إسلام ويب

ديوان الإفتاء [748]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
  • ينبغي للمعتكف أن يدخل معتكفه قبل غروف شمس ليلة إحدى وعشرين من أجل أن يدرك جميع ليالي العشر، والاعتكاف مشروع في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ومن نذر أن يعتكف في مسجد فاضل وجب عليه أن يوفي بنذره، ويشترط أن يكون المعتكف في المسجد الجامع بالنسبة للرجل، ومفسدات الاعتكاف الجماع والخروج من المسجد لغير حاجة.

    1.   

    أحكام تتعلق بالاعتكاف

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله, وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا رسول الله, وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    إخوتي وأخواتي! سلام الله عليكم ورحمته وبركاته, حياكم الله في اليوم العشرين من رمضان, أسأل الله أن يتقبل منا ما مضى, وأن يبارك لنا فيما بقي.

    وقت دخول المعتكف

    وهاهنا كلمات في أحكام الاعتكاف.

    أقول: بأن من نوى اعتكاف العشر الأواخر من رمضان فليدخل معتكفه قبل غروب شمس هذا اليوم, من أجل أن يدرك ليلة الحادي والعشرين من أولها, كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    تعريف الاعتكاف ومشروعيته

    والاعتكاف كما قال علماؤنا: أن يلزم المكلف مكانًا مخصوصاً دون سواه، على عمل مخصوص لا يتعداه، على شرائط أحكمتها السنة.

    والأصل في الاعتكاف: أنه سنة لقول أمنا عائشة : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان, واعتكف أزواجه من بعده ).

    ولا يكون واجباً إلا بالنذر, فلو أن إنساناً نذر وقال: لله عليّ أن أعتكف في وقت كذا أو لمدة كذا, فهذا يلزمه؛ لقول ربنا جل جلاله: وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ [الحج:29], ولقول النبي عليه الصلاة والسلام: ( من نذر أن يطيع الله فليطعه, ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه ).

    نذر الاعتكاف في المسجد الفاضل

    من نذر اعتكافاً في مسجد فاضل، فلا يجزئه فيما دونه, فمن نذر الاعتكاف في بيت المقدس مثلاً لا يجزئه أن يعتكف في أي مسجد من المساجد الأخرى, ومن نذر أن يعتكف في المسجد النبوي فلا يجزئه أن يعتكف في المسجد الأقصى, ومن نذر أن يعتكف في المسجد الحرام لا يجزئه أن يعتكف في المسجد النبوي وعكسه بعكسه, ويدل على ذلك: ( أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم غداة الفتح: يا رسول الله! إني نذرت أن أصلي في بيت المقدس, فقال له صلى الله عليه وسلم: صل هاهنا -يعني: في المسجد الحرام- فأعاد الرجل فأعاد النبي صلى الله عليه وسلم، فلما كانت الثالثة قال له: فشأنك إذاً ).

    شرط المسجد الذي يصح فيه الاعتكاف

    الاعتكاف للرجل لا يصح إلا أن يعتكف في مسجد تقام فيه الجمعة, أما المرأة فيصح لها أن تعتكف في المسجد غير الجامع وما يسميه الناس الآن بالزاوية, وبعض الناس يقولون بأن الاعتكاف لا يصح إلا في أحد المساجد الثلاثة: إما المسجد الحرام، أو المسجد النبوي، أو المسجد الأقصى, وهم في ذلك مقلدون للشيخ: محمد ناصر الدين الألباني عليه رحمة الله, وقد استدل بحديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما, الذي رواه ابن أبي شيبة في مصنفه: ( بأنه لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة ).

    وهذا الحديث أولاً: يعارضه العموم, في قول ربنا جلاله: وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي المَسَاجِدِ [البقرة:187].

    ثانياً: قول أمنا عائشة رضي الله عنها: لا اعتكاف إلا بصيام, ولا اعتكاف إلا في مسجد جماعة.

    ثالثاً: أن الصحابة رضوان الله عليهم قد ردوا هذه الرواية من حذيفة رضي الله عنه, كما قال له ابن مسعود : هم حفظوا ونسيت, ويدل على أن حذيفة رضي الله عنه قد خالطه شيء من نسيان, أنه كان يقول: لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة ), أو قال: ( لا اعتكاف إلا في مسجد جماعة ), والشك يقيناً كما قال الشوكاني رحمه الله ليس من النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما هو من حذيفة رضي الله عنه.

    مفسدات الاعتكاف

    بعد ذلك يلزم أن نقول: بأن الاعتكاف يفسد بالمباشرة والجماع؛ لقول الله عز وجل: وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي المَسَاجِدِ [البقرة:187].

    ويفسد كذلك: بالخروج من المسجد, اللهم إلا إذا كان الخروج لما لا بد منه حساً أو شرعاً.

    ما لا بد منه شرعاً: كالاغتسال لو فرض بأن المسجد ليس فيه حمامات. أو ليس فيه ماء والإنسان أصابته جنابة, فلا بد أن يخرج من أجل أن يغتسل.

    وحساً: كما لو احتاج إلى طعام أو ثياب لشدة برد مثلاً، وليس في المسجد ما يقوم بهذا الأمر, فإنه يخرج فيأتي به.

    تحديد وقت أقل الاعتكاف

    أيضاً مما يلزم التنبيه عليه: بأن أقل الاعتكاف يوم وليلة عند أبي حنيفة و مالك رحمه الله عليهما؛ ولأن هذا أقل ما يقع عليه اسم الاعتكاف عندهما, أما الشافعي و أحمد فيقولون: يصح الاعتكاف ولو ساعةً من ليل أو نهار, ولعل هذا هو الأقرب والله تعالى أعلم؛ لأنه لم يرد في الشرع تحديد للاعتكاف بأن أقله كذا.

    اشتراط الصيام في الاعتكاف

    والاعتكاف لا يشترط فيه الصيام, يعني: الآن بعض الناس ممن فاتهم الصيام لمرض أو كبر ونحو ذلك, يصح لهم أن يعتكفوا, ويدل على أن الصيام ليس شرطاً: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فاته الاعتكاف في رمضان اعتكف العشر الأول من شوال, ومعلوم أن اليوم الأول من شوال لا صيام فيه، بل الصيام فيه محرم, فدل ذلك على أن الصيام ليس شرطاً, وأيضاً لما قال له عمر بن الخطاب : ( يا رسول الله! إني نذرت أن أعتكف ليلةً في المسجد الحرام, فقال له عليه الصلاة والسلام: أوف بنذرك ), واعتكاف الليلة يقيناً ليس فيه صيام, وإنما الصيام يكون بالنهار.

    ما ينبغي للمعتكف فعله وتركه

    وأقول: بأن المعتكف لا بأس بأن يغتسل، وأن يغير ثيابه وأن يرجل شعره، وأن يتطيب، ولا بأس للمعتكف أن يزار فتأتي زوجه تزوره، كما فعلت صفية بنت حيي رضي الله عنها, فإنها جاءت فجلست عند النبي صلى الله عليه وسلم ساعة.

    والمعتكف يشغل أوقاته بطاعة الله، ويقبل بكليته على الله ذكراً وقرآناً، وصلاة ودعاءً، واستغفاراً وتضرعاً، وتدبراً لآيات القرآن, هذا الذي ينبغي أن يكون, فلا ينبغي للمعتكف أن يحول المعتكف إلى متجر، أو يحول المعتكف إلى كلام مسرح، وإلى فكاهة وهزل، وكلام فيما لا ينفع ولا يفيد، بل يقبل على الله عز وجل يدعوه ويرجوه، ويتملقه سبحانه وتعالى, لعل الله يجعل من معتكفه افتتاحاً لحياة جديدة، وتوبة نصوح واستغفار وإنابة.

    إخوتي وأخواتي! عماد الأمر الإخلاص، أَلا للهِ الدِّينُ الْخَالِصُ [الزمر:3], قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ * وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ المُسْلِمِينَ * قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ * قُلِ اللهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَهُ دِينِي * فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ [الزمر:11-15], فالإنسان يخلص ويجدد النية في أنه يريد بعمله هذا وجه الله عز وجل.

    أسأل الله أن يتقبل منا أجمعين.

    وبعد هذه المقدمة أريد أن أجيب عن بعض الأسئلة التي وردت كتابةً قبل أن يفتح الباب للاتصالات.

    1.   

    الأسئلة

    إعداد الطعام للزوج التارك للصلاة والصوم وفي نهار رمضان

    السؤال: زوجي لا يصلي ولا يصوم، ويطلب مني إعداد الطعام في نهار رمضان, فما الحكم؟

    الجواب: إذا كان لا يصوم لعذر فقربي إليه طعاماً, أما إذا كان يترك الصيام فسقاً وفجوراً وتعدياً لحدود الله فلا يطعم؛ لأن الله تعالى قال: وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2].

    ترك الإنسان للصلاة

    السؤال: سؤال عن تارك الصلاة؟

    الجواب: تارك الصلاة، كما في مسند الإمام أحمد من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر الصلاة يوماً فقال: من حافظ عليها كانت له نوراً وبرهاناً ونجاةً يوم القيامة, ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور ولا برهان ولا نجاة, وحشر مع فرعون و هامان و قارون و أبي بن خلف ), وهؤلاء أئمة الكفر: فرعون و هامان و قارون و أبي بن خلف , قال أهل العلم: من شغله ملكه كان مع فرعون, ومن شغلته وزارته كان مع هامان , ومن شغله ماله كان مع قارون , ومن شغلته تجارته عن الصلاة حشر مع أبي بن خلف عياذاً بالله.

    امتناع المرأة من الصلاة والصوم بسبب الكدرة والصفرة

    السؤال: هل الكدرة والصفرة تمنع الصلاة أو الصيام وهي مستمرة معي أسبوعاً؟

    الجواب: الكدرة والصفرة معدودة في الحيض إذا كانت تابعة له, يعني: إذا جاءت في أيامه؛ لأن أمنا عائشة كانت تقول: لا تعجلن حتى ترين القصة البيضاء. يعني: حين يبعث إليها النساء بالدرجة فيها الكرسف ومعها أثر صفرة أو كدرة, فكانت عائشة تقول: لا تعجلن, -يعني: لا تعجلن بالاغتسال والصلاة- حتى ترين القصة البيضاء، التي هي علامة الطهر, ماء كماء الجيف, وأما إذا كانت الصفرة والكدرة في غير وقت الحيض فلا تعتبر لما في حديث أم عطية : ( كنا لا نعد الكدرة والصفرة شيئاً ).

    التأمين على الدعاء عند استماع الإذاعة أو مشاهدة القناة

    السؤال: هل يجوز أن أقول: آمين خلف إمام الحرم عند الدعاء؟

    الجواب: نعم لا بأس, يعني: إذا كنت تستمع إلى الإذاعة أو تشاهد القنوات وجاء الدعاء، فلا بأس أن تؤمن.

    دعاء القنوت في صلاة الوتر للمنفرد

    السؤال: هل يمكن أن أذكر دعاء القنوت في الوتر, أم هو خاص بالجماعة؟

    الجواب: يمكن أن تذكره.

    صحة صوم تارك الصلاة

    السؤال: أسأل عن واحدة صائمة ولا تصلي, وتقضي كل وقتها أمام التلفاز, فهل يجوز صيامها أم لا؟

    الجواب: تارك الصلاة على خطر عظيم؛ لأن: ( أول ما يحاسب عليه المرء من عمله الصلاة ), ولذلك الإنسان الذي لا يصلي يخشى عليه سوء الختام, ويخشى عليه أن يحبط عمله كله؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة, فمن تركها فقد كفر ).

    شراء العاجز عن صوم رمضان بقيمة الفدية ملابس وإعطائها الفقراء

    السؤال: مريضة بالسكر، وفي رمضان السابق أخرجت الفدية, هل هذا يجوز؟ وهل ممكن أن أشتري بقيمتها ملابس عيد أم لا بد من الطعام؟

    الجواب: بل لا بد من الطعام؛ لأن الله نص عليه بقول: فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ [البقرة:184].

    تجليد المصحف وتدبيسه

    السؤال: عندي مصحف عملت له جلداً، وثبته بدبابيس, هل يجوز؟

    الجواب: نعم.

    مقدار فدية الصوم للعاجز عنه

    السؤال: عندي سكري، كنت صائماً وأفطرت, فأريد أن أعرف مبلغ الإطعام كم؟

    الجواب: مجمع الفقه قال: سبعة جنيهات كاملات.

    لحوق من اشترط على نفسه الصوم إن وقع في الذنب بالنذر

    السؤال: إذا الشخص أقسم بألا يفعل شيئاً معيناً من الذنوب, ووضع لنفسه شرطاً إن عاد لفعله أن يصوم, وفعل الشيء مرةً أخرى, فهل يكون الشرط الذي أخل به مثل النذر واجب الإتيان به؟

    الجواب: نعم, من نذر أنه إن عصى الله فإنه يصوم، يلزمه أن يصوم, وكان بعض الصالحين يريد أن يمنع نفسه من الغيبة, والغيبة: ذكر الناس بما يكرهون، قال: فنذرت لله أني إذا اغتبت إنساناً أصوم يوماً, قال: فسهل عليّ ذلك، ولم أمتنع من الغيبة, فنذرت لله كل ما اغتبت إنساناً أن أتصدق بدرهم قال: فكففت, أي: امتنع من الغيبة؛ لأن إخراج الدراهم شاق على النفس, والناس في ذلك ليسوا سواء, فبعض الناس إخراج الدرهم عنده سهل, ولا يستطيع الصيام, وبعض الناس يمكن أن يصوم عمره كله ولا يخرج درهماً واحداً, فأقول: من نذر أو من اشترط على نفسه أنه إذا فعل ذنباً أن يصوم، أو أن يتصدق فيلزمه الوفاء.

    المتصل: أسأل عن زكاة الفطر هل يمكن للإنسان أن يخرجها من الآن؟

    الشيخ: أكرمك الله أهلاً وسهلاً.

    المتصل: السلام عليكم، يا شيخ! أنا أسأل عن الحكم الشرعي بالنسبة لشخص توفي وعنده ولدان وأربع بنات, وعنده بيتان، فسجل أحد البيتين قبل أن يتوفى لواحد من الأبناء، وأوصى بالبيت الثاني للأربع البنات, وسقط من الأبناء واحد من غير شيء, فما الحكم الشرعي بالنسبة لتصرف هذا الشخص، وإذا كان في هذا إثم بالنسبة للمتوفى, هل يمكن للورثة أن يتصرفوا في التركة، بحيث أنهم يغيرون من القسمة التي قام بها مثلاً، أو ترى أن الذي قام به المتوفى صحيح؟ وشكراً.

    الشيخ: طيب طيب جزاك الله خيراً, شكراً.

    المتصل: أنا عندي مسألة في الطلاق: أخي طلق من قبل، ثم طلق مرة ثانية وطلق الثلاثة، وعندما نصحه بعض الناس اشتد به الغضب فقام وذهب إليها وطلق بالثلاث مرة أخرى. فما الحكم بالنسبة للطلقات الثلاث في المجلسين؟

    الشيخ: شكراً بارك الله فيك.

    المتصل: أسأل عن طريقة الغسل؟

    الشيخ: طيب, شكراً.

    المتصل: أنا أسأل عن صلاة قيام الليل إذا أنا خصصت لها يوماً معيناً في الأسبوع تكتب لي وإلا لا بد أن أقوم يومياً وأصلي؟

    الشيخ: طيب طيب، إن شاء الله.

    المتصل: لو أثناء الصيام طلع شيء من الجوف ووصل إلى الحلق ثم رجع، فما حكم الصوم؟

    الشيخ: طيب شكراً.

    المتصل: أسأل عن حكم القنوت إذا كنت تصلي لوحدك؟

    الشيخ: طيب, شكراً.

    المتصل: أسأل عن قيام الليل, هل له ساعات معينة، وإلا من بعد العشاء إلى الساعة الثالثة؟

    الشيخ: طيب شكراً.

    المتصل: هذه الأيام الذي يريد يصلي مثلاً بالليل, ويريد في نفس الوقت أن يصلي مع الإمام صلاة التراويح, فماذا يعمل؟ يعني: يصلي الشفع معه، وإلا يصلي في آخر الليل؟

    السؤال الثاني: هل يجوز أن الواحد بعد التشهد الثاني في الصلاة يدعو بما يشاء؟

    الشيخ: شكراً.

    إخراج زكاة الفطر في العشر الأواخر من رمضان

    السؤال: أخونا معاذ من الخرطوم يسأل عن زكاة الفطر هل يخرجها من الآن؟

    الجواب: لا حرج إن شاء الله, فقد أجاز الشافعية رحمهم الله أن تخرج من بعد النصف من رمضان, على اعتبار أن الفقير قد يحتاج إلى هذا المال من أجل أن يهيئ نفسه للعيد بحياكة ثياب، أو إعداد طعام، أو غير ذلك, فلا مانع من إخراجها من الآن.

    هبة الوالد لأحد أولاده، ووصيته لبعضهم بالإرث وحرمان البعض الآخر

    السؤال: الأخت نون من السعودية: ذكرت أن إنساناً توفي وقد ترك ابنين وأربع بنات, وعنده بيتان، فهذا الرجل سجل أحد البيتين لأحد الولدين, ولما كان في سياق الموت أوصى بأن يكون البيت الثاني للبنات الأربع, فبقي أحد الولدين ولا شيء له؟

    الجواب: أما بالنسبة للبيت الأول الذي سجل لأحد الابنين فهذه هبة، والهبة تثبت بالقبض, والقبض الآن بأن يذهب أمام القاضي فيقول: أنا قبلت هذه الهبة, فهذا يعتبر قبضاً, فهذه هبة لأحد الولدين، أما بالنسبة للوصية فإنها لا تمضِي؛ لأنه إذا كان ما ترك إلا هذا البيت، فليس من حقه أن يوصي به أصلاً؛ لأن الوصية لا تكون إلا في حدود ثلث المال؛ لأن سعداً رضي الله عنه لما جاءه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده في مرضه فقال: ( يا رسول الله! قد نزل بي ما ترى وما أراه إلا الموت, وأنا ذو مال، وليس لي إلا ابنة ترثني، أفأتصدق بمالي كله؟ قال: لا, قال: فالشطر؟ قال: لا, قال: فالثلث؟ قال: الثلث والثلث كثير, إنك إن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالةً يتكففون الناس ), ولذلك قالوا: بأن الوصية المالية لا تمضي إلا في الثلث أو أقل من الثلث, أما أن يوصي إنسان بماله كله فهذه الوصية لا تمضِي، بالإضافة إلى أن الوصية للوارث لا تمضِي أيضاً؛ لقول النبي عليه الصلاة والسلام: ( إن الله تعالى قد أعطى كل ذي حق حقه, فلا وصية لوارث ), وعليه فإن هذا البيت الذي بقي يقسم بين الورثة على ما شرع الله عز وجل, وأنا أجيب على افتراض أن الحال كما أُخبر عنه, وإلا قد يكون للرجل أشياء أخرى وهذا الولد ينال نصيبه منها.

    التحذير من التهاون بالطلاق والتوكيل في السؤال عنه عبر الفضائيات وغيرها

    السؤال: أخونا محمد من جبل الأولياء, ذكر أن أخاً له طلق ثم طلق, وفي المرة الثانية قال لها: أنتِ طالق ثلاثاً, ولما جاء بعض الناس يشفعون ويصلحون قال لهم: أنا طلقتها ثلاثاً، وذهب إليها وقال لها: أنتِ طالق ثلاثاً فما الحكم؟

    الجواب: يا أخي الكريم! أول شيء الطلاق ليس هيناً لدرجة أن يجاب عنه هكذا بمكالمة هاتفية، وأنت نائب ولست أنت القائل.

    فلا بد للمطلق نفسه يأتي بنفسه إلى مجمع الفقه الإسلامي, وهناك لجنة مختصة بمثل هذه الحالات من أجل أن تسمع منه, ولربما تحتاج إلى أن تحلفه يميناً، وبعد ذلك يجاب, أما أن يطلق هو ثم بعد ذلك يتصل آخر نيابة عنه في مكالمة هاتفية من أجل أن يبين الحكم: لا، فالطلاق أمره أشد؛ لأنه يترتب عليه تحريم فرج أو تحليله.

    صفة اغتسال المسلم

    أخونا أحمد من كوستي يسأل عن طريقة الغسل؟

    الجواب: يا أخي الكريم! الغسل له ركنان: النية، وتعميم البدن بالماء, والأماكن التي يشك أن الماء ما وصلها بسبب قساوة أو شقوق ونحوها فلا بد من أن تتبع بالدلك, فالدلك واجب وجوب الوسائل لا وجوب المقاصد, هذا هو الغسل المجزئ, أما إذا أردت الغسل على الطريقة المسنونة ويكون لك فيه أجران: أجر الاغتسال والاستجابة لأمر ربنا حين قال: وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا [المائدة:6], وأجر الاقتداء بالرسول عليه الصلاة والسلام، فإنك تبدأ بغسل يديك إلى كوعيك ثلاثاً، ثم تغسل فرجك بشمالك ثلاثاً, ثم تتوضأ وضوء الصلاة المعروف, ثم تبدأ بغسل رأسك وتخلل شعرك, ثم بعد ذلك تفيض على ميامنك وتفيض على مياسرك, ولا بد من التنبيه إلى أن الإنسان في غسله يعتني بالمغابن, وهي الأماكن الخفية كمقل العينين, ومارن أنفه، وواهل شفتيه وعنفقته, وكذلك يعتني بما تحت الجناحين وما بين الرفغين, ويعتني بأعلى الفخذين، وكذلك داخل السرة وحلقة الدبر، وكذلك يطوي ركبته ويمر يده عليها؛ لأن في الركبة تكاميش قد لا يصل إليها الماء, هذه هي الطريقة المسنونة.

    اشتراط قيام الليل في كل ليلة لإحياء ليلة معينة

    السؤال: نجلاء من رفاعة قالت بأنها تريد أن تقوم الليل في ليلة معينة من الأسبوع, فهل يشترط أن يكون في كل ليلة؟

    الجواب: لا يشترط، لو أنك قمت في ليلة معينة من الأسبوع، فأنتِ مأجورة إن شاء الله، لكن الأفضل يا نجلاء أن يكون ذلك في كل ليلة فإن: ( أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل ), يعني: ركعتين في كل ليلة, ولو بعد العشاء مباشرةً أحب إلى الله من إنسان يقوم ليلة كاملة في يوم معين أو ليلة معينة من الأسبوع.

    خروج شيء من جوف الصائم إلى حلقه ورجوعه

    السؤال: أيمن من كوستي ذكر أن شيئاً خرج من جوفه ثم رجع، فما حكم صيامه؟

    الجواب: إذا لم تكن مستطيعاً لفظه، يعني: هو وصل مثلاً إلى وسط الحلقوم ثم رجع, ما عليك شيء، وصومك صحيح إن شاء الله.

    دعاء القنوت بالنسبة للمنفرد

    السؤال: عبد المنعم اتصل من حاج يوسف يسأل عن حكم القنوت؟

    الجواب: القنوت لا بأس به؛ لأن الإنسان حتى لو كان يصلي وحده له أن يدعو الله به وهو سنة, قد ثبت من حديث الحسن بن علي رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم علمه القنوت: ( اللهم اهدني فيمن هديت, وعافني فيمن عافيت... ), إلى آخر الدعاء المعروف.

    تحديد وقت قيام الليل

    السؤال: إلهام من الخرطوم سألت عن قيام الليل متى يكون؟

    الجواب: قيام الليل يبدأ من بعد صلاة العشاء وينتهي بطلوع الفجر الصادق, يعني: لو أن الإنسان قام في أي وقت من هذه الأوقات فهو قيام ليل, وكما قالت أمنا عائشة : ( من كل الليل قام رسول الله صلى الله عليه وسلم, من أوله ووسطه وآخره )، يعني: أحياناً كان يقوم من أول الليل عليه الصلاة والسلام ثم ينام, وأحياناً كان ينام ثم يقوم في وسط الليل، ثم يرجع فينام, وأحياناً كان يقوم في آخر الليل عليه الصلاة والسلام، وعلى ذلك استقر عمله صلوات الله وسلامه عليه.

    ترك الوتر مع الإمام لأجل إحياء الليل في العشر الأواخر من رمضان

    السؤال: أخونا مصطفى من عتبرة قال: إنه يصلي التراويح ثم بعد ذلك يريد أن يقوم الليل في العشر الأواخر، فهل يترك الوتر مع الإمام؟

    الجواب: لا، بل أوتر فإذا سلم الإمام قم فأتِ بركعة ثانية من أجل أن تكون صلاتك شفعاً, ثم أوتر في آخر الليل بعد فراغك من صلاتك.

    الدعاء بعد التشهد الأخير

    الشيخ: الدعاء بعد التشهد مشروع, فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا فرغ أحدكم من التشهد فليتخير من الدعاء أطيبه ), وقد علمنا عليه الصلاة والسلام أن نستعيذ بالله من أربع: ( اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن شر فتنة المسيح الدجال ), وعلم أبا بكر رضي الله عنه أن يقول: ( اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً، ولا يغفر الذنوب إلا أنت, فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم ), وبعد ذلك لو أردت أن تقول: ( اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت, وما أسررت وما أعلنت ), ونحو ذلك من الدعاء فلا بأس إن شاء الله.

    المتصل: امرأة توفي زوجها قبل ثلاثة أيام فقط, وكانت قد أكملت إجراءات الحج هي وزوجها قبل أن يتوفى عنها, ونصحها بعض الإخوة أن تمكث في البيت ولا تذهب إلى الحج، قلت لهم: إن الحج فريضة، فلماذا تقعد في البيت في الحبس؟ وإذا كان يجوز للضرورة أن تخرج لقضاء حوائجها فلا بأس أن تخرج للحج، فما الحكم؟

    الشيخ: سأجيبك إن شاء الله, شكراً لك.

    المتصل: توفي زوجي في يوم تسعة خمسة بالإفرنجي فأريد أن أعرف العدة؟

    الشيخ: طيب, أجيبك إن شاء الله شكراً.

    المتصل: في حالة الاستحاضة يمكن لي أن أقرأ القرآن، وأخرج لصلاة التراويح, وبعد انتهاء الاستحاضة يمكن أن أغتسل غسلاً ثانياً؟

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: السواك بالمعجون في صباح رمضان ما حكمه؟

    السؤال الثاني: هناك ناس يؤذنون قبل المغرب بثلاث دقائق، وهناك ناس يؤخرون فما رأيك؟

    الشيخ: طيب, شكراً.

    المتصل: في نهار رمضان خرج مني شيء وأنا صائم، وواصلت صيامي فما أعرف هل هذا فيه شيء أو لا؟

    الشيخ: شكراً، أكرمك الله.

    المتصل: عندي عدة أسئلة:

    السؤال الأول: ما هو الفرق بين الذنوب والآثام والسيئات والخطايا مع أنها ذكرت كثيراً في السنة وفي الكتاب؟

    السؤال الثاني: هل مثل هذه الحلقات التي تعرض في الإذاعات والقنوات الفضائية وأشارك فيها سواء سمعناها في بيت واسعة أو في السيارة العامة، هل تعتبر حلقة ذكر مثل التي في المساجد وفي دور العلم, وأنا آخذ أجر وثواب عليها, باعتبار ( إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا ).

    السؤال الثالث: هذه المسميات وهذه الجماعات وهذه الطوائف: أنصار السنة, الصوفية, السلفيون, السنة, الشيعة, نحن في النهاية جلدتنا واحدة، ونشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم, لكن ما حكم الدين في هذه المسميات, مع أنهم مختلفون، فما حكم الدين فيها؟

    السؤال الرابع: مديح المرأة في الموسيقى والأوركسترا ومعها مصورون ومنتجون وموسيقيون وبصوت عالي, ونحن نعرف أن المرأة في الصلاة تقرأ بإسرار، وهل صحيح أن أخت سيدنا موسى ضربت بالدف عندما أنجاه الله من فرعون لعنه الله.

    وملحق بهذا السؤال: المديح بالأوركسترا, وما يعرف بالإذاعات الخاصة والقنوات الخاصة, ما رأي الدين في هذا المديح؟ وجزاكم الله خيراً.

    الشيخ: شكراً يا أخي مع السلامة, بارك الله فيك.

    المتصل: نحن عرفنا أن الصورة الفوتوغرافية ليس فيها شيء, لكن أسأل عن تعليقها, يعني: لو أن عندي مثلاً صورة لوالدي المتوفى وأريد أن أعلقها لأجل أني كلما نظرت إليه قلت له: الله يرحمك يا والدي، الله يغفر لك فهل فيها شيء؟

    السؤال الثاني: أنا أدرس كتاباً اسمه الرعاية لحقوق الله للمحاسبي ، ففي التعريف الخاص به كلام حيرني، وتساءلت: هل الكتاب هذا ممكن أن يقرأه العامة أم لا يقرؤه إلا المتخصصون؛ لأن فيه محاسبة شديدة للنفس، والتحذير من أعمال الرياء، فبقيت أعرض أعمالي, فتشوش عليّ؟

    الشيخ: طيب أبشري, جزاك الله خيراً.

    الرد على من زعم أن للزوجة الحج أثناء عدتها من وفاة زوجها

    السؤال: بشرى إدريس سأل أن امرأةً توفي زوجها قبل ثلاثة أيام، وهي قد أكملت إجراءات الحج مع زوجها وأبيها، وقدر الله أن يقبض زوجها الآن قبل أن يأتي الحج, فيقول: هل تخرج للحج أم لا؟ وهو يقول: بأنه بدلاً من أن تحتبس في بيتها بلا فائدة, فخير لها أن تذهب فتؤدي الفريضة.

    الجواب: أقول لأخينا البشرى ما قاله علي رضي الله عنه: ( لو كان الدين بالرأي لكان باطن الخف أولى بالمسح من ظاهره, وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فمسح على ظهر خفيه )، ومثله أيضاً قوله: اتهموا رأيكم على دينكم، ولقد رأيت أبا جندل ولو استطعت أن أرد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم لفعلت.

    فالمقصود يا أخي: صحيح أن العقل له قيمته, وقد ذكر في القرآن مراراً، لكن هناك أحكام شرعية العقل قد يدرك حكمتها وقد لا يدرك, فبالنسبة للمرأة إذا توفي زوجها فيجب عليها أن تلزم بيت الزوجية، ولا تبرحه فترة الحداد, لا تخرج لا للحج ولا للعمرة ولا لغيرهما, اللهم إلا ما أحاطت به الضرورة، كما لو أصيبت بمرض تحتاج إلى أن تذهب للمستشفى، أو لو شب في البيت حريق ونحو ذلك, ولذلك كان سيدنا عمر رضي الله عنه يردهن من البيداء, يعني حتى لو خرجت للحج، ومات زوجها قبل أن تتلبس بالطواف كان عمر رضي الله عنه يعيدها ويردها.

    فنحن نقول لهذه المرأة: أنتِ مأجورة بنيتكِ، وقد علم الله عز وجل بأنك نويت وشرعت في الإجراءات، وأتممتِ الإجراءات، ولكن الذي أمر بالحج هو الذي أمر بأن تلزم المرأة المتوفى عنها زوجها بيت الزوجية، فقال: وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا [البقرة:234].

    احتساب العدة من وفاة أو غيره بالأشهر القمرية

    السؤال: منار من الحاج يوسف ذكرت أن زوجها رحمة الله عليه توفي في اليوم التاسع من الشهر الخامس من التاريخ الميلادي؟

    الجواب: أنا أنبه إلى أن العدة تحسب بالتاريخ العربي, بالتاريخ القمري, فينبغي يا منار أن تنظري ما كان يوافق هذا اليوم يوم تسعة من الشهر الخامس بالتاريخ العربي, وبعد ذلك تحتسبين أربعة أشهر وعشراً.

    التسوك بالمعجون في نهار رمضان

    الشيخ: أخونا يوسف من ربك سأل عن السواك بالمعجون في نهار رمضان وقد أجبت مراراً بأنه لا حرج فيه؛ لحديث عامر بن ربيعة رضي الله عنه: ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لا أحصي يستاك وهو صائم ).

    أذان المؤذن قبل الوقت

    الشيخ: أما الأذان قبل الوقت فلا يجوز؛ لأن المؤذن مؤتمن، وما ينبغي له أن يشرع في الأذان قبل الوقت، ولا أن يؤخر الأذان كذلك.

    قراءة المستحاضة للقرآن وصلاتها التراويح

    السؤال: ابتسام من الشمالية تسأل عن الاستحاضة هل تقرأ معها قرآناً وتصلي التراويح؟

    الجواب: إذا كنت يا ابتسام تسألين عن الحيض، فلا يصلح للحائض أن تدخل المسجد، ولا يصلح للحائض أن تصلي فرضاً ولا نفلاً؛ لأن الصلاة لا تجب عليها ولا تصح منها, أما إذا كنت تسألين عن المستحاضة، يعني: المرأة التي فيها النزيف وينزل منها الدم في غير أوانه, فهذه تقرأ القرآن، وتصلي وتصوم, لكنها تتوضأ لكل صلاة بعد دخول وقتها.

    خروج شيء من الصائم بلذة

    السؤال: أخونا حسن مصطفى من شرق النيل, يذكر بأنه وهو صائم خرج منه شيء بلذة؟

    الجواب: أنا ما أدري ما خرج منك إن كان مذياً وأنت السبب؛ لأنك أدمت النظر أو التفكر فعليك القضاء, وأما إن كان منياً فعند المالكية والحنفية يلزمك القضاء والكفارة؛ لأنه في معنى الجماع, يعني: إذا كان مذياً وبسببك أنت فعليك القضاء, أما إذا كان خرج منك غلبة بغير سبب منك فصومك صحيح, أما إذا كان الخارج منك منياً وبسببك أنت، تفكرت أو عبثت أو كذا, فعليك القضاء والكفارة.

    تعليق صورة الوالد الفوتوغرافية في البيت لأجل الدعاء له

    السؤال: أم صالح من أم درمان سألت عن حكم تعليق الصورة الفوتوغرافية؟

    الجواب: لا تعلقي، والوالد ينبغي أن توطني نفسك أن تدعِي له في كل صلاة, يعني: في كل صلاة خصصي سجدة دعاء للوالد والوالدة: رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا [الإسراء:24], سواء كانا حيين أم ميتين, وإذا كانا ميتين فنزيد: بأن يفسح الله لهما في قبورهما، وأن يجزيهما خيراً.. إلى آخره.

    قراءة كتاب الرعاية للحارث المحاسبي بالنسبة للعامة

    الشيخ: كتاب الرعاية للحارث المحاسبي رحمه الله كتاب عظيم, لكن الأخت أم صالح جزاها الله خيراً تقول: هل يصلح للعامة؟ أقول: لا، ما يصلح؛ لأن بعض الألفاظ قد لا تفهم على وجهها، وبعض العبارات قد تؤدي غير ما أراد الإمام رحمة الله عليه, ولكن يمكن أن تقرئي الكتب التي هي أيسر من ذلك، والتي عنيت بتزكية النفوس: كمختصر منهاج القاصدين للموفق ابن قدامة رحمه الله ونحو ذلك.

    استخدام الموسيقى في مدح النبي صلى الله عليه وسلم

    الشيخ: أخونا المكاشفي من النوبة طرح أسئلةً خمسة: اثنان منها يختصان بالمديح بالموسيقى.

    وقد سبق الكلام بأن مدح النبي عليه الصلاة والسلام عمل مبرور وسعي مشكور، لكن بشروط:

    أولها: أن يبتغى به وجه الله، ولا يكون تسولاً.

    ثانيها: أن يكون المجلس مجلس وقار وحلم, لا مجلس عبث ولهو وطرب.

    ثالثها: أن تكون الألفاظ شرعيةً، وليس فيها غلو؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لا تطروني كما أطرت النصارى المسيح ابن مريم ), وأيضاً ليس فيها حط من شأن النبي صلى الله عليه وسلم، مثلما تذيع بعض الإذاعات أو القنوات: نحبك يا رسول الله زي الكسرى والملاح، ونحبك يا رسول الله مثل الشطة والليمون, فهذا كلام فارغ لا يليق, يعني: لا يليق أن الإنسان يقوله في حضرة النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام، وفي الحديث عنه, وإلا لو أن إنساناً قال لزوجته: أنا أحبك مثل الكسرى والملاح وإلا مثل الشطة والليمون, ربما صبت عليه شطةً، وإلا وضعت في عينيه فلفلاً, فما يصلح هذا الكلام، يعني: نبينا عليه الصلاة والسلام أجل وأعظم، ومقامه أكرم.

    فلا بد أن يتبغَى به وجه الله, وأن تخلُو الألفاظ من الغلو أو الانتقاص, وألا تصحبه معازف، وأن يكون المجلس مجلس وقار وسكينة وحلم.

    وبالنسبة للنساء اللاتي يقال عنهن بأنهن مداحات أو كذا, وتقف على الشاشة أو تقف أمام الرجل، ويا رسول الله فهذا لا يقول بحله مسلم, فإن الله قال: فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا [الأحزاب:32], فالمرأة لا ترفع صوتها، وإنما تتكلم على قدر الحاجة بسكينة ووقار, أما أن تقف وتتمايل وتصيح فهذا لا يجوز أبداً.

    إدراك أجر حضور حلق الذكر لمن يشاهد أو يسمع حلقات الذكر في التلفاز

    الشيخ: بالنسبة للمشاهد الذي يشاهد في بيته حلقة، أو يشاهد برنامجاً مثلاً في تفسير القرآن، أو في شرح السنة أو في السيرة النبوية، أو في تراجم الصحابة أو في بيان الحلال والحرام، فهي حلقة ذكر، وهو إن شاء الله ممن يشمله قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( هم القوم لا يشقَى بهم جليسهم ), ولك أن تتبين أن بعض الناس ما يطيق هذه المجالس أبداً، فمجرد ما يرَى مجلساً كهذا فإنه يدير المؤشر أو يغير القناة؛ لأنه يريد مجالس اللهو واللعب.

    حكم الجماعات الإسلامية المعاصرة

    الشيخ: بالنسبة لقضية الجماعات والطوائف يا أخي! فبالنسبة للجماعة أو الطائفة التي منهجها صحيح, وهناك تعاون بين أفرادها على البر والتقوى في إنفاذ فكرة، أو التحذير من شر، فلا بأس أن الإنسان ينضوي تحت جماعة، إذا كان غرضه التعاون معها على البر والتقوى, ولم يجعل الجماعة معقداً للولاء والبراء, بل كان حبه وعطفه ودعاؤه للمسلمين جميعاً, يعني: بعض الناس قد يدخل في جماعة، ثم بعد ذلك من كان في الجماعة فهو أخونا، ومن لم يكن فليس أخانا, ولا شك أن هذا مسلك مذموم، وليس مسلك المسلمين العقلاء.

    الفرق بين الذنب والإثم والسيئة والخطيئة

    الشيخ: بالنسبة لسؤالك يا المكاشفي عن الفرق بين الذنب والإثم والسيئة والخطيئة, ويمكن أيضاً أن تزيد الوزر، فحقيقةً هذه ألفاظ شرعية بينها فروق, وقد عني ببيانها الأئمة الذين كتبوا في الفروق, وهي كتب معروفة، فمثلاً فرقوا بين البر والتقوى, وبين الإثم والعدوان, وبين الإسلام والإيمان, وبين الدين والمعتقد، وهكذا.

    فهذه أيضاً بينها فروق لكن حقيقةً ما يحضرني الآن بالضبط الفرق بين الذنب والإثم والخطيئة والسيئة والوزر وما أشبه ذلك, وإن شاء الله نراجع، ولعل هذا السؤال يكون أول ما نفتتح به حلقة الغد إن أحيانا ربنا.

    إخوتاه! أذكركم بأن هذه الليلة التي ستدخل علينا بعد قليل هي أولى الليالي التي ترتجى فيها ليلة القدر ( في تاسعة تبقى )، وقد حصل في زمان نبينا صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( أريت أني أسجد في ماء وطين, فلما كانت ليلة إحدى وعشرين أمطرت السماء فوكف سقف المسجد، فصلى بهم الصبح وانصرف، وإن أثر الطين لعلى جبهته وأرنبة أنفه ) عليه الصلاة والسلام, فليلة إحدى وعشرين قد تكون ليلة القدر, فالبدار البدار، اغتنموها في طاعة القهار الغفار الجبار جل جلاله.

    أسأل الله أن يجمعنا على الخير مرةً بعد مرة, وأن يوفقنا لما يحب ويرضى، والحمد لله في البدء والختام.

    اللهم صل وسلم وبارك على خير الأنام.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    1.   

    استخدام الموسيقى في مدح النبي صلى الله عليه وسلم