إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (538)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم رفع القبور وكتابة اسم الميت عليها

    المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أيها الإخوة المستمعون الكرام! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، حياكم الله إلى لقاء طيب مبارك من برنامج نور على الدرب.

    ضيف اللقاء هو سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    مع مطلع هذا اللقاء نرحب بسماحة الشيخ عبد العزيز، فأهلاً ومرحباً.

    الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم.

    المقدم: وفيكم يا سماحة الشيخ.

    السؤال: هذا السائل حسين عوض من اليمن يقول في هذا السؤال: توفي والدي رحمه الله، فعند زيارتي لقبر والدي أشاهد بعض القبور عليها حجارة كبيرة وعليها اسم المتوفى، وليس على قبر والدي سوى التراب المركوم وحجارة صغيرة ليس عليها الاسم، فهل يجب علي أن أفعل مثل ما في هذه القبور من كتابة الاسم، ووضع التراب عليها؟

    الجواب: الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    فالسنة في القبور أن لا ترفع أكثر من الشبر، إنما ترفع شبراً وما يقاربه، تمييزاً لها عن غيرها حتى يعرف أنها قبور، أما رفعها أكثر من ذلك فلا يجوز، وهكذا لا يجوز الكتابة عليها لا اسم صاحبها ولا غيره؛ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم: (أنه نهى عن تجصيص القبور، وعن البناء عليها، وعن الكتابة عليها) فالبناء عليها لا يجوز وهكذا تجصيصها؛ لأن هذا من وسائل الشرك؛ من وسائل الغلو فيها، وهكذا بناء المساجد عليها والقباب كله لا يجوز؛ لأنه من وسائل الشرك، وهكذا لا تجوز الكتابة؛ لأن الرسول نهى عنها عليه الصلاة والسلام، فلا يكتب عليها اسم الميت ولا غيره، وإذا وضع حجراً للعلامة فلا بأس، إنما توضع النصائب التي تحفظ التراب على أطراف القبر، أو يوضع عليه حصباء ويرش بالماء لحفظ التراب، أما الحصى الكبار فلا حاجة إليه، إنما توضع حصاة للعلامة.

    1.   

    حكم استخدام سيارة العمل في الأشياء الخاصة

    السؤال: هذا السائل الذي رمز لاسمه بـ (م. ن) يقول: سماحة الشيخ! ما حكم استخدام سيارة العمل في الأشياء الخاصة، علماً بأن المدير المباشر في المصلحة لا مانع لديه من ذلك، وجهونا في ذلك؟

    الجواب: سيارات العمل تستخدم فيما تقتضيه التعليمات، وليس له أن يستعملها في غير ذلك؛ لأنها خيانة، فإذا كانت التعليمات تبيح له أن يستعملها في كذا أو كذا فلا بأس، أما أنه يستعملها؛ لأن المدير تساهل معه أو نائب المدير فلا، الواجب أن يستعملها حسب التعليمات المتبعة التي قررتها الدولة.

    1.   

    حكم ذهاب إمام المسجد للعمرة دون استنابة غيره للصلاة بالناس

    السؤال: يقول السائل: ما حكم من يذهب إلى العمرة في رمضان وهو يعمل إمام مسجد، ويترك الجماعة بدون إمام؟

    الجواب: الواجب عليه أن يعين من يقوم مقامه، أو يبلغ الجهة المختصة حتى تعين من يقوم مقامه إذا أذنت له، أما أن يتساهل فلا يجوز، بل إما أن يعين من يقوم مقامه ممن هو مثله أو خير منه، أو يبلغ الجهة المختصة حتى تعين من يقوم مقامه إذا سمحت له، ولا يجوز له إهمالهم؛ لأن هذه أمانة، ولا يجوز الإخلال بالأمانة، يقول الله سبحانه: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا [النساء:58] ويقول سبحانه في وصف المؤمنين: وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ [المؤمنون:8].

    فالواجب على الإمام إذا عرض له عارض كعمرة أو حاجة أخرى أن يستنيب من يقوم مقامه ولا يتساهل، فإن كانت هناك حاجة إلى الاستئذان استأذن الجهة المختصة، أما إن كانت الحاجة خفيفة فإنه يستنيب من يقوم مقامه ممن هو مثله أو خير منه والحمد لله.

    1.   

    مناسبة حديث: (صبراً آل ياسر فإن موعدكم الجنة)

    السؤال: هذا السائل إبراهيم أبو حامد من الرياض له مجموعة من الأسئلة، يقول: ما هي مناسبة قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (صبراً آل ياسر فإن موعدكم الجنة

    الجواب: هذا قاله لهم صلى الله عليه وسلم لما كانوا يعذبون، كان ياسر و عمار و أم عمار يعذبون، فيقول لهم: (صبراً يا آل ياسر موعدكم الجنة) لأن كفار قريش كانوا يعذبون المسلمين في مكة، ومن ذلك: آل ياسر و بلال وغيرهم، فالرسول صلى الله عليه وسلم صبرهم وشجعهم على الصبر، وأن لهم في هذا الخير العظيم، وأن الله جل وعلا سوف يدخلهم الجنة على صبرهم على دين الله.

    1.   

    صفة الصراط المنصوب على متن جهنم

    السؤال: يقول في سؤاله الثاني: ما هو الصراط المنصوب على متن جهنم؟ وما حكم الإيمان به؟ وهل كل من مر به أصابه أذى أم لا، جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: هذا صراط ينصبه الله للمؤمنين، يمر عليه المؤمنون إلى الجنة، عليه كلاليب تخطف الناس بأعمالهم، فمن مر عليه نجا، وقد يخطف بعض الناس فيسقط بذنوبه، وقد يخطف وينجو ويسير، فهو صراط عظيم ثابت بينه النبي صلى الله عليه وسلم يمر عليه الذين كتب الله لهم الجنة، وقد يسقط بعض الناس لبعض ذنوبه، ويعذب على قدر معصيته، لا يمر عليه إلا المؤمنون، أما الكفار فلا يمرون على الصراط، إنما هذا لأهل الجنة، فمن مر عليه نجا ومن سقط بذنوبه فيعذب على قدرها، وأما الكفار فيساقون إلى النار، نسأل الله العافية.

    1.   

    حكم سترة الصلاة وصفتها

    السؤال: السائل عبد الهادي سوداني ومقيم في جدة يقول في هذا السؤال: نريد أن نعرف كل شيء حول السترة في الصلاة، وهل لابد من وضع ساتر أمامي إذا كنت في الصلاة منفرداً ولا خوف من مرور أحد أمام المصلي؟

    الجواب: السترة سنة مؤكدة أمام المصلي إذا كان منفرداً أو إماماً؛ لأن الرسول كان يصلي إليها عليه الصلاة والسلام ويقول: (إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدن منها) ويقول صلى الله عليه وسلم: (إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فلا يدع أحداً يمر بين يديه) فالسنة أن يضع ستراً أمامه إما جداراً وإما عموداً وإما كرسياً وإما عصاة منصوبة.. ونحو ذلك، فإن لم يتيسر وضع العصا مطروحة أو خطاً بين يديه إذا لم يتيسر شيء قائم، هذا هو السنة، ولا يضره من مر من ورائها، لكنها غير واجبة؛ لأنه ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه في بعض الأحيان صلى إلى غير سترة، فدل على أنها غير واجبة لكنها سنة مؤكدة، وإذا كان في مكان لا يخشى فيه مرور أحد فلا مانع أن يصلي إلى غير سترة، لكن إذا تيسرت السترة فهي أولى وأفضل عملاً بالسنة.

    1.   

    حكم البدء بالركبتين قبل اليدين عند السجود

    السؤال: سماحة الشيخ! في سؤاله الثاني يقول: هل الصحيح أن ينزل المصلي بيديه قبل ركبتيه، أم أن الأصح ما نراه من نزول المصلين بركبتيهم إلى السجود؟

    الجواب: هذا هو السنة، كان النبي صلى الله عليه وسلم يهوي إلى سجوده على ركبتيه ويقول: (لا يبرك أحدكم كما يبرك البعير) والبعير يبرك على يديه يقدم يديه، فالسنة لمن عنده قوة أن ينزل على ركبتيه وتكون يداه بعد ذلك ثم وجهه هذا السنة، الركبتان ثم اليدان ثم الوجه، هذا إذا كان يقوى على ذلك، وهذا هو الأفضل، فإن أصابه ما يمنعه من ذلك من كبر سن أو مرض سجد على يديه والحمد لله.

    1.   

    حكم قطع المسبوق الذي أدرك التشهد الأخير الصلاة من أجل الانضمام إلى جماعة جديدة

    السؤال: يقول يا سماحة الشيخ عبد العزيز : إذا دخلت المسجد ووجدت الإمام في جلوس التشهد الأخير، وبعد قيامي لإكمال الصلاة رأيت جماعة جديدة، فهل يمكنني قطع هذا القيام والانضمام إلى الجماعة الجديدة للصلاة؟

    الجواب: لا حرج في ذلك؛ لأن هذا قطع لما هو أفضل وهو الصلاة معهم، وإن أتممت فلا حرج، وإن قطعتها وذهبت مع الجماعة فذلك أفضل؛ لما في ذلك من أدائها جماعة.

    1.   

    الرضعات المحرمة

    السؤال: السائل (م. س. ف) يقول: ما هي الرضعات المحرمة، نرجو بهذا إفادة؟

    الجواب: الرضعات المحرمة لابد أن تكون خمساً أو أكثر، كل رضعة مستقلة، يمص الثدي حتى يذهب اللبن إلى جوفه ثم يقطع -يفصل الثدي- ثم يعود في المجلس ذلك أو في مجلس آخر حتى يكمل خمساً على ثدي واحد أو على الثديين، هذا هو الرضاع الشرعي المحرم؛ خمساً فأكثر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم لـسهلة بنت سهيل : (أرضعي سالماً خمس رضعات تحرمي عليه) ولما ثبت في الصحيح عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات يحرمن ثم نسخن بخمس معلومات، فتوفي النبي صلى الله عليه وسلم والأمر على ذلك أخرجه الإمام مسلم في صحيحه، والإمام الترمذي في جامعه، وهذا لفظه، فعلم بهذا أنه لابد من خمس رضعات أو أكثر في الحولين؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا رضاع إلا في الحولين) وكل رضعة مستقلة وحدها، يمص الثدي ويبلع اللبن ويفصل الثدي عن فمه، إذا علمت هذا المرأة وشهدت بهذا المرأة الثقة أو أكثر من مرأة يعمل بذلك، خمس رضعات فأكثر، أما إذا كانت المرأة لا تعلم هل هي خمس أو أقل أو أكثر، أو لا تعلم هل وصله اللبن إلى جوفه أم لا فهذا ليس عليه عمل، ولا يثبت به أحكام الرضاع، حتى يثبت أنه رضع خمساً كل واحدة مستقلة، وأن اللبن يصل إلى جوفه، وأن ذلك في الحولين، ويشهد بهذا ثقة من النساء أو أكثر.

    1.   

    حكم قراءة القرآن عند القبر

    السؤال: السائل حسين يقول في هذا السؤال: هل يجوز لي أن أقرأ القرآن على قبر والدي وأن أقرأ الفاتحة عليه؟ وهل يصل أجر قراءتي لهذا القرآن؟ أم أنني أكتفي بالدعاء؟

    الجواب: لا تجوز القراءة على القبور ولكن الدعاء يكفي، النبي صلى الله عليه وسلم دعا للموتى، وقال عليه الصلاة والسلام لأصحابه وعلمهم إذا زاروا القبور أن يقولوا: (السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون) نسأل الله لنا ولكم العافية، وفي اللفظ الآخر: (يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين)، هذا هو السنة أما القراءة غير مشروعة بل بدعة.

    1.   

    حكم استعمال ملابس الميت

    السؤال: في آخر أسئلة هذا السائل من اليمن يقول: سماحة الشيخ بالنسبة لملابس والدي المتوفى هل يجوز لي أن ألبس ملابس والدي الذي كان يلبسها وهو في حياته، علماً بأن بعضها لا تزال جديدة؟

    الجواب: لك أن تلبسها إذا كنت وحدك، أما إن كان معك شركاء فاستأذنهم إن سمحوا لك وإلا تباع مع التركة كلها، أما إذا كنت وحدك ما ورثه إلا أنت فلك أن تلبسها ولك أن تتصدق بها، ولك أن تبيعها، أما إذا كان معك ورثة فلابد من استئذانهم إذا سمحوا لك فلا بأس وإلا تباع مع التركة.

    1.   

    حكم قراءة القرآن من غير تجويد

    السؤال: السائل سوداني ومقيم بالدوحة بقطر يقول: ما حكم قراءة القرآن الكريم من غير تجويد وخصوصاً بأنه يعلم التلاميذ؟

    الجواب: لا حرج في ذلك، إذا قرأه باللغة العربية لا حرج أن يقرأه بغير التجويد إذا أوضح القراءة وبين الحروف وأوضحها فلا بأس، ولو كان لا يحسن الإدغام أو الترقيق أو الإظهار أو ما أشبه ذلك إنما ذلك مستحب، يعني: التجويد مما يستحب ومما يحسن به التلاوة، فهو من تحسين التلاوة، ولكن لا يجب على الصحيح.

    1.   

    الكتب المفيدة لطالب العلم

    السؤال: السائل عبد الله عبد الرحمن من ليبيا له مجموعة من الأسئلة يقول: أريد أن أتفقه في الدين وأنا طالب علم شرعي، فحبذا لو ذكر لنا سماحة الشيخ عبد العزيز بعض الكتب في الفقه التي توصونني بقراءتها؟

    الجواب: نوصيك بالقرآن الكريم، والإكثار من تلاوته، فهو أعظم كتاب وأشرف كتاب، وفيه العلم العظيم؛ يعلمك أصول دينك، ويعلمك الأحكام الشرعية في صلاتك وغيرها، فنوصيك بالقرآن الكريم والإكثار من تلاوته، وتدبر معانيه، ثم نوصيك أيضاً بالسنة؛ حفظ ما تيسر من السنة مثل: بلوغ المرام .. مثل: عمدة الحديث، فهذان كتابان عظيمان مختصران وفائدتهما عظيمة؛ فنوصيك بحفظ ما تيسر منهما، أو بحفظهما جميعاً، مع الأربعين النووية وتتمتها لـابن رجب خمسين حديثاً من جوامع الكلم فائدتها عظيمة.

    ونوصيك بكتب العقيدة مثل كتاب التوحيد وكشف الشبهات للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، ثلاثة الأصول، والأربع القواعد له أيضاً، العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية كتاب عظيم مفيد في العقيدة، نوصي جميع الطلبة بهذه الكتب؛ لأنها مفيدة جداً والحاجة إليها ماسة.

    ونوصي الجميع أيضاً بكتب شيخ الإسلام ابن تيمية الأخرى مثل: التدمرية والحموية، ومثل كتب ابن القيم رحمه الله فإنه من أهل السنة والجماعة، ومثل: شرح الطحاوية لـابن أبي العز كتاب عظيم مفيد، كتاب التوحيد لـابن خزيمة.

    وأما الفقه فكتبه كثيرة فإذا حفظ مثل زاد المستقنع للحجاوي، مثل: كتاب الفقه للموفق أو دليل الطالب، المقصود: إذا تيسر له أحد الكتب المؤلفة في الفقه للأئمة المعروفين من أهل السنة فلا بأس أن يستعين بها على فهم النصوص، يستعين بهذا الكتاب لكن لا يقلد ولا يتعصب وإنما يستعين به على فهم النصوص، وكذلك زاد المستقنع ودليل الطالب وما أشبه ذلك من الكتب التي ألفت في الفقه.

    1.   

    علاج السحر

    السؤال: السائل من ليبيا يقول سماحة الشيخ: ما هو العلاج الشرعي للسحر؟ وما هو العلاج الشرعي للوسواس؟ وهل هناك أدعية شرعية تنصحوننا فيها؟

    الجواب: علاج السحر بالتعوذات الشرعية: بقراءة آية الكرسي و قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] والمعوذتين، وتكرار ذلك، هذا من أعظم العلاج، تدبر القرآن والاستفادة من القرآن، يقرأ ما تيسر من القرآن .. الفاتحة وآية الكرسي و قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1]، والمعوذتين، وكذلك ما تيسر من الآيات الأخرى، يقرؤها على المسحور حتى يخلصه الله من ذلك، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الله جل وعلا أزال عنه ما قد أصابه من السحر لما أنزل الله عليه سورة المعوذتين وقال: (ما تعوذ متعوذ بمثلهما)، فالتعوذ بالمعوذتين مع قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1]، من أعظم الأسباب في زوال السحر مع قراءة الفاتحة وآية الكرسي، وما تيسر من الآيات القرآنية، كآخر سورة الحشر وغير ذلك، مع التعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق يكررها: (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق) ، (أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة) ، كل هذا من العلاج، وإذا وجد طبيب حاذق أو إنسان يعرف علاجاً آخر مادي لا منكر فيه ولا شبهة فيه فلا بأس، مثل: كونه يأخذ سبع ورقات من السدر الأخضر ويدقها بين حجرين ثم يقرأ فيهما آية الكرسي وقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ [الكافرون:1]، وقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1]، والمعوذتين وفاتحة الكتاب ثم يشرب منها ويغتسل، هذا مجرب في علاج السحر، وقد نفع كثيراً، وقد استعملناه مع ناس كثيرين ونفعهم الله بذلك، وهو أيضاً نافع للرجل إذا حبس عن زوجته، هذا العلاج جاء عن بعض السلف، وهو مجرب ونافع للسحر ولحبس الرجل عن زوجته، لكن أعظم من ذلك العلاج بالقرآن بفاتحة الكتاب.. بآية الكرسي .. قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] والمعوذتين، بغير هذا من الآيات القرآنية، يقرأ وينفث ويتعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، هذا كله علاج عظيم نافع قد نفع الله به نبينا صلى الله عليه وسلم ونفع به غيره من المسلمين.

    ولا يجوز إتيان السحرة ولا تصديقهم، لا يجوز العلاج عند السحرة، ولا سؤالهم ولا تصديقهم؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة)، وقال: (من أتى كاهناً أو عرافاً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم)، فالواجب الحذر من إتيان السحرة، والكهان، والمنجمين، والعرافين، والحذر من تصديقهم؛ لأن هذا كله لا يجوز، بل هو شر عظيم، فيجب الحذر منه.

    1.   

    علاج الوسواس

    السؤال: وبالنسبة للوسواس ما هو العلاج في نظركم سماحة الشيخ؟

    الجواب: الوسواس التعوذ بالله من الشيطان، من بلي بالوسواس فليتعوذ بالله من الشيطان، (جاء عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه الثقفي إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأخبر أن الشيطان لبس عليه صلاته، فقال له صلى الله عليه وسلم: إذا وجدت ذلك فاتفل عن يسارك ثلاث مرات، وقل: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ثلاث مرات ويذهب عنك، قال عثمان : ففعلت هذا فأذهبه الله عني).

    المقصود: أن العلاج التعوذ بالله من الشيطان، وتكرار ذلك مع النفث عن يساره في الصلاة وخارجها.

    1.   

    حكم زواج المرأة بغير ولي

    السؤال: سائل من الجزائر يقول في هذا السؤال: ما هو الحكم الشرعي في هذه المسائل سماحة الشيخ: عقد رجل على امرأة من غير وليها، فما الحكم في ذلك؟

    الجواب: العقد بدون ولي عقد فاسد على الصحيح وهو الذي عليه جمهور أهل العلم، ليس للمرأة العقد على نفسها يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا نكاح إلا بولي)، ويقول صلى الله عليه وسلم: (لا تزوج المرأة نفسها ولا تزوج المرأة المرأة) وكلاهما أحاديث صحيحة.

    فالواجب على المرأة أن ترفع الأمر إلى وليها ووليها أبوها إن وجد أو جدها، فإن لم يوجد أب ولا جد فابنها أو ابن ابنها، فإن لم يوجدوا فالأخ الشقيق ثم الأخ لأب، وهكذا على حسب الميراث.. العصبة، لكن المقدم منهم الأب، ثم الجد وإن علا، ثم الابن، ثم ابن الابن وإن نزل، ثم الأخ الشقيق، ثم الأخ لأب، ثم ابن الأخ الشقيق، ثم ابن الأخ لأب ثم العم الشقيق، ثم العم لأب ثم أقرب العصبة هكذا، وليس لها أن تزوج نفسها، وإذا فعلت فالنكاح فاسد غير صحيح ويجب تجديده، ويجب التوبة من ذلك، لكن لو فعلوا وحملت يكون الولد لاحقاً بأبيه؛ لأن الولد شبهة يلحق به لكن مع المعصية يجب أن يجدد، ويجب أن يؤدبا، يجب على ولي الأمر أن يؤدبهما إذا فعلا ذلك؛ لأن هذا منكر، فالواجب تأديب من فعل ذلك، وتجديد العقد بعقد شرعي وشهود.

    1.   

    حكم الزواج بالمرأة أثناء العدة

    السؤال: يقول في المسألة الثانية السائل من الجزائر: عقد رجل على امرأة معتدة من وفاة زوجها، فما الحكم في هذه المسألة؟

    الجواب: إذا عقد عليها بعد العدة بشاهدين وبوجود وليها لا بأس، الزواج يحضره أربعة: الزوج، والولي، والشاهدان، فإذا وجد الزوج والولي والشاهدان العدلان تم النكاح، أما تزويجها في العدة فباطل، لابد أن يكون بعد خروجها من عدة الوفاة وعدة الطلاق إن كان طلاق ثم يكون التزويج بعد ذلك، أما إذا كان الزواج في العدة فهو باطل.

    1.   

    حكم امرأة طلقها زوجها ثم توفي أثناء عدتها

    السؤال: المسألة الأخيرة في رسالة السائل من الجزائر يقول: رجل طلق زوجته ثلاثاً ثم مات عنها وهي ما زالت في عدتها، أتعتد عدة وفاة أم عدة طلاق؟

    الجواب: هذا يرفع إلى المحكمة والمحكمة تحكم في ذلك، يرفع الأمر للمحكمة في شأن العدة والإرث.

    1.   

    الأسباب المعينة على قيام الليل

    السؤال: هذا سائل أرسل بمجموعة من الأسئلة السائلة أختكم في الله سمية علي من السودان تقول في هذا السؤال: ما هي الأسباب التي تعين الإنسان على قيام الليل، جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: الأسباب التي تعين الإنسان على قيام الليل كثيرة منها:

    - الضراعة إلى الله وسؤاله الإعانة والتوفيق والصدق في ذلك.

    - ومنها: عدم السهر، كونه ينام مبكرا لا يسهر.

    - ومنها: أن يجتهد في أسباب القيام، إما بمن يوقظه، أو بوجود الساعة التي يوقتها على وقت القيام، فإذا اتخذ الأسباب يسر الله أمره، وأهمها الصدق مع الله والإخلاص في هذا وعدم السهر.

    1.   

    حكم سماع القرآن أثناء الأذان

    السؤال: السائلة تقول: إذا كنت أستمع إلى تلاوة قرآنية وكان المؤذن يؤذن، هل أستمع إلى التلاوة أم أردد مع المؤذن؟

    الجواب: السنة إيقاف القراءة وإجابة المؤذن ثم بعد ذلك يقرأ القاري، فالذي يقرأ إذا سمع الأذان يقف، فإن كانت تسمع من إذاعة تغلق الإذاعة وتسمع المؤذن حتى إذا فرغ المؤذن عادت إلى السماع؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول) فإن كان القاري موجوداً سكت حتى يجيب المؤذن، وإن كانت تسمع من الراديو قفلت الراديو حتى تستمع الأذان ثم تعيد الاستماع إلى القرآن.

    1.   

    معنى حديث: (أيما جسم نبت من سحت فالنار أولى به)

    السؤال: تقول السائلة في آخر أسئلتها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أيما جسم نبت من الحرام فالنار أولى به)، ما معنى ذلك؟

    الجواب: هذا من باب الوعيد والتحذير، الذي -يعني- ينبت جسمه على أكل الربا، أو على غصب أموال الناس، أو على السرقة متوعد بالنار نعوذ بالله؛فالواجب الحذر، وأن يكون كسب المسلم حلالاً، وليحذر ظلم الناس، أو أكل الربا، أو الغش في المعاملات، أو سرقة أموال الناس، أو ما أشبه ذلك، نسأل الله العافية.

    1.   

    حكم من أفطر ظاناً غروب الشمس

    السؤال: في فقرتها الأخيرة في هذه الحلقة تقول: إنسان شرب في رمضان ظاناً بأن الأذان أذن ولم يؤذن، فماذا عليه في مثل هذه الحالة؟

    الجواب: إذا عرف أنه شرب قبل الغروب يعيد، أما إذا كان يظن الغروب بسبب علامات ظاهرة فلا شيء عليه، أما إذا شرب يظن الغروب ثم بانت الشمس فإنه يقضي ذلك اليوم على الصحيح عند جمهور أهل العلم، وهذا هو الأحوط، وبعض أهل العلم لا يرى القضاء؛ لأنه معذور لم يتعمد، ولكن الأقرب والأظهر أنه يقضي، وهكذا لو أكل بعد الفجر يحسب أنه ليل فبان أنه أكل في النهار يقضي، هذا هو الأرجح.

    المقدم: شكر الله لكم يا سماحة الشيخ، وبارك الله فيكم وفي علمكم، ونفع بكم المسلمين.

    كان معنا في هذا اللقاء الطيب المبارك سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    شكر الله لسماحته على ما بين لنا وشكراً لكم أنتم. وفي الختام تقبلوا تحيات الزملاء من الإذاعة الخارجية فهد العثمان ، ومن هندسة الصوت سعد خميس ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.