إسلام ويب

صفحة الفهرس - لغدوة في سبيل الله أو روحة خير من الدنيا وما فيها، ولقاب قوس أحدكم أو موضع قده في الجنة -قده يعني: سوطه- خير من الدنيا وما فيها، ولو أن امرأةً من نساء أهل الجنة اطلعت إلى أهل الأرض لأضاءت الدنيا، ولملأت ما بينهما ريحاً، ولنصيفها -يعني: خمارها- على رأسها خير من الدنيا وما فيها

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

2963618867

عدد مرات الحفظ

704518089