إسلام ويب

الروض المربع - كتاب الصلاة [90]للشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يستحب الإكثار من الدعاء في يوم الجمعة لإدراك ساعة الإجابة، والإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ولا ينبغي تخطي رقاب الناس في المسجد إلا لحاجة.

    1.   

    بعض الأعمال المشروعة في يوم الجمعة

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

    اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، ولا تجعله ملتبساً علينا فنضل، وبعد:

    فقد قال المؤلف رحمه الله: [ وأن يكثر الدعاء رجاء أن يصادف ساعة الإجابة وأن يكثر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، لقوله صلى الله عليه وسلم: ( أكثروا علي من الصلاة يوم الجمعة )، رواه أبو داود وغيره، وكذا ليلتها، ولا يتخطى رقاب الناس؛ لما روى أحمد : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر رأى رجلاً يتخطى رقاب الناس، فقال له: اجلس فقد آذيت )، إلا أن يكون المتخطي الإمام فلا يكره للحاجة، وألحق به في الغنية المؤذن، أو يكون التخطي إلى فرجة لا يصل إليها إلا به فيتخطى؛ لأنهم أسقطوا حق أنفسهم بتأخرهم ].

    الإكثار من الدعاء رجاء موافقة ساعة الإجابة

    ذكر المؤلف أنه يُستحب أن يُكثر المرء من الدعاء في يوم الجمعة رجاء أن يصادف ساعة الإجابة، وقد اختلف أهل العلم في تحديدها إلى أكثر من أربعين قولاً ذكرها الحافظ ابن حجر في شرح البخاري ، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ( إن في الجمعة لساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله عز وجل خيراً إلا أعطاه الله إياه )، ومع كثرة الأقوال فيها إلا أن أحسنها قولان:

    القول الأول: إنها آخر ساعة من يوم الجمعة، وقولنا: (هي آخر ساعة) يعني: هي آخر الوقت، وعلى هذا فالإنسان يدعو يوم الجمعة في آخر ساعة من العصر، فإذا فُرض أن العصر مثلاً: من الساعة الثالثة تقريباً إلى الساعة السادسة مثلاً فإنه يشرع في الدعاء من خمس إلا ربع تقريباً، وأما تحديد ذلك بخمس دقائق قبل الأذان، أو سبع أو عشر دقائق قبل الأذان فهذا بلا شك تقصير في الدعاء، وإلا فإنه ينبغي أن يلهج الإنسان بذكر الله ودعائه وحسن ثنائه وأن يُكثر من الإلحاح، ولا شك أن الإطالة في الدعاء توشك أن تفتح لصاحبها، وأما الاقتصار على خمس دقائق كما يفعله العامة فلا ينبغي، فإن الأفضل أن يُطيل، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: ( قائماً يصلي )، ولا شك أن معنى (قائماً يصلي) يدعو، وليس المقصود به الصلاة، ولا بد أن تعلم أن كلمة (قائماً) تفيد الإطالة، ولهذا قال تعالى: إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا [آل عمران:75]، يعني: ملازماً، مواصلاً، مثابراً، وهذا لا يتأتى إلا مع إطالته في دعائه في عصر يوم الجمعة.

    القول الثاني: إنها ما بين أن يدخل الإمام لخطبة الجمعة، وشروع المؤذن في الأذان إلى أن تقضى الصلاة، يعني: إلى أن يُسلم الإمام من الصلاة، وفي هذا دلالة على أنه إذا شرع المؤذن في الأذان ينبغي أن يُكثر المرء إماماً كان أو مأموماً من الدعاء، وحُسن الإنصات للمؤذن؛ لأن الإنصات للمؤذن نوع إجابة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم من حديث عمر : ( ثم قال: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، قال: لا إله إلا الله، إلا دخل الجنة )، فهذه ساعة إجابة فينبغي أن يُتابع المؤذن، كذلك يقول: رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولاً، لما جاء في صحيح مسلم من حديث سعد بن أبي وقاص : ( ما من مسلم يقول حينما يسمع المؤذن: وأنا أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد رسولاً، إلا غُفر له ذنبه )، فهذا وقت إجابة.

    كذلك إذا انتهى من الأذان فإنه يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ويسأل له الوسيلة، كذلك يُكثر من الدعاء قبل أن يبدأ الإمام الخطبة، وهذه مواطن يغفل فيها الناس عن الدعاء، وذلك بسبب انشغالهم بما يستحدث عنه الإمام، وما هي الخطبة، أو بغير ذلك، وكذلك إذا شرع الإمام بالدعاء يوم الجمعة، أو جلس بين الخطبتين فإنه ينبغي للإنسان أن يُكثر من الدعاء.

    وفي فضل هذه الساعة جاءت أحاديث مرفوعة، وموقوفة، فالمرفوع رواه مسلم من حديث عبد الله بن عمر : ( أنه سأل أبا بردة : كيف سمعت أباك، يعني: عبد الله بن قيس أبا موسى الأشعري ، يذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم في ساعة الجمعة؟ قال: يقول: ما بين أن يجلس الإمام إلى أن تقضى الصلاة )، رواه مسلم موصولاً، وقد أشار الدارقطني إلى علة فيه، والصواب وقفه على أبي موسى ، ولا يصح مرفوعاً، والله أعلم، ولعل هذا القول قوي أنه لا يصح مرفوعاً، ولكن من المعلوم أن أبا موسى الأشعري لا يأخذ عن بني إسرائيل ولا يُعرف عنه أنه كان يأخذ عنهم، فمن المعلوم أن هذا له حكم الرفع؛ لأنه إخبار عن أمر غيبي، والأمور الغيبية حاشا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم المؤتمنون على دين الله، أن ينسبوا إلى الله أو إلى رسوله وإلى دينه ما ليس منه.

    فدل ذلك والله أعلم على أن من الساعات: آخر ساعة في يوم الجمعة، ومن دخول الإمام إلى أن تقضى الصلاة، ومما يدل على ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( إن في الجمعة لساعة )، يعني: زمناً ووقتاً، وهذا لا يلزم منه أن يكون وقتاً واحداً، فالعبرة هي بوجود الإجابة وقبول الله سبحانه وتعالى للدعاء، ولهذا فإنه لا مانع أن الوقتين يشملهما ساعة واحدة، والله أعلم، وهذا الذي قواه ابن القيم رحمه الله.

    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة وليلتها

    قال المؤلف رحمه الله: [ وأن يُكثر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ] لقد جاءت أحاديث في أهمية الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة وليلتها ولعل أحسن حديث في هذا ما رواه ابن حبان و البيهقي من حديث أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( أكثروا من الصلاة عليّ يوم الجمعة وليلتها )، وقد ورد غير هذا من الأحاديث لكن بعض الحفاظ تكلم عنها، ولعل حديث أنس أسلم وأحسن، ومن الأحاديث التي تكلم عنها الحفاظ حديث أوس بن أوس الثقفي : ( إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فيه خُلق آدم، وفيه النفخة، وفيه الصعقة، فأكثروا عليّ من الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة عليّ )، فهذا الحديث أشار الإمام البخاري إلى تضعيفه، وهو الذي ذكره المؤلف في المتن: ( أكثروا عليّ من الصلاة يوم الجمعة )، وقد رواه أبو داود، وحديث أنس لعله أحسن شيء في الباب، وعلى هذا فيُستحب للإنسان أن يُكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في هذا اليوم، وإذا كان العبد مأموراً أن يُكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في غير يوم الجمعة ففي يوم الجمعة وليلتها من باب أولى، وقد روى أهل السنن من حديث أبي بن كعب أنه قال: ( يا رسول الله! كم أجعل لك من صلاتي؟ )، قال ابن تيمية : يعني كم أجعل لك من دعائي إذا أردت أن أدعو ربي؟ فقال له صلى الله عليه وسلم: (ما شئت وإن زدت فهو خير لك، قال: أجعل لك ثلث صلاتي )، يعني: ثلث دعائي، وليس المقصود صلاتي التي أصليها، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما شئت يا أبي وإن زدت فهو خير لك، قال: أجعل لك نصفها، قال: ما شئت وإن زدت فهو خير لك، قال: أجعل لك صلاتي كلها )، أي: كل ما أدعو به، سأدعو به لك، ولن أدعو لنفسي ولا لأهلي ولا لأحد، فقال له صلى الله عليه وسلم: ( إذاً يُكفى همك، ويغفر ذنبك )، والإنسان في هذه الحياة لا يريد إلا أمرين: مغفرة الذنوب ودخول الجنة، وتحقيق أمنياته، وإذا كان يريد أن يتزوج فإنه يسأل ربه الزواج، وإذا كان يريد أن يشفى من مرضه فإنه يسأل ربه أن يشفيه من مرضه، وإذا كان يريد مالاً فإنه يسأل ربه أن يعطيه مالاً، وكل هذه الأمور تهم الإنسان وتشغله فكثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بإذن الله يكفى بها المرء همه وفيه دلالة على استجابة دعائه بإذن الله.

    وعلى هذا ما يفعله العامة خاصة الشباب والشابات: من قراءة سورة البقرة لأجل الزواج، لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك شيء إلا أمران: هما الدعاء، والصدقة، ومن الدعاء الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا يغفل عنه كثير من الناس؛ فإنه إذا صلى على النبي صلى الله عليه وسلم كُفي همه، بمعنى: زال ما يشغله، ولعل الحديث الذي جاء عند أهل السنن عن ابن عمر وعن ابن عباس حينما خدرت رجله قال: اذكر أحب الناس إليك؟ قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمقصود ليس مناداة الرسول صلى الله عليه وسلم -مع أن الحديث ضعيف- لكن يُحمل على الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، فإنه لما صلى على النبي صلى الله عليه وسلم كُفي همه من وجع رجله، والعلم عند الله، وعلى هذا فينبغي على الإنسان أن يُكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وأذكر أن بعض الفضلاء يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة وليلتها ستة آلاف وأربعمائة مرة، ولا شك أننا مقصرون جداً جداً في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، فينبغي للإنسان أن يُعاهد نفسه بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والله أعلم.

    1.   

    تخطي الرقاب يوم الجمعة

    النهي عن تخطي رقاب الناس لغير حاجة

    قال المؤلف رحمه الله: [ ولا يتخطى رقاب الناس ] وتخطي رقاب الناس هو أن يأتيهم من خلفهم وعن جوانبهم، ولا شك أن في ذلك أذية للمسلم، وقد جاء في الحديث: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً يتخطى رقاب الناس فقال له: اجلس فقد آذيت )، وجاء في حديث: ( اجلس فقد آذيت وآنيت )، ولعل أحسنها ( اجلس فقد آذيت )، والأحاديث في هذا لا تخلو من مقال وإن كان قد صححها ابن خزيمة و ابن حبان ، وضعفه ابن حزم , وذكر الحافظ ابن حجر في التلخيص تضعيف ابن حزم وقال: وضعفه ابن حزم بما لا يُقدح فيه، ومن تأمل الأحاديث وجد أنها لا تخلو من مقال، لكنها في الجملة تدل على أن التخطي منهي عنه، والله أعلم.

    وسبب ذلك: هو أن متخطي رقاب الناس مع أنه متأخر عن حضور الصلاة فإنه يؤذي المصلين.

    وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول لمن هو في عبادة ويريد أن يفعل خيراً: اجلس فقد آذيت، فما بالك بمن يؤذي المؤمنين، الصالحين بكتاباته ورسوماته، وأقواله وافتراءاته، والله إنها لأحدى الكُبر، وهذا يدل على أن أذية المؤمن عظيمة ولهذا قال تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا [الأحزاب:58]، وعلى هذا فينبغي للمسلم أن يعلم أنه إذا كان الناس قد جاءوا لعبادة وهو يريد أن يفعل عبادة وأنه إن ترك بعض الآداب يُعد مؤذياً؛ فما بالك بمن يأخذ أموال الناس أو يهتك أعراضهم أو يغتابهم، أو يسألهم ليحرجهم أمام جهات معينة، فإن هذا والله نوع من الأذية نسأل الله سبحانه وتعالى! أن يعصم ألسنتنا وجوارحنا من ذلك.

    تخطي الإمام رقاب الناس

    قال المؤلف رحمه الله: [ إلا أن يكون المتخطي الإمام فلا يُكره للحاجة ]، جاء في الصحيحين: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما صلى أبو بكر فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل الناس يضربون بأيديهم، وكان أبو بكر إذا صلى لا يلتفت فلما أكثر الناس التفت فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه، فأشار إليه أن ابقى مكانك )، فالرسول صلى الله عليه وسلم تخطى رقاب الناس، قال العلماء: لأنه إمام، والرسول صلى الله عليه وسلم يريد أن يصلي، والذي يظهر والله أعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم إنما تخطى لحاجة شرعية، وليس لأجل أنه إمام بدليل أنه أمر أبا بكر أن يصلي بالناس، فدل على أن التخطي إذا كان لمصلحة شرعية كمصلحة الصلاة أو نحوها فلا بأس مثل: أن يجد فرجة في الصلاة أمامه، أو أمام أمامه فلم يتقدم الذي أمامه مباشرة فإن له أن يتقدم؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( سووا صفوفكم فإن تسوية الصفوف من إقامة الصلاة )، فإن إقامتها في تسوية الصف مصلحة للناس جميعاً.

    تخطي المؤذن رقاب الناس

    قال المؤلف رحمه الله: [ وألحق به في الغُنية المؤذن ] فينقل المؤلف عن عبد القادر الجيلاني وهو من المعروفين بالزهد والعبادة وقد ألف كتاب الغُنية على مذهب الإمام أحمد ، فالمؤذن يتخطى رقاب الناس، وهذا ينبغي أن يقال: إذا لم يكن بين يدي المحراب باب خاص به، فإذا كان هناك باب خاص في ذلك فينبغي أن يدخل منه ولا يؤذ الآخرين.

    تخطي رقاب الناس لسد فرجة

    قال المؤلف رحمه الله: [ أو يكون التخطي إلى فرجة لا يصل إليها إلا به فيتخطى؛ لأنهم أسقطوا حق أنفسهم ] أي: لأنهم خالفوا النبي صلى الله عليه وسلم، فقد جاء في الحديث الذي رواه ابن خزيمة : ( سدوا الفُرج )، وقال صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم وهذا أحسن شيء في الباب: ( تقدموا وأتموا بي، وليأتم بكم من بعدكم، ولا يزال قوم يتأخرون حتى يؤخرهم الله )، وقد عد ابن حجر الهيتمي في كتابه الكبائر عدم سد الفُرج، وعدم تسوية الصفوف من الكبائر؛ استدلالاً بما رواه النعمان بن بشير : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم سوى الصفوف يوماً فلما أراد أن يُكبر رأى رجلاً بادياً صدره فقال: عباد الله! لتسوون صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم )، وهذا حديث فيه وعيد شديد، وعلى هذا فالقاعدة في التخطي أن الأصل المنع إلا إذا كان في ذلك مصلحة شرعية، والمصلحة الشرعية إما أن تكون لذات الإنسان مثل أن يكون مريضاً يريد أن يخرج فيتخطى رقاب الناس، والتخطي لا يلزم أن يكون من الخلف بل قد يكون من الجنب فكل ذلك فيه نوع من التخطي، فإذا كان في ذلك مصلحة للإنسان أو للصلاة بأن يسد الفُرج أو أن يتقدم الإمام إذا كان متأخراً ليصلي بالناس ونحو ذلك فإنه لا بأس.

    وبعض العلماء يرى أن الأذية موجودة فلا ينبغي أن يؤذي حتى ولو كان هناك فرجة.

    والذي يظهر لي والله أعلم أن الفُرجة إذا انتظر الإنسان ولم تُسد، وغلب على ظنه أنه لن يسدها أحد فإنه يتقدم ويسدها، وأما يوم الجمعة فالذي يظهر والله أعلم أنه إن كان يجد مكاناً في الخلف فلا يسوغ له أن يؤذي المصلين بأن يتخطى رقابهم ليتقدم في الصلاة فلا يجوز له ذلك.

    الحالة الثانية: أن يأتي إلى المسجد ولا يجد مكاناً البتة، ويجد فُرجاً أمام المصلين فإنه والله أعلم يجلس حيثما انتهى به المجلس، ولا يتقدم، إلا إذا كان تقدمه بلا تخطي ولا أذية؛ لأن حضور واستماع الخطبة لا يلزم منه أن يتقدم، وأما إذا كان بعيداً عن المسجد فيجلس ولو خارج المسجد ولا يتخطى رقاب الناس فإذا جاء وقت الصلاة دخل ولا يعد متخطياً حينئذ. وعلى هذا فما يظنه الناس من أن استماع الخطبة لا يكون إلا في المسجد، فغير صحيح، فإنه حتى لو كان في سيارته أمام المسجد ولم يتحرك ولم يتكلم فإنه يعد مستمعاً، وقد ذكر الإمام الذهبي رحمه الله عن عبد الله بن مسعود وروي عن عبد الله بن رواحة : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم قام يوماً فأمر أصحابه أن ابقوا مكانكم، فسمعه ابن رواحة -وفي رواية: ابن مسعود- وهو خارج المسجد فجلس، فلم يسمع من رسول الله إلا هذا، فلما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد وجد هذا الصحابي جالساً فقال: ما شأنك؟ قال: يا رسول الله! سمعتك تقول: ابقوا مكانكم، فجلست وكرهت أن أخالفك، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم ودعا له )، وهذا يدل على أن مجرد حصول الاستماع كاف إذا كان في المسجد أو قريباً من المسجد، والله أعلم.

    نسأل الله أن يرزقنا الفقه في الدين، وصلى الله على نبينا محمد.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2986018622

    عدد مرات الحفظ

    715429999