إسلام ويب

اعرف دينكللشيخ : عائض القرني

  •  التفريغ النصي الكامل
  • كان الأعرابي يأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيتعلم منه الإسلام في كلمات قليلة ، أما نحن فلو جاءنا من يسألنا عن الإسلام حتى يعرفه ويدخل فيه فلربما وقعنا في حيص بيص.

    وهنا يحرص الشيخ أن يعطي ملخصاً للدين في كلمات يسيرة مبسطة يفهمها كل من يسمعها أو يقرؤها، وهي مع ذلك تشتمل على أصول الإسلام.

    1.   

    سهولة تعلم هذا الدين

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

    اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك في ما كانوا فيه يختلفون، اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم.

    إخوة الإسلام: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، عنوان هذا الدرس (اعرف دينك) في مساء يوم السبت السابع من شهر ذي القعدة لعام ألف وأربعمائة واثنى عشر للهجرة.

    (اعرف دينك) موجز مبسط سهل ميسر لهذا الدين الذي بعث به محمد عليه الصلاة والسلام.

    من أسرار رسالته عليه الصلاة والسلام أنها ميسرة ومبسطة وسهلة قال تعالى: وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ [القمر:17].

    ومن خصائص هذا الدين أنه يفهمه الشيخ الكبير المسن، والأمي العامي، والطفل والأعرابي، فقد جعله الله ديناً عاماً للبشر، فكان لزاماً على من يدعو إلى الله عز وجل أن يحاول أن يعرضه وأن يطرحه للناس، علَّ هذا الدين أن يدخل في أهل المدر وأهل الوبر وأن يعيه الناس، ولو قدمنا الإسلام سهلاً ميسراً كما قدمه الرسول عليه الصلاة والسلام لدخل الناس في دين الله أفواجاً، فقد عرضه عليه الصلاة والسلام على الجارية الصغيرة حين تأتي إلى المعلم العظيم عليه الصلاة والسلام فيقول: أين الله؟ فتشير إلى السماء، فقال: (أعتقها فإنها مؤمنة).

    يأتيه الأعرابي يسأله عمن رفع السماوات وبسط بالأرض ونصب الجبال، فيخبره النبي عليه الصلاة السلام فيؤمن ويدخل الجنة، أعرابي آخر يأتي من الصحراء وقد ترك ناقته وغنمه، ويسأل الرسول عليه الصلاة والسلام عن الدين قال: (أنا أدعو إلى الله الذي إذا أصابك قحط فدعوته كشفه عنك، وإذا ضلت ناقتك في الصحراء فدعوته ردها عليك) فكيف نعرض الدين؟ وكيف نخبر الناس بموجز مبسط.

    أما سبب المحاضرة فإني أريد من نفسي وإخواني أن نتنزل في المعلومات والمصطلحات، وأن نقرب الكلمات ليعي الناس هذا الدين بشكل موجز مبسط.

    أما فائدة مثل هذا الدرس: فهو مفتاح الجنة، إذا عملت به أخذت المفتاح ودخلت الجنة، وثمرته النجاة من خزي الدنيا وعذاب الآخرة، ومعناه أن تتابع محمداً عليه الصلاة والسلام وتركب سفينته، وسنته كسفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلف عنها هلك.

    ملخص لدعوته عليه الصلاة والسلام

    بعث عليه الصلاة والسلام والعرب لا يفهمون شيئاً عن الله ولا عن الكون ولا عن الحياة ولا عن الإنسان ولا عن اليوم الآخر قال تعالى: هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ [الجمعة:2] يخونون.. يغشون.. يعبدون الصنم.. يطوفون بالوثن.

    تصور الإنسان العربي قبل مبعثه عليه الصلاة والسلام بعقله وجثمانه، بدمه، وتفكيره وبصيرته وبصره، يأتي فيجمع حفنة من التمر، فيسجد لها من دون الله، فإذا جاع أكلها، ويذهب إلى الصنم فيرى الثعلب يبول على الصنم فيسجد للصنم، إن حتى أحدهم أنف من هذا فيقول:

    أرب يبول الثعلبان برأسه     لقد ذل من بالت عليه الثعالب

    فأتى عليه الصلاة والسلام فعلمنا من هو الله، وكيف خلق السماء، وكيف خلق الأرض، وماذا يستحق، وكيف ندخل الجنة، وكيف نتجنب النار، فأخبرنا أن الخالق هو الله، والرازق هو الله، وأنه لا يستحق العبادة إلا هو سبحانه، وأنه لا يجوز أن يشرك هذا العبد مع الله إلهاً غيره، ثم أخبرنا عليه الصلاة والسلام أنه بشر وأنه يبلغ الدعوة، ولكنه لا يملك ضَرّاً وَلا نَفْعاً وَلا يَمْلِك مَوْتاً وَلا حَيَاةً وَلا نُشُوراً، ولا يشافي ولا يعافي ولا يحيي ولا يرزق إلا الله.

    معنى لا إله إلا الله محمد رسول الله

    وبعث عليه الصلاة والسلام بلا إله إلا الله محمد رسول الله، أما لا إله إلا الله فمعناها لا معبود بحق إلا الله، فمن ظن أو اعتقد أو فعل شيئاً من العبادة التي يستحقها الله عز وجل لغيره سُبحَانَهُ وَتَعَالَى فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً ولا ينظر إليه ولا يزكيه وله عذاب أليم.

    لا إله إلا الله معناها: أنه لا يعبد إلا الله الواحد الأحد؛ لأنه كان هناك آلهة، وكفار قريش آمنوا بالرب سبحانه أنه خالق ورازق، لكنهم جعلوا معه آلهة أخرى، فتوجهوا لها بالعبادات، فأتى صلى الله عليه وسلم يقول: لا إله إلا الله، لا يعبد إلا الله، ولا يسأل إلا الله، ولا يستغاث إلا بالله، ولا يرجى إلا الله، ولا يخاف إلا الله، ولا يرغب إلا فيما عند الله، ولا يرهب إلا مما عند الله عز وجل، حتى يقول لكفار قريش: { قولوا كلمة واحدة تملكون بها العرب وتدين لكم بها العجم، فقال أبو جهل: وأبيك وعشر كلمات، قال: قولوا لا إله إلا الله. قال: أما هذه فلا: أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ [ص:5] }فامتنعوا واعترضوا عليه صلى الله عليه وسلم.

    شروط لا إله إلا الله

    الأول: العلم المنافي للجهل: أن تعلم أنه لا يستحق العبادة إلا الواحد الأحد، لا أن تفعل شيئاً وأنت لا تعتقده، أي تعلمه علم اليقين من قلبك، ولا بد أن تعلم طفلك وأمك الكبيرة وجدتك معنى هذه الكلمة حتى تموت على لا إله إلا الله، لأن بعض الناس يظن أنه إذا قال: لا إله إلا الله نجا، وأنه لا يعذب في الآخرة، ثم تجد لا إله إلا الله في وادٍ وهو في وادٍ، فلا يصرف العبادة لله، ولا يعبد الله، ولا يخلص له ديناً، ويقول: يكفي أن أقول لا إله إلا الله وقد أخطأ؛ فإن الرسول عليه الصلاة والسلام لما سئل عمن هو أسعد الناس بشفاعته عليه الصلاة السلام قال: {من قال لا إله إلا الله مخلصاً من قلبه} قال أهل العلم: مخلصاً: أي يعمل بمقتضى لا إله إلا الله؛ فأنت تعلم أنه لا إله إلا الله علماً، أي تدرسها دراسة، لا تقلد الآباء، لأن كثيراً من الأجيال والشرائح في المجتمع يقلدون آباءهم وأجدادهم، قالوا: وجدناهم يعبدون فعبدنا، وهذا منطق أبي لهب وأبي جهل، فلا تأخذ الدين وراثة، بل تتعلمه وتدرسه، وتسأل آباءك وأستاذك، وتسأل العلماء عن معنى لا إله إلا الله.

    الثاني: اليقين: ومعناه أن تتيقن بقلبك وتعتقد اعتقاداً جازماً بهذا؛ لأن المنافق قد يعلم لا إله إلا الله، ولكن لا يعتقد جدواها، يعلم مثلاً أنه لا يستحق العبادة إلا الله، لكن قلبه يأبى، أما المؤمن فيتيقن يقيناً لا شك فيه.

    الثالث: القبول: فبعضهم يعلم ويتيقن، ولكن لا يقبل لا إله إلا الله، ولا يقبل ما بعث به عليه الصلاة والسلام، فلابد أن تقبله وتجعله على عينك ورأسك قال تعالى: فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً [النساء:65] وبعض الناس يأخذ شيئاً من الإسلام ويترك شيئاً، انظر إليهم في السنن الآن، بعضهم يتضايق من بعض السنن، يقول: يكفي أن أصلى وأن أصوم وأن أحج، أما هذه فثقيلة أو لا أستطيع، فهم من الذين آمنوا ببعض الكتاب وكفروا ببعض، وهم من الذين جعلوا دينهم عضين، ومن الذين فرقوا دينهم، فهؤلاء لا يرضى الله عملهم حتى يتموا القبول من الرسول عليه الصلاة والسلام، فعليك أن تقبل وأن تجعل ما أتى به النبي صلى الله عليه وسلم أغلى عندك من مالك ودمك وأهلك ونفسك.

    الرابع: الانقياد: إذا قبلت ما جاء به صلى الله عليه وسلم فعليك أن تنقاد كما ينقاد الجمل لصاحبه، والمؤمن أكرم لكنك تسلم مقاليد نفسك وحياتك للرسول صلى الله عليه وسلم، فتعطيه معتقدك وحياتك وأدبك وسلوكك وأخلاقك، وتلزم كل حياتك على منهجه صلى الله عليه وسلم، فإن بعضهم الآن يأخذ منهج حياته في المعتقد من الإسلام، وفي الأخلاق من الغرب، وفي السلوك من الشرق، وفي الأعمال والمعاملة من فلان وعلان، فخذ أنت منهجك من محمد عليه الصلاة والسلام وحده: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً [الأحزاب:21].

    الخامس: الإخلاص: فلا تقولها رياءً، أو لا تعبد الله عز وجل رياءً بل كما قال تعالى: مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ [البينة:5].. أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ [الزمر:3] فهو الذي يطلع على السرائر، وهو الذي يعلم ما في الضمائر، فتخلص له العبادة.

    يقول الله عز وجل: {من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه} رواه مسلم. ولو ذرةً، تركه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى وما عمل، فلابد أن يكون عملك خالصاً لوجه الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى.

    السادس: الصدق: فلا تكن كاذباً في قولك، ولا فعلك، ولا كاذباً في اعتقادك، ويظهر الكذب في بعض الناس، فمن يقل: لا إله إلا الله ولا يصلي الفجر في جماعة فهو كاذب في لا إله إلا الله، ومن يقل: لا إله إلا الله وأمواله في البنوك الربوية فهو كاذب في لا إله إلا الله، من يقل: لا إله إلا الله وهو يوالي أعداء الله على أولياء الله فهو كاذب في لا إله إلا الله!

    لا إله إلا الله ليست كلمة فقط، فلو كانت كلمة فحسب لقالها اليهودي والنصراني والبوذي والشيوعي ودخلوا الجنة، لكن حرمها الله عليهم لأنهم ما عملوا بمقتضاها وما صدقوا فيها.

    من الكذب في الأخلاق: أن تتعامل مع المسلمين بأخلاق اليهود فتخونهم، وتتعرض لهم، وتضمر لهم الدسائس، وتكيد لهم المكائد، وتطلب لهم العثرات، وتفرح بزلاتهم، وهذا كذب في لا إله إلا الله، وقس على ذلك كثيراً من السنن.

    السابع: المحبة: أن تندفع إلى الدين بمحبة وبقلب، أن تأتي للمسجد وصدرك منشرح، لأن الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى قال في المنافقين: وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاؤُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلاً [النساء:142] ويقول: وَلا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ [التوبة:54] فالمنافق ينفق وهو كاره، ويأتي للمسجد وهو كاره، ويحضر المحاضرة وهو كاره، أما أنت فتحب وتحمد الله عز وجل على أن أجلسك في المسجد، وعلى أن جعلك تصلي وتصوم وتحج وتعتمر، ولم يجعلك شيوعياً ولا نصرانياً ولا يهودياً ولا بوذياً.

    وقد كان في استطاعة الله وبحكمته أن يولد الإنسان كافراً وأن يعيش كافراً وأن يموت كافراً، لكن اختارك الله واجتباك واصطفاك من بين الألوف المؤلفة والملايين المملينة لتكون مسلماً، تقول: لا إله إلا الله بمحبة، وتعتقد لا إله إلا الله محبة، وتعمل السنن بمحبة، بعض الناس يتضايق من السنن، يعمل بعض السنن ويقول: والله في قلبي حرج، ولولا بعض الأمور والمجاملات لما فعلت، فهذا في قلبه حرج، لا يحب ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم.

    الثامن: الكفر بما سوى الله تعالى قال تعالى: فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ [البقرة:256] التخلي والتحلي؛ أن تكفر بغير الله عز وجل فلا تتعلق بغيره سُبحَانَهُ وَتَعَالَى من وثن أو صنم أو نجم أو كوكب أو شمس أو قمر أو شيخ أو معلم أو مرءوس، فلا تتجه إلا إلى الله الواحد الأحد قال تعالى: وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ [الزمر:65] وصور الشرك كثيرة، منها متطور ومنها بسيط، ومنها أبجدي ومنها عالي المستوى معقد، فكل بحسبه، الأعراب عند المشعوذين والكهنة والسحرة والأنصاب والأزلام إلا من رحم الله، بعض الذين تعلموا وأخذوا نصيباً من العلم عند المشايخ، يقدم رأي الشيخ على كلام الله عز وجل وكلام رسوله إلا من عصم الله عز وجل، بعض الناس عند الكيانات والاتجاه إلى غير الله عز وجل وإلى المصادر التي ما أنزل الله بها من سلطان، هذه صور من صور الشرك، وهي تتطور مع تطور الزمن، ولكن تبقى مظلة لا إله إلا الله محمد رسول الله.

    معنى محمد رسول الله

    ما معنى محمد رسول الله؟ أن تشهد أن هذا الرجل الأمي الهاشمي التهامي عليه الصلاة والسلام بعثه الله خاتماً للرسل، فهو معصوم لا ينطق عن الهوى ولا يقول إلا وحياً، وأنه قدوة للناس، وأن من لم يتبعه دخل النار، وأنه عليه الصلاة والسلام لن يبعث أحد بعده، وأنه صلى الله عليه وسلم ما كتم من الوحي شيئاً ولا خان ولا غش ولا ضل عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    حق الله على العبيد

    لله عليك حقوق ولك حقوق أوجبها الله على نفسه، ولم يوجبها أحد من الناس. أما حقوقه سُبحَانَهُ وَتَعَالى عليك فمنها ما يلي:

    العبادة حق الله على العبد

    قال تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56] وهذه لا يختلف فيها الناس: إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً [مريم:93] والله يطلب من الإنسان أن يقترب منه بالعبودية، ولا تقترب إلى الله ولا يحبك إلا إذا عبدته، وفي صحيح البخاري أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال عن الله عز وجل أنه قال: {وما تقرب إلي عبدي بأحب مما افترضته عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به...الحديث} دل الحديث على أنه كلما اقتربت من الله بالنوافل قربك، وأن أقرب الناس منه العابدون، قال عن الأنبياء: وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ [الأنبياء:73].

    الاستعانة بالله حق لله على العبد

    ثم الاستعانة: ألا تستعين إلا به سُبحَانَهُ وَتَعَالَى قال صلى الله عليه وسلم: {وإذا استعنت فاستعن بالله} وهذا فيه تفصيل لأهل العلم قالوا: يستعان بالبشر فيما يقدر عليه البشر، فلك أن تستعين بالإنسان أن يحمل معك غرضاً في سيارتك أو أن يوصلك مكاناً أو يدلك على مقصد، أو أن يبني معك بيتاً، لكن الأمور التي لا يقدر عليها إلا الله حرام أن تستعين فيها بغير الله كالمشافاة والمعافاة، وطلب الرزق، والإماتة والإحياء، وتسهيل الأمور وتفريج الكرب، لا يستطيع عليها ولا يقدر عليها إلا الله قال تعالى: أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ [النمل:62] وقال صلى الله عليه وسلم: { وإذا استعنت فاستعن بالله}.

    الاستغاثة بالله حق لله على العبد

    ومنها الاستغاثة قال تعالى: إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ [الأنفال:9] قيل عن معروف الكرخي أنه كان يجلس في المجلس الواحد ويقول: واغوثاه! واغوثاه! أكثر من ألف مرة، فقيل له في ذلك، فقال: إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ [الأنفال:9] فلا تستغث إلا به سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، والناس يظنون أن بعض الناس له يد في نزول القطر والمطر، وأن بوجوده أو بحضوره أو بحصوله أو ببركته ينـزل الغيث، وهذا شرك بالواحد الأحد، لا ينـزل الغيث إلا الله، ولا يعلم ما في الأرحام إلا الله.

    الرجاء حق لله على العبد

    ومنها الرجاء: أن ترجو الواحد الأحد، فلا يرجى إلا هو سُبحَانَهُ وَتَعَالَى لدفع المكروه، وتجد بعض من يشرك في مسألة الرجاء يرجو غير الله أكثر من الله، ويقول للناس: أنتم الذي سهلتم هذه المسألة ولو لم تفعلوا ما تسهلت، وهذا شرك بالمولى، فوالله الذي لا إله إلا هو إن لم يسهلها الله ما تسهلت، ويقول لي آخر: أنت الذي فعل وصنع، وأنت الذي قرر، وأنت الذي سهل، وأنت الذي يسر، ونسي الواحد الأحد، فمقاليد الأمور بيد الواحد الأحد، بيده تفل الحبال وتفتل، تبارك الله رب العالمين!

    الخوف من الله حق لله على العبد

    ومنها الخوف قال تعالى: فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [آل عمران:175] في الرجاء والخوف والرغبة والرهبة: إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً [الأنبياء:90].

    ألا تخاف إلا منه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى فيما لا يخاف إلا منه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، ليس الخوف الطبيعي، فإن الإنسان قد يخاف من الأسد، ويخاف من الثعبان، فهذا مركب في الفطرة، لكن بعض الناس يخاف من بعض الناس أن يمنعه الرزق أو يعطله من الحياة، أو يغير عليه القضاء والقدر، أو يمنعه من الولد أو غير ذلك، وهذا سوء ظن بالمولى سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، ويدخل في المسألة: {وإذا سألت فاسأل الله} فلا تسأل فيما لا يقدر عليه غير الله عز وجل إلا الله تبارك وتعالى، فإذا سألت غيره ما كان لك من نصيب، وما لُبِّيَ طلبك وخسرت الدنيا والآخرة.

    قال تعالى: لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ [الزمر:65] وفي حديثه لـأبي ذر: {لا تشرك بالله -هذا حديثه صلى الله عليه وسلم لـأبو بكر- وإن قطعت وحرقت} وقال تعالى: وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ [الحج:31].

    عدم الذبح لغير الله حق لله على العبد

    ومنها عدم الذبح لغير الله عز وجل؛ ومعناه: ألا يذبح ذبيحته لغير الله عز وجل، كأن يتقرب بها إلى وثن أو مخلوق أو إلى دفع ضر أو جلب منفعة، فإن هناك بعض الصور جائزة، كأن تذبح للضيف بقصد إكرام الضيف، ما ذبحت أنت للضيف معتقداً أن الضيف يشافي ويعافي، أو أنه يدفع المكروه ويجلب الرزق، لا، إنما المقصود بهذا الإكرام، هذه صورة أخرى، لكن أقصد بالذبح لغير الله الذين يذبحون عند الكهنة والمشعوذين أو يوصوهم بالذبح في صور متعددة، وبعضهم إذا بنى البيت ذبح ليخرج الجن، ولئلا يسكن الجن في البيت، وبعضهم يذبح إذا وصف له مرض مريض فقالوا: لا يشفى مريضك حتى تذبح له تيساً أسود أو تيساً أبيض أو ديكاً رومياً مولوداً بعد الحرب العالمية الثانية من مواليد (1411 هـ) في شهر صفر، فيذبحه معتقداً ذلك.

    ومما يلحق بهذا الذبح بعض الاعتقادات التي توجد في بعض المجتمعات أن المرأة إذا انتهت عدتها فإنه لا بد أن يذبح لها ذبيحة، وهذا في حد ذاته مخالف لسنة المعصوم عليه الصلاة والسلام، وهو بدعة، ولم يعرف عنه عليه الصلاة والسلام ولا عن أصحابه أنه أمر أو سن الذبح للمعتدة إذا خرجت من العدة.

    إن المرأة تكرم في أي وقت، لكن أن تتخذ مراسيم ثابتة دائمة مستمرةٌ، فهذه البدعة التي نهى عنها النبي عليه الصلاة والسلام، وقال: {من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد}.

    ومنها عدم صرف أي شيء من العبادة لسوى الله عز وجل: مثل الدعاء أو التوجه أو القصد أو المسألة أو الخوف أو الرجاء، وكلها تنافي معتقد التوحيد.

    1.   

    واجب المكلف تجاه هذا الدين

    أنا وأنت والمسلمون مكلفون، وواجبنا أربع مسائل لابد أن تحفظ، ولابد أن تلقى الله بها، ولابد أن توقف حياتك عليها، وهي ما يأتي:

    المسألة الأولى: التعلم

    وليس معناه أن تتعلم دقائق المسائل وتفصيل العلوم، فتصبح دكتوراً أو عالماً من العلماء، أو بحراً من البحور، لا! يجب على كل مكلف من مسلم ومسلمة أن يتعلموا أصول المسائل، أن تتعلم الواجبات والمحرمات ثم تعلمها أمك وجدتك وأباك وجدك وكل من تدعوه إلى الله عز وجل، وسيأتي ذكر ذلك في فقرة مستقلة.

    المسألة الثانية: العمل بما علمت

    المسائل التي تتعلمها لابد تعمل بها وإلا فلا تنفعك في الدنيا والآخرة، قال تعالى عن اليهود لأنهم تعلموا وما عملوا: فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً [المائدة:13] والذي يتعلم العلم ولا يعمل به معذب من قبل عباد الوثن.

    المسألة الثالثة: التبليغ

    أن تبلغ ما تعلمت للعالمين، وهي المرتبة الثالثة بعد العلم والعمل، ومن فعل هذه الثلاث فيدعى في الملكوت الأعلى بالرباني، والرباني هو: الذي يتعلم العلم ويعمل به ويعلمه ويصبر عليه قال الله تعالى: وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ [آل عمران:79].

    المسألة الرابعة: الصبر على الأذى

    ولم نذكر الشكر على الموهبة، وإنما ذكرنا الصبر على الأذى؛ لأن الصبر على الأذى لا بد منه قال: يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ [لقمان:17] قالوا: لأنه إذا أمر ونهى وعلم ودرس ودعا فلابد أن يؤذى وعليه أن يصبر، فمن فعل هذه الأربع فهو رباني، ويشفع في ملأ عظيم يوم القيامة، وهو من أتباع الرسل ومن الفائزين عند الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، قال سبحانه: وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ [العصر:1-3].

    العلم النافع

    قلنا: ما هو العلم الذي نتعلمه؟ العلم هو: العلم النافع الذي بعث به عليه الصلاة والسلام وقال: {مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم كمثل الغيث} وقال سبحانه: فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ [محمد:19] قال البخاري: فبدأ بالعلم قبل القول والعمل، والمقصود بالعلم النافع هو علم الشريعة؛ وإذا أطلق العلم في الكتاب والسنة فالمقصود به علم الشريعة، أما إذا خصص وقيد فيقصد به مثل: علم الهندسة.. علم الفلك.. علم الطب، فالعلم النافع هو معرفة الله تعالى ومعرفة نبيه صلى الله عليه وسلم، ومعرفة دين الإسلام، ثلاث مسائل، وهي القضايا الكبرى التي تنجيك عند الله عز وجل.

    فتعرف الله معرفة كما عرفها الأنبياء والرسل، والثاني الرسول عليه الصلاة والسلام تعرف من هو هذا الرسول، والثالث: الإسلام.

    معرفة الله عز وجل

    أما معرفة الله عز وجل فإنه لا بد أن تعتقد ثلاثة اعتقادات وثلاث مسائل وهي: توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وتوحيد الأسماء والصفات، وربما يقول بعضكم: هذا الكلام حفظناه! لا لم نحفظه، بل لابد أن نكرره ونعيده وندرسه ونعمل به ونبسط القول فيه ليل نهار، فقد دعا إليه النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث عشرة سنة.

    أما توحيد الربوبية فقد أقربه أبو جهل وأبو لهب ومشركو قريش قال تعالى: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ [الزمر:38] وأقر أبو جهل أن من خلق الشجر الله والجبال والأحياء هو الله، لكنه خالف في توحيد الألوهية، والأنبياء بعثوا بتوحيد الالوهية، ويقول شيخ الإسلام في كلام ما معناه: الأمم جميعاً تثبت توحيد الربوبية لله، حتى فرعون أنكر الصانع في الظاهر، لكن أثبت الخالق في الباطن، حتى يقول له موسى: قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنْزَلَ هَؤُلاءِ إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُوراً [الإسراء:102].

    ثم توحيد الألوهية: أن تعتقد أن لا إله إلا الله، ولا يستحق العبادة بأنواعها إلا الله من ذكر ودعاء واستعانة ومسألة وخوف ورجاء وحب.. إلى غير ذلك.

    وأما توحيد الأسماء والصفات: فهي أن تقر وتثبت لله ما أثبته له أنبياؤه ورسله عليهم الصلاة والسلام من صفة أو اسم من غير تمثيل ولا تحريف ولا تشبيه ولا تعطيل؛ كما قال تعالى: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ [الشورى:11].

    وأهل السنة لهم قواعد أربع في الأسماء والصفات: الإثبات المفصل، النفي المجمل، الإثبات المقيد، الاستفصال.

    فأما الإثبات المفصل فهم يثبتون صفات الكمال مفصلة، فيقول: كريم، رحيم، عليم، حليم، واسع، بر، لطيف، إلى غير ذلك، فيثبتونها مفصلة.

    وأما في النفي فإنهم ينفون مجملاً فيقولون: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ [الشورى:11] فلا يقولون: الله لا يجوع أو لا ينسى، الله لا يضل والله لا يبخل لا يقولون هذا، وهذه طريقة علماء الكلام.

    الإثبات المقيد يثبتون لله الصفة مقيدة مثل قوله تعالى: فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ [التوبة:79] فالله عز وجل لا يقال له ساخر، ولكن تثبت هذه الصفة مقيدة، فيقول: يسخر بمن يسخر به: وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ * اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ [البقرة:14-15] فهو يستهزئ بمن يستهزئ به إثباتاً مقيداً، ومنه: وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ [الأنفال:30] ويُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ [النساء:142].

    وأما الاستفصال فـأهل السنة يستفصلون في ألفاظ ليست في الكتاب ولا في السنة، كأن يقال لك: الله مهندس الكون فإن ذهبت تقول: نعم، أخطأت لأنه قد يكون في الكلام أسرار لا تدري بها، وإن قلت: لا، أخطأت لأنك قد تنفي معنى صحيحاً، لكنك تستفصل، فتقول للقائل: ما معنى مهندس الكون؟ فإن قال: خالق الكون والذي صنع الكون فتقول: معناك صحيح، ولكن اللفظ خطأ، قل: الله خالق الكون، هذا استفصال، وإذا قال: مهندس الكون معناه أنه يهندس الكون مثلما يهندس المهندس العمارة فإنك تقول: أخطأت في المعنى وفي اللفظ، فهذه مسائل أهل السنة في هذا.

    1.   

    الغاية من بعثة الرسل

    اعلم أن الرسل بعثوا جميعاً بتوحيد الله كما قال الله: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ [النحل:36] بعثوا بلا إله إلا الله، فهي دعوتهم جميعاً عليهم الصلاة والسلام، وقد تختلف شرائعهم في التفصيل، لكن لا تختلف في المعتقد.

    الولاء والبراء

    ومن الأمور المهمة ألا توالي إلا في الله، وأن تتبرأ من أعداء الله، وأن تحب في الله، وتعطي في الله، وتبغض في الله وتمنع في الله عز وجل، فإذا فعلت ذلك فقد استكملت الإيمان، الولاء: أن توالي في الله عز وجل؛ أي: بسبب أن هذا الشخص ملتزم بأمر الله أحببته بحسب ما فيه من طاعة، وتبغضه بحسب ما فيه من معصية، فلا تبغض الرجل؛ لأنه من قبيلة أخرى، أو لأنه من شريحة أخرى، أو من لون آخر، أو من بلد أو شعب آخر، فمن فعل ذلك فقد خان لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ [الحجرات:13] وتبغض في الله؛ فصاحب المعصية تبغضه لا لأنه من قبيلة أخرى أو من أسرة أخرى، إنما لأنه عاصٍ، ثم تحبه بحسب ما فيه من طاعة، فقد يجتمع الحب والبغض في شخص واحد، ومنها المنع والعطاء، فتعطي لأنك تريد ما عند الله عز وجل، وتمنع لأن المصلحة في المنع لمرضاة الله عز وجل.

    معرفة الله عن طريق الكتاب المنظور

    يعرف الله عز وجل بآياته ومخلوقاته.. من ربك؟ ربي الله الذي رباني بنعمه، سؤال لابد أن نجيب عليه بالعمل، بم عرفت ربك؟ بآياته ومخلوقاته: الشمس والقمر.. الليل والنهار.. الشجرة والوردة.. السماء والضوء.. الماء والجبل.. الرابية وكل شيء:

    وفي كل شيء له آية     تدل على أنه الواحدُ

    فيا عجباً كيف يعصى الإله     أم كيف يجحده الجاحدُ

    قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ .. [يونس:101] وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ * رِزْقاً لِلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتاً كَذَلِكَ الْخُرُوجُ [ق:10-11] وقال تعالى: أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْأِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ * وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ * وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ [الغاشية:17-20].

    هذه آياته دلت عليه، كل شيء مكتوب عليه بقلم الوحدانية ويراع الصمدانية؛ لا إله إلا الله، يقرؤها الأمي وغير الأمي، أما تأملت الروض؟ أما دخلت الحديقة؟ أما فتشت البستان؟ كل ورقة من زهرة، وكل نبتة من نامية، وكل لمعة من ضوء وكل قطرة من ماء تدل على الله.

    تأمل في نبات الأرض وانظر     إلى آثار ما صنع المليك

    عيونٌ من لجين شاخصاتٌ     بأحداقٍ هي الذهبُ السبيكُ

    على قُضُبِ الزبرجدِ شاهداتٌ     بأن الله ليس له شريكُ

    كل الكون كتاب مفتوح؛ بعث الأمي الذي ما حمل قلماً ولا طبشورة، ولا رأى سبورة ولا شيخاً ولا أستاذاً، بعثه فقيل له: (اقرأ) وهو في الغار، وما عنده أقلام ولا دفاتر ولا مراسم ولا طباشير، أين يقرأ؟ قيل: معناها اقرأ في الكون، اقرأ في السماء من خلقها ورفعها وأوجدها.

    وكتابي الفضاء أقرأ فيه     صوراً ما قرأتها في كتابِ

    فلا بد أن نقرأ جميعاً.

    ويا أيها الإخوة! تبلد إحساسُنا وماتت عواطفنا، فما أصبحنا نقرأ في الكون، شغلتنا الغسالة والبرادة والثلاجة والحفارة والطائرة والسيارة عن الكون، وعن الجمال في الكون، الزرع بديع، والروض مخضر، والسماء تتحدث، وقلم الصمدانية ويراع الواحدانية يكتب، ولكن من يقرأ؟ لا بد أن نقرأ وأن نتأمل.

    1.   

    معرفة دين الإسلام

    تعريف الإسلام

    وهو الاستسلام لله بالتوحيد، والانقياد له بالطاعة والخلوص من الشرك، فجمل مستسلم إذا قيد بزمامه وخطامه، لا تترك في قلبك ذرة، يقول أحد الكتبة العصريين: الفرق بيننا وبين الصحابة أن الصحابة وضعوا ثياب الشرك عند أول عتبات الإسلام وخلعوا كل شيء، وتبرءوا من الشرك، ونحن خلطنا عملاً صالحاً وآخر سيئاً، فتجد الإنسان فيه شيء من الولاء للقبيلة ولو كان فيها جهل، وفيه شيء من الولاء للعنصرية، وفيه ذرة من الدعاء لغير الله، وفيه ولاء لغير من يحب الله عز وجل، فما ميزنا عملنا كما يريد الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى.

    أركان الإسلام

    أما أركان الإسلام فهي خمسة كما تعرفون: لا إله إلا الله محمد رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان والحج، من أتى بها دخل الجنة: كان الرسول صلى الله عليه وسلم واقفاً في عرفات فأتاه أعرابي فأخذ بزمام ناقة الرسول صلى الله عليه وسلم، وقال: { يا رسول الله! ما الإسلام؟ قال: شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان والحج.. دع الناقة} فأطلق الزمام فقال: والله لا أزيد على ما سمعت ولا أنقص، قال: {أفلح إن صدق} إسلام سهل ميسر.

    والإسلام الآن يعبر الكرة الأرضية، فهذا القرن الذي نعيشه قرن الإسلام، هذه الجمهوريات الشمالية انهارت على رءوس الشيوعية وعلى أنقاض الوثنية، وبدأ التكبير على المآذن: الله أكبر الله أكبر.. الله أكبر الله أكبر.

    في موسكو العام الماضي خرج منها ثلاثة آلاف حاج يحرمون من موسكو من أرض لينين واستالين، يقولون عند الكرملن: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك، لأنه دين حق يصل إلى الفطرة، أصيل كالمعدن الأصيل، تقبله العقول، ليس فيه خرافات، وليس أضحوكة مثل دين اليهود أو دين النصارى، لا يضحك على العقل، حتى الطفل لا يضحك عليه، بل يخبره أن هناك إلهاً قديراً، وأن هناك رسولاً بصيراً، وأن هناك مصيراً، فيسلم الإنسان ويصدق لأنها حقائق: قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ [يونس:101] قال تعالى: فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ [الذاريات:23] أصيل يصل إلى القلب ويخاطب الوجدان.

    أركان الإيمان ومعنى الإحسان

    والإيمان ستة أركان، وسبحان من علم هذا الأمي الذي ما قرأ ولا كتب، فرتب المسائل عليه الصلاة والسلام وعلم، ثم ما تُرِكَ الإنسان يوم مات عليه الصلاة والسلام في أية مسألة إلا وعنده من الرسول صلى الله عليه وسلم فيها علم: تقليم الأظافر.. قص الشارب.. إعفاء اللحية.. الصلاة.. الزكاة.. النكاح.. المعاملات.. أمور الحياة كلها، ما ترك فيها صلى الله عليه وسلم مسألة إلا بينها كما قال تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِيناً [المائدة:3] الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، فمن فعل ذلك فهو مؤمن، وارتفع الدرجة الثانية.

    الدرجة الثالثة العليا: الإحسان، وهو: أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك: الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ [الشعراء:218-219] وهذا أغلى وأعلى شيء، وهي درجة أبي بكر الصديق، ذكر الإمام أحمد في كتاب الزهد عن أبي بكر أنه قال على المنبر: [[يا أيها الناس! استحيوا من الله حق الحياء، فوالله الذي لا إله إلا هو إني لأذهب إلى الخلاء لقضاء حاجتى، فأضع ثوبي على وجهي حياء من ربي]] بلغ منـزلة ما بلغها أحد وهي درجة الإحسان، ولابد أن ندرب أنفسنا مع الأيام، ومع التوبة والاستعداد والعمل والمزاولة إلى أن يصل الإنسان إلى هذا المستوى، فهذا ليس خاصاً بالأنبياء، بل يصلها العباد، وربما كان منكم الآن من بلغ درجة الإحسان، فما خلت الدنيا ممن بلغ درجة الإحسان، وربما كان منكم الآن من لو أقسم على الله لأبره. فالإنسان لا ييئس من روح الله، والإنسان يثق فيما عند الله، ويعرف أن الولاية لا تنقطع، كما قال تعالى: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ [يونس:62-63] فالإنسان يتأمل ويتشوف وتكون همته عالية.

    عجباً من همم بعض الناس كيف تكون محصورة في أمور ضيقة، ثم لا تطمح هممهم إلى المنازل العالية التي تقربهم من الله، يقول ابن الجوزي في صيد الخاطر: عجباً لـأبي مسلم الخراساني هددنا بهمته وإذا همته منصب وملك، ثم ذبح على الملك، فعلى ماذا حصل؟ لا على جنة عرضها السماوات والأرض، ولا ندري فمصيره إلى الله، والمتنبي يقول عن نفسه:

    أنا في أمة تداركها الله     غريب كصالح في ثمودِ

    يقول: أنا في الأمة المحمدية مثل صالح عليه السلام في ثمود، فماذا قدم لنا؟ قصائد معدودة يطلب بها جدوى ويعطى دارهم، ثم مات مذبوحاً في بادية فزارة، هذا هو المكسب، لكن أعظم الناس همة من يصل إلى درجة الإحسان مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى [النجم:17].. {أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يرك} والله! لا أعلم همة أعلى من همة الصحابة.

    والبراء بن مالك يأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم في برد ممزق فيقول صلى الله عليه وسلم: {رب أشعث أغبر ذي طمرين لو أقسم على الله لأبره، منهم البراء بن مالك} فكان البراء بن مالك يقف على التراب ويقسم على الله ويقول: والله لتنصرننا هذا اليوم؛ فينصرهم الله، أية درجة؟! لماذا لا نجرب أنفسنا؟! الأبواب مفتوحة، والعطايا ممنوحة، والله كريم سبحانه

    1.   

    حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم

    الطاعة فيما أمر

    من حقوقه صلى الله عليه وسلم طاعته فيما أمر، وما أمر به صلى الله عليه وسلم إما واجب وإما مستحب، فلا يأمر عليه الصلاة والسلام بمحرم ولا مكروه، قال تعالى: لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ [التوبة:128] فإما واجب وإما مستحب، وكل ما أمرك به النبي صلى الله عليه وسلم فهو خير لك في الدنيا أو في الآخرة.

    التصديق فيما أخبر

    وتصديقه فيما أخبر؛ وأخباره صلى الله عليه وسلم على قسمين:

    الأول: خبر ما مضى من القرون السابقة فنصدقه صلى الله عليه وسلم، فإذا أخبرنا عن أمة نوح أو عن قوم فرعون أو عن أية قرية صدقناه صلى الله عليه وسلم؛ فإنه لا ينطق عن الهوى ولا يكذب على الله، وهو معصوم من الكذب.

    الثاني: أخبار الأمور المستقبلة كأن يخبرنا بعلامات الساعة، وخروج الدجال والدابة، وطلوع الشمس من المغرب وغيرها من الآيات، صدقناه عليه الصلاة والسلام واعتقدنا أن ما قاله صحيح، ثم إذا أخبرنا عن الأمور الغائبة كاليوم الآخر والصراط والميزان والعرش والكرسي والجنة والنار صدقناه عليه الصلاة والسلام، ومن لم يفعل هذا فهو كاذب عند الله؛ لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً.

    اجتناب ما نهى عنه وزجر

    اجتناب ما عنه نهى وزجر صلى الله عليه وسلم، والذي ينهى عليه الصلاة والسلام عنه إحدى مسألتين: إما مكروه، وإما محرم، فلا ينهى عن واجب ولا مستحب صلى الله عليه وسلم، فإذا نهاك عن شيء فاعلم أن الفلاح والنجاح والخير في اجتناب ما نهى عنه عليه الصلاة والسلام.

    الاتباع وترك الابتداع

    ألا يعبد الله إلا بما شرع؛ فإن بعض الناس يعبدون الله عز وجل ببدع ويظنون أنهم أحسن، كبعض العباد المجتهدين بجهالة، تجد عندهم طقوساً ومراسيم ما أنزل الله بها من سلطان، قال تعالى: وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا [الحديد:27] وقد أخبر عليه الصلاة والسلام أن من طلبة العلم من سوف يقع فيما وقع فيه اليهود في أن يتعلموا ولا يعملوا، وأن من العباد من سوف يقع فيما وقع فيه النصارى أن يعبدوا الله بغير علم.

    المحبة والولاء

    ومحبته عليه الصلاة والسلام المحبة الشرعية التي تظهر الولاء له صلى الله عليه وسلم، وتقدمه على روحك، وعلى والدك ووالدتك، وعلى أهلك وكل ما تملك، فتحبه صلى الله عليه وسلم، ثم لا تغالِ في حبه، فتعتقد أنه ينفع، وأنه صلى الله عليه وسلم يأتي بالغيث، وأنه يشفي المريض، أو كمن يذهب إلى قبره في الروضة فيقول:

    يا رسول الله يا من ذكره     في نهار الحشر رمزاً ومقاما

    فأقل لي عثرتي يا سيدي     في اكتساب الذنب في خمسين عاما

    من فعل ذلك فقد أشرك، أو من يذهب ويقول: يا محمد يا رسول الله امرأتي مريضة شافها يا رسول الله، فقد أشرك بالله.. إلى غير ذلك، وهنا قصص طويلة، لكني أحببت أن يكون هذا ملخصاً ميسراً لا استطراد في مسائلة.

    1.   

    تحريم إتيان السحرة والكهان

    ألا يؤتى السحرة ولا العرافون ولا المشعوذون، وهؤلاء أعداء للأنبياء والرسل، وقد نشروا في العالم القديم خرافات وخزعبلات، وتحكموا في ضمائر كثير من البشر، ولو أنهم أذكياء، لكن الله أضل هؤلاء بهؤلاء، وجعل الله هؤلاء فتنة لهؤلاء، قال تعالى: وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ [البقرة:102] وقال: (من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد) وهو حديث صحيح: (من أتى عرافاً أو كاهناً لم تقبل منه صلاة أربعين يوماً) وهو حديث صحيح.

    عجباً للإنسان يوم يمرض أو تمرض زوجته أو طفله، فيذهب إلى رجل يقرطس ويشعوذ وينفث ويسمي، ثم يدعي أنه شافيه ومعافيه، ويعود بدون لا إله إلا الله، فيعود بلا دين! وهؤلاء الواجب الأخذ عليهم ومضايقتهم ومحاربتهم ورفعهم، والتنكيل بهم، وتشهير أمرهم والوقوف ضدهم، فهم أخطر من أي مجرم في الأرض.

    الساحر عند أهل العلم أخطر ممن يروج المخدرات؛ لأن ذاك شهواني صاحب فجور، وهذا صاحب كفر في الدين ومروق عن الملة وحرب على لا إله إلا الله.

    ومن هؤلاء من يدعي أنه يعرف الماء في الآبار، ومن علامة كذبه أنه لا يأتي إلى مكان البئر، فيدعي أن فيها ماء، فإذا حفرت كذا متراً وجدت الماء، فهذا كاذب عدو لله عز وجل، ويجب رفع أمره، ومنهم من يدعي أنه يعرف أسماء المرضى فيقول: اسمها فلانة بنت فلان، واسم أبيها كذا، فهذا كذلك كاذب يستخدم الجن ولا يجوز إتيانه.

    1.   

    اجتناب الألفاظ الشركية

    الألفاظ الشركية، مثل قول بعض الناس -وهي منتشرة- ما شاء الله وشئت، بل ما شاء الله وحده، وقول بعضهم: الله والنبي، وهذا شرك بالواحد الأحد، بل الله وحده، فالنبي عبد الله عز وجل فكيف تقرنه بالله.

    أيضاً من الملاحظات أنني رأيت في بعض المجالس يكتبون اسم الجلالة في الميمنة (الله) وفي الميسرة (محمد) وهذا لا يجوز نبه كثير من العلماء على هذا، اللوحات التي يكتب فيها الله ومحمد لا تجوز، فإن الله إله، ومحمد بشر وعبد خلقه الله، فحتى الموازاة في الاسم لا تجوز، الله وحده لا إله إلا الله!

    ومنها ما يقوله بعض الناس: الله والنبي محييك.

    وهذا خطأ وشرك، ولا يجوز قولهم: لولا الله وفلان، إنما يجوز لولا الله ثم فلان، أما وفلان فهذه من الألفاظ الشركية المخالفة لما أتى به عليه الصلاة والسلام.

    تقديس العادات ومعارضة الشرع بها

    بعض الناس رسخت في ذهنه عادات من عادات القبيلة والقرية والبادية والأهل والجدة والجد حتى لا يستطيع أن يتنازل عنها أبداً، فإذا أتيت بالدين قال: عشنا عليها، ونشأنا على هذه الأمور، وتأتينا أنت فيما بعد وتريد أن تغيرنا، الآن بصغرك وأنت ما زلت طفلاً تغير أشياء نشأنا عليها منذ خمسين سنة، فهؤلاء ككفار قريش الذين قالوا كما حكى الله عنهم: إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ [الزخرف:23] وبعضهم يقول: سلوف القبائل، حتى إنهم في بعض المكاتبات يقولون: فإذا اعتدي على واحد من القبيلة قامت القبيلة ضد تلك القبيلة جميعاً ومن تخلف فليس منا. وهذا شرك، وهذا حلف باطل لا يجوز، فهو ظلم؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: {انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً} فأما مظلوماً فمعروف وأما ظالم فترده، وبعضهم يقول في نصر القبيلة:

    ما للواحد إلا رفيقه     إما باعه وإلا شراه

    ليس للواحد إلا رفيقه في القبيلة فإما أن تبيعه في الدنيا أو تشتريه، سواء في الظلم أو في الباطل، فمهما يكن فأنت معه، وهذا حلف يخالف منهج الرسول عليه الصلاة والسلام، ويخالف الإخاء الإيماني الذي بعث به عليه الصلاة والسلام كما قال تعالى: وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً [آل عمران:103].

    ومنهم من يقول: حشرني الله مع قبيلتي ولو في النار، أعوذ بالله! ويقول: لا أريد إلا قبيلتي ولو كانوا في جهنم، أي من حبهم وموالاتهم حتى على الباطل، ومنهم من يقوم فيحلف مع قبيلته على جبل لا يعرفه أو على أرض لا يعرفها، ولا يدري بما قال، وإنما من أجل القبيلة ويظن أن هذا موقف تظهر فيه الرجولة، وهذا من الحلف المبتدع المعاند لما بعث به عليه الصلاة والسلام.

    وبعضهم يخالف في مسألة الحجاب، إذا أمرتهم بالحجاب رفضوا وقالوا: ليس في قلوبنا شيء، نشأنا والمرأة عندنا لا تتحجب، والجماعة إخوانها وأقاربها وأعمامها، وليس في قلوبنا شيء، قلوبنا نظيفة وطاهرة وطيبة، أما القراطيس التي أتيتم بها فلا نريد أن نسمعها، قال ابن القيم: يخالفون الشرع الحنيف بعاداتهم، فهي من الطواغيت، وهذا طاغوت يسمى طاغوت القبيلة وطاغوت القرية وطاغوت البادية.

    دعاء غير الله وتعليق التمائم والحجب

    من الكلمات التي قد تفشو في بعض الأماكن دعاء فاطمة: قد يمرض بعض المرضى في عينه، " فيقول: يا فاطمة بنت النبي! أزيلي هذا الذي بي" أو غيره من الكلمات، وقد ذكر ذلك بعض العلماء الذين كتبوا رسائل في أحوال بعض المناطق، ومنهم من يقول: يا فاطمة يا فاطمة! وبعضهم ينادي رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا محمد يا محمد، حتى إن بعضهم خرج بثور يبيعه في السوق، فكاد الثور يتلف من مكان مرتفع، فيقول: يا محمد يا محمد! قال أخوه: خل الثور تتلف والله إن محمداً يحب المرقة! عليه الصلاة والسلام.

    فينادي الرسول عليه الصلاة والسلام ولا ينادي الواحد الأحد سبحانه، ومحمد صلى الله عليه وسلم ميت لا يملك ضَرّاً وَلا نَفْعاً وَلا يَمْلِكُ مَوْتاً وَلا حَيَاةً وَلا نُشُوراً، وهو ينادي رسولاً ويترك الواحد الأحد: الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ [الشعراء:218-219].

    ومنهم من يعلق تميمة، قال صلى الله عليه وسلم: {من اتخذ تميمة فلا أتم الله له} أي: لا أتم أموره.

    ومنهم من يأخذ فتخة أو خاتماً أو دبلة، ورأيت بعضهم يحزم خيطاً صغيراً قلت: مالك؟ قال: فيَّ عين، والشيخ الفلاني ربط أصبعي، نسأل الله أن يهديه.

    صد عن منهج لا إله إلا الله بهذا التصرف؛ خيط بسيط يربط في الكف حتى يشفى من العين! والرسول صلى الله عليه وسلم بُعث لرفع الجهالات والخزعبلات والمضحكات، حتى إن الأمم الأخرى لو رأت مثل هذه الأمور لضحكت علينا، مع العلم بأن ديننا أصيل صادق مبني على حقائق، وتقبله العقول ولا تخالفه.

    ومنها تعليق الحجب، والحجب هذه قراطيس يضعونها على المرضى، ورأيت بعضها ملفلفة في مثل الدفتر الصغير، وخيطت بإبرة أو بمخيط، ومكتوب فيها كلمات لا تعرف، فمن علق هذه فلا أتم الله له، ولا شفاه ولا عافاه ولا كفاه، ومنهم من يدفع دراهم ونقوداً ليعلق هذا، ومنها أن العقيم تأخذ خيطاً لتحمل من مقرطس أو مشعوذ، وهذا مخالف لمنهجه صلى الله عليه وسلم.

    ومنها أن بعضهم يأخذ شيئاً يمنعه من العين، ويعلقه على باب البيت، ومنهم من كان يعلق بيض الدجاج ويقول: هذه تمنع من العيون والحساد، ومنهم من يتشاءم بأصوات مثل صياح الثعلب، فيقول: أعوذ بالله من البلاء! أعوذ بالله من الشر! فال الله ولا فالك! والثعلب لا يملك ضراً ولا نفعاً، ومنهم من يتشائم بالغراب حتى يقول:

    نعب الغراب فقلت نُحْ أولا تَنُحْ     فلقد قضيت من الغني ديوني

    وقال آخر:

    زعمَ البوارحُ أن رحلتنا غداً     وبذاك تنعابُ الغرابِ الأسودِ

    يقول: ولذاك صاح الغراب، وأخبرنا أننا سوف نرتحل غداً، والغراب لا يعرف شيئاً.

    ومنهم من يتشاءم بالأرقام، فإن بعضهم يأتي إلى سبعة يقول: ستة وهو يكيل فيقفز السبعة يقول: موفي ثمانية! فمن فعل ذلك فقد اعتقد في الأرقام وقد أشرك في هذه الأمور، واعتقد أن غير الله يضر، مع أنه لا يضر ولا ينفع إلا الله عز وجل، فلا بد للإنسان أن يقول هذا الرقم معتقداً أنه رقم، لا أنه يدعو الجن ولا أنه يناديهم، فهم لا يضرون ولا ينفعون.

    الاستغاثة بالجن

    ومن الألفاظ الشركية دعوة الجن، فيقول -ونسأل الله عز وجل أن يعافينا- خذوا فلاناً ودمروه وطيروا به... وهكذا، فهذه ألفاظ شركية، ومن اعتقدها فقد أشرك، ومن لم يعتقد أنهم يضرون أو ينفعون وقالها لفظاً أذنب ذنباً عظيماً، ولقي الله بعمله.

    بدع عند الموت

    ومنها الحفارة، وهي تذبح عند موت الميت، واتخذها الناس مراسيم؛ كأنه لا بد إذا مات الميت أن يذبح بعده ذبيحة أو ذبيحتين أو ثلاثاً أو أكثر، فإن كان صدقة فلا بأس بالصدقة، ولكن المشكلة أنها أصبحت عند الناس كأنها سنة لابد منها: {من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد}.

    قد ترد وتقول: كيف تقول: إنها بدعة وهي صدقة وإطعام للجيران وللضيوف وفيها فعل الخير؟! أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً [فاطر:8] أنا أقول لك وأسألك: ما دليلها من الشرع؟ لأنه لو فتحنا الباب الذي تذكر أنت انفتحت المسألة، ما دليل هذه الحفارة على الميت؟ ليس عليها دليل، تصدق عنه، أما أن يكون كلما مات ميت يذبح غنم بعد موته، ويجمع الناس أو يتصدق بها فإنها بدعة، أقولها جازماً بذلك بعد مداولة ومشاورة وتأمل وسؤال أهل العلم.

    إن بعض النساء تعتقد أنه لا يجوز لها أن تلبس إلا السواد مدة الحداد، وغيره من الألوان لا يجوز، وهذا لا يصح وليس بثابت، ولها أن تلبس الألوان غير المتشبهة بالرجال.

    الحلف بغير الله عز وجل

    ومنها الحلف بالطلاق وهو منتشر وفاش، يحلفون بالطلاق ولا يحلفون بالله عز وجل، وهذا شرك، وتجد بعضهم يعظم هذا اللفظ أكبر من تعظيمه (والله وتالله وبالله) فتجد بعضهم لا يعزم لك ولا تصدقه أو لا يصدقه الآخر حتى يحلف بالطلاق، وبعضهم إذا حلفت له وأقسمت عليه أن يأتيك أو يزورك لا يوافق، فإذا طلقت وافق، فجعل الطلاق أعظم من اليمين، وهذه من الألفاظ الشركية عند أهل العلم، ولا يجوز الحلف بالطلاق، ومن حلف بالطلاق، فعليه أن يتوب ويستغفر ويكفر كفارة يمين، فإن كفارة الطلاق إذا كان يميناً أو بمعنى اليمين كفارة يمين إطعام عشرة مساكين أو ما ورد في الآية.

    ومقصودي من هذا أن كثيراً من الناس يعظمون القسم بغير الله أعظم من تعظيمهم للقسم بالله، وبعضهم بالحرام ونسأل الله العافية، وبعضهم يقول: وحياتي وشرفي ونجاحي والنبي والكعبة، وكلها ألفاظ شركية ما أنزل الله بها من سلطان، والواجب على طلبة العلم إذا سمعوا رجلاً يقول هذا أن ينبهوه في الحال، ومنهم من يقسم بالأمانة، وهذا من الشرك أيضاً، ومنهم من يظاهر بقصد اليمين، وهذا له حكمه لكن أحذر إخواني من استخدام الحرام والطلاق وأن يبقوا على الأيمان الشرعية في وقت الحاجة، يقول الشافعي: ما حلفت بالله صادقاً ولا كاذباً. وذلك لتوقيره لله عز وجل وحدوده ولتأدبه مع ربه لم يحلف بالله صادقاً ولا كاذباً.

    1.   

    ضرورة الإيمان بالقدر وترك الاعتراض على الله

    إن بعض الناس يعترضون على القضاء والقدر ويتسخطون عليه، فإذا مات لأحدهم ابن قال: يا رب ما اخترت إلا ابني؟! وبعضهم إذا رسب ابنه قال: يا رب ترسب ابني وتنجح أبناء الجيران؟! يعترض على حكم الله عز وجل، ويلوم الله على قضائه وقدره، والله سُبحَانَهُ وَتَعَالى له الخيرة والأمر أولاً وآخراً، وما لنا إلا الرضا والتسليم، وبعضهم يتشاءم من رزقه حتى يقول: ما هذا الفقر الدائم يا رب؟ وكيف؟ وأين؟

    لا تقل كيف ولا أين الوصول     واتبع خير الملا ذاك الرسول

    الاعتراض على الله كفر

    وممن تسخط في القضاء والقدر وكفر بالملة من اعترض على منهج الله في قضائه وشرعه وفي كونه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى وخلقه، منهم من قيل له: غض البصر، وكان ينظر إلى الحرام، فقال وهو يلتفت إلى السماء:

    أيا رب تخلق ألحاظَ حورٍ     وأوراق رند وكثبان رمل

    وتنهى عبادك أن يعشقوا     أيا حاكم العدل ذا حكم عدل

    يقول: يا رب تجمل وتزين، ثم تقول: لا تنظروا، فاعترض على الله فكفر بهذا، وهذا يقوله زنديق من الزنادقة. ومنهم ابن الراوندي كان على نهر دجلة يأكل خبزاً يابساً، وكان فيلسوفاً ذكياً لكنه كلب معفر، يقول الذهبي: الكلب المعفر ابن الراوندي، وقد ذكرت هذا كثيراً، كان يأكل خبز الشعير، فمرت عليه خيل مسومة عليها قناطير مقنطرة من الذهب والفضة قال: لمن هذه الخيل؟ قالوا: لفلان المولى، فالتفت إلى السماء قال: يارب أنا فيلسوف الدنيا وذكي العالم، ولي من الكتب كذا وكذا، وهذا مولى لا يجيد اسمه، وتعطيه الخيل المسومة والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة، وتعطيني كسرة خبز، إن هذه لقسمة ضيزى، فأخذ الخبز وضرب به في النهر، فكفر وخرج من الملة.

    ترك الاعتراض الصامت على القضاء

    وبعضهم لا يتكلم، لكن من داخل نفسه يعترض على القضاء والقدر، حتى قال ابن الجوزي: قوله حتى يموت: رضيت وسلمت، لكن في داخله لا رضي ولا سلم أبداً.

    سمعت أن أحد الناس في بعض البوادي كانت له طفلة صغيرة، ولجاره تسع بنات، فمرضت بنته وَمَرَّضَهَا، وقد كان مشفقاً عليها لأنه رزقها بشق الأنفس، كانت امرأته عقيماً، ثم رزقه الله هذه الطفلة، والله الحكيم هو الذي يأخذ ويعطي ويتصرف في الكون ونحن ودائع عنده، له أن يأخذ الوديعة متى شاء لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ [الأنبياء:23] فلا أحد يسأل الله، فيقول له: لماذا قدمت هذا وأحييت هذا، أو نجحت هذا، أو رسبت هذا، أو أفقرت هذا، أو كبرت هذا، أو صغرت هذا، فهو له الحكمة فهو الحكيم نحن عبيد والعبد لا يسأل سيده، بل يسلم ويؤمن ويصدق ويتبع.

    فمرضت هذه البنت، ولما أشرفت على سكرات الموت خرج من بابه والتفت إلى السماء وقال: أما فلان لأن عنده تسع بنات فلا تستطيع تأخذ منهن بنتاً، أما أنا فعلي، لأنها بنت واحدة أخذتها، فنسأل الله العافية والسلامة، ونسأل الله أن يتوب علينا. فبعض الناس لا يتكلم وتراه من داخله يتطاحن.

    حتى إن بعضهم الآن يرسب في مستويات حتى جامعية، فيتطاحن من داخل ويغضب، وتجده أحياناً يؤخر الصلاة كالمغضب على الله، في أيام الامتحان يقوم قبل الفجر بنصف ساعة، والآن انظر إلى الطلاب إذا أتت الامتحانات، فهم في صلاة الفجر في الصف الأول مع الدعاء والابتهال: فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ [العنكبوت:65] فإذا طلعت النتيجة تركوا المساجد إلا من رحم ربك، فقد أثرت النتيجة في عمله فلا يندفع إلى المسجد، وتجده لا يقرأ القرآن، تقول: لماذا؟ يقول: أنت ما قرأت النتيجة! فكأنه يعترض على الله من داخله.

    أيها الناس! هذا موجزٌ بسطته للمقصرين من أمثالي حتى يعرف هذا الدين وأسأل الله أن ينفع به.

    في المحاضرات السابقة والدروس كنا نتوسع في الجزئيات والمصطلحات والنقولات، ولطلب كثير من العلماء وكثير من الفضلاء عُرض هذا العرض، فإن وفقت فمن الله، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان، والله ورسوله منه بريئان، ثم اعلموا أنني أشكر الله عز وجل على أن سهل هذا الاجتماع وعلى أن علمنا ديننا، وأشكركم على حضوركم، ولا أنسى أن أشكر المشايخ الأساتذة في جامعة الإمام بكلية الشريعة وأصول الدين، والأساتذة في مدرسة تحفيظ القرآن الذين نفعوا ببعض الملاحظات وبعض الاقتراحات في هذا الدرس، أسأل الله أن يثيبهم جميعاً وأن يثيبكم، وما بقي من الوقت فللأسئلة، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

    1.   

    الأسئلة

    حكم القسم بآيات الله وبرب المصحف

    السؤال: ما حكم هذه الأيمان: أقسم بآيات الله، أقسم برب المصحف؟

    الجواب: القسم بآيات الله عند كثير من أهل العلم جائز، فقد جوز كثير من أهل العلم القسم بآيات الله وبكلامه، أما رب المصحف ففيه تفصيل، ولو قال منـزل القرآن لما كان هناك بأس، لكن (رب) توقف فيه بعض الأئمة؛ لأن القرآن ليس مربوباً وليس مخلوقاً، بل القرآن كلام الله، وليس من خلقه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، فكلمة رب يوهم أنه خلق المصحف أو خلق الكلام، وهو ما خلقه بل هو كلامه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، فالواجب الانتهاء وترك هذا اللفظ.

    أيها الإخوة الكرام: أسأل الله أن يجمعنا على كلمة الحق، وأن يوحد بين قلوبنا على ما يرضيه، وأن يفقهنا في الدين، وأنا أمامكم أخ لكم ومحب أقدم رسالة متواضعة إلى جنابكم الشريف، والأمة تنتظر منكم كل خير، لأنكم صفوة الناس أن تنقلوا هذه المعلومات المبسطة الميسرة أو انقلوها إن شئتم من أي كتاب، وأكثر ما نقلت من مثل الأصول الثلاثة للشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، فأدعوكم أن تنقلوا هذه المعلومات للناس في البوادي والقرى وألا يتخلف كل إنسان منكم عن نقل مثل هذه المعلومات المبسطة، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: {لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم} ويقول: {بلغوا عني ولو آية} وهي مسئوليتكم أمام الله وجهادكم الأكبر في طرد الشرك والشعوذة والسحر وتعليم الناس الدين، وهو الجهاد الأكبر، ولا جهاد أعظم منه، وهو أن ترد الناس إلى منهج الله، وهذه وصية أقدمها لكل واحد، لا أعلم أحداً في هذا المسجد من هذه الوجوه المئات الحاضرة الطيبة مهما قل مستواه إلا ويستطيع أن يبلغ هذه المعلومات للناس جميعاً.

    فأسأل الله أن يثبت وينفع بالأسباب، وأن يهدي وأن يسدد وأن يصلح منا الطوية والنية، وأن يجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين.

    سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.