إسلام ويب

صفحة الفهرس - أهما في ذمتك يا علي ، وبرئت منهما ذمة الميت؟