إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب [640]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم من نسيت أن تقصر في العمرة ولم تذكر إلا وهي في بلدها

    السؤال: حصل لزوجة الوالد هذا العام في العمرة أن نسيت أن تقصر من شعرها وحلت من الإحرام بعد الطواف والسعي ولم تذكر التقصير إلا في الرياض، فما الحكم جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: إذا نسيت أن تقصر في العمرة ولم تذكر إلا وهي في الرياض فإنها تقصر ولا حرج عليها إن شاء الله. وإنني بهذه المناسبة أود أن أذكر إخواننا المسلمين أنهم إذا أرادوا أن يفعلوا عبادة -أي عبادة كانت- فليقبلوا إليها بجد وليشغلوا قلوبهم بها وليهتموا بها. هذه ناحية.

    والناحية الثانية: أن يتعلموا أحكامها، وماذا يجب عليهم فيها حتى يعبدوا الله تعالى على بصيرة، وما أكثر الذين يسألون عن أشياء أخلوا بها في مناسكهم في الحج أو العمرة، وربما يمضي عليهم سنوات كثيرة لم يتفطنوا إلا بعد مضي هذه السنوات، وهذا لاشك أنه نقص، نقص في الإنسان.

    إن واحداً منا لو أراد أن يسافر إلى بلد فإنه لن يسافر إلا بهاد يدله الطريق، أو بهاد يصف له الطريق حتى يعرف كيف يسير إلى هذه البلاد وإلى أين يتجه، فما بالك بالسير إلى جنات النعيم، أليس الأجدر بالإنسان أن يهتم به اهتماماً بالغاً؟!

    وهكذا ينبغي في المعاملات، فالتاجر ينبغي له أن لا يشتغل بالتجارة حتى يعرف ما الذي يجوز منها وما الذي لا يجوز، وهكذا فيما يسمونه بالأحوال الشخصية كالنكاح والطلاق، فالإنسان لا يطلق حتى يعرف حدود الله تعالى في الطلاق.. إلى غير ذلك من شرائع الدين وشعائره فإنه ينبغي للإنسان أن يتلقاها بهمة وعزيمة ونشاط وإحضار قلب، وأن يقوم بها على علم وبصيرة، فقد قال الله تبارك وتعالى: أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُوا رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ [الزمر:9].

    مداخلة: إذاً هذه الزوجة فضيلة الشيخ ماذا يلزمها؟

    الشيخ: يلزمها كما قلت أولاً أن تقصر وهي في مكانها.

    1.   

    حكم من نقص عليها شوط من السعي جهلاً بعد ضياع وليها وما يجب عليها

    السؤال: حول من بدأت أثناء السعي العمرة فنقص عليها شوط كاملاً جهلاً منها بعد أن ضاع وليها ماذا عليها؟

    الجواب: عليها إن وجدت وليها عن قرب أن تأتي بما نقصت من أشواط واحداً كان أو أكثر، وأما إذا لم تجده إلا بعد مدة تنقطع بها الموالاة فإن عليها أن تعيد الطواف من جديد؛ لأن الطواف عبادة واحدة لابد أن يكون متوالياً، ولا يسمح بقطعه إلا إذا أقيمت الصلاة المفروضة أو حضرت جنازة أو تعب فاستراح قليلاً ثم استأنف وأكمل.

    1.   

    حكم رمي الرجل عن زوجته وأخته في الحج خشية الزحام

    السؤال: الوالد في الحج رمى عن زوجته وعن الأخت في حج الفرض خشية الزحام الشديد، فما الحكم في ذلك يا شيخ؟

    الجواب: الحكم أنه لا يجوز للإنسان أن يوكل أحداً يرمي عنه، ولو جاز ذلك لأذن النبي صلى الله عليه وسلم للضعفة من أهله أن يوكلوا من يرموا عنهم وأن يتأخروا في المزدلفة حتى يدفعوا مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ولو جاز التوكيل لأذن النبي صلى الله عليه وسلم للرعاة أن يوكلوا من يرموا عنهم، فالرمي جزء من أجزاء الحج وقد قال الله تعالى: وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ [البقرة:196]، وتهاون الناس فيه اليوم لا مبرر له، أعني: أن بعض الناس يتهاون في الرمي، تجده يوكل من يرمي عنه بدون ضرورة لكن يريد أن لا يتعب، يريد أن يستريح، يريد أن يجعل الحج نزهة، وهذا من الخطأ العظيم، والذي يوكل غيره يرمي عنه وهو قادر لا يجزئ الرمي عنه، وعليه عند أهل العلم فدية تذبح في مكة وتوزع على الفقراء.

    أما مسألة الزحام فالزحام مشكلته لها حل وهي: أنه بدل أن يرمي في وقت الزحام يمكنه أن يؤخر إلى آخر النهار، إلى أول الليل، إلى نصف الليل، إلى آخر الليل ما دام لم يطلع الفجر من اليوم الثاني، لكن أكثر الناس -كما قلت- يتهاونون كثيراً في مسألة الرمي.

    مداخلة: هذا يا شيخ محمد حفظكم الله في الفرض وفي التنفل؟

    الشيخ: لا فرق بين الفرض والنفل؛ لأن النفل يجب إتمامه، كما قال الله تعالى: وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ [البقرة:196] وهذا قبل نزول فرض الحج.

    1.   

    حكم شرح المادة الدراسية بالمجسمات

    السؤال: هل يجوز لمدرس مادة العلوم أن يقوم بشرح المادة الدراسية في المرحلة المتوسطة باستخدام مجسمات صغيرة ومتوسطة لحيوانات وطيور مصنوعة من البلاستيك القوي أشبه ما تكون بالتماثيل، أو استخدام مجسمات لجسم الإنسان بالكامل بما فيه الرأس؟

    الجواب: هذا حرام عليه لا يجوز؛ لأنه لا ضرورة إلى ذلك، فإن بإمكانه أن يصف الحيوان بالمقال أو أن يجزئه أجزاءً فيجعل الرأس وحده والبدن وحده واليدين والرجلين وحدها، وليس هناك ضرورة بأن يأتي بصور مجسمة، وأخشى أن ينزع الله البركة من علمه إذا هو أتى بهذه الصور، لأن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه صورة.

    وأرجو من إخواننا أن لا يتهاونوا بالصور، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أتى إلى بيته ذات يوم فوجد فيه الصور فلم يدخل عليه الصلاة والسلام حتى أزيلت واستعملت على وجه مباح.

    1.   

    حقيقة حدوث الخسوف والكسوف

    السؤال: ما حقيقة حدوث الخسوف والكسوف، حيث يوجد في بعض الكتب أن الخسوف يحدث لوقوع الأرض بين القمر والشمس؟

    الجواب: هذه حقيقة محسوسة، يعني: أن الكسوف وهو اختفاء بعض ضوء الشمس أي: بعض جرمها يكون سببه الحسي: أن يحول القمر بين الشمس والأرض، ولهذا لا يقع الكسوف إلا في آخر الشهر حيث يمكن أن يحول القمر بين الشمس والأرض.

    أما الخسوف خسوف القمر فإن سببه الحسي: أن تحول الأرض بين القمر وبين الشمس، ولهذا لا يقع إلا في تمام المواجهة بين القمر والشمس وذلك في ليالي الإبدار، فلا يمكن كسوف الشمس في نصف الشهر ولا في أول الشهر ولا يمكن خسوف القمر في أول الشهر ولا في نصف الشهر. وهذه ظاهرة كونية معلومة، حتى إن العلماء السابقين رحمهم الله تحدثوا عنها كشيخ الإسلام ابن تيمية وغيره، وهذا لا ينافي ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن الله تعالى يخوف عباده بالخسوف والكسوف؛ لأن الله تعالى يخوف العباد بأمر سببه حسي ولا مانع، كما أن قواصف الرعد والصواعق لها سبب حسي ومع ذلك يخوف الله به العباد، كما قال تعالى: هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ * وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ [الرعد:12-13]، فالأمر الحسي لا ينافي الحكمة من إيجاده، ولكن كوننا نبسط القول في هذا للناس حتى يظنوا أنه أمر عادي لا يفزعون عند الكسوف ولا عند الخسوف هذا هو الذي ينبغي أن يتجنبه الإنسان، وأن لا يتحدث به بين العامة، لأن العامي يضيق قلبه أن يجمع بين السببين الشرعي والحسي.

    1.   

    حكم تناول المدرسين الإفطار في المدرسة جماعياً أثناء الفسحة وتركهم مراقبة التلاميذ

    السؤال: هل تناول المدرسين للإفطار في الفسحة الأولى جماعياً في المدرسة حرج حيث يكون عدد من المدرسين يراقب التلاميذ في تلك الفترة؟

    الجواب: إذا كانوا يخلون بالواجب الذي يوجبه العقد بينهم وبين الدولة فإن ذلك حرام عليهم، لقول الله تبارك وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ [المائدة:1] ، وهذا يشمل الوفاء بالعقد أصلاً ووصفاً. وأما وأنه كان هذا لا يؤثر فلا حرج، وهذه الأمور ترجع إلى إدارة المدرسة، فيجب على المدير إذا أخل أحد ممن تحت سلطته بما يجب عليه أن يذكره بالله وأن يلزمه به، وأن لا يحابي بذلك أحداً، فالناس في الحكم بينهم على حد سواء، من استحق شيئاً فله، ومن أخل بواجب فعليه، لا فرق بين الشريف والوضيع والصديق وغير الصديق.

    1.   

    حكم التمثيل

    السؤال: ما حكم التمثيل الفكاهي والهادف والديني في المسارح وذلك في المدارس؟

    الجواب: كثير من إخواننا يمنع من التمثيل مطلقاً ويقول: إنه لا يجوز لأنه يتضمن الكذب وربما يتضمن استهزاءً بالشعائر الدينية، كما لو تقمص الممثل شخص رجل كبير السن ووضع عليه لحية من الصوف وما أشبه ذلك.

    ومن الناس من يقول: إذا كان التمثيل هادفاً ولم يتضمن محظوراً بكذب على أحد ولا بقيام الرجل بدور المرأة والمرأة بدور الرجل ولم يكن فيه تقليد للحيوانات فإنه لا بأس به، فيجيز التمثيل بشروط. وليعلم أن الأصل في غير العبادات الحل والإباحة، وهذا من فضل الله عز وجل أن يسر على العباد ما لم يحرمه عليهم، فإذا كان الأصل الحل فإنه لابد من إقامة الدليل على التحريم، إذا قلنا إن هذا حرام وقال الآخرون هذا حلال فالقول مع المحلل إلا إذا كان هناك دليل يدل على التحريم وجب اتباع الدليل، هذا في غير العبادات.

    أما العبادات وهي ما يقصد به التقرب إلى الله فإن الأصل فيها المنع والتحريم؛ لأن العبادات طريق إلى الله عز وجل وهي صراط الله، ولا يمكن أن نفتري على الله ما لم يجعله طريقاً موصلاً إليه، فلهذا كانت هذه القاعدة المشهورة عند العلماء قاعدة سليمة دل عليها الكتاب والسنة والنظر الصحيح: أن الأصل في العبادات المنع والحظر حتى يقوم دليل على أنها مشروعة، والأصل في غير العبادات من الأفعال والأقوال والمنافع الأصل فيها الحل حتى يقوم دليل على المنع.

    ونضرب مثلاً: إنسان عامل بمعاملة بيع أو رهن أو تأجير فاختلف الناس فيها فقال بعضهم: إنها حرام وقال آخرون: إنها حلال، نقول: الأصل مع من قال: إنها حلال حتى يقوم دليل على أن هذا ممنوع، وكذلك من أكل من الأشجار النابتة في الأرض أو من الطيور أو من الزواحف فقال قوم: إنه حرام وقال: آخرون إنه حلال؛ فالأصل مع من قال: إنه حلال حتى يقوم دليل على المنع، لقول الله تبارك وتعالى: هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا [البقرة:29]، وعلى هذا فقس.

    1.   

    حكم رمي التلاميذ بقايا طعامهم وشرابهم في القمامة

    السؤال: ما حكم رمي التلاميذ بقايا طعامهم وشرابهم في القمامة؟

    الجواب: أما ما لا يؤكل فلا بأس كقشور البرتقال والتفاح والموز وما أشبه ذلك؛ لأن هذا لا حرمة له في نفسه، وأما ما يؤكل كبقايا الخبز والإدام وشبهه فإنه لا يلقى في الأماكن القذرة، وإذا كان لا بد أن يلقى في الزبالة فليجعل له كيس خاص يوضع فيه حتى يعرف المنظفون أنه محترم.

    1.   

    حكم خروج المدرس من المدرسة بعد انتهاء جميع دروسه وبقاء الدوام في المدرسة

    السؤال: فضيلة الشيخ حفظكم الله! بالنسبة لخروج المدرس في المرحلة المتقدمة بعد الدرس الخامس أو السادس بعد أن يكون قد انتهى من جميع دروسه المقررة في ذلك اليوم رغم تبقي درس سادس أو سابع للدوام الدراسي؟

    الجواب: هذا على حسب النظام، إذا كان النظام يمنعه أن يخرج إلا بانتهاء الدوام فإنه يجب أن يبقى وإن لم يكن له عمل، وإن كان النظام يبيح له إذا انتهت حصصه أن يخرج فليخرج.

    1.   

    معنى قوله تعالى: (وإن الدار الآخرة لهي الحيوان)

    السؤال: سائل يستفسر عن الآية الكريمة: وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ [العنكبوت:64].

    الجواب: ذكر الله سبحانه وتعالى قبل هذا أن الحياة الدنيا لعب ولهو، لعب بالأبدان ولهو بالقلوب، وبين أن الدار الآخرة هي الحيوان، يعني: من الحياة الكاملة التي ليس فيها نقص، وهذا كقوله تعالى: يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي [الفجر:24]، فالحياة الحقيقية هي حياة الآخرة لأنها حياة ليس بعدها موت، فصارت هي الحياة الحقيقية، وهذا هو معنى قوله: لَهِيَ الْحَيَوَانُ [العنكبوت:64] أي: لهي الحياة الكاملة من كل وجه.

    1.   

    حكم حج من حجت لابسة للقفازين جاهلة بذلك وما يجب عليها

    السؤال: سائلة تقول: بأنها حجت وهي لابسة للقفازات ولم تكن تعلم بحكمها، فهل حجها صحيح أم تعيد ذلك؟

    الجواب: حجها صحيح، هذه المرأة التي لبست القفازات وهي لا تعلم أنها حرام حجها صحيح، وليس عليها إثم ولا فدية وذلك لقوله تعالى: رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إن نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [البقرة:286] فقال الله تعالى: قد فعلت، ولقوله تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ [الأحزاب:5].

    وليعلم أن جميع المحرمات التي تكون في العبادات إذا فعلها الإنسان ناسياً أو جاهلاً أو مكرهاً فلا شيء عليه، وهذه قاعدة لسنا نأخذها من قول فلان وفلان أو من مؤلف فلان وفلان، وإنما نأخذها من الكتاب والسنة: أن كل من فعل محرماً وهو لا يعلم أنه محرم أو فعله وهو ناسي فإنه لا شيء عليه، لكن إذا علم من جهل وجب عليه أن يدع هذا المحرم، وإذا ذكر بعد نسيان وجب عليه أن يترك هذا المحرم، وهذه القاعدة مأخوذة من قوله تعالى: رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا أن نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [البقرة:286] فقال الله تعالى: قد فعلت، ومن قوله تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ [الأحزاب:5]، ومن قوله تعالى في قتل الصيد: وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ [المائدة:95]، ومن قول النبي صلى الله عليه وسلم في الصيام: ( من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه )، ولكون النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه أفطروا في رمضان في يوم غيم ثم طلعت الشمس ولم يأمرهم بالقضاء لأنهم كانوا جاهلين بالوقت، ولهذه القاعدة العظيمة أدلة وشواهد نكتفي فيها بما ذكرنا، فهذه المرأة التي لبست القفازين جاهلة أو ناسية ليس عليها شيء، لا فدية ولا إثم وحجها صحيح.

    1.   

    حكم وضع قصاصة الشعر والأظافر في النفايات

    السؤال: سائلة تقول: عندما أقصر من شعري أو أظافري أضع ذلك في كيس النفايات فما حكم ذلك؟

    الجواب: لا أرى في هذا بأساً، ومن العلماء من قال: ينبغي أن يدفن ذلك لفعل بعض الصحابة رضي الله عنهم.

    1.   

    كيفية مسح المرأة لرأسها في الوضوء

    السؤال: ما هي صفة مسح المرأة لرأسها في الوضوء؟

    الجواب: صفة مسحها رأسها في الوضوء كصفة الرجل، بمعنى: أنها تبدأ من مقدم الرأس حتى تنتهي إلى آخره ثم تعود إلى المكان الذي بدأت منه، وليعلم أن الأصل تساوي الرجل والمرأة في العبادات إلا ما دل عليه الدليل، ولهذا لما قال الله تبارك وتعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [النور:23] كانت هذه الآية شاملة للنساء والرجال مع أنها لفظاً في النساء فقط، ولما قال الله تبارك وتعالى: وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [النور:4] كان هذا عاماً فيمن قذف الرجل أو قذف المرأة مع أن اللفظ في النساء، ولما قال الله تبارك وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمُ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [الحج:77] كان هذا عاماً للرجال والنساء وإن كان اللفظ للرجال.

    فالمهم أن هذه القاعدة مفيدة وهي أن الأصل تساوي الرجل والمرأة في الأحكام الشرعية إلا ما قام عليه الدليل، ومما قام عليه الدليل قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن، قالوا: يا رسول الله، وما نقصان دينها؟ قال: أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصوم، قيل: وما نقصان عقلها؟ قال: أليس شهادة الرجل بشهادة المرأتين )، وكذلك في العقيقة للذكر شاتان وللأنثى شاة واحدة، وكذلك في الميراث ميراث الأولاد وميراث الإخوة لغير أم يكون للذكر مثل حظ الأنثيين، وكذلك في الأبوين: الأم ترث دون الأب في جميع المواضع.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3009838414

    عدد مرات الحفظ

    721807652