إسلام ويب

صفحة الفهرس - يا أبا هريرة ! صدقك وهو كذوب، أتدري من يخاطبك