مكتبتك الصوتية

مستخدم جديد

الاشتراك

كلمة السر أو رمز التفعيل

اسم المستخدم

كـلمـــة الســــر

الأكثر استماعا لهذا الشهر

1

سورة يوسف

849601

عبد الباسط عبد الصمد
2

ماذا بعد رمضان

8142

محمد حسان
3

دعاء ختم القرآن الكريم..

6130

4

قصص الأنبياء - قصة ابر..

2855

طارق السويدان
5

تكبيرات العيد وتلبية ا..

2620

(...)
6

خطبة عيد الفطر المبارك

1542

محمد المنجد
7

دعاء ختم القرآن الكريم..

1500

8

دعاء ختم القرآن الكريم..

1477

9

قراءة متن الشاطبية

1446

مشاري راشد العفاسي
10

خطبة عيد الفطر

1416

سعد البريك

لقد وجد في الناس من يبغض ويقاتل ويسب الأنصار، وقد تحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث أن من علامة النفاق بغض الأنصار، ومن علامة الإيمان حبهم.

وتحدث الشيخ في درسه هذا عن مناقب الأنصار، ومواقفهم الشجاعة ضد الكفر والشرك، وذكر بعض عظمائهم وعلمائهم وشهدائهم الذين برزوا في مجال العلم والشجاعة والفداء، والشعر.

كما تعرض الشيخ لعقيدة أهل السنة والجماعة في الأنصار، وتكلم عن واجب الأمة الإسلامية نحوهم.

الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

أما بعد:

فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

معنا هنا -بإذن الله وعونه وتوفيقه- موضوع خطير وشائق في نفس الوقت، وهذا الموضوع عقد له الإمام البخاري باباً منفصلاً، فقال: (باب: علامة الإيمان حب الأنصار رضوان الله عليهم وأرضاهم).

ثم قال رحمه الله تعالى: حدثنا أبو الوليد، قال: حدثنا شعبة، قال: أخبرني عبد الله بن عبد الله بن جبر، قال: سمعت أنساً عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (آية الإيمان: حب الأنصار، وآية النفاق: بغض الأنصار) وإذا كنا أسلفنا الحديث معكم في مشروع حفظ حديث في كل جلسة، وسبق معنا حديث في الجلسة الماضية الذي رواه الترمذي وأحمد: (أن رجلاً أتى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله! إن شرائع الإسلام قد كثرت عليّ، فدلني على باب جامع أتمسك به، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله) وهذا الحديث حسن، وهو من قواعد هذا الدين، ولا بأس أن نأخذ في هذا الأسبوع هذا الحديث العظيم الذي هو حديث ولاء، وحديث عقيدة، وحديث محبة، لمن نصر الله ونصر رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال أنس: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (آية الإيمان: حب الأنصار، وآية النفاق بغض الأنصار) فجعله البخاري في أمور الإيمان، ليجعله من العقيدة، وليدخل أعمال القلوب في مسمى الإيمان كما هو من عقيدة أهل السنة والجماعة، وسوف يطول -إن شاء الله- الحديث مع الأنصار، ومع حياتهم، لنتقرب بحبهم إلى الله الواحد القهار.

فإن الله سبحانه وتعالى قد امتدحهم في أكثر من آية، وامتدحهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل ثبت عنه عليه أفضل الصلاة والسلام أنه رأى امرأة مقبلة، فقال: (ممن هذه المرأة؟ قالوا: من الأنصار، قال: والله الذي لا إله إلا هو! إنهم لمن أحب الناس إلي) ولذلك يقول الله تبارك وتعالى في سورة التوبة: لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ [التوبة:117] فجعل الأنصار بعد المهاجرين.

 موقف أبي بكر مع الأنصار

لما اجتمع -الأنصار- في سقيفة بني ساعدة بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم، والرسول صلى الله عليه وسلم قبل أن يموت لم يعين خليفة -على الصحيح من أقوال أهل العلم- لكنه لمحَّ ولم يُصِّرح صلى الله عليه وسلم، وعرض ولم يبين، فقدم أبا بكر رضي الله عنه، وامتدحه على المنبر قبل أن يموت بليالٍ عليه أفضل الصلاة والسلام بليالٍ وقال: {لا يبقين في المسجد خوخة إلا سدت -والخوخة الباب الصغير بين البيتين أو الدارين- إلا خوخة أبي بكر} ويقول: {والله لو كنت متخذاً من أهل الأرض خليلاً لاتخذت أبا بكر، ولكن صاحبكم - يعني: نفسه صلى الله عليه وسلم - خليل الرحمن} وثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم: { سمع عمر يُصلي ويُكِّبر قال: من المكبر؟ قالوا: عمر، قال: يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر}.

فيقول عمر بعدها: [[رضيه صلى الله عليه وسلم لأمور ديننا، أفلا نرضاه لدنيانا]] ثم يقول عمر عن نفسه: [[والله لئن أقدم فيضرب عنقي في غير حد من حدود الله، لكان أفضل من أن أتقدم أمة فيهم أبو بكر رضي الله عنه]].

والمقصود من هذا أن الأنصار اجتمعوا -رضوان الله عليهم جميعاً- في سقيفة بني ساعدة، ولم يكن معهم أحد بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان قصدهم من هذا الاجتماع هو أن ينصبوا خليفة منهم -أي: يكون من أهل الأنصار- فلما بقي جثمان الرسول الله في البيت وسلم عليها أبو بكر، أتى عمر فقال: [[يا أبا بكر! دعنا ندرك الأنصار؛ لئلا يختلف في أمر هذه الأمة]].

قال عمر: [[وكنت قد زوَّرت كلاماً في صدري -أي: هيأت كلاماً- حتى أتكلم به إلى الأنصار -أي: أعرض لهم قضية الخلافة، أنها لابد أن تكون في قريش وفي المهاجرين- قال: فمضيت أنا وأبو بكر، وأبو بكر لم يهيئ كلاماً]]؛ لأنه كان مشغولاً رضي الله عنه، ظل يتكلم في الناس في المسجد، وأخبرهم بموت الرسول صلى الله عليه وسلم، وهدأ من روعهم، وسكَّتهم، فانشغل بهذه الأمور عن تهيئة خطبة للقاء الأنصار، قال عمر: فدخلت أنا وأبو بكر على الأنصار، فوجدناهم يجتمعون على سعد بن عبادة رضي الله عنه، وهو مريض، وهم يختلفون فيمن يُولون الخلافة بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم.

قال عمر: وكان في أبي بكر رضي الله عنه حدة - سرعة في بعض الأمور- كنت أُداريه -وهذا ثابت- وكنت قد زوَّرت كلاماً في صدري لأتكلم، قال: فأسكتني أبو بكر رضي الله عنه، ثم تكلم، قال عمر: [[والله ما ترك كلمة زورتها في صدري إلا أتى بأحسن منها]] ثم قال: أنتم أهل الدار! وأنتم الأنصار، منا الأمراء ومنكم الوزراء، يأبى الله على المؤمنين إلا أن تكون الإمرة في هذا الحي من قريش، ثم أخذ يستلينهم بالكلام ويدعو لهم بما قدموا للإسلام والمسلمين من خدمة ونفع، وفي الأخير رضوا، فقال أبو بكر: يا عمر! مد يدك لأبايعك، فقال عمر: والله لا أتقدم أُمةٌ أنت فيها، فقال أبو بكر: رضي الله عنه في صدق -لأنهم لا يريدون الحياة الدنيا، ولا يريدون علواً في الأرض ولا فساداً- فقال: يا أبا عبيدة! مد يدك لأبايعك، فقال: والله لا أبايع وأنت فينا، فبايعوا أبا بكر رضي الله عنه ثم بايعه الناس.

 تقديم المهاجرين على الأنصار في القرآن

قال أبو بكر رضي الله عنه: [[إن الله قدَّمنا قبلكم في القرآن، فقال: لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ [التوبة:117]]] ثم يقول سبحانه وتعالى بعد أن مدح المهاجرين: وَالَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالْأِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [الحشر:9] هؤلاء هم الأنصار رضوان الله عليهم.

من كان يريد الله والدار الأخرة فعليه أن يحبهم من قلبه، ونشهد الله على محبتهم، والرسول صلى الله عليه وسلم إنما أتى بهذا الحديث؛ لأنه خاف وخشي من قوم يأتون -فيما بعد- يبغضون الأنصار -وفعلاً وقع ذلك- وحدث أن قوماً سلوا السيف على الأنصار وقتلوا أبناء الأنصار، سلبوا أبناء الأنصار الماء البارد، ومنعوهم إياه، واستبيحت المدينة ثلاثة أيام.

ولذلك أراد الرسول صلى الله عليه وسلم أن يثبت للأمة ووللناس أن من الإيمان حب الأنصار، وأن من النفاق بغض الأنصار، فالله سبحانه وتعالى قدمهم قبل غيرهم، وأخرهم على المهاجرين.

وأول ما نبدأ مع الأنصار! مع رحلة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، لكن قبل أن يصل صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، بايعهم يوم العقبة.

 مبايعة الأنصار للرسول صلى الله عليه وسلم في العقبة

أتى الأنصار -قيل في رواية: ما يقارب السبعين- ووصلوا إلى العقبة، وأتى صلى الله عليه وسلم، فخرج من مكة متخفياً حتى لا يراه مشركو قريش، فلما وصل صلى الله عليه وسلم إليهم جلس عليه أفضل الصلاة والسلام بين أظهرهم وتكلَّم ثم تكلم العباس، ثم قام عبد الله بن رواحة رضي الله عن ذلك المجاهد، وقال: {يا رسول الله! ماذا تريد منا؟ على ماذا نبايعك؟ قال: تبايعوني على أن تمنعوني مما تمنعوا منه نساءكم وأطفالكم؟ فقال ابن رواحة: فما لنا -يا رسول الله- إذا فعلنا ذلك؟ قال: لكم الجنة! قال ابن رواحة: ربح البيع! والله لا نقيل ولا نستقيل} أي: ليس هذا خيار ولا استقالة إنما هو بيع نافذ، ولذلك يقول ابن القيم رحمه الله لما وصل إلى هذه الكلمة، وقد سال قلمه ونسي نفسه رضي الله عنه، وقال في قوله سبحانه وتعالى: إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ [التوبة:111].

قال ابن القيم: قالها ابن رواحة رضي الله عنه، هذا العقد أنزله الله سبحانه وتعالى، وأتى به جبريل عليه السلام، وأمضاه محمد صلى الله عليه وسلم، والسلعة هي الجنة، والثمن أرواح المؤمنين، فربح البيع ولا خيار فيه ولا استقالة.

من هذا اليوم والرسول صلى الله عليه وسلم يعلم أن الله سوف ينصر هذا الدين بالأنصار رضي الله عنهم، وإلا فإن الرسول صلى الله عليه وسلم فكَّر في قبيلة من قبائل العرب ليذهب إليها، وفي الأخير هداه الله عزَّ وجلَّ إلى المدينة... إلى يثرب لتكون هي دار الإسلام.

 النبي صلى الله عليه وسلم يهاجر إلى المدينة

مضى صلى الله عليه وسلم في الهجرة ووصل المدينة، وعند الوصول استقبله الأنصار، حتى إنهم كانوا يخرجون كل يوم -رضوان الله عليهم- من الحفاوة والإكرام والتبجيل لرسول الله- يخرجون كل يوم في الظهيرة؛ فيقفون حتى تشتد حرارة الشمس، ثم يعودون إلى المدينة لينتظروا الرسول صلى الله عليه وسلم، وفي يوم من الأيام خرجوا، فلما قربت الظهيرة، واشتدت عليهم حرارة الشمس رجعوا وهم ما يقارب الخمسمائة -كما في السيرة- رجعوا بسيوفهم إلى المدينة، فخرج يهودي على رأس نخلة، فرأى راكبين وعرف أنهما: الرسول صلى الله عليه وسلم وأبو بكر، فرفع سيفه حسداً وغيظاً وحقداً، قال: يا بني خولة! -أي: الأنصار، جدتهم خولة - هذا حظكم جاء -أي: نصيبكم- يقصد الرسول صلى الله عليه وسلم.

قال أنس: [[فو الله ما أنسى انتشاب الأنصار لسيوفهم وهروعهم وخروجهم لاستقبال الرسول صلى الله عليه وسلم]] وفي خروجهم كانت الجواري والأطفال ينشدون في سكك المدينة.

طلع البدر علينا     من ثنيات الوداع

وجب الشكر علينا     ما دعا لله داع

أيها المبعوث فينا     جئت بالأمر المطاع

جئت شرفت المدينة      مرحباً يا خير داع

قال أنس: [[يومان في حياتي والله لا أنساهما أبداً: يوم أن دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، والله لقد رأيت الأنصار يبكون من الفرح]] ولذلك يقول الشاعر العربي الأول:

طفح السرور عليّ حتى إنني     من عظم ما قد سرني أبكاني

فإن السرور إذا طفح وزاد مقداره في قلب الإنسان أبكاه.

واليوم الثاني يقول أنس رضي الله عنه: [[يوم أن مات رسول الله صلى الله عليه وسلم]] هذان اليومان لا ينساهما أنس مدى الحياة.

دخل صلى الله عليه وسلم وكان استقباله في دار عمرو بن الحارث من العوالي تجاه مكة، نزل صلى الله عليه وسلم هناك ثم ارتحل واستقبله الأنصار عند دورهم ومنازلهم، وكانت القرى متبعثرة في المدينة، فكان كلما مر بقرية سلَّم عليهم صلى الله عليه وسلم ثم تبسم لهم، وكان يأخذون خطام الناقة يريدون أن يونيخوها في دارهم ليكون لهم شرف ومنزلة، لكن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يتبسم ويدعو لهم بالخير، ويقول:{دعوها فإنها مأمورة} الناقة مأمورة من الله سبحانه وتعالى، لا يمكن أن تنيخ إلا في المكان الذي كتبه الله وقدَّره وقضاه، وكانت ترتحل والناس يُشاهدونها، والرسول صلى الله عليه وسلم يريد من ذلك أن ينزل عند أخواله من بني النجار، ليكرمهم بالنزول، وبني النجار هم أهل المسجد الآن -مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم- وهم خير دور الأنصار، ثم بنو عبد الأشهل، ثم بنو حارثة، ثم بنو ساعدة، هؤلاء دور الأنصار، وهي ثمان دور، لكن عدَّ منها صلى الله عليه وسلم أربعة، ولما وصلت إلى دار بني النجار، قامت الجواري -البنيات الصغيرات- يقلن:

نحن جوار من بني النجار     يا حبذا محمد من جار

وهذه الأبيات أوردها ابن حجر في غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان صلى الله عليه وسلم يتَّبسم وهو يرى الأطفال ويدعو لهم.

 نزول النبي صلى الله عليه وسلم في دار أبي أيوب

لما أناخت به الراحلة وقف صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا رسول الله! حيهلاً وسهلاً انزل! فقال صلى الله عليه وسلم: لا. لأنه يعرف أن هذا ليس أول نزول للناقة، ثم قامت ثاني مرة، ثم مضت -قليلاً- ثم وقفت مكانها، فلما نزل صلى الله عليه وسلم قيل: أول من صافحه من الأنصار -وهذه منقبة له- أبو أيوب رضي الله عنه.

ولذلك لما رأى ابن عباس أبا أيوب دخل البصرة دمعت عيناه، وقال: [[والله لأكرمنك كما أكرمت رسول الله صلى الله عليه وسلم، والله لأسكننك العِلّية هذه الليلة، وأسكن أنا في سفل البيت]] فسكن ابن عباس وهو أمير البصرة، في الدار السفلى وأسكن أبا أيوب في الدار العليا لإسكانه الرسول صلى الله عليه وسلم، فنزل صلى الله عليه وسلم واغتنم أبو أيوب هذه الفرصة؛ فأخذ رحل الرسول صلى الله عليه وسلم من على الناقة، فكان بنو النجار يقولون: عندنا يا رسول الله! فكان يتبسم ويقول: {المرء مع رحله} أي: المرء مع جهازه ورحله، فأخذ أبو أيوب يمضي أمام الرسول صلى الله عليه وسلم حتى دخل بيته، ثم قال: {يا رسول الله! اسكن في هذا البيت في العلية، قال: صلى الله عليه وسلم: إنني أُريد هذا المكان الأسفل ليكون أرفق لي} ليدخل إليه الناس عليه أفضل الصلاة والسلام ويكون أقرب له، فلما مكث صلى الله عليه وسلم فترة، صادف في ليلة من الليالي أن أبا أيوب رضي الله عنه وأرضاه كان عنده إناء من الماء سقط عليه من العلية، فقام بشملته وزوجته يمسحان الماء خوفاً أن ينزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وكانوا إذا أصلحوا الغداء والعشاء قال لزوجته: [[لا نأكل حتى يأكل رسول الله]] فينزل الصحفة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فيأكل عليه أفضل الصلاة والسلام، فإذا عادت الصحفة بدأ أبو أيوب وامرأته يتمازحان ويتسابقان على آثار الرسول صلى الله عليه وسلم الذي أكل منه.

وفي اليوم الثاني لما نزل الماء نزل أبو أيوب -وهو ثابت في السيرة- وقال: يا رسول الله! لا أسكن في العلية في دار أنت تحتي أبداً، فارتفع صلى الله عليه وسلم في تلك الدار حتى بنيت له غرفاته عليه أفضل الصلاة والسلام.

وأما مناقب الأنصار فسوف أسوقها كما ساقها كثير من الحفاظ والمؤرخين، نسوقها على الأشخاص البارزين، وعلى الوقعات وعلى العلماء والشهداء، وعلى ما مدحوا به في كتاب الله وسنة رسول الله، ومن أشعار العرب من الأنصار رضوان الله عليهم وأرضاهم.

 سعد بن عبادة يكرم رسول الله صلى الله عليه وسلم

سعد بن عبادة بن دليم، سيد الخزرج، هذا الرجل منذ أن وصل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وقد أقسم بالله لا تغادر صحفته بيتاً فيه رسول الله، فكانت صحفته يحملها أربعة، وكان من أكرم العرب، فكانت تدار مع رسول الله في أي بيت نزل فيه، حتى تقول عائشة رضي الله عنها عن سعد بن عبادة: [[ما أكرمه! والله ما مسنا الجوع منذ رأينا صحفته]] أو كما قالت رضي الله عنها.

لكن لما انتقل إلى العالية وابتعد عن المدينة، أصبح هناك بُعد بينه وبين الرسول صلى الله عليه وسلم في الجوار، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يزوره إلى هناك، بل زاره حافياً عليه الصلاة والسلام في سكك المدينة.

يقول علماء الإسلام: ما عرفنا ثلاثة أجواد في الإسلام والجاهلية من نسق واحد إلا سعد بن عبادة بن دليم، فإنه جواد من أجواد الإسلام، وأبوه: عبادة بن دليم وجده دليم كذلك كان من أجواد الجاهلية، هذا النسب العريق في الجود.

وثبت عن سعد رضي الله عنه أنه نحر مائة ناقة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، والسبب: أنه أتاه ابنه قيس، وقال: [[يا أبتاه! والله لقد رأيت الجوع بوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم اليوم قال: كيف عرفته؟ قال: عرفته في صوته ورأيته في وجهه، فأخذ الحربة، قالوا: وجاء الرسول الله وهو ينحر، قال: ولِمَ؟ قال: والله لأشبعن كواسر المدينة وعوافها]]يعني: الطيور، فنحر وكان ثرياً غنياً آتاه الله كثيراً من المال كان -كما يقول الذهبي عنه في سير أعلام النبلاء - يرفع يديه بعد كل صلاة، ويقول: اللهم إني لا جود إلا بفعال، اللهم إني أسألك ما أجود به في سبيلك، فأعطاه الله سبحانه وتعالى، وهو سيد من السادات، فأخذ الحربة فما أنزلها من يده حتى نحر مائة ناقة، ثم قال: عليّ برسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل المدينة، فأشبع أهل المدينة حتى أكل معهم اليهود في ذاك اليوم.

هذا سعد بن عبادة الذي يقول عنه السلف: كان الرجل في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم جوع، ينطلق الصحابة بالرجل والرجلين، وأما سعد بن عبادة فينطلق بالثمانين إلى المائة إلى بيته.

 أم سليم تستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومن الشخصيات البارزة في استقبال الرسول صلى الله عليه وسلم أم سليم: وهي زوج أبي طلحة رضي الله عنه وعنها، والتي يقول فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الصحيح: {دخلت الجنة البارحة، فرأيت الرميصاء في الجنة} هذه أم سليم، وهي أم أنس رضي الله عنها وأرضاها.

لما قدم الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة، تخيلت في ذهنها وفي فكرها أعظم هدية يمكن أن تقدمها لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فما وجدت إلا ابنها الوحيد أنساً رضي الله عنه، وهل هناك أعظم وأحب إلى الإنسان من الابن؟

فأخذت أنساً وعمره عشر سنوات، ولبسَّته وطيبَّته، وقالت: هيَّا معي! وأخذته بيده وقدمت على رسول الله وهو في البيت، فسَّلمت عليه صلى الله عليه وسلم، وقالت: {يا رسول الله! هذا أنس ابني، فلذة كبدي، وشجى روحي، يخدمك في حياتك، فادع الله له؟ فتأثر صلى الله عليه وسلم، وقال: اللهم اغفر ذنبه، وأكثر ماله وولده، وأطل عمره} فلَّبى الله سبحانه تعالى هذا الدعاء العظيم، فرأينا أن الله أطال عمره، حتى أنه كان أطول الصحابة رضوان الله عليهم عمراً، وأكثر الله ماله ونسله وولده، نسأل الله أن يغفر ذنبه، وهذا حاصل بإذن الله وبحوله وقوته.

لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة، اجتمعت قبائل العرب -غطفان وهوازن- على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الفتح، وأمّروا أميراً منهم اسمه: مالك بن عوف النضري، وقد كان شاباً، فجمعوا وجوه العرب، وقالوا: نقطع دابر محمد أبداً، وكان مالك بن عوف يسقط في الشوك، ويقول: هبوا لي محمداً لقد دنس قريشاً، فجمعوا من القبائل ما يزيد على عشرة آلاف فرد من قبائل غطفان وهوازن وغيرها من قبائل العرب، ثم خرج بهم أميرهم إلى الطائف، ومن مكيدته أن أخرج معهم الإبل والغنم والبقر، وخرج بالأطفال والنساء حتى ترك الطائف بلا سكن، لئلا يفر أحد.

التقى مالك بن عوف ورسول الله صلى الله عليه وسلم في وادي حنين، وهو وادي في تهامة مما يقابل الطائف - نزل صلى الله عليه وسلم بالوادي وكان بينه وبين غطفان وهوازن جبل، فقال صلى الله عليه وسلم: (من يحرسنا هذه الليلة وله الجنة؟ فقال رجل: أنا يا رسول الله!) فمن حكمة الله سبحانه وتعالى أن خرج هذا الرجل وجلس في رأس الجبل يحرس رسول الله صلى الله عليه وسلم والجيش، وجيش مالك بن عوف في الجهة الثانية من الجبل مما يواجه جيش رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان جيش رسول الله عشرة آلاف تقريباً، قال بعض أصحابه صلى الله عليه وسلم وقد نظر إلى الجيش وتبسم وقال: لا نغلب اليوم من قلة، فجعل الله سبحانه وتعالى أول المعركة هزيمة، ليخبرهم سبحانه وتعالى في قوله: وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ [التوبة:25].

يقول: إذا كان النصر بالكثرة أو بالقوة. أو العتاد والسلاح، فما لكم وليتم مدبرين؟! لكن يخبرهم أن النصر من عند الله.

نزل عليه أفضل الصلاة والسلام ومعه عشرة آلاف بعضهم من مسلمي الفتح، لم يدخل الإيمان قلوبهم، فخرج حارس الرسول صلى الله عليه وسلم وقعد في رأس الجبل، ومكث طوال الليل، فلما قرب الفجر نام هذا الحارس، وتحرك مالك بن عوف النضري ومعه ما يقارب عشرة آلاف، وهو من أغنى العرب وأشجعهم، وجعل وراءه النساء والأطفال وكذلك الإبل والبقر والغنم، حتى يقول ابن هشام وغيره: كانت إبلهم أربعة وعشرين ألفاً، وكانت الغنم لا يحصيها إلا الله عز وجل، حتى يقول بعض أهل السير: كانت أربعين ألف رأس! قال مالك بن عوف وقد سلَّ سيفه: يا معشر هوازن! -وهو من هوازن- إما أن تطيعوني هذا اليوم وإلا لأتكئن على ذبابة هذا السيف على بطني فيخرج من ظهري، لكنهم رفضوا، فقالوا: نطيعك هذا اليوم.

فصعد إلى رأس الجبل ونام حارس الرسول صلى الله عليه وسلم، وما استيقظ إلا والجيش عند رأس الجبل، فأخذ الجيش يرسلون الرمل -الحصباء- على الرسول صلى الله عليه وسلم يرجمونهم، حتى قال كثير من أهل السير: إنها أصبحت كالغمامة على جيش رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستفاق صلى الله عليه وسلم واستفاق الناس.

أما الإبل والخيول فهربت، فكان الرجل يركب خيله أو فرسه ويركب جمله، فيأبى الجمل أن يعود خائفاً مما حدث، فكانوا يطلقونها وينزلون من على ظهورها ويعودون يمشون، أما الرسول صلى الله عليه وسلم فإنه ثبت؛ لأن الله سبحانه وتعالى يقول: فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ [النساء:84] أي: حرام عليه أن يفر ولو فر الناس، فركب صلى الله عليه وسلم بغلته وسلَّ سيفه، وقد فر الناس -جميعاً- إلا ستة خرج بهم، ثم استقبل صلى الله عليه وسلم الجبل وقد أقبل مالك بن عوف معه عشرة آلاف، بنسائهم وأطفالهم وإبلهم وغنمهم وبقرهم، حتى يقول ابن أبي حاتم: كأن الجبل أقبل معهم، فأقبل صلى الله عليه وسلم، ثم لمَّا رآهم نزل من على بغلته وسلَّ سيفه، وقال:

أنا النبي لا كذب     أنا ابن عبد المطلب

فضرب وجه كتيبة مالك بن عوف النصري حتى ردها على عقبيها، وقال للعباس: (نادِ في الناس) وكان العباس قد آتاه الله صوتاً جهورياً قوياً حتى كان ينادي أطفاله وهم في حرة واطن، يناديهم من بيته من المدينة، فقال وقد رفع سيفه: [[يا أهل سورة البقرة! يا من بايع رسوله تحت الشجرة! هلموا رحمكم الله، فما رأى الرسول صلى الله عليه وسلم أحداً مقبلاً، قال الرسول: نادِ في الأنصار، أي: علّ الله أن يعطيهم حمية هذه اليوم، فقال: يا معشر الأنصار! يا حماة الدار! يا من فعلوا وصنعوا، فلم يستجب أحد، قال: نادِ في الخزرج -قال: الخزرج أشجع- فنادى في الخزرج، فلم يأتِ أحدٌ، قال: نادِ في بني الحارث -بني الحارث من الأسرة الرابعة- لكنهم كانوا من أشجع الناس ويسمون شربة الموت- فلما سمعوا وكانوا كلهم ثمانين شخصاً، لما سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم شرَّفهم من بين قبائل العرب واختصهم، نزلوا من على جمالهم وخيولهم، وكانوا يرمون أنفسهم فيأخذ أحدهم سيفه وغمده، فيكسر الغمد على ركبته ليأتي إلى الصوت، ففتح لهم صلى الله عليه وسلم الطريق حتى وصلوا إلى مالك بن عوف فاجتدلوا، قال العباس: والله أني كنت أسمع شظايا تكسير السيوف من على رءوس الناس، كانت تتطاير من كثرة الضرب]] حتى يقول صلى الله عليه وسلم وهو يتبسم وهو في محشر المعركة: (الآن حمي الوطيس).

حتى يقول أهل السير: لم تنقل هذه الكلمة إلا من الرسول صلى الله عليه وسلم، فلما ارتفع النهار وإذا الناس قد عادوا إلى رشدهم، وكان أبو سفيان ذلك اليوم من مسلمة الفتح، ما تمكن الإيمان في قلبه، يقول: ما يردهم اليوم إلا البحر - البحر الأحمر- ويقول صفوان بن أمية: اليوم بطل السحر نعوذ بالله، يقول: اليوم بطل السحر، فلما نصر الله رسوله صلى الله عليه وسلم، قالوا: ما أتت صلاة الظهر إلا والأسارى مصفدين بجنبه صلى الله عليه وسلم، وخص صلَّى الله عليه وسلم كتيبة من الأنصار مهمتها أن تستولي على الإبل والبقر والغنم والنساء.

 إسلام مالك بن عوف النضري

أما مالك بن عوف النصري فإنه فرَّ على رجليه، وترك جيشه، ثم تبعه الناس ففروا! فقال صلى الله عليه وسلم: لا نتركهم حتى ندخل عليهم الطائف، فأخذت هذه الغنائم في وادي حنين، ودخل صلى الله عليه وسلم وراءه بجيشه حتى دخل عليهم في الطائف، فكبتهم صلى الله عليه وسلم في الحصون، وحاول الرسول صلى الله عليه وسلم أن يطيل في المحاصرة، ولكن وجوه العرب تدَّخلوا في المسألة، وأتوا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، وقالوا: يا رسول الله! نصرك الله وأخذت نساءهم وأطفالهم، وإبلهم، وبقرهم، وغنمهم، ثم تريد أن تذله أمام الناس؟ نريد منك يا رسول الله! أن ترتحل إلى حنين، وكأنك تريد أن تعتمر، فإذا نزلت في الجعرانة -بكسر الجيم- لحقك مالك بن عوف النصري يعتذر إليك، قال صلى الله عليه وسلم: حِباً وكرامة! فعاد صلى الله عليه وسلم بجيشه إلى موطن الغنائم في الجعرانة ونزل هناك صلى الله عليه وسلم، ولما صلى العصر من اليوم الثاني وإذا بـمالك بن عوف النضري وممن معه من مشايخ هوازن وغطفان وكانوا سبعة وهو سابعهم، وكان شاباً، فبعد أن صلى النبي صلى الله عليه وسلم العصر بالناس التفت فقام مالك بن عوف النضري وقال في قصيدة يمدح الرسول صلى الله عليه وسلم ويريد أن يتشفع في الأطفال والنساء والأموال، قال:

ما إن سمعت ولا رأيت بمثله     في الناس كلهم كمثل محمد

أوفى وأعطى للجزيل إذا اجتدى     وإذا تشأ يخبرك عما في غد

وإذا الكتيبة حركت أنيابها     في السمهري وضرب كل مهند

فكأنه ليث على أشباله     وسط الهباءة خادر في مرصد

فتبسم صلى الله عليه وسلم وأجلسه، وقال صلى الله عليه وسلم: { ما تريد يا مالك؟ فإن الصدق أحب إلي من كل كلام، قال: يا رسول الله! أريد النساء والأطفال وأريد الأموال، قال صلى الله عليه وسلم: اختر! إما الأموال وإما النساء والأطفال؟ قال: لا أعدل بنسائنا وأطفالنا شيء، فقام صلى الله عليه وسلم في الناس فاختطب، فقال: إن ما عندي وما عند بني هاشم فنرده إلى مالك، وأما أنتم فمن شاء منكم فليرد وسوف أعطيكم من أول غنيمة} فسكت الناس وبعضهم، قالوا: نرد، فقال صلى الله عليه وسلم: {يرفع لنا عرفاؤكم خبركم} فكان كل عريف يرفع إلى الرسول صلى الله عليه وسلم أنهم ردوا، والحقيقة أن الجميع ردوا، فردوا أطفاله ونساءه وقالوا: يا رسول الله! المال؟ قال: {لا يعود لك منه شيء} فذهب إلى الطائف بنسائه وأطفاله بعد أن أسلم عند الرسول صلى الله عليه وسلم.

 موقف الأنصار من توزيع الغنائم في حنين

أما الغنائم -وهذه هي الشاهد- فأتى صلى الله عليه وسلم فاستدعى أبا سفيان الذي يقول: لا يردهم إلا البحر، قال: خذ مائة ناقة، أما الأنصار الذين تكسَّرت سيوفهم على رءوس الناس من الصباح فلم يعطهم النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً، قال: أين صفوان الذي يقول: الآن بطل السحر؟ قال: خذ مائة ناقة، قال: أين عباس بن مرداس؟ قال: أنا سيد حنين قال: خذ خمسين ناقة، قال وكان شاعراً:

أتجعل نهبي ونهب العبيد     بين عيينة والأقرع

وما كان حصن ولا حابس     يفوقان مرداس في مجمع

يقول: تعطني نصف مائة وهؤلاء تعطيهم من مائة ناقة فكيف تعطيني النصف؟

فتبسم صلى الله عليه وسلم وأخذ يردد الأبيات، ويقول وقد كسره صلى الله عليه وسلم، لأنه لا يتعلم الشعر، قال:

أتجعل نهبي ونهب العبيد     بين الأقرع وعيينة

فتبسم أبو بكر وكان عالماً بالشعر، وقال: [[صدق الله حيث قال: وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ [يس:69]]].

ثم وزَّع صلى الله عليه وسلم، وقال: أين الأقرع بن حابس سيد بني تميم؟ قال: هأنا يا رسول الله! قال: خذ مائة ناقة، أين عيينة بن حصن سيد غطفان؟ قال: أنا من جزارة، قال: خذ مائة ناقة، فلما وزعها صلى الله عليه وسلم أتى حكيم بن حزام قال: أعطني من هذا المال يا رسول الله! قال: أتنظر إلى هذين الجبلين وقد امتلأ الجبل بالضأن -أي: الغنم- قال: نعم! قال: خذها لك، فأتى في اليوم الثاني، وقال: يا رسول الله! زدني، قال: خذ مائة من الإبل، فأتى في اليوم الثالث: قال: زدني! فنظر إليه صلى الله عليه وسلم وهو من سادات قريش كان حكيم بن حزام، يكسو الكعبة سنة، وتكسوها قريش سنة، فالتفت إليه صلى الله عليه وسلم وقال: {يا حكيم! إن هذا المال حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيه، فينظر كيف تعملون}.

فقالوا: يا رسول الله! والله لا أرزأ أحداً بعدك -أي: لا أسأل أحداً بعدك من الناس- حتى أنه ترك عطاءه في عهد أبي بكر وعمر تركه، فقال عمر: [[أشهدكم أيها الناس أن حكيم بن حزام رفض عطاءه الذي كتب له من بيت المال من أجل كلمة الرسول صلى الله عليه وسلم]].

فلما أتم صلى الله عليه وسلم توزيع الغنائم؛ نظر الأنصار أنهم لم يصبهم شيء -لا بعير ولا شاة ولا بقرة- فاجتمعوا في سور هناك في حديقة طويلة، وقال بعضهم: غفر الله لرسول الله صلى الله عليه وسلم! هذه سيوفنا تقطر من دماء غطفان وهوازن، وقد أعطى صناديد نجد وتركنا، فسار الكلام بينهم حتى انتشرت هذه المقالة، فبلغت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، فاستدعى صلى الله عليه وسلم سعد بن عبادة سيدهم وقد مات سعد بن معاذ، وقال: {يا سعد! ما مقالة بلغتني عنكم؟ قال: يا رسول الله! هو ما سمعت، قال: أين رأيك وفقهاء الأنصار؟ قال: وهل أنا إلا من قومي؟ -أي: أرى ما يرى قومي- قال: اجمع لي قومك ولا يدخل معكم في الحديقة أحد؟ فجمعهم رضي الله عنهم جميعاً، وأخرج كل من كان من سواهم، إلا رجلاً يقول للأنصار "خال": فلما دخل صلى الله عليه وسلم، سلَّم على الأنصار فردوا.. واستقبلوه عليه الصلاة والسلام، قال: هل من غيركم أحد معكم؟

قالوا: إلا ابن بنتنا -أي: يقول لهم: خال- قال: ابن بنت القوم منهم؛ فتكلم صلى الله عليه وسلم، فقال: يا معشر الأنصار! ما مقالة بلغتني عنكم؟

أما أتيتكم ضُلاَّلاً فهداكم الله بي، أما كنتم متفرقين فجمعكم الله بي، أما كنتم فقراء فأغناكم الله بي؟

فنكسوا رءوسهم، وهم يقولون: المنة لله ورسوله، فرفع صلى الله عليه وسلم رأسه، وقال: يا معشر الأنصار! والله لو شئتم لقلتم فصدقتم وصدَّقتم: أتيتنا فقيراً فأغنيناك، وأتيتنا طريداً فآويناك، وأتيتنا شريداً فنصرناك؟

قالوا: المنة لله ولرسوله.

قال: يا معشر الأنصار! ألا ترضون أن يذهب الناس بالشاة والبعير وتذهبون برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رحالكم؟

والله ما تذهبون به خير مما يذهبون به، ثم قال: والله لو سلك الناس شعباً وسلك الأنصار شعباً ووادياً لسلكت شعب الأنصار ووادي الأنصار، اللهم اغفر للأنصار وأبناء الأنصار، وأبناء أبناء الأنصار، الأنصار شعار والناس دثار.

يا معشر الأنصار! إنكم سوف تلقون بعدي أثرة -أي: أناس يستأثرون بالدنيا عليكم.

فاصبروا حتى تلقوني على الحوض، قال أنس: والله ما انتهى إلا ودموعنا قد أخضلت منها لحانا -رضي الله عنهم وأرضاهم- قالوا: رضينا برسول الله صلى الله عليه وسلم قسمة وحظاً عن الناس}.

فأرضاهم صلى الله عليه وسلم بهذه المقالة، وأظهر لهم السر في توزيع الغنائم، ولذلك يقول: { اصبروا حتى تلقوني على الحوض} فكان بعض الأنصار الذين وجدوا في أنفسهم من بعض الناس الذين استأثروا عليهم بالمناصب والأموال، كان يبكي ويقولون: يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: اصبروا، ولكن والله ما صبرنا -أي: تواضعاً منه- ولذلك لما أتى معاوية رضي الله عنه دَخْلَ المدينة، استقبله الناس إلا الأنصار؛ لأنهم كانوا في صف علي رضي الله عنهم، ولا نخوض فيما جرى بينهم، فكلهم مرضي عنهم، ليجمع بينهم سبحانه وتعالى في جنته، ومن الذين نزع الله الغل من صدورهم، فدخل معاوية رضي الله عنه بعد أن حج، دخل لزيارة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم، فاستقبله كل الناس إلا الأنصار لم يستقبلوه، فوجد في نفسه، فصلى الجمعة، وقال لهم بعد الصلاة: يا أيها الأنصار! أين رواحلكم؟ استقبلني الناس ولم يستقبلوني! فقام رجل منهم، قيل: إنه عبادة بن الصامت، فقال: أمَّا خيولنا فطاردنا بها أباك يوم بدر، وأما رواحلنا فطاردناك بها أباك يوم حمراء الأسد، وكان حليماً رضي الله عنه فسكت، فقال: فماذا تريدون مني؟ قال: نريد أن تعطينا كما أعطيت الناس، فقال معاوية: ما أوصاكم الرسول صلى الله عليه وسلم بشيء؟

قالوا: نعم أوصانا بأن نصبر حتى نلقاه على الحوض، قال: فاصبروا حتى تلقوه على الحوض، فرجع البكاء كما كان في الأنصار رضوان الله عليهم، لأن معاوية احترمهم وقدَّرهم ورفع منزلتهم.

هذا موقف الرسول صلى الله عليه وسلم وهو في حنين مع الأنصار -رضوان الله عليهم- فهم أفضل الناس بعد المهاجرين بالإجماع.

أما في يوم بدر؛ فإن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يريد أن يخرج بالأنصار إلى كفار قريش، فلما نزل صلى الله عليه وسلم قريباً من بدر، مكث عليه أفضل الصلاة والسلام هناك، وقال يستشير الناس: (يا أيها الناس ماذا ترون؟) أي: في لقاء الأعداء، والسر أن الرسول صلى الله عليه وسلم يريد كلمة الأنصار؛ لأنهم عاهدوه يوم العقبة أن يمنعوه مما يمنعوا منه نساءهم وأطفالهم، لكن العجيب! أن المتكلم كان من المهاجرين والرسول صلى الله عليه وسلم لا يريد المهاجرين أن يتكلموا، فقام المقداد بن عمرو فتكلم بكلام قوي، قال: [[يا رسول الله! والله لا نقول لك كما قال بنو إسرائيل لموسى: اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون، بل نقول: أذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون]].

فاستبشر النبي صلى الله عليه وسلم ودعا له، ثم قال: (أيها الناس! ماذا ترون؟ -يريد الأنصار- فقام سعد بن معاذ سيد الأنصار رضي الله عنه وقال: يا رسول الله! كأنك تريدنا؟ قال: أجل. قال: يا رسول الله! صدقناك وبايعناك وآويناك، والله ما أخذت من أموالنا فإنه أحسن مما تركت، فاقطع حبل من شئت، وصل حبل من شئت، وحارب من شئت، وعاهد من شئت، والله! إننا لصبر في الحرب، وصُدُّق عند اللقاء، والله لو استعرضت بنا البحر ما تأخر منا رجل واحد، وعسى الله أن يريك منا ما تقر به عينك، فتهلل وجهه صلى الله عليه وسلم، وقال: سيروا وأبشروا؛ فإن الله وعدني بإحدى الطائفتين، إما العير وإما الرجال والنصر).

هذا موقف سعد بن معاذ ولذلك رفعه الله بصدقه في هذه المواقف.

سعد بن معاذ شهيد الإسلام رفعه الله بموقف ذكره الذهبي في سير أعلام النبلاء: أن سعداً رضي الله عنه لما مات أُصيب بسهم في الأكحل، فأنزله صلى الله عليه وسلم في خيمة في المسجد وأتى يعوده، فقال سعد ينادي الله عز وجل: [[اللهم إن كنت لا أبقيت حرباً لرسولك صلى الله عليه وسلم مع اليهود فابقني لهم، وإن كنت أنهيت الحرب مع اليهود فاقبضني إليك]] فاندثر عليه الجرح وسال الدم، وحضر صلى الله عليه وسلم مراسيم وفاته، قالت عائشة رضي الله عنها -وهذا ثابت-: [[والله إني كنت أسمع بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم من بكاء عمر وأبي بكر وأنا وراء صائر الباب]] وحضر صلى الله عليه وسلم حتى تغسيله وكان يكف صلى الله عليه وسلم ثيابه، ويقول الناس: لماذا يا رسول الله؟ قال: (والله ما رأيت موقع قدم إلا وفيه ملك حضر جنازة سعد رضي الله عنه) ولما توفي -وهو حديث حسن بطرقه- اهتز له عرش الرحمن سبحانه وتعالى، وأن الملائكة حفت بالعرش تقول قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ [الإخلاص:1-4]. ولذلك يقول حسان في قصيدته الرائية في الديوان:

وما اهتز عرش الله من فقد هالك     سمعنا به     إلا لموت أبي عمرو

يقول: حسان بن ثابت ما سمعنا أحداً اهتز له عرش الرحمن إلا لـسعد أبي عمرو رضي الله عنه وأرضاه، ولذلك جلس الأوس والخزرج -قبيلتا الأنصار- يتفاخرون على سبيل الدعابة والمزاح، قالت الأوس: عددوا لنا مكارمكم يا معشر الخزرج! قال الخزرج: منا أربعة حفظوا وجمعوا القرآن في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، ومنا فلان الذي فعل.. ومنا الذي غسلتَّه الملائكة، فلما انتهوا؛ قالت الأوس: لا نباريكم إلا بواحدة: منا الذي اهتز له عرش الرحمن، وهو سعد رضي الله عنه.

وثبت أنه شيَّعه من الملائكة سبعون ألف ملك، مضوا في جنازته رضي الله عنه وأرضاه، هذا هو الرجل الذي صنعه الإسلام والقرآن، وما قصدنا من ذكر هذه الأمثلة والشواهد، تضييع الوقت والتسلية، ولكن لنرتفع بأرواحنا أو نحبهم على الأقل؛ فإن المرء يُحشر مع من أحب، فإذا لم نستطع أن نفعل كما فعلوا أو نصنع كما صنعوا؛ فلنحبهم في الله عز وجل، ولذلك بلغ بهم النصيحة لله ولرسوله وللمؤمنين أن قدموا حب رسول الله صلى الله عليه وسلم على حب آبائهم وأمهاتهم.

رجع صلى الله عليه وسلم من غزوةٍ من الغزوات، وفي تلك الغزوة كان معه المنافقون، منهم: عبد الله بن أبي بن سلول قائد لواء النفاق -نسأل الله السلامة- وكان من الخزرج، وقد كان الأنصار يريدون أن يملكوه عليهم قبل أن يُهاجر الرسول صلى الله عليه وسلم إليهم، وقد كان فيه صحة في الجسم وبسطة في المال، ولكن داخله النفاق، فخرب ظاهره وباطنه نسأل الله السلامة.

نزل هذا الرجل مع الرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة، فتشاجر رجل من الأنصار مع رجل من المهاجرين، فوصل الخبر إلى عبد الله بن أبي قال: صدق القائل صاحب المثل: " جوع كلبك يتبعك، وسمن كلبك يأكلك" ثم قال: والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل، فذهب رجل بهذه المقالة وهو زيد بن أرقم إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، وقال: يا رسول الله! سمعت عبد الله بن أبي بن سلول يقول هذا اليوم كذا وكذا.. والله لو كان قالها في غيرك وفي غير الإسلام لما رفعتها إليك يا رسول الله! فأتى الأنصار وجوههم وكبارهم إلى الرسول، وقالوا: يا رسول الله! لا تصدقه، عبد الله بن أبي بن سلول لا يقول هذا، فيحلف الفتى زيد بن أرقم وكان شاباً، فيقول الأنصار: لا يقول ذلك يا رسول الله.

وفي الأخير كان الرسول صلى الله عليه وسلم مقتنعاً بهذه المقالة، فعاد هذا الشاب، وقال: فأخذني ما قرب وما بعد من الهم حتى كاد يقتلني، كيف أكذب وأنا سمعت الرجل يقول هذا الكلام؟ فأنزل الله عزَّ وجلَّ في عصر ذاك اليوم قوله سبحانه وتعالى: يَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ [المنافقون:8]. فأتى الرسول صلى الله عليه وسلم فدعا زيد بن أرقم على مرأى ومسمع من الأنصار، ثم فرك أذنه صلى الله عليه وسلم، وقال: (لقد صدق الله كلامك وأذنك) أو كما قال صلى الله عليه وسلم، أي: أن أذنك التي سمعت صدَّقها الله من فوق سبع سموات، ثم سرى الخبر إلى عبد الله بن عبد الله بن أبي، الذي قال أبوه هذه المقالة، وظن أن الرسول صلى الله عليه وسلم سوف يقتله، فقال: [[يا رسول الله! إن أبي قال ما سمعت، وقد أنزل الله سبحانه وتعالى ما أنزل عليك، وأنا سمعت أنك تريد قتله، وأنا لا أرضى أن أرى قاتل أبي يمشي على الأرض، فإن كنت تريد قتل أبي أتيتك -الآن- برأسه ووضعته بين يديك]] لأنه رضي الله عنه مؤمن وأبوه منافق، فقال صلى الله عليه وسلم: (بل نترحم على أبيك حتى يلقى الله).

وعندما رجع عبد الله بن أبي المدينة وصل إلى أسوارها؛ فقام عبد الله بن عبد الله بن أبي فسلّ سيفه ووقف على مدخل المدينة، فلما دخل الناس واجتازوا وقف، فلما رأى أباه قال: [[والله لا تدخل حتى يأذن لك رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدخول، قال: ولَمْ؟ قال: لأنك الأذل ورسول صلى الله عليه وسلم الأعز: لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ [المنافقون:8] فإن أذن لك وإلا أخرجناك من المدينة، قال: تفعل بي وأنت ابني؟ قال: كما سمعت! فذهبوا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، وقالوا: يا رسول الله! ائذن لـعبد الله بن أبي أن يدخل المدينة، فتبسم صلى الله عليه وسلم وقال: ائذنوا له، فأذنوا له فدخل]].

هذا من الأنصار رضي الله عنه وأرضاه وهذا من كمال التوحيد وكمال الموالاة، وقد جعل الله سبحانه وتعالى عقيدة الولاء والبراء جزءاً من عقيدة أهل السنة والجماعة يلقون بها الله سبحانه وتعالى.

سوف أستعرض بعض كرامات الأنصار والكرامة -كما تعرفون- من معتقد أهل السنة والجماعة، يثبتها الله ويجريها على يد رجل صالح يعمل بالكتاب والسنة.

 كرامة لأسيد بن حضير

ممن أعطاهم الله سبحانه وتعالى الكرامة من الأنصار أسيد بن حضير، هذا الرجل البطل المجاهد قام في ليلة من الليالي يقرأ سورة الكهف في صلاة الليل، فأخذ فرسه يمور في مكانه، وكادت تفتك من رباطه، وكان ابنه يحيى نائم، فخاف على ابنه من الفرس، فاستعجل في الصلاة وسلّم، ثم نظر؛ فإذا بشيء كالظلة أو كالغمامة فيها مصابيح على رأسه في الليل، فخرج فأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم، وقال: كنت قد قرأت البارحة في صلاة الليل؛ فإذا أنا كالظلة على رأسي فيها كالمصابيح ما هي؟

قال صلى الله عليه وسلم: {والله إن تلك الملائكة تنزلت لقراءتك، والله لو بقيت تقرأ إلى الصباح، لرأها الناس، لا تختفي عنهم} هذا أسيد بن حضير رضي الله عنه.

 كرامة عباد بن بشر

وأما عباد بن بشر، فقد كان من شباب الأنصار الذين قُتِلوا يوم اليمامة، قتل بأكثر من عشر ضربات بالسيف في وجهه، ولقي الله عز وجل بهذه الشهادة التي تكتب له عند الله.

جلس ذات ليلة مع الرسول صلى الله عليه وسلم هو وأسيد بن حضير، فلما خرج عباد بن بشر وأسيد جعل الله لهم نوراً يرونه أمامهما، فلما انفصل هذا من طريق وهذا من طريق آخر، انفصل نور مع هذا ونور مع هذا، حتى أوصلهما بيتهما في ظلمة الليل، وهذه من الكرامات التي ثبتت لهم رضوان الله عليهم.

 كرامة قتادة بن النعمان

قتادة من الأنصار رضوان الله عليهم، كان يوم أحد يقاتل مع رسول صلى الله عليه وسلم، فضرب على وجهه بالسيف، فنزلت عينه حتى أصبحت في خده، فأتى صلى الله عليه وسلم، فلما رآه وعرض نفسه عليه ورأى عينه قد نزلت في خده ردها صلى الله عليه وسلم بيده، وقال: باسم الله! فعادت، قال الأنصار: والله إنها كانت أجمل من الأخرى.

ولذلك يذكر أن ابن قتادة دخل مع فتية عند عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه وهو خليفة للمسلمين، فأراد أن يتعرف عليهم وكان من علية الناس، فقال لأولهم: ابن من أنت؟

قال: أنا ابن أمير البصرة عام كذا وكذا، وأنت؟ قال: ابن أمير الكوفة، فكان رضي الله عنه يغضب ويشيح بوجهه؛ لأن المؤهلات عند عمر تختلف عند أهل الدنيا، فلما أتى دور هذا الأنصاري، قال: ابن من أنت؟

قال:

أنا ابن الذي سالت على الخد عينه     فردت بكف المصطفى أحسن الرد

فدمعت عينا عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه وأرضاه وقال:

تلك المكارم لا قعبان من لبن     شيباً بماء فعادا بعد أبوالا

يقول: تلك هي المكارم التي يريدها الإنسان، المكارم في الدار الآخرة، لا قعبان من لبن: أي: أسان من لبن، شيباً بماء، أي: خلط بماء وقدمت للضيف من أجل الصيت والسمعة، فشربها الضيف فعادت بولاً.

فيقول: مراتبكم ومناصبكم ودنياكم لا تساوي مع هذه شيئاً، هذه هي المكارم إن كنتم تريدون مكارماً.

أما شهداء الأنصار رضي الله عنهم فقد قُتِلَ منهم (70%) تقريباً وما أهلكهم إلا السيف في ذات الله عز وجل، وروى عن الحسن البصري أنه قال: [[إذا أتى الأحياء يوم القيامة، أتت الأنصار بأكثر شهداء الأرض]].

 أنس بن النضر من شهداء الأنصار

أنس بن النضر رضي الله عنه خال أنس بن مالك رضي الله عنه وأرضاه يقول أنس: [[كان خالي أنس بن النضر قد تخلف عن معركة بدر؛ لأن معركة بدر أتت في عجلة، ولم يتهيأ لها رسول الله صلى الله عليه وسلم وما دعا لها الناس، ولما تخلف كان أنس بن النضر، كلما صلى صلاة، قال: والله لئن جمع الله بين رسوله صلى الله عليه وسلم وبين المشركين، ليرين الله ما أصنع]] قال أنس: [[وهاب أن يقول: لأقاتلن حتى أستشهد؛ لأن القلوب بيد الله عز وجل، قال: ليرين الله ما أصنع]] فلما أتت معركة أحد، قام صلى الله عليه وسلم على المنبر وقد طوق أبو سفيان بالجيش بما يقارب ثلاثة آلاف مقاتل، ما يقارب ثلثي اتجاهات المدينة، ليقطع خط الرجعة على الرسول صلى الله عليه وسلم، وأخذ السير على المواشي من الإبل والبقر والغنم والسوارح كلما سرحت، وكان يؤذي أهل المزارع، فقام صلى الله عليه وسلم على المنبر يوم الجمعة، فقال: {أيها الناس! أما علمتم أن أبا سيفان قد نزل بجانب المدينة، فماذا ترون؟} فقام عبد الله بن أبي يصلي مع الرسول صلى الله عليه وسلم -يصلون ويزكون ويصومون لكنهم منافقون نفاقاً أكبر مخرجاً من الملة- فقال: يا رسول الله! والله ما قاتلنا حياً من أحياء العرب في المدينة إلا انتصرنا عليهم، فنرى أن تقاتلهم داخل المدينة، وصدق في هذا الرأي وهو كذوب وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يرى أن يُقاتلهم داخل المدينة في السكك؛ لأنه سوف يجعل المقاتلة على السطوح، وسوف يرصد لهم كمائن في أطراف السكك، وسوف يدبر لهم مكيدة، فلما علم شباب الأنصار بذلك وكان منهم أنس بن النضرحمزة رضي الله عنهما في ثمانين خرجوا من المسجد- كأنهم ما أرضاهم هذا الرأي فخرج بعضهم فلبس أكفانه منهم أنس بن النضر، وعادوا بسيوفهم مصلتة وهم يرتجزون وكان من رجزهم كذلك:

لبث قليلاً يشهد الهيجا حمل     لا بأس بالموت إذا حان الأجل

ثم قام رجل اسمه سالم من بني مالك بن الحارث، وقال: {يا رسول الله! أتخذ سوارحنا ولم نضارب أتمنعنا من دخول الجنة؟ والله لأدخلن الجنة، فتبسم صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر وقال: بماذا تدخل الجنة؟ قال: بحبي لله ولرسوله، ولا أفر يوم الزحف} ودخل حمزة وعلى عمامته ريش النسر، وقال: { يا رسول الله! نخرج إليهم لا نبقى في عقر دارنا؛ لأن ما غزي قوم بعقر دارهم إلا ذلوا، فقال صلى الله عليه وسلم: انتظروا! فانتظروا.. فنزل صلى الله عليه وسلم واغتسل. تقول عائشة: اغتسل صلى الله عليه وسلم ولبس درعه ولامته على رأسه، ثم سلَّ سيفه، وخرج على المنبر ليعيد الخطبة مرة ثانية، ويُحرضَّهم على القتال، وعلى مبارزة الأعداء، فقالوا: يا رسول الله! لعلَّنا أكرهناك.. لعلنا فعلنا، فأنزل الله عز وجل: وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [آل عمران:121]}. خرج صلى الله عليه وسلم بالناس، وقال له سبحانه وتعالى: وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ [آل عمران:159] أما أن ترجع مرة ثانية فلا.

فخرج أنس بن النضر مع الرسول صلى الله عليه وسلم، ولما أصبحوا في الطريق عاد عبد الله بن أبي بن سلول إلى المدينة؛ لأنه منافق لا يريد القتال، فقال: يطيع الأغْلِمَة ويترك رأينا -أي: في أمس يوم الجمعة- ثم قال: لا أخرج! فأطاعه ثلاثمائة فانخذل بهم، ثم أتت بنو حارثة الأبطال الشجعان، الذين قاتلوا في حنين، وأرادوا أن يفشلوا، فانتظروا في ظهر الجبل، وتلبثوا فقالوا: نعود إلى المدينة، ثم أتى بنو سلمة، وأرادوا أن يفشلوا مرة ثانية، وهم قبيلة جابر، فتلبثوا بالجبل، فأرسل لهم صلى الله عليه وسلم من ينذرهم وهو أبو جابر الذي كلَّمه الله كفاحاً بلا ترجمان، قال: {اذهب إليهم وادعهم إلى الله وإلى جنة عرضها السماوات والأرض} فأتى إليهم، وقال: ماذا تفعلون؟ ثم حثا في وجوه بعضهم بالتراب، قال: تفعلون برسول صلى الله عليه وسلم هذا؟! فاعتصموا بالله وأرشدهم الله، فذهبوا إلى المعركة، قال سبحانه وتعالى: إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلا وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ [آل عمران:122]. قال أنس: والله ما وددنا أن كِدْنا نفشل، والله يقول في الآية: وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا [آل عمران:122] لا نريد أننا فعلنا هذا، لكن نريد أننا فعلنا -والحمد لله- ما فعلناه؛ لأن الله عصمنا، ثم قال: وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا [آل عمران:122] حضرت المعركة، وابتدأ القتال، أما أنس بن النضر فلمَّا رأى الناس انهزموا أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم في بعض أدوار المعركة أخذ سيفه، وكسر غمده على ركبته، ثم لف رأسه بعمامة، ثم قال للأنصار: أستودعكم الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ثم لقيه سعد بن معاذ وهو سيدهم، وقال: [[يا أنس بن النضر! ماذا تصنع؟ قال: إليك يا سعد، فوالله إني لأجد ريح الجنة من دون أحد]] أي: أجد نسيم الجنة يدخل في أنفي دون أحد -أي: قريباً من أحد - فقاتل حتى قُتِل، قال أنس: [[والله لقد وقفت عليه وإن فيه أكثر من ثمانين ضربة، بالسيوف والرماح]].

قال: وما عرفنا من هو هذا القتيل إلا أن أخته عرفت أنه أخوها ببنانه أي: بأصابعه.

 عبد الله بن عمرو بن حرام من شهداء الأنصار

أما عبد الله بن عمرو بن حرام -والد جابر - فقد قام قبل أن يقاتل في غزوة أحد في الليل فصلى، ثم رأى في المنام أنه قد قتل، وأن الله قد كلَّمه في الجنة، فأيقظ ابنه جابراً في الليل -ما عنده إلا ولد واحد وسبع بنات- قال: [[يا جابر! إنني رأيت أنني من أول من يقتل في المعركة، وقد رأيت كأني دخلت الجنة وكلمت الله، فاستوصي بأخواتك خيراً، وأستودعك الله فقال جابر: فما شككت أنه مقتول ذاك اليوم]] قال جابر: فحضرنا المعركة، فقتل أبي، فأتيت إليه فوجدته مقطعاً يبن يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، والرسول صلى الله عليه وسلم ينظر إليه وينفض التراب من على وجهه ولحيته، فأتت عمتي -فاطمة بنت عمرو بن حرام - تبكي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم { تبكينه أولا تبكينه، ما زالت الملائكة تظله بأجنحتها حتى رفعتموه، ثم قال صلى الله عليه وسلم: يا جابر! تعال! قال: فأدناني صلى الله عليه وسلم، فقال: إن الله كلَّم أباك كفاحاً} كلَّمه بلا ترجمان، وهذا ثابت في الصحيح، وقد صححه ابن كثير في تفسيره، عند قوله سبحانه وتعالى: وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ [آل عمران:169] الآية. فقال الله لـعبد الله: {يا عبدي! تمن؟ قال: أتمنى أن تعيدني إلى الدنيا فأقتل فيك ثانية، قال: إني كتبت على نفسي أنهم إليها لا يرجعون، فتمن؟ قال: أتمنى أن ترضى عني فإني قد رضيت عنك، قال: فإني قد أحللت عليك رضواني لا أسخط عليك أبداً، قال: فأخبر إخواننا بما فعلت، وبأننا لقيناك فرضيت عنا ورضينا عنك، فأنزل الله مصداق ذلك: وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [آل عمران:169-170]}. قال أنس في الحديث: {فجعل الله أرواحهم في حواصل طير خضر، تأكل من شجر الجنة، وتشرب من أنهارها، وتأوي إلى قناديل معلقة في السماء}.

 حرام بن ملحان من شهداء الأنصار

ومن شهدائهم رضي الله عنهم وأرضاهم: حرام بن ملحان، كان من القراء، أرسله عليه أفضل الصلاة والسلام تجاه حنين ليدعوهم إلى الله ومعه نحو سبعين رجلاً من القراء، وكان هؤلاء القراء من خيرة شباب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما وصلوا غدر بهم عامر بن الطفيل فقال: يا حرام! انتظر قليلاً حتى أذهب إلى أناس فأجمعهم لتقرأ عليهم مما علمَّك الله؟

وهذا كافر لا يريد مما علَّمه الله ولا يريد القرآن، لكن بمكيدة أن يجمع القبائل، ليقاتلوا هؤلاء القراء، فذهبوا إلى القبائل، فقال: عليكم بالسيوف والرماح وتعالوا! فقاتلوا عصابة أتت لمحاربتكم، فأتوا فطوقوا السبعين فقتلوهم عن بكرة أبيهم، ولذلك مكث صلى الله عليه وسلم يقنت شهراً في الصلاة، ربما بكى وربما دعا على رِعل وذكوان لمَّا فعلوا به صلى الله عليه وسلم وبقرائه.

جاء عامر بن الطفيل إلى حرام بن ملحان فقال له: تعال لأكلمك! فاقترب منه واستأمنه، فأشار عامر لرجل من ورائه، فقال: اطعنه بالرمح إذا كلَّمته، فلما أصبح يُكلمه ويناجيه أتى رجل من ورائه من قبائل رعل، فأدخل الرمح من ظهر حرام حتى خرج من صدره، فلما خرج الدم أخذ حرام الدم من قلبه ثم ضرب به وجه عامر بن الطفيل، وقال: [[فُزت ورب الكعبة]] وهذا الحديث في البخاري في (باب: الجهاد) ثم مات رضي الله عنه وأرضاه شهيداً بإذن الله عز وجل.

 سعد بن الربيع من شهداء الأنصار

ومن شهدائهم: سعد بن الربيع الذي قتل يوم أحد، فقد أرسل الرسول صلى الله عليه وسلم زيد بن ثابت ليتفقد سعد بن الربيع في القتلى، فلمَّا وجده قال له: كيف تجدك يا سعد؟ قال: أجد ريح الجنة، أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد وجدنا ما وعدنا ربنا حقاً فبلغه مني السلام، وقل للأنصار: لا عذر لكم ما بقي فيكم رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيكم عين تطرف، فجاء زيد بن ثابت فأخبر صلى الله عليه وسلم، فقال: عليك وعليه السلام.

 البراء بن مالك من شهداء الأنصار

البراء بن مالك هو الذي يقول فيه صلى الله عليه وسلم: {رب أشعث أغبر ذي طمرين لو أقسم على الله لأبره، منهم البراء بن مالك} وكان البراء إذا دخل في المعركة أقسم على الله، فينصرهم الله عز وجل، فلما التقوا في تستر قال المسلمون: يا براء! أقسم على الله أن ينصرنا هذا اليوم، فتوجه البراء، وقال: [[يا رب! أقسم عليك أن تنصرنا هذا اليوم وأن تجعلني أول قتيل]] فلبس رضي الله عنه أكفانه فنصرهم الله وكان رضي الله عنه وأرضاه أول قتيل.

ولذلك يقول عمر: [[لا تولوا البراء بن مالك جيشاً فإنه مهلكهم]] أي: هو لا يريد البقاء، فيتهالك بنفسه ويدخل بنفسه في غمار المعركة، حتى أنه يوم اليمامة دخل بنفسه وبكل صعوبة خرج رضي الله عنه وأرضاه من المعركة.

 عمير بن الحمام من شهداء الأنصار

ومن شهدائهم أيضاً عمير بن الحمام: وقف يوم بدر يأكل تمرات في يده، فقال صلى الله عليه وسلم: [[يا أيها الناس! قوموا إلى جنة عرضها السماوات والأرض، والله ما بينكم وبين أن تلقوا ربكم إلا أن تقتلوا هؤلاء، أو يقتلكم هؤلاء]] فقال عمير بن الحمام: [[بخٍ بخٍ، إنها لحياة طويلة إذا بقيت إلى أن آكل هذه التمرات، ثم رمى بها، ثم أخذ سيفه وخلع درعه من عليه، وقاتل حتى قُتِلَ]].

وقد ثبت في الحديث: {أن الله ضحك منه؛ لأنه لقي العدو حاسراً بلا درع} ضحك عجباً منه سبحانه وتعالى ضحكاً يليق بجلاله، وفي الحديث: {إن ربك يضحك من الرجل يلقى العدو حاسراً} ومنهم: عمير بن الحمام رضي الله عنه وأرضاه.

أما عظماء الأنصار رضوان الله عليهم؛ فإن الله شرَّفهم برسالة الرسول صلى الله عليه وسلم، ورفع قدرهم، فتعلموا العلم النافع الذي هو قال الله وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان الرجل منهم يبقى مع الرسول صلى الله عليه وسلم السنة والسنتين وأقل من ذلك، فيخرج معلماً ومفهماً للناس؛ لتيسير الله لهذه الشريعة: وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ [القمر:17]؛ ولذلك ينبغي على طلبة العلم أن يفهموا أن هذه الشريعة ميسرة، وقد لمح لذلك ابن الوزير في العواصم والقواصم، وقال: إن الذي عسَّر هذه الشريعة هم القرون المتأخرة، حتى قالوا لطالب العلم وللداعية: لا يمكن أن تخرج إلى الناس أو تنفع الناس حتى تدرس وتحضر وتقرأ وتجمع، وهذا من تلبيس إبليس ليعطل طاقات الأمة، وليلعب بأفكارها، وليضيع الدعاة وطلبة العلم والعلماء من الأمة، وإلا فإن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أحدهم إذا تعلم سورة مضى بها في الناس ينشرها لوجه الله سبحانه وتعالى.

وقد أرسل الرسول صلى الله عليه وسلم معاذاً إلى اليمن وعنده من الأحاديث القليل، لكنَّ بركة العلم ونوره وهدايته جعلته يقوم بهذه المهمة، فالمقصود: الإخلاص وقصد الله بالعمل، وهو المطلوب في هذا الدين، ليس التكثير؛ فإن الله عزَّ وجلَّ يقول: أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ * حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ [التكاثر:1-2]. ويقول مالك بن أنس رحمه الله: ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم بنور يقذفه الله في قلب العبد، وحديث يعمل به خير من آلاف مؤلفة لا يعمل بها، وإنما صلاح العلم العمل به ونشره في الناس.

 أبي بن كعب من قراء الأنصار

من علمائهم في العلم: أبي بن كعب سيد القراء، جاء رجل من أهل العراق، فقال: رأيت عمر رضي الله عنه جالساً بجانبه شيخ أبيض الرأس، أبيض اللحية، يرتعد من الحمى، فقلت لـعمر من هذا الشيخ؟ قال [[ثكلتك أمك أما عرفته؟! هذا سيد المسلمين أبي بن كعب]].

وكان أبي قد سأل الله عز وجل الحمى؛ لأنه سأل رسول صلى الله عليه وسلم: {يا رسول الله! هل يُكَّفر عنا ما نصاب به من همٍّ وغمٍّ ومرض؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نعم! حتى الشوكة يشاكها العبد، فقال: اللهم إني أسألك حمى لا تعطلني عن جهاد ولا فريضة ولا حج ولا عمرة } فمكثت به الحمى ثلاثين سنة، حتى يقول الذهبي: وجد الحمى ثلاثين سنة، حتى ابيضت لحيته ورأسه، وكان كل من اقترب منه يجد فيه الحرارة، فـأبي هو سيد القراء وعالم من علماء الأنصار.

ومن علمائهم: زيد بن ثابت، ومعاذ بن جبل، وأبو الدرداء، وعبادة بن الصامت، وأبو سعيد الخدري، وجابر بن عبد الله رضي الله عنهم وأرضاهم.

 حسان بن ثابت

وقف صلى الله عليه وسلم، وقال: {أيها الناس! أما يحق لرجال نصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسيوفهم أن ينصروه بألسنتهم؟!} لأن الرسول صلى الله عليه وسلم تعرض لهجاء من شعراء المشركين، كانوا يهجون الرسول صلى الله عليه وسلم، فقال عبد الله بن رواحة: هأنا يا رسول الله -أي: أنصرك- وكأن الرسول صلى الله عليه وسلم رأى ذلك، لكن رأى عبد الله بن رواحة ليس في درجة حسان في القوة في الشعر، فقام حسان وقال: {أنا لها يا رسول الله! قال: بماذا؟ قال: عندي لسان لو وضعته على حجر لفلقه، وعلى شعر لحلقه، ثم أخرج لسانه وضرب به أرنبة أنفه، فتبسم صلى الله عليه وسلم، وقال: اللهم أيده بروح القدس} أي: بجبريل.

أتى حسان فكان ينشد له صلى الله عليه وسلم، وكان من بني النجار، وكان صلى الله عليه وسلم يقول على المنبر: {اهجهم وروح القدس يؤيدك} روى ذلك البخاري في باب إنشاد الشعر في المسجد، واستدل بهذا.

مر عمر وهو متولي الخلافة، وحسان ينشد في المسجد -في خلافة عمر فلحظ إليه- كأن عمر يكره إنشاد الشعر في المسجد، قال حسان: [[أنشدت في المسجد وفيه من هو خير منك، ثم قال لـأبي هريرة: أليس كذلك؟ قال: بلى]].

فهذا من فعله رضي الله عنه، ولذلك كلما أتى شاعر بقصيدة فيها هجاء للرسول صلى الله عليه وسلم؛ قام حسان يذب عن عرض الرسول صلى الله عليه وسلم، يقول في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم والأنصار والمهاجرين يوم بدر يقول:

وبيوم بدر إذ يصد وجوههم      جبريل تحت لوائنا ومحمد

انظروا إلى هذا الشرف العظيم، جعل جبريل ومحمد تحت لواء الأنصار رضوان الله عليهم، يقول:

وفي يوم بدر إذ يصد وجوههم     جبريل تحت لوائنا ومحمد

و أبو سفيان بن الحارث ابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم، تعرض لمقام الرسول صلى الله عليه وسلم فرد عليه حسان بقصيدة يقول فيها:

عدمنا خيلنا إن لم تروها     تثير النقع موعدها كداء

إلى آخر ما قال.. ويقول فيها:

ألا أبلغ أبا سفيان عني     مغلغلة فقد برح الخفاء

بأن سيوفنا تركتك عبداً     وعبد الدار سادتها الإماء

هجوت محمداً فأجبت عنه     وعند الله في ذاك الجزاء

أتهجوه ولست له بكفء     فشركما لخيركما الفداء

فلما سمعه صلى الله عليه وسلم دعا لـحسان رضي الله عنه وأرضاه، وكان حسان -دائماً- ينافح ويكافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بلسانه، وقد تعمر حسان مائة وعشرين سنة -ستين في الإسلام وستين في الجاهلية- وتوفي بعد أن أحسن المدائح في رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجعل ثورته وجهده وكل ما معه من مديح في الرسول صلى الله عليه وسلم، حتى قال صلى الله عليه وسلم: {اهجهم! والله لهو أشد عليهم من نضح النبل}.

حتى إن حسان كان يستهزئ بهم في قصائده؛ لأنه من كبار شعراء الإسلام.

يُذكر أن الحارث بن هشام أخو أبي جهل كان قائد من قواد معركة بدر ضد الرسول صلى الله عليه وسلم، ولما انتصر صلى الله عليه وسلم فر ببغلته وترك المعركة، وكان الحارث من أكبر زعماء العرب، حتى يقول الشاعر:

أحسبت أن أباك يوم هجوته     وسببتني كـالحارث بن هشام

لكن لما رأى السيوف تعمل عملها في المعركة؛ فر وترك المعركة على بغلة، وأخذ حسان رضي الله عنه هذه الفرصة، وقال في قصيدة طويلة:

إن كنتِ كاذبة الذي حدثتني     فنجوت منجى الحارث بن هشام

ترك الأحبة أن يقاتل عنهم     ونجا برأس طمرة ولجام

فتمنىَّ الحارث ابن هشام أنه قد قتل وأنه ما سمع هذه الأبيات، كلها خدمة في سبيل الله، ونصرة لله سبحانه وتعالى من الأنصار، فانظر إليهم كيف نصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم بدمائهم وأموالهم وشعرهم، وكل ما أوتوا من قوة؟! حتى أن كعب بن زهير وفد على الرسول صلى الله عليه وسلم بعد أن هجا الرسول صلى الله عليه وسلم وكان قد أهدر النبي صلى الله عليه وسلم دمه فقال: {من وجده من الناس فليقتله} فكان يخرج في القبائل وينام في النهار ويمشي في الليل من خوف القتل، فلما طال عليه الوقت، وطال عليه الجوع والعري والظمأ، أتى فذهب إلى المدينة، ونظم قصيدة للرسول صلى الله عليه وسلم، وأتى فنام عند أبي بكر، وقال: أريد أن تشفع لي عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد أهدر دمي في قبائل العرب، والله ما استلذذت بنوم ولا ذقت طعاماً، وما رأيت أهلي، فرق له أبو بكر، وقال: [[هل عندك شعر تقدمه للرسول صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم.]] فأتى إلى الرسول صلى الله عليه وسلم في صلاة الفجر، وسلَّم عليه، وقال قصيدته المشهورة:

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول     متيم إثرها لم يفد مكبول

ثم قال:

إن الرسول لنور يستضاء به     مهندٌ من سيوف الله مسلول

نبئت أن رسول الله أوعدني     والعفو عند رسول الله مأمول

إلى أن يقول:

مهلاً هداك الذي أعطاك نافلة     القرآن فيها مواعيظ وتفصيل

لا تأخذني بأقوال الوشاة ولم      أذنب ولو كثرت فيّ الأقاويل

وقال كل خليل كنت آمله     لألهينك إني عنك مشغول

ثم يقول:

حتى وضعت يميني ما أنازعها     في كف ذي نقمات قوله القيل

يقول: كلامي صارم وماض! لا يقبل التلبيس ولا التأويل (في كف ذي نقمات قوله القيل) فمدح المهاجرين وترك الأنصار، يقول:

زالوا فما زال أنكاس ولا كشف      عند اللقاء ولا ميل معازيل

أي: لماذا تمدح المهاجرين وتترك الأنصار؟ لأن الأنصار غضب منهم كعب رضي الله عنه؛ لأنهم أكثر من نبَّه الرسول صلى الله عليه وسلم عليه، يقولون: عليك بالرجل، فوجدها في نفسه، فما ذكرهم في القصيدة فغضب صلى الله عليه وسلم، فقال: أين الأنصار؟ فأتى في اليوم الثاني، ونظم قصيدة فقال:

من سره كرم الحياة فلا يزل     في مقنب من صالحي الأنصار

الناصرون نبيه وكتابه     يوم الكريهة بالقنا الخطار

فرضي صلى الله عليه وسلم عنه، وهو صلى الله عليه وسلم لا يريد أن يذكر في مجلس ولا في عقيدة ولا في أقوال ولا في عمل مما يختص بالولاء والبراء إلا ويذكر معه الأنصار.

ولذلك لابد وأن نعتقد حبهم حب الأنصار قربة إلى الله عزَّ وجلَّ، وأن بغضهم -نعوذ بالله- من الكفر والنفاق، كما قال صلى الله عليه وسلم في الحديث: (آية الإيمان حب الأنصار، وآية النفاق بغض الأنصار).

وفعلاً! وُجِدَ من الناس من يبغضهم ويحاربهم، حتى أن مسلم بن عقبة المري، الذي يُسميه أهل السنة والجماعة مشركاً، قاد جيشاً إلى المدينة وحارب أهل المدينة واستباحها ثلاثة أيام، حتى تركهم يستسقون الماء ولا يُسقون، ويطلبون الطعام ولا يُطعمون، ولذلك يقول صلى الله عليه وسلم: (من كاد أهل المدينة أذابه الله كما يُذاب الملح في الماء).

وجعل صلى الله عليه وسلم من أعظم ما يمكن أن نتوسل به إلى الله هو حب الصالحين والأنصار رضوان الله عليهم.

قال العلماء ممن شرحوا هذا الحديث: إنما نحبهم في الله عز وجل؛ لما فعلوا من نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتاب الله ودينه، لكن ما جرى بينهم كأن يبغض بعضهم بعضاً، فهذا لا يدخل في هذا الباب.

أما في عقيدة أهل السنة والجماعة فنحبهم في الله عز وجل، ونتقرب إلى الله بحبهم، ونرى أن من أبغضهم أنه بغيض عند الله عز وجل، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (إن الناس يزيدون والأنصار ينقصون، فالله الله من تولى من أمر أمتي شيئاً فعليه بالأنصار، ليقبل من مُحسِنهم ويتجاوز عن مسيئهم).

الناس يزيدون -وهذا بالاستقراء والسبر في الحوادث والتواريخ- كل فئة زادت إلا الأنصار؛ فإنهم أخذوا ينتهون رويداً رويداً حتى لم يبق منهم إلا الأسر القليلة؛ لأن السيف -دائماً- يمضي عليهم، وبالاستقراء في معارك المسلمين التي حضرها الأنصار: كان أكثر الشهداء هم من الأنصار، وأنشأ الله منهم دول بني الأحمر في الأندلس، وينتسبون إلى سعد بن عبادة، ومنهم قبيلة مجاهدة من أقوى المجاهدين الأفغان، والذين كبدوا الشيوعية، وقتلوا الملاحدة، أعظم قتل هم الأنصار، ويسمون في تاريخهم (قبائل كادس) وهم ينسبون إلى الأنصار رضوان الله عليهم، وهم من أشجع القبائل.

جعل الله للأنصار النصر واللواء المعقود، ونسأل الله أن يُوردهم الحوض المورود، ويُوردنا معهم رضوان الله عليهم، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (اصبروا حتى تلقوني على الحوض) لم يقل: يوم القيامة، ولكنه قال: الحوض، وهذا دليل على أنهم يردون معه صلى الله عليه وسلم.

ولذلك جعلهم صلى الله عليه وسلم شعاراً، يقول: (الأنصار شعار والناس دثار) والشعار: هو الذي يلي الجسد، يقول: أنتم خاصتي وعيبتي ونصحي ومشورتي وبطانتي، وما سواكم فهم دثار كاللباس الخارجي.

إن من الواجب العظيم علينا نحوهم أن نعرف حقهم، ومعرفة حق الأنصار بأمور منها:

أولاً: أن نستقرئ سيرهم، وأن نمعن فيها، ونعرف كيف قدموا للإسلام من نصر وبذل وعطاء ووثاق.

ثانياً: أن نحبهم في الله عز وجل.

ثالثاً: أن نترضى عنهم، وندعو لهم بالمغفرة، وبالدرجات العالية عند الله عز وجل.

اللهم بعلمك الغيب، وقدرتك على الخلق، أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا، وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا.

اللهم إن نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا، ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم صلِّ على رسولك محمد وعلى آله وصحبه من المهاجرين والأنصار، الذين شرفتهم يا رب العالمين بحماية الدار.

اللهم احشرنا معهم تحت ظلك، وتحت لواء نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، وارض عنهم، واجعلنا ممن يتولاهم ويبغض مبغضهم، إنك على كل شئ قدير.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

نسخة نصية للطباعة , حب الأنصار للشيخ : ( عائض القرني )

إحصاءات الموقع
عدد مرات الاستماع
2698090149
عدد مرات الحفظ
682399312

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009