إسلام ويب

تفسير سورة النحل (4)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يبين الله ضلال المشركين، ويقررهم سبحانه على سذاجة عقولهم؛ لأن العاقل المهتدي مستحيل أن يسوي بين من استقل بالخلق ومن هو مخلوق لا قدرة له على الخلق، لأنه أصلاً ميت لا حياة له، فإنما هو حجر أو خشب لا يدري متى يبعثه الله ليجعله حطباً لجهنم مع من عبده واستغاث به، فهذه حجة ظاهرة تثبت أن الإله واحد لا شريك له، ولكن الحامل لتلك القلوب المنكرة هو الكبر والعياذ بالله، ومع ذلك فالله يعلمه كما يعلم ظاهرهم، وسيجازيهم على شركهم وصدهم عن سبيله ليروا عاقبة ضلالهم وإضلالهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (والذين يدعون من دون الله لا يخلقون شيئًا وهم يخلقون)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذا اليوم ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، حقق اللهم رجاءنا، إنك ولينا ولا ولي لنا سواك. آمين.

    وها نحن مع سورة النحل، ومع هذه الآيات المباركات الكريمات:

    قال تعالى: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ * أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ * إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ * لا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ * لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ [النحل:20-25].

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! أعيد إلى أذهانكم أن السور المكية تعالج العقيدة في أعظم أركانها: التوحيد والنبوة والبعث الآخر، وهذا الذي تسمعونه من الآيات. ‏

    تعدد القراءات في قوله تعالى: (يدعون)

    قول ربنا جل ذكره: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ [النحل:20]، قرأ عاصم ويعقوب : (يَدْعُونَ)، وقرأ عامة القراء (تدعون)؛ لأن السياق دال على (تدعون)، إذ الكلام مع مشركي قريش فيما سبق، وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ [النحل:19]، (والذين تدعون من دون الله لا يخلقون شيئًا وهم يخلقون)، والقراءتان سبعيتان صحيحتان.

    ضلال المشركين في دعائهم غير الله تعالى

    قوله تعالى: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ [النحل:20]، الذين يدعون من دون الله هم المشركون، هم الكافرون، الذين ما آمنوا بالتوحيد الإلهي، ولا آمنوا بنبوة رسول الله، ولا آمنوا بالبعث الآخر والحياة الثانية، يخبر تعالى عنهم بما تسمعون: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ [النحل:20].

    تلك الأصنام والتماثيل التي يدعونها، ودعاؤها هو عبادتها، إذ الدعاء هو العبادة ومخها، هؤلاء الذين يدعونهم لا يخلقون شيئاً، والله ولا ذبابة، فكيف إذاً يدعونهم؟ يطمعون فيهم ويطرحون بين أيدهم ويسألونهم حاجاتهم، وهم عاجزون عن خلق ذرة، أين يذهب بعقول بني الإنسان؟

    لا يَخْلُقُونَ شَيْئًا [النحل:20]، صغر أو كبر، قل أو كثر، وَهُمْ [النحل:20] أنفسهم يُخْلَقُونَ [النحل:20]، أي: مخلوقون. فالآية تنفر التنفير الكامل من الإقبال على غير الله في طلب حاجة، وأن من له حاجة لا يطلبها إلا من الله، أما مخلوقاته فإنها لا تملك شيئاً.

    والدعاء يقول فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( الدعاء هو العبادة )، لأن العبادة: ذل وخوف وخشوع وخضوع وطمع ورغبة، تتجلى هذه كلها في الدعاء، إذا رفع المرء يديه يدعو تقول عنه:

    أولاً: هذا فقير محتاج، ولولا أنه افتقر واحتاج ما رفع كفيه.

    ثانياً: الذي رفع يديه إليه غني، عليم، حكيم، قادر على أن يعطيه.

    ثالثاً: حين يناديه: يا رب! يدل على أنه موقن أن الله يسمع صوته ويعرف حاجته وفقره، ويقدر على أن يعطيه، يدل هذا على أنه ما رأى غير الله أبداً يقضي حاجته، وإلا لقال هكذا بيديه أو هكذا إلى اليمين أو الشمال، لكن هكذا فقط يرفعها إلى العلو، فلهذا كان الدعاء مخ العبادة، العبادة إذا سلب منها الدعاء ماتت، والدعاء هو العبادة.

    فها هو ذا تعالى ينفرهم من دعاء غيره ويصرفهم عنه بالدليل فيقول: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ [النحل:20]، كلمة: (من دون اللَّه) يدخل فيها كل مدعو، لا الملائكة، ولا الأنبياء، ولا الرسل، ولا الأصنام، ولا الأحجار، ولا الأولياء، ولا كل مدعو غير الله، إذ حقاً وصدقاً -والله العظيم- لا يسمع دعاءك ويعرف حاجتك ويقضيها لك إلا الله، فلا تلتفت إلى غير الله، وضل الذين يدعون الأصنام والأحجار والقبور، المسيحيون الآن ماذا نقول عنهم؟

    ما زالوا كالبهائم يعلقون الصلبان في أعناقهم ويدعونها ويحلفون بها ويستغيثون بها، أين العقول؟ هل يعرفون عن عيسى ما نعرف نحن؟ عيسى بن مريم عليه السلام من ديار القدس، كان بكلمة التكوين (كن) فكان، عبد الله ورسوله، كيف يعبد؟ كيف نرفع صوتنا: يا روح الله! وندعوه ونستغيث به؟

    المهم: أن الشياطين هي التي تقلب هذه القلوب وتتحكم فيها -والعياذ بالله تعالى- فتصرفها عن الحق.

    ضعف المدعوين من دون الله وعجزهم عن الخلق والإيجاد

    قوله تعالى: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُونَ شَيْئًا [النحل:20]، كلمة (شَيْئًا) نكرة في سياق النفي تدل على كل شيء، والله ما يخلقون ولو بعوضة، وَهُمْ يُخْلَقُونَ [النحل:20]، هم أنفسهم مخلوقون لله والله خالقهم، كيف ندعوهم؟ مخلوق يدعو مخلوقًا، أيجوز هذا؟ المخلوق يدعو الخالق نعم، أما مخلوق يدعو مخلوقًا فهذا خطأ؛ ولهذا ندد العلماء بإخواننا الذين يدعون القبور ويعكفون حولها، ويستغيثون بها، وينادونها: يا سيدي فلان! يا مولاي فلان، يا كذا .. يا كذا، وهذا أمر واضح، ولكن الله أنقذ -والحمد لله- ملايين المؤمنين من هذه الفتنة، مضت فترة من الزمن في قرنين أو ثلاثة ما يعرفون إلا الأولياء فقط، حاجتك تطلبها من الولي، ويشدون إليهم الرحال والله العظيم، يركب سيارته ويركب دابته إلى القبر الفلاني والضريح الفلاني ليسأل حاجاته، الحمد لله الذي أنقذ هذه الأمة بعد ضلالها.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (أموات غير أحياء وما يشعرون أيان يبعثون)

    ثم قال تعالى: أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النحل:21]، أي والله كما أخبر تعالى، تلك الأصنام أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ [النحل:21] متى يبعثهم الله، وهل الأصنام تبعث؟ أي نعم تبعث، والأموات يبعثون إنساً كانوا أو جناً، أشجاراً أو أحجاراً، المعبودون يبعثون، أصنامهم يبعثها الله عز وجل وتنطق وتشهد على باطل من كانوا يعبدونها:

    أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ [النحل:21]، لأن المعقول أن الميت لا يسأل حاجة؟ هل هناك من يقف أمام ميت يقول: أعطني شرابًا، أو أسلفني كذا درهمًا، أو أنقذني من كذا؟ ما هو بمعقول أبداً ولا يفعلها البشر، لكن لما زين الشيطان لهم عبادة القبور والأشجار والأحجار صاروا يدعونها وهم لا يسمعونهم ولا يشعرون بدعائهم: أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النحل:21]، أي: الوقت الذي يبعثهم الله فيه للحساب والجزاء ما يدرون عنه ولا يعرفون، فكيف يُعبدون؟ كيف يدعون؟ كيف يستغاث بهم؟ كيف يسألون؟

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (إلهكم إله واحد فالذين لا يؤمنون بالآخرة قلوبهم منكرة وهم مستكبرون)

    ثم قال تعالى: إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ [النحل:22]، يا بني آدم.. يا بني الجن! والله ما للخليقة إلا خالقها، والله ما للبشرية إلا موجدها، فليس هناك إلا الله فقط، إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ [النحل:22]، معبودكم الحق الذي إذا دعوتموه أجابكم، وإذا سألتموه أعطاكم، هو واحد لا ثاني له أبداً، ألا هو الله العليم الحكيم.

    هذا خبر: إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ [النحل:22]، فمن ينقضه بأن يثبت إلهًا آخر مع الله، كيف ينقض؟ ومن ينقضه بأن يقول: لا إله؟ من قال: لا إله؛ فهو أحمق، مجنون، كذاب، مبطل، لا يعرف شيئاً، كيف يكون مخلوقًا ويقول: لا خالق؟! المخلوقات بين أيدينا ننظر إليها ونعيش معها ونقول: لا خالق؟! من يقول: لا خالق؟!

    إذاً: الخالق اسمه الله، فهيا بنا نعبده، نؤلهه، فيصبح إلهنا الحق، لا إله لنا غيره: إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ [النحل:22]، هذه الكلمات كان لها ضوؤها على نفوس العرب، وعلى ضوئها اهتدت وآمنت ورفعت راية لا إله إلا الله إلا الله: إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ [النحل:22] لا ثاني له.

    إن قضية من القضايا كهذه لا يصح نقضها بحال من الأحوال، أما بأنه لا إله فهذا مستحيل، يستحيل أن تكون الخليقة لا خالق لها. وأما أن يكون إله ثان مع الله وثالث فهذا مستحيل أيضاً، وكيف لا والله الخالق يخبر عن نفسه ويقول: فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ [محمد:19]، وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ [البقرة:163]، يا بني البشر.. يا بني آدم!

    معنى قوله تعالى: (فالذين لا يؤمنون بالآخرة قلوبهم منكرة وهم مستكبرون)

    ثم قال تعالى: فَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنكِرَةٌ [النحل:22]، اعلموا أن الإيمان بالله واليوم الآخر عليهما مدار سعادة الإنسان وكماله، من لا يؤمن بالله ويعرفه لا يعبده، من لم يعبد الله لا ينجو من العذاب ولا يسعد بالجنة أبداً، من لم يؤمن بالدار الآخرة لا يمكنه أن يستقيم في هذه الدنيا، ولا يسلم من الظلم والشر والخبث والفساد، الذي لا يعتقد أنه سيبعث حياً ويسأل عن كسبه في هذه الحياة ويجزى به لا يستقيم، والله لا يوثق به ولا يعول عليه في شيء، وآيات القرآن كثيرة تقول: ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ [البقرة:232]، إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ [النساء:59]، فالذي لا يؤمن بالله ولقائه ميت لا خير فيه، فكيف يعول عليه؟ يجب أن يؤمن الإنسان بربه ولقائه.

    واسمعوا ما قال تعالى: فَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ [النحل:22]، ما لهم؟ قُلُوبُهُمْ مُنكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ [النحل:22]، قلوبهم منكرة للحق، منكرة للمعروف، منكرة للخير، منكرة للتوحيد، منكرة للإيمان والعياذ بالله.

    إذاً: قُلُوبُهُمْ مُنكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ [النحل:22]، والحال أنهم مستكبرون، والمستكبر لا يركع، هل المستكبر يعدل عن صنمه أو حجره ويقول بما قال فلان أو فلان؟ إنه لا يقبل أبداً، فالكبر من شر الأدواء وأخطرها، وحسبنا أن يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم : ( إن الله لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر )، إذا وجدت هذه الذرة فصاحبها لا يعرف الله، أبداً لا يذل ولا يتصاغر أمام الله؛ لوجود هذه العلة: (وهم مستكبرون) والعياذ بالله.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (لا جرم أن الله يعلم ما يسرون وما يعلنون إنه لا يحب المستكبرين)

    قال تعالى: لا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ [النحل:23]، (لا جَرَمَ) بمعنى: حقاً حقاً، أن اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ [النحل:23]، ما يسرونه من الاعتقاد الباطل الفاسد السيء من الكبر وأمراضه، وما يعلنونه من دعاء غير الله وعبادته، وإنكار النبوة المحمدية والتكذيب بالبعث والجزاء، إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ [النحل:23]، يا من يخاف بغض الله له وكرهه له! طهر قلبك من الكبر؛ فإن الله لا يحب المستكبرين.

    فسبحان الله! قالت العلماء: الذنوب تستطيع أن تخفيها، إلا الكبر فإنه لا يخفى، ما يغطى ولا يستر، المصاب به لا يستطيع أن يستره، كل العيوب يمكن تغطيتها إلا الكبر -والعياذ بالله- فإنه لا يستر أبداً ولا يخفى على أحد، فالمستكبر هو الذي لا يستجيب للدعوة أبداً ولا يقبلها.

    لا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ [النحل:23] من عبادات وما يظهرونه من اعتقادات وما يعلنون عنه من عبادات وما يتركونه، الكل معلوم لله، ويجزي به، إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ [النحل:23].

    معاشر المؤمنين والمؤمنات! هذا الداء خطير، فلنجاهد أنفسنا حتى لا نرى أبداً في منظر متكبر، لا في الكلمة ولا في النظرة ولا في الحركة، ولا في المشي ولا في الركوب ولا في القعود؛ لأن الكبرياء لله، ومن نازع الله في كبريائه قصم ظهره وأهلكه، لا بد من التواضع واللين والانكسار والعطف والرحمة، أما الطغيان والتعالي والتجبر فمن صفات غير الصالحين.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإذا قيل لهم ماذا أنزل ربكم قالوا أساطير الأولين)

    ثم قال تعالى: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ [النحل:24]، كان المشركون في مكة يجيء الرجل من الشام، من اليمن، من الشرق، من الغرب يسألهم: بلغنا أن نبيًا ظهر عندكم، فيقولون: أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ [النحل:24]، حكايات وخرافات قديمة يحكيها فقط. يجئ الرجل -مثلاً- من المدينة إلى مكة يسأل: قالوا: بعث رسول، فماذا يقول؟ فيقولون له: أساطير الأولين، ما يقول إلا حكايات وخرافات الدهور الماضية والأزمنة الفائتة.

    وهذا يتناول أول ما يتناول النضر بن الحارث عليه لعائن الله، إذ هو الذي رفع يديه إلى الله وقال: اللَّهُمَّ [الأنفال:32]، يا الله، إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ [الأنفال:32]، حتى لا نشاهد محمدًا ينتصر، ولا دينه يقبل ويستجاب له، هذا من شر الكبر، هو الذي يقول: أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ [النحل:24]

    وأعجب من هذا: أنه جمع بعضًا من قصص فارس والروم وكان يجمع الناس، يقول: تعالوا أقرأ عليكم وأسمعكم خيرًا مما يسمعكم محمد صلى الله عليه وسلم.

    وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ [النحل:24]، يا عرب.. يا أهل مكة! يقولون: أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ [النحل:24]، ما هناك غيرها!

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم ...)

    قال تعالى: لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ [النحل:25]، وهذه الحقيقة بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم، أيما إنسان مؤمن أو كافر يدعو إلى ضلالة ويستجاب له ويتبعه الناس، إلا كان جميع أوزار من اتبعه يتحمل مثلها هو ولا ينقص من أوزارهم شيء، أيما إنسان يبتدع بدعة أو ضلالة، ويتبعه أناس ويقولون بتلك البدع إن كانت قولاً أو يعملون بها إن كانت عملاً؛ فجميع ذنوبهم التي تحملوها يتحمل مثلها هو، وجميع ذنوبهم عليهم أيضاً لا ينقص من أوزارهم شيء، ومن دعا إلى هدى واستجاب له من استجاب، فإن له من الأجر مثل ما لهم من أجر، من غير أن ينقص من أجورهم شيء، والآية صريحة في هذا: لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ [النحل:25]، قالوا الكفر وصرحوا به، ودعوا إليه، لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ [النحل:25]، أي: ذنوبهم، وأوزار الذين اتبعوهم وقلدوهم واستجابوا لهم.

    فليحذر المؤمن والمؤمنة أن يبتدع بدعة ضلالة فيقلده الناس فيعملون بما سن لهم وابتدع؛ فإنه يتحمل الوزر كله، والذين يدعون إلى الخير بالمعروف يثابون على كل ما دعوا به وطلبوه؛ فلهذا يجب أن نتفطن لهذه القضية، أنت في بيتك، في قريتك، في سوقك، احذر أن تبتدع بدعة أو تسن سنة سيئة؛ خشية أن يعمل بها غيرك فتحمل أنت الوزر وهو لا ينقص من وزره شيء، ومن استطاع منا أن يعلم الناس الهدى ويعرفهم بالخير، وينشر بينهم الفضيلة فليفعل فإن أجور ذلك لا حد لها، كل الذين يحصلون عليه من الأجر تحصل أنت عليه أولاً، من غير أن ينقص من أجورهم شيء.

    هكذا قال تعالى: لِيَحْمِلُوا [النحل:25] بعد قولهم: (أساطير الأولين)، أي: صرفوهم عن الإسلام والتوحيد والإيمان إلى الكفر والشرك ليحملوا أوزار الكفر والشرك وهم لا يشعرون، هذه لام العاقبة: لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ [النحل:25]، ألا ساء ما يحملون من تلك الآثام والجرائم والموبقات، من الشرك والكفر وما يترتب على ذلك من العذاب والشقاء والعياذ بالله تعالى.

    1.   

    ملخص لما جاء في تفسير الآيات

    معاشر المستمعين! اسمعوا الآيات مرة أخرى: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ [النحل:20]، يسألون غير الله من المخلوقات، هؤلاء المدعوون المسئولون المطلوبون لا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ [النحل:20]، هذه الآية تنفر القلوب تماماً من الإقبال على غير الله، إذ الأموات أو الأشجار أو الأحياء غير الله عز وجل كلهم لا يملكون شيئاً، فتركهم هو المطلوب.

    يقول تعالى: أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النحل:21]، أيضاً، إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ [النحل:22]، والعياذ بالله، لا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ [النحل:23]، من كان في قلبه ذرة كبر يجب أن ينتزعها، يجب أن يتخلى عنها، يجب أن يبتعد عنها، ولو أدى ذلك إلى أن يهاجر من مكان إلى مكان، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( إن الله لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر )، لأن الكبر مرض يمنع من الاستجابة للخير وقبول المعروف وعبادة الله.

    وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ [النحل:24]، يقولون ماذا؟ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ [النحل:24]، خرافات وضلالات فقط، ومن مظاهر ذلك شخص يدرس كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فيسأل شخص شخصًا آخر: من هذا الذي يدرس؟ يقول له: هذا خرافي، فيصرفه حتى لا يحضر الدرس، وآخر يدرس الهدى، يسأله عنه فيقول: هذا وهابي فيصرفه، هؤلاء يحملون أوزارهم يوم القيامة وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ [النحل:25].

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    إليكم معاشر المستمعين شرح الآيات من الكتاب:

    معنى الآيات

    قال المؤلف غفر الله لنا وله: [ معنى الآيات:

    في هذا السياق مواجهة صريحة للمشركين ] الذين كانوا بمكة، والموجودون اليوم بالعالم [ بعد تقدم الأدلة على إشراكهم وضلالهم ] لأنهم يدعون غير الله ويعبدون غير الله [ فقوله تعالى: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ [النحل:20]، أي: تعبدونهم أيها المشركون. أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ [النحل:21]، أي: هم أموات إذ لا حياة لهم، ودليل ذلك أنهم لا يسمعون ولا يبصرون ولا ينطقون ] بأي لغة فهم أموات.

    [ وقوله: وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النحل:21]، أي: لا يعلمون متى يبعثون، كما أنكم أنتم أيها العابدون لهم لا تشعرون متى تبعثون، فكيف تصح عبادتهم وهم أموات ولا يعلمون متى يبعثون للاستنطاق والاستجواب والجزاء على الكسب في هذه الحياة الدنيا؟ ].

    هذه علة البعث: وهي أنهم يبعثون للاستنطاق والاستجواب والجزاء على الكسب في هذه الحياة.

    [ وقوله: إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ [النحل:22]، هذه النتيجة العقلية التي لا ينكرها العقلاء، وهي أن المعبود واحد لا شريك له، وهو الله جل جلاله، إذ هو الخالق الرازق المدبر المحيي المميت ذو الصفات العلا والأسماء الحسنى، وما عداه فلا يخلق ولا يرزق ولا يدبر ولا يحيي ولا يميت، فتأليهه سفه وضلال.

    وبعد تقرير ألوهية الله تعالى وإثباتها بالمنطق السليم قال تعالى: فَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ [النحل:22]، ذكر علة الكفر لدى الكافرين والفساد عند المفسدين، وهي تكذيبهم بالبعث الآخر -أي: بيوم القيامة- إذ لا يستقيم عبد على منهج الحق والخير وهو لا يؤمن باليوم الآخر يوم الجزاء على العمل في الحياة الدنيا، فأخبر تعالى أن الذين لا يؤمنون بالآخرة قلوبهم منكرة لكل ما يسمعون من الحق الذي يدعو إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وتبينه آيات القرآن الكريم، وهم مع إنكار قلوبهم لما يسمعون من الحق مستكبرون عن قبول الحق والإذعان له.

    وقوله تعالى: لا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ [النحل:23]، أي: حقاً أن الله يعلم ما يسر أولئك المكذبون بالآخرة وما يعلنون، وسيحصي ذلك عليهم ويجزيهم به لا محالة في يوم كانوا به يكذبون، ويا للحسرة.. ويا للندامة!

    وهذا الجزاء كان بعذاب النار متسبب عن بغض الله للمستكبرين وعدم حبه لهم.

    وقوله تعالى: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ [النحل:24]، يخبر تعالى عن أولئك المنكرة قلوبهم للوحي الإلهي وما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم، هؤلاء المستكبرون كانوا إذا سئلوا عن القرآن من قبل شخص يريد أن يعرف ممن سمع بالدعوة المحمدية فجاء من بلاد يتعرف عليها يقولون: أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ [النحل:24]، أي: أخبار كاذبة عن الأولين مسطرة عند الناس فهو يحكيها ويقول بها، وبذلك يصرفون عن الإسلام ويصدون عن سبيل الله.

    قال تعالى: لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ [النحل:25]، أي: تبعة آثامهم وتبعة آثام من صدوهم عن سبيل الله كاملة غير منقوصة يوم القيامة، وهم لا يعلمون ذلك، ولكن الحقيقة هي: أن من دعا إلى ضلالة كان عليه وزر من عمل بها من غير أن ينقص من أوزار من عملها شيء، وكذا من دعا إلى هدى فله أجر من عمل به من غير أن ينقص من أجر العامل به شيء.

    وقوله تعالى: أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ [النحل:25]، أي: قبح الوزر الذي يزرونه فإنه قائدهم إلى النار موبقهم في نار جهنم ]، والعياذ بالله.

    وقد قلت: كم من إنسان يسأل آخر: ماذا تقول في الشيخ الفلاني أو في الدرس الفلاني؟ فإذا كان صاداً يقول: هذا الشيخ خرافي؛ حتى لا يسمع كلامه، وآخر يقول: هذا الشيخ وهابي -كما تسمعون- ليصرفوا الناس، والله إن هذا لصرف للناس، ووالله لا يجوز هذا ولا يحل بحال من الأحوال.

    ومن الأوزار التي يحملها المرء يوم القيامة أوزار البدع، كالذين يقولون: نحن نطلب الشفاعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيقولون: يا رسول الله .. يا رسول الله! اشفع لنا؟

    فنقول: هل كان أحد من أصحاب رسول الله يأتي إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم ويقول: يا رسول الله! اشفع لي؟

    لما غضبت فاطمة الزهراء على أبي بكر في قضية الإرث وقالت: منعتني إرثي -وأبو بكر ما منعها؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( إنا معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة )- فهل استطاعت أن تأتي إلى قبر أبيها وتقول: يا رسول الله، يا أبت اشفع لي؟ كان هذا هو المفروض، لكنها والله ما نادته، ولا رفعت صوتها عنده، ولا قالت: يا رسول الله، أو: يا أبي.

    إن الأزمة الشديدة تكونت من الثالوث، وقد جاء الظالمون ليذبحوا خليفة رسول الله في غرفته، في عليته، والبلاد في هيجان، فلم ما جاءوا إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا: يا رسول الله! اشفع لنا، أو: ادع الله لنا أن ينقذنا من فتنتنا؟ والله ما كان ولن يكون، فكيف إذًا يجوز أن نقول للميت: يا فلان اشفع لي؟ هذا جهل مركب، بسبب أنهم ما عرفوا أنه لا يسمع النداء ويجيب إلا الله.

    فأرواح المؤمنين في الملكوت الأعلى، وأرواح الكافرين في الملكوت الأسفل، وإن كان هناك اتصال دائم بين الروح والقبر، كهذه الآلات الجديدة: اللاسلكي، لكن أما تستحي من الله فتقبل على عبد من عباده تقول: يا فلان وتنسى الله عز وجل؟ أتشك في قدرة الله وعلمه ورحمته؟ ولهذا كان الشرك من أعظم أنواع الكفر والعياذ بالله تعالى.

    هداية الآيات

    قال: [ هداية الآيات ] أي: الآيات التي درسناها فكل آية لها هداية[ من هداية الآيات:

    أولاً: بطلان الشرك وتقرير التوحيد ]. خلاصة الآيات هذه: بطلان الشرك وتقرير التوحيد، فيا أهل لا إله إلا الله! زادكم الله قوة ونصراً، ويا أهل الباطل! زادكم الله هزيمة وكسراً.

    من أين أخذنا هذا؟

    من قوله تعالى: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ * أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ [النحل:20-21].

    قال: [ ثانياً: التكذيب باليوم الآخر والبعث والجزاء هو سبب كل شر وفساد يأتيه العبد ]، كثيرًا ما أقول: قد تضطر إلى أن تنام إلى ثعبان هو عند رأسك أو حية وتأمن إن شاء الله، ولا تأمن أن تنام إلى جنب من لا يؤمن بيوم القيامة، متى احتاج إليك أكلك، إذ ما عنده ما يمنع من فعل الشر أبداً، الذي يفقد الإيمان بيوم القيامة والجزاء وما يتم فيه من النعيم المقيم والعذاب الأليم؛ صاحب هذا الكفر لا خير فيه بالمرة ولا يوثق فيه ولا يعول عليه، هل فهم هذا العالم الإسلامي؟ لو فهموه لعرفوا الكفرة فلا يثقون فيهم ولا يعولون عليهم.

    أقول: الذي يخلو قلبه من عقيدة أنه سيقف يوماً بين يدي الله فيسأله ويستنطقه ثم يجزيه إما بالنعيم وإما بالعذاب، من خلا من قلبه هذا فلا خير فيه أبداً ولا يعول عليه، وما يفعل من الشر أيضاً لا يلام عليه.

    قال: [ ثالثاً: التنديد بجريمة الاستكبار عن الحق والإذعان له ]، من أين أخذناه؟

    من قوله تعالى: إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ [النحل:23]، ومن كان يا أبنائي في قلبه قليل منه فلينزعه وليتطامن وليذعن لله ولا يتكبر عن الله ولا عن عبادته ولا عن عباده وخلقه.

    قال: [ رابعاً: بيان إثم وتبعة من يصد عن سبيل الله بصرف الناس عن الإسلام ]، بيان تبعة وجريمة وإثم من يصد الناس عن سبيل الله، أي: عن الإسلام والعياذ بالله، ولهذا مكاتب وصحف وإعلام في العالم، كلهم يصدون عن سبيل الله، لا يريدون الإسلام. من أين أخذنا هذا؟

    من قوله تعالى: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ [النحل:24]، لماذا؟ ليصرفوا الناس عن الإسلام ورسول الإسلام، الآن الإعلام من أوله إلى آخر هذه مهمته، وهو كله من كيد الثالوث الأسود.

    قال: [ خامساً: بيان تبعة من يدعو إلى ضلالة؛ فإنه يتحمل وزر كل من عمل بها ] وقد أخذنا هذا من قول الله تعالى: لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ [النحل:25].

    والله تعالى نسأل أن يطهرنا من الوزر والإثم وأن يجعلنا من عباده الصالحين.