إسلام ويب

الأمر بالمعروفللشيخ : أبو إسحاق الحويني

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أصل أصيل في دين الإسلام، وسبب من أسباب حفظ الأمة من العقاب العام، يجب على المسلمين أن يعرفوه بشروطه وآدابه، ويمتنع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إذا جر ذلك إلى مفاسد أشد مما هو موجود؛ فعلى المسلم أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فيما علم، إذا كان مستطيعاً لذلك، قادراً على التمييز بين المصالح والمفاسد المترتبة على أمره ونهيه.

    1.   

    المقصودون بقوله تعالى: (كنتم خير أمة أخرجت للناس)

    إن الحمد لله تعالى، نحمده ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهد الله تعالى فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102].

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:70-71].

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

    إن المتأمل في سيرة سلفنا رضوان الله تبارك وتعالى عليهم يستشعر معنى هذه الآية: كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ [آل عمران:110].

    كنتم خير أمة أخرجت للناس هناك جماهير من المفسرين يقصرون هذه الآية على جيل الصحابة فقط؛ لأنهم هم الجيل الفريد الذي حل هذه الأرض، فلا يوجد جيل مثلهم، وفتشوا إن أردتم أو إن استطعتم عن جيل له هذه الخصائص والمميزات التي كانت لجيل الصحابة رضي الله عنهم.

    انظروا إلى أصحاب أي نبي آخر، ثم انظروا إلى أصحاب نبينا صلى الله عليه وآله وسلم، وقارنوا؛ فلن تروا نسبة أبداً بين أصحاب نبينا صلى الله عليه وسلم وبين أصحاب غيره من إخوانه من الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم.

    لذلك مدحهم الله عز وجل، ومن مدحه الله فهو ممدوح على الحقيقة، بخلاف مدح بني آدم، فقد يمدح الرجل وهو منافق؛ لأنك لم تسلط على قلبه، ولا تعرف خباياه ولا حنايا صدره.

    أما الله تبارك وتعالى فإذا مدح رجلاً فهو الممدوح على الحقيقة، وإذا ذم رجلاً فهو المذموم على الحقيقة، أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ [الملك:14].

    فهو يصف هذا الجيل الفريد بقوله: كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ [آل عمران:110]، و(الناس) هنا لفظ عام، يشمل الناس جميعاً، فيقال: كانوا خير أمة أخرجت من لدن آدم حتى قيام الساعة.

    والناظر في تصرفات الصحابة رضوان الله تبارك وتعالى عليهم يرى أنهم خير أمة فعلاً.

    وأنا أسوق مثلاً واحداً، وقد أتبعه بمثال آخر أو أكثر على حسب الحاجة؛ لنتبين حال أولئك الأخيار.

    قصة الثلاثة الذين خلفوا ودلالتها على خيرية الصحابة وتميزهم

    تخلف كعب بن مالك عن غزوة تبوك، وكعب هذا كان رجلاً أميراً في الجاهلية، فلما أسلم صار من عوام البشر، وعانى الفقر أيضاً برغم أنه كان أميراً.. لقد خرج من ماله ومن داره، وأرجو أن تتصور: خرج من ماله! على حد قول بني إسرائيل لبعض أنبيائهم أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا [البقرة:246]، والمتأمل يعلم أن كلمة (أبنائنا) معطوفة على (ديارنا) مكسورة، فكأنه أخرج من داره وأخرج من ولده، وكيف يخرج من ولده؟ أي: ينسلخ.

    وهذا يبين عظم المصيبة التي يعانونها.. أُخرج من داره ومن ولده، كأنما اختطف ولده منه فأخرج منه، لقد كانا كالشيء الواحد فانفصما، فـكعب بن مالك مثال لواحد من الصحابة الذين خرجوا من ديارهم وأموالمه، وقد تخلف عن غزوة تبوك، ولم يتخلف لكونه يستهين بالغزو، إنما تخلف لشيء عرض في نفسه، وظن أنه يدرك الغزو، ففشل في ذلك.

    لقد كان له بستان أو حائط، وقد أجمع النبي صلى الله عليه وسلم على الغزو، فكان يذهب إلى البستان وينظر هل أينعت ثمرته فيقطفها قبل أن يغزو أم لا، فما زال يروح ويجيء، وكان قد جهز راحلتين قبل الغزو، وهذا مما يبين أنه جاد في أن يغزو، لكن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومن معه خرجوا إلى الغزو وهو يقول: غداً أقطف الثمر، فيذهب غداً فيقول: بعد غد حتى يطيب، ثم يقول: أنا قادر على اللحاق بهم إن أردت؛ لأن معه راحلة قوية، فما زال يمني نفسه أنه سيدركهم، حتى تفارط الغزو، وأيقن أنه لن يدركهم.

    فلما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم تبوك، قال: (ما فعل كعب بن مالك ؟)، فقال رجل: يا رسول الله! حبسه برداه والنظر في عطفيه -لأنه كان رجلاً أميراً، فإذا لبس شملة أو بردة تكبر فيها واختال ونظر إلى أكتافه من العجب- فقام معاذ بن جبل وقال له: بئس ما قلت! والله ما نعلم إلا خيراً.

    فلما رجع النبي صلى الله عليه وآله وسلم من الغزو، جاء المعذرون من الأعراب يعتذرون، ويبدون أعذاراً واهية: إن بيوتنا عورة .. أنا ضعيف .. أنا رجل إذا رأيت نساء بني الأصفر افتتنت... إلى غير ذلك من الأعذار الواهية، ويحلفون على ذلك، فقبل النبي صلى الله عليه وآله وسلم علانيتهم، ووكل سرائرهم إلى الله عز وجل.

    فجاء كعب بن مالك واثنان آخران معه ممن صدقوا واعترفوا أنه لا عذر لهم: كعب بن مالك، وهلال بن أمية الواقفي، ومرارة بن الربيع ، وكان هلال بن أمية ومرارة شيخين كبيرين، بخلاف كعب بن مالك فكان أشد منهما سمعا الحكم من النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأنه غضب عليهما، لأنهما لم يعتذرا بشيء.

    حتى جاء كعب، قال: (فدخلت المسجد، فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم لي تبسم المغضب، وقال: ما خلفك؟ ألم تعد راحلتين؟! فقلت: يا رسول الله! والله لو كنت عند غيرك من أهل الدنيا، لرجوت أن أخرج من سخطه بعذر، لقد أوتيت جدلاً -رجل جدِل يستطيع بحلاوة لسانه أن يقلب الحق باطلاً- وأوشك إن حدثتك بحديث كذب ترضى به اليوم عني؛ أن يسخطك الله تبارك وتعالى علي، فوالله ما كان لي من عذر، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أما هذا فقد صدق).

    يقول العلماء: لهذه العبارة مفهوم آخر وهي قوله صلى الله عليه وسلم: (أما هذا فقد صدق)، فكأنه يشير إلى أن المنافقين الذين قبل علانيتهم لم يصدقوا، وإلا فما معنى تخصيص كعب بن مالك بالصدق دون كل أولئك؟ فمفهوم المخالفة منه: (وأما الآخرون فقد كذبوا).

    لكنه صلى الله عليه وسلم يعلِّم الأمة أنه لا يجوز لأحد أن يستطيل على قلب أحد، ولا أن يحكم على الذي فيه، وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولو كان أحد يعلم الغيب لكان هو أولى الناس بأن يعلم الغيب، فهذا تشريع، والنبي عليه الصلاة والسلام يسُن لمن يأتي بعده فيحكم على منواله.

    ثم قال صلى الله عليه وسلم: (قم حتى يقضي الله فيك)، هذه قضية واحدة من مئات من القضايا التي تحدث كل يوم.

    فانظر إلى جيل الصحابة .. فقد منعهم النبي صلى الله عليه وسلم من كلام أولئك الثلاثة، وليس عليهم رقيب إلا الله تبارك وتعالى، قال كعب : (فكنت أمشي في الأسواق فلا يكلمني أحد، فألقي السلام فلا يرد أحد).

    ولعل قائلاً يقول: إلقاء السلام واجب، فكان المفروض أن يؤدى هذا الواجب إلى كعب. فيقال: إنهم أخذوا النهي على إطلاقه: (نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن كلامنا)، فيشمل كل كلام، بما فيه إلقاء السلام، وهذا هو الفهم الحق: أنك إذا نهيت عن شيء فتنتهي عن كل مفرداته، إلا أن يأتيك دليل خاص يخرج هذه الجزئية من النهي العام.

    ولماذا هذه القاعدة غير مفهومة لنا؟

    لأننا بالنسبة لديننا أعاجم، بالنسبة للغة العربية أعاجم؛ فترى المرء منا يسمع كلاماً ولا يعقل معناه، برغم أنه بلسان عربي مبين! أعرف كثيراً من الناس حفظوا قوله تبارك وتعالى: وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ [الفلق:3] يحفظها وهو ابن سنتين أو ابن ثلاث، ويموت وهو لم يعرف ما هو الغاسق وما معنى (وقب)، حفظها ومات ولم يعرف معناها.

    لذلك فسوء الفهم بالنسبة للغتنا العربية ينجر على جميع النصوص؛ إذ هي بالعربية أيضاً.

    (نهى عن كلامنا أيها الثلاثة) فينتهي المسلمون جميعاً حتى عن رد السلام الواجب، (فكنت أمشي في الأسواق فلا يكلمني أحد، وألقي السلام فلا يرد أحد).

    وأبلغ من ذلك: أن كعباً يقول: (فكنت أدخل المسجد فألقي السلام، فأتساءل: هل النبي صلى الله عليه وسلم حرك شفتيه برد السلام أم لا؟).. عقوبة.

    قال كعب : فلما ضاقت علي الحال، وكنت كما وصف الله عز وجل: ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ [التوبة:118]، لما ضاقت عليه الحال ذهب إلى بيت ابن عمه وأحب الناس إليه، وهو أبو قتادة الأنصاري ، وكان في بستان، قال كعب : فتسورت الحائط -أي: تسلقته- فنظرت فإذا أبو قتادة مسند ظهره إلى الحائط، وليس إلا أنا وهو، فقلت له: السلام عليك يا أبا قتادة ! فوالله ما رد علي السلام .. أين هذا الجيل؟! أين هؤلاء الناس..؟! مع أن كعباً يقول: وليس إلا أنا وهو، حتى لا يقال: إنه مرائي، أو إنه يخاف من أحد أن يبلغ النبي صلى الله عليه وآله وسلم إذا رد عليه، قال: فقلت له: نشدتك الله يا أبا قتادة ! أما تعلمني أحب الله ورسوله؟ فسكت، فلم يرد عليه، فكررها عليه ثلاث مرار: نشدتك الله! أما تعلم أني أحب الله ورسوله؟!

    ذنب واحد فقط ارتكبه كعب بن مالك .

    فقال له أبو قتادة : الله أعلم! قال كعب : ففاضت عيناي.

    ونزل مكسور القلب، فبلغه أمر آخر وهو أن يعتزل امرأته.. يعتزل امرأته!! هل كفر؟! لأنه لا تطلق المرأة إلا بيمين طلاق أو إذا كفرت أو إذا كفر الرجل..! فاعتزلها.

    وظل خمسين ليلة يعدها عداً حتى جاء الفرج، ونزلت توبة الله تبارك وتعالى عليهم، فجاء رجل يركب فرساً بعد صلاة الفجر، وكان كعب يصلي الفجر على سقف البيت، قال: بينما أنا أصلي إذ سمعت صوتاً يقول: أبشر يا كعب بن مالك ! فسجدت. لم يكن يعلم من أين الصوت ولا من قائله، فقد كان رجلاً يركب فرساً، وكان الصوت أسرع من الفرس، يقول: أبشر يا كعب بن مالك بتوبة الله عليك! قال: فلما جاءني الرجل خلعت عليه ثوبي، ووالله ما أملك غيرهما -من الفرح- واستعرت ثوباً، وذهبت به إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فما إن دخلت المسجد حتى قام إلي طلحة بن عبيد الله فالتزمني، وهنأني بتوبة الله علي، فوالله لم يقم غير طلحة، ولست أنساها لـطلحة، وأقبلت على النبي صلى الله عليه وسلم، وكان إذا سر استنار وجهه كأنه قطعة قمر، فقلت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أبشر يا كعب بن مالك بخير يوم طلعت عليك فيه شمسه). فقال كعب : إن من تمام توبتي أن أنخلع من مالي صدقة لله عز وجل.. قال كعب : فما أعلم أحداً ابتلي بصدق الحديث ما ابتليت أنا، ووالله ما كذبت قط منذ هذه.

    لماذا لم يكذب؟ لأنه لما صدق برأه الله عز وجل، رأى العاقبة، ثم في المقابل رأى عاقبة المنافقين الذين ذمهم الله عز وجل برغم قبول النبي صلى الله عليه وآله وسلم لعلانيتهم.

    قال: وإني لأرجو أن يحفظني الله عز وجل فيما بقي من عمري.

    انظروا في هذه القصة! موقف واحد يؤمر المسلمون فيه بأمر فينصاعون جميعاً، حتى وإن كانوا كارهين.

    كعب بن مالك ابن عم أبي قتادة ، وأبو قتادة أحب الناس إليه، كان يمكن أن يقول له: لا تقنط من رحمة الله، لا تيئس، سيجعل الله لك فرجاً، ويبشره، وهناك نصوص كثيرة عامة في التبشير، مثل قوله صلى الله عليه وآله وسلم: (بشروا ولا تنفروا)، لكنه أبى، وامتثل للأمر مع كونه لا يحب ذلك.

    وهذه هي طبيعة المسلم: أن يكون كالجمل الأنف، حيثما قيد إلى الخير وإلى البر انقاد، وأن يضع حظ نفسه على الأرض فيدوسه؛ لأن حظ النفس مخلوط بكبر وعجب واعتداد بالرأي، فحظ نفسك ضعه تحت قدمك وكن كالجمل الأُنف.

    ولو نظرت إلى مفردات معاملات الصحابة لوجدتهم فعلاً كانوا خير أمة أخرجت للناس.

    انظر إلى المسلمين اليوم، أهؤلاء هم خير أمة أخرجت للناس؟!

    أهؤلاء خير أمة؟!

    معاملاتهم رديئة .. المنكر موجود .. الحرام موجود، وكل امرئ يخشى، يريد أن يقبع في الجحر.

    1.   

    المواصفات المؤهلة للخيرية

    لقد ذكر الله تبارك وتعالى عقب قوله: كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ [آل عمران:110] المواصفات التي جعلت هؤلاء الناس خير أمة، فقال تعالى: كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ [آل عمران:110].

    فذكر تعالى هذا الأصل الأصيل الرصين، الذي يجب على المسلمين أن يعرفوه بقيوده وحدوده، وهو: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

    أصالة المعروف وطروء المنكر

    (تأمرون بالمعروف) لأن هذا هو الأصل، (وتنهون عن المنكر)؛ لأنه طارئ على الأصل، إذ الأصل في الناس العدالة، والأصل في الناس هو الإيمان والإسلام، والشرك والكفر أمر طارئ على الأصل؛ لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه).

    والفطرة هي الإسلام، فمعنى الحديث: أن المولود يولد على الإسلام، يولد وقد أخذ الله عز وجل عليه الميثاق، وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا ميثاق الفطرة أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ * أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ [الأعراف:172-173]، فهذا ميثاق الفطرة، ولذلك يولد المرء على فطرة الإسلام.

    فحينما يشهد الرجل على نفسه أن الله تبارك وتعالى هو باريه -هو خالقه- ثم يأتي بعد ذلك يشرك، فإن هذا دليل على أن الشرك طارئ على هذا الأصل إذا قُدم الأمر بالمعروف على النهي عن المنكر لسببين:

    السبب الأول: أن الأصل هو الأمر بالمعروف، والمنكر طارئ.

    السبب الثاني: أنه لا يمكن أن يكون هناك إنكار إلا بخروج عن معروف، أي: بخروج عن الأصل.

    والأصل هو المعروف، كما قلنا: إن الأصل هو الإسلام أو الإيمان، والشرك طارئ، كذلك المسلمون عدول كما يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه في خطابه إلى أبي موسى الأشعري : (المسلمون عدول بعضهم على بعض، إلا مجلوداً في حد، أو مجرباً عليه شهادة زور)، فالأصل هو الأمر بالمعروف؛ لأنه طريق الجنة، والنهي عن المنكر إنما يكون بعد أن يخرج الإنسان من ربقة فعل معروف إلى فعل منكر.

    ذم أهل الكتاب لتفريطهم في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

    لقد ذم الله عز وجل بني إسرائيل فقال: كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ [المائدة:79]، لا ينهى بعضهم بعضاً عن منكر اقترفه بعضهم، (لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ)، ولذلك يقول تعالى في تمام الآية التي نحن بصددها: وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ [آل عمران:110]، (لو آمن أهل الكتاب) أي: لو فعلوا مفردات الإيمان -وهو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر- لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ [آل عمران:110]، فلم يقل: (وأكثرهم الكافرون)؛ لأن الذي يترك النهي عن المنكر مع القدرة على إنكاره لا يكون كافراً، إنما يكون فاسقاً.

    1.   

    حالات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

    قال ابن القيم رحمه الله تعالى: (للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أربع درجات:

    أن تنهى عن منكر فيحصل ضده.. فهذا مشروع.

    أن تنهى عن منكر فيقل.. فهذا مشروع، وإن لم يزل بالكلية.

    أن تنهى عن منكر فيحصل لك القدر الذي تنهى عنه.. فهذا محل اجتهاد.

    أن تنهى عن المنكر فيحدث أشد منه.. فهذا محرم).

    وهذه الدرجات مهمة جداً في الأمر بالمعروف وإنكار المنكر.

    فالدرجة الأولى مشروعة، وقد تكون واجبة، وهي إذا أنكرت المنكر فحصل ضده، أي: المعروف، كقصة البئر التي حكاها أبو شامة رحمه الله..

    قال: كان بعض العلماء من السابقين يمر ببعض الطريق، فإذا أناس كثيرون حول بئر، ومعهم أطفالهم، فسأل: ما بال هؤلاء الناس؟! وما بال البئر؟! فقالوا: إن في هذا البئر بركة، والناس كلما مرض أحدهم جاء إلى ماء هذا البئر فانغمس فيه، فسكت العالم، ثم جاء من الليل ومعه أصحابه وردموه، ولما انتهوا من ردمه أُذن للفجر، فأذن على هذا البئر وأقام الصلاة، وقال: اللهم إني ردمتها لك، فلا ترفع لها رأساً، فلم يرتفع لها رأس.

    فقد كان هؤلاء الناس يشركون بالبئر؛ فهذا منكر تستطيع أن تغيره بضده، فهذا مشروع.

    وهناك نوع من المنكر لا تستطيع أن تزيله بالكلية، لكنك إن حاولت في إنكاره خف المنكر، وهذا أيضاً مشروع.

    وهناك نوع من المنكر إذا أنكرته حصل من المفسدة ما يساوي هذا المنكر الذي أنكرته، فهذا محل اجتهاد، فالعالم يوازن بين المصالح والمفاسد في هذا الأمر، فإذا استوى طرفاه احتجنا إلى مرجح.

    فهل ننكره أم لا ننكره؟ هو محل اجتهاد، فكل واقعة من هذا الضرب تحتاج إلى فتوى مستقلة؛ حتى نعرف كل الملابسات والظروف التي تحيط بهذا المنكر.

    والنوع الرابع الذي أفتى ابن القيم رحمه الله بتحريمه: هو النوع الذي لا يستوي طرفاه، وهو الذي إذا أنكر المنكر وقع في منكر أشد منه، لأن الشريعة أتت بدفع المضار والمفاسد، والشرع يقول: إن كان هناك أمران لا بد أن تختار أحدهما، وكانا مضرين، فاختر أقلهما ضرراً؛ فإن اختيار أخف الضررين عند نزول البلاء هو الأصل في الشريعة.

    وحكى ابن القيم رحمه الله حكاية ابن تيمية المشهورة في هذا الأمر.. فقال: سمعت شيخ الإسلام -قدس الله روحه ونور ضريحه- يقول: (بينما أمشي أنا وبعض أصحابي في زمان التتار، إذ وجدناهم يشربون الخمر -سكروا- فأنكر بعض أصحابي عليهم، فقلت له: إن إنكارك منكر؛ لأن الله تبارك وتعالى نهى عن الخمر لأنها تصد عن ذكر الله وعن الصلاة، وهؤلاء الخمر تصدهم عن سبي الذراري وقتل النفوس).

    فانظر إليه ما أفقهه رحمه الله تعالى!

    ولم يغب عن باله أبداً أن الخمر حرام، لكنه نظر بعقل الرجل الفاقه لدينه، العالم بنصوصه، العليم بمقاصده.

    شرب رجل خمراً فسكر، هذا الرجل إن كان الخمر يصده عن ذكر الله وعن الصلاة، فهذا هو المنكر في الأمر، ويجب أن ينكر عليه، فإن كان في مثل حال الذين مر عليهم شيخ الإسلام : رجل عدو، إن أفاق قتل وسبى النساء وقتل الذرية؛ فشرب الخمر أهون؛ لأنه لا يتعداه إلى غيره، إنما القتل يتعدى إلى الغير، إلى إزهاق النفس.

    فهذه الدرجات الأربع يجب على المسلم أن يضعها نصب عينيه.

    1.   

    الشروط المطلوبة في من يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر

    يجب على المسلم أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر إذا توفر فيه شرطان:

    الشرط الأول: أن يكون قادراً على إنكار المنكر.

    الشرط الثاني: أن يكون عالماً بالفرق بين المعروف والمنكر.

    وهذا شرط مهم جداً، فلقد رأينا أناساً ينهون عن الواجب وعن المعروف وليس عن المنكر.. لماذا؟ لأنهم يظنونه منكراً.

    رجل جاهل، لا يعلم أن هذا من الواجب أو من المستحب، أو على الأقل من المباح، فقد رأينا أناساً ينهون عن الصلاة قبل صلاة المغرب -أي: بعد الأذان- ويغلظون ويشددون جداً في هذا الأمر، ويقولون: المغرب غريب. ونحن أسعد الناس بالدليل، فقد قال النبي صلى الله عليه وآله سلم (صلوا قبل المغرب ركعتين)، ثم قال: (صلوا قبل المغرب ركعتين)، ثم قال في الثالثة: (صلوا قبل المغرب لمن شاء)، فلولا هذه الجملة الأخيرة لكانت الصلاة قبل المغرب واجبة.

    وترى أحدهم ينكر عليك أشد الإنكار أن تطيل شعرك، مع أن إطلاق الشعر مباح، وبعضهم يجعله مستحباً بشرط أن يعتني به، ولقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم (من كان له شعر فليكرمه) ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يضرب شعره إلى منكبه، فهذا مباح أو من سنن العادة على أقل تقدير، فيقع هذا المسكين في إنكار ما هو معروف، في حين أنه يرى الذين يطوفون حول القباب والقبور، فيزعم أن هذا ليس من الشرك.

    فلا بد أن يكون الرجل عليماً بالفرق بين المعروف والمنكر.

    ولذلك فإن كافة العلماء متفقون على أن الجاهل لا يجوز له أن ينكر المنكر؛ لأنه بجهله قد يقع في منكر أشد منه.

    1.   

    مراتب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

    قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وليس بعد ذلك مثقال حبة من خردل من إيمان).

    فإذا رأيت المنكر فغيره بيدك، فإن عجزت عن تغييره بيدك فانزل إلى الدرجة الثانية، فإن عجزت فانزل إلى الإنكار بالقلب الذي ليس لأحد سلطان عليه، ولا يظهر إنكار القلب، فإن لم ينكر المسلم والحالة هذه، فاعلم أنه كافر أو فاسق والعياذ بالله!

    وهذا واضح من قوله صلى الله عليه وسلم: (وليس بعد ذلك مثقال حبة من خردل من إيمان) ، أي: أنه إذا رأى المنكر فلم ينكره بقلبه؛ كان ذلك دليلاً على أنه يعرف المنكر ويستمرئه ويحبه، وهذا -والعياذ بالله- قد يفضي به إلى الكفر.

    أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم.

    ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا، وثبت أقدامنا، وانصرنا على القوم الكافرين.

    اللهم اجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر.

    اللهم قنا الفتن ما ظهر منها وما بطن.

    اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا.