إسلام ويب

تفسير سورة المائدة (40)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الأيمان شأنها عظيم في دين الإسلام، وهي مقسمة إلى أقسام؛ منها لغو اليمين التي لا يؤاخذ الله عباده بها، ومنها ما يجري على اللسان دون قصد، ومنها ما يقصد به التحريج على الآخرين، سواء في الأمر أو النهي، وهذه تلزم فيها الكفارة على عكس النوع الأول والثاني فلا كفارة فيه، أما النوع الأخير فهو اليمين الغموس التي تغمس صاحبها في النار، وقد اختلف أهل العلم بإمكانية تكفيرها، فقال بعضهم لا تكفرها إلا التوبة النصوح.

    1.   

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة المائدة

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون .. ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليالي الثلاث بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    وها نحن مع سورة المائدة المدنية المباركة الميمونة ومع الثلاث الآيات التي تدارسنا بعضها بالأمس.

    وإليكم تلاوتها مرة أخرى، وتأملوا يفتح الله عليكم:

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ * وَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلالًا طَيِّبًا وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ * لا يُؤَاخِذُكُمْ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمْ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [المائدة:87-89].

    شرف المؤمنين بنداء الإيمان

    أولاً: أعيد إلى أذهان المستمعين والمستمعات أن نداء الله للمؤمنين بعنوان الإيمان فيه شرف لهم عظيم، إذ تأهلوا لأن يناديهم الرب تبارك وتعالى، وهذه فضيلة الإيمان، لولا إيمانهم الصادق الحق الصحيح ما تأهلوا لأن يناديهم، كان سيقول لرسوله: قل لهم، كما قال تعالى: قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ [الأعراف:158]، قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ [الكافرون:1]، أما الله فيتنزه أن ينادي المشركين والهابطين من بني الناس، ولكن ينادي الأحياء، فمن هنا عرفنا أن الإيمان الحق بمثابة الروح، المؤمن حي والكافر ميت، وبرهنا ودللنا على أن أهل الذمة في ديارنا نحن -المسلمين- لا نكلفهم بصيام ولا صلاة ولا جهاد ولا رباط ولا زكاة؛ لأنهم كالأموات، يوم يحيون بـ(أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله) مرهم يفعلوا، وانههم يتركوا؛ لكمال حياتهم.

    حادثة نزول قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ...)

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [المائدة:87]، نادانا هنا ليقول ناهياً مانعاً لنا من أن نحرم ما أحل الله لنا: لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ [المائدة:87].

    ذكروا أن لهذه الآية سبباً في نزولها، والقرآن ما نزل دفعة واحدة، نزل في خلال ثلاث وعشرين سنة، بحسب متطلبات الأمة، كلما جد أمر نزل قرآن يبين الحكم فيه.

    وعظ الحبيب صلى الله عليه وسلم رجاله موعظة رقت لها القلوب، فقام عبد الله بن مسعود وعثمان بن مظعون رضي الله عنهما وآخر، وجاءوا إلى أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق ، عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها، وسألوها عن قيام الرسول في الليل؟ فقالت: كان يقوم وينام. فقال أحدهم: أما أنا فلا أنام بعد اليوم، أحيي الليل كله؛ لأن الرسول مغفور له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وسألوها عن صيام الرسول؟ فقالت: كان يصوم ويفطر. فقال أحدهم: إذاً سأصوم الدهر ولا أفطر. وسألوها: هل كان يأتي النساء؟ قالت: نعم، فقال أحدهم: إذاً: أنا لن آتي النساء أبداً. رغبة منهم في حب الله وولايته، رغبة منهم في الانقطاع إلى الله.

    وبلغ النبي صلى الله عليه وسلم الخبر فقام خطيباً وقال: ( ما بال أقوام يقولون كذا وكذا؟ إني أصوم وأفطر، وأقوم الليل وأنام، وآتي النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني )، فسد باب الرهبنة التي يعيش عليها النصارى، يحرمون على أنفسهم ما أحل الله لهم، ونزلت هذه الآية: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ [المائدة:87].

    فالنوم طيب يحتاج إليه الآدمي فكيف تحرمه على نفسك؟ وإتيان النساء مشروع وفيه خير، ومما أباح الله وأذن فيه ورغب فيه، فكيف تحرمه أنت على نفسك؟ والصيام ضده الإفطار، فالإفطار يقوي البدن ويزيد في طاقته لينهض بتكاليف الله ومستلزمات هذه الحياة، فكيف تحرم الإفطار لتصوم أبداً؟

    وقال لهم: وَلا تَعْتَدُوا [المائدة:87]، بينت لكم أن الذي يحرم أو يحلل بدون الله اعتدى على الله، فمن الذي له الحق أن يحرم أو يبيح؟ إنه المالك العالم بمصائر الأمور، أما الجاهل الذي لا يملك فكيف يحرم أو يحلل، بأي حق؟

    وَلا تَعْتَدُوا [المائدة:87]، والاعتداء: مجاوزة الحد، قد يكون بينك وبين أخيك بسبه أو شتمه أو انتهاك عرضه أو أخذ ماله، قد يكون بينك وبين نفسك تلزمها بصيام الدهر أو بقيام الليل بدون نوم أو بحرمانها من النساء وإنجاب البنين والبنات، هذا اعتداء على نفسك، واعتداء على الله؛ لأن الله هو المشرع لحكمته وعلمه ورحمته، فلا يصح لآدمي أن يحلل أو يحرم، وإنما الذي يحرم ويحلل هو الله عز وجل، أولاً: لأنه المالك، ثانياً: لأنه العليم بالمنافع والمضار، ثالثاً: لأنه رحيم بأوليائه وعباده، فلا يحرم عليهم طيبات ينتفعون بها.

    أمر المؤمنين بأكل الحلال الطيب وتقوى الله تعالى

    ثم قال لهم ولنا: وَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ [المائدة:88] حال كونه حَلالًا طَيِّبًا [المائدة:88]، فليس الحرام برزق ولا تقل: هذا رزق رزقنيه الله وهو جيفة أو مال مغصوب أو مال ربا.

    ثانياً: أن يكون طيباً غير مستخبث ولا مستقذر؛ لأنه يسبب مرضك وانحطاط قوتك، فلا بد أن يكون المطعوم والمأكول أولاً مما أذن الله به، والله لم يأذن في مال الربا ولا في مال التلصص ولا السرقة ولا الخيانة أبداً، ولا مال المؤمنين، فما أذن فيه لا بد أن يكون مما أحل الله، ثانياً: أن يكون طيباً ليس بمستقذر ولا مستخبث بحيث تشمئز منه النفس أو يسبب مرضاً للإنسان، هذه مظاهر ربوبية الله ورحمته بعباده.

    ثم قال لنا: وَاتَّقُوا اللَّهَ [المائدة:88]، أي: خافوه، نتقي الله بأي شيء؟ يتقى الله عز وجل بطاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم في الأوامر والنواهي، فيما أمر الله بفعله أو قوله أو اعتقاده، وفيما نهى الله عن اعتقاده أو قوله أو عمله، ومن هنا وجب على كل مؤمن ومؤمنة أن يعرف أوامر الله بالضبط، ونواهيه كذلك، وإلا فلن يستطيع أن يتقي الله، لا يمكن أن تتحقق تقوى الله للعبد وهو ما عرف أوامره ولا نواهيه، ومن هنا قلنا: طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة، وليس شرطاً أن يكون هناك قرطاس وقلم، وإنما تسأل بلسانك وتطبق بجوارحك يوماً بعد يوم؛ لقول الله تعالى: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، فكل من كان لا يعلم أوامر الله أو نواهيه يجب عليه أن يسأل العلماء.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان ...)

    لما عرف أولئك الأصحاب رضوان الله عليهم وقد حلف أحدهم أن لا يأتي النساء وآخر أن لا ينام وثالث أن لا يأكل، وارتبكوا ماذا يصنعون في أيمانهم التي حلفوها؛ فرج الله عنهم وأنزل الآية الثانية فبين فيها كيف الخروج من اليمين، وهذا عام لكل مؤمن ومؤمنة، اسمع ما قال تعالى: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ [المائدة:89]، يجب على كل مؤمن ومؤمنة أن يحفظ هذه الآية، هذه مادة من قانون الحياة ودستور دخول الجنة: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ [المائدة:89]، بماذا؟ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ [المائدة:89]، والأيمان: جمع يمين.

    أنواع اليمين وأحكامها

    وهنا الأيمان خمس ممكن أن نحصيها ونحفظها، لو كانت تتعلق بالتجارة والبيع لحفظت، لكن هذه علمية ربانية لا يحفظها إلا ولي الله، فكونوا أولياء الله، وليقل أحدكم: لن أبرح مكاني حتى أعرفها.

    أولاً: لغو اليمين، أن يحلف أحدنا على شيء يظنه كذا فيتبين أنه خلاف ما ظن، يا فلان! ناولني عشرة ريالات. فيقول: والله ما عندي يا شيخ الآن معتقداً ذلك، ثم أدخل يده في جيبه فوجد عشرة ريالات، فهل يؤاخذ على هذه اليمين؟

    أو قيل له: أين إبراهيم؟! فقال: والله! إنه في المنزل؛ لأنه تركه في المنزل، وتبين أنه في السوق أو في المسجد، فهذه لغو يمين لا إثم فيها ولا كفارة.

    الثانية: أن يجري على لسانك ما لا تقصد به اليمين، كأن يقال لك: نحن في أي ساعة؟ فتقول: في الساعة السابعة والله، أو هل جاء فلان؟ فتقول: بلى والله جاء، يجري على لسانه الحلف وهو لا يقصده ولا يريده، تعود الحلف فأصبح يجري على لسانه ولا يقصده، هذه أيضاً لغو يمين، ولا إثم فيها ولا كفارة عليها، إذ الكفارة لمحو الإثم، فما دام لا إثم فلا كفارة، فهاتان يمينان من لغو اليمين:

    الأولى: أن يحلف على الشيء يظنه كذا فيتبين خلافه.

    والثانية: أن يجري على لسانه الحلف وهو لا يقصده ولا يريده.

    ويمينان تجب فيهما الكفارة، الأولى: أن يقول: والله! لا أمشي معك، أو: والله! لا أعطيك بعد اليوم درهماً ولم يقل: إن شاء الله، فهذا نسي الله بالمرة، نسي أن الذي يعطي أو يمنع هو الله، وأن ما يريده الله فسيكون، فكان المفروض أن نقول: والله! لا أصاحبك بعد اليوم إلا أن يشاء الله، فالذي يحلف ألا يفعل أو يحلف أن يفعل ثم يحنث تجب عليه الكفارة.

    هذه الصيغة الأولى: أن يقول: والله! لا أكلمك بعد اليوم، كما قال الصحابي: والله! لا آتي النساء بعد اليوم .

    الصيغة الثانية: أن يقول: والله! لتفعلن كذا يلزمك، ولم يقل: إن شاء الله، فلما نسي مشيئة الله، وغفل عن قدرة الله وأنه لا يقع في الكون إلا ما أراد الله تلطخت نفسه بالإثم لنسيانه الله، فبم يزال هذا؟ بمادة معينة وضعها الحليم العليم، فهاتان يمينان تجب فيهما الكفارة؛ لأن فيهما الإثم، ما سبب الإثم؟ أنك تقول: والله لأفعلن ونسيت أن تقول: إلا أن يشاء الله، وإذا لم يشأ الله فهل ستفعل أنت؟ أنت لا تتحرك إلا بإذن الله.

    أو أن تقول لآخر: والله لتفعلن كذا. وهل أنت تقدر على أن تلزمه وتجبره إذا لم يشأ الله؟ هاتان اليمينان فيهما كفارة.

    اليمين الخامسة تسمى باليمين الغموس، من: غمسه ويغمسه في الماء، أو غمس رأسه في الطين، اليمين الغموس: هي التي تغمس صاحبها في الإثم ثم في جهنم، تغمسه أولاً في أوضار وأوساخ الذنوب والآثام، وبذلك يستحق دار البوار ودار النار، وأعيذكم بالله أن تحلفوها، اليمين الغموس فسرها الحبيب صلى الله عليه وسلم بأن يحلف أحدنا كاذباً ليأخذ مال أخيه أو ليمزق عرضه أو ينال دمه، وهي اليمين التي يتعمدها الحالف وهو يعلم أنه كاذب ليتوصل إلى تحقيق غرض من أغراضه الهابطة.

    هذه اليمين الغموس اختلف أهل العلم: هل فيها كفارة؟ فمالك وجماعات قالوا: هذه لا تكفر بشيء أبداً لا بالصيام ولا بالعتق، لا تكفر إلا بالتوبة النصوح وإرجاع الحق لأهله، يأتي ويقول: يا فلان! حلفت كاذباً لآخذ من مالك، وأتوب إلى الله فخذ مالك الذي أخذت منك، ومع هذا فالأحسن أن يضيف إلى التوبة الكفارة لتطمئن نفسه.

    كفارة اليمين

    الآن مع الكفارة، ماذا قال مولانا عز وجل؟ قال: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ [المائدة:89]، وفي آية أخرى: وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ [البقرة:225]، أي: التعمد، فَكَفَّارَتُهُ [المائدة:89]، أي: ذلك الحنث، إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ [المائدة:89]، المساكين جمع: مسكين، من أذلته الحاجة ومسكنته من الفقراء، كل مسكين يعطيه كيلو ونصفاً من الأرز، وإن أعطى كيلو جرام يجزيه؛ لأنهم اختلفوا في المد النبوي هل يقدر بمدين أو المد هو المد، فالاحتياط أن تعطي لكل مسكين كيلو ونصفاً من دقيق إن كنت من أهل الدقيق أو أرز إن كنت من أهل الأرز، أو من العنب اليابس بحسب قوتك وأهلك، مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ [المائدة:89]، لا تعطيه الأرز الياباني الذي يساوي الكيلو منه عشرة ريالات، بل الوسط، والدقيق أنواع أيضاً، هناك دقيق بعشرة ريالات، ودقيق بخمسة، فالوسطية ولا تكلف نفسك ما لا تطيق، مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ [المائدة:89]، أي: زوجتك وأولادك ومن إليهم.

    أَوْ [المائدة:89]للتخيير، أَوْ كِسْوَتُهُمْ [المائدة:89]، طاقية أو عمامة وثوب يكفي؛ لأن المصلي لا يصلي ورأسه عريان، لا بد -إذاً- من شيء يضعه على رأسه، والثوب لا بد أن يستره، هذا القدر الذي تصح به الصلاة هو الذي تكسو به مؤمناً، تشتري له ثوباً وعمامة أو غترة يغطي رأسه، عشرة نفر تكسوهم لله تعالى؛ لتمحو ذلك الإثم العالق بالنفس يوم نسيت الله وأنه الفعال لما يريد ونسبت القدرة لك ألا تفعل أو تفعل.

    خبر انقطاع الوحي لترك رسول الله الاستثناء

    وأذكركم بأن الحبيب صلى الله عليه وسلم أدبه الله في هذا، بعث قريش رجالاتهم ليتصلوا باليهود وعلمائهم في المدينة ويسألوهم أسئلة يوجهونها للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال علماء اليهود لوفد قريش: سلوه عن ثلاثة أشياء، فإن أجاب عنها كلها فما هو بنبي، وإن لم يجب عنها فما هو بنبي، وإن أجاب عن البعض وترك البعض فهو نبي فروا رأيكم فيه، وبالفعل رجع الوفد إلى مكة والرسول ما زال بمكة قالوا: تعال الآن نمتحنك: أخبرنا عن فتية في الزمان الماضي كانوا في كذا وكذا ما حالهم وما شأنهم، وأخبرنا عن ملك مَلَك الشرق والغرب وما حاله وما شأنه، وأخبرنا عن الروح ما هي؟ فقال لهم: غداً أجيبكم، ونسي أن يقول: إن شاء الله؛ لأنه بشر، فتأخر الوحي فلم ينزل جبريل اليوم الأول والثاني والثالث وهو يتطلع صلى الله عليه وسلم، وبلغ خمسة عشر يوماً وإذا بـأم جميل العوراء امرأة أبي لهب تغني في الشوارع وترقص: مذمماً أبينا ودينه قلينا.

    تغني فرحة، قالوا: الآن انفضح، فما عنده علم، ما هو بنبي، وكرب رسول الله وحزن وبكى، وبعد نهاية نصف شهر جاء جبريل بسورة الضحى: وَالضُّحَى [الضحى:1]، من الذي يحلف؟ وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى [الضحى:2]، من الذي يحلف؟ الله. مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى [الضحى:3]، إبطال لمزاعم أم جميل أنه قلاه ربه وتركه، مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى * وَلَلآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الأُولَى [الضحى:3-4]، فإن كربت اليوم وحزنت لهذا فالآخرة خير لك، وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى [الضحى:5]، ثم بين له تلك المواقف: أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى [الضحى:6]؟ بلى. وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى [الضحى:7]، قبل أربعين سنة ما كان يعرف الله ولا الطريق إليه، وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى [الضحى:8]، إذاً: فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ * وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ * وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ [الضحى:9-11]، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: الله أكبر.. الله أكبر.

    ثم نزلت سورة الكهف: نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى [الكهف:13]، إلى آخر السياق في كذا آية، وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُوا عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا [الكهف:83]، فقص عليهم قصة ذي القرنين من أولها إلى آخرها، وقال تعالى في سورة الإسراء: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا [الإسراء:85]، فعرف اليهود أنه رسول الله، وعرف المشركون أنه رسول الله، ولكن حملهم العناد وحب الدنيا والشهوات على أن يواصلوا كفرهم وعنادهم، وإلا فقد لاح الحق وتجلت حقائقه.

    ونزل قول الله تعالى له: وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا * إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [الكهف:23-24]، إلا أن تقول: إن شاء الله، فمن ثم ما قال الرسول صلى الله عليه وسلم يوماً: سأفعل كذا، سأعطي كذا إلا قال: إن شاء الله، ما قال في شيء مستقبل إلا قال: إن شاء الله، غداً -إن شاء الله- نسافر، دائماً: إن شاء الله.

    ومن غريب أحوال عوامنا أن أحدهم يقول: إن شاء الله في الماضي: إن شاء الله تغديت، ويقال له: سافرت؟ فيقول: الحمد لله إن شاء الله! ويكفي أنك جئت، فـ(إن شاء الله) لا تقلها في الماضي، تقولها في المستقبل، لأصلين العشاء إن شاء الله الليلة، أما أن تقول: صلينا المغرب إن شاء الله فلا، فلو ما شاء الله لما صليت.

    حرص الإسلام على تحرير الرقاب

    فَكَفَّارَتُهُ [المائدة:89] تعرفون التكفير أم لا؟ تغطية الإثم ومسحه وإزالته، فكفارة من حلف حانثاً إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ [المائدة:89]، في الزمان الأول كانت الرقاب متوافرة، الرجل عنده خمسة عبيد وعشرة كما عندهم الإبل والبقر، في العالم بأسره؛ لأن البشر كان يغزو بعضهم بعضاً ويأسر بعضهم بعضاً ويباعون في الأسواق، فلما جاءت رحمة الله للأرض بهذا الدين وهذا النبي فتح الله الباب لتحرير العبيد، فالذي حلف وحنث يعتق رقبة، الذي ظاهر من امرأته يعتق رقبة، الذي قتل مؤمناً خطأً يعتق رقبة، الذي أراد أن يكون من أولياء الله فليحرر، وهكذا فتح باب التحرير على مصراعيه.

    وهنا قال: أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ [المائدة:89]، إن شئت أطعمت أو كسوت أو أعتقت كل ذلك جائز، اللهم إلا في حال العجز عن واحدة من الثلاث فيتعين حينئذٍ الصيام، فصيام ثلاثة أيام متتالية متتابعة أو متفرقة كله جائز، أنت وحالك، تصوم ثلاثة أيام، تمتنع عن الطعام والشراب والنكاح من طلوع الفجر إلى غروب الشمس؛ لتمحو الإثم الذي علق بنفسك؛ لأنك حلفت أن تفعل وأنت عاجز، أو ألا تفعل وأنت عاجز، ونسيت أن الله هو على كل شيء قدير، ولم تقل: إلا أن يشاء الله، تلطخت بإثم كفارته ما وضع الله عز وجل.

    ملخص لما جاء في تفسير الآية

    اسمعوا الآية: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ [المائدة:89]، بماذا؟ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ [المائدة:89]، وإذا حصل فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ [المائدة:89]، فهمنا أن مِنْ أَوْسَطِ [المائدة:89] يعني: ما هو بالعالي ولا الهابط، بل الوسط.

    أَوْ كِسْوَتُهُمْ [المائدة:89]، عرفنا الكسوة، ولكن المرأة كيف تكسوها؟ لا بد من غطاء رأسها وخمار تتخمر به والجلباب الطويل، أكثر من كسوة الرجل، الرجل طاقية أو عمامة وثوب فقط، والمرأة لا بد لها من خمار تتخمر به إذا خرجت.

    فَمَنْ لَمْ يَجِدْ [المائدة:89]، فماذا يصنع؟ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ [المائدة:89]، قال تعالى: ذَلِكَ [المائدة:89] الذي سمعتم كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ [المائدة:89] وحنثتم أيضاً.

    وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ [المائدة:89]، ويدل هذا على معنيين: الأول: حلفت الليلة ووجبت الكفارة فلا تنس يمينك، ما دمت حنثت فعجل بتكفير هذا الإثم ولا تنس يمينك.

    ثانياً: وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ [المائدة:89]، لا تكثروا من الحلف، شحوا بها وابخلوا بها حتى لا تقعوا في الإثم. ولا تعترض على الشيخ بأنه دائماً يقول: والله كذا. بعض الطلبة قالوا: هذا الشيخ يحلف بالله ويكثر من اليمين، قلنا لهم: نحن نحلف على أن هذا كلام الله أو كلام رسوله، على أن هذا أباحه الله أو منعه، ونحن أسوتنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يحلف في أخباره: أما والله لكذا وكذا.

    كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ [المائدة:89]، أي: كهذا التبيين يبين لكم آياته الحاملة للأحكام والشرائع والآداب والقوانين والعبادات، وما زال تعالى يبين لنا، واقرأ التسعين نداء لتشاهد أحكام الله عز وجل.

    والعلة في ذلك يقول: لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [المائدة:89]، هذه (لعل) الإعدادية: ليعدكم بذلك لشكره؛ لأن من حلف وقال: إن شاء الله فقد شكر الله عز وجل، ومن حلف ولم يقل: إن شاء الله ثم كفر عن يمينه فقد شكر الله عز وجل، ومن أعتق رقبة في سبيل الله كفارة فقد شكر الله، ومن تصدق بطعام فقد شكر الله، ومن كسا عارياً فقد شكر الله، وهكذا هذه العبادات كلها هي شكر الله عز وجل، هكذا يعدكم لتصبحوا من الشاكرين.

    ذكر الله وشكره وعبادته سر الحياة

    معاشر المستمعين! لو قام أحدكم وسأل أهل المنطق والفلسفة وعلوم النفس والاجتماع والسياسة وقال: أطرح هذا السؤال على منتدى أمريكا وإيطاليا: ما هو سر هذه الحياة؟ ما علة هذا الوجود؟ والله ما عرفوا؛ لأنهم أموات غير أحياء، وكيف يعرفونها؟! وهل الميت يعرف؟ لا يعرف، كيف -يا شيخ- وهؤلاء دكاترة في علم النفس، في علم الكواكب، في الذرة، كيف تقول ذلك؟

    والله! إنهم لجهلة أموات حتى يعرفوا ربهم خالقهم ومدبر حياتهم، ثم يخضعوا له ويذلوا ويحبوه ويرغبوا فيما عنده، أما وهم جاهلون بخالقهم فهل يقال: فيهم أحياء؟ هؤلاء أموات.

    والآن تعودون بها إلى دياركم أنكم عرفتم سر هذه الحياة، لم خلق الله الجنة؟ لم خلق الله النار؟ لم خلق الله السماوات؟ لم خلق الله الجبال؟ لم خلق الحيوانات؟ لم خلق الآدميين؟ والجواب واحد: أراد أن يذكر ويشكر فأوجد هذا الكون ليسمع ذكره من أفواه عباده ويرى شكره في أعمالهم، ما أراد بالخلق زوجة ولا ولداً ولا منصباً ولا وجاهة ولا سلطاناً، هو غني عن هذه المخلوقات وهو خالقها، إذاً: ما السر في خلقها؟ السر أن يذكر ويشكر فقط، فلهذا من عاش على ذكر الله وشكره تحققت ولايته وأصبح من أهل دار السلام بما لا جدال فيه، ومن أعرض عن ذكر الله ونسيه وكفر بشكره على آلائه ونعمه فهو هالك مع الهالكين، وخاسر خسراناً أبدياً.

    فانظر: حيث بين الله تعالى لنا هذه الأحكام ثم قال: لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [المائدة:89]، يا معاشر المستمعين! إذا أكلتم فاشكروا الله، إذا شربتم فاشكروا الله، إذا صليتم فاشكروا الله، بل ادعوا الله أن يعينكم على ذكره وشكره، الرسول يقول لحبيبه: ( يا معاذ ! والله إني لأحبك، لا تدعن أن تقول دبر كل صلاة: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ).

    تعريف بالشرك وبيان بعض صوره

    وقد سمعتم ما قال لقمان لولده: يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13]، وأنا أعرف موقناً أن من بين الحاضرين عوام وطلبة علم ما جلسوا هذه المجالس، فلا يعرفون الشرك ما هو، فسأضع أيديكم على نقاط: الحلف بغير الله شرك، الذي يقول: وحق النبي، ورأس سيدي فلان، ورأسك يا فلان أشرك بالله عز وجل.

    وهذا رسول الله يقول: ( من حلف بغير الله فقد أشرك )، ما معنى: أشرك؟ أوجد عظيماً من الخلق وأعطاه عظمة الرب وحلف به، ومن هو الأعظم والأكبر: الله أم غيره؟ الله أكبر، فكيف ترفع مخلوقاً وتحلف به تقرنه مع الله؟

    وأنبه الذين يجري على لسانهم الحلف بدون قصد: والله لا نفعل، والنبي، وحق سيدي كذا، هؤلاء كفارة ذنبهم لما يقع في الحلف أن يقول: لا إله إلا الله، فإذا قلت: والنبي فقل: لا إله إلا الله تمحوها، أخبر بهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما شاهد المؤمنين الجدد هذا آمن منذ أسبوع وهذا منذ سنة يحلفون كما كانوا يحلفون في الجاهلية، فقال لهم: ( من حلف باللات فليقل: لا إله إلا الله )، تغسلها على الفور.

    فالحلف بغير الله شرك في عظمة الله، سويت مخلوقاً من مخلوقات الله بالله، على المنبر يقول صلى الله عليه وسلم: ( ألا إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم، فمن كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت )، قالها على المنبر.

    فلن يسمع الله منا بعد اليوم الحلف بالأم ولا بالرأس ولا بالكعبة ولا بالنبي ولا بالمصحف أبداً، ومن جرى على لسانه فليقل: لا إله إلا الله يمحها.

    ثانياً: الذي يذبحون للأولياء في نذور على أضرحتهم، أو يقول: هذه لسيدي عبد القادر أو لسيدي مبروك أو لسيدي فلان، هذا النذر لغير الله شرك في عبادة الله، فلا يحل لمؤمن ولا مؤمنة أن ينذر لغير ربه، النذر لله أن نقول: لك يا رب علي أن أصوم هذا الأسبوع إن فرجت كربي، لك علي يا رب أن أتصدق بألف في هذه الليلة إن فعلت بي كذا وكذا، هذا بينك وبين الله، أما أن تقول: يا سيدي مبروك ويا سيدي فلان لميت تدعوه وتتكلم معه فهذا -والله- لأن يذبح العبد خير من أن يقوله، يحاد الله ويعتدي على شرعه ودينه.

    أما الدعاء فكأن يقف أمام الضريح: يا سيدي .. يا فلان .. يا فلان، هذا من أفضع أنواع الشرك، والله لو تقف أمام علي بن أبي طالب أو عمر بن الخطاب أو رسول الله وتدعو ألف سنة والله ما أجابك، ولا عرف عنك!

    فكل من ينادي ميتاً: يا سيدي فلان! المدد أو الغوث أو كذا؛ فقد أشرك في عبادة ربه غيره ولا ذنب أعظم من هذا الذنب.

    والله نسأل أن يتوب علينا قبل موتنا، من تاب تاب الله عليه، أما من مات يشرك بالله فلا نجاة له من النار، وإليكم بيان الله، يقول تعالى لرسوله: وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ [الزمر:65]، ويقول تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا بَعِيدًا [النساء:116]، فكيف نفتح أعيننا أمام المخلوقات وننسى خالقها؟! ولكن الجهل هو الذي ساقنا إلى هذا، فهيا نعود إلى قال الله وقال رسوله لننجو من هذه الفتن.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.