إسلام ويب

لقاء الباب المفتوح [162]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
  • حينما أشرق نور الإسلام، لم تستسغه خفافيش الظلام، فمضى كفار قريش يتهمون الرسول صلى الله عليه وسلم بالجنون، ويفترون عليه ويكذبون، ويقولون: شاعر نتربص به ريب المنون. وفي ذلك نزلت آيات من سورة الطور، تفند هذه الشبهات، وتوثق تاريخ سطوع دعوة، وإشراقة دين، وفي هذا اللقاء يفسر الشيخ هذه الآيات بأسلوب علمي مؤصل، وبيان شرعي مفصل، ثم يتبع ذلك بإجابات قيمة على أسئلة يطرحها الحاضرون.

    1.   

    تفسير آيات من سورة الطور

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    فهذا هو اللقاء الثاني والستون بعد المائة من اللقاءات التي تسمى لقاء الباب المفتوح والتي تتم في كل يوم خميس، وهذا هو الخميس الثالث عشر من شهر ربيع الأول عام (1418هـ).

    نبتدئ هذا اللقاء بما كنا نبتدئ به اللقاءات السابقة، بالكلام بما تيسر في تفسير الآيات الكريمة التي انتهينا إليها في سورة الطور.

    تفسير قوله تعالى: (فذكر فما أنت مذكر)

    قال الله تعالى: فَذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلا مَجْنُونٍ [الطور:29] الخطاب للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (ذكر) والمذكر محذوف، والتقدير: ذكر الناس، أو إن شئت فقل: ذكر من أرسلت إليهم من الجن والإنس.

    فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلا مَجْنُونٍ هذا نفي لما ادعاه المكذبون للرسول صلى الله عليه وسلم بأنه كاهن أو مجنون، قال الله تعالى: فَذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ أي: بإنعام ربك عليك بما أنزل عليك من الوحي لست بكاهن ولا مجنون؛ والكاهن: هو الذي يخبر عن المغيبات في المستقبل، وكانت الكهانة في الجاهلية مشهورة، يكون للإنسان رئيٌ من الجن يصحبه ويخدمه، ثم يصعد الجني إلى السماء يستمع ما يقال في السماء، وينزل به على هذا الكاهن، فيكون هذا علم غيبٍ عن أهل الأرض، لكن الكاهن يزيد عليه أشياء كثيرة يتخرصها، فإذا وقع ما سمعه من السماء صار عظيماً في قومه؛ لأنه أخبر عن شيء مستقبل فوقع.

    فالكاهن إذاً: هو الذي يخبر عن المغيبات في المستقبل، فالنبي صلى الله عليه وسلم لما جاء بالوحي رده المشركون وكذبوه، وقالوا: إنما جاء به محمد من الكهانة؛ لأن الكهان يخبرون عن الشيء فيقع، ولأن الكهان أيضاً يأتون بكلامٍ مسجوع يشبه القرآن، والقرآن آيات مفصلة أتى بها النبي صلى الله عليه وسلم، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم في كلام حمل بن النابغة الذي قال: (يا رسول الله! كيف أغرم من لا شرب ولا أكل، ولا نطق ولا استهل، فمثل ذلك يطل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إنما هو من إخوان الكهان) من أجل سجعه الذي سجع.

    المهم أنهم يقولون عنه صلى الله عليه وسلم: إنه كاهن، فنفى الله ذلك، ثم قالوا: إنه مجنون يأتي بما لا يعرف، فكذبهم الله فقال: فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلا مَجْنُونٍ [الطور:29] هذه الجملة منفية مؤكدة بالباء الزائدة إعراباً المفيدة معنىً، (بكاهن) أصلها: فما أنت بنعمة ربك كاهناً ولا مجنوناً، لكن زيدت الباء توكيداً للنفي.

    تفسير قوله تعالى: (أم يقولون شاعر نتربص به ريب المنون)

    ثم قال الله تعالى: أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ [الطور:30] أي: بل أيقولون، و(أم) هذه تسمى عند المعربين منقطعة، لا عاطفة؛ لأن (بل) تأتي عاطفة وتأتي منقطعة، فهنا جاءت منقطعة، والتقدير: بل أيقولون شاعر، والاستفهام للتوبيخ والإنكار عليهم، وقوله: أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ [الطور:30] (الشاعر): هو الذي يأتي بكلامٍ مقفى، ويتضمن شعره أحياناً حكماً، ولهذا جاء في الحديث: (إن من البيان لسحراً، وإن من الشعر لحكمة) فيقولون: إن محمداً شاعر.

    نَتَرَبَّصُ بِهِ [الطور:30] أي: ننتظر به، رَيْبَ الْمَنُونِ [الطور:30] أي: حوادث الدهر وقوارعه فيهلك كما هلك الشعراء من قبله ولا يكون له أثر، انظروا -والعياذ بالله- كيف يترقبون موت الرسول عليه الصلاة والسلام، يقولون: هذا شاعر من جنس الشعراء يهلك وينتهي أمره.

    وقوله: رَيْبَ الْمَنُونِ [الطور:30] قيل: إن المنون هو الدهر، وقيل إن المنون هو: الموت، وهما متلازمان، والمراد بذلك حوادث الدهر المهلكة المبيدة.

    تفسير قوله تعالى: (قل تربصوا فإني معكم من المتربصين)

    قال تعالى: قُلْ [الطور:31] في جوابهم تَرَبَّصُوا [الطور:31] والأمر هنا للتهديد والتحدي، أي: تربصوا بهذا الشاعر ريب المنون، وانظروا هل يموت وتموت دعوته، أم أنكم أنتم تموتون وتموت معارضتكم؟

    إذاً.. (تربصوا) فعل الأمر للتحدي والتهديد أيضاً، فَإِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُتَرَبِّصِينَ [الطور:31] أي: فأنا منتظر أيضاً، انتظروا أنتم وأنا أنتظر لمن تكون العاقبة، وصارت العاقبة -والحمد لله- للرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم. قُلْ تَرَبَّصُوا فَإِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُتَرَبِّصِينَ [الطور:31].

    تفسير قوله تعالى: (أم تأمرهم أحلامهم بهذا...)

    قال تعالى: أَمْ تَأْمُرُهُمْ [الطور:32] (أم) هنا منقطعة، و(أم) المنقطعة تقدر بـ(بل) والهمزة، المعنى: بل أتأمرهم، وهذا انتقال من الأول إلى الثاني، أتأمرهم (أحلامهم) أي: عقولهم بهذا، فيقولون: إنه مجنون .. إنه كاهن .. إنه شاعر، هل عقولهم تأمرهم بهذا؟

    الجواب: أَمْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ [الطور:32]، أي: بل لا تأمرهم عقولهم بهذا، وكثيرٌ منهم يعلم أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم حق لكن غلبتهم الكبرياء -والعياذ بالله- فأنكروا وكذبوا، ولهذا قال: أَمْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ [الطور:32]، أي: معتدون ظالمون، وأصل الطغيان مجاوزة الحد، كما في قوله تعالى: إِنَّا لَمَّا طَغَا الْمَاءُ [الحاقة:11] أي: زاد وارتفع عن عادته، حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ [الحاقة:11].

    تفسير قوله تعالى: (أم يقولون تقوله بل لا يؤمنون)

    قال تعالى: أَمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ [الطور:33] هذا أيضاً افتراء آخر، و(أم) هنا منقطعة بمعنى: (بل) والهمزة، والمعنى: بل أيقولون تقوله، أي: اختلقه وكذب به، يعني قسم منهم قالوا: محمد تقول هذا القرآن واختلقه من عنده، وبعضهم يقول: إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ [النحل:103]، أَمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَلْ لا يُؤْمِنُونَ [الطور:33] أي: بل هم لا يؤمنون، ولو آمنوا لعلموا أن القرآن لا يمكن أن يتقوله بشر؛ لأن كلام الله عز وجل لا يشبهه أي كلام.

    تفسير قوله تعالى: (فليأتوا بحديث مثله إن كانوا صادقين)

    ثم تحداهم، فقال: فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ [الطور:34] أي: إذا كنت أنت تقولته فأنت مثلهم، بشر تتكلم كما يتكلمون، وتخطب كما يخطبون، وتقول كما يقولون، فإذا كنت متقولاً له وهو من عندك فليأتوا بحديث مثله؛ لأن البشر يمكن أن يأتوا بكلامٍ يشبه كلام البشر الآخر، فإذا كان محمد صلى الله عليه وسلم تقوله فهاتوا مثله، (فليأتوا) واللام هنا للأمر، والمقصود به التحدي والتعجيز، بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ وهذا غاية التحدي، عجزوا وما استطاعوا أن يأتوا بحديثٍ مثله مع أنهم أمراء البلاغة وسلاطين الفصاحة لكنهم عجزوا، فماذا يدل عجزهم عليه؟

    يدل على أن القرآن ليس من كلام البشر بل هو من كلام الله عز وجل، ولهذا قال: فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ ومع قوة المعارضة وقوة البلاغة والفصاحة عجزوا أن يأتوا بحديثٍ مثله، وما استطاعوا، فدل ذلك على أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لم يتقوله، ولم يستطع أن يأتي بمثله.

    وفي قوله: فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ كلمة: (حديث) نكرة، والنكرة تدل على الإطلاق، لكن جاء في آية أخرى أن الله قال: قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ [يونس:38]، أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ [هود:13] وجاء في آية أخرى الإخبار بأنه لن يستطيع أحدٌ أن يعارض القرآن، فقال تعالى: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ [الإسراء:88] حتى ولو تعاونوا؟! ولهذا قال: وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً [الإسراء:88] تبين الآن بطلان قولهم: إنه تقوله؛ لأن الله تحداهم أن يأتوا بمثله ولكنهم عجزوا، فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ [الطور:34] أي: إن كانوا صادقين في دعواهم أنك تقولته فليأتوا بحديثٍ مثله.

    تفسير قوله تعالى: (أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون)

    ثم قال الله تعالى مستدلاً بربوبيته على ألوهيته: أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ [الطور:35] (أم) نقول فيها ما سبق، بمعنى: بل والهمزة، بل أخلقوا من غير شيء، أي: من غير خالق، أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ والجواب: لا، لا خلقوا من غير خالق ولا هم الخالقون، أما كونهم لم يخلقوا من غير خالق فلأن القاعدة العقلية الحسية التي أجمع عليها العلماء: أن كل مُحْدَث لا بد له من مُحْدِث. هذه قاعدة اتفق عليها العقلاء، فإذا كان كل حادثٍ لا بد له من محدث نظرنا في أنفسنا: نحن حادثون أليس كذلك؟ قال الله تعالى: هَلْ أَتَى عَلَى الإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئاً مَذْكُوراً [الإنسان:1] الواحد منا الذي عمره عشرون سنة، هو قبل اثنين وعشرين سنة ليس شيئاً مذكوراً، ولا يعرف ولا يدرى عنه، إذاً نحن حادثون، كل حادث لا بد له من محدث، فهل أنتم خلقتم من غير محدث؟

    الجواب: لا، هذا جواب عقلي لا ينكر، أم هم الخالقون لأنفسهم؟

    الجواب: لا؛ لأنهم قبل أن يوجدوا كانوا عدماً، وكيف يمكن للعدم أن يخلق؟ لا يمكن هذا، فإذا تبين أنهم لم يخلقوا من غير خالق، وأنهم لم يخلقوا أنفسهم تبين أن لهم خالقاً قادراً على إيجادهم، من هو؟ الله عز وجل، لا يستطيع أحدٌ منهم أن يقول: إن الذي خلقني أبي أو أمي، فإذا لم يكن كذلك تعين أن يكون لهم خالق وهو الله تبارك وتعالى، وإذا كان لهم خالق وهم مخلوقون مربوبون مدبرون فالواجب أن يخضعوا لهذا الخالق وأن يعبدوه وحده كما أنه هو الخالق وحده.

    هذه الآية سمعها جبير بن مطعم وكان قد قدم إلى المدينة وهو مشرك، قدم إلى النبي صلى الله عليه وسلم في طلب الفداء لأسرى بدر، أظنه لا يخفى على كثيرٍ منكم أن بدراً انتصر فيها النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والحمد لله وانتصارهم انتصار لنا، قتلوا من قريش سبعين رجلاً وأسروا سبعين رجلاً وجاءوا بهم إلى المدينة، وانقسموا إلى أقسام: منهم من أطلقه النبي صلى الله عليه وسلم ومنَّ عليه، ومنهم من فداه بمال، ومنهم من فداه بأسير إن كان هناك أسير لا أدري، ومنهم من فداه بتعليم أهل المدينة الكتابة.

    جبير بن مطعم أتى إلى النبي عليه الصلاة والسلام يطلب فداء أسرى بدر؛ لأنه من صميم قريش والأسرى أيضاً من قريش، ويظهر لي والله أعلم: أن جبيراً سمع قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لو كان المطعم بن عدي حياً وكلمني في هؤلاء النتنى لتركتهم له) لأنكم تعرفون قصة جبير حين رجع النبي عليه الصلاة والسلام من الطائف أجاره، وصار يمشي معه من حين دخل مكة إلى أن وصل إلى الكعبة، وأمر أبناءه وهم متقلدو السيوف أن يقف كل واحد منهم على ركن من أركان الكعبة حتى لا يعتدي أحد على الرسول، فهو أحسن إلى النبي عليه الصلاة والسلام.

    هذا الإحسان قال النبي عليه الصلاة والسلام، وهو أوفى الناس عليه الصلاة والسلام بكرمه، قال: (لو كان المطعم بن عدي حياً لكلمني في هؤلاء النتنى) من هم النتنى؟ الأسرى، ووصفهم لأنهم نتنى لأن المشركين نجس، والنتن: هو الرائحة الكريهة.

    وجبير بن المطعم بن عدي لعله سمع بهذه المقالة فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يطلب فداء الأسرى، وكان الرسول عليه الصلاة والسلام يقرأ في المغرب بسورة الطور لما بلغ هذه الآية: أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ [الطور:35] قال جبير : كاد قلبـي يطير؛ لأن هذه حجة ملزمة لا يمكن أن يتخلص منها أحد، قال: ووقر الإيمان في قلبي، معناه أنه دخل الإيمان في قلبه، سبحان الله! انظر تأثير القرآن الكريم مع أن الرسول صلى الله عليه وسلم ما دعاه في تلك الساعة لكن سمع هذه الآية العجيبة العظيمة فكاد قلبه يطير، أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ [الطور:35].

    الجواب بكل سهولة: لا في الأمرين، لا خلقوا من غير شيء، ولا هم الخالقون، بل لهم خالق وهو الله سبحانه وتعالى، ولا أحد يمكن أن ينكر هاتين المقدمتين، كلها حجة قطعية تدمغ كل كافر؛ لأنه إذا قال: نعم وله خالق خلقه قلنا: إذاً لماذا لا تعبده لأنك عبدٌ له مملوكٌ له؟

    تفسير قوله تعالى: (أم خلقوا السماوات والأرض بل لا يوقنون)

    قال تعالى: أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ [الطور:36] انتقل من الأدنى إلى الأعلى، خلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس، انتقل من الأدنى إلى الأعلى، أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ [الطور:36] الجواب: لا؛ لأن (أم) هنا مثل سابقاتها، بل أخلقوا السماوات والأرض، والجواب: لا، هم يقرون بهذا، وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ [الزخرف:9] يقرون بهذا، لكن مع ذلك لا يعترفون بالرسالة، ولهذا قال: بَلْ لا يُوقِنُونَ [الطور:36] أي: ليس عندهم إيقان في خلق السماوات والأرض أن الذي خلقهم هو الله؛ لأنه لو كان عندهم يقين لحملهم هذا اليقين على تصديق النبي صلى الله عليه وسلم والإقرار برسالته.

    ويأتي إن شاء الله بقية الكلام على ما تبقى من هذه الإلزامات العظيمة التي ألزم الله بها قريشاً كل هذا من أجل إقامة الحجة عليهم، ولو شاء سبحانه وتعالى لعاقبهم بدون أن تكون هذه المجادلة أو هذه المناقشة.

    1.   

    الأسئلة

    حكم استعمال الكافر للخدمة في البيت وخارجه

    السؤال: فضيلة الشيخ! أحد جيراني عنده أسرة كبيرة، له أولاد بعضهم متزوجون وهم مقيمون في بيتٍ واحد وزوجته وأولاده وزوجاتهن، وعنده عامل يشتغل داخل البيت وخارجه، وعند مناصحته يحتج عليَّ بأنه لا يستطيع إحضار خادمة خوفاً عليها من الأولاد، علماً بأن هذا العامل كافر، وأخيراً طلب مني أن أسألك عن هذه المسألة ويقول: سوف آخذ بفتوى الشيخ ابن عثيمين فبماذا تفتونه جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: أقول: لولا حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أن علي بن أبي طالب طلب من المقداد بن الأسود أن يسأل النبي صلى الله عليه وسلم فأجابه الرسول، لولا هذا ما أجبتك، ما الذي يحول بينه وبيني؟

    السائل: أنا أخذت كلامي معه فقال: خذ فتوى من الشيخ.

    الشيخ: على كل حال قل له: إني سألته وإنه يقول: يأتي بخادمة معها محرم، تكون الخادمة الأنثى في البيت والرجل المحرم لقضاء حاجاته هو، إما سائق وإما أن يأتي بالحاجات من السوق أو ما أشبه ذلك، هذا أسلم لدينه ولعرضه، ثم إذا أراد أن يأتي بخادمة على ما وصفته أنا الآن فلتكن مسلمة، وزوجها سيكون مسلماً إذا كانت الزوجة مسلمة؛ لأن الكفار أعداء الله ورسوله وأعداؤنا أيضاً لا نأمنهم، ولهذا لما كتب أبو موسى الأشعري إلى عمر بن الخطاب يطلب منه أن يجعل كاتباً نصرانياً يحصي بيت المال ويمدحه أبو موسى، أو خالد بن الوليد، لا أذكره الآن، أرسل إليه عمر قال: لا توله؛ لأن الله قال: لا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً [آل عمران:118] فأرسل إليه مرة ثانية وقال: هذا الرجل جيد ولا نجد مثله، فكتب إليه عمر : مات النصراني والسلام. كلمة واحدة، ما معنى: مات النصراني؟ أي: قدر أنه مات، هل تعطل أعمالنا؟ فالكفار لا يؤمَنون في الواقع.

    وقل له: إنه يسلم عليك ويقول: جزاه الله خيراً يأتي بخادمة مسلمة للبيت ومعها محرمها ليعمل في السوق.

    السائل: ماذا عن الخادم الذي عنده ...

    الشيخ: الحمد لله ليست مشكلة يرحل إلى بلاده.

    الضابط في إحضار الأطفال إلى المسجد

    السؤال: فضيلة الشيخ! بعض الناس اعتاد إحضار أولاده الصغار إلى المسجد الذين في سن أربع سنوات أو أقل أو أكثر مما يشوشون على المصلين، فما هو الضابط في إحضار الأولاد إلى المسجد حفظكم الله؟

    الجواب: الضابط المميز يحضر إلى المسجد والصبيان يختلفون في التمييز، بعضهم يميز لخمس سنوات، وبعضهم لست وبعضهم لسبع وهو الغالب، ولهذا أمر النبي عليه الصلاة والسلام أن نأمر أبناءنا بالصلاة لسبع، ثم مع ذلك لو أتى بالكبار وحصل منهم تشويش يكلم ويقال: إما أن تحفظ أولادك وإما أن تراقبهم أنت بنفسك.

    التقول على الله بلا علم أعظم من الشرك

    السؤال: على ماذا يحمل كلام ابن القيم : إن التقول على الله بلا علم أعظم من الشرك، هل يحمل على الشرك الأصغر؟

    الجواب: يحمل على الشرك الأكبر؛ لأن ابن القيم رحمه الله يرى أن قوله تعالى: قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [الأعراف:33] يرى أنها من باب البدء بالأسهل فالأسهل والأخف فالأخف، لأن القول على الله بلا علم خطره عظيم يُضِل به أناساً، أرأيت أئمة أهل البدع لو كان هذا الإمام مشركاً فضرره على نفسه ومات وانتهى، لكن إذا كان صاحب بدعة يقول على الله ما لا يعلم ضل به أمماً، ولهذا كان القول على الله بلا علم أعظم من الشرك من هذه الناحية.

    السائل: فتواه أعظم من الشرك؟

    الشيخ: إي نعم؛ لأنه تضمن الكذب على الله وإضلال عباد الله، ومسألة الكفر هذه تحتاج إلى تفصيل.

    ضلال من يطعن في خلافة أحد الخلفاء الراشدين

    السؤال: ما رأيكم فيمن يسقط خلافة عثمان رضي الله عنه ويقول: إن خلافة علي امتداد طبيعي لخلافة الشيخين قبله؟

    الجواب: هذا أهون من الذي يقول: إن خلافة علي امتداد لسيرة الرسول عليه الصلاة والسلام، ويقول الإمام أحمد رحمه الله: إن الذي يطعن في خلافة واحدٍ من الأربعة أضل من حمار أهله. كيف يتفق المسلمون على خلافة عثمان ويبايعه علي رضي الله عنه بدون إكراه، ونقول: إن خلافته ساقطة، الحقيقة أن الذي يطعن فيه قد أزرى بالمهاجرين والأنصار، وعاب المهاجرين والأنصار.

    حكم إبطال السحر بالسحر والاتصال بالجن الصالحين

    السؤال: فضيلة الشيخ! ما حكم إبطال السحر بالسحر؟ وما الحكم إذا أخبر الكاهن علم الغيب النسبي، مثلاً: سرق شيئاً وأخبر به الكاهن، بعض الناس يعرفون وبعض الناس لا يعرفون؟

    الجواب: أما الأول وهو حل السحر بالسحر فلا يجوز؛ لأن هذا يؤدي إلى انتشار السحر، إذ أن الإنسان الذي يحل السحر بالسحر لا بد أن يعطى على هذا جائزة وأموال كثيرة، فيفضي إلى تعلم الناس السحر من أجل أن ينقضوه، وهذه مفسدة عظيمة، لو قدر أن المسحور مات فالضرر هنا فردي، لكن كثرة السحرة ضرر عظيم على الأمة، فلا يجوز أن ينقض السحر بالسحر، لكن بعض العلماء قال: إذا كان هناك ضرورة بحيث ندرس كل حالةٍ وحدها فقد يرخص في ذلك، وعلل هذا بأن السحر ضرر وإزالة الضرر لا بأس به.

    ولهذا سئل ابن المسيب رحمه الله: عن رجلٍ لا يستطيع أن يجامع زوجته فيه سحر، هل يؤخذ عنه أو ينشط؟ قال: لا بأس إنما يريدان بذلك الإصلاح، نقله الشيخ/ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في كتاب التوحيد، لكننا لا نفتي بذلك كما قلت لك في هذا ضرر عظيم، وربما يتفق السحرة فيقوم أحدهم بالسحر، والآخر بفكه، وبينهم اتفاق.

    الكاهن كما قلت لك قبل قليل سمعت ماذا قلنا عن مغيبات المستقبل، أما الذي يخبر عن شيء وقع لكنه غائبٌ عنه فهذا يسمى عرافاً، لكنه ينظر ما السبب أنه علم بمكان المسروق، أو أن الذي سرق فلان ما هو السبب؟

    يقول مثلاً: إن عنده جنياً؛ فليخبرنا: ما علاقة هذا الرجل الذي أخبره الجني؟

    ينظر إذا كان علاقته علاقة طيبة بمعنى: أن هذا الجني صالح وأن الإنسي قد أحسن إليه في علم أو نصيحة أو أعجبه وصار الجني يخدمه، فقد ذكر شيخ الإسلام رحمه الله: أن ذلك لا بأس به، وأن الاستعانة بالجني على غير ظلمٍ وبطريقة مشروعة لا بأس به، وذكر قصةً عن السلف الصالح.

    كيفية صلاة المغرب في جماعة يصلون العشاء

    السؤال: بالنسبة لصلاة المغرب للمسافر، مثلاً: أنا مسافر، ودخلت مسجداً يصلى فيه العشاء، وأنا لم أصل المغرب بعد، فكيف أدخل معهم في الصلاة بنية المغرب وهم سيصلون أربع ركعات؟

    الجواب: لا إشكال في هذا، إذا حضرت الجماعة وهم يصلون العشاء وأنت لم تصلِّ المغرب ادخل معهم بنية المغرب، ثم إن أدركتهم في الركعة الثانية فما بعدها فلا مضار، سلم معهم، وإن أدركتهم في الركعة الثالثة فأت بركعة بعد السلام، لكن إذا كنت أدركتهم في الركعة الأولى فإذ قام الإمام إلى الرابعة اجلس وانو الانفراد واقرأ التحيات وسلم، ثم ادخل معهم فيما بقي في صلاة العشاء.

    السائل: أسلم والإمام لم يسلم.

    الشيخ: إي نعم؛ لأنك انفردت بعذر، وصلاتك لا يمكن أن تزيد على ثلاث.

    حكم البيعة لأمراء التنظيمات

    السؤال: ما حكم البيعة لأميرٍ بيعته منفصلة عن بيعة ولي الأمر العام كأن يكون هناك تنظيم في بلد إسلامي؛ فيقوم أفراده في البيعة إلى مسئول هذا التنظيم على السمع والطاعة فما حكم الشريعة؟

    الجواب: هذه حرام، ولا يحل أن يبايع أحدٌ في مكانٍ فيه بيعة إسلامية، نعم. لو أمروه تأميراً لا على أنها بيعة على السمع والطاعة في كل شيء، هذا مأمورٌ به في السفر، إذا كان ثلاثة في سفر فليؤمروا أحدهم، حتى إذا اختلف الاثنان يكون الحكم إليه.

    السائل: أما في داخل البلد فلا بيعة؟

    الشيخ: في داخل البلد ليست مشروعة، وكذلك نفس البيعة: إني بايعتك، هذا ممنوع مطلقاً حتى في السفر.

    نفي نبوة لقمان والخضر

    السؤال: لقمان والخضر هل هم أنبياء أم رجال صالحون؟

    الجواب: ما رأيك لو قلت: إنهم أنبياء هل تتبعهم؟

    السائل: لا.

    الشيخ: طيب، ولو قلت: إنهم غير أنبياء هل يضرهم شيئاً إن كانوا غير أنبياء؟

    السائل: لا.

    إذاً.. ما الفائدة من هذا البحث؟ لقمان آتاه الله الحكمة بلا شك، كما قال الله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ [لقمان:12] لكن هل صرح الله بأنه نبي؟ وهل ذكر الله له أقواماً؟ لا، والخضر كذلك، آتاه الله علماً لا يعلمه موسى؛ ليبين لموسى أن قوله: لا أعلم أحداً في الأرض أعلم مني، أو ينبغي للإنسان أن يعرف قدر نفسه فيه، فهيأ الله له الخضر؛ والخضر أعلمه الله عز وجل بما استقبل بما قص الله علينا وليس بنبي، فالذي يظهر أن لقمان ليس نبياً، وأن الخضر ليس نبياً، كما أنه أيضاً -أي: الخضر خاصة- قد مات في زمنه ولم يوجد إلى الآن، وبعض الناس المساكين يقولون: الخضر موجود الآن، ويدعون أنه قد يحضر الجلسات العلمية، ويدعون أيضاً بعضهم مثلما ادعت الرافضة: أن علياً هو صوت الرعد في السحاب يدعون كذلك، لكن الحمد لله الذي هدانا لما اختلف فيه من الحق بإذنه.

    شبهة حول تواتر القرآن

    السؤال: فضيلة الشيخ! جاء في صحيح مسلم: [جمع القرآن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم أربعون]، كيف نرد على قول المستشرقين: إن القرآن غير متواتر بهذا الحصر؟

    الجواب: هم جمعوه لكن الذين في عهدهم أقروه، وأنا قد أكل جمع كتاب لشخص معين وإن كان الناس يعرفونه، ما أتوا بشيءٍ ينكره الناس كل الناس أقروا بما جمع.

    السائل: بهذا الحصر هم يستدلون؟

    الشيخ: لا ليس معناه أنهم عندما جمعوه انفردوا بعلمه، هم لم ينفردوا بعلمه لكن جمعوه مثلما لو وكلت إنساناً يكتب لي مثلاً: زاد المستقنع أو وكلت أربعة هل معناه أن الآخرين لم يعلموا بذلك؟

    السائل: لا.

    الشيخ: أبداً، أبو بكر رضي الله عنه هل هو من الأربعين الذين جمعوه؟

    السائل: ليس من الأربعين.

    الشيخ: وهل تظن أنه يخفى عليه شيء ذكره هؤلاء الأربعون؟

    السائل: لا.

    الشيخ: هو عارف، واضح؟

    السائل: نعم واضح.

    الشيخ: الحمد لله.

    تحية المسجد لا تؤدى إلا داخل المسجد

    السؤال: جاء رجل يوم الجمعة والإمام يخطب والمسجد ممتلئ فصلى مع الناس في خارج المسجد فهل يجلس أم يستمع الخطبة؟

    الجواب: يجلس.

    السائل: لا يصلي ركعتين؟!

    الشيخ: لا ... ليس هو في المسجد الآن.

    السائل: الصرح منفصل يعني.

    الشيخ: تصلح الصلاة، أي: يصلح اتباعهم، لكن لا يقال: هذا مسجد، الرسول لم يقل: من أتى جماعة فلا يجلس حتى يصلي ركعتين، بل قال: (إذا دخل أحدكم المسجد).

    السائل: سائر أحكام الجمعة إذا تكلم في الصرح؟

    الشيخ: لا يتكلم حتى لو كان يمشي في السوق ولم يصل المسجد وهو قاصدٌ هذا المسجد لا يجوز له أن يتكلم والإمام يخطب.

    إدراك جزء من الجماعة خير من تركها

    السؤال: أنا أدركت التحيات مع الجماعة ولم أدرك ركعة كاملة، فهل أنا مدرك للجماعة؟

    الجواب: إذا كان معك أحد وتريد أن تصلي صلاة الجماعة من أولها فنعم، وإذا لم يكن معك أحد فادخل معهم ولو في التشهد؛ لأن إدراك بعض الصلاة خيرٌ من تركها جميعاً.

    الجمع بين قوله تعالى: (وهم فيها لا يسمعون) وقوله: (سمعوا لها شهيقاً)

    السؤال: كيف يجمع بين قول الله عز وجل: لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لا يَسْمَعُونَ [الأنبياء:100]، وقوله تعالى: إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقاً وَهِيَ تَفُورُ [الملك:7]؟

    الشيخ: ما هو الإشكال؟

    السائل: كيف نوفق بين الآيتين؟

    الشيخ: لا يسمعون كلام الناس من خارجها، لكن يسمعون شهيقها -والعياذ بالله-.

    قضاء الفائتة مقدم على أداء الحاضرة

    السؤال: رجل فاتته صلاة العصر، وأقيمت المغرب ماذا يجب عليه؟

    الجواب: يدخل معهم في صلاة المغرب وإذا سلم الإمام أتى بالرابعة.

    قصر الصلاة لمن له منزلان بعد وصوله إلى أحدهما

    السؤال: رجل سافر من دولة إلى دولة أخرى، والدولة المسافر إليها يملك فيها بيتاً، فهل يتم الصلاة أو يقصر؟

    الشيخ: لكن هل هو يسكن في هذه مثلاً شهرين .. ثلاثة، وفي الأخرى شهرين .. ثلاثة، أم ماذا؟

    السائل: يسافر إليها في الإجازة الصيفية.

    الشيخ: يأتي خلال الصيف؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: إذاً لا يقصر؛ لأن هذا له منـزلان في الواقع.

    اشتراط الولي في عقد النكاح

    السؤال: مسألة تساهل فيها بعض مشايخ بلادنا، وهي مسألة عقد النكاح بلا ولي، فما الحكم في هذه المسألة مع أدلة الكتاب والسنة؟ وهؤلاء المشايخ يستدلون بأعذارٍ يقولون: إن الولي لا نستطيع أن نخبره إذا كانت المرأة في بلدٍ غير بلد الولي، ويقولون: كيف نحصل عليه بالهاتف إذا كانت البلد بعيدة في القرى، وإذا حصل العقد بهذا الشكل وأجاز الولي بعد الخلوة أو الدخول هل يمضي هذا العقد أو بعقدٍ جديد؟

    الجواب: أولاً: بارك الله فيك اعلم أن بعض العلماء يقول: إذا كانت المرأة عاقلة بالغة فلها أن تزوج نفسها، ولا تحتاج إلى ولي، فلعل العلماء عندكم يرون هذا الرأي.

    السائل: ما هو الصحيح؟

    الشيخ: الصحيح: أنه لا يصح النكاح إلا بولي، وإذا كان الولي غائباً تنتقل الولاية إلى من بعده، فمثلاً: إذا كان أبوها غائباً ولها عم قلنا لعمها: زوجها، إذا لم يكن لها أقارب زوجها القاضي، وإذا لم يوجد قاضٍ يزوجها الأمير في قريتها، وإذا لم يوجد، فتوكل من تراه أهلاً لذلك.

    السائل: وإذا مضى على هذا العقد غير الصحيح قلنا: إنه لا يصح، هل يؤثر في الإثم مثلاً إذا جاء الولد؟

    الشيخ: إذا كان الزوج حينما دخل على زوجته التي تزوجت بلا ولي يعتقد أن النكاح صحيح فالولد ولده، لكنه إذا تبين له بعد ذلك أن النكاح غير صحيح يعاد العقد فقط.

    طلب العلم عبر الأشرطة والكتب

    السؤال: كيف يطلب العلم الشخص المرتبط بوظيفة في منطقة لا يوجد فيها علماء؟ وهل اقتناء الشريط الإسلامي من دروس العلماء الموثوق بهم يغني عن هذا الشيء؟

    الجواب: لا شك أنه يغني، الإنسان الذي لا يستطيع أن يصل إلى العلماء وليس عنده علماء يستطيع أن يستفيد من الأشرطة، والكتابات ممن يثق بعلمهم وأمانتهم، وقد قال الله تعالى: فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا [النساء:43].

    حكم القصر لمن نوى الإقامة أكثر من شهر

    السؤال: رجل نوى الإقامة أكثر من شهر فهل يقصر أم يتم، يصلي الصلاة سنن الراتبة أم لا؟

    الجواب: إذا كان الإنسان نزل بلداً لغرضٍ مقصود، متى انتهى غرضه رجع إلى بلده، فهو مسافر، ولو بقي عشر سنوات؛ لأنه لم ينو الإقامة، وسواء عرف أن هذا الغرض ينتهي بمدة أم لا، فمثلاً: إنسان مريض قدم إلى بلد للعلاج، وهو يعرف أن علاجه لا يكفيه يوماً ولا يومين ولا شهراً ولا شهرين أيقصر أم لا؟ يقصر.

    إنسان آخر قدم إلى البلد للدراسة، المريض قد يبرأ قبل المدة التي قدرها، لكن هذا إنسان قدم للدراسة يعلم أنه لا يمكن أن يغادر البلد قبل أن تنتهي الدراسة بأربع سنوات، لكن بعدما تنتهي الدراسة يرجع إلى بلده، وهو يقول في قرارة نفسه: لو أعطوني الشهادة بعد عشرة أيام فسأرجع، إذاً.. لم يتخذ هذا قراراً ولا وطناً فله أن يقصر، وهذه المسألة مسألة عظيمة وكبيرة وفيها خلاف بين العلماء كبير يزيد على عشرين رأياً، وقد قال الله تعالى: فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً [النساء:59] ولو رجعنا إلى كتاب الله لا نجد تحديداً لمدة أبداً، وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ [النساء:101] والضارب للأرض قد تطول مدته وقد تقصر، وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ [المزمل:20] آخرون تجار، التاجر إذا نزل بلداً هل يعرف أنه ينقضي في يومين أو ثلاثة أو ربما يعرف أنه لن ينقضي إلا مدة شهر؟ هو كذلك، لا يعرف أنه ينقضي إلا بشهر، فهو ضاربٌ في الأرض.

    ثم الرسول عليه الصلاة والسلام هل قال للأمة يوماً من الأيام: من أراد منكم الإقامة أكثر من أربعة أيام أو خمسة أيام أو خمسة عشر يوماً، أو تسعة عشر يوماً، فليتم؟ لا. هذه السنة بين أيدينا ما قال ذلك، بل هو عليه الصلاة والسلام أقام مدداً متفاوتة: أقام في مكة كم؟ في حجة الوداع كم؟ قدم مكة يوم أربعة وخرج منها صباح أربعة عشرة، كم أقام؟ عشرة أيام؛ ولهذا سئل أنس بن مالك : (كم أقام النبي صلى الله عليه وسلم في مكة في حجة الوداع، قال: أقمنا بها عشراً) كم أقام في عام الفتح؟ تسعة عشر يوماً، أقام في تبوك عشرين يوماً، ولم يقل للناس: من أقام هذه المدة فليقصر ومن زاد فليتم، بل هو عليه الصلاة والسلام قدم مكة في اليوم الرابع، وجعل يقصر الصلاة، إلى أن رجع إلى المدينة، هل قال للناس: من قدم قبل اليوم الرابع فليتم؟ أبداً ما قال، وهو يعلم صلوات الله وسلامه عليه أن الحجاج يقدمون قبل اليوم الرابع، قال الله تعالى: الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ [البقرة:197] متى تبدأ الأشهر؟ من شوال -من عيد الفطر- فهو عليه الصلاة والسلام يعلم أن الناس يقدمون قبل اليوم الرابع ولم يقل للحجاج: من قدم منكم قبل اليوم الرابع فليتم، والأصل بقاء السفر وأن يبقى الشيء على ما كان عليه حتى يقوم دليل واضح على أن الحكم انقطع، وقد تكلم شيخ الإسلام رحمه الله على هذه المسألة كلاماً جيداً في الفتاوى في باب صلاة الجمعة، وبين أن القول بأنه محدد بأيام لا دليل عليه.

    وأنا أقول: إن الدليل على خلاف؛ لأنه لو كانت المدة محددة بأربعة أيام لقال الرسول صلى الله عليه وسلم لما قدم مكة: من قدم منكم قبل اليوم الرابع فعليه أن يتم.

    المهم: أن الإنسان إذا قدم إلى بلد يريد علماً أو تجارة أو زيارة قريب فهو مسافر ولو طالت المدة يترخص برخص السفر كلها.

    حكم صلاة المسبل

    السؤال: نقل أو شاع عنكم القول: بأن المسبل لا تقبل له صلاة وإن صلى مائة صلاة، فهل هذا صحيح؟

    الجواب: هذا فيه خلاف بين العلماء مبني على أصل وهو: هل الذي يصلي في ثوبٍ محرم عليه هل تبطل صلاته أم لا؟

    - فمن العلماء من قال: إنها تبطل؛ لأنه اشترط في الثوب التي تستر به العورة أن يكون مباحاً، وهذا محرم.

    - ومنهم من قال: إنها تصح؛ لأن هذا التحريم لا تفسد به الصلاة، إذ أن إسبال الثوب حرام في الصلاة وخارج الصلاة، فلما لم يكن مختصاً بها لم يكن مبطلاً لها، وهذا القول هو الأصح، إلا إن صح الحديث في أن المسبل يجب عليه إعادة الصلاة فإذا صح فلا قول لأحدٍ بعده.

    حكم دفع أموال الإفطار في رمضان إلى الإفطار في غيره

    السؤال: ما حكم دفع المال لإفطار الصائم في رمضان إلى إفطار صائم في غير رمضان؟

    الجواب: إذا كان الذي تبرع بالمال لإفطار الصائم يريد الصائم في رمضان، فلا يجوز أن يدفع هذا المال في صوم نفل حتى لو كان في صوم قضاء لرمضان، فالظاهر لي بأنه لا يجوز؛ لأن العرف والعادة أن من تبرع لإفطار الصوام في رمضان أنه يريد في شهر رمضان فقط.

    تأثير مس فرج الطفل على الوضوء

    السؤال: هل غسل فرج الطفل ينقض الوضوء؟

    الجواب: لا، يعني: مس عورة الطفل لا ينقض الوضوء، بل مس عورة الإنسان البالغ لا ينقض الوضوء، إلا إذا كان لشهوة، وبهذا نجمع بين حديث طلق بن علي وبسرة بنت صفوان : فإن حديث طلق بن علي (أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل: عن الرجل يمس ذكره في الصلاة أعليه وضوء؟ قال: لا، إنما هو بضعة منك)، وحديث بسرة : (من مس ذكره فليتوضأ).نقول: إذا كان لشهوة وجب الوضوء، وإذا كان لغير شهوة لم يجب، ويوحي إلى هذا التفصيل قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( إنما هو بضعه منك ) فإذا مسسته كما تمس مثلاً بقية الأعضاء، ومعلوم أن الإنسان لا يمس غير الذكر لا يمسها للشهوة أبداً، أليس كذلك؟

    طيب نقول: إذا مسسته كما تمس سائر الأعضاء بدون شهوة فإنه لا وضوء عليك، وإن مسسته بشهوة فعليك الوضوء؛ لأنه ربما يخرج شيءٌ منك مع الشهوة من حيث لا تشعر.

    والخلاصة: أن مس ذكر الكبير والصغير لا ينقض الوضوء إلا إذا كان لشهوة، والذي يغسل فرج الصبي قطعاً ليس عنده شهوة.

    وسبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.

    وإلى هنا انتهى هذا اللقاء، وإلى لقاء قادمٍ إن شاء الله.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3009782373

    عدد مرات الحفظ

    721785706