إسلام ويب

مراتع الظلم ونموذج كوسوفاللشيخ : صالح بن حميد

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الوقت له دوره الفعال في بناء الحضارات، وقد جاءت الآيات والأحاديث مبينة أهمية الوقت.

    وأدق أنواع المحاسبة الزمانية الوقوف عند ظلم النفس والوقوف عند الظلم والتظالم.

    وللظلم عاقبة وخيمة.

    ودفعاً للشر الذي يترتب على الظلم يجب نصر المظلوم.

    وهناك نموذج صارخ للظلم وهو ما يحصل لأهل كوسوفا على أيدي الصرب الظلمة، مما يوجب نصرتهم وإنقاذهم.

    1.   

    الوقت وأهميته

    الحمد لله واهب النعم، ومؤتي الحكم، جعل في كر الأيام معتبراً، وفي تقلب الزمان مزدجراً. أحمده سبحانه وأشكره، يقلب الليل والنهار، إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبد الله ورسوله، أرسله بالضياء، وقدمه في الاصطفاء، وجعله قدوة الحنفاء، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آل بيته وأهل صحبته وأنصار دعوته، ما رقت القلوب، وراقبت ربها علام الغيوب، وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.

    أما بعد:-

    فأوصيكم -أيها المسلمون- بتقوى الله عز وجل، فاتقوا الله رحمكم الله، وأقلوا الركون إلى الدنيا، فإن ما أمامكم عقبة كئود، ومنازل مخوفة لا بد من ورودها والوقوف عندها. فالمنية دانية، وأظفارها ناشبة، واحذروا التسويف وطول الأمل: وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ [البقرة:197].

    أيها الإخوة المسلمون: للزمن -بإذن الله- دوره في الفعل الحضاري، والإسلام قد أمر بالتفكر والتدبر والاعتبار والتفكر، والنظر في المآلات وتقدير العواقب، من خلال رؤية واسعة تستصحب الزمن بأبعاده كلها، الماضي منه والحاضر والمستقبل، عرف المسلم قيمة الزمن، بعد أن كان قبل الإسلام متخاذلاً سلبياً، كما جاء في الآية الكريمة: وَقَالُوا مَا هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلاَّ الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ [الجاثية:24] فجاء نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم، داعياً ومبلغاً ومحذراً: (اغتنم خمساً قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك ).

    وقائلاً: (لا تزول قدما عبدٍ حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن علمه ماذا عمل به، وعن ماله من أين أكتسبه وفيما أنفقه، وعن جسمه فيما أبلاه ).

    لقد أدخل الإسلام الزمن في حساب المسلم ومسئوليته، من خلال ربط الأحكام بتعاقب الليل والنهار، وحركة الشمس والقمر، فالصلاة كتاب موقوت، والزكاة في الحول ويوم الحصاد.

    وللصوم هلاله ورؤيته، وللحج مواقيته وأهلته، فأي تساهل أو تفريط في هذه المواقيت يُفوَّت الثواب، ويعرض للعقاب، ناهيك بالأزمنة الخاصة الفاضلة في ثوابها وبركاتها، ومزيد العمل الصالح فيها، كيوم الجمعة، ويوم عرفة، وعشر ذي الحجة، والإثنين والخميس، وثلاثة أيام من كل شهر، وأيام البيض.

    بل لقد صحح الإسلام النظر إلى الكواكب في مساراتها، والأفلاك في جريانها؛ فطهر العقول من لوثات الخرافات، والتعلق بالبروج والأنواء تطيراً وتشاؤماً.

    فالشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته، والنجوم والكواكب زينة للسماء، ورجوم للشياطين، وعلامات يُهتدى بها، ولِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ [يونس:5].

    خطورة إضاعة الوقت

    أيها الإخوة المسلمون: كم سيكون الواقع مريراً والأمر خطيراً إذا فرط العبد في وقته، وذهل عن هذه الحكم الباهرة، ذهل عن مسئوليته وإضاعة أوقاته. إن كثيراً من مواقع الفشل، ومواطن الخلل عند المسلمين المعاصرين، تظهر وتتجلى في حساب إنتاجهم وإضاعتهم لأوقاتهم. إن إنتاج بعضهم في عملهم اليومي لا يجاوز حصيلة نصف ساعة، إن الحال مخيف حينما تكون المحاسبة جادة، كيف يستثمر المسلم طاقاته وقدراته، وبماذا يصرف أوقاته وساعاته.

    إنها صورة فاضحة من حالة الوهن الحضاري، حين يسيطر الكسل، ويدب الضعف، ويقتل الوقت، وتفشو الاتكالية، فتنتهي الأمة إلى مرحلة القصعة التي تتخاذل حتى تتكالب عليها الأمم؛ لأكل خيراتها وتعطيل طاقاتها.

    أيها المسلمون: إن حل هذه المسألة: هو إعادة النظر في تصويب معادلة الزمن، ليصحح مساره، وتسقط الأمة وأفرادها في محاسبة للنفس جادة، ولأمر ما قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع وفي وصية من آخر وصاياه: { إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، ثم قرأ عليه الصلاة والسلام: إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ [التوبة:36] }.

    1.   

    الظلم وخطره

    أيها المسلمون: إن أدق أنواع المحاسبة الزمانية: الوقوف عند ظلم النفس، حين قال الله عز وجل: فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ [التوبة:36] الوقوف عند الظلم والتظالم، عند ظلم النفس وعند ظلم الغير، ومن ظلم غيره فقد ظلم نفسه لا محالة.

    عباد الله: الظلم واسع المعنى، يتناول وضع الأشياء في غير مواضعها، وانتقاص الناس في حقوقها، والتفريط في الواجبات، واقتحام المنهيات، يقول الإمام ابن الجوزي رحمه الله: والظلم مبارزة الرب بالعصيان، وهو لا ينشأ إلا عن ظلمة القلب، والعبد إذا اكتنفته ظلمات ظلم لم يغنه بعد ذلك شيء.

    وشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يقول: كل ما نهى الله عنه راجع إلى الظلم، وكل ما أمر الله به راجع إلى العدل.

    ومن أجل هذا؛ كان أكبر أنواع الظلم، وأعظمها وأعلاها: الظلم الذي لا يغفره الله ما لم يتب منه صاحبه، ذلكم هو الإشراك بالله، عياذاً بالله! وفي التنزيل: إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13] .. إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72] .. وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ [البقرة:254].

    ومن أعظم أنواع الظلم: تظالم العباد فيما بينهم، وفي الحديث القدسي: (يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا ) فأكل مال اليتيم، والتفريط في الوصايا، وعقوق الوالدين والأرحام، والمماطلة في المعاملات، والغصب والسرقة، والاختلاس، وأكل الربا، وتطفيف المكيال والميزان، والعسف والتغرير بالعميل، وخيانة الودائع والأجير والوكيل والكفيل والشريك، والحكم والولايات العامة والخاصة، والقضاء، كل ذلك وأمثاله من المعاملات والتعاملات والعلاقات؛ التفريط فيها والخيانة لها والغش فيها ظلم مقت الله أهله، وأحاطت بالديار عواقبه، وبُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ [هود:44].

    ثمرات الظلم وعاقبته

    أيها المسلمون: في أجواء الظلم توضع الأمور في غير مواضعها، وتقع الأشياء في غير مواقعها، فيعظم الحقير، ويمجد الوضيع، ويوسد الأمر إلى غير أهله، وحينئذ تعاني الأمم الأمرّين من أحكام الجاهلية ومسالكها، وما استساغ أحد الظلم إلا لظلمة في قلبه، ودخل في طويته، وخلل في نفسه: وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ [النور:40].

    الظالم يمتطي سفينة الغفلة، فيرد موارد الهلاك، يتجرأ على حقوق الآخرين ليقضي مآربه، دعته قوته وجاهه وماله ونفوذه ليتجاوز الحدود، ويعتدي على الحقوق، غفل عن الوقوف بين يدي جبار السماوات والأرض: وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ [الفرقان:27] .. يَوْمَ لا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمْ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ [غافر:52].

    مشاعر مجرمة، وشعور آثم: وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً [طه:111] ظالم أثيم، لا يبالي بدين ولا قرابة، ولا يعبأ بمسئولية ولا رقابة: وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ [البقرة:165].

    الظلم وخيم المرتع، سيئ العاقبة، هو منبع الرذائل، ومصدر الشرور، إذا فشا في أمة أهلكها، وإذا حل بقوم فرقهم، به تخرب الديار، وتزول القرى والأمصار، وتنتشر الفوضى ويعم الهرج.

    وما تزول الدول ولا يضطرب الحال إلا بسب الظلم والتعسف والجور: وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِداً [الكهف:59] .. وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ * إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِمَنْ خَافَ عَذَابَ الآخِرَةِ [هود:102-103].

    وجزاء الظلم سريع النزول معد للعقوبة، يقول بعض السلف : أعجل الأمور عقوبة وأسرعها إلى صاحبها ظلم من لا ناصر له، ومجاورة النعم بالتقصير، واستطالة الغني على الفقير.

    وفي الحديث الصحيح: {من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة، فقال رجل: يا رسول الله وإن كان يسيراً؟ قال: وإن كان قضيباً من أراك } رواه مسلم .

    وبعض الناس قد يتوهم أن حكم الحاكم له بحق أخيه يبيحه له ويعفيه من مسئوليته، وهذا غلط فاحش، وفهم خاطئ، وغفلة مهلكة، وقلة فقه في الدين، فإن الحاكم بشر يخطئ ويصيب، وقد قال عليه الصلاة والسلام: {إنما أنا بشر، وإنما يأتيني الخصم فلعل أحدكم أن يكون أبلغ من بعض، فأحسب أنه صادق؛ فأقضي له، فمن قضيت له بحق مسلم فإنما هي قطعة من نار فليحملها أو يذرها }.

    وفي الحديث الآخر: {من خاصم في باطل وهو يعلم لم يزل في سخط الله حتى يرجع } رواه أبو داود ، ويل لهؤلاء الظلمة من ثِقل الأوزار، وويل لهم وقد امتلأت بمظالمهم الديار، وأين المفر من ديان يوم الدين؟ يوم تنشق سماء عن سماء، ويأتي الرب لفصل القضاء، وتجتمع عند الله الخصوم: مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ [غافر:18] .. وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ [آل عمران:151].

    {المفلس: من يأتي يوم القيامة وقد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإذا فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار } بهذا صح الخبر عن نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم.

    وجوب نصرة المظلوم

    أيها الإخوة المسلمون: والمظلوم له حق النصرة، فالظالم لا يرتدع ولا ينقمع إلا إذا أدرك أن جانب من يريد ظلامته محمي عزيز المنال.

    ففي دين الإسلام لا يجوز خذلان المسلم، فكيف إذا كان مظلوماً: {فالمسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يسلمه } وعند البخاري رحمه الله من حديث البراء بن عازب رضي الله عنه، قال: {أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ننصر المظلوم } وفي الحديث الآخر: {إذا رأيتم أمتي لا يقولون للظالم أنت ظالم، فقد تودع منهم } إسناده حسن من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما.

    ويقول علي رضي الله عنه: [[ إنما أهلك من كان قبلكم أنهم منعوا الحق حتى اشتري، وبسطوا الجور حتى افتدي ]].

    أيها الأحبة في الله: ولقد أعطي المظلوم حق الجهر بالسوء من القول انتصاراً لنفسه وإثباتاً لحقه، وتثبيتاً لعزته، فالظالم لا حرمة له: لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَنْ ظُلِمَ [النساء:148] وتأملوا رحمكم الله هذه الآيات من سورة الشورى، وما أعده الله من خير عظيم دائم لمن تحلوا بهذه الصفات التي اشتملت عليها هذه الآيات، يقول الله عز وجل: وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ [الشورى:36] إلى أن قال سبحانه: وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمْ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ * وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ * وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ [الشورى:39-41].

    ولعلك تجد رحمك الله أن العفو والصفح ممدوح، ولكن ذلك بعد ثبوت الحق لصاحبه، فيجب أن يعرف المعتدي جريرته، ويعترف الظالم بظلامته؛ فيكون المظلوم قد نزل عن حقه بعد القدرة على أخذه، فهو قد تنازل في سماحة مذكورة وسبق بالفضل. وفي نصرة المظلوم حتى يأخذ حقه، والأخذ على يد الظالم حتى يكف عن تعديه حفظ نظام المجتمع، وحماية الضعفاء من تسلط الأقوياء، والإنسان إذا أمن العقوبة مال إلى الشر وتجاسر على الظلم.

    أما الذين يشهدون المعركة بين القوي والضعيف، ثم يدعونها تنتهي حسب قوانين الغاب وشرائع الذئاب من غير معونة ولا نكير؛ فهؤلاء شركاء في الظلم أعواناً للظلمة، يقول ميمون بن مهران : الظالم والمعين على الظلم والمحب له سواء.

    وفي الحديث: {ما من مسلم يخذل امرأً مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته، وينتقص فيه عرضه، إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته، وما من امرئٍ ينصر مسلماً في موطن ينتقص فيه من عرضه، وتنتهك فيه حرمته، إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته }. ألا فاتقوا الله رحمكم الله: {فالمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده }.

    ورحم الله امرأً أنصف من نفسه فأدى ما عليه واقتصر على حقه وأراح القضاء وما أزعج السلطات، وأهل العدل إذا استرحموا رحموا وإذا حكموا عدلوا وإذا قسموا أقسطوا، والمظلوم دعوته مستجابة، وإن كان فاجراً فجوره على نفسه.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ * وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمْ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُوا رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ * وَسَكَنتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمْ الأَمْثَالَ * وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ [إبراهيم:42-46].

    نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم، وبهدي محمد صلى الله عليه وسلم، وأقول هذا القول، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب وخطيئة، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

    1.   

    كوسوفا نموذج صارخ للظلم

    كوسوفا والاضطهاد الظالم

    ساءت الأحوال في كثير من المواطن، في فلسطين وكشمير وأجزاء من لبنان ، وهاهي كوسوفا نموذج صارخ، تسمع عواء الذئاب، وترى السباع وهي تنهش من لحوم الضحايا، ولا تكاد تسمع إلا أنيناً خائفاً خافتاً للمظلوم والمستضعفين، حالات من الفتن والمظالم يقوم بها الصرب الظالمون.

    حالات من الفتن والمظالم، إبعاد وطرد، وتصفية عرقية، وعصبية حمراء، وعنصرية سوداء، وحرب إبادة شعواء، أراقوا الدماء، وتحكموا في الرقاب؛ فأساءوا وظلموا واستخفوا بالحرم، إزهاق أرواح، وهتك أعراض، وتمثيل وإذلال، وتهجير وإحراق في كل واد.

    أهل كوسوفا في كل واد يهيمون، فراشهم التراب، وغطاؤهم الغمام. قوافل هائمة من الشيوخ والعجائز والأطفال، لقد صرح الصرب في إعلامهم وأحاديثهم وفي مقابلاتهم؛ بأن الهدف هو القضاء على المسلمين هناك، فالمسلمون في أوروبا يجب أن ينتهوا، لقد صرحوا وتنادوا: إن على أهل كوسوفا ومن حول كوسوفا أن يختاروا أحد أمرين: إما أن يتحولوا عن دينهم، وإما الموت ولا خيار غير ذلك، بل لقد قال بعضهم: إن بيننا وبين المسلمين ثأراً، وسوف نقوم بطردهم، ومن يريد البقاء فسوف نقتله، لا نريد مسلمين بيننا. وهذا شيء من الواقع.

    أيها المسلمون: إن تدخل القوى الكبرى في محاولة لحل مشكلة كوسوفا ، ورفع المظلمة عن أهلها، شيء يدعو إلى الارتياح، وهو محل ترحيب، ولكن هذه الآلة الحربية الجبارة، ألا تستطيع منع التصفية العرقية الفاضحة؟ ألا تستطيع منع التهجير الجماعي الفادح ضد مسلمي كوسوفا ؟ ألا تستطيع منع اغتصاب المسلمات؟ إنه أبشع مشهد تختزنه الذاكرة الإنسانية في التاريخ المعاصر.

    هل المقصود هو حماية الطريق لقوافل النازحين بدلاً من التوجه الجاد والسريع نحو منع الطرد والإبعاد وإيقاف النزوح، ومن ثمَّ إعادة الجميع إلى ديارهم ومنحهم حقوقهم؟

    المحميون في كوسوفا أرضهم محروقة، ونساؤهم مفجوعة، يلوذون بالغابات كالطرائد المذعورة، ويا لحقوق الإنسان!

    النصر لأهل كوسوفا

    أما المسلمون فيجب عليهم أن يبادروا في عون إخوانهم، وإسعافهم وتقديم ما يستطيعون من عون مادي ومعنوي؛ فأهل كوسوفا يعيشون محنتين: محنة التصفية الجسدية والطرد من الوطن، ومحنة التغريب والإخراج من الدين، مما يتطلب المبادرة السريعة المكثفة من الحكومات الإسلامية وشعوبها في نصرة إخوانهم في الدين، وإرسال مواد الإغاثة العاجلة، طعاماً وكساء ودواء، كما يجب التحرك على جميع الأصعدة، سياسياً وإعلامياً لحماية هؤلاء العزل، ونصرة قضيتهم وحفظ دينهم.

    إنهم أمانة في أعناق المسلمين جميعاً، وهم مسئولون عنهم يوم القيامة، وإن الأمل بعد الله لمعقود على الحكومات الإسلامية، وأغنياء الأمة والقادرين منها ومنظمات الإغاثة الإسلامية، ورابطة العالم الإسلامي ، ومنظمة المؤتمر الإسلامي ؛ لتقوم بواجبها. فهذا بلاء عظيم، وامتحان كبير، والمسلمون تتكافأ دماؤهم، وبهذا تحفظ أمة الإسلام كرامتها وعزتها، وتشعر بكيانها وتحترم قضاياها، ولا يسكت على الهوان غيور، ولن تنكسف شمس كوسوفا بإذن الله ولله الأمر من بعد ومن قبل.

    اللهم منزل الكتاب، ومجري السحاب، وهازم الأحزاب، اللهم اهزم الصرب المجرمين الظالمين المعتدين، اللهم اهزمهم وزلزلهم، اللهم خالف بين قلوبهم، وشتت شملهم، وفرق جمعهم، وزلزل أقدامهم، وأنزل بهم بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين.

    سبحانك ربنا! عز جاهك، وجلّ ثناؤك، وتقدست أسماؤك، يا حي يا قيوم! يا ذا الجلال والإكرام!

    اللهم واجعل على هؤلاء الصرب رجزك وغضبك، وعذابك ومقتك، يا إله الحق! اللهم وانصر إخواننا المسلمين في كوسوفا ، اللهم كن لهم وأيدهم، وارحم ضعفهم، واجبر كسرهم، وردهم إلى ديارهم أعزة منتصرين.

    اللهم إنهم حفاة فاحملهم، وعراة فاكسهم، وجياع فأطعمهم، ومستضعفون فانصرهم. اللهم نجهم من شر الصرب ومن شايعهم، وغدرهم وخبثهم وكيدهم، اللهم واجعل الصرب بأسهم بينهم شديداً، ولا تجعل لكافر على مسلم سبيلاً برحمتك يا أرحم الراحمين.

    ألا فاتقوا الله رحمكم الله، وتداركوا أنفسكم، وأسعفوا إخوانكم، واحذروا المظالم، وليتحلل كل واحد مما ابتلي به من مظالم، ما دام في دار الإمكان قبل ألا يكون دينار ولا درهم، بذلك أرشد نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم.

    ثم اعلموا رحمكم الله أنكم في مقتبل هذا العام الجديد، فاستقبلوه بالأعمال الصالحة، والتشمير عن ساق الجد، وإحسان العمل والوعد الجميل، وإن خير ما تبادرون به صيام يوم عاشوراء، فقد كان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يحرص على ذلك حتى قال ابن عباس رضي الله عنهما: {ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم؛ يوم عاشوراء } متفق عليه.

    ومن أراد صيام هذا اليوم، فليصم يوماً قبله أو يوماً بعده، ففي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم، قال: {صوموا يوم عاشوراء، وخالفوا اليهود، صوموا يوماً قبله ويوماً بعده } وفي رواية: {أو يوماً بعده }.

    فبادروا رحمكم الله بصالح الأعمال، قبل أن تتخطفكم الأجيال، ثم صلوا وسلموا على المبعوث رحمة للعالمين، فقد جاء في محكم التنزيل: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56].

    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد.

    اللهم ارض عن الخلفاء الأربعة الراشدين، أبي بكر وعمر وعثمان وعلي ، وعن الصحابة أجمعين، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بعفوك وجودك وإحسانك، يا أكرم الأكرمين.

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، واحم حوزة الدين، اللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك وعبادك الصالحين، اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، وأيد بالحق إمامنا وولي أمرنا، ووفقه لما تحب وترضى، وارزقه البطانة الصالحة، وانصر به دينك وأعلِ به كلمتك، واجمع به كلمة المسلمين على الحق يا رب العالمين.

    اللهم وفق ولاة المسلمين للعمل بكتابك، وبسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، واجعلهم رحمة لرعاياهم، واجمع كلمتهم على الحق، يا رب العالمين.

    اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغثنا، اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفاراً، فأرسل السماء علينا مدراراً، واجعل ما أنزلت قوة لنا على طاعتك، وبلاغاً إلى حين.

    اللهم إنَّا خلق من خلقك، فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك، على الله توكلنا: رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِينَ [الأعراف:23].

    عباد الله: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ، فاذكروا الله يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2994076991

    عدد مرات الحفظ

    717461805