إسلام ويب

تفسير سورة المائدة (2)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • أمر الله عز وجل المؤمنين باحترام شعائره سبحانه، فلا يصدون من أتى من المشركين قاصداً بيت الله الحرام سائقاً معه هديه وقلائده، ولا يتعاملون معهم كما فعلوا هم بالمؤمنين في عمرة الحديبية، حين صدوا النبي ومن معه من المؤمنين عن دخول بيت الله الحرام ونحر هديهم عنده، إلا أن الحكم بدخول المشركين إلى الحرم قد نسخ فيما بعد، فحرم الله دخولهم الحرم لأن عليهم نجاسة الشرك ورجسه.

    1.   

    تابع تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه اليوم والأيام الثلاثة بعده ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نفوز بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    وها نحن مع فاتحة سورة المائدة، وقد تناولنا بالدراسة منها الآيتين الأوليين، وما استوفيناهما دراسة وفهماً وعملاً وتطبيقاً، فإليكم تلاوة الآيتين وتأملوا وتدبروا:

    بسم الله الرحمن الرحيم. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلا الْهَدْيَ وَلا الْقَلائِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [المائدة:1-2].

    ذكر خبر الفيلسوف الكندي في الدلالة على إعجاز نظم القرآن الكريم

    بين يدي شرح الآيتين: ذكر القرطبي في تفسيره القصة الآتية؛ لتعرفوا عظمة هذا القرآن وما احتوت عليه هاتان الآيتان من العجب والبيان.

    قال: إن أصحاب الكنديالكندي هذا من فلاسفة العرب- قالوا له: أيها الحكيم! اعمل لنا كتاباً مثل القرآن، فقال: نعم أعمل مثل بعضه. تلطف، ما ادعى الدعوى الكاملة، فاحتجب أياماً كثيرة في بيته، ثم خرج إلى الناس إلى أتباعه وتلامذته من المشركين فقال: والله ما أقدر ولا أطيق ولا يطيق هذا أحد، قال: إني فتحت المصحف فخرجت سورة المائدة، قال: فنظرت فإذا هو قد نطق بالوفاء ونهى عن النكث، وحل تحليلاً عاماً ثم استثنى استثناءً بعد استثناء، ثم أخبر عن قدرته وحكمته في سطرين، ولا يقدر أحد أن يأتي بهذا إلا في أجلاد! ما هو في جلد واحد بل في عدد من الجلود، وهو تعالى جاء به في سطرين! هذا قول حكيم من حكماء العرب.

    سر نداء المؤمنين بلفظ الإيمان

    بسم الله نراجع إجمالاً قبل الشرح:

    أولاً: عرفنا أن الله عز وجل تفضل علينا -وله الحمد والمنة- إذ نادانا بعنوان الإيمان: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [المائدة:1]، قلنا: لبيك اللهم لبيك.

    وقد لا يشعر بعضنا بفضيلة نداء الرب تبارك وتعالى، فالبشر لو يناديه ملك من الملوك أو سلطان من السلاطين يكاد يطير من الفرح، وذو الجلال والإكرام رب السموات والأرض رب العالمين ينادينا وما نفرح؟! من نحن وما نحن حتى ينادينا؟ لو اجتمعنا كلنا ما كنا ككوكب في السماء.

    ونادانا بعنوان الإيمان لسر عرفناه والحمد لله: وهو أن المؤمن حي يسمع النداء، والكافر ميت، المؤمن الصادق في إيمانه والله إنه لحي يعي ويفهم ويسمع ويبصر وينطق ويأتي ما يدعى إليه ويفعل، وينتهي عما نهي عنه ويترك، وذلك لكمال حياته، أما الكافر فهل يجيب إذا ناديته؟ يسمع (حي على الصلاة) على المآذن فهل يجيب النداء ويشهد صلاة الجمعة؟ الجواب: لا.

    وبعبارة واضحة: المسلمون إذا كان تحت رايتهم ذميون من أهل الكتاب هل يكلفونهم بأعمال الإسلام؟ يأمرونهم بالصيام والصلاة والحج والجهاد والرباط والزكاة؟ والله ما يأمرونهم، لماذا؟ هل هم خائفون منهم؟ إنهم تحت دولتهم، فلماذا ما يأمرونهم؟ ما أمرهم الله ورسوله بذلك، لماذا؟ لأنهم أموات، والميت لا يكلف أبداً لا بأمر ولا نهي، فإذا نفخت فيهم روح الإيمان وسارت في أجسادهم أصبحوا أهلا لأن يفعلوا ويتركوا وذلك لكمال إيمانهم.

    وجوب الوفاء بالعقود والعهود

    نادانا الله تعالى ليأمرنا بما فيه خيرنا وسعادتنا وطهرنا وصفاؤنا وقل ما شئت من ألفاظ الكمال؛ إذ قال: أَوْفُوا بِالْعُقُودِ [المائدة:1]، من عقد عقداً مع امرأته مع جاره مع أخيه مع كافر من أعدائه يجب أن يفي، من عقد عقد نكاح، إيجار، حرب، سلم يجب الوفاء، هذا نظام حياة أهل الإيمان، إذا عاهدوا لن ينكثوا العهد أبداً حتى يكون غيرهم هو الناكث والناقض، لأنهم أحياء شرفاء كمل أقوياء لا يهبطون إلى تلك مستويات الأموات من أهل الكفر والشرك والنفاق.

    إذا عقد المؤمن عقداً فلن يحله أبداً، وإذا عاهد فلن يخون عهده ولن ينكثه، وحسبنا أن يأمرنا الله تعالى بقوله: أَوْفُوا بِالْعُقُودِ [المائدة:1]، ما بقي مؤمن ينكث عهداً ولا ينقض عقداً ولا يحل عقداً، وهذا هو الواقع الذي نعرفه.

    منة الله تعالى على عباده بحل بهيمة الأنعام عدا ما حرمه

    ثانياً: أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ [المائدة:1]، يا عباد الله المؤمنون! أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ [المائدة:1]، كلوا لحوم الإبل والبقر والغنم واشكروا الله واذكروه على نعمه وآلائه، هذه منة أم لا قيمة لها عندنا؟ لولا أنه أذن لنا في أكل لحوم الإبل والبقر والغنم فهل سنأكل لنتعرض لغضب الله وسخطه والخلود في عذاب الشقاء أبداً؟ لا والله، إذاً: هذه منة من أعظم المنن، ونعمة من أعظم النعم.

    وشيء آخر: من خلق الإبل والبقر والغنم؟ هل أمهاتنا وآباؤنا؟ هل نحن الذين أخرجناها من المصانع؟ من يملكها؟ الله، وقد أذن لنا في أكلها، إذاً: فالحمد لله.

    إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ [المائدة:1]، هذا الاستثناء اللطيف الذي تعجب منه الحكيم: إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ [المائدة:1] أي شيء يتلى علينا مما حرم علينا أكله، وقال: يُتْلَى [المائدة:1]، وبعد آيتين فقط يأتي ما يتلي عليكم، في قوله تعالى: حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ [المائدة:3]، فهذه العشر تلاها علينا أم لا؟ تحمل بيان محرمات اللحوم.

    تحريم صيد البر على المحرم وصيد حيوان الحرم

    إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ [المائدة:1]، لا إله إلا الله! ما هذا الاستدراك وهذا الاستثناء؟ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ [المائدة:1]، إياكم أن تصيدوا محرمين بحج أو عمرة، ما أحل الله ذاك ولا يحله لكم؛ لأن المحرم داخل في أعظم عبادة وأشرفها وأكملها، قلبه مع الله، جوارحه مسخرة لعبادة الله، فكيف يشتغل بالصيد فيصيد، حتى ولو كان جائعاً يقتله الجوع لا يصح له أن يصيد، ولا يأمر أحداً أن يصيد له أبداً وهو متلبس بهذه العبادة الجليلة العظيمة: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك.

    غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ [المائدة:1]، أما إن كنتم حلالاً فصيدوا فقد أذن لكم في الصيد، وأي صيد؟ هو ما أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم في أكله، كل الصيد حلال إلا ما كان من ذوات الأنياب كالسباع وذوات المخالف، إذ النبي صلى الله عليه وسلم ( حرم أكل كل ذي ناب من السباع، وذي مخلب من الطيور )، حرم النبي صلى الله عليه وسلم بأمر الله تعالى له بذلك أنابه عنه في أن يحرم على المؤمنين والمؤمنات أكل كل ذي ناب من السباع، وكل ذي مخلب من الطيور؛ لحكمة يعلمها الله عز وجل.

    إذاً: غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ [المائدة:1]، وهنا أيضاً علمنا أن الحرمين الشريفين مكة والمدينة لا يحل لنا الصيد فيهما ولو جعنا، لا يحل لنا الصيد، أي: لا يحل لأحدنا أن يصيد حمامة أو طائراً أو يصيد أي حيوان في الحرمين، بل الواجب إذا مررت بذئب أو بثعلب أو بأي حيوان تحت ظل شجرة ألا تزعجه، دعه في ظله، إلا ما كان يؤذي، فالذي يؤذي المؤمنين يقتل، لا يسمح له بالبقاء.

    صور من إحداث المحرم في الحرمين

    أحد الإخوان جاءني يعقب على كلمة أمس يقول: أنت قلت: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( المدينة حرم من عير إلى ثور، من أحدث فيها حدثاً أو آوى محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً )، فهل الطريقة التجانية تعتبر من الأحداث المنهية؟

    قلت له: نعم.

    فقال: لم ما بينت؟

    فقلت: في الحقيقة نحن ما بينا؛ لأننا لسنا دارسين لهذا الحديث، ولكنه عارضة عرضت، ولا بأس أن نبين فنقول:

    الذي يفتح استوديوهاً في مكة أو المدينة للتصوير هذا والله لقد أحدث حدثاً من أقبح الأحداث، وهو كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم، إما أن يتوب ويتوب الله عليه وإلا فهو آيس من الرحمة، لقوله: ( فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً )، لا فرض ولا نفل.

    فهل يسمح الرسول لأحد أن يحدث في مدينته هذا الحدث، وهو الذي يقول: ( إن من أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون )، من هو المصور الحق؟ أليس الله؟ اقرءوا آخر سورة الحشر في أسمائه تعالى، فهل يرضى أن يقال لك: أنت المصور؟تنازع الله عز وجل؟ فهذه وحدها كافية.

    والذي يفتح دكاناً لبيع أشرطة الأغاني أغاني العواهر وفجار الرجال، ويبيع ذلك في المدينة ويشيعه بين بيوتها أما أحدث حدثاً؟ أي حدث أقبح من هذا الحدث؟!

    والذي يفتح صندوقاً مالياً ويقول: تعالوا لترابوا معنا! خذوا العشرة بأحد عشر إلى شهر أو سنة، أليس هذا قد أحدث حدثاً؟

    والذي يفتح صالون الحلاقة يحلق وجوه الرجال، صالون حلاقة مهمته أن يحلق وجوه الفحول، أما أحدث هذا؟ أيرضى الرسول صلى الله عليه وسلم بهذا الحدث؟ هل كان موجوداً هذا؟ هل أذن الله به؟

    إذاً: والذي يأتي بطريقة من طرق الهابطين ويأخذ يدعو الناس إليها في الحرمين، وعلى سبيل المثال: التجانية التي يقولون فيها: إن صلاة الفاتح مرة واحدة تعدل سبعين ختمة من القرآن، صلاة الفاتح تلك الصيغة التي ابتدعها من ابتدعها يقول: تعدل سبعين ختمة من القرآن، ومعنى هذا: لا تقرءوا القرآن أبداً، لا حاجة إليه.

    وصلاة الفاتح هي: اللهم صل على محمد الفاتح لما أغلق، والخاتم لما سبق، ناصر الحق بالحق، والهادي إلى الصراط المستقيم، وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم. هذه الصيغة تعدل سبعين ختمة من القرآن، فهل يبقي من يقرأ القرآن؟! ما الفائدة؟ نقرأ سبعين ختمة حتى نعطى أجر هذه الصلاة!

    ومعنى هذا إغلاق الباب عن كتاب الله حتى ما يقرأ، وأعظم من هذا أنهم يقولون: إن صلاة الفاتح أعطاها الرسول صلى الله عليه وسلم يقظة لا مناماً للشيخ فلان، خرج في اليقظة وأعطاه صلاة الفاتح! كذبوا على رسول الله، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار )، وكذبوا على المؤمنين والمؤمنات.

    هذا مثال وإلا فكل الطرق فيها من الباطل والشرك ما لا يذكر، فمن الخير أن نسلك سبيل سلفنا الصالح، ما عندنا طريقة إلا طريقة محمد صلى الله عليه وسلم، أنا مسلم فقل لي: قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم.

    والذي يسلك الطريقة الحديثة طريقة التكفير والهجرة، ويأخذ ينشرها في الحرمين، وعثر عليهم وهم يوقدون نيران الفتنة في العالم، أليس هذا من أعظم الأحداث؟! هذه تكفر المؤمنين، قالوا: الحكام يحكمون بغير ما أنزل الله فهم كفار، والعلماء علموا ذلك وسكتوا فهم كفار، والأمة علمت بذلك وما حاربت فهي كافرة، ولم يبق من مسلم إلا ذلك الرجل الذي يحمل هذه البدعة!

    وقد قلت غير ما مرة: من لم يستطع أن يستقيم في الحرمين فليخرج، يلتحق بأي بلاد، أما أن ينزل في مكة والمدينة ويتعاطى الخمر والحشيش والربا والزنا والباطل والمنكر؛ فهذا غير مسموح له أن يدخل في الحرمين الشريفين إلا عن توبة صادقة، ما استطعت أن تستقيم فالتحق ببلاد أخرى، هذا حرم رسول الله، وذاك حرم الله عز وجل.

    اختصاص الله تعالى بحكم ما يريد

    إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ [المائدة:1]، أرأيتم كيف ختم هذه الآية بقوله: إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ [المائدة:1]، يحل ما يشاء ويحرم ما يشاء ويأذن فيما يشاء ويمنع ما يشاء؛ إذ هو الرب العليم الحكيم لا اعتراض عليه؛ لعلمه الذي أحاط بكل شيء، ولحكمته التي ما خلا منها شيء، ولقدرته التي لا يعجزها شيء، فلهذا يحكم ما يريد، إياك أن تعترض على حكم الله وتقول: لم أحل الله هذا؟ أو لم حرم الله هذا؟ إنك تقول: لم أحللت يا فلان لأنه إنسان عاجز علمه محدود وطاقته محدودة، أما الله العليم الحكيم العزيز الحكيم فما تقول: لم؟! انتبه! من اعترض على الله كفر وخرج من الإسلام.

    إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ [المائدة:1] هو لا ما تريدونه أنتم، مع العلم أنه لا يحل إلا ما فيه خير البشرية وسعادتها، ولا يحرم إلا ما فيها خسرانها وشقاؤها؛ لأنه ربهم مولاهم سيدهم، عبيده لا يريد لهم إلا السعادة والكمال.

    نهي المؤمنين عن استحلال شعائر الله

    ثم النداء الثاني: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [المائدة:2]، لبيك اللهم لبيك، لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ [المائدة:2]، هذه محكمة غير منسوخة: لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ [المائدة:2]، ما شعائر الله؟ أعلام دينه، حتى قلم الأظافر، ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يقصها ويبدأ بكذا، فائتها كذلك، ولا تقل: أيش في خلافه؟ حتى تناول الشراب والطعام، تناوله كما كان يتناوله رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تقل: أيش في خلافه؟ إياك أن تحل شعيرة من شعائر الإسلام بإبطالها وإبعادها وتركها.

    ومن شعائر الإسلام مناسك الحج كلها، من (لبيك اللهم لبيك) إلى تعرية الرأس إلى أن تعود إلى بلدك، لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ [المائدة:2]، أية شعيرة من دين الله يجب أن لا تهمل ولا تضيع وألا يصرف عنها الناس، يجب أن يقام بها في الناس ليعبدوا الله بها.

    منة الله تعالى على العرب بوضع القتال في الأشهر الحرم وبيان نسخ ذلك

    وقوله: وَلا الشَّهْرَ الْحَرَامَ [المائدة:2]، هذا منسوخ، كان الشهر الحرام لا يحل حمل السلاح فيه، لا يحل القتال؛ لحكم عالية، بالأمس ذكرنا بإيجاز أنه كانت هذه البلاد لا سلطان لها ولا ملك ولا حاكم قروناً عديدة وهي تعيش على الفوضى، بلاد حارة فيها رمال وصحارى لا يأتيها ملك من الروم ولا من الشام ولا من غيرهما، ولكن لما كان فيها حرم الله بلد الله بيت الله دبر الحكيم العليم لسكان الحرم ليعيشوا سعداء أعزة كرماء؛ لأنهم حماة حماه وسكان حرمه، فقال تعالى: جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ [المائدة:97]، معاشهم، أهل الجزيرة في الحج والعمرة يتجرون في مكة ويربحون.

    جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ [المائدة:97]، وأشهر الحرم أربعة، إذا كان الشهر الحرام لا تسمع قعقعة السلاح أبداً، أهل الجزيرة يتجولون من شرقها إلى غربها لا يخافون أحداً؛ لأن القتال حرام، ألقى الله في قلوبهم هذا.

    النهي عن استحلال الهدي المهدى إلى البيت يإشعار أو تقليد

    قال تعالى: وَلا الْهَدْيَ وَلا الْقَلائِدَ [المائدة:2]، كما قال تعالى: جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ [المائدة:97]، إن أردت أن تهدي إلى سكان الحرم بعيراً أو بقرة أو قطيعاً من غنم، فماذا تصنع؟ أشعرها وأعلمها بأنها مهداة واخرج بها من أقصى الجزيرة لا يعترضك معترض ولا يأخذ إبلك أو غنمك أحد؛ لأنها مشعرة معلمة أنها للحرم.

    والإشعار -كما علمتم-: أن يجرح سنام البعير من الجهة اليمنى ويلطخ بالدم الوبر، إذا رآها العربي يقول: هذه مهداة، ولا يعترضها أبداً.

    والقلائد أن توضع في رقبة الشاة قلادة لأنها لا تشعر، يقولون: هذه مهداة إلى الحرم، والرجل نفسه إذا علق لحاء من شجر الحرم في عنقه في كتفه في يده يمشي بين القبائل العربية لا يؤذيه أحد، يلتقي بقاتل أبيه أو أخيه فيغمض عينيه ولا يلتفت إليه، وبذلك يسود الأمن وتستريح الأمة فترة من الزمن، وهذا تدبير الله: جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [المائدة:97].

    إذاً: حرمة القتال في الشهر الحرام نسخت، أذن الله لرسوله والمؤمنين أن يقاتلوا في الشهر الحرام إذا قوتلوا، وأما فالحرم فحرمته باقية على ما هي عليه.

    نسخ الإذن للمشركين بإتيان البيت للنسك والتجارة

    ثم قال تعالى: وَلا الْهَدْيَ وَلا الْقَلائِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا [المائدة:2]، هذا أيضاً نسخ، أعلن الرسول بقوله: ( لا يحج بعد العام مشرك )، كان مسموحاً لهم بأن يأتوا يبتغون فضلاً من ربهم يسترزقون الله ويطلبون الرزق في حجهم وعمرتهم ويتجرون ويربحون، لكن هذا نسخ، فلا يحل لكافر مشرك أن يدخل الحرم أبداً.

    نهي المؤمنين عن العدوان على من صدهم عن البيت في عمرة الحديبية

    وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا [المائدة:2]، هذا موجه إلينا عامة، وبخاصة الذين أوذوا في صلح الحديبية، حيث خرج النبي صلى الله عليه وسلم مع ألف وأربعمائة رجل يريدون العمرة في السنة السادسة من هجرة الحبيب صلى الله عليه وسلم، لما سمعت قريش بخروجهم أعدت عدتها وأعلنت الحرب، وقالت: لن يدخل محمد مكة أبداً، وتمت مفاوضات وسفارات شيبت الأطفال في الحديبية، وانتهت بأن يعود الرسول إلى المدينة ورجاله على أن يسمح لهم العام المقبل بالعمرة، فلا شك أن أولئك المؤمنين بقي في نفوسهم شيء وتألموا، فقال لهم تعالى: ولا يحملنكم شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا [المائدة:2]، يجيء القرشي المكي ماشياً فما تعتدي عليه تقول: هذا ممن صرفونا عن العمرة! فلهذا لا نعتدي على أحد مشركاً كان أو مؤمناً، وإذا كان الكافر ما نعتدي عليه فهل نعتدي على مؤمن؟!

    إن الذين يفعلون ذلك ما عرفوا الله ولا آمنوا الإيمان المطلوب، أمؤمن ويقتل أخاه؟ أمؤمن ويسلب مال أخيه؟ أمؤمن ويروع أخاه المؤمن؟ والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً )، ( كل المسلم على المسلم حرام ) ما هناك جزء حلال، دمه، عرضه، ماله.

    معنى قوله تعالى: (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ...)

    ثم قال تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى [المائدة:2] تعاونوا يا عباد الله أيها المؤمنون على البر والتقوى، فإن قلنا: ما نستطيع، ما هناك تعاون فقد عصينا ربنا.

    وتعاونوا على ماذا؟ على الخير وفعله، وعلى تقوى الله باجتناب ما حرم الله وفعل ما أمر الله، والذي يلهم هذه يسعد في الدارين، الذي يأتي البر وينشره بين الناس ويتقي الله عز وجل يسعد ويكمل في الحياتين معاً.

    وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2]، إياكم أن تتعاونوا على فعل الذنوب والآثام كما بينا، هذا يستورد كذا وهذا ينشر كذا وهذا يعمل كذا، والعدوان: الاعتداء، اعتدى أحد على أحد نوقفه عند حده، نقف إلى جانب المعتدى عليه حتى نرفع العدوان عنه.

    وأخيراً يقول تعالى: وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [المائدة:2] إي والله إنه لشديد العقاب، أما ذقنا عذابه؟ أما أذل الله المسلمين وسلط عليهم الكافرين، فاستعمروهم واستغلوهم واستعبدوهم وأذلوهم وأهانوهم؟ فهل هو شديد العقاب أم لا؟ وكل مؤمن ومؤمنة يخرج عن طاعة الله يعذبه الله ويذيقه عذابه في الدنيا قبل الآخرة.

    وَاتَّقُوا اللَّهَ [المائدة:2] لا تخرجوا عن طاعته، فإنه تعالى شديد عقابه، إذا عاقب فعقابه قاس وشديد.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيات

    هاتان الآيتان هيا نسمع ما جاء فيهما في الشرح في التفسير، ثم نقرأ نتائج ذلك وعبره إن شاء الله:

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    [ معنى الآيتين:

    ينادي الحق تبارك وتعالى عباده المؤمنين بعنوان الإيمان فيقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [المائدة:1]، أي: يا من آمنتم بي وبرسولي ووعدي ووعيدي أَوْفُوا بِالْعُقُودِ [المائدة:1] فلا تحلوها، وبالعهود فلا تنكثوها، فلا تتركوا واجباً ولا ترتكبوا منهياً، ولا تحرموا حلالاً ولا تحلو حراماً، أحللت لكم بهيمة الأنعام من الإبل والبقر والغنم إلا ما يتلى عليكم وهي الآتية في آية: حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ [المائدة:3]، فلا تحرموها ]، تلك التي أحللتها لكم فلا تحرموها [ وحرمت عليكم الصيد وأنتم حرم فلا تحلوه ] أي: لا تصيدوه [ وسلموا الأمر لي فلا تتنازعوا فيما أحل وأحرم فإني أحكم ما أريد.

    هذا ما تضمنته الآية الأولى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ [المائدة:1].

    أما الآية الثانية فقد تضمنت أحكاماً بعضها نُسخ العمل به ] كما علمتم [ وبعضها محكم يعمل به إلى يوم الدين، فمن المحكم والواجب العمل به: تحريم شعائر الله، وهي أعلام دينه من سائر ما فرض وأوجب، ونهى وحرم، فلا تستحل بترك واجب، ولا بفعل محرم، ومن ذلك مناسك الحج والعمرة.

    ومن المنسوخ الشهر الحرام؛ فإن القتال كان محرماً في الأشهر الحرم ثم نسخ بقول الله تعالى: فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ [التوبة:5] الآية ].

    ومن المنسوخ أيضاً: هدي المشركين وقلائدهم، والمشركون أنفسهم ] أيضاً [ فلا يسمح لهم بدخول الحرم ولا يقبل منهم هدي، ولا يجيرهم من القتل تقليد أنفسهم بلحاء شجر الحرم، ولو تقلدوا شجر الحرم كله ] لا ينفعهم الآن.

    [ هذا معنى قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلا الْهَدْيَ وَلا الْقَلائِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا [المائدة:2]، والمراد بالفضل: الرزق بالتجارة في الحج، والمراد بالرضوان: ما كان المشركون يطلبونه بحجهم من رضا الله ] تعالى [ ليبارك لهم في أرزاقهم ويحفظهم في حياتهم.

    وقوله تعالى: وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا [المائدة:2] خطاب للمؤمنين، أذن لهم في الاصطياد الذي كان محرماً وهم محرمون، أذن لهم فيه بعد تحللهم من إحرامهم.

    وقوله تعالى: وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا [المائدة:2] ينهى عباده المؤمنين أن يحملهم بغض قوم صدوهم يوم الحديبية عن دخول المسجد الحرام أن يعتدوا عليهم بغير ما أذن الله تعالى لهم فيه، وهو قتالهم إن قاتلوا وتركهم إن تركوا.

    ثم أمرهم تعالى بالتعاون على البر والتقوى، أي: على أداء الواجبات والفضائل، وترك المحرمات والرذائل، ونهاهم عن التعاون على ضدها، فقال عز وجل: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2]، ولما كانت التقوى تعم الدين كله فعلاً وتركاً أمرهم بها، فقال: وَاتَّقُوا اللَّهَ [المائدة:2] بالإيمان به ورسوله وبطاعتهما في الفعل والترك، وحذرهم من إهمال أمره بقوله: إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [المائدة:2] فاحذروه بلزوم التقوى ].

    الآن أرجو أن يكون أكثر السامعين والسامعات فهموا معنى هذه الآيات، وهم مستعدون للتطبيق والعمل إن شاء الله، فقولوا: إننا عاملون.

    هداية الآيات

    هيا نستنبط هدايات من هاتين الآيتين، فتأملوا:

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ هداية الآيتين: من هداية الآيتين:

    أولاً: وجوب الوفاء بالعهود التي بين الله تعالى وبين العبد، والمحافظة على العقود التي بين العبد وأخيه العبد لشمول الآية ذلك ].

    مما دلت عليه الآية الأولى: وجوب الوفاء بالعهود التي بين الله تعالى وبين العبد، والمحافظة على العقود التي بين الإنسان وأخيه الإنسان، وبينا هذا في كل العقود.

    [ ثانياً: إباحة أكل لحوم الإبل والبقر والغنم إلا الميتة منها.

    ثالثاً: تحريم الصيد في حال الإحرام ] فالمحرم لا يصيد. [ وحليته بعد التحلل من الإحرام وهو صيد البر لا البحر ]، أما صيد البحر فمأذون فيه: أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا [المائدة:96]، والصيد الذي حرم في الإحرام وأحل بعد الإحرام هو صيد البر لا البحر.

    [ رابعاً: وجوب احترام شعائر الدين كلها أداء لما وجب أداؤه، وتركاً لما وجب تركه ].

    وقد قلت لكم: حتى في الأكل والشرب، حتى في الركوب والهبوط، إذا ركبت تقول: باسم الله، سبحان الذي سخر لنا هذا ...إلخ، إذاً: لا تترك هذه الشعيرة وتنسها وتغفلها، [وجوب احترام شعائر الدين كلها أداءً لما وجب أداؤه، وتركاً لما وجب تركه]، حرم الله الكذب فلا تكذب، حرم الله الغيبة فلا تغتب، كل معالم الدين، المحرمات من حرمها؟ الله. لماذا حرمها؟ لضررها، إذاً: فيجب تركها وهي من شعائر الدين.

    [ خامساً: حرمة الاعتداء مطلقاً ] حتى [ على الكافر ].

    حرمة الاعتداء على الغير مطلقاً حتى ولو كان المعتدى عليه كافراً، وهل يجوز الاعتداء على الكافر؟ بالنسبة للمؤمنين لا يحل لهم أن يعتدوا على يهودي، ولا نصراني، ولا مجوسي، لا اعتداء أبداً، فإن اعتدي عليهم فحينئذ أذن الله لهم: فَمَنْ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ [البقرة:194]، أما أنك المؤمن الرباني الولي فتهبط هبوط الكلاب والحيات وتؤذي هذا الإنسان فهذا ليس من شأن المؤمنين، أما هو فنعم، لأنه هابط، كافر، ميت، قد يعتدي، أما أنت فلا، أنت إمام وسيد.

    فهنا: حرمة الاعتداء مطلقاً حتى على الكافر من الناس، والكافرة كالكافر.

    [ سادساً: وجوب التعاون بين المؤمنين على إقامة الدين، وحرمة تعاونهم على المساس به ]، وإزهاقه وإبطاله وإسقاطه، من أين أخذنا هذه الهداية؟ من قوله تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2].

    1.   

    إعراض المسلمين اليوم عن تدبر الآيات القرآنية

    معاشر المؤمنين! هذه الآيات ما للمسلمين لا يقرءونها؟ لأنهم مشغولون بالقراءة على الموتى، والأموات يقرءون عليهم يس، والكهف، والملك، والواقعة، ما يقرءون عليهم هذه الآيات، من صرفهم عن قراءة القرآن؟ العدو، هل تعرفون شيئاً عن هذا العدو وعن شكله؟ إنهم المجوس واليهود والنصارى، هؤلاء تعاونوا على إسقاط راية لا إله إلا الله محمد رسول الله، حملهم على هذا الحسد: لم هذه الأمة تكمل وتسعد ونحن نهبط ونخسر؟ لم هذه تفوز برضا الله في دار السلام، ونحن نشقى في عذاب النار؟

    فعزموا على أن ينزلونا ويهبطونا من سماء عليائنا إلى الأرض حتى أصبحنا مثلهم، ولما ساويناهم ركبوا على ظهورنا، وما زال العالم الإسلامي في غفلته، فهل يتدارس المؤمنون مثل هذه الآيات؟ الجواب: لا.

    وعندي كلمة أخرى: رسالة كتبناها وقرأناها على الحاضرين، كتاب مفتوح إلى مسئولي أمة الإسلام علماء وحكاماً، ووزعت هذه الرسالة، وإلى الآن ما أخذها عالم وقدمها إلى حاكمه، ولا أخذها عالم وجمع أهل قريته ليأخذهم بتلك التعاليم الربانية فيكملوا ويسعدوا.

    رسالة رسمت فيها خطة النجاة والخلاص من هذه المحنة، النجاة من هذا الهبوط والسقوط، ليتحقق قوله تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2] وتتحقق تقوى الله عز وجل.

    فوالله! ما هناك عالم رفعها إلى وزيره أو إلى حاكمه، ولا عالم قرأها وقال: أنا أبدأ في قريتي في جبل أو في سهل وجمع أهل القرية نساء ورجالاً، وأخذ يعلمهم الكتاب والحكمة، ليزكوا وتطيب نفوسهم، ويتآخوا ويتحابوا.

    فلهذا نبكي أو نضحك؟ ما أجدانا البكاء، فكيف يجدينا الضحك؟ ولكن البكاء خير، ولعل الله يثيبنا على آلامنا في نفوسنا، والله تعالى أسأل أن يحيي موتانا وأن يوقظ نائمينا، وأن يجمع متفرقينا، وأن يعود بنا إلى صراطه المستقيم.

    حقق اللهم لنا ذلك يا رب العالمين، وصل اللهم وسلم على نبينا محمد، وآله وصحبه.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2966301395

    عدد مرات الحفظ

    711251543