إسلام ويب

صفحة الفهرس - أن أناساً من عرينة قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فاجتووا المدينة، فقال: لو خرجتم إلى ذود لنا، فشربتم من ألبانها وأبوالها. ففعلوا، فارتدوا عن الإسلام، وقتلوا راعي رسول الله صلى الله عليه وسلم واستاقوا ذوده، فبعث رسول الله في طلبهم، فجيء بهم، فقطع أيديهم وأرجلهم وسمر أعينهم، وتركهم بالحرة حتى ماتوا