إسلام ويب

تفسير سورة الروم (7)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • خلق الله عباده حنفاء، فاجتالتهم الشياطين، وتخطفتهم الشبهات، واستولت عليهم الشهوات، فأعرضوا عن الطريق القويم، والصراط المستقيم، فأمر الله عباده بالرجوع إلى الحق، ونبذ الأهواء والشبهات، والعودة إلى الدين الحق، بقلوب منيبة، وجوارح مطيعة، وصفوف موحدة، وأمة متحدة.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (فأقم وجهك للدين حنيفاً فطرة الله التي فطر الناس عليها...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    فهيا بنا نصغي مستمعين إلى تلاوة هذه الآيات من سورة الروم ثم نتدارسها، والله تعالى نسأل أن ينفعنا بما ندرس ونسمع.

    قال تعالى: فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ * مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ * مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ [الروم:30-32].

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! قول ربنا جل ذكره: فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا [الروم:30]، من الآمر بهذا الأمر؟ الله جل جلاله، منزل هذا الكتاب، وباعث هذا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، واعلموا أن أمته معه، كل مؤمن مأمور بما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا [الروم:30]، والمراد من الدين: الإسلام، الذي هو إسلام القلب والوجه للرب، والجوارح تابعة للوجه، والوجه أشرف الأعضاء في الإنسان، وفيه السمع والبصر والنطق.

    فَأَقِمْ وَجْهَكَ [الروم:30] يا نبينا.. يا رسولنا لِلدِّينِ حَنِيفًا [الروم:30] مائلاً عن كل دين، مقبلاً فقط على الدين الحق الذي هو الإسلام، فلا بلشفة، ولا يهودية، ولا نصرانية، ولا بوذية، ولا.. ولا، فليس هناك إلا دين الله، فأقبل عليه بوجهك، ولا تلتف إلى غيره!

    أيها المؤمنون! إنكم مأمورون بهذا الأمر؛ لأنكم أتباع نبيه صلى الله عليه وسلم فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا [الروم:30] مائلاً عن كل شيء إلا لله عز وجل، معرضاً عن كل دين إلا الإسلام، فإنه الدين الحق.

    معنى قوله تعالى: (فطرة الله التي فطر الناس عليها)

    وقوله تعالى: فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا [الروم:30] أي: هذا صنع الله الذي صنع عليه الناس.

    وفي الحديث الصحيح: ( كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو يمجسانه ). وقد دل هذا الحديث الشريف على أن الله فطرنا وصنعنا على الإسلام، ولنذكر الحديث وفيه أن الله مسح ظهر آدم، واستخرج منه ذريته، واستنطقهم فنطقوا وشهدوا.

    قال تعالى: وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ * أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ [الأعراف:171-173].

    والشاهد من هذا: أن الله استنطقهم واستشهدهم فشهدوا أنه ربهم، ولا رب لهم سواه، ولكن لما خرجوا إلى الدنيا استغلهم إبليس الشيطان -عليه لعائن الله- وصرفهم عن عبادة الله، وتوحيد الله، فعبدوه، وعبدوا ما زين لهم من العبادات الباطلة.

    والشاهد في قوله: فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا [الروم:30]، أي: الصنع الذي صنعه هو لله عز وجل لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ [الروم:30].

    إذاً: معنى هذه الآية الكريمة: أنه يجب على كل مؤمن ومؤمنة أن يخلص عبادته لله تعالى. ومعنى هذا: أنه أقام وجهه لله، ولم يلتفت يميناً ولا شمالاً، ولم ير إلا دين الله الحق الذي فطره عليه قبل أن يوجد.

    فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ [الروم:30] المعروف دين الله الإسلام الذي هو دين آدم وكل الأنبياء والرسل من بعده؛ لأنه عبادة الله بما شرع، وإخلاص تلك العبادة لله عز وجل، بحيث لا يشارك فيها أحد.

    حَنِيفًا [الروم:30]، أقم وجهك للدين حال كونك مائلاً عن كل الأديان الباطلة.

    ثم أخبر أن هذا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ [الروم:30] هذا الذي أمرناك به وهو أن تعبد الله وحده، هكذا فطر الله العباد عليه قبل أن يوجدوا.

    معنى قوله تعالى: (ذلك الدين القيم)

    وقوله تعالى: ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ [الروم:30] أي: هذا هو الدين الصحيح الذي ينجو صاحبه ويسعد؛ ينجو من عذاب الله من النار، وينجو ويسعد بدخوله الجنة مع الأبرار.

    معنى قوله تعالى: (ولكن أكثر الناس لا يعلمون)

    وقوله تعالى: وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ [الروم:30]، وهو الواقع، وكيف يعلمون وقد أعرضوا عن كتاب الله وما آمنوا به؟

    كيف لا يعرضون وقد كذبوا رسول الله الذي جاء به؟

    فكيف -إذاً- يعلمون؟ أغلقوا باب العلم في وجوههم فمن أين يعلمون؟

    والذين أعرضوا عن كتاب الله من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، فلا يجتمعون عليه، ولا يتدارسونه، ولا يتأولونه، فكيف يعلمون أيضاً؟

    والذين أعرضوا عن هدي رسول الله وسنته وما بينه من دين الله أيضاً كيف يعلمون؟ من أين يأتي العلم؟

    العلم يكون بالطلب؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إنما العلم بالتعلم، والفقه بالتفقه، ومن يرد الله به خيراً يفقهه في الدين ).

    والشاهد عندنا: ( إنما العلم بالتعلم ) هذا دين الله، وهو أن نعبد الله بما شرع، ولا نشرك في عبادته أحداً، لا ملك في السماء، ولا نبي في الأرض، فضلاً عن الأشجار والأحجار والنباتات.

    وهكذا فطرنا الله أول ما خلقنا على أننا لا نعبد إلا الله ( ما من مولود يولد إلا على الفطرة التي فطر الله عليها، إلا أن أبويه يهودانه أو يمجسانه أو ينصرانه ).

    وهذه الحقيقة أكثر الناس لا يعلمونها ولا يعرفونها، وقد بينت لكم: أن الكفار برسول الله وبكتابه لا يعلمون هذا، والمؤمنون المعرضون الذين لا يجتمعون ليلة في العام ولا في الشهر على كتاب الله ويتدارسونه، ولا على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يعلمون؟! والله لن يعلموا.

    لماذا؟ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث البخاري : ( إنما العلم بالتعلم )، العلم يحصل بالتعلم لا بالانتساب الباطل، ( ومن يرد الله به خيراً يفقهه في الدين ).

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (منيبين إليه واتقوه وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين)

    ثم قال تعالى: مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ [الروم:31].

    مُنِيبِينَ إِلَيْهِ [الروم:31] إي: راجعين إلى الله، تائبين إليه. أي: حال كونكم منيبين إليه، أقيموا وجوهكم للدين حنيفاً الذي هو فطرة الله التي فطر الناس عليها.

    مُنِيبِينَ إِلَيْهِ [الروم:31] أي: إلى الله، راجعين إليه، فمن زلت قدمه أو سقط عاد، ومن أذنب عاد بالتوبة والإنابة إلى الله عز وجل، فمن انصرف عن دين الله يجب أن يعود إليه وينيب، سواء كان يهودياً أو نصرانياً أو مشركاً فينبغي أن ينيب إلى الله، ويرجع إليه.

    معنى قوله تعالى: (واتقوه)

    ثم قال تعالى: وَاتَّقُوهُ [الروم:31]، أي: نتقي الله، هذا أمر الله عز وجل لنا بأن نتقيه. أي: نخافه، فلا نخرج عن طاعته، ولا نشرك بعبادته، ولا نتخلى عن عبادته، ولا ننغمس فيما حرمه ونهى عنه.

    وَاتَّقُوهُ [الروم:31]، أي: خافوا الله وهابوه، فآمنوا به واعبدوه، والعبادة طاعة له ولرسوله كما بينها الله في كتابه، وعدم الخروج عنها، وعدم الإقبال على الدنيا وشهواتها، والمعاصي والذنوب وآثارها.

    معنى قوله تعالى: (وأقيموا الصلاة)

    ثم قال تعالى: وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ [الروم:31] أمره تعالى لنا بعدما كان أمر رسوله فنحن معه وأتباع له، وأصبح الخطاب لنا نحن: وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ [الروم:31]، وإقام الصلاة معاشر المستمعين والمستمعات: أداؤها على الوجه الذي بينه جبريل لرسول الله وصلى الله به وعلم أمته به!

    أن تؤدى الصلاة كما هي: على أركانها، وفرائضها، وآدابها، وسننها، وأن تكون في أوقاتها، والقبلة هي الكعبة، تستقبل بها القبلة.. وهكذا!

    إقام الصلاة: الإتيان بها على الوجه الذي يجعلها تزكي النفس وتطهرها، وتوجد لنا مانع المعصية إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت:45].

    معنى قوله تعالى: (ولا تكونوا من المشركين)

    ثم قال تعالى: وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ [الروم:31]، إياكم عباد الله المؤمنين أن تكونوا من جماعة الشرك وأهل الشرك!

    إياكم أن تكونوا من المشركين بالله في عبادته وربوبيته وألوهيته. أي: الزموا التوحيد ولا تفارقوه.

    ويروى عن عمر رضي الله عنه: أنه مر بـمعاذ بن جبل في الطريق أو في المسجد فقال له: ما قوام هذه الأمة يا معاذ ؟ عمر يسأل هذا السؤال؛ لأن معاذ أعلم منه، ولازم الرسول وتعلم، أو تواضع عمر : يا معاذ ! قل لي: ما قوام هذه الأمة؟ -أي: الأمة الإسلامية- فقال معاذ : ثلاث. أي: قوامها ثلاث مسائل .. ثلاث خصال، وهي: المنجيات، هذه الخصال الثلاث هي المنجيات لهذه الأمة من سخط الله وعذابه .. من الذل والهوان، والنقص في الدنيا، ومن عذاب الله في الآخرة، وهذه المنجيات هي:

    أولاً: الإخلاص، أخلص الشيء يخلصه إذا فرزه ونقاه، وجعله شيئاً واحداً!

    الإخلاص لله عز وجل هو الفطرة، وهنا قال تعالى وقوله الحق: فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ [الروم:30] فالإخلاص هو الفطرة التي فطر الله الناس عليها.

    الخصلة الثانية: الصلاة. وهي الملة، الصلاة هي الدين، ولذا تارك الصلاة كافر، ترك الدين كله، فالصلاة هي الدين.

    ما هو الدين؟

    الدين: أن نذكر الله ونشكره، ونقف بين يديه ونسأله ونتضرع إليه خمس مرات في اليوم والليلة، كل مرة ربع ساعة أو نصف ساعة، أي دين بعد ذلك؟ من لا مال له لا زكاة عليه، ومن له مال ولم يبلغ النصاب لا زكاة عليه، إذا لم يأت رمضان فليس بواجب الصيام، وفي غير وقت الحج لا حج.

    فما هو الدين إذاً؟ الصلاة، الدين والملة هي الصلاة، ولهذا تاركها كافر، ولا حظ له في الإسلام، وهذا قول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من ترك الصلاة فقد كفر )، وقوله: ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة ).

    قال: وهي الملة والطاعة، وهي العصمة. الطاعة لله ورسوله هي العصمة التي يعصم الله بها عباده من النار.

    هذا عمر رضي الله عنه يسأل معاذ بن جبل فيقول: يا معاذ ما قوام هذه الأمة؟ أي: ما الذي تقوم عليه وتظهر أمة إسلامية؟ أي: المنجيات .. ما هي المنجيات؟ قال: ثلاث: الإخلاص وهو الفطرة التي فطر الناس عليها. والصلاة وهي الملة. والطاعة وهي العصمة.

    هذا فقه معاذ ، واستفاد عمر واستفدنا نحن أيضاً.

    إذاً: المنجيات ثلاث: التوحيد، وإقام الصلاة، وطاعة الله ورسوله، فلا نعصي الله عز وجل، ولا نخرج عن طاعته.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً كل حزب بما لديهم فرحون)

    قال تعالى: مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ [الروم:32]، فالمشركون كانوا أصنافاً، وأشكالاً، وألواناً، وجماعات، وأمماً.

    ويختلف أصحاب الشرك: هذا يعبد حجرا.. هذا يعبد الشمس.. هذا يعبد القمر.. هذا يعبد الشيطان.. هذا يعبد الإنسان.. ثم اليهود والنصارى والمجوس والبوذا تفرقوا وفرقوا دينهم الذي هو الإسلام، وأصبحوا مللاً وطوائف. ومن هنا -أيضاً-: نلفت النظر إلى أن أصحاب هذه الملة يجب ألا تكون لهم طرائق، ولا مذاهب، ولا اختلافات، وينبغي أن يكون أمرهم واحدا.

    وقد ذكر هذا أهل العلم: هذا قادري، وهذا عيسوي، وهذا رحماني، وهذا كذا.. وهذا مالكي، وهذا شافعي، وهذا كذا.. هذا كله من باب الاختلاف في الدين والتفرقة فيه، وجعله شيعاً وطوائف.

    أرأيتم لو كنا أمة واحدة كما أراد الله ليس بيننا حزب، ولا طريقة، ولا جمعية، ولا.. وإنما أمة واحدة؟!

    عندما تسأل: من أنت؟ عبد الله. ما دينك؟ الإسلام. ما مذهبك؟ مذهب الرسول صلى الله عليه وسلم.

    والآية فيها إشارة إلى أن هذه الأمة سيحصل لها هذا، وقد حصل كما حصل لليهود والنصارى وتفرقوا: اليهود ثلاثاً وسبعين ملة -أي: فرقة- والنصارى اثنتين وسبعين فرقة. وقد حصل هذا وافترقت أمة الإسلام، ومن يوم أن تفرقت وهي في الهم، والغم، والنزول، والهبوط.

    مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا [الروم:32] جمع: شيعة. أي: طوائف متعددة، يتشيع بعضهم لبعض، وينصر بعضهم البعض على الآخرين.

    معنى قوله تعالى: (كل حزب بما لديهم فرحون)

    ثم قال تعالى: كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ [الروم:32]. هؤلاء فرحون بمذهبهم.. وهؤلاء فرحون بحزبهم.. وهؤلاء فرحون بطريقتهم.. وهؤلاء فرحون بكذا.. هذا لا يرضاه الله عز وجل؛ أمرنا واحد، وملتنا واحدة، وشأننا واحد: نعبد الله وحده، ونخلص له العبادة، ونعبده بما شرعه في كتابه، وبينه رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا نختلف، ولا نتفرق، ولا نتحزب، ولا نتمذهب أبداً.

    كثيراً ما يسألني سائل فيقول لي: أنا حنفي، فأقول: لا. قل: أنا مسلم وأنا أفتيك، فأنا لا أفتيك بالمذهب الحنفي فقط.

    أو يقول: سامحني! أنا مالكي: ما حكم كذا وكذا..؟ أقول: لا تقل هذا الكلام. قل: أنا مسلم. كيف مالكي؟! هل درست عند مالك وحضرت مجلسه؟ لا. وآخر يقول: أنا حنبلي. من حنبلي؟ أنت حضرت لـأحمد ودرست عنده؟ لا. قل: أنا مسلم وأنا أفتيك بما يزكي نفسك، ويرضي عنك ربك، مما هو ما خالفه الأئمة، ولا خرجوا عنه، بل أمروا به، ودعوا إليه، ونصبوا أنفسهم لتعليم الناس ذلك.

    والشاهد عندنا في هذا اللفظ: مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا [الروم:32]، أي: طوائف.

    والآن أمة الإسلام مفرقة: هذا مالكي، وهذا شافعي، وهذا حنبلي، وهذا زيدي، وهذا رافضي، وهذا أباضي، وهذا.. والله لا يجوز هذا، فنحن أهل السنة والجماعة أمرنا واحد: مسلمون، ولسنا مذاهب.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات

    قال: [ هداية الآيات] اسمعوا ما هدت إليه هذه الآيات؛ إذ لكل آية هداية تهدي بها إلى طريق الله عز وجل [من هداية هذه الآيات:

    أولاً: وجوب الإقبال على الله تعالى بعبادته والإخلاص له فيها ].

    وجوب الإقبال على الله تعالى، ويتم ذلك بالإخلاص له في عبادته، لا تتقلب قلوبنا إلا في طلب رضاه، لا نلتفت يميناً، ولا شمالاً، ولا إلى وراء، ولا إلى الأمام، ما لنا إلا الله عز وجل مقبلين عليه، نطيعه فيما يأمرنا به، وفيما ينهانا عنه، نفعل المأمور ونترك المنهي، ولا نلتفت إلى غير الله. هذا معنى الإنابة إلى الله والرجوع إليه.

    [ ثانياً: الإسلام هو دين الله الذي خلق الإنسان متأهلاً له، ولا يقبل منه ديناً غيره ].

    الإسلام هو الدين الذي فطر الله الإنسان عليه يوم خلقه، هو دين الله الذي فطرنا عليه: صُنْعَ اللَّهِ [النمل:88].. صِبْغَةَ اللَّهِ [البقرة:138]، ولكن بعدما يولد المولود وينشأ: إما يهودانه أو يمجسانه أو.. أو يفعلان به ما شاءوا على دينهم، لكن إذا كان في حجر المسلمين وبيت المسلمين يبقى على دين الله الذي فطر عليه.

    [ ثالثاً: وجوب الإنابة إلى الله تعالى والرجوع إليه في كل حال ].

    نعم. وجوب الإنابة والرجوع إلى الله في كل شيء، قال تعالى: مُنِيبِينَ إِلَيْهِ [الروم:31]. كل من زلت قدمه ففعل معصية لله؛ يجب أن يتوب إلى الله .. كل من قال أو فعل أو التزم بشيء يتنافى مع مراد الله عز وجل يجب أن يتوب، وأن ينيب إلى الله ويرجع إليه، فباب التوبة مفتوح، قد يعبد الإنسان الشيطان ألف سنة، ثم يتوب إلى الله فيقبل الله توبته، المهم أن ننيب إلى ربنا ونرجع إليه: مُنِيبِينَ إِلَيْهِ [الروم:31].

    [ رابعاً: وجوب تقوى الله عز وجل وإقام الصلاة ].

    ما هي تقوى الله؟ قلت: إنه الخوف الذي يحملني على ألا أعصيه، ولا أخرج عن طاعته، فلا أترك واجباً أوجبه، ولا أرتكب محرماً حرمه. هذه هي التقوى، نجعل بيننا وبين سخط الله وعذابه هذه التقوى التي هي طاعته وطاعة رسوله فيما أمرا وفيما نهيا عنه.

    بهذا نتقي الله عز وجل .. بوجوب إقام الصلاة، والصلاة كما قال معاذ : هي الملة، الصلاة هي الدين الإسلامي، بدليل أنك تخاطب ربك، وتتحدث معه، وتذكره، وتجلس بين يديه خمس مرات.

    أي عبادة أعظم من الصلاة؟ الصيام يأتي في العام مرة، والحج في الدهر مرة والزكاة أكثر، لكن الذي لا مال لهم لا يزكون.

    ما هو الإسلام إذاً؟ ما هي الملة؟ الصلاة، فلهذا من تركها وأعرض عنها كفر بالله عز وجل، ولم يلتفت إليه، ولم ينب إليه، ولن يعبده، وهو كذلك.

    [ خامساً: البراءة من الشرك والمشركين ]. البراءة من الشرك والمشركين واجبة. تقول: إني بريء منك يا فلان؛ لأنك مشرك. أنا بريء من هذا العمل؛ لأنه شرك.

    البراءة وإعلاناها أيضاً؛ حتى لا نتحد مع المشركين؛ لأننا وجهنا قلوبنا ووجوهنا إلى الله فكيف نكون معهم؟ إذاً: لا نمد إليهم يداً، ولا ننظر إليهم نظرة، بل البراءة الكاملة من الشرك والمشركين.

    [ سادساً: حرمة الافتراق في الدين الإسلامي، ووجوب الاتحاد فيه عقيدة وعبادة وقضاء ].

    إي والله، وجوب الاتحاد في الدين الإسلامي وحرمة الفرقة، فلا مذهبية، ولا طائفية، ولا طرقية، ولا.. ولا.

    أمرنا واحد، وشأننا واحد، فنحن أمة واحدة، ولا يحل لنا هذا الافتراق أبداً، كما في قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ [الأنعام:159] فلهذا نتعلم دين الله، لا نقول: على المذهب الحنبلي، ولا الحنفي، ولا المالكي، ولا أقول: أنا أباضي، ولا أنا زيدي، ولا.. بل أنا مسلم فقط.

    علمني كيف أعبد ربي؟ ما الذي حرم الله علي من القول والعمل؟ ما الذي أمرني به وألزمني به من القول والعمل؟

    تعلم من كتاب الله وهدي رسوله وما جاء به أصحابه وبينوه، وأئمة الإسلام وكتبوه، فأنت تعبد الله بحق، وأنت مؤمن، أما الفرقة والخلافات والنعرات فهذا كله تندد به هذه الآية.

    والله تعالى نسأل أن يجمع كلمة المؤمنين، ويوحد صفوفهم، ويوحد قلوبهم على طاعة الله وعبادته وحده.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.