إسلام ويب

الأمن مطلب الجميع [2]للشيخ : خالد بن علي المشيقح

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الابتلاء سنة من سنن الله عز وجل، ومن تلك الابتلاءات ما ابتلي به بعض المجتمعات من خروج طائفة ضالة تستهدف الدماء المعصومة، وهم بذلك على خطر عظيم ووعيد شديد، وما أوتوا إلا من قبل جهلهم وغلوهم وعدم الرجوع إلى علماء الأمة المعتبرين. والواجب على شباب الأمة خاصة

    1.   

    الوصية بتقوى الله والاستعداد ليوم القيامة

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    فأوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله عز وجل، فاتقوا الله رحمكم الله، فمتاع الدنيا قليل والحساب طويل، فتهيئوا قبل أن يفجع الرحيل، واستعدوا بالزاد ليوم المعاد، واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه، وتحللوا من المظالم، وخذوا على يد السفيه والظالم، جدوا ولا تكسلوا، فحشرة الموت أشد من سكرة الموت، ومن علامة إعراض الله عن العبد أن يشغله فيما لا يعنيه، يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ [غافر:39].

    عباد الله! لقد أكرم الله بني آدم، واتفقت الشرائع والملل على أنهم سواسية في التكاليف والمسؤوليات، يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1]، وقال سبحانه: وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا [الإسراء:70]، يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ [الانفطار:6-7].

    دين الله الذي جاءت به الرسل عليهم السلام دعا إلى العدل والتعاون على الخير والبر والصلاح، إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ [النحل:90]، وقال سبحانه: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2].

    وأما في دين الإسلام فإِن السماحة والرحمة تأتي في أصول مبادئه وتعاليمه، وفي روح أحكامه وتشريعاته، فرحمة ربنا وسعت كل شيء، وهي قريبة من المحسنين، ومحمد صلى الله عليه وسلم هو رحمة الله للعالمين أجمعين، وتأملوا رحمكم الله كيف جاء الاقتران بين النهي عن الفساد في الأرض وأمل الحصول على رحمة الله عز وجل: وَلا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ [الأعراف:56].

    فاتقوا الله وارجوا اليوم الآخر، ولا تعثوا في الأرض مفسدين، وأقبلوا على ربكم بصدق القلوب، واحذروا الخطايا والذنوب، لعل الله أن يثبت لكم في الصادقين قدماً، ويكتب لكم في التائبين صحيح الندم، فالحسرة كل الحسرة لنفوس ركنت إلى دار الغرور والخراب، وقلوبها عمرت بالباطل والزور.

    1.   

    الابتلاء.. حكم وأسرار

    عباد الله! الابتلاء سنة من سنن الله في هذه الحياة، فدار الدنيا دار بلاء، وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ [البقرة:155].

    وهذا الابتلاء ميدان تظهر فيه مكنونات النفوس، ومخفيات الصدور، ليميز الله الخبيث من الطيب، وليعلم الذين نافقوا، والمؤمن الصادق شاكر في السراء ثابت في الضراء، أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ [العنكبوت:2-3]، وَنبَلَوْنهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [الأعراف:168].

    ففي حكمة الابتلاء تسيطر النفوس، وترق القلوب، وتصدق المحاسبة، وفي ساعات الابتلاء يتجلى الثبات في الشديد من اللحظات وسط صرخات اليائسين، وتبرم الشاك، وقلق الشاكين، فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ * قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ [الشعراء:61-62].

    وإن الاستقامة على الحق، وملازمة العمل الصالح من أعظم أسباب الثبات في الأزمات والملمات، وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا * وَإِذًا لَآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا * وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا [النساء:66-68].

    إذا أطلت الفتن برأسها، ودلهمت الخطوب بويلاتها، يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ [إبراهيم:27].

    1.   

    خروج الفئة الضالة وآثارها السيئة على المجتمعات والدول

    عباد الله! ومن أنواع الابتلاءات اليوم ما ابتلي به مجتمع بلادنا من خروج هذه الفئة الضالة التي خرجت على جماعة المسلمين، إنهم أغيلمة صغار يعيشون عزلتين: عزلة نفسية وعزلة علمية، انطواء على الذات، وانفصال عن المجتمع وأهل العلم، وعزل من مرجعيات معتبرة، وبعد عن وسط أهل العلم وبيئتهم، ومن ثم لي النصوص الشرعية، وتوظيف دلالاتها غير الدالة في تبرير فكرهم وأعمالهم، ليعيشوا في بيئة متعالمة ضيقة، قائمة على التحيز والتعصب، والاستدلال المنبت عن أصوله وضوابطه المعتبرة، ولقد علموا -إن كانوا يعلمون- أنه لا يوجد أحد من أهل العلم أجاز مثل هذه الأعمال والتصرفات، فليحذر من يتقي الله ربه، وينصح لدينه وأهله أن يسوغ لمثل هذه الأعمال.

    1.   

    وجوب توعية الناشئة والتحذير من الفساد بمختلف أنواعه

    أيها المسلمون! إن المخاطر كثيرة، وإن مكر الأعداء كبير، وهذا كله يستوجب يقظة الجميع في مواجهة كل فكر ضال.

    إن هذا الإفساد يستهدف الجميع، وتهدد نتائجه وآثاره الجميع.

    يجب توعية الناشئة، وتذكيرهم ليعظموا أوامر الله وحرماته، ويحذروا سخطه ونواهيه، وكما تدرك الأمة عظم ذنب تارك الصلاة، يجب أن تدرك عظم هذا الإفساد وخطره على الدين والدنيا، فنبينا محمد صلى الله عليه وسلم هو الذي قال: (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)، وهو الذي قال: (لزوال الدنيا أهون عند الله من إراقة دم مسلم) وهو الذي قال: (لا يزال المرء في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً)، وهو الذي قال: (من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة)، وهو الذي قال: (من خرج على أمتي بسيفه يضرب برها وفاجرها فليس مني ولست منه)، وهو الذي قال: (من رفع علينا السلاح فليس منا).

    إننا بحاجة إلى المواجهة بكلمة الحق والقول السديد لكل فساد على اختلاف أنواعه، ينهض به العالم والمعلم، والواعظ والخطيب، والمفكر والكاتب، فإلى الله المشتكى من نابتة أغرار، حدثاء الأسنان، سفهاء الأحلام، ركبوا رؤوسهم، وتكبروا على المسلمين غروراً وتيهاً، فأحدثوا فتناً وفواجع وشروراً، وبكل مرارة وأسى، إنهم أبناؤنا بغوا علينا، وأولادنا خرجوا علينا، كفى بهم لؤماً ودناءة أن ينشئوا على تراب هذه البلاد، ويأكلوا من خيراتها، ثم يقلبوا لها ظهر المجن، نسفاً وتخريباً.

    لقد بلغ السيل الزبى، وجاوز الظلم والطغيان مداه، ووصل الأمر منتهاه، ذرفت الدموع الشجام، وترملت النساء الكرام، وتيتم الأطفال، لقد أوسعونا من الفوضى والتخريب والعبث.

    1.   

    من نصوص الوعيد والتهديد من الإفساد بالقتل والتخريب

    قال ابن كثير رحمه الله تعالى فيهم وفي أسلافهم: وهذا الضرب من الناس من أغرب أشكال بني آدم، فسبحان من نوع خلقه كما أراد، فيا ويح هؤلاء! يا ويح هؤلاء! ألا يفيقون؟! ألا يرجعون؟! أبعد كل هذا يبقى مجال للتبريرات وتلمس التأويلات؟ ألم تقرأ أشياعهم نصوص الوعيد والتهديد والترهيب عن مثل هذا الفساد؟! أين هم من قول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام)؟ وأين هم من قول النبي صلى الله عليه وسلم: (أول ما يقضى بين الناس في الدماء)؟ وأين هم من قول النبي عليه الصلاة والسلام: (لا يزال المسلم في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً)؟ وقوله عليه الصلاة والسلام: (لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل رجل مسلم)؟ أين هؤلاء من شهادة أن لا إله إلا الله إذا جاءت تحاجهم يوم القيامة؟

    وفي الصحيح من حديث أسامة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لـأسامة لما قتل المشرك، وكان متأولاً: (أقتلته بعد أن قال: لا إله إلا الله؟ وما زال عليه الصلاة والسلام يقول لـأسامة: أقتلته بعد أن قال: لا إله إلا الله؟ قال: يا رسول الله! إنما قالها تقية -أي: خوفاً من القتل- قال: أشققت عن قلبه؟ كيف تصنع يا أسامة بلا إله إلا الله إذا جاءت تحاجك يوم القيامة؟ قال رضي الله عنه: فوددت أني لم أكن أسلمت يومئذٍ ).

    اللهم اهد ضال المسلمين، اللهم ردهم إلى جادة الصواب، اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منا وما بطن، أقول ما سمعتم، وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

    1.   

    من أسباب الانحراف عن طريق الحق والهداية

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [الحشر:18].

    عباد الله! إن من أعظم أسباب انحراف هؤلاء الجهل والعزلة عن المجتمع، وعدم أخذ العلم من أهله، وغفلة الأسرة، والعجب بالنفس، وهذه كلها من الصوائل على الحق، وعلاجها أخذ العلم من أهله وأبوابه.

    ومن الأسباب أيضاً الغلو في دين الله، والغلو هو سبب الهلاك، قال عليه الصلاة والسلام: (إياكم والغلو؛ فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو)، الغلو مشاقة لهدي الإسلام، وإعراض عن منهجه في الوسطية والاعتدال والرحمة واليسر والرفق، الغلو ظلم للنفس وظلم للناس، صد عن سبيل الله؛ لما يورثه من تشويش وتمثيل.

    والغلاة يتعصبون لجماعتهم، ويجلعونها مصدر حق، ويغلون في قادتهم ورؤسائهم، ويتبرءون من غيرهم.

    قال أبو قلابة: ما ابتدع رجل بدعة إلا استحل السيف.

    فإنا لله وإنا إليه راجعون، يجمعون بين الجهل بدين الله وظلم عباد الله، وبئست الطامتان الداهيتان.

    إن مصير الغلاة هو الهلاك بنص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (هلك المتنطعون، هلك المتنطعون، هلك المتنطعون).

    إن مسالك الغلو لا تهزم القيم ولا تقيم المنجزات، ولا تحرر شعباً، ولا تقيم مذهباً، ولا تنصر حزباً.

    إن الغلو وسفك الدماء لا يكون شريعة، ولا يكون مسلكاً مقبولاً.

    إن الغلو والعنف لا يحمل غير التخريب والإفساد، لا يفلح في مسلكه، ولن يكسب تعاطفاً، بل يؤكد الطبيعة العدوانية لتوجهات أصحابه الفكرية، فالعقول كلها تلتقي على استنكاره ورفضه والبراءة من أصحابه، ومن ثم فإنه يبقى علامة شذوذ، ودليل انفراد وانعزالية.

    وإننا لندعو هؤلاء الذين ضلوا بأفكارهم أن يداووا أنفسهم، وأن يرجعوا إلى الله تعالى، وأن يعودوا إلى رشدهم، وألا ينجرفوا وراء أحد في الضلال، وأن يقبلوا على العلم الشرعي من الكتاب والسنة، وأن يسألوا عما أشكل عليهم من الشبه من أهل العلم الموثوقين ليرشدوهم ويزيلوا عن قلوبهم هذا العمى، وأن يحذروا هذه الأعمال المجحفة، وأن يتذكروا عظم ذنبها عند الله عز وجل.

    اللهم اهد ضال المسلمين، اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم صلِ وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن صحابته أجمعين، وأخص منهم الأئمة المهديين والخلفاء الراشدين: أبا بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن بقية العشرة المبشرين.

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، اللهم عليك بأعداء الدين، اللهم عليك باليهود الظالمين، والنصارى الحاقدين، اللهم انصر المسلمين عليهم، اللهم انصر المسلمين في كل مكان، اللهم ثبت أقدامهم، وسدد رميهم، واحفظهم من بين أيديهم ومن خلفهم يا ذا الجلال والإكرام، اللهم اشف مرضى المسلمين، اللهم اجعل ما أصابهم كفارة لسيئاتهم، ورفعة لدرجاتهم، اللهم ارحم موتى المسلمين، اللهم اغفر لهم وارحمهم، وعافهم واعف عنهم، اللهم أكرم نزلهم ووسع مدخلهم، واغسلهم بالماء والثلج والبرد، ونقهم من الذنوب الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، ربنا هب لنا من أزواجنا قرة أعين، واجعلنا للمتقين إماماً.

    اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم اجعلهم محكمين لكتابك وسنة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد.