إسلام ويب

النهر الجاريللشيخ : سعيد بن مسفر

  •  التفريغ النصي الكامل
  • تحدث الشيخ حفظه الله تعالى في هذه المحاضرة عن أهمية الصلاة ومكانتها في الإسلام وعظيم قدرها، سارداً الأدلة على ذلك، ثم بيّن حكم تاركها سواء كان تكاسلاً أو جحوداً وإنكاراً، وأعقب ذلك بالحديث عن كيفيتها وأحوال الناس فيها من حيث الصحة والمرض وأنها لا تسقط إطلاقاً بخلاف بعض العبادات، وقد تطرق في حديثه إلى كيفية الوضوء، والغسل، والتيمم، وكذلك تحدث عن صلاة الجنازة، وغسل الميت.

    1.   

    أهمية الصلاة ومكانتها في الإسلام

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    وبعد:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وأسعد الله هذه الوجوه الطيبة، وجمعنا الله وإياكم في الدنيا على طاعته وفي الآخرة في دار كرامته ومستقر رحمته.

    أيها الإخوة في الله: نظراً لأهمية الصلاة ولمكانتها في الإسلام، حيث أنها أعظم أركان الإسلام وآكدها بعد الشهادتين، بل هي عمود الدين، وقد ورد في حديثين صحيحين -الحديث الأول في صحيح البخاري وصحيح مسلم - قوله عليه الصلاة والسلام: (بني الإسلام على خمس -يعني على خمس أركان وذكر منها- ... وإقامة الصلاة).

    وجاء النص على أنها عمود الدين في حديث صحيح عن معاذ بن جبل رضي الله عنه رواه أهل السنن ، قال: (سألت النبي صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله! أخبرني بعملٍ يدخلني الجنة ويباعدني عن النار -فأخبره- ... ثم قال: ألا أدلك على رأس الأمر وعموده وذروة سنامه؟ قال: قلت: بلى يا رسول الله! قال: رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله) وهي من الدين بمنزلة الرأس من الجسد.

    هل يبقى جسد إذا قطع الرأس؟ هل تبقى حياة بعد قطع الرأس؟ لكن لو قطعت اليد تبقى الحياة في الجسد، وكذا لو قطعت الرجل، لكن لو قطع الرأس، لم تبق هناك أي حياة.

    ولهذا الآن في الطب الحديث زرع الأعضاء، إذا انقطعت إصبعك ردوها، وإذا انقطعت يدك ردوها، وإذا خربت كليتك زرعوا لك كلية ثانية، وإذا خرب القلب يأتون لك بقلب ثانٍ، لكن إذا قطع رأسك هل يزرعون لك رأساً؟! هنا لا ينفعك شيء.

    الصلاة من الدين بمنزلة الرأس من الجسد، فإذا تركت الصلاة ترك الدين وكفر، وليس شيءٌ في الإسلام تركه كفرٌ إلا الصلاة.

    1.   

    حكم تارك الصلاة

    لقد بين العلماء الحكم الشرعي لتارك الصلاة أنه كافر بالإجماع إذا تركها جحوداً، وكافر في أصح قولي العلماء إذا تركها تهاوناً؛ لأن التفريق بين الترك الجحودي والترك التهاوني لا مجال له، فالحديث في صحيح مسلم : (بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة) ما قال: تركها جحوداً، والحديث الثاني في سنن أبي داود وفي مسند الإمام أحمد وهو صحيح عن بريدة رضي الله عنه وهو ابن الحصيب صحابي جليل روى مائة وخمسين حديثاً وهو من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم، وكان صلى الله عليه وسلم إذا غزا يستخلفه على المدينة ، هذا قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر).

    أدلة كفر تارك الصلاة

    كفر تارك الصلاة يأتي من الأدلة الشرعية من كتاب الله ومن سنة رسول الله، وكلام الصحابة ومن كلام التابعين، ومن النظر الشرعي الصحيح، فأما من القرآن فقوله عز وجل: فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ [التوبة:11] فالله علق أخوتهم على إقامة الصلاة، إذ أن الأخوة لا تنتفي عن المسلم بارتكابه لمعصية، ولكن إذا ارتكب كفراً انتهت الأخوة، ولا أخوة بين مسلمٍ وكافر.

    أيضاً يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في هذين الحديثين: الحديث الأول في صحيح مسلم : (بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة) ويقول في السنن وهو صحيح عن بريدة : (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر).

    أما من كلام الصحابة فيقول عمر رضي الله عنه لما طُعن: [الله الله في الصلاة] ثم قال: [أما إنه لا حظ في الإسلام لمن أضاع الصلاة] هذا كلام عمر رضي الله عنه. يقول: (لا حظَّ) أي: لا نصيب في الإسلام لمن أضاع الصلاة.

    وقال عبد الله بن شقيق : [ما كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يرون شيئاً تركه كفرٌ إلا الصلاة].

    أما النظر الصحيح فإنه لا يُعقل أبداً أن يُقال لرجلٍ: صلِّ وهو يعرف منزلة الصلاة في الإسلام وتأكيد الله عليها في القرآن وفي السنة، ثم يتركها -لا يمكن أن يكون مؤمناً، كيف يكون مؤمناً وهو يقول: لا أصلي، إنه غير مسلم بتركه للصلاة.

    ولذا نلمس أهميتها في القرآن فقد وصف الله أهل الإيمان وجعل الصلاة القاسم المشترك بين جميع الصفات من سورة البقرة إلى الناس، فما ذكر الله أهل الإيمان ووصفهم إلا وأبرز صفاتهم وأهم مميزاتهم الصلاة، ففي أول البقرة يقول عز وجل: ألم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ [البقرة:1-3].

    وفي أول الأنفال يقول الله عز وجل: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً [الأنفال:2-4] وقد صدرت الآية بأداة الحصر ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ ) أي: لا يُمكن أن يكون مؤمناً إلا من توفرت فيه هذه الصفات المحصورة بأداة (إنما).

    ويقول عز وجل في سورة التوبة: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [التوبة:71].

    ويقول عز وجل في أول سورة المؤمنون: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون:1-2] ثم ينتهي بالصفات ويختم ويقول: وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ [المؤمنون:9].

    ويقول عز وجل في وصف المخبتين: وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ * الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ [الحج:34-35].

    ويقول عز وجل في سورة المعارج: إِنَّ الْإنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً * إِلَّا الْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ [المعارج:19-23] وفي النهاية قال: وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ [المعارج:34-35].

    وقد وصى الله عز وجل بها في سورة إبراهيم، فقال عز وجل: قُلْ لِعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خِلالٌ [إبراهيم:31] فهذه وصية الله للذين آمنوا، ولقمان يوصي ولده ويقول: يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ [لقمان:17] والله عز وجل يقول: وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ * وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ [هود:114-115].

    والأمر بالصلاة في القرآن شيءٌ متتابع ومتواتر، وقد بين الله في كتابه العزيز أنه ما من أمةٍ وما من نبيٍ بعث إلا وقد أُمر أن يبلغ أمته إقامة الصلاة، فإلى جانب الأمر بتوحيد الله فلا بد من إقامة الصلاة، ولا يوجد نبي إلا عنده صلاة لأمته، وإن اختلفت في الأداء، لكنها تتحد في أنها صلاة.

    فهي شعيرة من شعائر الله العظيمة، يقول الله عن إبراهيم وقد جاء بهاجر وإسماعيل إلى مكة أنه قال: رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ [إبراهيم:37] وقال في دعائه: رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ [إبراهيم:40] ويثني الله على إسماعيل فيقول: وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إسماعيل إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَبِيّاً * وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيّاً [مريم:54-55].

    ويقول الله مخاطباً للرسول صلى الله عليه وسلم: وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى [طـه:132].

    ويقول لموسى حينما حصل له اللقاء مع الله عز وجل في الليل: إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي [طـه:14].

    وقال عن عيسى لما أتت به أمه تحمله فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً * يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً * فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً [مريم:27-29] يعني: يكلموه؛ لأنها قد نذرت لله صوماً، وصومهم كان الإمساك عن الطعام والشراب والكلام قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً * وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً * وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً * وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً * ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ [مريم:30-34] هذا القول الفصل الحق الذي فيه يمتري النصارى حين يجعلون عيسى ابن الله، تعالى الله عما يقولون علواً كبيرا.

    إن عيسى يتحدث عن نفسه في أول كلمة وينسف فيها عقيدة ألف مليون نصراني الآن على الأرض كلهم يدعون ويعتقدون أن عيسى ابن الله، وعيسى أعرف منهم بنفسه فيقول: إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِي الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً [مريم:30].

    فالصلاة عظيمة القدر، وكل عبادة تسقط عن الإنسان في بعض الأحوال إلا الصلاة.

    فالزكاة تسقط عنك إذا كنت معدماً، وليس عندك مال: أو تسقط عنك إذا عندك مال لم يبلغ النصاب، أو تسقط عنك إذا عندك مال بلغ النصاب لكنه ما حال عليه الحول.

    1.   

    الصلاة لا تسقط حتى عن المسافر والمريض

    الصوم يسقط عنك إذا كنت مريضاً أو مسافراً، ثم تقضيه، وإذا استمر معك مرضك فإنه يسقط عنك وعليك الإطعام، وإذا كنت مريضاً لا يُرجى برؤك ولا تستطيع الإطعام يسقط عنك! لإطعام والصيام، مع أن الصيام ركن من الأركان.

    والحج ركنٌ لكنه يسقط عنك إذا لم يتوفر لك أمن الطريق ولم تجد الزاد أو الراحلة.

    فكل شيء يسقط إلا الصلاة، أما الصلاة فلا تسقط عنك، إن كنت معافى فصلِّ قائماً، وإن كنت مريضاً فصلِّ قاعداً، وإن كنت لا تستطيع أن تصلي قاعداً فصلِّ مستلقياً أو على جنبك، وإن كنت لا تستطيع أن تصلي بأي طريقة فصلِّ بطرفك، أي: أومئ إيماء بعينك، فما دام عقلك موجوداً فلا بد أن تصلي، وسوف نعلمكم إن شاء الله كيف يصلي المريض. وصلِّ وأنت مسافر وأنت مقيم .. صلِّ وأنت في الحرب وأنت في السلم، لا تسقط عنك الصلاة بحالٍ من الأحوال.

    إذا كنت مريضاً ولا تستطيع أن تتوضأ فتيمم .. وإذا لم تستطع أن تتيمم فصلِّ بغير تيمم، إذا كانت ثيابك طاهرة فالحمد لله، فإذا لم تكن طاهرة فغيرها، وإذا لم يكن عندك من يغير لك ثيابك فصل بثيابك غير الطاهرة، فإن الله عز وجل لا يكلفك إلا ما تستطيع، المهم أنك تصلي.

    إذا كان سريرك متوجهاً إلى القبلة فالحمد لله، وإذا لم يكن إلى القبلة فصلِّ إلى أي جهة: فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ [البقرة:115] فالصلاة منزلتها عظيمة.

    الصلاة هي العبادة الوحيدة التي فرضت على الرسول صلى الله عليه وسلم في السماء، كل تكاليف الشرع فرضت على الرسول في الأرض، ولما جاءت الصلاة استدعي النبي صلى الله عليه وسلم وأسري به من بيت الله الحرام إلى المسجد الأقصى ثم عرج به إلى سدرة المنتهى وفرُضت عليه خمسون صلاة وما زال يراجع ربه حتى بقيت خمساً في العدد ولكن الله ذو فضلٍ عظيم قال: (لا يُبدل القول لدي هي خمسون في الأجر وخمس في الأداء) أهذه نعمة أم لا يا إخواني؟ فهل نضيعها بعدما رحمنا الله إلى أن جعلها خمساً؟ ولو جعلها الله خسمين، ماذا يسعنا؟ هل نتمرد؟ والله ما لنا إلا نصلي، ولو خمسين صلاة في أربعة وعشرين ساعة، بمعنى أنك في كل نصف ساعة تصلي صلاة، لكن الله رحمك وخفف عنك وجعل لك الأجر كاملاً والأداء قليلاً، تؤدي خمساً وتأخذ على الخمس خمسين صلاة.

    1.   

    الأحكام الشرعية المترتبة على ترك الصلاة

    هذه الصلاة -أيها الإخوة- منزلتها عظيمةٌ في دين الله، ولكننا نلمس ونرى من يتهاون بها، ويتركها، وتركها كفرٌ يترتب عليه أحكامٌ شرعيةٌ سبعة:

    تارك الصلاة لا يتزوج مسلمة

    الحكم الشرعي الأول: أن تاركها لا يجوز أن يُزوج من المسلمات، فإذا جاءك من يخطب عندك فاسأل وابحث في المسجد هل هو يصلي ؟ إذا قالوا: يصلي فهو مسلم، وإذا سألت وقالوا: لا يصلي فلا تفكر فيه ولا تبالِ به فهو كافر، فكيف تزوج كافراً؟ إذا جاءك يهودي أو نصراني وأعطاك عشرة مليون ريال وقال: أنا ديانتي يهودية لكن أُعطيك عشرة مليون ريال على أن تزوجني ابنتك؟ هل تزوجه؟ والله لو يعطيك ألف ألف مليون وأنت مسلم لا تزوج يهودياً ولا نصرانياً، وتارك الصلاة كافر وألعن من اليهودي والنصراني، فاليهودي والنصراني له أحكام شرعية في دين الله أخف من المرتد والكافر، وسأبينها لكم إن شاء الله.

    فنقول: أولاً: لا يصح أن يُزوج، فإن عقد له وهو لا يصلي فالعقد فاسد والنكاح باطل؛ لقول الله عز وجل: فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ [الممتحنة:10] فلا يجوز ذلك، وإذا علمت أن هذه مؤمنة لا ترجعها لكافر، فلا هي تحل له ولا هو يحل لها، وهذه نزلت في سورة الممتحنة لما جاءت المؤمنات يبايعن النبي صلى الله عليه وسلم، قال الله: فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ [الممتحنة:10] هذا أول حكم من أحكام تارك الصلاة.

    تارك الصلاة يفسخ نكاحه من المسلمة

    الحكم الثاني: إذا عقد له وهو يصلي -كان يصلي وكان مسلماً- ولكن بعد أن تزوج وأصبحت المرأة في عصمته ترك الصلاة، فما الحكم؟ إذا ترك الصلاة فسخ النكاح دون الحاجة إلى طلاق؛ لأن الطلاق للمسلم أما الكافر فماذا يطلق؟ لا طلاق له وإنما ينفسخ النكاح، ولا تحل له الزوجة، ولا يجوز لها أن تبقى ليطأها، فإذا وطئها فإنما كافرٌ يطأ مؤمنة، ولا يجوز لوليها -أبيها أو أخيها- إذا علم أن زوجها لا يصلي لا يجوز له أن يدعها في بيته، فإذا رضي فإنما يرضى أن يُزنى ببنته أو أخته، ومن يرضى بهذا؟! كافر تدعه يزني بعرضك؟! لا إله إلا الله! لا يجوز وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً [النساء:141] الإسلام يعلو ولا يُعلى عليه، فلا يجوز أن يعلو كافر على مسلمة، هذا الحكم الثاني.

    تارك الصلاة لا يحل له أن يدخل مكة

    الحكم الثالث: لا يحل له أن يدخل مكة المكرمة ، فلا يجوز لك يا تارك الصلاة أن تأتي إلى مكة وتدخلها، أما ترون إذا دخلتم مكة رأيتم لوحة مكتوب فيها: (ممنوع الدخول لغير المسلمين) ويوجد طريق اسمها طريق الخواجات وهي طريق الكفار أصلاً؟ فإذا جاء تارك الصلاة يريد أن يدخل مكة ليذهب إلى جدة نقول: قف من فضلك! اذهب مع إخوانك .. اذهب مع الخواجات .. مع اليهود والنصارى ولا تدخل مكة . فهو يحرم عليه دخولها، وإذا دخل فعليه من الله ما يستحق؛ لأن الله قال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا [التوبة:28] حرم الله على الكافر أن يقرب المسجد الحرام وهي حدود الحرم، ليس المسجد الحرام بالذات، وإنما حدود الحرم، وحدود الحرم إذا جئت من جدة: الشميسي ، وإذا جئت من الطائف: عرفة ، وإذا جئت من المدينة: مسجد عائشة ، فهذه حدود الحرم، والحرم شيء والمواقيت شيء آخر، فهو خارج الحرم، لكن حدود الحرم لا يجوز لكافرٍ أن يتجاوزها وأن يدخلها، ولا يجوز لتارك صلاة أن يدخلها.

    تارك الصلاة لا تؤكل ذبيحته

    الحكم الرابع: لا تؤكل ذبيحته، إذا ذبح ذبيحة فهي محرمة رغم أنه يجوز أن تأكل ذبيحة اليهودي والنصراني، فلو جئت عند يهودي أو نصراني ذبح ذبيحة وتارك للصلاة ذبح ذبيحة، فمن تأكل ذبيحته؟ ذبيحة اليهودي والنصراني حلال؛ لأن الله يقول: وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ [المائدة:5] لكن المرتد المشرك الكافر لا يجوز أن تأكل ذبيحته، فهو ألعن عند الله من اليهودي والنصراني، يعني هو أشد من اليهودي والنصراني. هذا هو الحكم الرابع.

    والناس لا يفهمون هذا الكلام، يتصورون أن القضية بسيطة، فتجده يقول: تارك الصلاة الله يهديه، ثم يجلس معه في البيت ويأكل ويشرب معه ويصرف عليه وهو كافر، بل بعض الآباء الآن لا يستطيع أن يقول لولده: صلِّ، لماذا؟ لأن ولده موظف، وهو ينفق عليه، ويخاف أنه إذا قال لولده صلِّ أن يغضب ولا يعطيه مالاً، من رزقك قبل ولدك؟ إن ولدك هذا هو جزء من الرزق من الله فكيف تعتمد عليه من دون الله؟ لا إله إلا الله! ما أقل عقيدة الناس وما أضعفها إلا من هدى الله!

    تارك الصلاة لا يرث ولا يورث

    الحكم الخامس: إن تارك الصلاة إذا مات فإنه لا يرثه أحد، وإذا مات أحد من أقاربه فلا يرث مع الورثة، لو أن رجلاً مات وترك أربعة من الأولاد ثلاثة منهم يصلون والرابع تارك للصلاة كيف تقسم التركة؟ تقسم على الثلاثة المصلين أما ذاك فليس له فيها شيء، والحديث متفقٌ عليه في صحيح البخاري وصحيح مسلم قال عليه الصلاة والسلام: (لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم) (لا يتوارث أهل ملتين) هذا كافر وهذا مسلم.

    لو أن رجلاً مات وترك ولداً لا يصلي وولد أخٍ يصلي، فمن يرثه؟ يرثه ذو العصبة البعيد وهذا ولده من صلبه لا ميراث له؛ لأنه كافرٌ لا يرث في مال مسلم، هذا الحكم الخامس.

    ولكن هل هذا الكلام يُطبق الآن؟ إنهم لا يلتفتون لهذا الكلام، وهذه أحكام شرعية ثابتة في كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لكن الناس في غفلة عنها.

    تارك الصلاة لا يغسّل، ولا يكفّن، ولا يصلى عليه، ولا يدفن في مقابر المسلمين

    الحكم السادس: أنه إذا مات لا يُغسل، ولا يُكفن ولا يصلى عليه، ولا يدفن في مدافن المسلمين، ولا يُحمل على الرقاب. فيحرم عليك إذا مات ولدك أو أخوك وأنت تعرف أنه تارك للصلاة أن تغسله أو تكفنه أو تأتيك مجاملة ومداهنة وتقول: إنني لا أريد أن أكشف نفسي وأفضح ولدي ونتركها على الله، لا. ولا يجوز أن تدعو المسلمين ليصلوا عليه، كيف يصلون على كافر؟! ولا يجوز لك أن تخدع وتغش المسلمين فتقول: اقبروا ولدي مع المسلمين، هل يجوز الآن أن تقبر يهودياً في مقابر المسلمين؟ كيف يجوز أن تقبر ولدك وهو كافر لا يصلي مع المسلمين؟! لا يجوز هذا.

    فلا يُحمل على الرقاب، وإنما يُحمل على أي وسيلة بالأيدي، وقال بعض أهل العلم: يُسحب كما تُسحب الدابة أو الحمار ثم يُذهب به إلى الصحراء ثم يُحفر له حفرة في الأرض إلى غير قبلة؛ لأنه ليس من أهل القبلة أصلاً، ثم يكب على وجهه في ملابسه، من غير غسل ولا تكفين ولا صلاة ولا توجيه للقبلة، وإنما يُكب على وجهه؛ لأنه سيرد النار وهو مكبوبٌ على وجهه، وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْياً وَبُكْماً وَصُمّاً مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيراً [الإسراء:97] .. يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ [القمر:48].

    تارك الصلاة لا يجوز الاستغفار له

    الحكم السابع: أنه لا يجوز الاستغفار له ولا الدعاء له، لا يجوز لك إذا مات الولد أن تقول: رحمة الله تعالى عليه .. الله يغفر له .. الله يسكنه الجنة وأنت تعرف أنه تارك للصلاة؛ لأن الله تعالى يقول في محكم التنزيل: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ [التوبة:113] فإذا كان مشركاً أو كافراً مرتداً عن دين الله بتركه للصلاة لم يجز لك أن تستغفر له، وإذا سمعت أحداً يقول: الله يغفر له، فقل له: لا تستغفر له، فهذه الأحكام الشرعية هي التي يجب أن نراعيها في التعامل مع تارك الصلاة؛ إلا ما دمنا ندعوه، أما إذا كنا في طور الدعوة معه والجذب فإننا نصبر عليه حتى نحدد موقفاً معه، فإما أن يستجيب ويسلم ويصلي وله ما لنا وعليه ما علينا، وإما أن يحدد موقفه ويقول: لا أصلي، فهنالك ينبغي المفاصلة والبراءة منه، والتعامل معه على ضوء هذه الأحكام، لا يُؤاكل، ولا يُشارب لا يُجالس، ولا يُزار إذا مرض، ولا تتبع جنازته إذا مات، ولا يُشمت إذا عطس، كل الأحكام هذه تنتفي عنه؛ لأن هذه هي اسمها حقوق المسلمين، فأما الكافر فلا حق له، له حقوق معروفة نعطيه إياها، لكن المرتد عن دين الله فليس له ما للمسلمين.

    هذه أحكام تارك الصلاة، أيها الإخوة: ولكنَّ كثيراً من العوام بل حتى المتعلمين يخفى عليهم الأداء الشرعي للصلاة، إذ أننا نرى تبايناً كبيراً وفروقاً ظاهرةً في أداء بعض المسلمين للصلاة، وأضرب لكم على هذا مثالاً بسيطاً: تقف في المسجد وتشاهد الناس يصلون فتجد فروقاً كثيرة في وضع اليدين، وهذا كمثال، فتجد واحداً يسبلها، وآخر يضعها تحت سرته، وآخر يضعها على بطنه، وآخر يضعها على صدره، وآخر يضعها على نحره، وآخر يضعها على قلبه، وبعضهم عنده علم وبعضهم ليس عنده علم، هذا الذي على قلبه يقول: كي لا يطير قلبي فأنا أقبضه، والثاني الذي يسبلها مرة يقول أنها ما ثبتت، لأن الإمام مالكاً كان يصلي وهو مسبل، نقول له: لا. إن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يصلي ويده اليمنى على اليسرى على صدره، وأنت مأمور باتباع الرسول ولست مأموراً باتباع الإمام مالك ، والإمام مالك رحمه الله نص في كتابه الذي هو عمدة مذهبه موطأ مالك على أن اليدين تُقبض على الصدر، ولا دليل لمن يُسبلها، هذا التباين يجعلك تفكر في أنه لا بد من توضيح الكيفية الصحيحة الشرعية الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في أداء الصلاة، وقد لمست هذه الحاجة من كثيرٍ من الإخوة القائمين والذين يمارسون بيع الشريط الإسلامي، يتصلون بي كثيراً ويقولون: يوجد كثير يقولون نريد شريطاً كيف يصلي المسلم، يوجد عوام، ويوجد أناس لا يعلمون، يريد أن يسمع الشريط ويعرف كيف يصلي حتى آخر الصلاة، فآثرت أن تكون هذه الليلة رغم أنها ليست في الدروس المنتظمة في العقيدة، لكن لأهمية الصلاة آثرت أن تكون هذه الليلة عن كيفية الصلاة في دين الله عز وجل.

    1.   

    كيفية الوضوء

    قبل الصلاة هناك مفتاح اسمه الوضوء أو الطهارة، وإذا جئت إلى الصلاة بغير المفتاح -الوضوء- ما فتحت لك الصلاة، فقبلها لا بد أن تتطهر، والوضوء هو طهارة واجبة أوجبها الشرع من الحدث الأصغر، والحدث الأصغر كالبول والغائط والريح والنوم العميق وأكل لحم الإبل وغير ذلك، هذه نواقض الوضوء إذا حصل لك منها ناقض لزمك أن ترفع الناقض وتستوجب الطهارة بالوضوء الشرعي.

    وأيضاً هناك الغسل: وهو طهارة واجبة من الحدث الأكبر وهو الجنابة التي تأتي عن طريق الاحتلام أو الجماع أو الاستمناء أو عن طريق الجهد والإيلاج ولو لم يمنِ، فإذا جامع الشخص ولم يمن وجب عليه الغسل بعد الإيلاج، وتأتي عن طريق الحيض وعن طريق النفاس، فهذه اسمها حدث أكبر، فالجنابة والحيض والنفاس ترفع بالغسل.

    أما كيفية الوضوء فهو أن ينوي الوضوء بقلبه بدون تلفظ؛ لأن التلفظ بالنية في سائر العبادات غير الحج والذبح (الأضحية) بدعة لم تثبت، فتنوي -يعني تستحضر في قلبك- أنك ذاهب تتوضأ، ولو توضأت بغير نيةٍ قلبية فوضوءك فاسد، فالنية مطلوبة لكن من غير تلفظ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم ينطق بها في وضوئه ولا في صلاته ولا في شيءٍ من عباداته؛ ولأن الله يعرف ما في قلبك فلا داعي أن تخبر بما فيه، فلا داعي أن تقول: وقفت ونويت أصلي صلاة المغرب ثلاث ركعات فتقبلها مني. فقد علم ربك أنك ستصلي، فاستحضرها بقلبك بدون إشهاد.

    وبعد النية يسمي الله ويقول باسم الله. ونحن نعني بالوضوء الذي بعد الاستنجاء، ولا ينبغي أن تخلطوا بين الوضوء والاستنجاء، فالاستنجاء شيء ليس له علاقة بالوضوء، فهو منفصل عن الوضوء وعن الصلاة. والاستنجاء هو غسل محل الخارج من السبيلين بالماء، والاستجمار هو إزالته بالحجارة.

    فأنت إذا خرجت الآن بعد صلاة العشاء ودخلت الحمام ألست تستنجي؟ بلى، تستنجي ولو لم ترد صلاةً.

    فنحن نتكلم الآن عن الوضوء الذي تريد به أن تستبيح الصلاة وأن تدخل في الصلاة فبعد أن تنوي تسمي الله، ثم تغسل يديك ثلاث مرات، وإذا كان تحت الصنبور فلتغسلها بما يوازي الثلاث مرات.

    ثم تتمضمض وتستنشق ثلاث مرات، إن شئت تمضمضت مضمضة منفصلة عن الاستنشاق ثلاثاً واستنشقت ثلاثاً وإن شئت جمعت بين المضمضة والاستنشاق مرةً واحدةً ثم ثانية ثم ثالثة، فالصورتان واردتان.

    ثم بعد ذلك تغسل وجهك ثلاث مرات، وحدود الوجه من الأذن إلى الأذن عرضاً، ومن منابت شعر الرأس إلى أسفل اللحية طولاً، تغسله ثلاث مرات.

    ثم تغسل يديك إلى المرفقين، وحدود اليد من رأس الأصبع إلى المرفقين، فتغسلها ثلاث مرات، تبدأ باليمنى ثم تغسل اليسرى، ولو بدأت باليسرى فلا يصح، لا بد أن تبدأ بيمينك في غسلها من رأس بنانك إلى آخر المرفق.

    ثم بعد ذلك تمسح رأسك مرةً واحدةً، فكل ما سيق يكرر غسله ثلاث مرات إلا مسح الرأس فإنه مرةٌ واحدة، تبل يديك ثم تنثرهما ثم تمرهما من مقدم رأسك إلى مؤخره ثم تعود بهما من مؤخره إلى مقدمه، هذا هو الثابت الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    ثم تنتقل إلى أذنيك فتمسحهما مرةً واحدةً، إن شئت بما بقي من بلل يديك بعد مسح رأسك، وإن شئت بماءٍ جديد تبل يديك ثم تنثرها ثم تدخل إصبعيك السبابتين في صماخ الأذنين وتمسح بإبهامهما ظاهر الأذنين، تديرهما على الظاهر، السبابتين في الصماخين، والإبهام في ظاهر الأذن.

    ثم بعد ذلك تنتقل إلى قدميك وتغسلهما ثلاث مرات من رءوس أصابعهما إلى أعلى الكعبين تبدأ باليمنى ثم تنتهي باليسرى.

    وتكون بهذا توضأت الوضوء الشرعي الثابت الصحيح في جميع الروايات؛ لأن هذه المعلومات مقتبسة ومنتقاة مما صح وثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وبعد ذلك تستقبل القبلة وتقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، الأول ثبت في الصحيحين والثاني ثبت في السنن ، وفيه مقال لكنه يُحتج به ويُعمل به، وإذا قلت هذا الدعاء بعد الوضوء حصل لك ثواب، وقد جاء في الحديث الصحيح عنه عليه الصلاة والسلام: (من توضأ فأحسن الوضوء ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل منها أيها شاء) وفي الحديث الصحيح الآخر قال: (إذا توضأ المسلم فتمضمض فغسل يديه خرج مع آخر قطر الماء كل خطيئة مستها يده، فإذا تمضمض خرج مع آخر قطر الماء كل خطيئة قالها بلسانه، فإذا غسل وجهه خرج مع آخر قطر الماء كل خطيئةٍ مستها عينيه أو أذنيه أو يديه أو رجليه حتى يخرج من الوضوء ولا ذنب له) هذا فضلٌ عظيم لا يفوت إلا محروماً -والعياذ بالله-.

    1.   

    كيفية الغسل

    أما الغسل من الجنابة أو الحيض أو النفاس فكيفيته أن ينوي بقلبه بدون تلفظ، فإن كان مكان الاغتسال ليس فيه كرسي حمام فيسمي وهو موجود فيه، أما إذا كان سيغتسل في الحمام الذي فيه كرسي حمام فيسمي قبل الدخول؛ لأنه لا يجوز أن يذكر الله داخل الحمام الذي فيه التغوط والتبول.

    بعد ذلك يتوضأ وضوءه كاملاً، بعد أن يستنجي ويزيل القذر يغسل يديه ويتمضمض ويستنشق ويغسل وجهه ويغسل يديه ويمسح برأسه ويغسل رجليه.

    ثم يحثي الماء -أو باستخدام الصنبور- على رأسه حتى يرويه، ثلاث مرات إن كان يفيضه، أو إرواء عن طريق الصنبور، ثم يغسل سائر بدنه، ويعمم بدنه. ويكون بهذا قد انتهى من الوضوء ومن الغسل فإن مس أثناء الغسل عورته انتقض وضوءه ولزمه بعد الفراغ من الغسل أن يتوضأ، أما إذا لم يمس شيئاً من ذلك اكتفى بذلك.

    1.   

    صفة التيمم وشروطه

    إذا عدم الماء أو وجد الماء ولا قدرة على استعماله كالمحروق الذي لا يستطيع أن يغتسل أو يتوضأ فإن الله عز وجل رفع الآصار عن هذه الأمة، وشرع لنا بدلاً يسيراً سهلاً متوفراً وهو التيمم، والأولون ما كان عندهم هذا اليسر، ما كانت تُقبل الصلاة إلا في المكان المخصص للعبادة، وإذا انتقض وضوءُ الإنسان بنجاسةٍ وقعت بالثوب فلا يكفيه الغسل، بل لابد أن يقطع الثوب، وإذا وقعت النجاسة على الجسد فلا يكفي الغسل، بل لابد من سلخ الجلد، وإذا أذنب وأراد أن يتوب لا تقبل التوبة إلا أن يقتل نفسه: فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة:54] لكن في ديننا رفع الله عنا الآصار والأغلال، ويسّر علينا هذا الدين، ومن ضمن هذا اليسر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أعطيت خمساً لم يعطهن نبيٌ قبلي -ومن ضمنها- قال: وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً، فأينما أدركتكم الصلاة فصلوا) وإذا عدم الماء فتيمموا.

    ومعنى أدركتك الصلاة أي: وأنت في سفر .. في صحراء .. في فلاة أما إذا كنت في البيت فلابد أن تجيب، كيف تصلي في البيت وأنت رجل، لا تصلي في البيت إلا المرأة، أما الرجال فقد قال الله عنهم في القرآن الكريم: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ [النور:36] من؟ رِجَالٌ [النور:37] بمعنى أن الذي يصلي في البيت انتفت عنه صفة الرجولة، صحيح أنه ذكر، لكن الذكورة شيء والرجولة شيء، فالحمار ذكر، والكلب ذكر، لكن الرجولة مفاهيم إسلامية، أولها إقامة الصلاة في المسجد. وأما الصلاة في البيت فلا تحل للرجل أبداً إلا من عذرٍ شرعيٍ سنوضحه إن شاء الله.

    إذا عدم الماء أو عجز عن استعماله فإنه يتيمم، وكيفية التيمم أن ينويه، ثم يضرب على الأرض أو على الصعيد -التراب الذي له غبار- ضربة واحدة براحتيه ويمسح وجهه وكفيه -والكف ظاهر اليد- ثم تمسح بهما وجهك، فإذا وجد الماء وقد صلى لا يعيد الصلاة التي صلاها، لكن إذا وجد الماء ينبغي أن يتوضأ، أما إذا وجده بعد تيممه وأدائه للصلاة فقد استباحها بما أباحه الله له.

    1.   

    الصلاة وكيفيتها

    الصلاة وكيفيتها:

    أولاً: ما هي الصلاة؟

    التعريف الشرعي للصلاة: هي عبادة مخصوصة تؤدى في أوقاتٍ مخصوصة، وهي عبارة عن أقوال وأفعال أولها التكبير وآخرها التسليم.

    وإذا أراد العبد الصلاة فإنه يجب عليه -أولاً- أن يتوضأ من حدثٍ أصغر أو يغتسل من حدث أكبر أو يتيمم إذا عدمت القدرة على استعمال الماء أو انعدم وجوده.

    الصلاة في المسجد جماعة

    أولاً: أن يصلي في المسجد إذا كان رجلاً، إذ لا تقبل الصلاة في غير المسجد إلا من عذر، وقد كنت أراجع المسألة هذه وأقرأ كلام أهل العلم في حكم صلاة الجماعة، فقرأت كلاماً نفيساً لـشيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه الاختيارات الفقهية أكد فيه على أن حضور الجماعة شرطٌ في صحة الصلاة، وأنه لا تُقبل صلاة إنسان يُصلي في غير المسجد من غير عذرٍ شرعي. يعني أنت معافى في بدنك وآمن وتسمع الأذان ويُقال لك: قم، تقول: لا. أنا سوف أصلي هنا، لماذا والحديث الذي في صحيح البخاري وصحيح مسلم يقول عليه الصلاة والسلام فيه: (لقد هممت أن آمر بالصلاة فتُقام ثم آمر رجلاً فيؤم الناس ثم أنقلب إلى رجالٍ لا يشهدون الصلاة في المسجد فأحرق عليهم بيوتهم بالنار لولا ما فيها من الذراري والنساء)، والرسول صلى الله عليه وسلم لا يحرق على ترك سنة، ولا يحرق إلا على ترك واجب وأمر عظيم، ولكن منعه من التحريق وجود من لا تجب عليه الجماعة في البيوت وهم النساء والذرية وسوف يتضررون بتحريق البيوت؟

    وفي صحيح مسلم عن ابن مسعودٍ قال: [من سره أن يلقى الله غداً مسلما فليحافظ على هذه الصلوات الخمس حيث ينادى بهن، فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى؛ وإنهن من سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، ولقد رأيت الرجل منا يهادى بين رجلين حتى يقام في الصف، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق] -والعياذ بالله- والله يقول: وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ [البقرة:43] وأهل النار المجرمون وهم في النار إذا قيل لهم من قِبَلِ أهل الإيمان: مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ [المدثر:42-43] ما قالوا لم نكُ نصلي، فربما كانوا يصلون لكنهم ما كانوا من المصلين، والله يقول: وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ [البقرة:43] والله يقول: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ [النور:36-37].

    فلا بد أن تصلي في المسجد إلا من عذر، والعذر الشرعي محدد:

    - خوف، أي: تخاف إذا خرجت ألا تصل إلى المسجد، كأن تقتل، وهذا غير موجود في مجتمعنا، والحمد لله على نعمة الأمن والأمان والاستقرار، فهذه نعمة يجب أن نشكر الله عليها، ولو خررنا ساجدين لله من الآن إلا أن نموت ما شكرنا هذه النعمة وحدها فقط، فكيف بالنعم الأخرى؟ فهذه النعمة ليس لها مثيل أبداً؛ لأن الله ذكرها فقال: وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً [النحل:112] فأنت آمن، بيتك مفتوح وتنام، فبعض الناس ينام وقد نسي بيته مفتوحاً، أو سيارته مفتوحة، لكنه آمن على ماله، وآمن على عرضه، وآمن على نفسه، وآمن على كل شيء.

    وهذه نعمة ليست موجودة في كثير من بلدان العالم المتطورة، فبعضهم هناك لا يأمن على علبة السجارة في جيبه، وإذا خرج من مكان يتعامل فيه بالفلوس مثل البنك يحسبون العلبة مالاً فيلحقونه ويذبحونه ويأخذون العلبة وإذا ليس فيها شيئ.

    أو مريض لا تستطيع أن تقوم، أما إذا استطعت أن تقوم وتنادي واحداً من أولادك أو من جيرانك ليعينك على المشي فإن الله يعينك؛ لأن في الصلاة عافية، من الناس من يمرض مرضاً بسيطاً ولكن الله عز وجل يعينه ليأتي يصلي فيعطيه الله العافية بتردده على المسجد، تجده يأتي يصلي الظهر وهو متعب كثيراً لكن يسمع الأذان فيسحب نفسه ويأخذ عصاة ويأتي، ولا يرجع من المسجد إلا وقد شرح الله قلبه وعافى جسده ورد له عافيته، ثم يأتي العصر فتجده يأتي وهو يسحب نفسه، ثم يعود وهو معافى، هذا إذا كان بإمكانه، لكن إذا لم يستطع لأنه مريض فهناك يعفو الله عنه ولا يكلفه الله إلا ما استطاع.

    - أو غفل شخص، كأن يكون من عادته دائماً أن يصلي في المسجد ولا يمكن أن يصلي في غير المسجد، لكن في مرةٍ من المرات النادرة جاء من سفر أو سهر أو مرض ونامت عينه وما استيقظ، أو ضبط الساعة ولم تنبه، أو دق عليه أبوه وما انتبه، فهو لم ينـتبه إلا وقد فاتته الصلاة فتألم وتندم وتأسف وتقطع قلبه، وقعد يراجع نفسه ثم صلى وهو نادم وتائب ومستغفر، فهذا نقول: نسأل الله أن يغفر له.

    لكن شخصاً يسمع الأذان ويقول: لا. سأصلي هنا، خاصة إذا كان يشاهد مسلسلاً أو مباراة يقال لهم: يا أولاد! قوموا صلوا فيقولوا: لا نريد أن تفوتنا يا شيخ!

    لا إله إلا الله! تفوت طاعة الله في الجماعة في المسجد وتجلس على هذا الشيء التافه، هذا من قلة عقل الإنسان -والعياذ بالله-.

    فيأتي الرجل إلى المسجد ويكون مجيئه مبكراً، يعني مع أول الوقت، فلا يجلس إلى أن تُقام الصلاة ثم يحضر؛ لأنه من أتى الصلاة دباراً -والعياذ بالله- يوشك أن يدبر عنه الخير؛ فلا بد أن تأتي مع أول الأذان.

    الطهارة

    وبعد ذلك تسبغ الوضوء وتخرج إلى المسجد، وتقارب بين الخطا، وتدعو بدعاء الذهاب إلى المسجد، فلا تخطو خطوة إلا ولك عليها حسنة ورفع درجة وتكفير سيئة، فإنه مما يرفع الله به الدرجات: (ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟ قالوا: بلى يا رسول الله! قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط).

    بعد ذلك تأتي المسجد، وتختار منه أكمل الصفوف وأولها؛ فخير صفوف الرجال أولها: (ولو يعلم الناس ما في الصف الأول والأذان والنداء ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا لاستهموا) فلا تأتِ لتقعد عند العمود، فبعض الناس يأتي يقعد عند الباب من أجل أن يختصر الطريق.

    فتجلس لكن ليس في الروضة إلا إن كنت من أهل العلم، من أهل النهى ممن يمكن أن ينوب عن الإمام، فإذا لم يكن فتأتي عن يمين الإمام؛ فإن ميامن الصفوف أفضل من أياسرها، لكن إذا جئت وميامن الصفوف ممتلئة فاجلس في أيسرها مع رغبتك في يمينها؛ فإن الله يعطيك أجر ميامن الصفوف؛ لأنك لم تجد فيها مكاناً، فكملت الصف من الجانب الآخر.

    استقبال القبلة بجميع البدن

    إذا كنت مأموماً في المسجد تستقبل القبلة بجميع بدنك، ثم لا تنحرف يميناً ولا شمالاً ولا تلتفت، ثم تقف وتوجه أصابع قدميك إلى القبلة وتفتحهما بمقدار جذع، فلا تباعدهما كثيراً ولا تقاربها، ولا تجعلها مثل حرف ثمانية ولا حرف سبعة، إنما تجعلها مستقيمة وعلى قدر فتحة جسمك، ثم تقرب وتحاذي وتسد الخلل مما يلي الإمام، إذا كنت من اليمين فتقرب جهة الشمال، وتطلب من الذي بجانبك أن يقرب، وإذا لم يقرب فلا تحاول أن تصلح غلطه بأن تباعد بين رجليك، لا. فالغلط عليه هو والإثم عليه؛ لأنه لم يسد الخلل، فأنت تسد الخلل مما يلي الروضة، وذاك يسد الخلل مما يلي الروضة حتى تتكامل الصفوف، لكن إذا أخطأ هو فلا تصحح خطأه بخطأٍ أشنع؛ لأن بعض الناس يشير لمن بجواره أن يقترب فإذا لم يرض تجده يباعد بين رجليه حتى يسد الخلل، وذاك كلما قرب منه هذا ابتعد؛ فلأنه يريد أن يسد الخلل تجده يباعد بين قدميه ويفتحهما مسافة كبيرة جداً، تقول له: لماذا؟ قال: أريد أن أسد الخلل؛ لأنه ورد في الحديث أن الشياطين تدخل في الفرج بين الصفوف، لكنه لما سد الخلل فتح (كبرياً) لهم، فبدل ما كانوا يدخلون قليلاً فتح لهم متراً، أو (80 سم)!! وهذا خطأ، والصواب أن تفتح أرجلك على قدر قوامك وبنيتك، فلا تلاصقها ولا تجعل الفتحة بين رجليك كبيرة، فبعض الناس يقول: حاذوا في الأكعب، فيقوم برجله ويعكفها، إلى أن يضرب بكعبه كعب من بجواره، فهذا تكلف وغلو ما أنزل الله به من سلطان، بل قف الوقفة الهادئة التي جاءت في دين الله وقرب رجلك من رجله بشرط أن لا ترفعها؛ لأن بعض الناس عنده حساسية من رجلك، فإذا قربت هرب منك، فأنت ضع رجلك جنب رجله، وحاذِ بين المناكب والأقدام لكن لا ترفع رجلك، ولا تبالغ، حتى يهرب منك وأنت تطارده، بل اقرب منه، فإن استمر بجوارك فالحمد لله، وإن هرب منك فالمسئولية عليه.

    النية

    بعدما تستقبل القبلة وتقف الوقفة الشرعية، تنوي الصلاة بقلبك دون تلفظ، فالنية شرط من شروط الصلاة، فشروط الصلاة تسعة من ضمنها النية.

    تكبيرة الإحرام

    بعد ذلك تكبر تكبيرة الإحرام التي تدخل بها في الصلاة، وهي ركنٌ من أركان الصلاة، فترفع يديك وتقول: الله أكبر فترفع يديك مستقبلاً ببطونهما القبلة ومحاذياً بهما إلى حذو المنكبين أو حذو الأذنين، فهذا كله وارد، وليس هناك داعٍ أن تضع أصابعك عند أذنك، مثلما يفعل بعض الناس، إنما تضع رءوس أصابعك حذو الأذنين أو حذو المنكبين، وتقول: الله أكبر.

    وضع اليد اليمنى على اليسرى على الصدر

    ثم تضع كف يدك اليمنى على ظهر كف يدك اليسرى على وسط الصدر، لا على أسفل ولا على أعلاه، وهذه الهيئة ثبتت من رواية وائل بن حجر في صحيح البخاري حيث قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يضع يده اليمنى على اليسرى في الصلاة) وزيادة: (على صدره) في صحيح ابن خزيمة على شرط مسلم والبخاري ، فهي زيادة صحيحة، فتضع يدك اليمنى على اليسرى على صدرك، لا على قلبك ولا تحت بطنك ولا تسبلها، وهذه هي التي تليق بموقف العبد، ولا تبالغ أو تغلُ كما يصنع بعض الشباب فتضعها على نحرك؛ لأن الزيادة على الشيء غلو، والغلو ممنوع في الدين، فالله يقول: يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ [النساء:171] والحديث الذي في الصحيح يقول عليه الصلاة والسلام فيه: (إياكم والغلو! فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو) فلا تغلُ، إنما خذ الدين ببساطته، خذه بسهولته وبيسره؛ لأن الله عز وجل يسر لنا هذا الدين، وشرع لنا ديناً سهلاً رفع علينا منه الحرج والمشقة والغلو والتعقيدات. فخذ الدين ببساطته، ولا تقعد توسوس وتلعب بك الأفكار، حتى إن بعض الناس في الصلاة تجده كأنه يمارس حركه رياضية، ما هذا التشنج؟ ولماذا هذه الحركة الرياضية؟ يا أخي! صلِّ صلاة واضحة هادئة.

    دعاء الاستفتاح

    بعدما تضع كف يدك اليمنى على ظهر كف يدك اليسرى تستفتح بدعاء الاستفتاح، والاستفتاح هو طرق للباب للدخول على الله، فأنت الآن دخلت على الله بتكبيرة الإحرام، لكن الباب لم يفتح بعد، متى يفتح؟ بعد دعاء الاستفتاح، فتقول كما ورد في الحديث في صحيح البخاري وصحيح مسلم : (اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من خطاياي كما يُنقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من ذنوبي بالماء والثلج والبرد) إن شئت هذا، فهو وارد في الصحيحين ، وفي أحاديث أخرى: (سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك) فإن قلتهما جميعاً كما ذكر الإمام النووي فهذا أكمل، وإن اكتفيت ببعضها فحسن، وإن قلت هذا مرة وهذا مرة فهذا أفضل، كما يقول سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز ؛ لأنك تأتي بجميع الأدعية الواردة في هذا.

    التعوذ

    ثم بعد هذا تتعوذ بالله من الشيطان الرجيم، فتقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وهذه الاستعاذة سراً سواء كنت إماماً أو مأموماً، فلا تقلها بصوتٍ ظاهر.

    البسملة

    ثم قل: بسم الله الرحمن الرحيم، وهذا -أيضاً- في سرك؛ لأنه الثابت الذي داوم عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإلا فقد ثبت أنه أسر بالبسملة، وثبت أنه جهر بها، ولكن كما يقول ابن القيم : كان إسراره أكثر من جهره. فكان يسر كثيراً، ويجهر قليلاً، والصحيح الثابت من أمره الإسرار، لكن بعض الناس إذا رأى الإمام ابتدأ القراءة بالحمد لله قال: لماذا هذا لم يسم؟ هو سمى لكن سراً، فيتعوذ بالله سراً، ويسمي سراً.

    قراءة الفاتحة والتأمين

    ثم يقرأ الفاتحة، بجميع أحكامها؛ لأنها ركن، والحديث في صحيح البخاري وصحيح مسلم عن عبادة بن الصامت قال: (لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب) وإياك أن تلقى الله ووجهك مملوء بالشيب وأنت جاهل بالفاتحة، كما يصنع بعض الشيبان الآن، فتجده لا يفوته من أمور الدنيا شيء، فهو يعرف المحاكمات، والدعاوى وأمور الدنيا، لكن إذا قلت له: اقرأ الفاتحة قال: أنا عامي .. أنا لا أعرف، لماذا تعرف الدعاوى والأمور كلها والشعر والقصائد ولكن لا تعرف الفاتحة وهي سبع آيات، في أربعة أسطر؟ فهذا أعمى في دين الله ومفتح في غيره، تجده يأتي يقرأ لك الفاتحة مكسرة الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] وبعدها يقول: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] وبعضهم يقول: ما هو لك يوم الدين، فهو ينفي، وبعضهم يقول: الصراق المستقيم، وهذا يفسد المعنى.

    فلابد أن تقرأ على ولدك أو على عالم؛ لتقرأ الفاتحة قراءة شرعية: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:2-5] مع تشديد وتحقيق الشدة؛ لأنها مخاطبة لله على الاختصاص اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:6-7] ثم تقول: آمين، ويقول من معك في المسجد: آمين، أي: اللهم استجب؛ لأنك تدعو الله أن يهديك الصراط المستقيم، وأن يقيمك عليه وهو صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، ثم تقول: غير المغضوب عليهم، أي: يا رب، لا أريد طريق المغضوب عليهم وهم اليهود؛ لأن معهم علماً لم يعملوا به فغضب الله عليهم، ولا طريق الضالين؛ لأنهم عبدوا الله على جهلٍ وضلال.

    وتقول بعدها: آمين والله عز وجل يعطيك ما سألت إن شاء الله.

    قراءة ما تيسر من القرآن

    ثم تقرأ بعد ذلك ما تيسر معك من القرآن، وتطيل القراءة في صلاة الفجر فتقرأ في الظهر والعصر والعشاء من أواسط المفصل، وفي المغرب من قصار المفصل أحياناً ومن أواسطه ومن طواله، وتقرأ في الفجر من طوال السور كما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    الركوع

    ثم تركع ركوعاً تحني فيه ظهرك بحيث يكون مستقيماً، فلا تنتكس ولا ترفع، وإنما لو وضع على ظهرك القدح المملوء بالماء لاستقر، تعظيماً لله، ويكون التكبير عند ركوعك رافعاً يديك إلى حذو منكبيك.

    وترفع اليدين في أربع مواضع: عند تكبيرة الإحرام، وعند تكبيرة الركوع، وعند الرفع من الركوع، وعند القيام للركعة الثالثة في الصلاة الثلاثية والرباعية، أما غيرها فلا.

    فإذا ركعت فإنك تركع رافعاً يديك إلى حذو منكبيك وتقول: الله أكبر، ثم تجعل ظهرك بحيال رأسك، وتضع يديك مفرجتي الأصابع على ركبتيك، ثم تمدها بحيث يستوي ظهرك مع يديك في الاستواء، لا نزول وتنكيس بالمرة، كما يفعل بعض الناس.

    وبعد ذلك يقول في ركوعه: سبحان ربي العظيم، ثلاث مرات أقل شيء، هذا أدنى الكمال، وله أن يزيد بالزيادة الثابتة في صحيح البخاري وصحيح مسلم ، فيقول: (سبحانك اللهم وبحمدك اللهم اغفر لي) هذه الزيادة عظيمة، إذا قلت سبحان ربي العظيم ثلاث مرات، سبحانك اللهم وبحمدك اللهم اغفر لي، إذا قلتها فحسنة، زيادة ثابتة وصحيحة.

    الرفع من الركوع

    وبعد ذلك ترفع رأسك من الركوع قائلاً: سمع الله لمن حمده، هذا إذا كنت إماماً، أما إذا كنت مأموماً فتقول: ربنا ولك الحمد وترفع يديك، ثم تعيدها إلى ما كانت عليه قبل الركوع، أين كانت قبل الركوع؟ كانت على الصدر، وبعد الركوع تعود إلى الصدر ولا دليل لمن قال أنه يعيدها مسبلة، وقد ذكر هذا الكلام الشيخ الألباني في رسالته في كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد رد عليه سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز بالرد الشرعي الواضح في أن الصحيح الثابت هو أنها توضع كما كانت؛ لأنه ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه وضع اليدين على أربعة أحوال: ثبتت في الركوع على الركبتين، وثبتت في السجود على الأرض، وثبتت في الجلوس على الفخذين، وثبتت في القيام على الصدر، والقيام بعد الركوع هو قيام كما هو قبل الركوع، ولا فرق بينهما، ومن فرق بين القيام قبل الركوع أو بعد الركوع لزمه الدليل، وما دام لا دليل فلا بد أن تبقى المسألة على الأصل في كون اليدين بعد الرفع من الركوع تعود إلى مكانهما قبل الركوع فوق الصدر، ويقول الإنسان بعد ذلك: ربنا ولك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيءٍ بعده، -ثم يقول إن استطاع وكان هناك فرصة- أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد، وكلنا لك عبدٌ لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد.

    السجود

    بعد ذلك تسجد مكبراً لله عز وجل من دون رفع اليدين، فأنت تكون يداك على الصدر وتريد أن تسجد فلا ترفع يديك، بل مباشرة تنزل إلى السجود وتقول في سجودك: الله أكبر، وتسجد على الأعضاء السبعة، وهي: الجبهة والأنف، وهي عضو واحد وهو الوجه، فحكمها واحد، والكفان والركبتان وأطرافُ القدمين، هذه سبعةُ أعضاء، للحديث الصحيح: (أمرت أن أسجد على سبعة أعظُم: الجبهة والأنف، واليدين، والركبتين، وبطون أصابع القدمين).

    ثم تجافي بين عضديك وبين جنبك، فلا تلصقهما، وتجافي بين فخذك وبطنك، لكن مجافاة معتدلة بما يسمح به وضعك وتسمح به الصلاة، والناس بجانبك.

    أما المجافاة التي نشاهدها أحياناً ففيها غلو وزيادة، فهي تأتي على شكل انبطاح، بعضهم ينبطح ويباعد بين يديه كثيراً، وبعضهم يجافي بين يديه وجنبيه بمبالغة بحيث لا يستطيع الذي بجانبه أن يتحرك من مرفقيه!! فالمجافاة باعتدال بحيث لا تؤذي ولا ترفض، أما المرأة فلا تجافي؛ فالمرأة عورة، وإنما تنكمش، والرجل يجافي من غير غلو ولا مبالغةٍ.

    ثم بعد ذلك يقول في سجوده: سبحان ربي الأعلى ثلاثاً، وإن أراد الزيادة وقال: سبحانك اللهم وبحمدك اللهم اغفر لي، كما زادها في الركوع فهذا حسن؛ لثبوت ذلك في الصحيحين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    الرفع من السجود

    ثم يرفع رأسه من السجدة الأولى قائلاً: الله أكبر، ثم يجلس بين السجدتين على قدمه اليسرى مفترشاً لها ناصباً قدمه اليمنى واضعاً يده على فخذه الأيمن، ويده الثانية على فخذه الأيسر ثم يقبض الخنصر والبنصر ويرفع السبابة ويحركها عند الدعاء وعند التشهد ويجعل طرف الإبهام مقروناً بطرف الوسطى كالحلقة، ويضع يده اليسرى مبسوطة الأصابع على طرف فخذه الأيسر مما يلي الركبة، ثم يقول في جلوسه بين السجدتين: ربِّ اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني واجبرني وعافني.

    ثم يسجد السجدة الثانية خاشعاً لله عز وجل كالأولى فيما قال، ويفعل مثلما فعل، ويكبر عند سجوده، ثم يقوم من السجدة الثانية قائلاً: الله أكبر، ولا يرفع يديه إذا وقف، ويصلي الركعة الثانية كما صلى الركعة الأولى فيما يقول وفيما يفعل، إلا أنه لا يستفتح، إذ أن الاستفتاح والاستعاذة التي قد قالها في أول الصلاة تكفيه عن الاستعاذة مرة أخرى.

    ثم يجلس بعد انتهاء الركعة الثانية قائلاً: الله أكبر ويجلس كما جلس بين السجدتين ناصباً رجله اليمنى، مفترشاً رجله اليسرى.

    التشهد الأول والأخير

    ثم يقرأ التشهد في هذا الجلوس، واسمه التشهد الأول، إذا كانت الصلاة رباعية أو ثلاثية، واسمه التشهد الأخير، إذا كانت الصلاة ثنائية كالفجر، ويقول: التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

    فإذا كانت الصلاة رباعية فإنه يقف عند هذه ويقوم للركعة.

    فإذا كانت ثلاثيةً فإنه يجلس أو كانت رباعية فإنه يجلس بعد الركعة الرابعة ويقول ما سبق في التشهد الأوسط ويزيد بعده قوله: اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميدٌ مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميدٌ مجيد، ثم يقول: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال" وهذه جاءت في حديثٍ صحيح، ثم يدعو ربه بما أحب من خيري الدنيا والآخرة.

    ثم يسلم عن يمينه قائلاً: السلام عليكم ورحمة الله، ثم عن يساره: السلام عليكم ورحمة الله، وبهذا تنتهي الصلاة، وإذا كانت الصلاة في التشهد الأخير من صلاةٍ ثلاثية أو رباعية فإنه يجلس فيها متوركاً، يعني: يجلس على إليته اليسرى ويخرج رجله اليسرى من تحت قدمه اليمنى المنصوبة، وهذا ما يسمى بالتورك.

    هذه هي كيفية الصلاة الشرعية الصحيحة.

    1.   

    مكروهات الصلاة

    وهناك أشياء تكره في الصلاة، منها:

    - الالتفات بالبصر يميناً أو شمالاً: أما رفع البصر إلى السماء فهو حرام، لورود النهي الصريح عنه.

    - يكره في الصلاة العبث والحركة لغير حاجة: كمن يعبث بلحيته أو يعبث بأنفه، أو يعبث بثيابه أو بأي شيء من جسمه؛ لأن الصلاة فيها شغل للمسلم والعبث يدل على عدم حضور القلب.

    - أيضاً يكره في الصلاة استصحاب ما يشغل الإنسان: كالأشياء الثقيلة أو الملابس الملونة المزركشة التي تلفت نظر الإنسان وتشغله وتلهيه.

    - يكره في الصلاة التخصر: وهو وضع اليد على الخاصرة.

    1.   

    مبطلات الصلاة

    هناك أشياء تبطل الصلاة، فهي ليست مكروهة فقط، بل تبطلها وتفسدها أيضاً، منها:

    أولاً: الكلام عمداً وإن كان يسيراً: فلو قلت كلمة ولو كانت مكونة من حرفين، مثلاً: لو أن شخصاً سألك وأنت في الصلاة: هل أنت مدعو؟ فقلت: لا. إن فلتها عامداً بطلت صلاتك، لكن إذا قلتها غير عامد، يعني: نسيت؛ فإن الله عز وجل رفع عنك هذا؛ كما جاء في الحديث: (عفي عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه).

    فالإنسان إذا أخطأ خطأً فإنه معفوٌ عنه، أما إذا تكلم عامداً بأقل كلمة ولو كلمة واحدة، كأن قال: نعم .. لا، بطلت الصلاة.

    ثانياً: الانحراف عن القبلة:

    وتبطل الصلاة بالانحراف عن القبلة، فلو انحرف شخص بكامل جسده عن القبلة بطلت الصلاة.

    ثالثاً: ما خرج من السبيلين:

    وتبطل الصلاة بخروج الريح من دبره، وبجميع ما يوجب الوضوء والغسل، أو غير ذلك من نواقض الوضوء.

    رابعاً: الحركات الكثيرة:

    وتبطل الصلاة بالحركات الكثيرة المتوالية من غير ضرورة، كالعبث الكثير غير ضروري.

    وتبطل الصلاة بالضحك وإن كان يسيراً، ويوجد خلاف بين أهل العلم في التبسم، فقال بعضهم: حتى التبسم يُلحق بالضحك ويُبطل الصلاة. فإذا ضحكت قهقهة ولو يسيراً بطلت الصلاة، أما إذا تبسمت تبسماً فيوجد خلاف بين أهل العلم، بعضهم يقول: أنها تبطل وبعضهم يقول: لا يأثم ولا تبطل، والصحيح أنها تلحق بالضحك وأنها تبطل بالتبسم؛ لأن الموقف ليس فيه مجال للتبسم، فهو موقف رهيب جداً، هل تستطيع وأنت جندي أن تؤدي التحية للضابط وأنت تضحك؟ لا يمكن أبداً، لماذا؟ لأنك في وضع استعداد .. وضع عسكري أمام ضابط من البشر، لا تستطيع أن تتبسم أو تضحك أمامه، ولو تبسمت أو ضحكت أمامه لعاقبك، فوضع الصلاة أعظم من أي وضعٍ في الدنيا، فأنت بين يدي الله، في وضع استعداد كامل ينبغي أن تبكي من خشية الله لا أن تضحك ولا أن تتبسم.

    سادساً: الزيادة متعمداً:

    كذلك تبطل الصلاة إذا زاد فيها المصلي متعمداً شيئاً ليس من جنسها، كأن زاد فيها ركوعاً، أو سجوداً، أو قياماً، أو قعوداً، أو ركعة وهو عامد، فإنها تبطل الصلاة.

    سابعاً: مسابقة الإمام:

    وتبطل الصلاة أيضاً بمسابقة الإمام عمداً، وهذه مشكلة، فأوضاع الصلاة أربعة: مسابقة وموافقة ومتابعة وتخلف.

    فالمسابقة منهي عنها، وهي: أن تسبق الإمام في الركوع أو السجود أو الحركة. والموافقة منهي عنها، وهي: أن تأتي بالحركة معه، يعني يكبر وأنت معه بالضبط، والتخلف منهي عنه، وهو أنه يكبر ويرفع وأنت ما زلت ساجداً ويركع وأنت تخالفه، والمأمور به المتابعة، فإذا كبر فكبروا وإذا ركع فاركعوا، وإذا قعد فاقعدوا، عندما تأتي بالحركة على غير هذا الوضع فإن هذا يُعتبر مخالفة، أما إذا سبقت الإمام عمداً فإن الصلاة تبطل.

    ثامناً: الأكل والشرب:

    والأكل والشرب من مبطلات الصلاة، ولو شيئاً يسيراً، فلا ينبغي لك أن تأكل ولا أن تشرب في الصلاة؛ لأنه مفسد للصلاة.

    هذه صلاة المعافى المتعافي.

    1.   

    كيفية طهارة المريض وصلاته

    كيف يصلي المريض:

    يجب عليه أن يتطهر بالماء، فيتوضأ من الحدث الأصغر، ويغتسل من الحدث الأكبر، فإن كان لا يستطيع الطهارة بالماء لعجزه أو خوفه من استعمال الماء فإنه يتيمم، وإن لم يستطع أن يتطهر بنفسه فإنه يوضئه أو ييممه شخصٌ آخر.

    وكيفية التيمم: أن يضرب الأرض بيديه ضربة واحدة ويمسح بهما وجهه ثم يمسح كفيه بعضهما ببعض، هذه هي الكيفية الصحيحة، والآية الكريمة هكذا: وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ [النساء:43] وهذا الدليل واضح لا إشكال فيه.

    بعد ذلك إذا كان في بعض أعضاء الطهارة مرض أو جرح لا يستطيع أن يغسله فإنه يتوضأ لبقية الأعضاء ويتيمم للعضو الذي لم يصله الماء، إذا كان في بعض أعضائه كسرٌ مشدود بخرقة أو جبس فإنه يمسح عليه ويأخذ حكمه حكم الجبيرة، ويجوز التيمم له بالتراب الذي يوضع له في صحنٍِ إذا لم يكن عنده تراب على الأرض.

    بعد ذلك إذا تيمم لصلاةٍ وبقي على طهارته إلى الصلاة الأخرى صلى بالتيمم الأول، وهذا موضع خلاف بين أهل العلم؛ لأنه مبني على كون التيمم مبيح أو رافع، فالذين قالوا: إن التيمم مبيح للصلاة وليس رافعاً للحدث قالوا: لكل صلاةٍ تيمم، والذين قالوا: إن التيمم رافع للحدث؛ لأنه يقوم مقام الأصل وهو الوضوء قالوا: إنه يصح له أن يصلي الصلاة الثانية إذا بقي على طهارةٍ بالتيمم الذي صلى به الأولى وهو ما يرجحه الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ محمد بن صالح بن عثيمين .

    ثم بعد ذلك يجب أن يصلي المريض بثيابٍ طاهرة، فإن كانت ثيابه نجسة وجب غسلها، فإن لم يستطع صلى بثيابه التي عليه وصلاته صحيحة.

    ويجب عليه أن يصلي على شيءٍ طاهر، فإن لم يجد وكان المكان الذي يصلي عليه وهو السرير نجس وجب عليه غسله أو استبداله، فإن لم يستطع وضع عليه فراشاً، فإن لم يستطع صلى عليه وصلاته صحيحة ولا إعادة عليه؛ لأن الأمر قائم على اليسر.

    ولا يجوز له أن يؤخر الصلاة عن وقتها من أجل العجز عن الطهارة، أو العجز عن الوضوء، أو العجز عن التيمم، كما يصنع بعض الناس إذا مرض، وخاصة إذا عملوا له عملية، تجده يجلس أسبوعاً لا يصلي، لماذا؟ قال: ثيابي نجسة .. بطني مفتوح. نقول: تخيل أنك متَّ في هذا المرض وأنت تارك للصلاة، لا إله إلا الله! يا أخي! صلِّ على أي هيئة وعلى أي كيفية وبأي وضعٍ تستطيعه، أما أن تترك الصلاة بحجة أنك غير طاهر أو أن ثيابك غير طاهرة أو أن وجهك ليس إلى القبلة أو أنك لا تستطيع، فهذا لا عذر لك.

    أما كيف يصلي؟ فيصلي الفريضة قائماً ولو كان منحنياً إذا كان لا يستطيع القيام، أو يعتمد على عصا أو يعتمد على جدار إذا كان مريضاً، وإذا لم يستطع القيام صلى جالساً والأفضل أن يكون متربعاً، وإذا كان لا يستطيع الصلاة جالساً صلى على جنبه متجهاً إلى القبلة، والجنب الأيمن أفضل، وإذا لم يستطع الصلاة على جنبه صلى مستلقياً على ظهره، ورجلاه إلى القبلة، والأفضل أن يرفع رأسه قليلاً ليتجه إلى القبلة، يعني: يرفع له بمخدة فإن لم يستطع أن تكون رجلاه إلى القبلة صلى إلى أي اتجاه ولا إعادة عليه، إذا لم يستطع أن يصلي وهو مستلقٍ صلى بالإيماء برأسه ويشير بعينه فيغمض قليلاً في الركوع ويغمض تغميضاً أكثر في السجود، أما الإشارة بالأصبع كما يصنع بعض الناس فلا دليل عليها ولا أصل لها في كتاب الله ولا في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    إذا لم يستطع أن يشير لا برأسه ولا بعينه ولا بأي إيماء، قال العلماء: فيومئ بقلبه، تومأ بقلبك وتكبر تكبيرة الإحرام بقلبك، وتقرأ الفاتحة بقلبك، وتنوي الركوع والسجود والقيام والقعود بقلبك، ولكل امرئ ما نوى، واتقوا الله ما استطعتم، ويصلي المريض كل صلاةٍ في وقتها ويفعل ما يقدر، فإن شقّ عليه فعل كل صلاةٍ في وقتها فله أن يجمع بين الظهر والعصر، وأن يجمع بين المغرب والعشاء، إما جمع تقديم أو جمع تأخير.

    أما الفجر فلا تجمع وإنما تصلى لوقتها، وإذا كان المريض مسافراً يعالج في غير بلده جاز له أن يقصر الصلاة الرباعية فيصلي الظهر ركعتين والعصر ركعتين والعشاء ركعتين حتى يعود إلى بلده وينتفي عنه حكم السفر.

    هذا، ونسأل الله عز وجل أن يوفقنا وإياكم لكل خير.

    1.   

    كيفية تجهيز الجنازة والصلاة عليها

    هنا شيء بسيط أضيفه وهو كيف يصلي المسلم صلاة الجنازة؛ فصلاة الجنازة مهمةٌ جداً؛ لأن كثيراً من الناس لا يعرفها ولا يعلم عنها، ولعل من المفيد أن نذكر كيف تجهز الجنازة على سبيل الاختصار.

    - إذا تُيقن موت الإنسان فإنه أولاً: يلقن الشهادة، ثم إذا مات تغمض عيناه، ويُشد لحييه حتى لا يبقى فاغراً، وتغمض عيناه؛ لأنه إذا خرجت الروح تبعها البصر، وعند تغسيله تستر عورته ولا تكشف مهما كان.

    ثم يرفع قليلاً من عند ظهره وتعصر بطنه عصراً بسيطاً ليخرج ما هو جاهز للخروج، ثم يلف الذي يغسله على يده خرقة أو يلبس كفاً، ثم يغسل عورته من غير أن ينظر إليها، بل يضع سترة على عورته، ثم يغسل شقه الأيمن كاملاً، ثم شقه الأيسر كاملاً، ثم يغسله مرةً ثانية، ثم ثالثة.

    ثم إن خرج شيئاً غسله وسدَّ محل الخروج بقطنٍ، فإن لم يستمسك فبطينٍ حرٍ أو بوسائل الطب الحديثة إذا كان عنده إسهال، كاللصقة أو غير ذلك، فإن لم ينقه غسله بثلاثٍ أو خمسٍ أو سبعٍ ثم نشفه ويغسل كامل جسده، وإن طيبه كله فحسن، ويجمل الأكفان.

    وإن كان شاربه أو أظافره طويلةً أخذ منها، وما أخذ من شاربه أو من أظافره يجعل معه في كفنه، ولا يسرح شعره، والمرأة يظفر شعرها ثلاثة قرون ويسدل من ورائها، ولا يؤخذ من عانته شيء، ولا تُحلق؛ لأن هذا يؤدي إلى كشف العورة، ثم يكفن الميت.

    كيفية تكفين الرجل والمرأة

    أما كيفية التكفين: للرجل كيفية وللمرأة كيفية: فالرجل يكفن في ثلاثة أثواب يدرج فيها إدراجاً، يعني تؤخذ ثلاثة أثواب -ثلاث قطع- طويلة، أطول من الإنسان، وتوضع بعضها فوق بعض، ثم يؤتى بالرجل الميت ويوضع في الكفن، ثم يترك من عند رأسه أطول مما عند رجليه، فيترك من عند رأسه ذراعين -مثلاً- وعند رجله ذراع من القماش، ثم يطبق الطبقة الأولى عليه، من الشق الأيمن وترد عليه من الشق الأيسر، وهكذا أصبح ملفوفاً في الأولى، ثم تلف عليه الثانية من الجهة الأولى، ثم تلف من الجهة الثانية، ثم تلف عليه الثالثة من الجهة الثالثة. هذا اسمه التكفين، ثم يربط من عند رأسه، ويربط من عند يديه، ويربط من وسطه، ويربط من عند ركبتيه، ويربط من بعد قدميه، ثم يرجع ما بقي من عند رأسه على وجهه.

    وتكفن المرأة في خمسة أثواب: لفافتين مثل لفافة الرجل، وإزار تؤزر به المرأة، وقميص يفتح من عند وجهها ويسدل على بطنها وظهرها، وخمار، وهو قطعة قماش مثل (الغترة) تضرب على رأسها ثم تربط عند رقبتها.

    وأيضاً يكفن الصبي الصغير في ثوبٍ واحد أو في ثلاثة، والصغيرة في قميصٍ ولفافتين.

    وأحق الناس بغسل الميت وصيه الذي يوصي به، ثم الأب ثم الجد ثم الأقرب فالأقرب من العصبات، والأولى بغسل المرأة وصيها ثم الأم ثم الجدة ثم الأقرب فالأقرب من النساء، وللزوج أن يغسل زوجته وللزوجة أن تغسل زوجها، ولكن الأولى أن يغسل الرجل الرجال؛ فإن وجد رجلٌ بين نساء ليس فيهن رجل وليس فيهن امرأته لتقوم بغسله فإنهن لا يغسلنه بل ييممنه، وإذا وجدت امرأة مع رجال وليس منهم زوجها، كأن لا يوجد إلا أقارب: أبوها، أو أخوها، أو ولدها، أو أي شخص؛ فإنها لا تغسل وإنما تيمم ولا يتولى غسلها رجل؛ لأن هذا يؤدي إلى كشف عورتها.

    صفة صلاة الجنازة

    بعد ذلك صفة الصلاة على الميت: يكبر التكبيرة الأولى، ويقرأ الفاتحة، ثم يكبر التكبيرة الثانية، ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة الإبراهيمية، ثم يكبر التكبيرة الثالثة ويدعو للميت ويقول: اللهم اغفر لحينا وميتنا، وشاهدنا وغائبنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، اللهم إنك تعلم منقلبنا ومثوانا وأنت على كل شيء قدير، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم اغفر له، وارحمه وعافه واعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار، وأفسح له في قبره ونور له فيه.

    هذه كلها جاءت وثبتت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعد ذلك يكبر التكبيرة الرابعة ولا يقول بعدها شيئاً، إنما يسلم تسليمة واحدةً عن يمينه وعند التكبير يرفع يديه مع كل تكبيرة، وإذا كانت الميتة امرأة فيقول: اللهم اغفر لها، وإذا كان طفلاً صغيراً، فإنه يدعو ويقول: اللهم اجعله فرطاً وذخراً لوالديه وشفيعاً لهما مجاباً، اللهم ثقل به موازينهما، وأعظم به أجورهما، وألحقه بصالح المؤمنين، واجعله في كفالة إبراهيم، وقه برحمتك عذاب الجحيم.

    هذه الكيفية الشرعية لصلاة الجنازة، أسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يحسن منقلبنا وإياكم وأن يحيينا وإياكم على الإسلام وأن يميتنا وإياكم على الإيمان إنه على كل شيءٍ قدير وبالإجابة جدير.

    1.   

    الأسئلة

    نموذج لزواج إسلامي

    السؤال: عندي زواج في نهاية هذا الأسبوع وأرغب منك أن تحضر ليكون الزواج إن شاء الله طيباً ومباركاً وليس فيه معاصٍ ولا منكرات.

    الجواب: أنا أعتذر أن آتيَ نظراً لسفري إلى الرياض ولكني أقول لك: اذهب إلى بعض الإخوة وليس بالضرورة أن يكون شخصاً بعينه وإنما بإمكانك أن تستدعي طالبَ علمٍ، ويكون هناك كتاب من كتب ابن القيم أو كتاب الكبائر أو أي كتاب، وإذا لم تجد فبإمكانك أن تختار شريطاً من الأشرطة المفيدة وتشغل المكرفون وتضع الشريط في الجهاز حتى يسمع الناس ويذكرون الله عز وجل.

    وأذكر لكم حدثاً وقع في الأسبوع الماضي في بلاد زهران ، في منطقة الأطاولة ، بين الأطاولة والمندق أقيم زواجاً هناك لأحد إخواننا في الله، وقد أقامه بطريقة نادرة نسأل الله أن يبارك له في زواجه، فقد دعا مجموعة من طلبة العلم والعلماء والمشايخ، منهم الشيخ عبد الرحمن السديس ، والشيخ الدكتور محمد بن سعيد القحطاني ، والشيخ عائض بن عبد الله القرني ، والشيخ عبد الرحمن العشماوي ، والشاعر ناصر الزهراني وأنا كنت ممن حضر، دعاهم لحضور حفل الزواج وضمن هذه الأسماء بالدعوة وقال: أريد أن يكون الزواج ندوة إسلام ودين وعلم، وجاء الناس.

    يقولون لي: إنه وجه الدعوة لألف وخمسمائة رجل، لكن الذين حضروا ثلاثة آلاف رجل، بارك الله له في زواجه، وعشاهم كلهم؛لأنه أقسم عليهم بالله وقال: والله لا أسمح لواحد أن يخرج إلا وقد تعشى، وقلت أنا: ماذا يعشي هؤلاء؟! لكن الله بارك في طعامه، ذبح خمسين خروفاً وحضر الطعام في مائة وخمسين صحناً وأقام الناس كلهم على سفرتين وقاموا والطعام باقٍ والحمد لله؛ لأنه قال: لا أحد يأتي لهذه الندوة ويخرج طاوياً؛ لأن الحفل طال، وقد بدأ بعد صلاة المغرب، فابتدأ بأن قسم البرنامج إلى قسمين: البرنامج الأول: ندوة مشتركة اشترك فيها عائض القرني والدكتور القحطاني وأنا، وكانت الندوة، الأول تكلم الدكتور محمد القحطاني عن المعوقات والعقبات في طريق الزواج لمدة نصف ساعة، ثم تكلمت أنا لمدة ساعة إلا ربع عن الوسائل الشرعية التي يحافظ بها على بناء الزواج، ثم تكلم الشيخ القرني بعدها لمدة نصف ساعة عن الآثار التي تترتب على نجاح الزواج في الدنيا والآخرة.

    ثم بعد ذلك أجيب عن الأسئلة، ثم صلينا العشاء، وبعد الصلاة قدم العشاء، وبعد العشاء رجعنا الساعة (11) ليلاً، وقامت أمسية شعرية اشترك فيها ثلاثة شعراء: الأول عبد الرحمن العشماوي وقد ألقى قصيدة رائعة بعنوان: من مشاهد يوم القيامة، وهذه القصيدة نقل الناس فيها كأنهم يعيشون في عرصات يوم القيامة، بالآية والحديث، والقصيدة الثانية ألقاها الشيخ عائض القرني عن الحداثة والحداثيين الذين ينادون بالتحرر ورفض الدين والإيمان، هؤلاء الخبثاء، ثم ألقى الشاعر ناصر الزهراني وهو أخو المتزوج وطالب في جامعة أم القرى وشاعر عظيم ثلاث قصائد من ضمنها في الأخير قصيدة بلسان حداثي، فألصق فيها الحداثيين بالتراب والطين، والشريط موجود في السوق، اسمه (الأفراح الإيمانية).

    فنقول لإخواننا الذين عندهم أفراح وزواج: أقيموا زواجكم على مثل هذا، ادعوا طلبة العلم والعلماء واذكروا الله، وابدءوا حياتكم بطاعة الله؛ لأنه إذا أسس الزواج على دين ثبت، وإذا أسس الزواج من أوله على معاصٍ ومنكرات وتبرج ومنصات وتصوير وفيديو وطبول وفساد -والعياذ بالله- فشل الزواج في الدنيا وفشل في الآخرة.

    إنه من العيب عليك -يا أخي- أن تدفع خمسة آلاف أو عشرة آلاف لمطبل أو مطبلة وأنت تعرف أن إخوانك المجاهدين في الأفغان يموتون من الجوع، والله! أفضل لك مليون مرة أن ترسل الخمسة آلاف للإخوان المجاهدين ليشتروا بها طعاماً ويجاهدون بها في سبيل الله، ولا تدفعها لمطبل تكون عليك هذه الخمسة الآلاف لعنة في الدنيا والآخرة.

    ونقول: أقيموا الزواج على مثل هذا؛ لأن الله يقول: أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّم َ [التوبة:109] هل هذا مثل هذا؟ لا. نعرف كثيراً من الزيجات فشلت من ليلة الزواج، وفشلت بعد أسبوع، رغم أنهم أقاموا لها بهرجاً عظيماً، بعضهم لا يقيم حتى في بيته زواجاً، يقيمه في قصر الأفراح، وليس هو قصر الأفراح، بل قصر الحزن.. قصر المعصية.. قصر الشؤم.. قصر التصوير.. قصر الطبل واللعب.. قصر دخول المنكرات والفضائح -والعياذ بالله- وبعضهم يقيمها في الفنادق الضخمة، يحجز الفندق كله، ويدفع خمسين أو ستين ألف ريال وبعد ذلك لا تكمل البنت أسبوعاً إلا وقد فشلت وطلقها ورماها، لماذا؟ لأنه أسس البنيان على غير رضوان الله عز وجل.

    بارك الله لي ولكم ونفعني الله وإياكم.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    مكتبتك الصوتية

    عدد مرات الاستماع

    2734964307

    عدد مرات الحفظ

    684445347