إسلام ويب

تفسير سورة الحج (17)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • ينادي الله عز وجل في ختام هذه السورة عباده المؤمنين، آمراً إياهم بإقام الصلاة معبراً عن ذلك بالأمر لهم بالركوع والسجود، وطاعته سبحانه وتعالى بتنفيذ أوامره واجتناب نواهيه، وإتيان أعمال البر والخير، وجهاد الكفار حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله، ثم يمتن عليهم سبحانه بأن وسع عليهم في الدين، وجعلهم على ملة إبراهيم، وسماهم المسلمين، وجعل نبي الرحمة محمداً شاهداً عليهم وجعلهم على الناس شاهدين.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذا اليوم ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله؛ يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    وها نحن مع خاتمة سورة الحج المكية المدنية، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمُ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ [الحج:77-78].

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! هاتان الآيتان ختام سورة الحج، وهي السورة الوحيدة التي بها سجدتان، بينما السور الأخرى ليس فيها إلا سجدة واحدة، ولم يجمع أهل العلم على السجدة الثانية في هذه السورة، ومنهم الإمام مالك وأبو حنيفة رحمهم الله تعالى، إذ كانا لا يريان أنها سجدة؛ لأن الله قال: ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا [الحج:77]، والمراد بهذا الصلاة لا السجود، ومع هذا لو سجدت فزت بالأجر؛ لأنك تسجد لربك وتسبحه وتقدسه وتسأل حاجتك، لكن لو لم تسجد لا يقال أثمت أو تركت سجدة.

    ثم هذا النداء: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ، كان بعد أن بين تعالى الإيمان بأركانه الستة وبخاصة التوحيد والنبوة والبعث الآخر؛ إذ هذه السورة اشتملت على هذه الحقائق في عشرات الآيات، فلما آمن الناس ودخلوا في دين الله تعالى، وأصبحوا في المدينة ناداهم بنداء الإيمان، أي: بوصفهم مؤمنين، فيا من آمنتم بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد رسولاً! افعلوا كذا وكذا.

    مرة أخرى: هذه السورة اشتملت على بيان عقيدة الإسلام بأركانها الستة وأعظمها لا إله إلا الله محمد رسول الله، والبعث الآخر، والدار الآتية للجزاء، فلما آمن المؤمنون ناداهم بعنوان الإيمان: يا من آمنتم بالله رباً، وبمحمد رسولاً، وبالإسلام ديناً! افعلوا كذا وكذا.

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا ، والركوع والسجود هما أعظم أركان الصلاة، فالقيام باعتدال، وقراءة الفاتحة، والجلوس بين السجدتين وغيرها من أركان للصلاة، لكن أعظم أركانها هو الركوع والسجود، وبدونهما فلا صلاة، فلهذا خصهما بالذكر لما فيهما من إظهار الذل والافتقار والحاجة إليه، والعبودية الحقة والطمأنينة لعبادته، ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا ، أولاً، وَاعْبُدُوا رَبَّكُمُ ثانياً، وذلك بطاعته فيما يأمر به فيُفعل، وفيما ينهى عنه فيترك، ولا ننسى أن أوامر الرسول من أوامر الله تعالى، ونواهي الرسول صلى الله عليه وسلم من نواهي الله تعالى؛ لقوله تعالى: مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ [النساء:80]؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يأمر إلا بما يحب الله تعالى، ولا ينهى إلا عما يكره الله عز وجل.

    وَافْعَلُوا الْخَيْرَ أي: النوافل، وذلك من صلاة وصيام وحج وعمرة وغيرها، إذ كل المستحبات والفضائل تدخل في لفظ: (الخير)، بمعنى: أدوا الفرائض على الوجه المطلوب، ثم تنافسوا وتسابقوا في النوافل، فتؤدي مثلاً فريضة الزكاة وتتصدق طول العام، وتصلي الفريضة ثم تقوم فتتنفل، وتصوم رمضان ثم تصوم ستاً من شوال، وهكذا دعاهم ونحن إن شاء الله منهم إلى أن نفعل الخير، وذلك بعد أداء الواجبات والفرائض، واجتناب المحرمات والابتعاد عن المنهيات، وَافْعَلُوا الْخَيْرَ .

    ثم علل لذلك بقوله: لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [الحج:77]، و(لعل) هذه ليست للترجي والتوقع، وإنما تسمى الإعدادية، أي: ليعدكم بذلك للفلاح، والفلاح كما علمتم هو الفوز، يقال: أفلح فلان، أي: فاز، سواء فاز في تجارته أو في عمله أو في دراسته، وقد فسر تعالى لنا الفوز الحق وأنه البعد عن النار ودخول الجنة دار الأبرار؛ إذ قال تعالى: فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ [آل عمران:185]، فهذا هو الفلاح، فإيماننا الذي فزنا به، وإقامتنا للصلاة على الوجه المطلوب، وعبادتنا لربنا بكل ما أمرنا ونهانا، ثم المسابقة في الخيرات وفعلها، كل هذا يعدنا ويهيئنا للفلاح ألا وهو الفوز، والفوز هو البعد عن النار ودخول الجنة دار الأبرار، فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ [آل عمران:185].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ...)

    قال تعالى: وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ [الحج:78]. ‏

    أمر الله لعباده المؤمنين بالجهاد

    وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ ، ولهذا فإن أركان الإسلام أو قواعده خمس، ويضاف إليها أيضاً الجهاد، فهذا من باب ذكر العام بعد الخاص، فتلك عبادات خاصة والجهاد يشمل عبادة الله بكل أنواعها وصورها، فأولاً: جهاد النفس، وذلك بأن يحملها -وهي كارهة- على طاعة الله ورسوله، وذلك بفعل ما أمر الله ورسوله، ويحملها والاجتناب والبعد عما نهى الله عنه ورسوله، وأما جهاد الشيطان فبلعنه والبعد عنه ومخالفته وعصيانه وعدم الاستجابة له، وأما جهاد الدنيا فبترك زخارفها وزينتها، فالجهاد لفظ عام.

    وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ ، أي: من أجل إرضاء الله تعالى لكم وعليكم، ويدخل فيه الجهاد الذي هو قتال الكفار والظلمة والمجرمين، وليس في ذلك خلاف في أن الأمة الإسلامية يجب عليها أن تجاهد حتى تنشر دعوة الله في الأرض، وحتى لا يعبد في الأرض إلا الله تعالى.

    ويبين ذلك قوله تعالى من سورة الأنفال: وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ [الأنفال:39]، وقد نهض بهذا الواجب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه وأولادهم وأحفادهم إلى ثلاثمائة سنة أو أكثر، وهم ينشرون الإسلام بالجهاد حتى انتهى إلى ما وراء السند ووراء الأندلس، فلما ضعفت الأمة صرفوها عن دينها وأفسدوا قلوبها وعقائدها وهبطت ولصقت بالأرض، فما أصبحت أهلاً لأن تغزو وتدعو إلى الإسلام، لكن لو أن غداً يقوم إمام المسلمين ويقول: الله أكبر! الجهاد، ويعد العدة، فهيا نرسوا سفننا على شواطئ دولة كافرة، ونقول لهم: تدخلون في الإسلام أو ندخل دياركم؟

    والشاهد عندنا: أن فرضية الجهاد قائمة عند توفر أسبابها، لكن جهاد النفس والهوى والشيطان والدنيا مستمر لا ينقطع، وإلا انهزمنا وانكسرنا، ويكون الجهاد في ذات الله تعالى، ومن أجل الله تعالى، وفي سبيل مرضاته سبحانه، لا في سبيل دنيا والعياذ بالله.

    بيان فضيلة هذه الأمة المسلمة

    ثم قال تعالى: هُوَ اجْتَبَاكُمْ ، فمن الذي اجتبانا من الأمم ورفع أصلنا وأعزنا وأكرمنا، وأنعم علينا بالإسلام وكتابه ورسوله؟ الله، فهو الذي اجتبى هذه الأمة، وما اجتبى اليهود ولا النصارى ولا البوذيين، ولكن اختار هذه الأمة، يعني: رسول الله وأصحابه وأحفادهم وأولادهم، فاجتباهم واختارهم من الأمم، وحملهم هذه الرسالة، وهذه فضيلة عزيزة وعظيمة والحمد لله.

    هُوَ اجْتَبَاكُمْ ، أي: اختاركم واصطفاكم لتحملوا هذه الرسالة، فلا تضعوها ولا تهملوها، ولكن للأسف أهملناها لأننا رضينا بالتفرق والانقسام، وأصبحت دولة الإسلام أربعين ونيف دويلة صغيرة لا تقوى على الجهاد، فلو قلنا: الله أكبر! الجهاد، واجتمع رؤساء الدول الإسلامية في الروضة، وبايعوا إماماً للمسلمين، وأصبحت كلمتهم واحدة، ودولتهم واحدة، وجيشهم واحد، ودعوتهم واحدة، عند ذلك يتم ما يريد الله عز وجل، ولا يكلف ذلك شيئاً، بل يعقب ذلك من الخير والفضائل ما لا يقدر قدره إلا الله، وما إن يعلن عن الدولة الإسلامية الواحدة إلا وينهزم الكفار ويصابون بالوساوس.

    والشاهد عندنا في قوله تعالى: وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ ، ولا تقل: هذا من المنسوخ، إذ من الذي يقدر أن يجاهد في الله تعالى حق جهاده؟ فنقول: لا، فجاهد في حدود الطاقة، قال تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16].

    وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ، أي: ما جعل علينا في ديننا من حرج وضيق، وذلك بدليل أنك تتزوج ثلاث نساء أو أربع، وما ألزمك بامرأة واحدة، وهذه توسعة من الله، والمريض كذلك يفطر ولا يصوم، والعاجز عن الصلاة قائماً يصلي قاعداً، فإن عجز عن القعود صلى راقداً على جنبه، وهكذا الحج إذا ما استطاع فمعذور، وذلك إذا لم يكن عنده قدرة على الحج، أو كان الطريق غير آمن، فرفع الضيق عنا تماماً في ديننا.

    وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ، أي: من تضييق، بل التوسعة والفرج، لكن ليس معنى هذا أنه يجوز لنا أن نسرق وأن نكذب وأن نفجر ونقول: هذا توسعة في الدين! حاشا وكلا.

    ومما هو لطيفة في قضية الجهاد في سبيل الله: أن سائلاً سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الجهاد في سبيل الله عند جمرة العقبة الأولى فلم يجبه، ثم سأله عند الجمرة الثانية فما أجابه حتى العقبة الكبرى، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من السائل؟ )، قال: أنا ذا يا رسول الله! قال: ( الجهاد في سبيل الله كلمة عدل عند سلطان جائر )، أي: أن تقول: كلمة عدل وحق عند سلطان جائر، فإن كان السلطان غير جائر فلا يقال هذا، ولذلك لكي تكون مجاهداً حق الجهاد تقول كلمة العدل عند السلطان الجائر الظالم، وهذا مأخوذ من قوله تعالى: وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ .

    إذاً: فقوله تعالى: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ، هو كما سمعتم، فالمصلي إذا عجز أن يصلي قائماً فله أن يصلي قاعداً، والصائم يفطر، والمجاهد إذ لم يكن عنده مال ولا قدرة فلا يجاهد، وهكذا لا حرج في الدين ولا تضييق، ومن ذلك أبيح لنا أنواع الأطعمة والأشربة، وما حرم إلا شيئاً معدوداً معروفاً، وكل هذا من التوسيع في الدين وقلة الحرج.

    أمر الله للمؤمنين بأن يلزموا ملة إبراهيم

    ثم قال تعالى: مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ، أي: الزموا ملة أبيكم إبراهيم، إذ إنه دعاكم إلى الركوع والسجود، وإلى إقام الصلاة وإيتاء الزكاة والجهاد، وأخبركم مبشراً: ما جعل عليكم في الدين من حرج، وبالتالي فالزموا ملة أبيكم إبراهيم، ولا يخرجن أحد عن الإسلام، إذ إن ملة إبراهيم هي الإسلام، وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ [البقرة:128]، فهذه هي دعوة إبراهيم.

    إذاً: نلزم ملة إبراهيم عليه السلام، وهي أن نعبد الله وحده ونطيعه فيما يأمر به فنفعل، وفيما ينهى عنه فنترك، وذلك عقيدة وعبادة وحكماً وأدباً وخلقاً، وكلمة إبراهيم كلمة عبرية، وهي في الأصل: الأب الرحيم، فإبراهيم بمعنى: أب رحيم، وهو حق أب رحيم عليه السلام.

    مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ، فالعرب المستعربة كلهم من إسماعيل، وعلى رأسهم رسولنا صلى الله عليه وسلم، واليهود والنصارى من ولد إبراهيم إسحاق ويعقوب، وبالتالي فهو أب الجميع، مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ، فهذه الأبوة كما سمعتم، فالعرب المستعربة جدهم إسماعيل ابن إبراهيم، واليهود والنصارى إسحاق ويعقوب.

    وقوله تعالى: هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ ، هنا يقول بعضهم: هو، أي: إبراهيم، والصواب أنه الله عز وجل، إذ هو الذي سمانا بالمسلمين من قبل القرآن، فسمانا في الكتب الأولى، أي: في التوراة والإنجيل والزبور، بل وذكر صفاتنا، هُوَ ، أي: تعالى لا إبراهيم، سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ ، أي: من قبل نزول القرآن ومجيء النبي صلى الله عليه وسلم.

    وَفِي هَذَا أي: الكتاب، ومن هنا فهمنا أن الذي سمانا بالمسلمين هو الله، وذلك في الكتب السابقة وفي هذا الكتاب، وَفِي هَذَا ما هذا؟ القرآن العظيم، أما قال: المسلمين والمسلمات؟

    إذاً: يقول تعالى: وَفِي هَذَا ، أي: القرآن، لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ أي: يوم القيامة، فيستعرضنا الله عز وجل في عرصات القيامة ويطلب من يشهد علينا ولنا، فرسولنا صلى الله عليه وسلم هو الذي يشهد علينا، ونحن يطلبنا الله تعالى فنشهد على الأمم السابقة، قال تعالى: وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ، فالله عز وجل يستشهد رسولنا على أمته، فيشهد بما هو الحق، والأمم الأخرى لا يستشهد الأنبياء والرسل، وإنما يستشهد أمة محمد صلى الله عليه وسلم، فيقال لهم: هل علمتم أن اليهود كانوا كذا وكذا؟ هل تشهدون على أن النصارى كانوا كذا وكذا؟ وهذه فضيلة عجيبة وعظيمة، أي: كوننا نشهد على الأمم، ويشهد علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وهنا لطيفة ذكرها ابن جرير وغيره، إذ يقول رحمه الله تعالى: بيان فضيلة هذه الأمة المسلمة حيث أعطيت ثلاث خصال أو ثلاث فضائل لم يعطها إلا نبي، وبيان ذلك: كان يقال للنبي عليه السلام: اذهب فليس عليك حرج، أي: يقول الله تعالى لنبي من الأنبياء أو لرسول من المرسلين: اذهب فليس عليك حرج، يعني: أنت فقط، أما أمتك فلا، ونحن أمتنا قال لها: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ [الحج:78]، وهذه واحدة، وأما الثانية: يقول الله للرسول أو للنبي: أنت شهيد على قومك، ونحن قال لنا: أنتم شهداء على الناس، فالأنبياء كانوا يشهدون على أممهم، ونحن نشهد على الأمم، والثالثة: يقول الله لنبي من الأنبياء: سل تعطه، اطلب تعطه، ونحن قال لنا: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60]، فمعنى هذا أنه ساوى بيننا وبين الأنبياء، وفضلنا على سائر الأمم، فأعطانا الذي أعطى للأنبياء ولم يعط أمة من الأمم مثل ما أعطانا.

    فرضية الصلاة والزكاة والتمسك بالشريعة من الشكر لله تعالى

    وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ، إذاً فاشكروا ربكم على هذه النعمة، فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ، اشكروا هذه النعمة الجليلة، وهذه النعمة العظيمة، فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ ، فيا ليت أننا نقول: نعم يا ربنا! فقد أجبنا، وقد ذكرت لكم غير ما مرة متى نقول: أقمنا الصلاة؟ إذا قال المؤذن: حي على الصلاة، ووقف العمل نهائياً، وأقبل المؤمنون على بيوت ربهم، إذ إنه نظام يومي في اليوم والليلة، عند ذلك نقول: قد أقمنا الصلاة، وقد تجلى هذا أيام عبد العزيز وإلى الآن بصورة مصغرة، فكان إذا نودي للصلاة وقف العمل، فيأتون المساجد يصلون ويخرجون لأعمالهم، أما الأسرة فيها خمسة أنفار لا يصلون وسادسها يصلي! والقرية فيها كذا من المساجد ولا يحضرها الناس للصلاة! فعند ذلك ما أقاموا الصلاة، فلهذا ما أقيمت الصلاة في العالم الإسلامي أبداً في هذه القرون المظلمة إلا ما كان من هذه المملكة على يد عبد العزيز تغمده الله برحمته؛ إذ كان الإمام يتلو قائماً بأهل الحي، أي: من هو الذي لم يحضر لصلاة الصبح؟

    والشاهد عندنا: أن شكر الله تعالى على هذه النعم يكون بإقام الصلاة، أما إضاعتها وإهمالها والإتيان بها على غير الوجه المطلوب، وذلك أن تكون خالية من الخشوع ومن أركانها وواجباته، فإنها ما أقيمت، وإنما أهملت وأسقطت، فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ .

    ثانياً: وَآتُوا الزَّكَاةَ ، فذكر دعامتين عظيمتين يشدان صلب هذه الأمة وظهرها، وذلك بعد لا إله إلا الله محمد رسول الله، وهكذا عندما يشهد العبد ألا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، عند ذلك يؤمر بالصلاة والزكاة، ثم بعد ذلك صيام رمضان مرة في العام.

    ثالثاً: وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ ، أي: واعتصموا بحبل الله، فأين حبل الله؟ دينه وكتابه وسنة رسوله، وشريعته هو حبل الله تعالى، وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ ، أي: بحبله وبدينه، ولا تتفرقوا ولا تختلفوا، ولا تهملوا ولا تضيعوا، وإنما كل يتمسك بذاك حتى يموت.

    ثم قال تعالى: هُوَ مَوْلاكُمْ ، الحمد لله، فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ [الحج:78]، هو مولاكم، ومن كان الله وليه ينهزم إذا حارب؟ ينكسر إذا قاوم؟ الجواب: لا، هُوَ مَوْلاكُمْ ، أي: وليكم، فَنِعْمَ الْمَوْلَى ، هو، وَنِعْمَ النَّصِيرُ [الحج:78]، فلن تهزموا ولن تنخذلوا، وهذا كله إذا نحن شكرنا الله على نعمة الإسلام، وذلك بأن أقمنا الصلاة وآتينا الزكاة واعتصمنا بحبل الله تعالى، وعند ذلك لا خلاف ولا فرقة ولا إضاعة ولا تشتيت، وإنما عبادة واستقامة، وهذه قد تحققت لسلفنا الصالح، ونسأل الله أن يحققها لهذه الأمة.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيات

    يقول المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم: [ بعد تقرير العقيدة بأقسامها الثلاثة: التوحيد والنبوة والبعث والجزاء، نادى ]، من؟ قال: [ الربّ تبارك وتعالى المسلمين بعنوان ]، ماذا؟ قال: [ الإيمان فقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ، أي: يا من آمنتم بالله رباً وبمحمد رسولاً وبالإسلام ديناً، ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا ، أي: أمرهم بإقام الصلاة ]، فبدل أن يقول: أقيموا الصلاة، قال: اركعوا واسجدوا، وهو أعظم، قال: [ وَاعْبُدُوا رَبَّكُمُ ، أي: أطيعوه فيما أمركم به وفيما نهاكم عنه، معظمين له غاية التعظيم، خاشعين له غاية الخشوع، وَافْعَلُوا الْخَيْرَ ، من كل ما انتدبكم الله إليه ورغبكم فيه من أنواع البر وضروب العبادات ]، والأحاديث والآيات التي ترغب في هذه الفضائل كثيرة جداً، قال: [ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [الحج:77]، أي: لتتأهلوا بذلك للفلاح ]، أي: لتتأهلوا لأن تكونوا أهلاً للفلاح، قال: [ الذي هو الفوز بالجنة بعد النجاة من النار.

    وقوله: وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ ، أي: أمرهم أيضاً ]، ولو قلنا: أمرنا أيضاً فحسن، قال: [ بأمر هام وهو جهاد الكفار حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله، ومعنى حق جهاده، أي: كما ينبغي الجهاد من استفراغ الجهد والطاقة كلها نفساً ومالاً ودعوة ]، مع بعضها البعض.

    قال: [ وقوله تعالى: هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ، هذه مِنَّة ]، أي: نعمة، قال: [ ذكّر بها تعالى المؤمنين حتى يشكروا الله بفعل ما أمرهم به، أي: لم يضيق عليكم فيما أمركم به، بل وسع فجعل التوبة لكل ذنب، وجعل الكفارة لبعض الذنوب، ورخص للمسافر والمريض في قصر الصلاة والصيام، ولمن لم يجد الماء أو عجز عن استعماله تيمم ولم يغتسل ولم يتوضأ ]، فالحمد لله، وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ .

    قال: [ وقوله: مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ، أي: الزموا ملة أبيكم ]، فهل عرفتم كونه أبانا؟ هو والد إسماعيل، وإسماعيل هو والد العرب المستعربة.

    قال: [ وقوله: هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ ، أي: الله جل جلاله هو الذي سماهم المسلمين في الكتب السابقة وفي القرآن، وهو معنى قوله: هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا ] إشارة إلى القرآن، فلهذا كونه سمانا إبراهيم ليس بسليم، بدليل: قوله: (وفي هذا)، إذاً: الله هو الذي سمانا المسلمين للأمم السابقة، وسمانا مسلمين في القرآن الكريم.

    قال: [ وقوله: لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ، أي: اجتباكم أيها المؤمنون لدينه الإسلامي وسماكم المسلمين ليكون الرسول شهيداً عليكم يوم القيامة بأنه قد بلغكم ما أرسل به إليكم، وتكونوا أنتم شهداء حينئذ على الرسل أجمعين أنهم قد بلغوا أممهم ما أرسلوا به إليهم، وعليه فاشكروا هذا الإنعام والإكرام لله تعالى ]، بماذا؟ قال: [ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ ، أي: تمسكوا بشرعه عقيدة وعبادة وخلقاً وأدباً وقضاءً وحكماً.

    وقوله تعالى: هُوَ مَوْلاكُمْ ، أي: سيدكم ومالك أمركم ]، فالحمد لله، إذ غيرنا مولاهم الشيطان ونحن مولانا الرحمن، فأي نعمة أعظم من هذه النعمة؟ قال: [ فَنِعْمَ الْمَوْلَى ، هو سبحانه وتعالى، وَنِعْمَ النَّصِيرُ [الحج:78]، أي: الناصر لكم ما دمتم أولياءه تعيشون على الإيمان والتقوى ]، وهذا عاد بنا إلى تقرير الولاية ما هي؟ الإيمان والتقوى، إذ كل مؤمن تقي هو لله ولي، وكل فاجر أو كافر هو لله عدو.

    هداية الآيات

    والآن مع هداية الآيات، قال الشارح: [ من هداية الآيات: أولاً: فضيلة الصلاة وشرف العبادة وفعل الخير ]، وكل المؤمنين والمؤمنات يعرفون هذا، إذ ليس هناك أفضل من العبادة وخاصة إقام الصلاة وفعل الخير مطلقاً، وهذه الهداية مأخوذة من الآية الأولى: ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمُ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [الحج:77].

    قال: [ ثانياً: مشروعية السجود عند تلاوة هذه الآية: وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [الحج:77] ]، وقد بينت لكم الحكم، فالإمام مالك والإمام أبو حنيفة رحمهم الله يريان أن هذه الآية ليس فيها سجدة، ما دليلكما؟ لأن فيها ذكر الركوع والسجود، فقال: اركعوا واسجدوا، بمعنى: صلوا، وقال غيرهم كـأحمد والشافعي وغيرهم: بالسجود فيها على أنها فضيلة، فنحن نسجد فيها على أنها فضيلة من الفضائل، لكن لو تركها أحد لا تقل: لم ما سجدت، وتعيبه وتنتهره؟

    قال: [ ثالثاً: فضل الجهاد في سبيل الله وهو جهاد الكفار، وألا تأخذ المؤمن في الله لومة لائم ]، جهاد الكفار من أجل دفع ظلمهم إذا ظلموا، ومن أجل إدخالهم في رحمة الله إذا قبلوا، وقد بينا هذا الموضوع مرات عديدة وقلنا: لا يصح جهاد إلا تحت راية إمام، فإذا المسلمون ما بايعوا إماماً لهم والتفوا حوله وجهزوا أنفسهم وأعدوا، فلا حق لهم أن يرسوا سفنهم أمام بريطانيا أو أمريكا ليجاهدوها، بل لا بد من إمام شرعي تبايعه أمة الإسلام فتتحد كلمتها وقيادتها وشرعها، وحينئذ عليهم أن ينشروا دعوة الله، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ [التوبة:123]، حتى يدخل البشر كلهم في الإسلام فيكملون ويسعدون في الدنيا والآخرة، لكن الآن لا جهاد إلا جهاد النفس والهوى والشيطان، وهناك جهاد فضيلة وهو أن تقول: كلمة عدل عند سلطان جائر، فلا بأس بهذا.

    قال: [ رابعاً: فضيلة هذه الأمة المسلمة حيث أعطيت ثلاثاً ]، وهذه الفضيلة قد ذكرها ابن جرير في تفسيره وغيره، وهي كما تسمعون ثلاث خصال امتازت بها هذه الأمة، قال: [ حيث أعطيت ثلاثاً لم يعطها إلا نبي ]، أي: أعطيت ثلاث خصال ما أعطتها أمة قبلها إلا الأنبياء فقط أعطوها، قال: [ كان يقال للنبي عليه السلام: اذهب فليس عليك حرج ]، أي: كان يقول الله لنبي من الأنبياء: اذهب، امش فما عليك حرج، لا تضييق أبداً، وهذا الآن أصبح لأمة محمد، إذ قال تعالى: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ [الحج:78].

    قال: [ فقال الله لهذه الأمة: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ، وكان يقال للنبي عليه السلام: أنت شهيد على قومك ]، أي: وكان يقال لنبي من الأنبياء: أنت شهيد على قومك لا على غيرهم من الأمم، وإذا بهذه الأمة تصبح شهيدة على الأمم كلها، فأية ميزة أفضل من هذه؟ إذ قال تعالى: وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ [الحج:78].

    قال: [ قال الله: وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ [الحج:78]، وكان يقال للنبي: سل تعطه، وقال الله لهذه الأمة: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60] ]، أي: كان الله تعالى يقول للنبي من الأنبياء: يا نبينا! يا رسولنا! سل تعط، أي: اسألني أعطيك، وهذا قد أعطاه الله لهذه الأمة بكاملها فقال: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60]، أي: سلوني أعطكم، فهذه ثلاث فضائل أو خصال لم تعطها أمة من الأمم، وقد أعطيها الأنبياء والرسل، وأعطيناها نحن، فهيا نحمد الله ونشكره، قال: [ دل على هذا قوله تعالى: هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ .

    خامساً: فرضية الصلاة والزكاة والتمسك بالشريعة ]، وهذا هو شكر الله تعالى، فيا أهل هذا الإنعام الإلهي والإكرام الرباني! أقيموا الصلاة وآتوا الزكاة، واعتصموا بحبل الله، واعلموا أنه مولاكم ولا ولي لكم سواه، واعلموا أنه ناصركم وحاشاه أن يخذلكم، اللهم حقق لنا هذا.

    وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.