إسلام ويب

تفسير سورة الأنعام (8)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الكفر بالله سبحانه وتعالى هو سبب كل شر على وجه الأرض، والكفار متى ما أبغضوا أنبياء الله وعباده الصالحين فإنهم لن يسمعوا قولهم، ولن يقبلوا الحق منهم، بل وسيبذلون وسعهم في الإعراض عن دعوتهم، وتحذير الناس من قبولها، وصدهم عنها بما أمكنهم، فيهلكون أنفسهم ويهلكون معهم غيرهم، ويوم القيامة لا تنفعهم الأماني في العودة إلى الدنيا إذا عاينوا العذاب، ووقفوا على نار وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ومنهم من يستمع إليك وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقراً ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة واللتي بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نفوز بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، وها نحن مع سورة الأنعام.

    وأعيد إلى أذهان المستمعين والمستمعات أن هذه السورة تقرر المبادئ الثلاثة العظمى: التوحيد، والبعث الآخر والنبوة المحمدية، إذ هذه هي عناصر الإيمان القوية، من ظفر بها فآمن بأن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وأن البعث حق، فهذا حي، وأصبح قادراً على النهوض بكل ما يكلفه الله ورسوله من فعل أو ترك، ومن فقد هذه العناصر فهو ميت، ومن فقد بعضها فهو ميت، ومن أصابه ريب فيها أو في بعضها فهو هالك.

    فسورة الأنعام التي زفت بسبعين ألف ملك لهم تسبيح وزجل، نزلوا مع هذه السورة المكية قبل هجرة النبي صلى الله عليه وسلم، هذه السورة من أولها إلى آخرها وهي تقرر مبدأ: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، لا بد من لقاء الله والجزاء على الكسب في هذه الدنيا الخير بالخير والشر بالشر، وها نحن مع هذه الآيات الثلاث أو الأربع، ولنستمع إليها من مجودها، لعل قلوبنا تخشع، ولعل أسماعنا تضطرب وتسمع.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ * وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ * وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ * بَلْ بَدَا لَهُمْ مَا كَانُوا يُخْفُونَ مِنْ قَبْلُ وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ * وَقَالُوا إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ [الأنعام:25-29].

    معاشر المستمعين والمستمعات! هيا نتدارس هذه الآيات:

    قول ربنا جل ذكره: وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ [الأنعام:25]، الضمير في (إليك) يعود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، والقائل: وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ [الأنعام:25] هو الله جل جلاله، الله يخاطب رسوله في مكة وهو يعاني ويقاسي من آلام الكفر والشرك والعناد والتكذيب والتهديد، يقول له ربه تعالى: وَمِنْهُمْ [الأنعام:25]، أي: من المعاندين العادلين المشركين المكذبين، غلاتهم وطغاتهم، منهم مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ [الأنعام:25]، يستمع: يصغي بأذنه يسمع، وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ [الأنعام:25]، هم يسمعون ولكن الله حسب سنته جعل قلوبهم في أكنة، فلا يتسرب إليها علم ولا يصل إليها معنى، والكنان: ما يكن به الشيء ويستر. وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ [الأنعام:25]، أي: ما تقرؤه من كتاب الله، وما تتلوه من آيات الله، وما تقرره من دعوتك إلى الله لأن يعبد الله وحده ولا يشرك به سواه، جعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه، وجعلنا في آذانهم وقراً، والوقر: الثقل، وهو من: وقر الحمل على الناقة، ووقر النخل: إذا كانت قنوانها كثيرة، فهو ثقل في آذانهم.

    سبب جعل الأكنة في قلوب المشركين والوقر في آذانهم

    وإن قلت: لماذا يفعل الله هذا؟ لم يجعل قلوبهم في أكنة ويجعل في آذانهم وقراً حتى لا يفقهوا؟

    فالجواب: حاشاه تعالى أنه يأتي إلى عبده ويجعل في آذانه وقراً، أو يجعل قلبه في كنان يكنه، وإنما سنة الله في الذي يسمع الحق ويتكبر عنه ويتركه، ويعلن الحرب عليه أنه يوماً بعد يوم يصبح لا يعقل ولا يسمع.

    سنن الله دائماً أقررها: شرب السم واحتساؤه يقتل أم لا؟ فإذا شرب العبد السم وقتله نقول: قتله الله بسنة من سنته. والحديد يقطع أم لا؟ فإن ضربت بالسيف لتقتل هذا المخلوق أو الحيوان فالقاتل هو الله، ولكن قتله حسب سنته أن الحديد يقطع.

    فهؤلاء العتاة الطغاة كـأبي جهل وأضرابه منهم بعض يأتي ليستمع حتى يثير الزوابع ويقول الترهات والأباطيل: سمعناه يقول كذا وكذا. بل كانوا يأتون إلى المكان الذي فيه الرسول يصلي ويقرأ وهم يستمعون، لكن ذلك الاستماع ما هو لوجه الله، ما أرادوا أن يؤمنوا وأن يعرفوا الحق، أرادوا أن يثيروا الزوابع والفتن: سمعناه يقول كذا. ويكذبون على رسول الله وعلى ربه.

    فقال تعالى: وَمِنْهُمْ [الأنعام:25] أي: من أولئك العادلين بربهم مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ [الأنعام:25]، ولكن ما يستفيدون، لم؟ قال: وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً [الأنعام:25] أغطية، وجعلنا في آذانهم وقراً وثقلاً، فهم لذلك لا يفهمون ولا يفقهون.

    قلت: إن قيل: لم جعل ربي هذا؟ قلنا: هذا حسب سنته، الذي يكثر من العناد والمكابرة لن يرجع أبداً، ويصبح ما يسمعه من الكلام لا يفقهه، يفهمه حسب مراده، وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ [الأنعام:25] أي: حتى لا يفقهوه، وجعلنا في آذانهم وقراً، أي: ثقلاً، فهم لا يستفيدون مما يسمعون، وليسوا كلهم يأتون ويسمعون، بل منهم من يستمع.

    معنى قوله تعالى: (وإن يروا كل آية لا يؤمنوا بها)

    ثانياً: وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا [الأنعام:25]، كإحياء الموتى، انشقاق القمر، نزول الملائكة.. ما شاء الله من الآيات، لو شاهدوها والله ما آمنوا، فهذا النوع من هؤلاء الطغاة: وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ [الأنعام:25] ما هي بآية أو عشر، والآية -كما علمتم-: المعجزة الدالة على قدرة الله، الخارقة للعادة، أما انشق القمر وهم يشاهدون فما آمنوا؟ وأية آية أكبر من أن أمياً يعيش بينهم أربعين سنة، ثم يتكلم بعلوم الأولين والآخرين؟ هل هناك آية أعظم من هذه، لكن هؤلاء الذين كتب الله شقوتهم وهم الخاسرون هذا شأنهم: وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا [الأنعام:25].

    معنى قوله تعالى: (حتى إذا جاءوك يجادلونك يقول الذين كفروا إن هذا إلا أساطير الأولين)

    ثم قال تعالى: حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ [الأنعام:25]، يسمعون الآيات ويذهبون بعيداً ويقولون الترهات والأباطيل، وإذا جاءوا للجدال اسمع ماذا يقولون، كانوا يأتون يجادلون الرسول صلى الله عليه وسلم: حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ [الأنعام:25]، إن هذا الذي تسمعونه من محمد يقوله إلا أساطير وحكايات وأقاصيص تقص عليه من شئون الأولين وأحداث الآخرين السابقين، وهو يقصها، ليس بالوحي ولا من الله، ولا تثبت رسالة محمد صلى الله عليه وسلم ولا نبوته، وهذا الذي يقول أساطير. وكان النضر بن الحارث قد تعلم بعض الأساطير من بلاد الروم، وجاء يقصها على الناس في مجالسهم الخاصة، وقال: أنا أتفوق على محمد، أنا أقص عليكم مثلما يقص. ولهذا كانت فتنة عظيمة، وكان الرسول يتحمل ما لا يطاق.

    وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ [الأنعام:25]، الذين لا يستمعون عشرات، لكن بعضهم كان يحاول أن يستمع، ولكن لا يفقه شيئاً؛ لأن الله طبع على قلبه، كتب شقاوته وهلاكه: وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا [الأنعام:25]؛ لأن بعض المؤمنين كـبلال والجماعة المؤمنة كانوا يودون لو أن الله يعطي محمداً صلى الله عليه وسلم آية فيؤمن عليها أهل مكة وينتهي الصراع، حتى الرسول صلى الله عليه وسلم كان يحب هذا، فأعلمه الله بأنهم وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا [الأنعام:25]، ووالله لا يؤمنون، والذين كتب الله سعادتهم ما احتاجوا إلى آية أبداً، دخلوا في الإسلام وعرفوه وآمنوا برسول الله صلى الله عليه وسلم، فالآية ليست ضرورية للإيمان، وكم من أمة شاهدت الآيات وما آمنت، وهل هناك أعظم من آية صالح: الناقة تخرج من جبل، وتشرب ماء البلاد وحدها في يومها؟ ثم بعد ذلك حاولوا قتلها وقتلوها، فأي الآيات -إذاً- توجد إيمانهم؟

    فلهذا قال تعالى: وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ [الأنعام:25] يأتون أحياناً للجدال والخصومة، يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا [الأنعام:25]، وهنا تسجيل كلمة الكفر، ما قال: يقولون، بل قال: يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا [الأنعام:25]؛ لأن علة هذا المرض هي الكفر، لا داء أكبر منه، فإذا كفر الإنسان ربه وجحده، وجحد آياته، وجحد لقاءه، وجحد شرائعه فكيف سيصبح هذا؟ كيف يخاطب، كيف يعيش مع الإنسان؟ وقد علمنا بكتاب ربنا أن هذا المخلوق شر ما خلق الله عز وجل: أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ [البينة:6].

    قال تعالى: يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا [الأنعام:25]، أي: ما هذا الذي يقرؤه محمد ويقول: إنه كتاب الله إِلَّا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ [الأنعام:25] جمع أسطورة، أساطير الأولين الماضين من الأمم، فهو يحكيها ويقصها.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وهم ينهون عنه وينأون عنه وإن يهلكون إلا أنفسهم وما يشعرون)

    ثم قال تعالى: وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ [الأنعام:26]، هذه لها لطائف: أيام بدأت هذه الدعوة كان كثير من إخواننا الجهلة ينهون عن هذه الحلقة، ولا يريدون أن يجلسوا فيها، وكنا نشاهد حين يجلس الواحد فيجيء وراءه من يأخذه: يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ [الأنعام:26]، هم لا يحضرون ويحاولون أن لا يحضر غيرهم، سنة الله.

    وبعض هذه الحالات الآن موجودة، ظنناها قد انتهت، أحد الطلاب اليمنيين قال: لما كنت قادماً إلى المملكة أوصتني أمي ألا نجلس في حلق العلم في المسجدين؛ لأنهم وهابيون، فيفسدون عقيدتك وقلبك. فجاء وكان يصلح الدوافير أيام كانت الدوافير، قال: جئت من بعيد فجلست في باب المسجد أنظر إليك كأنك شيطان، بل أبشع من الشيطان! قال: وأصبحت أتردد، حتى قال لي بعض إخواني اليمنيين: أنت واهم وأنت غالط، هذا الشيخ ما هو بوهابي، هذا جزائري، كيف تقول: هذا وهابي؟ قال: فأصبحت أدنو شيئاً فشيئاً، حتى تمكنت منه الدعوة، وأصبح داعية، وترك الحديد ودخل في دار الحديث وانتقل إلى الجامعة وتخرج منها، وهو اليوم داعية في اليمن.

    والشاهد عندنا: وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ [الأنعام:26]، ما يحضرون ولا يسمحون للآخر أن يحضر، ما السبب؟ بغض هذه الفكرة وهذه الدعوة، هذه المبادئ ليست لنا، إذاً: يريد صاحبها أن يفسد علينا أوضاعنا وحالنا، فلذلك يكرهوننا ويكرهون أيضاً من يأتي.

    ما معنى: وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ [الأنعام:26]، أليس معنى (ينأون) يبتعدون؟ وينهون أبناءهم وإخوانهم: لا تجلسوا، لا تسمعوا، لا تمشوا وراء هذا كذا، وهم في نفس الوقت أبداً لن يمروا بحلقة الرسول ولا يجلسون إليها، والمخبر بهذا من هو؟ إنه الله جل جلاله.

    وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ [الأنعام:26]، (إن) بمعنى ما، وما يهلكون إلا أنفسهم وما يشعرون، لو كانوا يشعرون أنهم يدمرون في قلوبهم ويمزقون في نفوسهم ما فعلوا، لكن لا يشعرون، كيف لا يشعرون؟ لأن في آذانهم الوقر، وقلوبهم في أكنة، وفاقد الإحساس ما يشعر أبداً.

    وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ [الأنعام:26]، أي: وما يهلكون إلا أنفسهم وما يشعرون بذلك، لو شعروا لأغمي عليهم، ولعادوا إلى الحق واستجابوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ولو ترى إذ وقفوا على النار فقالوا يا ليتنا نرد ولا نكذب بآيات ربنا ونكون من المؤمنين)

    ثم قال تعالى: وَلَوْ تَرَى [الأنعام:27] أيها السامع الكريم، وَلَوْ تَرَى [الأنعام:27] يا رسولنا صلى الله عليه وسلم إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ [الأنعام:27]، انتقل بنا إلى عالم الدار الآخرة، بعد هذا التعليم والتأديب في الدنيا قال: وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ [الأنعام:27]، وسيقفون والله عليها، سواء أكانوا يقفون عليها قريباً منها، أو على متن جهنم وهو الصراط الممتد فوقها عليها.

    وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ [الأنعام:27]، هل قال: وُقِفُوا أو: وَقَفُوا؟ قال: وُقِفُوا. فهم لا يقفون بأنفسهم، تضطرهم الزبانية بالدفع إلى أن يقفوا: يَوْمَ يُدَعُّونَ إِلَى نَارِ جَهَنَّمَ دَعًّا [الطور:13]، تعبير عجب هذا، يدفعون دفعاً؛ تلك الأجسام الصعاب التي تناطح السحاب.

    وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ [الأنعام:27] إلى الدنيا، تمن باطل ولن يتحقق، قالوا: يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ [الأنعام:27]، هذه فيها قراءات متعددة: (يا ليتنا نرد ولا نكذبُ بآيات ربنا ونكونَ من المؤمنين)، (يا ليتنا نرد ولا نكذبُ بآيات ربنا ونكونُ من المؤمنين)، هل تمنوا الثلاثة أو تنموا العودة فقط ثم هم بعد ذلك يؤمنون ويعبدون الله؟ الكل داخل في تمنياتهم، فماذا قالوا وقد وقفوا على النار ولا مهرب، ما هي أمنيتهم؟ أن يعودوا إلى الدنيا ليعبدوا الله عز وجل، ويومها لا يكذبون ويكونون من المؤمنين، ومعنى هذا أنهم الآن مكذبون وغير مؤمنين، كل مكذب كافر، وكل غير مؤمن كافر، فهم كافرون، هذه الأمنية الغالية، ومع هذا والله لو ردوا لعادوا، من يخبر بهذا؟ إنه الله تعالى.

    فهؤلاء قالوا: يا ليتنا نرد، ما قالوا: نرجع، قالوا: نُرد، يردنا الجبار الذي يملك ذلك، نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ [الأنعام:27].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (بل بدا لهم ما كانوا يخفون من قبل ولو ردوا لعادوا لما نهو عنه وإنهم لكاذبون)

    قال تعالى: بَلْ بَدَا لَهُمْ مَا كَانُوا يُخْفُونَ مِنْ قَبْلُ [الأنعام:28]، بل ظهر لهم ما كانوا يخفونه من قبل، هذا يتناول الذين عرفوا الحق ولكن مناصبهم وكراسيهم ومصالحهم منعتهم أن يعلنوا عن أحقية الإسلام وأنه دين الله، وهؤلاء كعلماء اليهود والنصارى وكبعض علماء مكة أيضاً ممن عرفوا، أذكياء بصراء لكن عرفوا أنهم إذا اتبعوا محمداً -صلى الله عليه وسلم- أصبحوا أتباعاً ليتيم أبي طالب، قالها أبو جهل عمرو بن هشام : تريدون أن نصبح أتباعاً ليتيم أبي طالب؟

    إذاً: هذا الفريق منهم: بَلْ بَدَا لَهُمْ [الأنعام:28] أي: ظهر لهم ما كانوا يخفون من قبل، أو شاهدوا النار وما فيها، وقد عرفوا قبل ذلك في الحياة الدنيا هذا وكانوا يخفونه على أتباعهم حتى لا يستجيبوا للرسول ويدخلوا في دينه. بَلْ بَدَا لَهُمْ مَا كَانُوا يُخْفُونَ مِنْ قَبْلُ [الأنعام:28] ويسترون ويجحدون، ظهر لهم علناً وهو عذاب النار.

    ثم قال تعالى: وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا [الأنعام:28]، هاتوا علماء النفس يشرحون هذه، لو ردوا إلى الحياة الدنيا بعد أن شاهدوا النار وما فيها لعادوا إلى الشرك والكفر والفسق والضلال والإجرام.

    قصص في بيان الطبع البشري العائد إلى المعصية بعد البلاء والمرض

    ذكر الشيخ رشيد رضا في المنار حادثة بعينها، قال: أعرف فلاناً كان ذا صحة وعافية، فأصيب بمرض، هذا المرض قاتل، فأجريت له عملية جراحية بعدما سقوه المادة التي تقتل الجسم، وهي البنج، ولما شفي وردت إليه الحياة ندم على شربه الخمر وعلى الفساد وكذا وكذا، وقال: تبت، فما إن عادت صحته كما كانت حتى عاد إلى كل الذي كان يفعله. وآخر في قريتنا التي عشنا فيها مرض بمرض مثل هذا النوع، فقلنا له: هذا المرض بسبب شربك الحشيشة. فقال: تبت، وما إن عادت إليه صحته حتى عاد.

    واللص يقول علماء النفس: أنت تشاهده وهو مكبل بالحديد يجر إلى السجن بواسطة الشرطي، وأنت حين تراه تبكي أو تخاف أو ترحمه، وهو في ذلك الوقت يفكر إذا خرج من السجن كيف يسرق، أنت ترحمه وتتألم من مشيته إلى السجن، وهو في ذلك الوقت يفكر إن خرج كيف يسرق فلان، وكيف يدخل إلى محل فلان!

    ولو لم يقل هذا الأطباء ولا جربناه فخالق الطبائع هو الذي قال هذا: وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا [الأنعام:28]، مرة ثانية يردون أيضاً فيقولون: هيا نفرفش ونغني ونلهو ولعب، وإذا متنا ودخلنا النار يردنا مرة ثانية.. وتبقى هكذا سلسلة، وصدق الله العظيم: وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ [الأنعام:28]، ما الذي نهو عنه؟ الكذب، الكفر، النفاق، الشرك، الخداع، الفسق، الفجور، الظلم.. كل ما نهى الله تعالى عنه من أعمال القلوب أو أعمال الجوارح؛ كل ذلك مما نهى الله عنه: وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ [الأنعام:28].

    أهمية تربية الأولاد على الإيمان وإبعادهم عن المحرمات قبل استحكامها في قلوبهم

    وهنا قال البصراء، وقالت العلماء -يا معشر المستمعين-: ربوا أولادكم على الإيمان والإسلام والإحسان، لا تتركهم حتى يبلغوا ويكبروا ويعرفوا معنى اللذائذ والشهوات ثم تحاول أن تردهم؟ فهيهات هيهات أن تنجح إلا أن يشاء الله، فيجب أن نغرس في قلوب أحداثنا من السنة السابعة إلى الخامسة عشرة كل مبادئ الخير والهدى والنور، والحمد لله؛ فما عندنا أولاد، لكن أولادكم أولادنا، لقد كنت لا أفارق ولدي ليلاً ولا نهاراً، إذا سافرت إلى الغرب والشرق ما نقوى على أن نتركه وحده تبتلعه الشياطين، لا أنام حتى ينام، آخذه إلى المسجد، إذا غبت ساعة أسأل: أين هو؟ قلبي معه، أما أن تتركوا أولادكم يعبثون عبث الشوارع، يصيحون ويهيجون، هؤلاء كيف ينمو فيهم الخير والهدى والمعروف، هنا الخطر، ولا تلوموا إلا أنفسكم.

    يقول عمر : لاعب ابنك سبعاً، السبع الأولى من السنة الرابعة والخامسة والسادسة لاعبه في منزلك بين يديك وبين يدي أمه، حتى يتمرن على القوة، وإذا دخل السنة السابعة يجب أن تملأه بالحكم والمعارف والأمثال الحية، والتجربة الصادقة بين يديك ليل نهار مدة سبع سنوات، فإذا بلغ الخامسة عشرة حفظ القرآن، حفظ السنة، حفظ الحكم في الأشعار، ونما على حب الله ورسوله ورجاء الله والدار الآخرة وذكر الله، كالملك بين يديك، لا يعرف كلمة سوء ولا ينطق بها، لكن الرجال الآن ينطقون بالسوء، والله إن منهم من ينطق بالسوء، وإذا كان أبوه ما ينطق بالسوء فإنه يسمع التلفاز ينطق بالسوء، يشاهد هذا، هاهم يشترون البرانيط يضعونها على رءوسهم، أمس رأيت بنتاً صغيرة على رأسها برنيطة، ما هذا المسخ؟ ما فهموا أن هذا زي اليهود والنصارى؟ أما علموا أن الله حرم على لسان رسوله التشبه بهم؟

    فإذا كان عندك أطفال فلاعبهم في السنوات الأولى لا بأس، في السنة الرابعة والخامسة والسادسة، تجعل نفسك كالبعير وتحمله على ظهرك مثلاً، فإذا دخل في السنة السابعة املأه بالعلم والحكمة، كل يوم أعطه حديثاً، كل يوم أعطه حكمة، وراقبه في سلوكه، في أكله، في شربه، في مشيه، كيف يتعامل مع أمه وإخوانه وأخواته؟ وحين يبلغ سن المراهقة احتضنه واربطه معك، إذا كنت نجاراً فهو في المنجرة، إذا كنت تاجراً فهو في الدكان، إذا كنت فلاحاً فالمسحاة في يده معك، إذا كنت موظفاً فهو معك، المهم ألا تتركه للشيطان في هذه الفرصة، والشياطين من الإنس الشبيبة مثله، يجتمعون فيضحكون ويتكلمون على عورات النساء والباطل والمنكر، يغرزون في قلوبهم الباطل والشر.

    فإذا بلغ الولد الواحدة والعشرين وهو يعيش وحده دونك فماذا تصنع به؟ أما إذا لازمته سبع سنوات من الخامسة عشرة إلى الواحدة والعشرين فاعلم أنه قد ورثك حياً، أخلاقك أخلاقه، آدابك آدابه، صبرك صبره، صناعتك صناعته، أصبح مثلك فورثك.

    وعلى أهل المدرسة أيضاً أن يراعوا أطفال المسلمين، إذا سمعوا ضحكاً أو باطلاً من تلميذ يؤدبونه، إذا خرجوا في فسحة فلهم رقباء يراقبونهم، ما يسمعون كلمة سوء أو البذاءة أو المنطق السيئ من أي لسان ينطق به، أثناء التدريس يذكر كل آية، كل حديث، كل كلمة فيها حكمة، يذكرهم بالله ولقائه؛ ليتخرجوا ربانيين أولياء لله، لا يتعلمون من أجل المادة فقط فينسوا الله عز وجل، وإذا كنت مضطراً إلى هذا فخذه بعد نهاية الدرس، بعدما يخرج من المدرسة احتضنه إلى غدٍ.

    بَلْ بَدَا لَهُمْ مَا كَانُوا يُخْفُونَ مِنْ قَبْلُ وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ [الأنعام:28]، هذا إخبار الله تعالى عن هؤلاء المعاندين العادلين بربهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وقالوا إن هي إلا حياتنا الدنيا وما نحن بمبعوثين)

    ثم قال تعالى: وَقَالُوا إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ [الأنعام:29]، هذه فلسفة الملاحدة والعلمانيين والشيوعيين في أيامنا هذه: ما هي إلا حياتنا الدنيا فقط، لا حياة وراء هذه، أنصبح عظاماً ورفاتاً وتقول: سوف تعود الحياة إلينا وسوف نحيا من جديد، ونسأل ونعذب أو نرحم؟ قالوا: هذه أساطير الأولين، وقالوا: ما في الحياة إلا هذه الحياة الدنيا. نقول: هاتوا أدلتكم، هاتوا براهينكم، والله لو اجتمعت البشرية كلها على أن تأتي بدليل قاطع أن لا حياة بعد هذه لما استطاعت، يكفي أن الله أخبر وأرى رسله العالم الثاني وشاهدوه، لكن فقط تنزلاً معهم نقول: هات الأدلة. فقد كنا تراباً: وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ [فاطر:11]، والذي خلقك من تراب ألا يعيدك من تراب؟ هل هذا أيسر أم لا؟ هل أنتم مخلوقون من حديد؟ باعترافكم أنكم من تراب، وتعودون تراباً، وتعودون أحياء كما كنتم؛ لأن اليد التي خلقتكم أولاً هي التي تخلقكم ثانياً.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات

    معاشر المؤمنين والمؤمنات! لنستمع إلى هداية هذه الآيات وهي قليلة:

    [ أولاً: بيان سنة الله تعالى في أن العبد إذا كره أحداً وأبغضه وتغالى في ذلك ] في البغض والكره [ يصبح لا يسمع ما يقول له، ولا يفهم معنى ما يسمع منه]، أخذنا هذا من قوله تعالى: وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا [الأنعام:25]، سنة الله الآن من باب الفرض والتقدير، زوجتك إذا كرهتك وأبغضتك لأنك آذيتها وكذا والله ما تصبح تسمع كلامك ولا تفهم ما تقول، وإنما تطبق ما في نفسها هي.

    ومثلنا بأهل البدع الذين يكرهون أهل السنة ويبغضونهم ولا يستطيعون أن يسمعوا كلامهم، ويؤولون ما يسمعون، والسياسيون أيضاً أصحاب السياسة والأحزاب، إذا أبغضوا آخرين لا يسمعون منهم ولا يعترفون بكلامهم ولا بدعوتهم، هذه سنة الله، لا إله إلا الله.

    [ ثانياً: شر دعاة الشر من يعرض عن الهدى ويأمر بالإعراض عنه، وينهى من يقبل عليه ]، شر دعاة الشر من هم؟ من يعرض عن الهدى ويأمر بالإعراض عنه، لا تجلسوا، قوموا، لا تجلس إلى فلان، لا تمشوا مع الفلانيين، وينهى من يقبل عليه كذلك، هؤلاء شر الدعاة أم لا؟ أما قال تعالى: وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ [الأنعام:26]، فالذي يصرف الناس عن دعوة الحق هل يفلح؟

    [ ثالثاً: سبب الشر في الأرض الكفر بالله، وإنكار البعث والجزاء الآخر ]. سبب الشر في الأرض ما هو؟ الكفر بالله، من جحد الله، جحد دينه وجحد رسله وجحد لقاءه وجحد كل شيء، وإنكار البعث الآخر، فإن كان يؤمن بالله لا إله إلا هو، ولكن لا يؤمن بالحياة الثانية، ولا بجزاء يقع فيها على أعمال الدنيا؛ فهذا كذلك شر البرية، ولا يرجى منه الخير أبداً.

    ولهذا كانت البلشفية الشيوعية من شر المبادئ التي ظهرت في العالم، والآن تلبست بلباس جديد سموه العلمانية، والنسبة إليه علماني، نطبق العلم فقط، أما ما وراء العلم فهذه خيالات وضلالات، وهم أبشع من الشيوعيين؛ لأن الشيوعيين كفار وملاحدة وجهال، وأما هؤلاء فيدعون العلم، إذا:ً ما هناك شر ممن يكفر بلقاء الله عز وجل.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.