إسلام ويب

صفحة الفهرس - إنها لا تحل لمحمد ولا لآل محمد، إنما هي أوساخ الناس