إسلام ويب

نماذج من أحوال السلفللشيخ : نبيل العوضي

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن السلف الصالح هم خير القرون بشهادة محمد صلى الله عليه وسلم، وهم من اصطفاهم الله واختارهم لحمل هذا الدين؛ لذلك كان لابد من معرفة أحوالهم، وكيف كانوا حتى نقتدي بهم في حياتنا، لعلنا نلحق بهم. وقد ذكر الشيخ في هذه المادة ثلاثة جوانب من حياة السلف، فبين كيف كانت خشيتهم لله وكيف كان جهادهم في سبيل الله، ثم ختم بتوضيح صور اجتماعهم وتراحمهم وتآخيهم فيما بينهم، وصفاء قلوبهم لبعضهم البعض.

    1.   

    السلف الصالح وخشية الله

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أما بعد:

    درسنا في هذه الليلة: "نماذج من أحوال السلف".

    جلس ابن مسعود رضي الله عنه عند أصحابه فقال أحدهم: [ما أحب أن أكون من أصحاب اليمين، ولكني أحب أن أكون من المقربين. فقال ابن مسعود رضي الله عنه: أما إن هاهنا رجلاً -يعني نفسه- يود أنه إذا مات لم يبعث] يتمنى أنه يموت ولا يبعث، وأنت تقول: تريد أن تكون من المقربين ولا تريد أن تكون من أصحاب اليمين!

    يقول إدريس بن حوشب: [ما رأيت أخوف من الحسن وعمر بن عبد العزيز! كأن النار لم تخلق إلا لهما] يقول: أراهما من خوفهما كأن النار خلقت لهما فقط ولم تخلق لغيرهما.

    وقال عبد الرحمن بن الحارث: [كنت عند عبد الله بن حنظلة يوماً وهو على فراشه وقد عدته من علته -كان مريضاً- فتلا رجلٌ عنده هذه الآية: لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ [الأعراف:41] فبكى حتى ظننتُ أن نفسه ستخرج، قال: صاروا بين أطباق من النار، ثم قام على رجليه، فقيل: اجلس رحمك الله. قال: إن ذكر النار منعني الجلوس والقعود، لا أدري لعلي أكون أحدهم].

    ويقول عبد الرحمن بن مهدي: [بات سفيان عندي، فكلما اشتد به الأمر جعل يبكي -سفيان الثوري رحمه الله- فقال له رجل: يا أبا عبد الله! أراك كثير الذنوب، فرفع شيئاً من الأرض وقال: والله لذنوبي أهون عندي من هذا التراب، لكني أخاف أن أسلب الإيمان قبل الموت].

    انظر كيف يصف الله حالهم! يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ [النور:37] .

    جاء سائل إلى ابن عمر فقال ابن عمر لابنه: [أعطه ديناراً -فقير أعطه ديناراً- فلما انصرف قال ابنه: تقبل الله منك يا أبتاه. فقال ابن عمر: لو علمت أن الله تقبل مني سجدة أو صدقة درهم واحد؛ لم يكن غائب أحب إلي من الموت] أتدري ممن يتَقَبَّل الله؟ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ [المائدة:27].. وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ [المؤمنون:60] الواحد منا إذا صلى العصر ضمن، وإذا صلى التراويح كأنه وصل، وإذا تصدق بمائة دينار يذكرها طوال عمره، وهذا يقول: لو علمت أن الله تقبل مني درهماً لتمنيت الموت.

    ويقول الحسن البصري: يخرج من النار رجل بعد ألف عام، يا ليتني كنت ذلك الرجل، يا ليتني كنت ذلك الرجل. أي: أمكث في النار فقط ألف عام، والواحد منا كأنه أصاب الفردوس.

    وسفيان الثوري كان إذا أخذ في ذكر الآخرة يبول الدم رحمه الله، لشدة بكائه وخوفه ووجله من ذلك اليوم.

    وعن عروة بن الزبير قال: [كنت إذا غدوت أبدأ ببيت عائشة -يقول: أول بيت أزوره بيت عائشة رضي الله عنها- قال: أسلم عليها، فغدوت يوماً فإذا هي قائمة تقرأ قول الله عز وجل وتردد وتبكي: فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ [الطور:27] وتعيدها وتبكي: فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ [الطور:27] يقول: فانتظرتُها، فأطالت وهي تبكي، قال: قلتُ: أذهبت إلى السوق فأقضي حاجتي ثم أرجع، قال: فذهبت فقضيت حاجتي فرجعت وهي تردد الآية وتبكي، رضي الله عنها].

    ويقول يونس بن عبيد: [دخلنا على محمد بن واسع نعوده وما يدري عني، فأخذ الناس يمدحونه ويثنون عليه، فقال محمد بن واسع: وما يغني عني ما يقول الناس إذا أُخِذ بيدي ورجلي فألقيت في النار؟!] يقول: ماذا ينفعني كلام الناس؟ هذا يمدح، وهذا يثني، وهذا يطري، وهذا يقول فيَّ ما يقول، يقول: ماذا ينفعني هذا الكلام إذا أخذ بيدي ورجلي ثم ألقيت في النار؟!

    ومالك بن دينار يظل طوال الليل يقبض على لحيته ويبكي ويقول: [يا رب! قد علمتَ ساكن الجنة من ساكن النار ففي أي الدارين منزل مالك؟ ] يقول ذلك وهو يبكي.. تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ [السجدة:16] كلما وضع خده على الفراش بكى وقام، وكلما أراد النوم أطار ذكر النار النوم من عينيه.

    دخل العلاء على عطاء السلمي وقد غُشي عليه، فقال لامرأته أم جعفر: ما باله؟ ما الذي جرى له؟ فقالت: سجرت جارتنا تنوراً فنظر إليه فخر مغشياً عليه.. نظر إلى التنور فتذكر نار الآخرة فأغمي عليه ولم يستطع أن يقوم من مكانه.

    يروى عن الحسن بن صالح أنه قام ليلة كاملة بقوله تعالى: عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ * عَنِ النَّبَأِ الْعَظِيمِ [النبأ:1-2] فغُشي عليه، فلم يختمها حتى الفجر.

    إذا ما الليل أظلم كابدوه     فيُسْفِرُ عنهمُ وهمُ ركوعُ

    أطار الخوفُ نومَهم فقاموا     وأهل الأمن في الدنيا هجوعُ

    وهذا محمد بن المنكدر بكى في الليل فجاء أهله يرحمونه، فأرسلوا إليه أبا حازم ، فجاء أبو حازم إليه يقول له: ما الذي جرى؟ أبكيت أهلك؟ أبكيت الجيران يا أبا عبد الله؟ قال: قرأت قوله تعالى: وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ [الزمر:47] يقول: وما أدري لعلي أكون منهم، فبكى محمد مرة أخرى، وبكى معه أبو حازم ، فجاء أهله وقالوا: جئنا بك لترحمه فأثقلت عليه وشققت عليه.. وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ [الزمر:47] يحسب أنه قرأ القرآن، وأنه تصدق، وأنه صلى الله عليه وسلم، ثم وصل إلى الجنة، فإذا أتى يوم القيامة وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً [الفرقان:23].

    شرب عبد الله بن عمر ماءًَ بارداً، فأخذ يبكي واشتد بكاؤه، فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: ذكرت قول الله تعالى: وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ [سبأ:54] قال: فعلمتُ أن أهل النار يشتهون في النار الماء -وهو يشرب الماء- فينادون في النار: وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ [الأعراف:50] ثم اشتد بكاؤه مرة أخرى.. من هو؟ إنه ابن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.

    يقول مالك بن دينار: [البكاء على الخطيئة يحط الخطايا كما يحط الريح الورق اليابس] .

    لنفسي أبكي لست أبكي لغيرها      لنفسي من نفسي عن الناس شاغلُ

    في ليلة من الليالي فزع الحسن البصري من النوم، فأخذ يبكي، فبكت زوجته وبكى أهل البيت كلهم، حتى سئل فقال: ذكرت ذنباً لي فبكيت. في النوم تذكر أنه أذنب ذنباً واحداً، ونحن إذا نمنا على الفراش ماذا نتذكر؟! كم هي الذنوب! وكم هي المعاصي! وكم هي الخطايا! والمصيبة أن العين لا تدمع، وأن القلب لا يخشع، وأن النفس لا تمتثل لأمر الله.

    كان عمر بن عبد العزيز يصلي ذات ليلة، فوصل إلى قوله تعالى: إِذِ الْأَغْلالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلاسِلُ يُسْحَبُونَ * فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ [غافر:71-72] فجعل يبكي حتى الصباح.

    وقبل أن يموت عمر بن عبد العزيز قيل له: إنك مسموم يا عمر! فقال: أيقول الناس فيَّ هذا؟ قالوا: نعم. فنادى غلاماً له -وهذا الغلام هو الذي سقاه السم قبل أن يموت- فقال لذلك الغلام: ما الذي حملك على أن تسقيني السم. قال: أعطيت ألف دينار على أن أقتلك. فقال له عمر -بينه وبينه-: ائت بهذه الألف وضعها في بيت المال ثم اذهب ولا يراك أحد. قتله فرحمه فعفا عنه قبل الموت.

    وروي عن تميم الداري أنه قرأ ليلة من الليالي: أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ [الجاثية:21] فتوقف وأخذ يبكي حتى الصباح.

    وقيل أن عطاء السلمي سئل: ما هذا الحزن؟ لم كل هذا الحزن والبكاء والخشوع؟ فقال للسائل: ويحك! الموت في عنقي، والقبر بيتي، وفي القيامة موقفي، وعلى جسر جهنم طريقي، ولا أدري ما يُصنع بي، ثم تسأل لماذا أحزن؟! إذا كان هذا القبر بيتي، ويوماً من الأيام سوف أرد على الصراط، أُخبرت أني سوف أرده ولم أُخبر أنني سوف أجوز عليه، وفي القيامة موقفي ثم تقول لم تحزن!!

    1.   

    السلف الصالح والجهاد في سبيل الله

    فإذا بزغ الصبح وأذن الفجر وطلع الصباح، وأشرقت الشمس؛ رأيتَ هؤلاء الذين بكوا في الليل وظلوا قياماً لله عز وجل يصيح بهم صائح الجهاد: حيَّ على الجهاد! يا خيل الله اركبي! إلى الجهاد والمعارك! رأيت الذي يبكي في الليل ويقوم ويصلي ويسجد يركب الفرس ويذهب ويسرع إلى الجهاد في سبيل الله.

    فاسمع -يا عبد الله- إلى صفحة أخرى من صفحات سلفنا الصالح في الجهاد في سبيل الله وفي قتالهم الأعداء والكفار.

    خالد بن الوليد رضي الله عنه سيف الله المسلول

    خالد بن الوليد .. أظن أن كل المسلمين قد سمعوا به، ما من صغير ولا كبير إلا طرب من سماعه، سيف الله، يقول قبل الموت رضي الله عنه: [شهدت مواقع كثيرة، ودخلت مائة حرب ليست حرباً واحدة، وما من موضع في جسدي إلا وفيه ضربة سيف أو طعنة رمح أو رمية سهم، وها أنا أموت على فراشي كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء، ولقد طلبت الموت من مظانه فلم يقدر لي إلا أن أموت على الفراش، وما من شيء أرضى عندي بعد لا إله إلا الله -أكثر شيء يرجوه في الدنيا بعد لا إله إلا الله- قال: من ليلة شديدة البرودة في سرية من المهاجرين بتها والسماء تنهل علي بالمطر، وأنا أنتظر حتى أغير على الكفار؛ فعليكم بالجهاد، فعليكم بالجهاد، فعليكم بالجهاد].

    لم نخش طاغوتاً يحاربنا ولو     نصب المنايا حولنا أسوارا

    ندعو جهاراً لا إله سوى الذي      خلق الوجود وقدر الأقدارا

    نفوسنا يا رب فوق أكفنا     نرجو ثوابك مغنماً وجوارا

    كنا نرى الأصنام من ذهب     فنهدمها ونهدم فوقها الكفارا

    ألب أرسلان وشجاعته

    وهذا ألب أرسلان -اسمع إلى هذا الرجل ماذا فعل- سمع أن الروم قد حشدوا ستمائة ألف من الجيش، أكثر من نصف مليون جنود وعسكر وجيش، معهم الأسلحة، إذا رأيتهم تخاف من منظرهم، قد غطوا الجبال والسهول والوديان والأراضي، فسمع ألب أرسلان بهؤلاء، فقال لأصحابه وكانوا عشرين ألفاً -عشرون ألفاً ماذا يفعلون أمام ستمائة ألف من الكفار؟!- فقال لهم: ماذا تفعلون؟ الموت محتم لكم، إما أن نموت بكرامتنا وإما أن نموت بذلنا.

    قالوا: اذهب أينما تذهب، فنحن خلفك، فسار بالجيش وهم عشرون ألفاً، كلهم رجال شجعان يمشون خلفه، فعدهم في الطريق فإذا خمسة آلاف قد رجعوا، فصاروا خمسة عشر ألفاً، فلما اقترب من جيش الكفار عد أصحابه فإذا هم اثنا عشر ألفاً، رجع ثلاثة آلاف ولم يبقَ إلا اثنا عشر ألف فارسٍ شجاعٍ، كلهم قد وضع نفسه على كفيه، يريد الموت قبل أن يطلب الحياة، وقفوا أمام ستمائة ألف من النصارى الروم، وقد صفوا عشرين صفاً لا يُرى أولهم من آخرهم، وملكهم خلف هذه الصفوف، فقال ألب أرسلان لجيشه: إني قد عزمت ألا أقاتلهم إلا بعد الزوال.

    قالوا: ولم؟ قال: لأن في هذه الساعة يوم الجمعة كل المسلمين يدعون أن يعز الله دينه؛ فأحببت أن تصيبني دعوة المسلمين. قالوا: افعل ما تفعل، فلما زالت الشمس صلى وقام في الناس يدعو والناس يؤمنون خلفه، فاقترب الصفان، فقال لمن خلفه: إذا أنا حملت فاحملوا معي دفعة واحدة.. ستمائة ألف أمام اثني عشر ألفاً! قال: إذا أنا حملت فاحملوا معي دفعة واحدة، ولا ترموا بسهم حتى أكون أولكم رمياً، قالوا: افعل ما تفعل، فكبر وكبر الناس خلفه، فاخترقوا الصف الأول والثاني والثالث، وعشرين صفاً اخترقوها حتى وصلوا إلى ملكهم، فأسروه وقتلوا من حوله، ورفعوا رأس أحدهم على رمح، فقال قائل منهم: قتل الملك قتل الملك.

    فاضطربت صفوف المشركين الكفار، وفروا وذلوا وهربوا، فقتلهم المسلمون شر قتلة، فأُسر ذلك الملك النصراني الرومي، فأتي به إلى ألب أرسلان وهو جالس على سريره، فأتي به وهو مربوط بالحبال، فقيل له: ماذا نفعل فيه؟ فقال ألب أرسلان لذلك الرومي: لو كنت في مكاني ماذا كنت تفعل؟ قال: أقتلك. فقال ذلك المسلم الشجاع المقدام: أنت أذل عندي من أن أقتلك، اذهبوا فبيعوه في المسلمين. فذهبوا به بالحبال مربوطاً كي يبيعوه من ضمن الأسرى، كلما مروا على ملأ لم يشترِه أحد بأبخس الأثمان، ولم يشتره أحد، حتى جاءوا في آخر الجيش على رجل عنده كلب -أجلكم الله- فقال ذلك الرجل المسلم: لو بعتموه لي بهذا الكلب اشتريته -ملك النصارى تبيعوه بهذا الكلب!- فأتي به إلى ألب أرسلان فقالوا: يريد أحد المسلمين أن يشتريه بكلب، فقال الملك: لَلْكلب أشرف من هذا الرجل، لَلْكلب أشرف من هذا الرجل، فالكلب ينفع وهذا الرجل لا ينفع، أعطوه لهذا الرجل مع هذا الكلب.. يقول الله تعالى: وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ [آل عمران:169].

    لقد انطلق حديث النبي صلى الله عليه وسلم إلى أولئك السلف حتى وصل إلى قلوبهم: (إذا رضيتم بالزرع، وتبايعتم بالعينة، واتبعتم أذناب البقر، وتركتم الجهاد في سبيل الله؛ سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه عنكم حتى تراجعوا دينكم ).

    أحد المهاجرين في إحدى الغزوات حمل على المشركين حتى اخترق الصفوف، فأصيب بالسهام والنبال والسيوف والرماح، فقال بعض الناس: ما بال هذا الرجل يلقي بيديه إلى التهلكة؟ فقال أبو أيوب الأنصاري: [نحن والله أعلم بهذه الآية إذ نزلت، نزلت فينا معشر الأنصار، قاتلنا مع رسول الله وتركنا الأموال والضياع والأولاد، وقاتلنا مع رسوله، فلما أعز الله دينه وفشا الإسلام رجعنا بيننا وبين أنفسنا فقلنا: لو أصلحنا ضياعنا ومزارعنا وأموالنا، فأنزل الله فينا: وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [البقرة:195]].

    وقام أبو بكر في الناس خطيباً فقال: [أيها الناس! اطلبوا الموت توهب لكم الحياة] .

    حتى قال بعضهم:

    فيا رب إن حانت وفاتي فلا تكن     على شرجع يُعلى بخضر المطارف

    يا رب! إن جاءت ساعة الوفاة فلا تجعلني أموت على فراش أخضر.

    فيا رب إن حانت وفاتي فلا تكن     على شرجع يُعلى بخضر المطارف

    ولكن أحن يومي سعيداً بعصبة     يصابون في فج من الأرض خائف

    عصائب من شيبان ألَّف بينهم     تقى الله نزّالون عند التزاحف

    إذا فارقوا دنياهم فارقوا الأذى     وصاروا إلى موعود ما في المصاحف

    أناس يحبون الموت كما تحبون الحياة! أتعرف لم يا عبد الله؟ لأن الموت لا يصيبهم إلا كقرصة نملة، فإذا مات فإنه يغفر له من أول قطرة دم، يغفر له جميع الذنوب، أما إذا بعث فإنه يؤمن الفزع الأكبر وفتنة القبر، ويزوج باثنتين وسبعين من الحور العين، يرى مخ ساقها من وراء اللحم والعظم.

    عبد الله: أولئك يتمنون الشهادة كما يتمنى أولئك الحياة!

    عبد الله بن المبارك وجهاده في سبيل الله

    أسمعت بـابن المبارك؟ أظنك سمعت به، هذا الرجل كان عالماً فقيهاً، كان يعلم الناس، وكان عابداً، وكان زاهداً، وفي يوم من الأيام ذهب إلى المعركة، ذهب إلى الجهاد، فلما رأى الغزو والقتال والمعارك والشهادة في سبيل الله، ولما رأى الحياة الحقيقية، قال في نشوة: [إنا لله وإنا إليه راجعون على أعمار أفنيناها، وأيام قطَّعناها في علم الخلية والبرية، وتركنا أبواب الجنة خلفنا!] وتركنا أبواب الجنة مفتوحة خلفنا.

    نعم -يا عبد الله- إن العلم من أفضل أنواع النافلة، إن العلم جهاد، يكفيه شرفاً قول النبي صلى الله عليه وسلم: (فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم) ولكن صاحب الجهاد يصاب بنشوة، يصاب بحياة، يشم رائحة الجنة وهو على الأرض، يمشي ويستنشق عبيرها، فلهذا يقول: إنا لله وإنا إليه راجعون! ضيعنا العمر وضيعنا الحياة، وهذه هي الحياة الحقيقية؛ فكتب رسالة للفضيل بن عياض الذي جاور الحرم، الذي جلس عند بيت الله ليعبد الله، كتب له رسالة يقول فيها:

    يا عابد الحرمين لو أبصرتنا     لعلمت أنك بالعبادة تلعب

    من كان يخضب خده بدموعه     فنحورنا بدمائنا تتخضب

    أو كان يتعب خيله في باطل     فخيولنا يوم الصبيحة تتعب

    ريح العبير لكم ونحن عبيرنا     رهج السنابك والغبار الأطيب

    نعم، أنتم لكم الطيب.. لكم العبير.. لكم البخور.. لكم الفرش.. لكم الدنيا..

    ريح العبير لكم ونحن عبيرنا     رهج السنابك والغبار الأطيب

    ولقد أتانا من مقال نبينا     قول صحيح صادق لا يكذب

    لا يجمعان غبار خيل الله في     أنف امرئ ودخان نار تلهب

    بسر بن أرطأة وقتاله للنصارى

    وهذا بسر بن أرطأة، يرى أن جيش الإسلام كلما تقدم كُسِر، وكلما تقدم كُسِر، ما الذي يحصل؟ يأتي كمين من النصارى ولا يدرى أين هذا الكمين! فرجع جيش المسلمين وتحصنوا، فخرج هذا الرجل على فرسه، فرأى إحدى الكنائس وبجوارها براذين من براذين النصارى الفرسان، وعلم أن هذا الكمين مختبئ في تلك الكنيسة، فماذا سيفعل هذا الرجل؟ ربط فرسه عند الكنيسة، ودخل داخل الكنيسة لوحده، وأغلق الباب خلفه، ولما رآه النصارى تعجبوا: ماذا يفعل هذا الرجل؟! فرفع السيف وأخذ يقاتلهم لوحده في الكنيسة، فقتل ثلاثة، وأصيب بمقتلة، وبحث عنه المسلمون فلم يجدوه، فوجدوا فرسه عند الكنيسة، وسمعوا جلبة داخل الكنيسة، فعلموا أنه داخل الكنيسة يقاتل لوحده، فكسروا الباب، ودخلوا عليه وهو يقاتل وهو يمسك بأمعائه، قد شج بطنه وسقطت أمعاؤه فأمسكها بيده وهو يقاتل النصارى بسيفه بيده اليمنى، فأخذوا يقاتلون معه حتى قتلوا النصارى وأسروا من أسروا منهم، فلما جيء به وأرجعت أمعاؤه إلى بطنه وعولج، قال النصارى: ننشدكم بربكم إلَّا أخبرتمونا من هذا؟ قالوا: هذا بسر بن أرطأة، قالوا: والله ما ولدت النساء مثله، والله ما ولدت النساء مثله.

    نعم يا عباد الله! إنه سمع قول الله عز وجل: أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ [آل عمران:142] بغير جهاد! بغير صبر! وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ [آل عمران:142] .

    من ذا الذي رفع السيوف ليـرفع اسمك     فوق هامات النجوم منارا

    كنا جبالاً في الجبال وربما     صرنا على موج البحار بحارا

    بمعابد الإفرنج كان أذاننا     قبل الكتائب يفتح الأمصارا

    لم تنسَ أفريقيا ولا صحراؤها     سجداتنا والأرض تقذف نارا

    وكأن ظل السيف ظل حديقة     خضراء تنبت حولنا الأزهارا

    قام النبي صلى الله عليه وسلم يوماً فقال لأصحابه: (وددتُ أني أقتل في سبيل الله، ثم أحيا، ثم أقتل، ثم أحيا، ثم أقتل، ثم أحيا، ثم أقتل) وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَاباً مُؤَجَّلاً [آل عمران:145] .

    أيها الأخ الداعية إلى الله: لماذا يمنعك الخوف؟ لماذا تفكر في الموت؟ لماذا دائماً يرهبك هذا العذاب وهذا السجن وهذا الطرد وهذا القتل وهذا الزحف؟ لماذا تخاف من هذا كله؟ ألم تعلم أن الموت مكتوب وأن هذه الجيوش وهذه الأسلحة لن تقدم في موتك ولا ثانية واحدة؟

    نماذج من الصحابة للجهاد في سبيل الله

    البراء بن مالك في يوم اليمامة، أتعرف ماذا فعل؟ قال لأصحابه: احملوني على حصنهم واقذفوني فيه، فيُحمل فيرمى في الحصن لوحده، فيقتُل منهم ويقاتل حتى قتل منهم عشرة لوحده في الحصن، حتى فتح الباب للمسلمين ودخلوا فوجدوا فيه أكثر من ثمانين ضربة وطعنة.

    أسمعت بـأنس بن النضر؟ شم رائحة الجنة على الأرض وقال: واهٍ لريح الجنة يا سعد! إني أجدها من دون أحد.

    أسمعت بـعمير بن الحمام الذي قاتل فرمى التمرات وقال: إنها لحياة طويلة حتى آكل هذه التمرات. فقاتل حتى قتل.. مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً [الأحزاب:23].

    إن رأيتَهم في الجهاد فهم الأوائل.

    وإن رأيتَهم في الدعوة إلى الله فهم الدعاة.

    وإن رأيتَهم في الصدقة فهم أول الناس يتصدقون.

    إن رأيتهم في الليل فهم البكاءون المصلون الساجدون الراكعون.

    1.   

    السلف الصالح واجتماعهم وتراحمهم وصفاء قلوبهم

    الصفحة الثالثة والأخيرة: انظر إلى حالهم مع المؤمنين، بينهم وبين عباد الله: (جسد واحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى).

    عمر بن الخطاب رضي الله عنه واهتمامه بأمر المسلمين

    خرج عمر بن الخطاب يوماً من الأيام ومعه غلام يسمى أسلم -وكان أميراً للمؤمنين- فرأى ناراً من بعيد، فقال لـأسلم: مَن هؤلاء الناس في هذه الليلة المظلمة الباردة وعندهم هذه النار؟ هيا بنا نذهب إليهم، فذهب عمر فوجد امرأة عجوزاً وعندها صبية صغار يبكون ويصيحون، وعندها قدر فيه ماء يغلي فوق النار، فقال لها عمر -وهي لا تدري أنه عمر-: السلام عليكِ، فردت عليه السلام، قال لها: أأقتربُ؟ قالت له: اقترب، فاقترب منها وقال: ما شأنك يا أمة الله؟ قالت: الجوع يا هذا. قال: وما شأن صبيانك؟ قالت: ألهيهم بهذا القدر حتى يناموا من شدة الجوع. فقال لها: وماذا تريدين؟ قالت: أن أقف وعمر عند الله ، فأحاسب عمر عند الله عز وجل، فقال عمر: وما يدري عنك عمر، وما الذي يُعْلِم عمر بحالك؟ فقالت تلك المرأة: يتولى أمور المسلمين ثم يغفل عنا، ويله من الله! فبكى عمر حتى اخضلت لحيته، ثم قال لـأسلم غلامه: اذهب معي، قال: فهرول عمر وهرولت خلفه حتى أتى بيت الدقيق، فأخذ الدقيق وقال لغلامه: احمله على ظهري قال: أنا أحمله عنك يا أمير المؤمنين! قال: وهل تحمل عني وزري يوم القيامة؟ احمله على ظهري. قال: فحمّلته على ظهره، فهرول حتى أتى إلى تلك المرأة، فأخذ يعجن ويطبخ ويقدح لها، حتى أكلت وأطعمت الصبيان، فذهب عمر وجلس من بعيد ينظر إليهم، فقلت له: ما شأنك؟ قال: اصبر، فَسَكَتُّ، قال: فنظر إليهم حتى شبع الصبيان وأكلوا وناموا، قال: والله ما كنت لأدعهم حتى يشبعوا ثم يناموا. فذهب عمر وهو يبكي، أتعرف لماذا؟ لأنه يتمثل قول الله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ [المائدة:54] ما هي أول صفة لهم؟ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ [المائدة:54].

    بكر بن عبد الله المزني وإحسان الظن بالآخرين

    بكر بن عبد الله المزني يقف على عرفة والناس يبكون ويدعون ويتضرعون، فقال قولته المشهورة: [لولا أني فيهم لظننت أن الله قد غفر لهم] بينهم وبين أنفسهم كانت الصدور سليمة، لا يحملون في قلوبهم الغل ولا البغضاء ولا الحقد ولا الحسد.

    يقول صلى الله عليه وسلم والحديث مقطوع: (من يستطيع منكم أن يكون كـأبي ضمضم؟ قالوا: مَن أبو ضمضم يا رسول الله؟ قال: هذا رجل كان إذا أصبح في كل يوم يقول: اللهم إني قد وهبت نفسي وعرضي، فلا يظلم من ظلمه، ولا يشتم من شتمه) العفو والصفح شيمتهم.

    الإمام أحمد وعفوه عن المعتصم

    الإمام أحمد في ليلة من الليالي قام الليل وسجد فأخذ يبكي رحمه الله، وفي الصباح سئل: ما لك يا إمام -رحمك الله- رأيناك تبكي في الليل؟ قال: مر علي في الدرس قوله تعالى: وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ [الشورى:40] فذكرت المعتصم الذي كان السبب في جلدي، فصليت وسجدت فدعوت الله أن يغفر له وأن يحلله.

    هل وصلنا إلى أولئك السلف؟ لقد كان في قلوبهم إحسان الظن والتماس المعاذير، كانوا لا يتلمسون الأخطاء، ولا يطلبون الهفوات، ولا ينشرون الزلات بين الناس، قلوبهم كالقلب الواحد، أجسادهم كالجسد الواحد، كانوا يتمثلون الإنصاف، ويتعاملون بالعدل، ولا يقومون إلا بالقسط، كما قال الله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ [المائدة:8].

    موقف عائشة رضي الله عنها ممن كان السبب في قتل أخيها

    عائشة رضي الله عنها يأتيها رجل، فيسألها أسئلة، ثم قالت له(من أين أنت؟ قال: من مصر، فقالت له رضي الله عنها: أما إنه لا يمنعني ما فعل صاحبكم بأخي محمد -أي: أميرهم وواليهم الذي كان السبب في قتل أخيها- قالت: لا يمنعني ما فعل في أخي محمد أن أقول ما سمعته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في داري هذه: اللهم من ولي من أمر أمتي شيئاً فشق عليهم فاشقق عليه، ومن ولي من أمر أمتي شيئاً فرفق بهم فارفق به) تدعو له رضي الله عنها وأرضاها؛ لأنها سمعت أنه كان يرفق بجيشه، ويرفق بعبيده وبأصحابه.

    عباد الله: هذه لمحات سريعة وصفحات قليلة من تاريخ سلفنا الصالح.

    إن رأيتَهم في الليل فهم قُوّام الليل تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ [السجدة:16] يبكون ويصلون ويركعون ويسجدون.

    إن رأيتَهم في النهار فهم الدعاة إلى الله، المجاهدون في سبيل الله، المتصدقون، الآمرون بالمعروف، الناهون عن المنكر.

    إن رأيتَهم مع بعضهم فهم كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى.

    إن رأيتَهم في علم فهم طلبة العلم.

    إن رأيتَهم في عبادة فهم السباقون.

    إن رأيتَهم في النفقة فهم المتصدقون.

    نعم والله؛ لأن الجنة جعل لها ثمانية أبواب.

    عبد الله: إن فتح الله لك باب علم فلا تنقم على أهل الجهاد، وإن فتح الله لك باب جهاد فلا تنقم على أهل العلم، وإن فتح الله لك شيئاً من هذا وهذا فلا تنقم على أهل العبادة، وإن فتح الله لك باب عبادة فلا تنقم على أهل الصيام وأهل الصدقة وأهل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فإن في الجنة ثمانية أبواب:

    فمن كان من أهل الصلاة دخل من باب الصلاة.

    ومن كان من أهل الجهاد دخل من باب الجهاد.

    ومن كان من أهل الصيام دخل من باب الريان.

    ومن كان من أهل الصدقة دخل من باب الصدقة.

    عبد الله: لنكن كلنا كما كان السلف؛ دعوة، ودين شمولي، يشمل الجهاد والدعوة والعلم، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والعبادة والصيام والصدقة.. نعم والله إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْأِسْلامُ [آل عمران:19] دين الله يشمل الحياة كلها.

    إن رأيتَهم في الخُلُق فهم أروع الناس خُلُقاً.

    وإن رأيتَهم في العبادة فأكثر الناس عبادة، سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ [الفتح:29].

    وإن رأيتهم في الجهاد فما من موضع في جسد أحدهم إلا وفيه ضربه بسيف، أو رمية بسهم، أو طعنة برمح.

    عباد الله: هذه بعض النماذج من حياة سلفنا الصالح.

    أسأل الله عز وجل أن يحشرني وإياكم معهم في مستقر رحمته، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

    أقول هذا القول، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

    1.   

    الأسئلة

    نصيحة لمن لا يعبد الله إلا في رمضان

    السؤال: أرجو توجيه نصيحة إلى الذين لا يعبدون الله إلا في رمضان المبارك.

    الجواب: هذه عادة -أيها الإخوة- نراها كل سنة، بعض الناس لا يعرف الله عز وجل إلا في رمضان، ما يدريك -يا عبد الله- لعل ساعتك ومنيتك تأتيك بعد رمضان، في شوال أو في ذي القعدة أو في ذي الحجة أو في محرم، لعلك تأتيك الساعة والمنية!

    بل من كان لا يعبد الله إلا في رمضان فهذا تكلم عن إخلاصه، وشك في نيته، بل لعله يصاب ببعض الرياء؛ لأنه لا يعبد الله عز وجل إلا لأجل رمضان، فإذا انتهى رمضان ترك الله عز وجل.

    أقول لهؤلاء: اتقوا الله عز وجل، واعلموا أن الله: يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ [إبراهيم:27] فالذين يضلهم الله هم الظالمون، وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ [إبراهيم:27].

    بل قال الله عز وجل حكاية عن المؤمنين: رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا [آل عمران:8] . والله أعلم.

    الندم من شروط التوبة

    السؤال: أنا شاب تائب، وعلمت أن التوبة تكون مقبولة بشروط، ومن هذه الشروط: الندم، ولكني لم أندم على ذنبي، وقد أقلعت عنه، ثم عاودتُ بعد فترة، فهل يغفر الله لي في توبتي هذه؟

    الجواب: لا تقبل التوبة إلا بالندم، والذي ليس بنادم وغير متضايق من فعله، وغير متحسر من ماضيه الأسود، فإن التوبة لا تقبل منه، كما قال عليه الصلاة والسلام: (الندم توبة) وقال الله عن أهل مسجد ضرار: إِلّا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ [التوبة:110].

    وإذا لم يتقطع القلب ولم يتحسر ولم يندم على تلك المعصية فإن التوبة لا تقبل، فلا بد أن يحصل شيء من الندم في القلب، ثم إقلاعٌ عن المعصية، ثم عزمٌ على ألا ترجع إليها، فإن رجعت فعاود التوبة مرة وأخرى، فإن الله كان للأوابين غفوراً.

    حكم شرب الدخان

    السؤال: ما حكم الدخان؟ وأنا مُتَخوف منه كثيراً، مع العلم بأني أريد التوبة ولكن أصدقاء السوء لا ينصحونني.

    الجواب: الدخان حرام بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال الله تبارك وتعالى عن نبيه عليه الصلاة والسلام: وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ [الأعراف:157] وإذا قسمت الأشياء إلى قسمين: طيبات وخبائث، ففي أيهما تضع الدخان؟ لا أظنك تضعه إلا في الخبائث؛ إذاً فهو محرم.

    وقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا ضرر ولا ضرار) وحرم على الناس وعلى أصحابه وعلى المؤمنين إضاعة المال، ولو سألتك سؤالاً: الدخان هل هو في حفظ المال أو هو في إضاعة المال؟

    ناهيك عما يحصل فيه من فساد العقل والصحة والجسد والقلب وفساد الدين، ثم بعد هذا تسأل: هل هو حلال أم هو حرام؟! بل هو حرام في كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام.

    ثم يا عبد الله! أتعجب منك والأمر عجب! الصحابة كانوا يشربون الخمور، وقد أدمنوا على شرب الخمور، بل كان شربهم للخمور أكثر من شربهم للماء، فلما نزل قول الله عز وجل: إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ [المائدة:90] وكان أحدهم يريد أن يشرب الخمر، فأهرق الإناء وكسره، حتى سالت شوارع المدينة بالخمور، وأنت تقول: ما أستطيع أن أترك الدخان، سبحان الله! أي ضعف في قلوبنا؟!

    الواحد منا -أيها الإخوة- يطلب منه أن يجاهد الكفار وأن يقاتل المشركين وأن يجاهد الدنيا بأسرها وما يستطيع أن يجاهد دخاناً؟! والله يا إخوة هذه هي الذلة التي تحصل في قلب الإنسان، ومن الخور ومن ضعف النفس والإيمان حتى لا يستطيع أن يجاهد دخاناً.

    أولاً: اتركه.

    ثانياً: اترك هذه المجالس التي تذكرك بهذا الدخان.. (إنك بأرض سوء فاتركها واذهب لأرض كذا وكذا فإن فيها قوماً يعبدون الله) اترك هذه المجالس، اترك أصحاب السوء الذين يذكرونك بالدخان ويذكرونك بتلك الأيام والليالي، اتركهم واهجرهم في الله عز وجل، وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً [الفرقان:63] .

    وادخل مع أهل الخير، أهل الصلاح، الذين إن وضعوا في أفواههم شيئاً فهو السواك (مطهرة للفم مرضاة للرب) وإن تكلموا فبذكر الله، وإن نطقوا فبطاعة الله، وإن أمروا فبالمعروف، وإن نهوا فعن المنكر، خالطهم واجلس معهم فإن في صحبتهم خيراً.

    حكم لعب الجندفة

    السؤال: ما حكم لعب الجَنْدِفَة؟

    الجواب: نقول ما قلناه في الدخان.

    عبد الله!

    قد هيئوك لأمر لو فطنت له     فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهملِ

    أناس الآن في إسرائيل، الواحد منهم يبلغ الحلم فيعلمونه السلاح، وهذا يحصل في إسرائيل عند اليهود، والواحد منا قد شابت لحيته وهو يلعب الجَنْدِفَة!

    يا إخوان: هذا -والله- من الضعف الذي وصلنا إليه، الواحد في دول الغرب دول الشيوعية ودول النصرانية منذ صغره يُعَلَّم على كره المصحف وعلى كراهية المسلمين، وعلى حمل السلاح وعلى الجهاد في سبيل باطلهم، ونحن -يا عباد الله- نسأل عن الجَنْدِفَة! وعن الدخان! وعن السيارات! ونسأل عن هذه الملهيات!

    كيف كنا يا عباد الله! أسمعت بابني عفراء؟ كانا يحاولان لدى النبي صلى الله عليه وسلم أن يجيزهم في القتال، فلما أجازهم قتلوا مَن؟ قتلوا فرعون هذه الأمة، قتلوا أبا جهل، والواحد منا يسأل عن الجَنْدِفَة! ويسأل عن الدخان!

    اقطع هذه الأوراق، اترك هذه المجالس، اهجر هذه المعاصي، واقدم على الله عز وجل.. إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ [التوبة:111] والله أعلم.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3009803593

    عدد مرات الحفظ

    721795616