إسلام ويب

ديوان الإفتاء [330]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    صلاة ركعتين قبل المغرب

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله رب العالمين، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، وصلى الله وبارك على سيدنا محمد الرحمة المهداة، والنعمة المسداة، السراج المنير، والبشير النذير، وعلى آله وصحبه أجمعين.

    سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم.

    أما بعد:

    إخوتي وأخواتي! سلام الله عليكم ورحمته وبركاته، ومرحباً بكم في حلقة جديدة، حسب المواعيد التي توضع عليها من قبل إدارة البرامج في الإذاعة والقناة؛ لأن صلاة العشاء قد صارت في وقت متأخر، فمن أجل أن نعطي الناس فرصة ليصلوا، ويؤدوا الباقيات الصالحات، ويركعوا ركعتي السنة، سيكون موعد هذا البرنامج ابتداء من هذه الليلة إن شاء الله في التاسعة والنصف، ويستمر إلى العاشرة والنصف، يعني: بدلاً من التاسعة سيكون في التاسعة والنصف، والله الموفق والمستعان.

    وهكذا الفصول تتعاقب، والأوقات تختلف، والعاقل هو من يتعظ بتعاقب الليل والنهار، فيحدث لله توبة, ويجدد مع الله عهداً، ويستكثر من العمل الصالح؛ كما قال سبحانه: تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا * وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا [الفرقان:61-62].

    والليل في الصيف قصير أمده، والنهار طويل وقته، والعاقل هو من يعمر ليله ونهاره بطاعة ربه جل جلاله، حتى إذا أتاه اليقين أتاه وهو على خير حال من استقامة وسداد، وأسأل الله أن يوفقنا جميعاً لما يحب ويرضى.

    واسمحوا لي في هذه الحلقة أن أبدأ على غير العادة بالأسئلة التي وردت عبر الرسائل؛ لأنهم في كل مرة يظلمون، ويجاب على أسئلتهم بنوع من الاختصار والاختزال، وهم جديرون بأن يهتم بهم.

    السؤال: هل يجوز صلاة ركعتين قبل المغرب؟

    الجواب: أما بعد الأذان فنعم وهي سنة؛ لأنه ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( صلوا قبل المغرب، صلوا قبل المغرب، صلوا قبل المغرب، ثم قال: لمن شاء )، فمن السنة بعد الأذان أن يركع الإنسان ركعتين، وأيضاً من السنة أن تترك حيناً لئلا يعتقد وجوبها.

    وأما قبل الأذان فلا؛ لأن هذا وقت منهي عن الصلاة فيه، وقد نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة حين تضيف الشمس للغروب حتى تغرب.

    1.   

    إمكانية مخالفة المستخير لأمر الله

    السؤال: إذا استخرت في أمر زواج، هل الإنسان يمكن أن يخالف أمر الله فيها؟

    الجواب: أما أمر الله الكوني القدري فلا سبيل إلى مخالفته؛ لأنه سبحانه إذا قضى أمراً فإنما يقول له: كن فيكون، وقد قال سبحانه: وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ [التكوير:29]، وقال: وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا [الإنسان:30].

    فالاستخارة إنما حقيقتها، أن الإنسان يؤديها ثم بعد ذلك يشرع في الأمر فإذا تسهل وتيسر فالحمد لله، وإلا فهذه نتيجة الاستخارة.

    1.   

    كفارة من حلف بالمصحف كاذباً

    السؤال: حلفت بالمصحف كذباً، أفيدوني ما هي الكفارة؟

    الجواب: الكفارة التوبة؛ لأن هذه يمين غموس، غمست صاحبها في الإثم، وغمسته في نار جهنم إن لم يتداركه الله بتوبة، وقد عد رسول الله صلى الله عليه وسلم اليمين الغموس من كبائر الذنوب، ولذلك نقول: هذه اليمين أعظم من أن تكفر بإطعام أو كسوة أو صيام، ولا سبيل إلى التكفير عنها إلا بتوبة نصوح، وإن كان قد ترتب على يمينك هذه أخذ حق، فالواجب عليك أن ترده إلى أهله؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه، فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة ).

    1.   

    دعاء المرأة في دعاء الاستغفار بأمتك بدلاً من عبدك

    السؤال: تقول الأخت: في دعاء الاستغفار أقول: وأنا أمتك، فهل هذا جائز أم أقول: عبدك كما ورد؟

    الجواب: ما تفعلينه هو الصواب وهو الصحيح، فحبذا لو أنك واظبت على هذه الكلمة، وقولي: ( اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا أمتك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت, أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ).

    وكذلك في دعاء تفريج الهم: اللهم إني أمتك بنت عبدك بنت أمتك، ناصيتي بيدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك، إلى آخر الدعاء المأثور.

    1.   

    عد اسم (مؤيد) من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم

    السؤال: هل اسم (مؤيد) من أسماء النبي الكريم صلى الله عليه وسلم؟

    الجواب: أما ما ثبت في الصحيح فهو قوله: ( أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي محا الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على إثري، وأنا العاقب فلا نبي بعدي )، فهذه أسماؤه الثابتة في الصحيح، وبعد ذلك هناك أسماء أخذها الناس من المعاني, أو من الأفعال، كقولهم: نبي الرحمة، ونبي الملحمة، وكقولهم: مقفى، ومؤيد، ومصطفى، ومجتبى وغير ذلك وكلها معان صحيحة.

    وبعضها ليست كذلك كما أن بعضهم ذكر من أسمائه اللبنة، تأولاً للحديث الذي قال فيه: ( مثلي ومثل الأنبياء قبلي كمثل رجل ابتنى داراً فأحسن بناءها إلا موضع لبنة، فجعل الناس يطوفون بها، ويعجبون من بنائها ويقولون: لولا هذه اللبنة، قال صلى الله عليه وسلم: فأنا تلك اللبنة )، ولا يمكن أن نقول: إن اللبنة من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما هذا المعنى مجازي، فالنبي صلى الله عليه وسلم يريد أن يبين أن الله عز وجل قد أتم به الدين، وكمل به بنيانه، ولا يحتاج الناس بعده إلى نبي غيره صلوات ربي وسلامه عليه.

    1.   

    الموقف من الصديق الذي يكيد لصديقه

    السؤال: صديقتي خسرتها، فصارت تكيد لي حتى نالت من عرضي، أفيدوني؟

    الجواب: نقول لها قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ [الحج:38]، وأقول لك: يا أمة الله! اعلمي بأن الله عز وجل جعل الناس بعضهم لبعض فتنة، ليبتلينا من يصبر ومن يجزع، فأنت قد ابتليت بهذه الصديقة التي لا تتقي الله فيك، فهي إن عصت الله فيك فأطيعي الله فيها، وهي أساءت فأنت أحسني، وهي أغلظت فأنت ترفقي، وعاملي الله عز وجل فيها، وكما قال سبحانه: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ [فصلت:34]، وقال تعالى: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ [المؤمنون:96]، وقال تعالى: خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ [الأعراف:199].

    والحسن بن علي بن أبي طالب سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهما هذا الرجل المبارك جاءه إنسان فاغلظ عليه وسبه سباً قبيحاً، فقال له الحسن : يا أخي! إن كنت كما قلت فغفر الله لي، وإن لم أكن كما قلت فغفر الله لك، فانفجر الرجل باكياً، وقال: هذه أخلاق النبوة. فــــالحسن رضي الله عنه استلب قلب هذا الرجل، وحوله من عدو لئيم إلى صديق حميم بهذه الكلمات الطيبات.

    وبعض الصالحين لما أغلظ له بعض الناس في القول قال له: يا هذا! اجعل للصلح موضعاً، يعني: أن الإنسان منا أحياناً قد يخالف الآخر، فيقول فيه ما ليس فيه، ويتكلم عنه بما لا يليق، ويقطع كل حبل للمودة، ولعله بعد حين يندم, ويبدأ يبحث عن سبيل للصلح، لكن كما قال الأول:

    إن القلوب إذا تنافر ودها مثل الزجاجة كسرها لا يجبر

    فبدلاً من ذلك يفعل الإنسان كما جاء في الحديث: ( أحبب حبيبك هوناً ما عسى أن يكون بغيضك يوماً ما, وأبغض بغيضك هوناً ما عسى أن يكون حبيبك يوماً ما ), بمعنى: أن الإنسان لا يغالي في حبه ولا في بغضه، وخير الأمور أوساطها, والله المستعان.

    1.   

    إرجاع الأموال المسروقة إلى أصحابها بدون علمهم

    السؤال: يقول: سرقت أموالاً ثم تبت، هل يجوز إرجاعها إلى أصحابها بدون علمهم؟

    الجواب: نعم، أرجع إليهم أموالهم ولا تفضحن نفسك، وأسأل الله عز وجل أن يديم علي وعليك نعمته وعافيته وستره في الدنيا والآخرة، وعجل بذلك يا عبد الله ولا تسوف.

    1.   

    الانتماء إلى الطرق الصوفية

    السؤال: ما حكم الانتماء إلى الطرق الصوفية؟

    الجواب: قال تعالى: هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ [الحج:78]، فالله جل جلاله سمانا المسلمين ولم يسمنا صوفيين، ولا سمانا سلفيين، ولا سمانا غير ذلك من الأسماء التي يتسمى بها الناس، ولو أن الإنسان انتمى إلى جماعة من المسلمين ليتعاون معهم على البر والتقوى، ويحيي السنة، ويتبع ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو على خير، شريطة أن يكون تعصبه للإسلام لا للطائفة أو الجماعة.

    أما من انتمى إلى بعض الجماعات أو بعض الطرق ممن تلبس بالبدع العقدية أو البدع العملية فهو على خطر عظيم، وقد جاء في الحديث: ( إن الله تعالى قد احتجب التوبة عن كل صاحب بدعة حتى يدع بدعته ).

    وعلى جميع المسلمين أن يعولوا على الكتاب والسنة، فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، ودعوكم من بنيات الطريق، فإن الله عز وجل قد بعث محمداً صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق، وقد دلنا عليه الصلاة والسلام على خير ما يعلمه لنا، وحذرنا من شر ما يعلمه لنا، وتركنا على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك: كتاب الله وسنته عليه الصلاة والسلام فلنعتصم بهما.

    وأسأل الله عز وجل أن يحيينا مسلمين، وأن يتوفانا مسلمين, وأن يستعملنا صالحين.

    وبقي أن نلتفت إلى أصحاب الهواتف.

    المتصل: عندي سؤال واحد يا دكتور: امرأة أنجبت سفاحاً بدون رباط شرعي، هذا الطفل تعرض لحادث حركة، هل يعتبر والده وارثاً؟

    الشيخ: سأجيبك إن شاء الله.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: لم أقض ما أفطرت في رمضان إلا بعد سنين.

    السؤال الثاني: إذا صلى الإنسان اثنتي عشرة ركعة في اليوم بني له قصر في الجنة، هل الاثنتا عشرة ركعة هي أربع قبل الظهر وثنتان بعدها، ويقال: وثنتان بعد المغرب، هل هي سنة المغرب أو غير سنة المغرب؟ وأيضاً الركعتان قبل الصبح هل هي الرغيبة وإلا غير الرغيبة؟

    الشيخ: تسمع الجواب إن شاء الله.

    المتصل: نحن لما عرفنا زكاة الذهب بعد الخمسة والثمانين جراماً زكيناه، لكن أريد أن أعرف هل هو في كل سنة وإلا مرة واحدة؟

    الشيخ: سأجيبك إن شاء الله.

    المتصل: عندي بما يسر الله سبحانه وتعالى لي قليل من العلم الشرعي أبلغه من باب: (بلغوا عني ولو آية) , وقبل يومين اتصل علي أحد الأشخاص ولا أعرفه بحكم أن رقمي مشاع، وقال: معك فلان الفلاني من الجنينة غرب دارفور, حلة الأحباب والشرفاء، أنت قبلت، ظهر لنا رقمك أنت من ستة وعشرين شيخاً, ونحن نقوم الليل ظهر لنا رقمك ثلاث مرات، وأردنا أن نبشر صاحب الرقم.

    كان صوته مخيفاً، وجهورياً، يعني: أن رهبة الصوت ما جعلتني أتبين الكلام من أين أخذ الرقم؟ فقلت: عفواً من معي؟ فكرر اسمه والمكان الذي هو فيه، ثم قلت: عفواً يا شيخ! من أعطاك رقمي، قال: ظهر لنا رقمك في الليل.

    فألهمني الله سبحانه وتعالى أن هذه من الخزعبلات، وقال لي: ادخلي النت واتصلي علينا وستجدين خيراً كثيراً، وستجدين أنك قد قبلتي وستجدين حلول البركة عليك، ثم قفلت الخط، ولم يلق في روعي أن أتصل عليهم مطلقاً، رغم ما انتابتني من الهيبة.

    لكن الآن يا شيخ سؤالي نريد من فضيلتكم جزاكم الله خيراً أن تبينوا: ألا يلتفت الناس لمثل هذه الخزعبلات، ولعلها من تلبيس إبليس على الناس، جزاكم الله خيراً، وزادكم الله علماً نافعاً؟

    الشيخ: سأجيبك إن شاء الله.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: أنا أسافر يومياً من الخرطوم إلى الجنينة, وأقصر العصر دائماً، والمسافة تسعون أو خمسة وثمانون كيلو متراً, فما صحة ذلك؟

    السؤال الثاني: الأحاديث التي وردت في أن الصدقة تطيل العمر، هل الزيادة حسية أو معنوية؟

    الشيخ: سأجيبك إن شاء الله.

    المتصل: أسأل عن الملك الذي يكون يوم الجمعة في بوابة المسجد، فقد يمد الواحد يده يصافح الداخل، مع المشاعر والأحاسيس، فكيف يصنع؟

    1.   

    إرث الرجل من ولده من الزنا

    السؤال: علي الشيخ من سنار: ذكر أن امرأة عياذاً بالله قد أنجبت سفاحاً، ثم إن هذا الطفل مات في حادث سيارة، فهل يرث أبوه من الدية، ويعني بذلك: أباه الطبيعي وليس أباه الشرعي؟

    الجواب: لا يرث؛ لأن أسباب الإرث إنما هي: نكاح، وولاء، ونسب، وليس بين هذا الطفل وبين ذلك الرجل نسب يعتد به شرعاً، وكما يقول الفقهاء: المعدوم شرعاً كالمعدوم حساً، فهذا الإنسان ليس بينه وبين تلك المرأة رابطة الزوجية التي بها يثبت نسب هذا الطفل، وإنما هو عاهر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( الولد للفراش, وللعاهر الحجر )، ولذلك لا توارث بين الطفل القتيل وبين ذلك الأب المدعى.

    1.   

    كفارة من ترك قضاء رمضان حتى مرت عليه سنون عديدة

    السؤال: فتحية ذكرت بأنها أفطرت أياماً من رمضان ولم يحصل منها القضاء إلى أن دخل رمضان ثم رمضان ثم رمضان ثم رمضان, فهل الإطعام يتعدد بتعدد السنوات التي مضت؟

    الجواب: لا يتعدد الإطعام، وإنما عليك القضاء وإطعام مسكين عن كل يوم جزاء التأخير، مهما كثرت السنوات التي مضت قبل أن تقومي بهذا القضاء.

    وأنا أنبه الإخوة والأخوات! إلى أن رمضان المبارك قد بقيت عليه شهور ثلاثة، فمن لزمه قضاء فليبادر به الآن ولا يسوفن.

    1.   

    الحث على المحافظة على اثنتي عشرة ركعة من النوافل

    الشيخ: بالنسبة للاثنتي عشرة ركعة التي سألت عنها فأسأل الله عز وجل أن يعينك ويسددك، وأن يرزقنا التقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض، ولا شك أنها سعادة عظيمة، وديانة أن الإنسان يواظب على هذه النوافل التي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم: ( من صلى لله في كل يوم وليلة اثنتي عشرة ركعة سوى الفريضة بنى الله له بيتاً في الجنة )، وقد بينها النبي عليه الصلاة والسلام أربع قبل الظهر، واثنتان بعده، واثنتان بعد المغرب، واثنتان بعد العشاء، واثنتان قبل الصبح.

    والاثنتان التي قبل الصبح يسميها المالكية الرغيبة اشتقاقاً من الترغيب؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم رغب فيها وقال: ( هي خير من الدنيا وما فيها )، وما كان يدعها سفراً ولا حضراً.

    وبعد ذلك هناك نوافل أخرى، فإن النبي صلى الله عليه وسلم حثنا على صلاة الضحى، وحثنا على أربع ركعات قبل العصر، وقال: ( رحم الله امرأً صلى قبل العصر أربعاً )، وحثنا على ركعتين قبل المغرب كما مضى معنا في أول هذه الحلقة، وهذا كله يا فتحية غير اثنتي عشرة ركعة الراتبة الثابتة.

    1.   

    تكرار زكاة الذهب في كل عام

    السؤال: أم محمد سألت: هل زكاة الذهب في كل عام أم مرة واحدة؟

    الجواب: في كل عام مرة، ما دام النصاب قائماً ففي كل عام يزكى، اللهم إلا إذا قل الذهب الموجود عن النصاب فلا زكاة.

    1.   

    الرد على من زعم أن الله قبل فلاناً وكتبه من السعداء

    الشيخ: أمة الرحمن من الخرطوم ذكرت أن دجالاً من الدجاجلة الكبار، من حلة الأحباب والشرفاء، من الجنينة في غرب دارفور اتصل بها وزعم أن رقمها قد ظهر لهم, وهم جماعة من الناس بزعمهم يقيمون الليل, وأنها قد كتبت لها السعادةـ، وكتب لها القبول, وحلت بدرجة القرب.. إلى آخر تلك الهرطقات والخزعبلات التي لا ينطق بها من يرجو لله وقاراً؟

    فأقول: أحسنت أمة الرحمن! صنعاً حين طوت هذه الصفحة وأعرضت عن إجابة هذا الدجال، وما كان ينبغي لك أن تسأليه من أين حصل على الرقم؟ حصل على الرقم بأي وسيلة من الوسائل: إما ببعض من يعملون في الاتصالات, أو حصل على الرقم عن طريق شياطينه ومعاونيه من أخباث الإنس والجن، أو بغير ذلك من الوسائل، فهذه ليست قضية ذات بال، لكن هذا المفتري الذي يزعم بأنه كتب لك القبول، وأنك قد حصل لك كذا وكذا، من أين له هذا؟

    والنبي عليه الصلاة والسلام نهى أن يجزم الإنسان بمثل هذا، ولذلك لما سمع النبي صلى الله عليه وسلم أم العلاء تقول عن عثمان بن مظعون رضي الله عنه: ( هنيئاً لك الجنة أبا السائب فشهادتي أن الله قد أكرمك -بعدما مات رضي الله عنه- فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: وما يدريك؟ قالت: أتوب إلى الله يا رسول الله! قال: والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل الله بي، قالت: والله لا أزكي أحداً بعده ).

    وسيدنا أبو بكر رضي الله عنه كان يقول: لو كانت إحدى قدمي في الجنة والأخرى خارجها ما أمنت مكر الله، هكذا المؤمن بين الخوف والرجاء.

    أما هذا الدجال فإنه يوزع صكوك الغفران، وقطع الجنان، على عباد الرحمن وإماء الرحمن، فأنت بارك الله فيك كنت مسلمة قوية، متسلحة بالعلم الشريف، واليقين القوي، والبينات الواضحات فما اهتممت بهذا الأمر.

    وبالمناسبة هذا تكرر مع أناس كثيرين، فقبل يومين أحد الفضلاء في المسجد حكى لي ذات القصة، فهذا صنيع الدجاجلة الذين يفترون على الله الكذب ولا يتورعون فيما يقولون، وهم يريدون أن يحدثوا نوعاً من السيطرة على المشاعر، ويوجهوا القلوب نحوهم، من أجل أن يصير الواحد ألعوبة في أيديهم يطلبون منه ما يشاءون، ويفعلون به ما يريدون، ونسأل الله أن يجعل كيدهم في نحورهم, وأن يشغلهم بأنفسهم.

    1.   

    قصر الصلاة للمسافر خمسة وثمانين كيلو متراً

    السؤال: أخونا مكاوي من القطينة: ذكر بأنه إذا ذهب إلى القطينة قصر صلاة العصر، ويذكر بأن المسافة إلى القطينة ما بين تسعين إلى ثمانين كيلو متراً؟

    الجواب: الذي يظهر والعلم عند الله تعالى أن هذا يسمى في العرف سفراً، وأن القصر فيه جائز ولا حرج إن شاء الله.

    1.   

    المقصود بزيادة الصدقة في العمر

    السؤال: الصدقة تطيل العمر، فهل هي زيادة حسية أم معنوية؟

    الجواب: النبي صلى الله عليه وسلم ذكر بأنه ( لا يزيد في العمر إلا البر، ولا يرد القدر إلا الدعاء )، وذكر أن صلة الرحم تزيد في العمر: ( من سره أن يبسط له في رزقه، وينسأ له في أثره فليصل رحمه )، فالزيادة الذي يظهر والعلم عند الله تعالى بأنها زيادة معنوية، بمعنى البركة، من أجل أن نوفق بين هذا النص، وبين قوله جل جلاله: فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ [الأعراف:34]، وبين قوله تعالى: إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ [نوح:4]، فالزيادة هي زيادة معنوية، بمعنى أن يوفق الله عز وجل عبده في عمره المحدود إلى أن يأتي بأعمال صالحة كثيرة لا يقدر عليها غيره في عمر مديد, هذا الذي يظهر.

    1.   

    مصافحة الملائكة للداخل إلى المسجد في يوم الجمعة

    السؤال: أبو أحمد يسأل عن الملك يوم الجمعة نصافحه أو لا نصافحه؟

    الجواب: نحن ما جربنا هذه المصافحة، ويا عبد الله الملائكة عالم غيبي ما نراهم بأعيننا، ولا ندركهم بأحاسيسنا, بل هم من عالم الغيب، فالملائكة عالم غيب، والجن عالم غيب، والله جل جلاله أعظم الغيوب، وكذلك الجنة والنار غيب، وعذاب القبر ونعيمه غيب، والقدر غيب هذه كلها غيبيات.

    ومطلوب منا أن نؤمن بما قاله نبينا صلى الله عليه وسلم بأن هناك ملائكة يوم الجمعة يسجلون الناس، فإذا صعد الإمام المنبر جلسوا يستمعون الذكر, هذا الذي نؤمن به ونعتقده على ظاهره، فالملائكة موجودون معنا، ويخالطوننا، ويحصون علينا أقوالنا وأعمالنا، لكنهم يروننا ولا نراهم، ويسمعوننا ولا نسمعهم, والعلم عند الله تعالى.

    المتصل: لدي سؤالان:

    السؤال الأول: أسأل عن صلاة الجنازة؛ هل الفاتحة فيها ركن؟

    السؤال الثاني عن آل جعفر: هل الرسول صلى الله عليه وسلم فرش عليهم في المسجد ثلاثة أيام؟ فقد احتج أحد إخواننا بأن أبا بكر الجزائري أثبت هذا الحديث؟

    الشيخ: نجيبك إن شاء الله.

    المتصل: لدي سؤالان:

    السؤال الأول: إذا كان الإنسان باراً بوالده وأرد الزواج ولم يوافق الوالد في بادئ الأمر ووافق في نهايته، وأنا بار به يعلم الله ذلك، فما حكم الدين في هذا الأمر، وخاصة أنه كلما بررت به يقابل هذا البر بمعاملة سيئة؟

    السؤال الثاني: مسألة التحلل في التوبة من حقوق الآدميين، إذا كان الإنسان لا يستطيع رد هذه الحقوق إلى أهلها, فماذا يفعل؟

    الشيخ: أبشر، نجيبك.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: بالنسبة لطالب العلم، هل يشترط أن يحفظ القرآن كله، وإذا حفظ جزءاً هل يجب أن يحفظ تفسيره؟

    السؤال الثاني: إذا أعطاني شخص مصاحف للمسجد, وكتب عليها وقفاً للمسجد أو وقفاً لفلان، هل يصح لي أن آخذ منها مصحفاً لأجل أن أضعه في البيت؟

    الشيخ: نجيبك إن شاء الله.

    المتصل: أنا موظف في الدولة، وعندنا كفالة الطفل، والطفل مات قبل أسبوع من ولادته، فهل أقدم الكفالة، هل يجوز لي شرعاً؟

    الشيخ: أبشر، نجيبك.

    المتصل: عندي أربعة أسئلة:

    السؤال الأول: تغيير المكان لأداء السنة بعد الصلاة؟

    السؤال الثاني: إذا دخل جماعة والإمام في التشهد الأخير، هل الأفضل لهم الدخول مع الإمام أم ينتظرون سلامه ويصلون جماعة؟

    السؤال الثالث: بعض الناس يبادر بالمصافحة بعد الفريضة من حين يسلم التسليمة الثانية, فهل لها أصل؟

    السؤال الرابع: هل يجوز للمرأة أن تقرأ القرآن وهي كاشفة عن شعرها أم يلزمها أن تستره في بيتها؟

    الشيخ: أبشر، نجيبك على أسئلتك إن شاء الله.

    المتصل: إنسان اختلف مع زوجته ووالدها, فقال لوالدها: بنتك حرام علي، فما حكم الشرع في هذا؟

    الشيخ: أبشر، نجيبك.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: نركب المواصلات كثيراً والعربات الخاصة، لكن هناك معاكسات بين السواقين، إذا غلط أحدهم وصفوه بإساءات حيوانية لا داعي لذكرها، نرجو أن توجه رسالة للسواقين؟

    السؤال الثاني: بعض الناس يشد الرحال لزيارة قبور مدفون فيها ناس في قبة مثلاً، وبعدما يعود يقولون له: زيارة مقبولة. ما رأي الشرع في هذه الزيارة؟ وما رأي الشرع في القول: زيارة مقبولة؟

    1.   

    ركنية الفاتحة في صلاة الجنازة

    السؤال: طيب! أخوانا أبو العبيد يقول: هل الفاتحة ركن في صلاة الجنازة؟

    الجواب: صلاة الجنازة أركانها خمسة وهي: النية، والتكبيرات الأربع، والقيام، والدعاء، والسلام، هذه الأركان الخمسة.

    النية: فينوي الإنسان الصلاة على من حضر من أموات المسلمين، ويكبر التكبيرات الأربع وهو قائم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( قوموا فلنصل عليه )، أي: لما مات النجاشي رحمه الله ورضي عنه، ثم الدعاء بما ثبت عن نبينا صلى الله عليه وسلم أو بأي دعاء، ثم السلام، فهذه هي صلاة الجنازة.

    ولكن يستحب أنه بعد التكبيرة الأولى تقرأ الفاتحة، وبعد التكبيرة الثانية الصلاة الإبراهيمية، وبعد التكبيرة الثالثة الدعاء، وبعد التكبيرة الرابعة السلام.

    1.   

    الرد على من زعم أن رسول الله فرش على جعفر ثلاثاً في المسجد

    السؤال: صحة أن الشيخ أبا بكر جابراً الجزائري أطال الله عمره في طاعته، ذكر في منهاج المسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم فرش على جعفر ثلاثة أيام في المسجد؟

    الجواب: هذا ليس بصحيح، وإنما الوارد في الحديث الصحيح: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أتاه نعي جعفر صعد على المنبر وعيناه تذرفان, ثم ذكر أنه أخذ الراية زيد فقاتل حتى قتل فهو من أهل الجنة، ثم أخذ الراية جعفر فقاتل حتى قتل فهو من أهل الجنة، ثم أخذ الراية عبد الله بن رواحة فأخذ الراية فقاتل حتى قتل، ثم سكت حتى نظر الأنصار بعضهم إلى بعض, قال: فهو من أهل الجنة ورأيت في سريره ازوراراً، ثم أخذ الراية سيف من سيوف الله، فتح الله على يديه، -يعني- خالداً رضي الله عنه. ثم أمهل آل جعفر ثلاثاً فأتاهم ). أمهل -يعني: ما جاءهم مباشرة- وبعد الثلاثة أيام جاء إلى أسماء بنت عميس زوجة جعفر رضي الله عنه، يقول: عبد الله بن جعفر فجعلت أمنا تفرح له, (تفرح له)، أي: تحزنه، تذكر له اليتم والفقر، وتذكر له خشيتها من مستقبل الأيام، فقال لها صلى الله عليه وسلم كلمات طيبات طمأنها بهن، قال لها: ( العيلة تخافين عليهم، وأنا وليهم في الدنيا والآخرة، ثم أخذ بيد عبد الله بن جعفر وقال: اللهم اخلف جعفراً في أهله، وبارك لـــعبد الله في صفقة يمينه، ثم دعا بالحلاق فحلق رءوسنا ).

    حلق رءوس عبد الله بن جعفر ، و محمد بن جعفر بن أبي طالب وهو كناية عن الاهتمام، وأنه صار في مقام أبيهم صلوات ربي وسلامه عليه ولا غرابة؛ وقد قال الله عز وجل: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ [الأحزاب:6]، وقال صلى الله عليه وسلم: ( أنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم، من ترك مالاً فلورثته، ومن ترك ديناً أو ضياعاً فعلي ).

    1.   

    الحث على البر بالوالدين

    الشيخ: أمين : ذكر أنه بار بأبيه، فيا أمين ! أنت على خير.

    عليك ببر الوالدين كليهما وبر ذوي القربى وبر الأباعد

    ولا تصحبن إلا تقياً مهذباً عفيفاً ذكياً منجزاً للمواعد

    برك لأبيك ستجد عاقبته في الدنيا والآخرة، أما في الدنيا فبر أبنائك بك، وأما في الآخرة فرضا ربك عنك، وأما ما يكون من الوالد هداه الله من الشدة والغلظة والقسوة، فالواجب عليك أن تقابل هذا كله بالصفح والعفو، وخفض الجناح والذل بين يديه، والتقرب إلى الله عز وجل بالعطف عليه، وطاعة أمره، والترفق به.

    خاصة بأن الطبع لا يتغير مع كبر السن، وكبر السن غالباً يصحبه نوع من الشدة في الأخلاق، فلذلك يا أخي! جاهد أباك في الله عز وجل، واتق الله فيه، وأحسن صحبته ما استطعت.

    وأما كونه قد اعترض على زواجك فالحمد لله أنه وافق في النهاية، وأسأل الله أن يرزقك بره في الحياة وبعد الممات.

    1.   

    تحلل التائب من حقوق الآدميين التي عجز عنها

    الشيخ: التحلل من حقوق الآدميين واجب, ( فإن الدواوين ثلاثة: ديوان لا يعبأ الله به، وديوان لا يغفر الله منه شيئاً، وديوان لا يترك الله منه شيئاً ).

    أما الديوان الذي لا يعبأ الله به: فما يكون من الذنوب التي بينك وبين ربك جل جلاله، فهذا الديوان لا يعبأ الله به، يغفره في لمح البصر جل جلاله، وهو الغفور الرحيم.

    وأما الديوان الذي لا يغفره الله: فهو الشرك، فمن مات وهو يشرك بالله؛ فقد حرم الله عليه الجنة، ومأواه النار، وما للظالمين من أنصار, إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ [النساء:48].

    ثم الديوان الذي لا يترك الله منه شيئاً: فالمظالم التي تكون بين العباد، فلو أنك سرقت مالاً، أو سفكت دماً، فالله عز وجل لا يترك من هذا شيئاً حتى يعفو عنها أربابها.

    ولو أن إنساناً استولى على مال، ثم بعد ذلك تاب، وما عنده هذا المال؟ فينبغي أن يعلم أنه في ذمته حتى يؤديه ويسلمه للناس.

    1.   

    اشتراط حفظ القرآن لطالب العلم

    السؤال: بدر الدين من شرق الجزيرة قال: هل من شرط طالب العلم أن يحفظ القرآن كله؟

    الجواب: ليس هذا شرطاً، وإنما لو حفظ منه ما استطاع أو حفظ آيات الأحكام فهو على خير إن شاء الله، وحفظ القرآن كله كمال، وبالمقابل بعض الناس قد يحفظ القرآن كله، لكن ما يفقه فيه قليلاً ولا كثيراً.

    فطالب العلم ينبغي أن يعنى بحفظ ما استطاع من القرآن، ثم يعنى بحفظ ما استطاع من سنة خير الأنام عليه الصلاة والسلام، ويعنى بالتفقه على مذهب من المذاهب الفقهية المتبعة، ويبدأ بالمختصرات قبل المطولات، وما زال يترقى إلى أن يصل إلى الكتب الكبيرة كالمجموع للنووي , والمغني لـابن قدامة ونحوها.

    وبعد ذلك عليه أن يعتني بقراءة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وتراجم الرجال، وعلى رأسهم الصحابة الكرام، من أجل أن تتكون عنده ثقافة شرعية يستطيع أن يلجأ إليها متى ما أراد.

    1.   

    الأخذ من المصاحف الموقوفة على المسجد

    الشيخ: بالنسبة للمصاحف التي وضعت وقفاً للمسجد فهل يصح الأخذ منها؟ لا يصح لمن أوقفها ولا لغيره، فلو أني اشتريت كرتون مصاحف، ووضعتها في المسجد على أنها وقف لله، فلا يجوز لي أن آخذ منها شيئاً، فضلاً عن أن يأخذ منها غيري؛ لأنها خرجت من ملكي وصارت لله عز وجل، ولا يصح الرجوع في هذا الوقف.

    1.   

    تقديم كفالة الطفل المتوفى بعد أسبوع واحد

    السؤال: أخونا الفاتح : سأل عن كفالة الطفل بالنسبة للعلاوة التي تعطى في أجهزة الدولة؟ فلو أن الإنسان رزق بغلام فإنه يذهب بشهادة الميلاد إلى الدولة فيضاف له في الراتب شيء مقابل هذا الذي رزق به. لكن الفاتح يقول: بأن الطفل قد توفي بعد أسبوع واحد؟

    الجواب: الذي يظهر أنه لا ينبغي لك أن تذهب بهذه الشهادة؛ لأن العلاوة في مقابل الإنفاق على الطفل, والطفل قد توفاه الله وهو شفيع لك إن شاء الله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من كان له فرطان من أمتي دخل الجنة، قالت أمنا عائشة : فمن كان له فرط واحد؟ قال: ومن كان له فرط واحد يا موفقة ).

    1.   

    الآثار الواردة في تغيير مكان النافلة عن الفريضة

    السؤال: أبو همام من خشم القربة سأل عن تغيير المكان في صلاة السنة، هل في ذلك أثر؟

    الجواب: نعم في ذلك حديث رواه الإمام أحمد : ( ما على أحدكم أن يجعل لنافلته مكاناً غير مكان فريضته )، بمعنى أني لو صليت الفريضة ها هنا أجتهد في أن أصلي النافلة في مكان آخر؛ لأن هذه المواضع كلها تشهد للعبد يوم القيامة؛ وهذا تأويل قول ربنا جل جلاله: فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ [الدخان:29]، فالإنسان المؤمن إذا مات يبكي عليه موضعان: موضع سجوده في الأرض، وموضع صعود عمله الصالح في السماء.

    1.   

    المفاضلة بين الدخول مع الإمام في التشهد الأخير أو إقامة جماعة جديدة

    السؤال: لو أن ناساً دخلوا المسجد والإمام في التشهد الأخير, أيدخلون معه، أم ينتظرون ليقيموا جماعة أخرى؟

    الجواب: بل يدخلون معه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا دخل أحدكم المسجد والإمام على هيئة فليصنع كما يصنع الإمام ).

    1.   

    مشروعية المصافحة بعد الصلاة

    السؤال: حكم المصافحة بعد الصلاة؟

    الجواب: ليست من السنة، وخير للناس بعد الصلاة أن ينشغلوا بالباقيات الصالحات اللائي هن خير عند ربك ثواباً وخير أملاً.

    فأحياناً يكون الإنسان في الباقيات الصالحات وبعض الناس يمد يده فيفسد عليه عده، ويخرجه من خلوته بربه جل جلاله، وكان بالإمكان أن يؤخر هذا لوقت آخر، لكن لا ينبغي لك أن ترده، ولا ينبغي لك أن تقول له: هذه بدعة وأمسك عليك يدك، وانشغل بنفسك، لأن هذه مفسدة عظيمة، والنهي عن المنكر لا ينبغي أن يؤدي إلى منكر أشد منه، ومن ذلك تناكر القلوب، وحصول العداوة والبغضاء، بل صافحه، ثم بعد ذلك بأسلوب هين رفيق بين له الصواب.

    1.   

    قراءة المرأة للقرآن وشعرها مكشوف

    السؤال: ما حكم المرأة التي تقرأ القرآن كاشفة عن شعرها؟

    الجواب: لا حرج أن تقرأ المرأة القرآن وشعرها مكشوف, وإن كان الكمال يقضي بأن تغطي رأسها.

    1.   

    قول الزوج لأبي زوجته: بنتك علي حرام

    الشيخ: عمر اتصل من جنوب كردفان: يسأل عن رجل قال لصهره أبي زوجته: بنتك علي حرام؟

    فأقول: هذا الشخص يسأل عن نيته، فإن كانت نيته ظهاراً لزمته كفارة الظهار قبل المسيس، وكفارة الظهار عتق رقبة، فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكناً، وهذا كله قبل أن يتماسا، وعليه أن يتوب إلى الله من هذا القول.

    وأما إذا قصد الطلاق فإنه يقع به طلاق الثلاث، فمن حرم زوجته عليه قاصداً الطلاق، فهذا الطلاق المحرم، طلاق الثلاث.

    1.   

    حث العاملين في وسائل النقل العام على استخدام الألفاظ الحسنة وترك التنابز بالألقاب

    الشيخ: عبد القادر شلعي : سأل عن المعاكسات التي تدور بين سائقي الباصات والحافلات والمواصلات والتنابز بالألقاب؟

    فأقول: بأن هذا من الفسوق ومن العصيان، وما ينبغي لكم أيها السائقون أن تتنابزوا بالألقاب, فاتقوا الله عز وجل، واحفظوا ألسنتكم، وتحملوا ما يحصل من أذى أحياناً، والله عز وجل لا يضيع أجر المحسنين، ولا شك أن السائقين فيهم الطيبون، وفيهم الحافظون لألسنتهم، والقائمون بأمر ربهم، ولكن أقول: بأن الذي يحصل أحياناً ينبغي للعبد أن يجاهد نفسه عليه، وأن يتركه.

    1.   

    شد الرحال لزيارة المقابر

    الشيخ: وأما حكم شد الرحال لزيارة قبر فلان أو فلان، فلا ينبغي، وإنما نزور المقابر حيث نحن، وكذلك ما يحصل في مقابر بعض من ينسبون إلى الولاية والصلاح من التعفر بتراب القبور، والتمسح بها، وتعليق الخرق فيها، وبذل الأموال لسدنتها فهذا كله من البدع المنكرة التي تشابه عمل أهل الجاهلية، وإنما زيارة القبور يا عباد الله مشروعة لعلل ثلاث:

    العلة الأولى: السلام على الأموات.

    العلة الثانية: الدعاء لهم.

    العلة الثالثة: تذكر الآخرة.

    فما شرعت زيارة القبور من أجل أن نستغيث بالموتى، ولا أن نطلب منهم جلب نفع أو دفع ضر.

    أسأل الله عز وجل أن يحفظ علينا ديننا، وأن يقوي إيماننا، وأن يرزقنا خيري الدنيا والآخرة، وأن يجمعنا على خير.

    المتصل: عندي ثلاثة أسئلة:

    السؤال الأول: أنا أعمل في آلات زراعية، وبعض المزارعين يعطونني شيئاً، فيقول البعض: يا أخي! هذه رشوة لا تقبلها، وبعض الناس يقول: يا أخي! خذها هذه إكرامية.

    السؤال الثاني: حلق اللحية حرام أم حلال؟

    السؤال الثالث: أنا يا شيخ كلما أدخل شيئاً من الرزق فيها لف وكذا، إما تظهر في أولادي، وإما في شغلي، أو في أعمالي، فما حكم الشرع في هذا العمل؟

    وعندي بنتي عمرها إحدى عشرة سنة، كل مرة تسألني وتقول لي: يا أبي! الناس يقولون يوم القيامة الذنوب الصغيرة والذنوب الكبيرة تظهر ولا يوجد شخص يعرف أمه أو يعرف أباه.

    1.   

    حلق اللحية

    السؤال: أخونا عبد القادر ! سأل عن اللحية؟

    الجواب: أخي لا تحلقها بارك الله فيك! اتركها على ما هي عليه، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بتوفيرها وإعفائها وإكرامها.

    1.   

    معرفة الإنسان لأمه وأبيه يوم القيامة

    الشيخ: بالنسبة لقول ابنتك: بأن الإنسان يوم القيامة لا يعرف أمه وأباه؟

    ليس الأمر كما قالت، بل يعرفهم لكنه لن يهتم بهم، وإنما كما قال الله تعالى: لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ [عبس:37]، فالإنسان كما قال ربنا يفر من أمه وأبيه، وأخته وأخيه, وصاحبته وبنيه.

    1.   

    ظهور أثر المال المشبوه في النفس والأهل والعمل

    الشيخ: أما بالنسبة لكونك كلما أصبت مالاً فيه شبهة، فإنه سرعان ما تلمس أثره في نفسك أو في أولادك، فهذا دليل إن شاء الله على أنك على خير, وأنك على ورع، وأنك تتحرى في مطعمك الحلال، وتتعفف عما سواه، وإلا فإن الإنسان إذ اعتاد الحرام فإنه لا يشعر بما يصيبه من ظلمة في القلب، أو سواد في الوجه. وأسأل الله أن يديم عليك هذه النعمة.

    1.   

    أخذ ما يقدمه المزارعون للعاملين على آلات الزراعة

    الشيخ: كونك سائقاً للتركتر وبعض الناس يقدم إليك مالاً، فإذا قدموا هذا المال بطيب نفس لا عن طلب منك، ولا تشوف، ولا تصريح، ولا تلميح فلا حرج عليك في الانتفاع به؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال لـعمر : ( ما جاءك من هذا المال من غير إشراف نفس فاقبله, إن شئت فانتفع به، وإن شئت فتصدق ).

    أسأل الله أن يجعلنا من المتصدقين, والحمد لله رب العالمين، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.