يرى الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام

    من رأى الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام؟

    أولاً: صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: (من رآني في المنام فقد رآني) وفي لفظ: (فسوف يراني) والمعنى عند أهل السنة سوف يراه في القيامة، والمعنى: أنه رآه على حقيقته؛ فقد صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: (إن الشيطان لا يتمثل بي) وحديث الرؤيا هذا يبلغ درجة التواتر (من رآني في المنام فقد رآني) (من رآني فسوف يراني؛ فإن الشيطان لا يتمثل بي) لكن لذاك شروط:

    شروط رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم في المنام

    الشرط الأول: أن تراه على صورته صلى الله عليه وسلم، التي ذكرت في الحياة، لا ترى بوذياً ولا أمريكياً، ويقول لك: الشيطان هذا الرسول عليه الصلاة والسلام، هذا ليس بصحيح.

    أو ترى رجلاً حليق اللحية!! أو ترى رجلاً يشرب الخمر، ويقول لك الشيطان: هذا هو الرسول عليه الصلاة والسلام، هذا ليس بصحيح.

    بعض الناس الآن يسألون يقولون: رأينا الرسول عليه الصلاة والسلام؟ فنقول: كيف رأيته؟ قال: رأيته قصيراً أسمر لا لحية له، قلنا: ما رأيت الرسول صلى الله عليه وسلم، فالرسول صلى الله عليه وسلم رجل ربعة، من أجمل الناس، وجهه كالبدر ليلة أربع عشرة، كث اللحية، أدعج العينين، أهدب الأشخاص، أقنى الأنف، يلمع وجهه كالضياء، نور على نور، هذا هو الرسول صلى الله عليه وسلم، فإذا لم يُرَ على هذه الصورة فهو تلبيس من الشيطان.

    رؤيا النبي في المنام ليست من شروط الإيمان

    إن رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام لا يتوقف عليها شرط الإيمان، فليس عند أهل السنة والجماعة من شروط إيمان المؤمن أن يرى الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا دلت عليه النصوص لا من كتاب الله ولا من سنة رسول الله، بل قد يراه حتى بعض الفجرة، فإن بعض الفجرة من السلاطين في التاريخ رأوا الرسول صلى الله عليه وسلم ينهاهم عن الظلم، وينهاهم عن سفك الدماء، ويشجب فعلهم ويستنكر أفعالهم عليه الصلاة والسلام، فلا يلزم أن من رآه يكون صالحاً، لكن الغالب أن من رآه عليه الصلاة والسلام فهو رجل صالح، وهي من المبشرات، وبعضهم يراه يتكلم معه، وبعضهم يراه ويجلس معه، وبعضهم يقال لهم: مر الرسول صلى الله عليه وسلم من هنا بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام، هذا في رؤيته صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    أفضل أوقات الرؤيا

    وأحسن الأوقات للرؤيا: رؤيا الأسحار قبل الفجر، والرؤيا التي هي غالباً كاذبة الرؤيا بعد الفجر، نوم الصبح هذه أضغاث أحلام، مثل أحاديث الصحف ومثل الأحاديث الإسرائيلية لا يوثق بها، ونوم النهار في الظهر لا بأس به، لكن الليل أعظم أثراً خاصَّة السحر، هذا من رأى الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام.

    بقي مما يذكر -الله المستعان- نذكره للدعابة لأن أهل الأدب ذكروه ولا جناح ولا ثوى.

    أحدهم ذكروا عنه في كتب الأدب أنه قال لصديقه يمازحه وبينهم مهاترة يقول: رأيتك في المنام تعض رجلي -رأى صديقه في المنام يعض رجله- لو رأيت صديقك في المنام يعض رجلك، فبماذا تفسرها؟ يقول الصديق لصديقه:

    رأيتك في المنام تعض رجلي     فإن صدق المنام فأنت كلب

    وهذا من استهتارهم، ولا بأس بإيراد هذه الملح.

    قال ابن عباس: [[الأذن مجاجة، والقلب ملول، فحمضوا لنا]] أي: أعطونا من نكاتكم وطرائفكم وأشعاركم وقصصكم وأخباركم، بشرط ألاَّ يكون كذباً، ولا نجرح به عرضاً، ولا نتعدى فيه على قيم، ولا ننتهك فيه حرمة.

    1.   

    رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم لأناس يعذبون وتفسيرها

    قال محمد عليه الصلاة والسلام -وفي هذا الحديث اسمع إلى رؤياه في المنام يذكر هذه الرؤيا سمرة بن جندب رضي الله عنه وأرضاه- قال: (رأيت الليلة رجلين أتياني فأخذا بيدي) أي: رأى البارحة صلى الله عليه وسلم رجلين في المنام وهما ملكان لكن جاء بها صلى الله عليه وسلم على الظاهر مما رأى.

    قال: (رأيت الليلة رجلين أتياني فأخذا بيدي) أخذا بيدي محمد عليه الصلاة والسلام في النوم فذهب معهما، (فأخرجاني إلى الأرض المقدسة) قيل: بيت المقدس وقيل: غيرها، لكن أرض مقدسة، وبعضهم يقول: أرض الجنة لكن هذا بعيد (فإذا رجل جالس، ورجل قائم على رأسه بيده كلوب من حديد) هذا الرجل جالس وفوقه رجل قائم، معه كلوب من حديد والكلوب هذا منحني الرأس كالمنـزاع الذي ينـزع به اللحم، (قال: فيدخله الواقف في شدقه) في طرف فمه (حتى يخرجه من قفاه) الله المستعان! يدخل هذا الكلوب فيجره جراً حتى يخرج من قفاه (ثم يخرجه فيدخله في شدقه الآخر، ويلتئم هذا الشدق فهو يفعل ذلك به، فقلت: ما هذا؟) فهو يجر هذا الشدق حتى يجعله في القفا، ثم يخرج المنـزاع والكلوب فيدخله هنا، فيجره حتى تخرج من القفا فلا يخرج من هنا حتى يلتئم ثم يعود للأول وهكذا يلعب به ويفعل ( قلت: ما هذا؟) يقول عليه الصلاة والسلام للرجلين: ما هذا ( قالا: انطلق) يقولان: امش معنا وإن أمامك أخباراً وأعاجيب قال: (فانطلقت معهما، فإذا رجل مستلقٍ على قفاه) ممدود على قفاه هكذا مضطجع على قفاه، (ورجل قائم بيده فهر حجارة مدحرجة) حجارة مدورة بيد القائم، ومعنى فهر: وهو ما كبر من الحجارة على ممسك الكف، أو صخرة أكبر من ذلك على الرأس (يشدخ بها رأسه) يشدخ رأس الجالس يوقع الصخرة عليه فينشدخ رأسه، فيضخ دمه ولحمه وعصبه، (فيتدهده) أي: يتدحرج الرأس (يتدهده الحجر فيسعى فيأخذ الحجر؛ فإذا ذهب ليأخذه عاد رأسه كما كان) لا يمكنه أن يذهب ليأخذ الحجر إلا وقد صنع رأس هذا ما شاء الله وعاد كما كان (فيصنع مثل ذلك فيرضخة كذلك، فقلت: ما هذا؟) يقول: فسرا لي هذا؟ (قالا: انطلق) أمامك أخبار وأعاجيب (قال: فانطلق معهما فإذا بيت مبني على بناء التنور) بيت مبني على شكل الهرم بداخله موقد بحرارة ونار مدلهمة يأكل بعضها بعضاً (أعلاه ضيق وأسفله واسع) هذا التنور مخروطي الشكل -هرمي الشكل- أعلاه ضيق، وأدناه وأسفله واسع، وفيه نار (يوقد تحته نار فيه رجال ونساء عراة في داخل النار، فإذا أوقدت ارتفعوا حتى كادوا أن يخرجوا) إذا أشعلت النار تقافزوا يريدون الخروج؛ لكنه ضيقِّ لا يجدون فتحة من أعلاه يخرجون منها (ولهم أصوات حتى يكادوا أن يخرجوا، فإذا أخمدت رجعوا فيها، فقلت: ما هذا؟ فقالوا: انطلق فانطلقت، فإذا نهر من دم) نهر يجري لكنه دم أحمر (فيه رجل يسبح على شاطئ النهر رجل بين يديه حجارة) على الشاطئ -على الساحل- رجل يتصدى لهذا الرجل الذي يسبح (كلما رفع رأسه ألقمه حجراً في فمه، فينغمس هذا في الدم، ثم يظهر، فيلحقه حجراً فينغمس وهكذا) الحجارة تتلاحق وهذا في الدم ويرفع رأسه -أحياناً- فيقبل الرجل الذي في النهر، فإذا دنا منه ليخرج رمى في فيه حجراً، (فرجع إلى مكانه، فهو يفعل ذلك، فقلت: ما هذا؟ قالا: انطلق، فانطلقت، فإذا روضة خضراء) بستان أخضر، وروضة فيحاء كثيرة الخضرة فيها ماء (وإذا فيها شجرة عظيمة، وإذا شيخ في أصلها حوله صبيان) شجرة وسط الروضة، وشيخ جالس عند الشجرة وحوله صبيان صغار أطفال (وإذا رجل قريب منه بين يديه نار) رجل قريب من الشيخ بين يديه نار (فهو يحسها ويوقدها) هذا الرجل يوقد النار وهذا الشيخ تحت الشجرة (فصعدا بي في شجرة، فأدخلاني داراً لم أرَ داراً قط أحسن منها، فإذا بها رجال وشيوخ وشباب، وفيها نساء وصبيان، فأخرجاني منها -من الدار هذه- فصعدا بي في الشجرة، فأدخلاني داراً هي أحسن وأفضل! فيها شيوخ وشباب، فقلت لهما: إنكما قد طوفتماني منذ الليلة) أي: أنا كنت معكم في رحلة وقد مررت بمناظر (فأخبراني عما رأيت، قالا: نعم) أي: انتظر منا الخبر، وهما: جبريل وميكائيل عليهما السلام، وسوف يخبرانه.

    كان هذا هو موجز الرؤيا، وإليكم تفسير هذه الأحلام.

    الرجل الأول: كذاب

    {أما الرجل الأول الذي رأيت أنت فإنه رجل كذاب} الرجل الذي يشدخ بالكلوب أو يشرشر بالكلوب هو رجل كذاب؛ لأن الكذبة تخرج من لسانه فتبلغ الآفاق، فجزاؤه لما خرجت الكذبة منه أن يعذب بالكلوب، قال بعض العلماء: هذا يحصل لهم في الآخرة في النار، الرجل يكذب الكذبة، فتسير في الآفاق وهو سببها، جزاؤه أن يعذب بالكلوب في نار جهنم، قال الشاعر:

    لي حيلة في من ينم      وليس في الكذاب حيلة

    من كان يخلق ما يقول     فحيلتي فيه قليلة

    كل رجل لك حيلة فيه إلا الكذاب.

    وقال جعفر الصادق لابنه: "لا تصاحب ثلاثة: عاق الوالدين، ولا الكذاب، ولا البخيل، فإن عاق الوالدين ملعون في السماء ملعون في الأرض، وإن الكذاب يقرب لك البعيد ويبعد عليك القريب -مثل السراب يأتيك بكذبات مدلهمة- وأما البخيل: فيبيعك أحوج ما تكون إليه"

    { قالا: فأما الرجل الذي رأيته فإنه رجل كذاب يكذب الكذبة فتحمل عنه في الآفاق} وبعضهم متخصص في فن الكذب، عنده شهادة في ذلك فهو يعرف صياغة الكذبات ولا تغيب عليه.

    أحدهم ذهب كما في بعض المجالس إلى فلسطين ومر بـقناة السويس وعاد إلى البلاد بحفظ الله ورعايته، قال له جماعته: حدثنا يا فلان عما رأيت! قال: رأيت في قناة السويس سفينة طولها ما بين الطائف وتبوك، وقيل في رواية: عرضها ما بين الطائف إلى تبوك، قالوا: بدِّل غير هذا، قال: لا لن أغير، فذهبوا في بيوتهم وتفكروا في هذه السفينة؛ وقناة السويس ليست بهذه السعة فتكفي السفينة؟! وعادوا إليه، وأرادوا أن يتنازل ولو في كيلو مترات، علَّ الله أن يفتح عليه، وبعض الناس كريم، وهم كذلك مزاحون فيهم فكاهة، فطرقوا الباب عليه فدخلوا، قالوا: لا نأكل عندك طعاماً حتى تلبي طلبنا، قال: تفضلوا لو طلبتموني أحد أبنائي قدمته لكم، قالوا: نسألك بالله أن تلبي طلبنا، قال: ما هو طلبكم؟ قالوا: لقد قلت السفينة من الطائف حتى تبوك وهذه لا توجد في الدنيا فنسألك بالله كرامة لنا وحشمة أن تخفف من عرضها قليلاً، قال: حشمة لكم، وأنتم من أغلى الناس، أقلل، إنها من الطائف إلى جدة وأما غيرها لو سألتموني سنتيمتراً واحداً ما أنقصت، هذه من الكذبات الكبار.

    وبعضهم يكذب لكن بنكات، فعليه وزر من الإثم مثل ما كذب.

    حالات يجوز فيها الكذب:

    والكذب محرم بالإجماع إلا بثلاثة أمور:

    الأول: أن تصلح بين اثنين، تذهب إلى هذا وتقول: يمدحك فلان، ولو أنه لم يمدحه، وتذهب إلى الثاني، وتقول: فلان يثني عليك فأنت تريد الخير، هذا الجائز لحديث عند أبي داود.

    الثاني: الرجل مع امرأته، والمرأة مع الرجل في حدود، كأن يقول: هو يحبها وهي تحبه ويبني لها جبالاً من أوهام، تقول: أثث البيت يقول: في العام القادم، إن شاء الله سوف آخذ أثاثاً ما ورد في الشرق الأوسط مثله، فهذا جائز يعني على الأمان.

    اكذب النفس إذا حدثتها      إن صدق النفس يغري بالأمل

    أما الكذبات التي على الزوجة أو على الزوج مثل أن يزعم لها أخباراً أو تنقل له أخباراً كاذبة، فهذا لا يجوز، فالجائز هو ما كان في حدود العشرة فقط، لأنه لو لم يكن شيء من التدليس في هذا الباب لما صلحت العشرة، قد لا يحبها ولا تحبه، لكنه هو يزعم أنه يحبها حباً جماً وهي تقول ذلك.

    الثالث: في مسألة الحرب، والحرب خدعة، لك أن تكذب على اليهود وعلى الروس، وهذا يدخل في علم استراتيجية الحروب، كأن تخرج الصحف ويقولون من ضمن أخبارهم: سيزور فلان ثم يصبحونهم بالقتل، أو أننا وقعنا على مذكرة هيئة الأمم ثم يعدمونها بالصواريخ، وهذه يعرفها أصحابها، ومن يقرأ كتاب اللواء الركن محمود شيت خطاب في كتابه الرسول القائد يعرف ذلك، فقد كان صلى الله عليه وسلم إذا أراد حرباً ورى بغيرها كأن يريد الشمال قال: كيف طريق الجنوب؟ هل فيها مياه؟ هل هي وعرة أو سهلة؟ وإذا كان يريد الشرق، قال: كم من هنا إلى الغرب أو إلى المدينة التي في الغرب أو كذا، إلا غزوة تبوك لضخامتها ولعسرها فلم يور بغيرها.

    قال: {فهو يصنع به ما رأيت إلى يوم القيامة، ثم يصنع الله به ما شاء} كأنه في قبره يعذب حتى يفعل الله ما شاء، وفيه دليل على عذاب القبر، وفيه دليل على أن عصاة الموحدين قد يعذبون، وفيه دليل على أن العاصي من الموحدين لا يخلد في النار لأنه يقول: ثم يفعل الله ما يشاء، ولو كان يخلد كما قالت الخوارج ما كان قال: ثم يفعل الله ما يشاء.

    الرجل الثاني: رجل آتاه الله القرآن فنام عن الصلاة المكتوبة

    {وأما الرجل الذي رأيت مستلقياً على قفاه، والذي يشدخ بالحجر وهو مستلقٍ على قفاه، فرجل آتاه الله القرآن، فنام عنه بالليل، ولم يعمل بما فيه في النهار، فهو يفعل به ما رأيت إلى يوم القيامة} رجل حفَّظه الله القرآن، ويسر الله القرآن له، فهو لا يتهجد به ولو قبل أن ينام، وهو لا يعمل به في النهار، يرتكب الكبائر، قال أهل العلم: هذا في من خالف الفرائض والواجبات وخالف المنهيات، أما من قصر في النوافل فهذا معذور، وإنما المقصود: يخل بالواجبات ويرتكب المنهيات، فالقرآن ما نفعه وما أفاده، ليس للقرآن أثر في حياته، فجزاؤه أن يشدخ رأسه حتى يلقى الله ثم يفعل الله به ما شاء؛ لأن الله أعطاه كنـزاً ونوراً فما عمل به في الليل، وما صان علمه في النهار، ولعلك قد تجد قارئاً لا يصلي مع الجماعة، أو تجده مدمناً على سماع الغناء، أو يلبس الذهب والحرير، أو عاقاً لوالديه، أو قاطعاً لرحمه، أو آكلاً للربا أو نحو ذلك.

    الزناة في التنور

    {قال: وأما الذي رأيت في التنور فهم الزناة} الرجل الزاني والمرأة الزانية يجمعان في تنور، كلما أرادوا أن يخرجوا هدأت النار فعادوا، ثم أشعلت عليهم حتى يقضي الله ما شاء.

    الرجل الثالث: آكل الربا

    {وأما الذي رأيت في النهر -هو الذي يسبح في الدم ويخرج رأسه من النهر ثم يلقم الحجر- فهذا آكل الربا} ولا إله إلا الله ما أكثر من يأكل الربا اليوم! كثير من الناس يأكل الربا عمداً جهاراً نهاراً مثل الشمس في رابعة النهار، ويعرف حكم التحريم، لكن لا يسمع موعظة ولا خطبة ولا نصيحة ولا محاضرة ولا فتوى،ويأكله وهو يدري أن بيته بناه من ربا، وسيارته اشتراها من ربا، وأن ثوبه لبسه من ربا، وبعد ذلك يأتي في المسجد، يقول: يارب يارب، قال الرسول عليه الصلاة والسلام: يقول: {يمد يده إلى السماء يا رب يارب! ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، فأنى يستجاب له!} وصح في صحيح مسلم من حديث جابر قوله عليه الصلاة والسلام: {لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه وقال:هم سواء} وصح عنه عليه الصلاة والسلام عند الحاكم وغيره أنه قال: {الربا ثلاثة وسبعون باباً أدناها كأن يزني الرجل بأمه، وأربى الربا استطالة المرء في عرض أخيه المسلم} فالربا منتشر وفاشٍ وهو خطير يدمر المجتمعات، ويفسد الأبناء والجيل، وينـزع البركة ويورث الهم والاضطراب حتى يعلل بعض فلاسفة الغرب أن ما أصاب الغرب من هم واضطراب وانزعاج وعدم استقرار هو من مسألة الربا، والمسئولون عن الربا في العالم هم اليهود، وأتباعهم يحشرون معهم، فحذارِ حذارِ من الربا!

    الشيخ الذي تحت الشجرة هو إبراهيم عليه السلام

    قال: { وأما الشيخ الذي رأيت في أصل الشجرة فذاك إبراهيم عليه الصلاة والسلام} الشيخ الجالس وحوله الصبيان الذرية، فهو إبراهيم عليه السلام إمام الحنفاء، وللمعلومية هو أشبه الناس صورة بالرسول عليه الصلاة والسلام، وهو صلى الله عليه وسلم مأمور باتباع أبيه إبراهيم صلى الله عليهما وسلم جميعاً، وعلى سائر الأنبياء والرسل.

    وأما الصبيان الذين رأيت فأولاد الناس، قيل: من ولدوا على الفطرة {كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه}.

    الرجل الذي يوقد النار هو خازنها

    {أما الرجل الذي رأيته يوقد النار، فذلك خازن النار وتلك النار} خازن النار اسمه مالك، ورضوان أتوقف فيه؛ لأنني لا أدري هل اسمه ثابت عند أهل السنة بهذا الاسم؟ وما أزال أبحث، أما مالك فهو اسم خازن النار، لقوله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ [الزخرف:77] فمالك خازن النار المسئول عن ملائكة النار، ولهم تخصصات عجيبة وهم كثيرون، وتسعة عشر منهم مكلفون بمهمات وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلاَّ هُوَ [المدثر:31] لكن مالكا هذا مسئول على النار أعاذنا الله وإياكم من النار.

    وفي بعض القراءات وَنَادَوْا يا مالِ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ بدل يا مالك (يا مال) بالترخيم حذف آخر الحروف، فسئل أحد العلماء قال: ما أغنى أهل النار عن الترخيم، لأنه لا يرخم إلا إنسان مبسوط متكئ ينادي: يا مال يا حار، أما أهل النار فهم في عذاب.

    ديار المؤمنين في الجنة

    {وأما الدار التي دخلت أولاً فدار عامة المؤمنين} ولعلها الجنة نسأل الله الجنة، وأما الدار الأخرى فدار الشهداء، والشهداء أرفع من الصالحين، ثم الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام، وبعضهم يبلغ درجات الشهداء بصدقه وعبادته وإخلاصه وبذله وعطائه، وأنا جبريل وهذا ميكائيل، وكأن المتكلم جبريل عليه السلام وهو حبيب رسولنا عليه الصلاة والسلام، وهو الذي يتنـزل عليه بالوحي، وهو الذي يدارسه القرآن في رمضان، حتى اليهود غضبوا على الرسالة وعلى الرسول صلى الله عليه وسلم، لما علموا أن جبريل هو المتكفل بنـزول الوحي على الرسول صلى الله عليه وسلم.

    {قال: ثم قالا لي: ارفع رأسك؟ فرفعت؛ فإذا كهيئة السحاب، فقالا لي: وتلك دارك} دار الرسول صلى الله عليه وسلم مثل السحابة البيضاء تمشي في سماء الجنة، وكأنها الدرجة العالية أو الوسيلة، بل قيل: إن الوسيلة هي المقام المحمود، الشفاعة وهي الوسيلة إلى الله.

    وقيل: الدرجة العالية الرفيعة، هذا السكن الذي يمشي في سماء الجنة، فهو يدور على الغرف، وعلى البساتين، والحدائق كالسحابة والربابة البيضاء، في نعيم ما خطر على قلب بشر، ولا رأته عين، ولا سمعت به أذن، فكيف يقارن بين نعيم الجنة ونعيم الدنيا؟ سبحانك هذا بهتان عظيم.

    {فقلت لهما: دعاني أدخل داري} اتركاني أدخل هذه الدار، فما دامت هي داري فاتركاني أدخل الدار {فقالا لي: إنه قد بقي لك عمر لم تستكمله} بقي لك في الدنيا سنوات، فلو استكملته دخلت دارك، ثم استيقظ عليه الصلاة والسلام، هذا الحديث رواه البخاري ومسلم وأحمد عن سمرة بن جندب رضي الله عنه وأرضاه.

    1.   

    بعض من رآهم النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة

    الرميصاء في الجنة

    رأى رسول الله عليه الصلاة والسلام رؤى كثيرة خاصة في الجنة،يقول: {دخلت الجنة البارحة،فرأيت الرميصاء في الجنة} والرميصاء هي أم سُلَيم أم أنس بن مالك.

    بلال في الجنة

    قصر عمر الأبيض في الجنة

    وعن عمر رضي الله عنه وأرضاه قال: قال صلى الله عليه وسلم: {دخلت الجنة، فرأيت قصراً أبيض في الجنة، فقلت: لمن هذا القصر؟ قالوا: لغلام من قريش، قلت: من؟ قالوا: عمر بن الخطاب، فأردت أن أدخله، فتذكرت غيرتك يا عمر، فدمعت عينا عمر، وقال: أمنك أغار يا رسول الله؟!} هذه بعض رؤاه عليه الصلاة والسلام وهي كثيرة، وقد عقد الحافظ ابن حجر في الفتح باباً في الرؤى، وتكلم بكلام عجيب، وجمع الآثار في ذلك، ومن أراد ذلك فليعد إليه.

    1.   

    كتب تفسير الأحلام التي في الأسواق

    تعبير المنام الكتاب الذي في السوق المنسوب لـابن سيرين ولا يصح، وهناك كتاب منسوب لـابن عباس ولا يصح، وكتاب لأحد الدكاترة المتأخرين، لكنه أقحم فيه كثيراً من النصوص الباطلة، وأتى بتعبيرات ليست بصحيحة، وكل من رأى رؤيا صالحة فليخبر من يحب، ومن رأى رؤيا سوء فعليه بما قلت في أول المحاضرة، ولا تضره ولا يخبر أحداً، وما عليك إذا أصلحت في اليقظة من حرج مما في المنام، بعض الناس تصيبه الرؤيا فيبقى مريضاً شهراً كاملاً أو شهرين، وهذا ليس بصحيح، فإنها لا تضرك إذا أحسنت مع الله، الرؤيا لا تضرك، إنما يضرك ما تفعل في النهار؛ لأنه صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصغير حتى يكبر، وعن المجنون حتى يفيق) لو طلق النائم في نومه ما أصاب طلاقه، وما كان وارداً لو حلف النائم في نومه ما كان له حلف ولا قسم، لو أعطى شيئاً من ماله ما سرت هذه العطية، لو عقد عقد بيع ما تم العقد، لو أجر أرضاً ما تم.

    أحد الأعراب كان بخيلاً؛ رأى في المنام أنه يبيع الشاة، رأى في المنام أن رجلاً يساومه عن الشاة -وهو لا يملك شاة- فقال: بكم تشتري الشاة؟ قال: أشتريها بثمانية قال: لا بعشرة، قال: أشتريها بتسعة، قال: لا بعشرة، ثم استيقظ فغمض عينيه وقال: خذها بتسعة.

    وذكر ابن الجوزي في كتاب الحمقى أنه قيل لأعرابي: بكم شاتك هذه؟ قال: شاتي بسبعة، وسيمت بثمانية، فإن تردها بتسعة، فخذها بعشرة، وهذا تدرج في باب البيع والشراء، وهذا ليس من باب الرؤيا.

    والبخلاء أكثر الناس رؤيا، ويرون المال كثيراً في المنام، والخشابون يرون الخشب، والنجارون يرون في المنام وهم ينجرون ويرى الفأس والقدوم بيده، ويسمع هدير المكينات، مكينة النجارة والخشابة، وأهل العمارات يرون المؤسسات والإسمنت والخلطات، وأهل العلم يرون الكتب والجلوس، والفلاحون يرون المزارع والماء والأبقار والمواشي، والتجار يرون الشركات والعمولات والبضائع، ولكن مرد ذلك وتقييده بالكتاب والسنة ليكون الإنسان منضبطاً في نومه.

    1.   

    آداب النوم

    آداب النوم أسردها لكم باختصار:

    أولاً: أن تنام مبكراً، وهذا أسعد ما يكون، فهو صحة لك وعون لك على الطاعة وعلى القيام لصلاة الفجر أو تريد صلاة من آخر الليل، وقد ذم السلف السهر، وصح عنه عليه الصلاة والسلام أنه (كان يكره النوم قبل صلاة العشاء والحديث بعدها).

    ثانياً: أن تتوضأ وضوءك للصلاة، لقوله عليه الصلاة والسلام للبراء: (إذا أردت أن تنام فتوضأ وضوءك للصلاة) وحتى الإنسان الذي عليه جنابة يتوضأ وضوءه للصلاة، ولو أنه لا يصلي بهذا الوضوء ولا يقرأ به قرآناً.

    ثالثاً: أن تستقبل القبلة لعموم قوله عليه الصلاة والسلام (قبلتكم أحياءً وأمواتاً) قال بعضهم: أي: تتجه بشقك الأيمن اتجاه القبلة، قال بعضهم: تجعل أرجلك اتجاه القبلة هكذا بالطول.

    رابعاً: أن تجعل يدك اليمنى تحت خدك الأيمن استحباباً، كما فعل عليه الصلاة والسلام، فإنها تذكرك بضجعة القبر، والسكون في القبر والنوم في القبر.

    يا طويل المنام أكثرت نوماً     إن بعد الحياة نوماً طويلا

    خامساً: أن تذكر الله عند النوم، وذكر الله عند النوم يأتي بآية الكرسي وقراءة قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] ثلاثاً، والفلق ثلاثاً، وسورة الناس ثلاثاً، وتسبح ثلاثاً وثلاثين، وتحمد ثلاثاً وثلاثين، وتكبر ثلاثاً وثلاثين، وتقول: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ثلاثاً، وتقول: (اللهم إني أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت، وبنبيك الذي أرسلت).

    سادساً: أن يحضر سواكاً ويستاك قبل النوم، لئلا تتغير رائحته، أو يقوم متغير الرائحة، ويكون سواكه قريباً منه، حتى يبعثه الله من النوم من الليل ما شاء.

    سابعاً: ألا ينام في سطح بيت ليس محدوداً (فإنه نهى صلى الله عليه وسلم -كما في سنن أبي داود - أن ينام الرجل على سطح بيت ليس محدوداً) لأن سطح البيت الذي ليس عليه حائط فيه خطر؛ فبعض الناس يتحرك في المنام ويقوم بدون شعوره، وبعضهم يذهب ويطرق على أبواب الحارات ويبيع ويشترى وهو نائم، وبعضهم يأخذ ثوبه بيده ويذهب في الشوارع يدعو إلى الله عز وجل وهو نائم، فعليه ألا ينام على سطح نهى صلى الله عليه وسلم عنه.

    ومن الأمكنة كذلك: ألا ينام في الطرق، فمثلاً: إذا سافر لا ينام في الطرقات؛ لأنها ممر للدواب، فالعقارب والحيات والثعابين تمر من الطرق.

    ولا ينام في مجرى السيل كأن ينـزل وادياً، وينام وسط الجلة ووسط المكان؛ لأن السيل سيجعلها شذر مذر يوصله البحر الأحمر أو البحر المتوسط؛ فعليه ألا يفعل ذلك ولا يعرض نفسه للخطر وقد فعل السيل بأناس؛ لأن السيل لا يستأذن.

    زارنا في الظلام يطلب ستراً     فافتضحنا بنوره في الظلام

    ثامناً: من الآداب أن يكون له ملابس غير ملابس اليقظة، ولتكن ملابس خفيفة واسعة فضفاضة، واسعة للحركة، وأسهل للنوم، وتسمى: ملابس النوم.

    تاسعاً: أن ينفض فراشه؛ لأنه لا يدري ما خلفه وما يتعلق بالفراش كالبطانية والمنشفة والشراشف ونحوها؛ لأنه قد يكون اندس فيها صديق من عقرب أو ثعبان أو حية أو نحو ذلك.

    عاشراً: أن يقول إذا انقلب من النوم: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله).

    حادى عشر: أنه إذا استيقظ يقول: الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور.

    ثاني عشر: أنه إذا استطاع من الليل أن يقوم؛ فليصلِّ ركعتين لظلمة القبور؛ فهي من خير ما يكون.

    ثالث عشر: أنه إذا رأى رؤيا سوء أن يعود للآداب التي ذكرت سابقاً.

    رابع عشر: أن يكون له قيلولة من النهار ما يقارب ساعة، إما قبل الظهر وإما بعده، فهي قيلولة.

    قالوا فيما يروى: عند العربي أن النوم أربعة أقسام: فيلولة، وقيلولة، وهيلولة، وغيلولة، الفيلولة: بعد الفجر، والهيلولة: ضحى، والقيلولة: ظهراً، والغيلولة: بعد العصر، ولك أن تنام بعد الفجر، فهو ليس محرماً لكنه مذموم؛ لأن الرسول عليه الصلاة والسلام صح عنه أنه قال: (بارك الله لأمتي في بكورها) لكن إذا غلبت من سهر أو مرض أو تعب فلك أن تنام، والنوم بعد العصر ليس فيه تحريم ولا يصح فيه حديث في النهي عنه لكن تقول العرب:

    ألا إن نومات الضحى تورث الفتى      خبالاً ونومات العصير جنون

    قالتها العرب، ولكن آراء العرب والأتراك والهنود نجعلها مع الكتاب والسنة، فإن وافقت وإلا رمينا بها عرض الحائط.

    ألا إن نومات الضحى تورث الفتى      خبالاً ونومات العصير جنون

    وما جن أحد ممن نام العصر، وكثير من الفضلاء ينامون من العصر إلى المغرب وما جنوا والحمد لله، ومما يذم النوم من المغرب إلى العشاء؛ لأنه قد يفوت صلاة العشاء.

    هذا مما يقال في النوم، وأعدل النوم ما يكون ثمان ساعات، قال الغزالي في الإحياء من نام وعمره ستون سنة، نام ثمان ساعات في كل يوم وليلة كان نومه عشرون سنة؛ لأن الستين ثلثها عشرين دائماً خذها قاعدة، ثلث الستين عشرون وثلث أربعة وعشرين ثمان ساعات، فمن نام ثمان ساعات في أربع وعشرين ساعة فقد نام ثلث عمره، ويبقى من الثلثين أكل وشرب ولعب ولهو وصيد وسباحة وركوب خيل ومراسلة وجمع طوابع وغير ذلك، هذا في البقية، ويبقى وقت الإيمان قليل إلا المؤمن الذي حول حياته لله عز وجل.

    من الناس من يكتفي بقليل من النوم وليس عليه بأس؛ بعضهم ينام ساعتين وتكفيه، وبعضهم ينام أربع ساعات، وبعضهم كثير النوم وهو مرض.

    قد ينام بعضهم اثنتي عشرة ساعة، وبعضهم فتح الله عليه فينام ثماني عشرة ساعة، حتى فوت بعض الصلوات.

    وسمعت أنا من رجل ينقل عن رجل آخر أنه كان في الشباب نام حتى مر به صلوات ثم استيقظ في الليل، قال: فرأى الليل فنام ظن أنها الليلة الأولى قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا [يس:52]

    إذاً: على المسلم أن يوقت وقته وأن يتعود؛ لأن التعود طيب، أما أن تنام ليلة متقدماً وليلة متأخراً سوف تكون منـزعجاً في النوم.

    خامس عشر: أن تغلق الأبواب؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (أغلقوا الأبواب) في حديث جابر في الصحيح لئلا يدخل عليك عدو أو سارق أو حية أو عقرب أو شيطان، فتقول بسم الله وتغلق الباب.

    سادس عشر: إذا كان يوجد بجانبك نار فاطفئها، خاصة المسرجة، والقناديل كذلك عليك أن تقلل من ضيائها، وتكون هناك قناديل سهارية أو تعدم الضياء مباشرة، حتى الطب يقولون: لا تنام الخلايا إلا إذا انتهى النور، تبقى الخلايا تحترق وتشتعل في أثناء النور، وبعضهم يحذر من هذا، ويصاب الإنسان بمرض في بصره إذا كان النور قوياً ونمت فيه، ولذلك جعل الله النوم في الليل وجعل الاستيقاظ في النهار، فقال سبحانه: وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاساً [النبأ:10] وقال: وَالنَّوْمَ سُبَاتاً [الفرقان:47] أي: راحة واطمئناناً، قالوا: ولا بأس بقنديل أقل من عشرين شمعة، قرأت هذا في بحث لأهل الطب يقولون ذلك للفائدة والمصلحة، ومن كان عنده ماء بجانبه أو لبن فليغطه بشيء ولو أن يعرض عليه شيئاً؛ لأنه أمر بأن يوكأ السقاء -القربة الزمزمية- توكأ وتسد، والإناء يوضع عليه شيء ليكون مستوراً من الحشرات.

    وأبشركم أنه سوف ينـزل بعد أسبوعين أو ثلاثة أربعة أشرطة اسمها آداب نبوية تربوية جمعها الأستاذ الفاضل الشيخ صالح أبو عراد الشهري المدرس بالكلية المتوسطة في أبها وألقيت في أربعة أشرطة هي هدية من أول رمضان، أول يوم في رمضان سوف تكون في السوق، وهذه تعيش معها مع الرسول عليه الصلاة والسلام في نومه وطعامه ولباسه وعطاسه وتثاؤبه ومزاحه وحياته صلى الله عليه وسلم، وهي للرجل وللمرأة، وللطفل وللأستاذ، وللطبيب وللمهندس، أول يوم من رمضان سوف تكون موجودة في ظرف هدية، لكن بدراهم، لأنا نريد أن نهدي لكن التسجيلات لا يهدون وهذا عيبهم -إلا من رحم ربك- وهم يتصدقون أحياناً حيث لا يراهم الناس.

    1.   

    الأسئلة

    حديث الرؤيا كالطائر

    السؤال: ما صحة حديث { الرؤيا كالطائر فإذا أُوِّل وقع

    الجواب: حديث صحيح ثابت عنه عليه الصلاة والسلام.

    حديث قضاء الوتر

    السؤال: ما صحة حديث { من نام عن وتره في الليلة ونسي فليصل إذا ذكره

    الجواب: حديث صحيح.

    حديث من لم يوتر فليس منا

    السؤال: ما صحة حديث {من لم يوتر فليس منا

    الجواب: حديث صحيح.

    الرؤيا الصالحة

    السؤال: رأيت رؤيا صالحة لصديق لي غير ملتزم فهل أخبره بها أم لا؟

    الجواب: نعم تخبره بها؛ لأنها قد تكون داعية له إلى الالتزام، وقد يكون طريقاً إلى حب الله ورسوله عليه الصلاة والسلام، وبعض الناس يتربى على الرجاء، فإذا أخبرته بذلك أحب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وأحب الإيمان، فأخبره بذلك، وهذه من المبشرات.

    الخرافيون وكذبهم على النبي صلى الله عليه وسلم

    السؤال: بعض المخرفين يقول: إنه اجتمع بالرسول في اليقظة عليه الصلاة والسلام؟

    الجواب: كذب عدو الله! لا يجتمع به في اليقظة، ولا يخرج صلى الله عليه وسلم من قبره، فهو مدفون، في روضة في المدينة في بيته صلى الله عليه وسلم بجانب مسجده، لا يخرج من قبره إلا يوم البعث، ولكنه حي في قبره حياة الله أعلم بها، لا تأكل الأرض جسده صلى الله عليه وسلم للحديث الصحيح: {أكثروا علي من الصلاة ليلة الجمعة ويوم الجمعة؛ فإن صلاتكم معروضة علي، قالوا: وكيف تعرض عليك صلاتنا وقد أرمت؟! -أي بليت- قال: إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء}.

    رؤيا أهل المعاصي للنبي صلى الله عليه وسلم

    السؤال: بعض الفجرة أسمعهم يقولون: إنهم يرون رؤيا صالحة ويرون الرسول صلى الله عليه وسلم؟

    الجواب: يمكن أنهم يرونه من باب أنه يهددهم أو يزجرهم عن المعاصي أو يدعوهم إلى الله أو نحو ذلك، ولكن لا يوثق بهم ما داموا فجرة فلا يصدقون لأن بعض الناس يستمرئ الكذب خاصة في الرؤيا، {ومن أرى عينيه ما لم تريا كلف يوم القيامة أن يعقد بين شعيرتين وليس بعاقد} حديث صحيح.

    تعليم المرأة القرآن

    السؤال: هل يجوز للمرأة أن تقرأ القرآن بترتيل بحيث يسمعها رجل كفيف يقوم بتعليم النساء أحكام التجويد؟

    الجواب: نعم، بشرط ألا تخلو به ولا يخلو بها، وتكون في مجمع من النساء ويكون أعمى، فلا بأس أن ترتل عليه القرآن وأن تجلس في المجلس الذي يعلم فيه.

    بعض المعبرين في هذا العصر

    السؤال: اذكر لنا بعض المعبرين للأحلام في هذا العصر؟

    الجواب: سمعت بشيخ فاضل في الرياض اسمه يوسف المطلق وهو يعبر الرؤيا بجدارة، وقد فتح الله عليه في هذا الجانب.

    رؤيا بعض ملامح الرسول

    السؤال: رأيت بعض ملامح الرسول عليه الصلاة والسلام؟

    الجواب: لعلك إن شاء الله من أهل الخير، وزد في الطاعة، وأكثر من الصلاة والسلام عليه صلى الله عليه وسلم.

    رؤيا ارتكاب المعاصي في المنام

    السؤال: إذا رأيت في المنام أني أعمل المعاصي وأنا لا أعملها في النهار؟

    الجواب: لا تخف من هذا؛ فلا تحاسب على ما لم تعمل، والنوم لا يحاسبك الله عليه؛ وقد رفع عنك القلم في تلك الفترة، فلا تخف، وعليك بالإصلاح في النهار فلن يضرك في النوم.

    أذية الجيران

    السؤال: عندنا الجيران يزعجوننا في الليل فما أفعل بهم؟

    الجواب: تصبر وتحتسب وعليك أن تكلمهم بالتي هي أحسن، أو ترسل لهم من يهدئ من مشاعرهم، وتكتب لهم رسالة أو تكلمهم بالهاتف كلاماً ليناً طيباً.

    النوم عن صلاة الفجر

    السؤال: عندي قريب يسهر الليل وينام عن صلاة الفجر؟

    الجواب: هذا من المعصية بمكان، وعليك أن تحاول أن ينام مبكراً، وأن تذكر له الآثار في نوم الفجر، وأن تدعوه وتوقظه بالتي هي أحسن، وأن تخوفه من عذاب الله عسى الله أن يهديه سواء السبيل.

    حكم النوم في الصباح

    السؤال: نوم الصباح هل فيه نهي؟

    الجواب: لم يصح فيه حديث، وليس بمحرم كما أسلفت لكم القول في ذلك.

    نوم النبي صلى الله عليه وسلم

    السؤال: هل الرسول صلى الله عليه وسلم ينام قلبه؟

    الجواب: بل صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: {تنام عيناي ولا ينام قلبي} فالرسول صلى الله عليه وسلم نومه لا ينقض وضوءه بخلاف غيره، لا يأتي أحد الناس ينام ست ساعات، ونقول: توضأ، فيقول: تنام عيني ولا ينام قلبي، نقول: لا والله ينام قلبك، وعليك أن تتوضأ، وإلا فإنك قد أخطأت خطأً بيناً، أما الرسول صلى الله عليه وسلم فذلك خاص به، وله خصائص صلى الله عليه وسلم مثل: أنه صلى بالناس، فقال: {يا أيها الناس! استووا واعتدلوا، فإني أراكم من رواء ظهري} فإذا جاء إمام، وقال: استووا واعتدلوا فإني أراكم من وراء ظهري، قلنا: كذبت يا عدو الله، أنت لا ترى إلا أمامك، أما خلفك فلا، فليعلم هذا.

    البيضة في المنام

    السؤال: من رأى البيضة في المنام؟

    الجواب: يقولون إن البيض في المنام هو النساء؛ لأن الله عز وجل يقول: كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ [الصافات:49] ومن رأى الذهب، قالوا: فتنة، ومن رأى الماء، قالوا: علم أو رزق، ومن رأى الخضرة فنعيم، ومن رأى ثوباً عليه فهو دينه سواء كان قليلاً أو كثيراً أو أسود أو أبيض، ومن رأى أنه عريان، قالوا: عريان من الذنوب إن شاء الله، ومن رأى أنه مقيد وهذا نص عليه ابن حجر فهو ثابت بالدين إن شاء الله، وهناك رؤى كثيرة، ولكن على هذا الجانب يكفي ما ذكر.

    أضغاث أحلام

    السؤال: رأيت في المنام أني أصيح على بيت؟

    الجواب: يمكن أنك صحت على بيتكم قبل أن تنام.

    أهمية كتاب الكلم الطيب

    السؤال: أرجو أن ترشد الناس لكتاب الكلم الطيب؟

    الجواب: كتاب الكلم الطيب لـابن تيمية من أحسن الكتب ومثله: كتاب الوابل الصيب لـابن القيم رحمه الله، وكتاب الأذكار (للنووي).

    وعلى كل حال! انتهت محاضرة عالم الأحلام، وأشكركم على حسن إصغائكم وجميل حضوركم، وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    الأكثر استماعا لهذا الشهر

    عدد مرات الاستماع

    2786917213

    عدد مرات الحفظ

    686612706