إسلام ويب

صفحة الفهرس - هل لك في خير من ذلك؟ قالت: وما ذاك؟ قال لها: أعتقك وأتزوجك؟ فرضيت، فتزوجها صلى الله عليه وسلم، فقال الصحابة: أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم يكونون أسرى بأيدينا، فأطلقوهم جميعاً، فأسلموا جميعاً، تقول أمنا عائشة : ما أعلم امرأةً كانت أعظم بركةً على قومها من جويرية بنت الحارث

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

3017245771

عدد مرات الحفظ

723967843