إسلام ويب

لم يبق في القوس منزعللشيخ : سعود الشريم

  •  التفريغ النصي الكامل
  • منذ سقوط الأندلس هدد الأمة وكيانها خطر عظيم، وخطب جسيم، فقد توالت الأزمات وتتابعت المصائب والنكبات، وإن من تلك المآسي والمصائب مأساة شعب البوسنة والهرسك، وما يواجهونه من حرب إبادة من قبل أعدائهم الصرب الحاقدين، فيا لها من مآس يندى لها الجبين، ويتفطر من منظرها القلب الحي.

    فعلى المسلمين أن يبذلوا ما بوسعهم؛ من مال ونفس وغيرهما؛ لكشف كرب إخوانهم.

    1.   

    سقوط الأندلس منعطف إلى المأساة

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102].

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [النساء:1].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً [الأحزاب:70] * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً [الأحزاب:71].

    أما بعد:

    فأوصيكم -أيها الناس- ونفسي بتقوى الله عز وجل، اتقوا الله في السر والعلن، فإن تقوى الله سبحانه هي وصيته للأولين والآخرين: وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ [النساء:131].

    أيها الناس: لقد ظل العالم الإسلامي بأسره قرابة ألف عام وهو متجانس متماسك يشد بعضه أزر بعض، ويأرز إلى عقيدته الجامعة، كلما هدد كيانه خطر أو ادلَهَمَّ عليه خطب، ومنذ فقدان الأندلس وقع تغير رهيب في حياته، وأخذت أرضه تنقص من أطرافها، ففُقدت أقطارٌ وأمم، وانتُهِكَت محارم ومقدسات، ودارت رحى الحرب على المسلمين، حتى تداعت عليهم الأمم والشعوب، وتحقق فيهم قول المصطفى صلى الله عليه وسلم: (يوشك أن تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها. قالوا: أمِن قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟ قال: بل أنتم يومئذ كثير؛ ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهْن. قالوا: وما الوهْن؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي هو وأمي، فهذا هو الوهْن وهو سر الضعف الأصيل، أن يعيش الناس عبيداً لدنياهم، عشاقاً لأوضاعها الرتيبة، تحركهم شهواتها وتموج بهم، كالخاتم في الأصبع، وتسيرهم الرغائب المادية كالثور في الساقية، يتحرك في مدار محدود، فاقد الهدف، معصوب العينين، وهذا هو الوهْن حين يكره المسلمون الموت، ويؤثرون حياة ذليلة على موت كريم، يؤثرون حياة يموتون فيها كل يوم موتات على موت يحيون بعده حياة سرمدية.

    شعوبك في شرق البلاد وغربها     كأصحاب كهف في عميق سباتِ

    بأيمانهم نوران ذكر وسنة     فما بالهم في حالك الظلماتِأسباب الذلة والهوان
    أيها المسلمون: إن السؤال الذي يفرض نفسه على واقع المسلمين هو: لماذا ولأي شيء لم نبحث عن أسباب تلك الهزائم والخسائر الفادحة في الأموال والأهلين والأوطان؟ هل أذكاها عوج خلقي أو خلل سياسي أو اقتصادي أو غش ثقافي أو انحراف عقدي، أو أنه مزيج متفاوت النسب من هذه العلل جميعاً؟ ما هي المعاصي الخلقية والسياسية والثقافية التي ارتكبها أهل الإسلام، فأصابهم ما أصابهم؟

    يجب على كل منصف أن يبين ويوضح، وإن من المتحتم على أصحاب الألسن، وحملة الأقلام ألا يقترفوا خيانات قاتلة في حق دينهم وأمتهم بتجاهل تلك القضايا، وليعلموا أنهم بتجاهلهم يؤخرون يوم النصر ولا يقدمونه، وإن اللُّجة التي تحمل بعض أولئك على تجاهل واقعهم في تلك القضايا تقودهم ومجتمعَهم إلى الغرق، ولا عاصم من أمر الله إلا من رحم.

    فهل يرتفع شعار الإسلام، وترفرف رايته في تحليل القضايا الإسلامية، أم تبقى تحت الرايات العمِّية لنبلغ بها القاع والعياذ بالله؟

    1.   

    البوسنة تهنئة وتعزية

    أيها الناس: المؤمن الصادق لا يمل كثرة الحديث عن البوسنة والهرسك ؛ لأنها اليوم نقطة الارتكاز في ميدان الجهاد الإسلامي، وقضيتها حديث القضايا الإسلامية، وساحتها محطة امتحان وكسب لقوة المسلمين، وغيرتهم على دينهم وأوطانهم وحرماتهم، وقصة البوسنة والهرسك الدامية يختلط فيها الشجو بالرضا والتهنئة بالتعزية. رضىً وتهنئة.

    حينما يستحضر المسلم مرأى أولئك الأبطال الذين وقفوا في وجه الصليبية الحاقدة فسارعوا إلى ملاقاة ربهم، ودماؤهم على ثيابهم وأبدانُهم لم ترفع؛ لتبقى وساماً فوق صدورهم؛ يلقون به ربهم يوم القيامة.

    وشجوٌ وتعزية.

    حينما يقع ما يقع على مرأى من أهل القبلة ومسمع؛ فلا يحيرون جواباً، ولا يحيون ألباباً إلا من رحم الله، تقع أمامهم الحوادث، وتدلهم الخطوب فلا يتألمون لمتألم، ولا يتوجعون لمستصرخ، ولا يحنون لبائس.

    والمشاهَد مِن أمثال هؤلاء قساة القلوب، غلاظ الأكباد، حكموا على أنفسهم بالذلة، وعلى مجتمعاتهم بالحطة، والمثقفون من هؤلاء يندبون وينقمون ويتلقون المواساة والعزاء، والغرب الكافر الحاقد يخفض جناح الذل من رحمته وعدله -المزعوم- على دعم وتحصين منظمات عالمية لمحبي الكلاب، وأصدقاء الحيوانات الأليفة، فتفتح الصوالين للكلاب ليقوم أخصائيون بقص شعرها، وتزيينها وتعطيرها، فهي على الضد تماماً من صوالينهم الدموية التي يقصون فيها شعور البشر، ويحلقون أديانهم، ويزينونهم بالأشلاء، ويعطرونهم بالدماء، فليت منصفاً يخبرنا أو يسائل الغرب الحاقد: أتكون الكلاب المكلبة أهم وأعظم في قلوب عباد الصليب من قطر إسلامي ضخم؛ تعدو عليها حثالة لئيمة؛ فتقتل شيوخه وترمل نساءه، وتبيح حياءهن في فجور، وتتاجر بأعراضهن في توقح، وتتخذ من عفتهنَّ إناء تلغ فيه الكلاب بلا استحياء؟ ولكن من يدري؟ لعل هناك نسباً وصهراً جمع بين الغرب الكافر وبين الكلاب، فهم يعنون بشئونها عناية منقطعة النظير في حين أنهم لا يقيمون وزناً للملايين من البشر، سبحانك يا رب! رحماك يا رب!

    التضامن والتكافل في ظل الإسلام

    أيها المسلمون: لقد أقام الإسلام مجتمعات المسلمين على أركان ثابتة، ودعائم راسخة، ومن أهم هذه الدعائم: أن يتحقق بين أبناء المجتمعات المسلمة روح الإخاء والتضامن؛ فيأخذ القوي بيد الضعيف، ويشد المقتدر من أزر العاجز، ويمكن لكل مسلم منصف أن يحكم على المجتمعات بالخير والصلاح؛ إذا رأى الضعفاء من بني ملته تتسلل إليهم المحن، وتتوالى عليهم الأتراح حثيثة، ويرى مع ذلك الأيادي الإغاثية تحميهم عن أن يضيعوا وسط الزحام، أو تسحقهم الأقدام، أو تصبح أعراضهم نهباً مقسماً بين الخونة واللئام من سفلة الناس، وشياطين البشر، إذا رأى المسلم ذلك جلياً في المجتمعات المسلمة فليشهد لها بالخير والصلاح، وإن لم يُرَ ذلك فإن على قلوبهم العفاء.

    إنه من الواجب على المسلمين بعامة أن يبحثوا في كل مظنة ضعف عن سبب قوة، ولو أخلص المسلمون المجاهدون في تلمس ذلك وتطلُّبِه لصار الضعف قوة؛ لأن الضعف قد ينطوي على قوة مستورة؛ يؤيدها الله بعنايته ورعايته، فإذا قوة الضعف تهد الجبال، وتحير الألباب وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً [الفتح:7].

    سمع معاوية رضي الله عنه أن رجلاً من أعدائه شرب عسلاً فيه سم فمات، فقال رضي الله عنه: [[إن لله جنوداً منها العسل ]].

    إن الحديث عن القوة النابعة من الضعف ليس دعوة إلى الرضا بالضعف أو السكوت عليه، بل هو دعوة إلى استشعار القوة حتى في حالة الضعف، ودعوة إلى التدثر بالرجاء والأمل وحسن الظن بالله حتى في مواطن الشدة واليأس، ودعوة إلى بذل الجهود في كل حالة وعلى أي وضع كان، ودعوة إلى اليقين بأن الله قادر على أن يجعل من الضعف قوة؛ مادام الإنسان يجاهد قدر استطاعته.

    وإني لأدعو الله حتى كأنما     أرى بجميل الظن ما الله صانعُ

    وبذلك ينتزع المسلمون من ضعفهم قوة؛ تحيل قوة عدوهم ضعفاً، وينصرهم الله نصراً مبيناً لا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلادِ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ [آل عمران:196-197].

    استشعار مآسي المسلمين

    عباد الله: أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ [الحديد:16] ؟ وتلين أفئدتهم؟ أفَقُدَّت مِن حجر؟ ألا يكلف المرء نفسه تحريك جفنيه وفتح عينيه ليرى صرعى البؤس والتشريد، وضحايا الظلم والعدوان والفاقة ماثلين أمامه في غير ما سبيل؟ ألا يرى ذلك فتأخذه بهم رحمة الإنسان؟ كيف يستطيع أن يهنأ صاحب الترفُّه بطعامه وشرابه؟! بل كيف يدلل صبيانه وبناته؟! وكيف يضاحك عياله ويمازح أهله وهو يرى في البوسنة والهرسك صبيةً مثل عياله برآءة؛ ما جنوا ذنباً، أطهار؛ ما كسبت أيديهم إثماً، يبكون من الحيف، ويتلمظون من الجوع؟ أفلا يكون للمسلم السهم الراجح، والقدح المعَلَّى في العطف على إخوانه في الدين، وفي كفكفة دموعهم والمسح على رءوسهم؟ أولا ينظر المرء إلى إخوانه تحت سيطرة الصرب الحاقدين؟ أولا ينظر المسلم إلى سقوفهم وقد وكَفَتْ، وإلى الجدران وقد نَزَّتْ، وإلى الغرف وقد اسَّاقَطَتْ، وإلى الجبال وقد سالت حمماً من القنابل والشظايا، وإلى الأودية وقد امتلأت جثثاً وهاماً وغدت أباطح، وإلى اختباء المضطهدين في البيوت، وما تكاد تمنع عنهم برداً ولا بللاً؟ أولا ينظر المسلم إلى مَن خرج من ساكنيها؛ فراراً منها حين لم تعدُ دوراً ولا منازلاً، وإنما صارت جيفاً وأشلاءً؟ يقف البوسنوي أمامها مشدوهاً ولسان حاله يقول:

    سقوف بيوتي صرن أرضاً أدوسها     وحيطان داري رُكَّعٌ وسجودُ

    إن القـرآن الكـريم يعطي الإنسان درساً لا يجحده؛ لأنه معقود من صميم الحياة، ولباب الواقع المتكرر، يقول تعـالى: وَلْيَخْـشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافاً خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً [النساء:9] إن القرآن هنا يمس شغاف القلوب، ويهز أوتارها هزاً، ويدفع الناس دفعاً إلى تصور ذريتهم الضعيفة المكسورة الجناح تنهشهم أفاعي البشر، وتفتك بهم ذئاب الكفر، فقد تدور عليهم رحى الأيام، والأيام قُلَّب، فيصبحون لا حول لهم ولا قوة! يطمع فيهم الطامع، وما من نصير لهم ولا مدافع، والجزاء من جنس العمل.

    وسائل دفع الفساد وقمعه

    أيها المسلمون: عندما يستشري الشر، ويطغى الفساد، لا مندوحة للمسلم عن أن يدرأ الشر، ويقمع طغيان الفساد بكل وسيلة، وإن من تلك الوسائل المتاحة: المال المسلم، شريان الحياة، إن المال الإسلامي طاقة مهدرة؛ تحركها بنوك الغرب ومصارفه، مليارات الأموال قابعة في تلك البنوك، ماذا يفعل بها المسلمون؟ الشعب البوسنوي يستغيث ولا مجيب، أكلتهم صروف الحرب المدمرة ولا من يغيث، والبعثات التبشيرية النصرانية متخصصة في سرقة العقائد من أولئك العراة المفجوعين، وإننا لنتساءل: أين المسلمون؟! أين المسلمون حكومات وشعوباً؟!

    ومن رعى غنماً في أرض مسبعة     ونام عنها تولَّى رعيها الأسدُ

    جاء الذئب فرعى الغنم؛ لأنها ليس لها حارس، ليس لها راعٍ، ما السبب؟ وما الأمر؟ أمة غافلة، والغرب الحاقد لا يحمي المغفلين.

    لقد دقت ساعة الخطر، وبلغ الشر مداه، فلم يبقَ في القوس منزع، ولم يعد للصبر مجال على أمل تسوية سلمية، فتاريخ الغرب سلسلة إجرام، وحملات صليبية لا تعرف السلم ولا الموادعة.

    فالبدار البدار -عباد الله- للجهاد في سبيل الله بأموالكم، لتجهيز المضطهدين الذائدين عن حياض الإسلام في أوطانهم، وإن كتاب الله يدل دلالة واضحة على أن الإنفاق والبذل في سبيل الله، ولإعلاء كلمة الله في طليعة أعمال البر التي وعد الله عليها بالجزاء العظيم: مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ [البقرة:261].

    بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.

    أقول ما تسمعون، وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه، إنه هو الغفور الرحيم.

    1.   

    دعوة للبر والإنفاق وتكاتف الجهود

    الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلوات ربي وسلامه عليه، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    عباد الله: اتقوا الله واعلموا أننا بحمد الله نعيش منجاةً من القتال وأهواله، والحروب وبلاياها، وما لنا عدو يحاربنا، وما عدونا إلا من يحارب إخواننا في الملة والدين، وارتضوا لهم أن يجوعوا ويعروا فأرهقوهم نهاراً، وأوحشوهم ليلاً، والذي ينبغي على المسلمين بعامة أن يقفوا مع إخوانهم المستضعفين، ويكونوا لهم سنداً وعضداً، وأن يقيموا العزم في وجه التهاون، والشدة في وجه التراخي، والقدرة في وجه العجز، وبذلك كله يصبحون شركاء متعاونين، متأولين قول المصطفى صلى الله عليه وسلم: (انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ).

    وإن الواجب على الأمة المسلمة أن لا تعظم الدينار والدنيا؛ لئلا تستعبدها المعاني المنحرفة بالنظرة للمال والحياة، فيكنز الغني مالاً، ويكنز الفقير عداوة، وليعلم الجميع أن العزة في الإسلام بإنفاق المال لا بإمساكه، وفي بذل الحياة لا بالحرص عليها، وفي اعتبار الغني من يعمل بماله لا من يجمع منه، هذا هو الإسلام الذي غلب الأمم؛ لأنه قبل ذلك غلب النفوس والشهوات.

    وفي ظل هذه الظروف الحالكة يقيِّض الله نفوساً سوية في أقطار شتى؛ تشد من أزر المنكوبين، وفي مهبط الوحي ومنبع الرسالة على مستوى المؤسسات والهيئات الإغاثية؛ يشرف عليها ولاة الأمر في هذه البلاد، وفقهم الله للهدى والسداد، تعد بارقة أمل، وومضة تفاؤل بأن في الأمة خيراً، ينبغي أن يذْكَى على كافة الأصعدة، إعلاماً وصحافةً، وهيئاتٍ ومؤسسات، ولن تذهب تلك الجهود سدى؛ إذا حسن العمل، وخلص القصد.

    فعليك -أيها المسلم- أن تساهم بما تستطيع لتكفل يتيماً، أو تجير ثكلى، وتئوي شيخاً، وتكتنف شاباً، وتستر شابةً، وتؤنس مستوحشاً، ولا تحقرن من المعروف شيئاً، ولو كان قليلاً؛ فإن القليل بالقليل يكثر، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سبق درهم ألف درهم ) رواه النسائي وهو حديث صحيح.

    وإننا لنعلم أن في الموسرين محسنين، وفي التجار منصفين، ولكن في الموسرين من يريد الإحسان ولكنه لا يذَكَّر، ومن المضطهدين من يريد الإحسان فيشق أن يُعْثَر، فإذا تكاتفت الجهود، وتصافحت الأكف بورك في العمل، وبلغ كل شيء مبلغه قال تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2] وقال عز من قائل عليما: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خُلَّةٌ وَلا شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ [البقرة:254] وقال سبحانه وتعالى: وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ [الحديد:7] وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أيكم مال وارثه أحب إليه من ماله؟ قالوا: يا رسول الله! ما منا أحد إلا ماله أحب إليه. قال: فإن ماله ما قدم ومال وارثه ما أخر ) رواه البخاري وقال صلوات الله وسلامه عليه: (يقول العبد مالي مالي، وهل له من مالِه إلا ما أكل فأفنى، أو لبس فأبلى، أو أعطى فاقتنى. ما سوى ذلك فذاهب وتاركه للناس ) رواه مسلم .

    فيا أيها الأغنياء: شمروا عن سواعد الإنفاق فإن النعم لا تدوم، وإن بعد اليوم غداً، وإن بعد الحياة موتاً، وإن بعد الموت لحساباً، وإنما أموالكم عوان وأمانات عندكم، استودعكم الله إياها ابتلاءً وامتحاناً لينظر كيف تعملون.

    وما المال والأهلون إلا ودائعٌ     ولا بد يوماً أن تُرَد الودائعُ

    وما المرء إلا كالشهاب وضوءه     يحول رماداً بعد إذ هو ساطعُ

    هذا وصلوا -رحمكم الله- على خير البرية وأزكى البشرية محمد بن عبد الله بن عبد المطلب صاحب الحوض والشفاعة، فقد أمركم الله بالصلاة عليه في قوله: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56] اللهم صلِّ وسلم على عبدك ورسولك محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر، وارضَ اللهم عن خلفائه الأربعة: أبي بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعلي ، وعن سائر الصحابة والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بعفوك وجودك وكرمك وإحسانك يا أرحم الراحمين.

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداءك أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين.

    اللهم انصر من نصر الدين، واخذل من خذل عبادك المؤمنين.

    اللهم من أراد المسلمين بسوء فأشغله بنفسه، واجعل كيده في نحره يا سميع الدعاء.

    اللهم منزل الكتاب، مجري السحاب، هازم الأحزاب، اللهم اهزم الصرب وأعوانهم وانصر البوسنة عليهم يا قوي يا عزيز، اللهم فرج عن إخواننا في البوسنة والهرسك ، اللهم فرج عن إخواننا في البوسنة والهرسك ، اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم الذي إذا سئلت به أعطيت، وإذا دعيت به أجبت، نسألك اللهم أن تنصر إخوانَنا في البوسنة على الصرب وأعوانِهم، اللهم إن نسألك أن تنصر إخواننا في البوسنة والهرسك على الصرب وأعوانِهم يا قوي يا عزيز! يا سميع الدعاء! يا من لا يُهزَم جندك إنك قوي عزيز.

    رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.

    اللهم لا تدع لنا في مقامنا هذا ذنباً إلا غفرته، ولا هماً إلا فرجته، ولا دَيناً إلا قضيته، ولا مريضاً إلا شفيته، ولا مبتلىً إلا عافيته، ولا ميتاً إلا رحمته، ولا عسيراً إلا يسرته، ولا كرباً إلا نفسته، ولا حاجة من حوائح الدنيا والآخرة هي لك رضىً ولنا فيها صلاح إلا أعنتنا على قضائها، ويسرتها برحم