إسلام ويب

لقاء الباب المفتوح [201]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يجب على الإنسان أن يحاسب نفسه على ما فرط في جنب الله؛ حتى يكون على استعداد تام لاستدراك ما فاته في الماضي قبل أن يعرض الكتاب يوم القيامة فيتندم الإنسان ولا ينفعه الندم.

    1.   

    واجب الإنسان أمام سرعة تقضي الزمان

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    فإننا نقتصر في هذا اللقاء على التذكير بنعمة الله تبارك وتعالى على عباده الحجاج والعُمَّار في هذه السنة، حيث كانت الأجواء مناسبة جداً، وكان الناس معهم بعض التنظيم في الطواف والسعي والجمرات فحصل -والحمد لله- خيرٌ كثير، نسأل الله تعالى أن يتقبل من الجميع، ونذكركم أيضاً بأن هذا اللقاء هو آخر لقاءٍ في هذا العام، وما أسرع الأيام وما أسرع الساعات تمضي سريعاً وتنتهي جميعاً، وهذا يوجب للعبد أن يتذكر أن كل آتٍ قريب، فبينما كنا نقول: ما أبعد انتهاء العام وإذا به ينقضي بسرعة وهكذا العمر أيضاً، الإنسان يترقب الآن الموت ويظن أنه بعيد ولكن لا يدري فلعله يكون قريباً، قال الله تبارك وتعالى: يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً [الأحزاب:63].

    أيها الإخوة: إنه يجب على الإنسان أن يحاسب نفسه: ماذا أودع في العام الذي لم يبق فيه إلا يومان؟ وبماذا يستقبل الأعوام التي تأتي بعده حتى يكون على استعدادٍ تامٍ لاستدراك ما فاته في العام الماضي ولطلب المغفرة والعفو عما اجترحه من السيئات؟

    وسيعرض الكتاب يوم القيامة على العبد يلقاه منشوراً، ويقال له: اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً [الإسراء:14] حاسب نفسك قبل أن تحاسب، واستعن بالله تبارك وتعالى على القيام بطاعته واجتناب نواهيه.

    1.   

    الأسئلة

    ضابط الحرج المبيح للجمع بين الصلاتين

    السؤال: فضيلة الشيخ! الحديث المرفوع إلى عبد الله بن عباس أنه قال: (إن النبي صلى الله عليه وسلم جمع في المدينة بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء من غير خوفٍ ولا مطر) قالوا: ما أراد من ذلك؟ قال: أراد ألا يحرج أمته.

    ما هو الضابط لتعريف الحرج المقصود بهذا الحديث الذي يجعل المسلم يترخص بهذه الرخصة؟

    الجواب: هذا الحديث أخرجه مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما: (أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم جمع في المدينة من غير خوفٍ ولا مطر، قالوا: ما أرد إلى ذلك؟ قال: أراد ألا يحرج أمته) أي: ألا يلحقها حرج. فكلما كان الحرج والمراد بالحرج المشقة، فإنه يجوز الجمع، سواء في الحضر أو في السفر لمرض أو مطر أو ريحٍ باردة شديدة، أو ما أشبه ذلك، حتى الحامل إذا شق عليها أن تصلي كل صلاةٍ في وقتها فلها أن تجمع، حتى المرضع إذا شق عليها أن تصلي كل صلاةٍ في وقتها لكون ولدها يبول عليها وما أشبه ذلك فإنها تجمع، بل قال العلماء: حتى لو كان الخباز يخبز فخاف أن يحترق الخبز واضطر إلى أن يؤخر الصلاة فيجمعها إلى ما بعدها جمع تأخير فلا بأس.

    إذاً الضابط هو المشقة، سواء في البدن أو في المال أو في الأهل أو ما أشبه ذلك، حتى لو ضاع عليك شيء وذهبت تطلبه وخفت أن يضيق عليك الوقت فاجمع؛ اجمع الأولى إلى الثانية، أو إذا كنت تخشى أن تسافر بعيداً فاجمع الثانية إلى الأولى، فالجمع بابه واسع والحمد لله.

    حكم التكبير عند محاذاة الحجر الأسود

    السؤال: فضيلة الشيخ! كنت أطوف طواف الوداع وتعديت الحجر الأسود وما كبرت، وكان معي صاحب يقول: التكبير واجب، فما سمعت كلامه؛ لأني سألت واحداً قبله فقال: إنه سنة وليس بواجب. فما حكمه يا شيخ؟!

    الجواب: التكبير عند محاذاة الحجر الأسود ليس بواجب بل هو سنة، ومحله في ابتداء الشوط وليس في انتهائه، وعلى هذا فإذا كان آخر شوط فلا تكبر.

    السائل: وفي أثناء الشوط؟

    الشيخ: حتى في أثنائه هو سنة وليس بواجب، لو تركه الإنسان عمداً فلا إثم عليه.

    حكم تقديم الأولاد على الوالدين في الإطعام

    السؤال: بالنسبة لحديث الثلاثة الذين انطبقت عليهم الصخرة الرجل الذي قال: نأى بي طلب الشجر يوماً... والصبية يتضاغون جوعاً عند قدمه. هل يشرع الآن لمن حصل له حاجة يعني: أمر لا يمكن أن يتهيأ إلا هذا الشيء، وعنده أولاد وعنده والداه هل يقدم الوالدين مع أنهما يمكن أن يحصلا عليه فيما بعد ولكن الآن الحاجة للصبي، فبناء على أن الله عز وجل استجاب دعوته هل يشرع للإنسان أن يفعل هكذا في هذه الأيام؟

    الجواب: لا، هذا ليس كذلك؛ لأنا نقول: هذا الرجل كما تعرف يرعى غنماً ودائماً الإنسان يقول: الآن ارجع .. الآن ارجع .. الآن نصل إلى المرعى حتى ينفرط الوقت، وإلا فإن المحافظة على الأولاد والآباء والأمهات أولى من المحافظة على المال، لكن هذا شيءٌ معروف الإنسان دائماً يتمادى في الشيء فلا يدري إلا وقد فات الوقت، حتى أن الإنسان يكتب أحياناً ويشتغل بالكتابة قلبه وإذا به قد انفرط الوقت.

    السائل: أنا أقصد: هل يقدم الوالدين في هذا الأمر مع أنه يمكن أن يحصل على هذا الشيء فيما بعد، فيترك الأولاد ...

    الشيخ: هذا اجتهادٌ منه، وإذا وقع مثل هذا وكان الوالدان نائمين والصبية يتضاغون من الجوع فنقدم الصبية.

    السائل: وكيف استجاب الله دعاءه؟

    الشيخ: لكن هذا اجتهادٌ منه، والله سبحانه يثيب الإنسان على قدر اجتهاده.

    حكم الجمع بين الهدي بمكة والأضحية عند الأهل

    السؤال: هل من السنة إذا أهدى الإنسان في الحج أن يضحي؟

    الجواب: يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: إنه لا أضحية للحاج؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يضح، وأهدى مائة بعير، عن سبعمائة رأس من الغنم، لكن إذا كان الإنسان له عائلة ولم يحجوا معه وأوصاهم أن يضحوا عنه وعنهم.

    السائل: القصد هل هو سنة؟

    الشيخ: قلت لك: إذا كان له عائلة فمن السنة أن يجعل لهم أضحية عنهم وعنه إذا لم يحجوا معه، وأما الحجاج فلا يضحون، وإنما يهدون هدياً.

    السائل: هنا الإشكال يا شيخ! أني أنا حججت وأمرت أهلي أعطيتهم نقوداً لكي يهدوا.

    الشيخ: هذا صحيح، هذا سنة، وطيب، وحسن، وهذا هو الذي رددته عليك مرتين.

    حكم حلق شعر الخد

    السؤال: يا شيخ! ما حكم حلق الشعر الموجود على الخد؟

    الجواب: ذكر أهل اللغة: أن اللحية هي شعر الوجه والخدين، فجعلوا شعر الخدين من اللحية، وعلى هذا فلا يجوز حلقه ومحارشة الشعر دائماً تجعله يكون قوياً وسريع النمو، وتركه ربما إذا كان في غير المواضع المعتادة ربما يضعف ويزول.

    حكم صلاة أكثر من ركعتين بين الأذان والإقامة

    السؤال: يا شيخ! هل يسن للإنسان أن يصلي أكثر من ركعتين بين الأذان والإقامة؟

    الجواب: الصلاة خير موضوع أكثر منها ما استطعت إلا في أوقات النهي، فإذا جاء الإنسان مثلاً مبكراً وصلى ركعتي تحية المسجد فليصل حتى تقام الصلاة.

    حكم النغمات والأجراس الصادرة عن الآلات

    السؤال: هناك آلات مثل: النداء الآلي، والبيجر، وأجهزة الهاتف والأجراس، لها نغمات تشابه الموسيقى فما هو الضابط لنعرف أنها موسيقى أو غير موسيقى، مع أنها تصدر من آلات ليست كالطبول أو آلات اللهو؟

    الجواب: يقول: إنه ظهرت الآن أجهزة فيها رنات تشبه الموسيقى، أقول: في هذه الأجهزة رنات لا تشبه الموسيقى يحصل بها المقصود، فلا ينبغي للإنسان أن يعرض نفسه لشيءٍ فيه شبهة مع وجود شيءٍ واضح لا إشكال فيه.

    السائل: وكيف نعرف الموسيقى؟

    الشيخ: الموسيقى معروفة فما أشبهها فهو محرم.

    السائل: يختلفون؟

    الشيخ: يختلفون في ماذا؟

    السائل: يختلفون: هل هو موسيقى أم لا؟

    الشيخ: معروف يا أخي! الموسيقى معروفة، اسمع الأخبار اسمع الإذاعات، وقلت لك قبل قليل: الشيء المشتبه به اتركه، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (دع ما يريبك إلى ما لا يريبك).

    حكم الطهارة في الطواف

    السؤال: فضيلة الشيخ! أحسن الله إليك: هل الطهارة في الطواف شرط؟

    الجواب: جمهور العلماء: على أن الطهارة شرط في الطواف، لحديث ابن عباس رضي الله عنهما: (الطواف بالبيت صلاة إلا أن الله أباح فيه الكلام).

    واختار شيخ الإسلام ابن تيمية أنها ليست بشرط، وأنه يجوز للمحدث حدثاً أصغر أن يطوف وطوافه صحيح، واستدل لذلك بأدلة قوية من راجعها تبين له أنه الحق، وحديث: (الطواف بالبيت صلاة) لا يصح عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم إنما هو موقوف على ابن عباس ، وأراد ابن عباس -والله أعلم- أنه له حكم الصلاة لكون الإنسان يخشع فيه ويذكر الله وما أشبه ذلك؛ لأن قوله: إلا أن الله أباح فيه الكلام. لا ينطبق، فالطواف يجوز فيه الكلام، ويجوز فيه الأكل والشرب، ويجوز فيه السرعة وعدم السرعة، ولا يشرط فيه استقبال القبلة، بل لو استقبل الكعبة لما صح طوافه، وليس فيه قراءة فاتحة ولا تكبيرة إحرام ولا سلام، فكلام شيخ الإسلام في هذا أقرب للصواب، ولكن مع ذلك لا نقول للإنسان: إن طوافه بوضوء أو بغير وضوء سواء، بل بالوضوء أفضل بلا شك، إنما أحياناً يحدث مع الزحمات الشديدة أن الإنسان يحدث، إما بغازات أو بانطلاق بول أو ما أشبه ذلك، فهنا لا يستطيع الإنسان أن يلزم عباد الله فيقول له: اذهب وتوضأ وأعد الطواف في هذه الزحمات الشديدة متى يجد ماءً يتوضأ به؟ المواضئ كلها مملوءة، ثم إذا توضأ ورجع هل يؤمن ألا يحدث؟ لا يؤمن. يمكن يحدث مرة ثانية، فإذا قلنا: بطل وضوءك اذهب وتوضأ، وذهب، متى يجد مكاناً يتوضأ فيه، فإذا توضأ وعاد ما يؤمن أن يحدث مرة ثالثة، وهلم جرا.

    فإيجاب شيء لم يتبين في الكتاب والسنة أنه واجب لا سيما مع مشقة التحرز منه، فيه نظر.

    حكم صلاة الجمعة في السجن

    السؤال: هل تجب صلاة الجمعة في السجن؟

    الجواب: انظر بارك الله فيك، هذه لها أناس مسئولون من قبل الدولة هم الذين ينظمون الجمعة في السجون أو لا ينظمونها.

    وجوب إتمام صلاة المسافر إذا صلى خلف مقيم

    السؤال: رجل مسافر دخل مع إمام مقيم في مسجد، وقد صلى الإمام ركعتين فأكمل ركعتين معه، وسلم بحكم أنه قد قصر الصلاة، هل يجوز له ذلك يا شيخ؟!

    الجواب: لا يجوز هذا؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إنما جعل الإمام ليؤتم به)، وقال: (ما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا) وعلى هذا فأبلغ الذي فعل ذلك أنه يجب عليه الآن أن يعيد صلاة الظهر أربعاً، حتى لو لم تدرك مع الإمام إلا التشهد الأخير وهو متم وأنت مسافر فصل أربعاً.

    حكم التسمية قبل الوضوء

    السؤال: فضيلة الشيخ! ما حكم التسمية قبل الوضوء؟

    الجواب: التسمية قبل الوضوء ليست بواجبة إنما هي سنة، إن سمى الإنسان فحسن وإن لم يسم فلا شيء عليه؛ لأن الحديث الوارد بهذا قال فيه الإمام أحمد : إنه لا يثبت في هذا الباب شيء. نقله عنه صاحب بلوغ المرام .

    ثم إن الواصفين لوضوء النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا يذكرون البسملة.

    فالصواب أن البسملة في الوضوء سنة وليست بواجبة.

    حكم الطهارة لسجود التلاوة ولسجود الشكر

    السؤال: هل يشترط في سجود التلاوة والشكر الطهارة واستقبال القبلة؟

    الجواب: أكثر أهل العلم فيما أعلم يقولون: لابد من استقبال القبلة والطهارة.

    أما في سجود التلاوة فظاهر؛ لأنها تأتي والإنسان مستقر يستطيع أن يتوضأ ليقرأ ثم يسجد، وأما سجود الشكر فلا تشترط فيه الطهارة؛ لأن النعم التي يسجد من أجلها تأتي الإنسان على غرة وهو على غير طهارة، فإن ذهب يتوضأ فاته الوقت، وإن سجد أدرك الوقت، فالصحيح: أن سجود الشكر لا تجب له الطهارة.

    وأما استقبال القبلة فهل يليق بإنسان مسلم أن يسجد ويجعل القبلة وراءه؟ لا. وأما أن الإنسان يسجد ويجعل القبلة وراءه فلا أظن أحداً يفعل هذا.

    النهي عن ذكر محاسن الميت على المنبر

    السؤال: توفي أحد الشباب من أهل الخير، معروف في جميع أنحاء البلد ويحبه أهل البلد حباً كثيرا، فما كان من أحد الإخوان في خطبة الجمعة إلا أن خطب خطبة عن الموت وفي الخطبة الثانية ذكر أخانا المتوفى باسمه وبعض صفاته، هل هذا الأمر مشروع، وكان هذا بعد خمسة أيام من وفاة الشخص هل هو أمر مشروع أم ممنوع؟

    الجواب: هذا ليس بمشروع وهو يفتح باب شر؛ لأنه سيقوم الناس في مدح كل إنسان يريدون مدحه، ثم إذا مات إنسان يستحق المدح عند بعض الناس ولم يمدح صار في هذا كلام، فأرى أن هذا اجتهادٌ في غير محله، وأن الذي يحب الشخص يدعو الله له بالمغفرة بعد موته بدون أن يعلن على المنابر، فصار فيه محذوران، بل محاذير:

    الأول: أن هذا ليس من عمل السلف ، ما سمعنا أن أحداً إذا مات الرجل الذي يثنى عليه خيراً يقوم على المنبر ويثني عليه.

    ثانياً: أنه يفتح باب شر، باب الشر: هو أن كل إنسان من الخطباء يحب شخصاً يقوم ويخطب به، ويقول: هذا يستحق أن يثنى عليه على المنابر.

    ثالثاً: أنه إذا مات شخصٌ أهل للثناء ولم يتكلم عليه صاحب المنبر يحدث أخذ ورد، لماذا أمس تخطب على المنبر في فلان، ولا تخطب في هذا، فيكون في هذا مفسدة.

    السائل: رأيت إجماعاً من أهل البلد على حبه والثناء عليه.

    الشيخ: يدعون له، أما أن يعلن على المنابر فهذا ما دام السلف مات منهم أناس يحبونهم بلا شك ولم يفعلوا هذا على المنابر.

    حكم استخدام عدسات العين للزينة

    السؤال: ما حكم وضع عدسات العين بالنسبة للمرأة إذا كان هذا من باب الزينة لزوجها؟

    الجواب: عدسات العين لا بأس بوضعها بشرط:

    ألا يكون في ذلك ضرر، والمرجع في هذا إلى نظر الطبيب، إذا قال: لا ضرر، فلا بأس.

    الشرط الثاني: ألا توضع عدسة تجعل العين مشابهة لعين الحيوان، كما نقل لي عن بعض النساء أنها تجعل لها عدسة تشبه عين الغزال، أو تشبه عين الأرنب، أو تشبه عين القط، وبعضهن تجعل العدسة حسب الثياب التي تلبسها، إن لبست أبيض جاءت بعدسة بيضاء .. أزرق بعدسة زرقاء، فهذا لا يجوز.

    أما إذا كان لجمال العين مثل: أن يكون في سوادها شيءٌ من القتمة، وتريد أن تجعل عليها عدسة عسلية تجملها فلا بأس، إذا قرر الأطباء أنه لا ضرر.

    حكم الإحرام من جدة

    السؤال: فضيلة الشيخ! ما حكم الإحرام من جدة للقادم بغرض الحج أو العمرة؟

    الشيخ: من أين هو قادم؟ الذي أحرم من جدة من أين هو قادم؟

    السائل: قادم من خارج، من السودان ، أو من الغرب، أو من أفريقيا .

    الشيخ: إذا كان قادماً من بلد يصل جدة قبل أن يحاذي المواقيت مثل: الذي يقدم من السودان رأساً هذا يحرم من جدة ؛ لأنه يصل إلى جدة قبل أن يحاذي رابغ وقبل أن يحاذي يلملم ، وأما الذي يأتي من الشمال أو من الجنوب فإنه يحرم إذا حاذى الميقات، وكذلك الذي يأتي من الشرق، فمثلاً الذي يأتي من الرياض يحرم إذا حاذى قرن المنازل في الطائف ، والذي يأتي من القصيم يمرون من عند المدينة فيحرم من ذي الحليفة ، إذاً ليس أحد يأتي بالطائرة يحرم من جدة إلا الذين يأتون من الغرب رأساً، ومثل العلماء لهم: بأهل سواكن من السودان قال: هؤلاء يصلون جدة قبل أن يحاذوا المواقيت.

    وجوب وصول الحصى إلى الحوض عند رمي جمرة العقبة

    السؤال: بالنسبة لرمي جمرة العقبة الكبرى، إذا رماها شخص من الجهة التي ليس فيها حوض، هل لابد أن يعيد؟

    الجواب: بارك الله فيك الجمرة الكبرى وهي جمرة العقبة فيها حوض من كل جانب.

    السائل: الآن؟

    الشيخ: كل جانب فيها حوض.

    السائل: لكن -يا شيخ- لا توجد إلا جهة احدة.

    الشيخ: لا لا من كل جانب.

    الشيخ: أنتم ما أدركتم، هذا من كل جانب.

    مداخلة: في الأسفل.

    الشيخ: في الأسفل إي نعم، في الأسفل -بارك الله فيكم- من كل جانب؛ لأن العمود الموجود لا يستوعب كل المساحة في نصف المساحة، جوانبه من اليمين والشمال يرمى منها، فلو أتيت من خلف العمود ورميت عن يمين العمود أو عن يساره أصبت الحوض.

    على كل حال: الواجب أن تقع الحصاة في الحوض من أي جهةٍ كانت، حتى لو وقعت في الحوض وتدحرجت وخرجت من الحوض وأنت تشاهد فلا بأس.

    جواز كتمان العلم لدفع الضرر

    السؤال: بالنسبة للوعيد من كتمان العلم الشرعي هل يندرج فيه كتمان العلم الدنيوي أيضاً، مع العلم أن البوح ببعض العلم الدنيوي ربما يجر إلى مضرة؟

    الشيخ: ما فهمت؟!

    السائل: هناك وعيد لمن كتم العلم.

    الشيخ: كتمان العلم.

    السائل: كتمان العلم الشرعي؟

    الشيخ: نعم.

    السائل: هل يندرج في ذلك العلم الدنيوي، مع العلم أن البوح ببعض العلم الدنيوي ربما يجر إلى مضرة؟

    الشيخ: كتمان العلم الدنيوي لا يحرم على الإنسان أن يكتمه، كما لو تعلم الكمبيوتر أو شيئاً من الحساب أو من الهندسة فله أن يكتمه، لكننا نرى أنه من أبخل الناس أن يمنع من تعليم هذه الأشياء، ماذا يمنعه إذا علم؟

    السائل: قد يجر مضرة -يا شيخ- خاصةً إذا كان في مجال الدوائر قد يكون بعض الأشياء الموجودة التي يستخدمها عامة الناس وهو يعلم أن فيها ضرراً قد تجره إلى المضرة؟

    الشيخ: إذاً.. إذا كان يخشى من الضرر يكتم كل شيء حتى العلم الشرعي، إذا كان يخشى من ضرر، أليس النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لما قال لـمعاذ : (ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله؟ وأخبره، قال له معاذ : أفلا أبشر الناس، قال: لا تبشرهم فيتكلوا) كل شيء يحصل منه ضرر يمنع ولا ينشر، لكن يختص العلم الشرعي بأنه كل من سئل عن علمٍ، فكتمه -وهو علم شرعي- فإنه يلجم يوم القيامة بلجام من نار -نسأل الله العافية- إلا إذا كتمه لمصلحة فلا بأس.

    وجوب طواف الوداع

    السؤال: فضيلة الشيخ! ما حكم ترك طواف الوداع بحجة أن هناك زحاماً شديداً؟

    الجواب: لا يجوز، يجب أن يطوف للوداع ولو محمولاً، ولهذا لما قالت أم سلمة للرسول صلى الله عليه وسلم في طواف الوداع أنها مريضة، قال: (طوفي من وراء الناس وأنتِ راكبة) ولم يعذرها، فطواف الوداع واجب، لكنه ليس له علاقة بالحج بمعنى: لو أن الإنسان تركه فحجه تام، إلا أنه آثم إذا تعمد وعليه عند أهل العلم فدية تذبح في مكة وتوزع على الفقراء.

    حكم سجود السهو للمأموم الذي فاتته بعض الركعات

    السؤال: لو دخل مأموم في الصلاة وقد فاتته بعض الركعات وسها الإمام في صلاته، ثم سجد الإمام لسجود السهو بعد السلام، ولكن هذا المأموم مباشرة بعد السلام قام لقضاء الفوائت؟

    الشيخ: طيب على كل حال نقول: إذا دخل المسبوق مع الإمام وعلى الإمام سهو، إن سجد الإمام قبل السلام فهو بالضرورة سيتابع، إن سجد بعد السلام فإنه لا يتابعه يقوم ليقضي ما فاته، فإذا انتهى من صلاته فإن كان قد أدرك الإمام في سهو وجب عليه أن يسجد للسهو بعد السلام، وإن كان الإمام قد سهى قبل أن يدخل معه هذا المسبوق فلا سجود عليه.

    مثال ذلك: ركع الإمام في الركعة الأولى مرتين سهواً، فقد زاد في الصلاة ركوعاً، هذا المأموم المسبوق دخل معه في الركعة الثانية فلما سلم الإمام سجد بعد السلام؛ لأنه زاد والزيادة سجودها بعد السلام، المسبوق الآن باقي عليه ركعة، نقول للمسبوق: قم وائت بالركعة ولا تسجد للسهو؛ لأنه لم يدرك سهو الإمام حيث دخل معه من بعد.

    مثالٌ آخر: دخل مأموم مع الإمام في الركعة الثانية فسها الإمام وركع ركوعين، ثم سجد بعد السلام، المسبوق هنا يقوم إذا سلم الإمام من الصلاة ويأتي بالركعة ويسلم ويسجد للسهو بعد السلام؛ لأنه أدرك سهو الإمام.

    الضابط للقنوت في الصلوات

    السؤال: ما هو الضابط في القنوت في صلاة الفجر وما سواها من الصلوات؟

    الشيخ: ماذا تريد من الضابط؟

    السائل: يعني: بعض الأئمة الآن يدعون في صلاتهم، يقنتون في صلاة الفجر وما سواها من صلوات في النوازل وما يحل بالأمة الآن.

    الشيخ: هذه المسألة موكولة للإمام (رئيس الدولة) في بلادنا ترجع إلى الملك، فإذا أمر بالقنوت قنتنا، وإن لم يأمر لا نقنت، على أن بعض العلماء رحمهم الله يقول: إن القنوت في النوازل لا تكون إلا للإمام فقط، الملك فقط؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما قنت للنوازل ما كانت المساجد الأخرى تقنت، والمسئول عن الأمة الإسلامية عموماً هو الملك، فإذا لم يأمر بقنوت فلا نقنت، لكننا ندعو لإخواننا في السجود، بعد التشهد، بين الأذان والإقامة، في آخر الليل، أما أن نستبد برأينا ونقنت فهذا غلط؛ لأن هذا يوكل إلى ولي الأمر، ولهذا عبارة الفقهاء يقولون: ولا يقنت في الفرائض إلا أن تنـزل بالمسلمين نازلة فيقنت الإمام الأعظم في الفرائض. كل الصلوات الخمس، لكن قول الإمام الأعظم، يعني: قائد الدولة.

    فالذي نرى: ألا يقنت أحد إلا بأمره، والحمد لله الدعاء لا يستجاب إلا في القنوت؟! يستجاب في كل وقت.

    كيفية التعامل الشرعي مع الشيعة

    السؤال: سماحة الشيخ! نحن طلاب في جامعة الملك سعود، وهناك أعداد كبيرة من الرافضة في هذه الجامعة، ما الضابط الشرعي للتعامل معهم؟

    الجواب: عاملهم بما يعاملونك به، وادعهم إلى الحق، كل صاحب بدعة عامله بما يعاملك به وادعه إلى الحق، فكثيرٌ من أتباع أئمة أهل البدع لا يعلمون أنهم على بدعة، يحسنون الظن بمتبوعيهم ولا يدرون، لو ناقشتهم بهدوءٍ وبينت لهم الحق رجعوا، فيجب أن نفرق بين الداعية إلى البدعة وبين المقلد العامي الذي لا يعرف، وعلى كلٍ فإننا نعاملهم على ما يعاملونا به، لكننا ندعوهم إلى الحق ونبين لهم الضلال الذي هم عليه من البدع، ولعل الله أن يهديهم.

    المحافظة على الطعام المتبقي في الإناء

    السؤال: بعض الناس عندما ينشرون الطعام يضعون عليه العسيب والسعف ويضعون عنده تمراً، يقولون: حتى لا يأتيه شيء، فما الحكم؟

    الجواب: والله! هذه علمناها قديماً ونحن صغار يقولون: إن الوزغ -وهو الذي يخاف منه- يهرب من الخوص ومن التمر ولهذا يضرب به المثل، إذا كان الشخص مثلاً يحصل عليه حوادث ولا يأتيه شيء يقولون: هذه تمرة ما يقدر عليها اللحوس، لكن هذا شيء لا أدري هل هو صحيح أم لا؟ لكن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أن يوضع على الإناء ستر ولو عودة، فلذلك ينبغي مثلاً إذا فضل في الإناء طعام أو تمر، أو غيره مما يؤكل، أن يضع الإنسان عليه شيئاً ولو عودة هكذا جاءت السنة.

    مشروعية رد السلام على المبتدعة وأهل الكتاب

    السؤال: بالنسبة يا شيخ! للرافضة أنت قلت: تعاملهم بما يعاملونك به، هل إذا قالوا: السلام عليكم نرد عليهم بالسلام، هل نبتسم في وجوههم؟

    الجواب: إذا قال: السلام عليك، وابتسم في وجهك فقل: عليك السلام، وابتسم في وجهه؛ لأن الله في القرآن يقول: وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا [النساء:86] ولم يقل: إذا حياكم فلان أو فلان، حييتم أي: إنسان يحيينا بتحية نحييه بمثلها أو أحسن، ولذلك مثلاً: لو سلم عليك اليهودي أو النصراني قال: السلام عليك يا فلان! ماذا تقول؟ قل: عليك السلام يا فلان! مثلما قال تماماً، هذا أقل واجب، والإسلام كما تعلمون دين العدل يعطي كل إنسانٍ ما يستحق بلا جور.

    أما إذا سلم عليك اليهودي الذي يعرف اللغة العربية وأدغم اللام فلا تدري أقال: السام عليك، أو السلام، فقل له: وعليك، فقط لا تقل: وعليك السام. لاحتمال أن يكون قال: السلام، ولا تقل: السلام، لاحتمال أن يكون قال: السام، لكن قل: وعليك، إن كان قال: السلام، فعليه السلام، وإن كان قال: السام، فعليه السام.

    أقوال العلماء في المجاز

    السؤال: فضيلة الشيخ! ما هو موقف أهل السنة والجماعة من المجاز وجزاكم الله خيراً؟

    الشيخ: المجاز ماذا تعني به؟

    السائل: الذي هو عند أهل البلاغة وهو نفي في الحقيقة.

    الشيخ: إذا كان هذا المجاز يستلزم إنكار ما وصف الله به نفسه أو تحريف النصوص عن معناها فهذا باطل بلا شك، كالذين قالوا: إن قول الله تبارك وتعالى: وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي [طـه:39] أي: على مرأىً مني بدون أن نثبت العين، وأن ذكر العين مجاز عن الرؤية فهذا باطل ولا يمكن إقراره، أو قالوا: استوى على العرش، أي: استولى عليه، كناية عن الاستيلاء عليه، فهذا لا يمكن إقراره.

    أما إذا قالوا: مجاز، ولكنهم ما حرفوا الكلم عن مواضعه فلا بأس، على أن القول الراجح: أنه لا مجاز في اللغة إطلاقاً، لا في اللغة ولا في القرآن، والعلماء اختلفوا في هذا على ثلاثة أقوال:

    القول الأول: أنه لا مجاز في اللغة العربية. وهذا اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم .

    القول الثاني: أن المجاز ثابت في القرآن وفي اللغة العربية، وهذا قول أكثر البلاغيين والمتكلمين.

    والقول الثالث: المجاز في اللغة العربية دون القرآن، وهذا قول اختاره جماعة منهم: الشنقيطي محمد الأمين صاحب أضواء البيان .

    والصحيح: أنه لا مجاز أصلاً، لأنك مثلاً إذا قلت: رأيت أسداً يدخل سيفه، هل يمكن لأي إنسان أن يتبادر لأي إنسان أنه الأسد الحيوان المعروف؟! لا، إذاً لهذه القرينة صارت هذه الجملة حقيقة في معناها، وتكون هذه الحقيقة حقيقة في معناها.

    فلذلك المجاز لابد فيه من علاقة، ولابد فيه من قرينة، هذه القرينة تجعل هذا الذي كان موضوعاً لمعنىً سابق تجعله لا يحتمل هذا المعنى السابق، وحينئذٍ يكون حقيقة في سياقه، وهذا وجه ظاهرٌ لمن تأمله.

    وسبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3010594986

    عدد مرات الحفظ

    721977647