إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (65)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • حذر الله عز وجل عباده المؤمنين من طاعة الذين كفروا؛ لأن مآل طاعتهم الردة عن دين الله، وتنكب طريق الحق، وفي ذلك الخسران المبين في الدنيا والآخرة، وإنما الواجب مجاهدتهم وقتالهم، وقد وعد الله عباده المؤمنين حينذاك بنصرهم على عدوهم، وإلقاء الرعب في قلوب الكافرين، لإعراضهم عن الله، وكفرهم به، ومحاربتهم لأوليائه.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم على أعقابكم فتنقلبوا خاسرين)

    إن الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة من يوم الثلاثاء ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله؛ يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، حقق اللهم لنا رجاءنا، إنك ولينا ولا ولي لنا سواك.

    وها نحن مع سورة آل عمران عليهم السلام، وقد انتهى بنا الدرس إلى هذه الآيات الثلاث، فهيا بنا نتلوا هذه الآيات عدة مرات ثم نتدارسها؛ رجاء أن نعلم ما أراده الله منا أن نعلمه، وأن نعمل بما أراده الله منا أن نعمله؛ لنظفر إن شاء الله بجائزة العلم والعمل، وتلاوة هذه الآيات بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ * بَلِ اللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ * سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ [آل عمران:149-151].

    الحكمة من مناداة الله لعباده المؤمنين

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! هذا النداء الإلهي الكريم موجه إلى المؤمنين؛ إذ قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [آل عمران:149]، أي: يا من آمنتم بالله رباً وإلهاً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً ورسولاً، وقد علم الأبناء والإخوان أن الله ينادي المؤمنين لأنهم أحياء يسمعون ويعون، يفهمون ويفقهون، أما الأموات فلا يناديهم؛ لأن الله حكيم، والحكيم لا ينادي ميتاً، وإنما الذي يُنادى حي يسمع النداء ويجيب الدعاء.

    كما قد علمتم -زادكم الله علماً- أن الله تعالى نادى المؤمنين في كتابه القرآن الكريم تسعين نداءً، فيناديهم ليأمرهم بما فيه سعادتهم وكمالهم إن هم عملوا به، أو يناديهم لينهاهم عما فيه شقاؤهم وخسرانهم إن هم لم يستجيبوا، أو يناديهم ليبشرهم فتنشرح صدورهم وتطمئن قلوبهم وينطلقون في ميادين الخير والعمل، أو يناديهم ليحذرهم من عواقب الانحراف والخلاف والخروج عن منهج الحق؛ حتى لا يخسروا وينهزموا، أو يناديهم ليعلمهم ما ينفعهم أو ما به كمالهم وسعادتهم.

    فهذه خمس رحمات ربانية أوصاها لعباده المؤمنين، فلا يناديهم إلا لواحد من هذه الخمسة؛ لأنه وليهم، والولي لا يهمل أولياءه أبداً.

    نهي الله للمؤمنين عن طاعة الكافرين

    قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ [آل عمران:149]، فهو ينهاهم عن طاعة الكافرين حتى لا يخسروا دنياهم وأخراهم، وذلك لأنه وليهم ومولاهم.

    معشر المستمعين والمستمعات! ما زال السياق في معركة أحد، وفي التأنيب والعتاب والتأديب والتوجيه لأولئك المؤمنين الربانيين، حيث أصابتهم مصيبة، فها هو تعالى يقول لهم: إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا [آل عمران:149]، وهم المنافقون الذين كانوا معهم، والكافرون الذين كانوا مع ابن أبي ابن سلول وأبا سفيان في المعركة؛ لأنهم قالوا: هيا بنا نعود إلى دين آبائنا وأجدادنا، وننتهي من هذه الإحن والمحن! وقالوا: من يذهب إلى ابن أبي فيتوسط لنا عند أبي سفيان ونعود إلى ما كان عليه آباؤنا وأجدادنا.

    المهم اقتراحات قدمت لهم وسمعت، فأنقذ الله أولياءه على الفور، وأنزل قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ [آل عمران:149]، أي: ترجعون إلى الجاهلية الأولى، وتتجرعون غصصها، وتذوقون خسرانها في الدنيا والآخرة.

    إذاً: حذرهم ونهاهم أن يسمعوا أقوال المبطلين من الكافرين، ولنعلم يقيناً أن هذا التوجيه الإلهي، وهذا الإرشاد الرباني، وهذا التعليم الرحماني، ليس خاصاً بوقعة أحد وبأصحابها، وإنما هذا التوجيه إلى أن تطلع الشمس من مغربها، إلى أن يغلق باب التوبة ويستقر الوضع، فالمؤمن مؤمن والكافر كافر، والسعيد سعيد، والشقي شقي، فعلى الأفراد والجماعات والحكومات والمسئولين من المسلمين ألا يطيعوا الكافرين، سواء كانوا يهوداً أو نصارى أو بوذيين أو علمانيين أو شيوعيين أو مجوسيين، إذ إن طاعتهم تتنافى مع طاعة الرحمن.

    وأزيدكم بياناً: والله إن الأعداء ما يريدون سعادتنا ولا عزنا ولا كمالنا ولا غنانا ولا علونا أبداً؛ لأن خالق قلوبهم وطبائعهم قد أخبرنا بهذا، وإن شئت فاخل بواحد منهم وقل له: اصدقني القول، هل تريدون للمسلمين أن تعلو رايتهم، وترتفع كلمتهم وسلطانهم، وأن ينتصروا في دينهم ودنياهم؟ يقول لك: والله ما نريد ذلك أبداً؛ لحسدهم وبغيهم، فهم يعرفون أن الإسلام مفتاح دار السعادة، والذي منعهم من أن يدخلوا فيه وينعموا برحمة الله فيه أنهم يريدون أن يحافظوا على مراكزهم ومناصبهم وسيادتهم وما إلى ذلك، فهذا هرقل يعلنها فيقول: لو علمت أنني أخلص إلى محمد لغسلت ما تحت قدميه؛ لأنه عرف أنه النبي المنتظر، وأن هؤلاء هم المؤمنون أهل الجنة، وما منعه أن ينزل من على سرير ملكه إلا حبه للملك والسلطان.

    إذاً: إياك أن تطلب النصح أو الإرشاد من كافر، سواء كان ابن عمك أو أباك أو أخاك، أبيضاً أو أسود؛ لأن الكافر ميت، فكيف تسترشد بميت؟! ثم إن الكافر ضد المؤمن ضداً كاملاً، فكيف ينصح لك وتقبل نصيحته، وقد تقدم نداء آخر وهو: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ [آل عمران:118]، أي: أحبوا ما يشقيكم ويرديكم، قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ [آل عمران:118].

    يؤتى بنصراني من الحيرة ليكون كاتباً لـعمر فيرفضه، والكفار اليوم هم الذين يوجهون ويرشدون ويبينون الطريق خمسين سنة! فهل عز المسلمون وسادوا؟! وهل استغنوا وارتفعوا؟! وهل نفعت استشاراتهم وتوجيهاتهم وإرشاداتهم؟! والجواب: لا، إذ إن العالم الإسلامي الآن يعيش في ذلة ومسكنة وضعف أيضاً، والحفنة من اليهود تسود العالم الإسلامي وتتسلط، سواء علناً أو سراً.

    وعلى كل حال نحن لسنا مع اليهود ولا مع النصارى في ديارنا الطاهرة، لكن إخواننا الموجودون في مصر والشام وأوروبا والبلاد التي فيها كفار ننصح لهم ألا يستشيروا كافراً، بل لهم أن يستشيروا زوجاتهم أو إخوانهم من المؤمنين، أما أن تستشير الكافرين فلن ينصحوا لك أبداً، ولن يوجهوك إلا إلى ما فيه الشقاوة والتعاسة لك، فاستغن بالله تعالى، ومن استغنى بالله أغناه الله، ثم هل انعدم الصلحاء والربانيون بيننا؟ والجواب: لا، إذ يوجد بيننا ربانيون وعلماء وصلحاء وأتقياء ذووا بصيرة وعلم ومعرفة، فإذا احتجنا إلى الاستشارة فهم الذين يُستشارون، وإذا وجهونا فهم الذين نطيعهم ونقبل توجيهاتهم، أما الكافر الذي يكرهني ويكره حتى وجودي في هذه الحياة فكيف نستشيره؟!

    إذاً: هذه رحمة الله وقد نصحنا، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا [آل عمران:149]، وهذا أعظم من النهي: لا تطيعوا، والسبب أنه قد بين لنا الحقيقة كما هي فقال: إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا [آل عمران:149]، أي: جحدوا ألوهية الله عز وجل ولقائه ورسالة نبيه، وما أنزل من الشرع والأحكام على رسوله صلى الله عليه وسلم ، فلهذا قلت: يهود ونصارى وبوذيين ومجوس، كلهم جنس واحد كافر.

    معنى قوله تعالى: (يردوكم على أعقابكم فتنقلبوا خاسرين)

    يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ [آل عمران:149]، أي: ترجعون إلى الشرك والضلالة، وتعودون مثلهم كفاراً، فتنقلبون وترجعون بعد هذه الرحلة الطويلة في مسار الكمال والطهر والصفاء خاسرين ذليلين، وما استفدتم شيئاً من إيمانكم وجهادكم وصبركم القرون الطويلة أو الأيام والأعوام العديدة.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (بل الله مولاكم وهو خير الناصرين)

    قال تعالى: بَلِ اللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ [آل عمران:150].

    ثم قال تعالى: بَلِ اللَّهُ [آل عمران:150]، وقرئت قراءة سبعية: (بل اللهَ) بفتح لفظ الجلالة، أي: أطيعوا الله، فهو الذي يجب أن تطيعوه لا الكفار.

    ثم قال: مَوْلاكُمْ [آل عمران:150]، أي: أن الله مولانا، فهو الذي خلقنا ورزقنا وحفظ علينا حياتنا وتولى كل شئوننا وأمورنا، فكيف لا يكون مولانا؟! إنه مولانا وسيدنا ونحن عبيده، قال: اركعوا فنركع، قال: اسجدوا فنسجد، قال: صوموا فنصوم، قال: اكشفوا عن رؤوسكم وهرولوا بين جبلين، أجبنا وهرولنا؛ لأننا عبيده، قال: لا تشربوا مسكراً، والله ما نشربه، قال: لا تقولوا الباطل، والله ما نقوله، قال: لا تكذبوا ولا تنطقوا بغير الحق، والله ما نكذب ولا ننطق بغير الحق؛ لأننا عبيده ومصيرنا بيده، إن شاء أسعد وإن شاء أشقى، وفوق ذلك أننا نحبه ويحبنا، فكيف إذاً نخرج عن طاعته ونعصيه ونحب من يكرهه ويبغضه ويعصيه؟!

    ثم قال تعالى: وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ [آل عمران:150]، أي: وإن طلبتم النصر على المشركين والكافرين، وعلى من تحاربون ويحاربونكم، فهو جل جلاله وعظم سلطانه خير الناصرين، فلا تطلبوا النصر من فرنسا أو إيطاليا أو أسبانيا، وإنما اطلبوه من الله، إذ إنه والله خير الناصرين، فهو الذي يملك، وهو الذي بيده قدرة كل ذي قدرة، إن شاء عز وإن شاء ذل، إن شاء هزم وإن شاء نصر، وهذا هو الذي ينبغي أن نطلب منه، ولا نطلب النصر على أعدائنا بمعصيته كما حصل وتم وتذوقنا مرارته وتجرعنا غصصه في حربنا مع اليهود منذ أن دخلوا فلسطين، وأعلنوا عن دولتهم، ونحن في حماس وحرب بعد أخرى وما انتصرنا أبداً.

    وسر ذلك يا ربانيون! يا علماء! أننا ما قاتلناهم من أجل أن نقيم دين الله، وإنما قاتلناهم من أجل أن نجليهم عن أرضنا ووطننا، فكان هذا هو القصد، وإن قلت: لا يا شيخ، فأقول لك: عندما قاتلتم اليهود، هل كنتم تقيمون دين الله في دياركم؟! وهل أحللتم ما أحل وحرمت ما حرم؟ وهل أقمتم حدوده عليكم وعلى غيركم؟ وهل دعوتم إليه ورفعتم أصواتكم بـلا إله إلا الله وألا يعبد إلا الله؟! الجواب: لا، باستثناء هذه الدويلة، وباقي الدول العربية من المغرب الأقصى إلى الشرق هل كانوا يعبدون الله بما شرع، ويقيمون شرعه ودينه وهم أولياؤه حتى ينصرهم؟! والجواب: لا، إذاً كيف ينصرهم الله؟!

    ولذلك كانت هزيمتنا أمام اليهود فيها خير كبير، وقبل ذلك هزيمة المؤمنين مع رسول الله في أحد كان لها خير كبير، إذ لو انتصروا مع عصيانهم لقائدهم صلى الله عليه وسلم لكانوا لا يطيعون الله والرسول، ويقولون: نحن مسلمون، والنصر إلى جانبنا، والله معنا، ولا نبالي بالمعاصي إذا ارتكبناها، ومن ثم يخسرون كل شيء، فعلمهم أنهم لما عصوا رسول الله قائد المعركة هزمهم الله وسلط عليهم المشركين، ولذلك لو أن العرب انتصروا على إسرائيل وهم على ما هم عليه من عدم إقام الصلاة وإيتاء الزكاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والأمر بالتوحيد والنهي عن الشرك والخرافات والضلالات، لقالوا: انتصرنا بقوتنا، ولم يبق مجال لأن يُعبد الله، وكذلك لو انتصر الاشتراكيون في بلاد العالم، وكثر خيرهم وبركاتهم، وعمهم الغنى، لوقع في هذا الفخ اليهودي كل المسلمين إلا من شاء الله، ولكن الله ما أغناهم، فقد تبجحوا وتحطموا، وذلوا وهانوا وافتقروا.

    وهذا كله ثمرة ولايتنا لله تعالى، إذ الله ولي المؤمنين، فلا يسمح لهم أن يذوبوا في الكفر وينمسخوا ويهبطوا ويصبحوا لا إيمان ولا إسلام ولا إحسان.

    إذاً: بَلِ اللَّهُ مَوْلاكُمْ [آل عمران:150]، فحققوا الولاية وشدوا بأيديكم، وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ [آل عمران:150]، إن كنتم ترون أن هناك من ينصر فالله خير الناصرين، فاطلبوا النصر منه، ونطلب نصر الله لا بالدعاء فقط، بل نطلبه بطاعته وبامتثال أوامره واجتناب نواهيه؛ لأن أوامره كلها عوامل النصر والفوز، ونواهيه كلها عوامل السقوط والهبوط، فإذا أطعناه فيما أمر وفيما نهى فقد سدنا وانتصرنا وفزنا بسعادة الدارين.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (سنلقي في قلوب الذين كفروا الرعب...)

    قوله تعالى: سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ [آل عمران:151].

    ثم قال تعالى مبشراً عباده المؤمنين: سَنُلْقِي [آل عمران:151]، وقد ألقى وقد فعل، سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ [آل عمران:151]، وأقسم بالله لو أن المسلمين في أي مكان أسلموا قلوبهم ووجوههم لله، وأطاعوا وحملوا راية لا إله إلا الله، وقاتلوا المشركين في أي مكان، والله ليلقين الله الرعب في قلوب المشركين فينهزمون، إذ إنه في خمسة وعشرين سنة فقط وراية لا إله إلا الله من وراء نهر السند إلى اندونيسيا وإلى الأندلس، وهذا الرسول الكريم يقول: ( نصرت بالرعب مسيرة شهر )، وذلك لما حاول ملك الروم أن يغزو النبي محمداً وآله وقومه، فأعد العدة، وجمع ثلاثمائة ألف مقاتل في ديار الشام، وعزم على قتال النبي صلى الله عليه وسلم، وبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم عزمه على قتاله، فأعلن التعبئة العامة، فجهز اثنا عشر ألفاً من المجاهدين، ولما بلغ الروم عزم رسول الله وخروجه باثني عشرة ألفاً انهزموا وعادوا إلى ديارهم، وعسكر النبي صلى الله عليه وسلم في تبوك عشرين يوماً، ثم عاد إلى المدينة عليه الصلاة والسلام وقال: ( نصرت بالرعب ).

    وإن قلت: هذا رسول الله! فنقول: وهذا عبد الله بن رواحة، وهذا جعفر بن أبي طالب، وهذا زيد بن حارثة مولى الرسول صلى الله عليه وسلم قادوا ثلاثة آلاف مقاتل، وخرجوا إلى ديار الشام، واستقبلهم مائتي ألف مقاتل من الروم، فألقى الله تعالى الرعب في قلوب المشركين، وبعد استشهاد القادة الثلاثة الأول فالأول، تولى قيادة الجيش خالد بن الوليد رضي الله عنه، فاستخلص واستل ذلك العدد من مائتي ألف مقاتل كاستلال الشعرة من العجين، إذاً فمن دبر هذا؟ إنه الله عز وجل، وهذا وعده إذ قال: وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ [الحج:40].

    بَلِ اللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ [آل عمران:150]، ومن مظاهر النصر أن الله يلقي الخوف والهزيمة في قلوب المشركين، فيتزعزعون ويتخلخلون، ويتساقطون ويخرون، وهذا ليس خاصاً بمعركة ولا ألف معركة، بل ما زال إلى الآن، وفي البارحة وجهت -وأنا آسف لأني أقول ما لا أعرف، وليس هنا من يقبل قولي ولا يرضاه- وقلت: والله لو أن إخواننا الفلسطينيين تجمعوا في طرف المملكة أو في طرف سوريا أو في طرف مصر أو في أي مكان من بلاد العرب، وبايعوا إماماً ربانياً عرف الله معرفة يقينية، قد ملئ قلبه حبه وخشيته، فرباهم سنتين أو ثلاث سنوات، وهم ينمون بأبدانهم وأرواحهم وعقولهم، لأصبحوا أولياء الله، بل إذا سألوا الله أن يزيل الجبال لأزالها، وتجلت فيهم ولاية الله تعالى، فظهر فيهم الصدق والطهر والصفاء والخشوع والإنابة والتقوى، ثم قادهم باسم الله لأن يُعبد الله وحده في أرض القدس والطهر، وقال: الله أكبر، والله لنصرهم الله تعالى، وفر اليهود هاربين، بل ومنهم من سيقع في البحر، ومنهم من سيذعن وينقاد ويستسلم، إذ الله يقول: سَنُلْقِي [آل عمران:151]، وعد الصدق، فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ [آل عمران:151]؛ لأنهم أشركوا بالله ما لم ينزل به سلطاناً.

    وقد رأينا هذا في التاريخ الطويل، فمتى ما وجِد المسلمون الربانيون بقيادة ربانية وبقصد سليم ونية حقة أن يعبد الله وحده في الأرض إلا نصرهم الله عز وجل، وبدون هذا فلا نصر ولا فوز، وقد عرفنا هذا في جهادنا في أفغانستان، إذ نحن قد ساهمنا وشاركنا فيه، وشيخكم هذا قد لبس البدلة للجهاد وطلعنا الجبل أيام زيارتنا لنخبرهم: بأنكم لا يقاتلون فقط روسيا، وإنما تقاتلون الكفار كلهم، ولن يتم لكم نصر حق إلا إذا أخذتم بمبادئ الإسلام وتعاليمه، فبايعوا إماماً واحداً، وزرنا إخواننا في مخيماتهم، وقال لي أحدهم: معسكر فلان مصيدة فقط للفلوس وليس قتالاً حقيقياً! والعجيب أنهم قادة يقودون أمة لعزة الإسلام ونصرته! وقلنا لهم: بايعوا إماماً واحداً، واستجيبوا لأمر الله تعالى، فأنتم لا تقاتلون روسيا فقط، وإنما تقاتلون من على الأرض من أهل الكفر، فلا بد وأن يكون الله معكم، فإن لم يكن الله معكم فلا نصر أبداً، وللأسف ما استجابوا لذلك، فعاشوا يقاتلون متفرقين، وما إن انهزمت روسيا بأمر الله ودعاء الصالحين حتى عادوا على بعضهم البعض، وهم الآن في فتنة إلى هذه الساعة، ولن تنتهي هذه الفتنة؛ لأنهم ما بايعوا إماماً واحداً ليعبدوا الله تحت رايته.

    والآن توجد جماعات في بلاد العرب تنادي بالجهاد، وأن الحكومات كافرة، فيجب أن نجاهد وأن نقاتل الكفر! ونحن نقول: يا أبناءنا! ما هكذا تورد الإبل يا سعد، لا يحل قتال بعضكم بعضاً، من أفتاكم بهذا ؟ من أجاز لكم هذا؟ ثم أنتم تقاتلون جماعات وأحزاباً، فهل أذن الله في هذا القتال؟ من إمامكم؟ من بايعتم أنتم وأمتكم، وصليتم وراءه وقادكم خطوة بعد خطوة ليعدكم للجهاد والقتال؟ إنكم تقاتلون أحزاباً ومنظمات وجماعات، وسوف تنتهي بقتال بعضكم بعضاً، وقد قلت هذا وما زلت أقول: إما أن تنتصر الحكومة التي يقاتلونها، وإذا انتصرت فسوف تنتهي هذه الأنوار وتنطفئ، ويصبح إخوانكم وأمهاتكم وأبناؤكم يتملقون الحاكم الفاجر بالفسق والفجور؛ لأننا عرفنا طبيعة البشر، وإما أن تنتصروا أنتم وهذا من باب البعيد بعد السماء عن الأرض، ثم تقتتلون فيقتل بعضكم بعضاً، ولن تقوم للإسلام دولة على مثلكم؛ لأنكم ما عرفتم الله، ولا ملأ حبه قلوبكم، ولا خوفه من نفوسكم، فأين يُذهب بعقولكم؟ وكيف ينصركم الله تعالى؟! أوجدوا أولاً أمة إذا قلتم: الله أكبر رددوها خلفكم.

    سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ [آل عمران:151]، بسبب ماذا؟ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا [آل عمران:151]، والباء هنا للسببية، والميم مصدرية، أي: بإشراكهم بالله ما لم ينزل به سلطاناً، إذ قد أشركوا في عبادة الله تعالى وفي ربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته من لا يستحقون ذلك؛ لأنه تعالى ما أمر بعبادتهم ولا بطاعتهم، بل وما أنزل الله به من سلطان.

    إذاً: العلة في هزيمة الله للكفار والمشركين والمنافقين: أنهم أشركوا بالله تعالى، فعبدوا الأحجار والأصنام والشهوات والبطون والفروج والأهواء، وهذه العبادة -عبادة غير الله- ما أنزل الله بها من حجة ولا برهان أبداً في أي زمان من أزمنة الحياة، إذ كيف يُعبد من لا يخلق ولا يرزق؟! كيف يُطاع ويُذعن له ويتابع من لم يؤمن بالله ولا بلقائه؟!

    وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ [آل عمران:151]، أي: أن النار مأواهم الذي يأوون إليه، ومصيرهم الذي ينتهون إليه كل المشركين والكافرين.

    إذاً: أين هذه النار؟ عندنا مثل نكرره للعاقلين، فنقول: غداً إن شاء الله في رابعة النهار في وقت الساعة العاشرة انظر إلى الشمس، هذا الكوكب المضيء النهاري، إذ قال فيه العلماء: إنه أكبر من الأرض بمليون ونصف مليون مرة! وهذا الكوكب كله نار، والذي أوجده هو الله، ولم تجمع الإنس والجن الفحم والحطب وأشعلوا هناك ناراً، ثم إن هذا الكوكب يسير بانتظام في فلكه لتنتظم عليه هذه الحياة، فلو يهبط بأقل هبوط لاحترق الكون، ولو ارتفع بأكثر ارتفاع لمات الناس بالبرد والجليد، ولا ندري كم سنة وهو في دائرته؟ فهذا هو عالم النار فوقنا، فكيف تسأل عن عالم النار؟! وسوف يأتي لهم هذه الكائنات الموجودات العلوية والتي نشاهدها وكلها تصبح سديماً وبخاراً، وعالم السعادة فوق وعالم الشقاء أسفل.

    وقد قلت لك حتى تتصور قعر النار: ضع رأسك بين ركبتيك وفكر، وقل: هابط، هابط، هابط، حتى تتعب وتكل، فإلى أين تريد أن تصل؟ لقد وقف عقلك، وبالتالي لا يسعك إن كنت العاقل إلا أن تأخذ بلحيتك وتقول: آمنت بالله.. آمنت بالله.. آمنت بالله، وهذه الصور النيرة قد حفظناها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد كان على كرسيه يعلم إخوانه الكتاب والحكمة ويزكيهم، وفجأة يقول: ( آمنت به، آمنت به )، قالوا: ماذا يا رسول الله؟ قال: ( أتاني جبريل فقال لي: إن رجلاً ممن كان قبلكم يركب على بقرة، فرفعت البقرة رأسها وقالت له: ما لهذا خلقت يا رجل! )، أي: ما خلقت ليركب عليها، ولكن لتحلب ويحرث بها، فالرسول تعجب من بقرة تنطق وتفصح بلغة الرجل، فقال عليه الصلاة والسلام: ( آمنت به )، وأمسك بلحيته، ثم قال: ( وآمن به أبو بكر وآمن به عمر )، وهما غائبان عن المجلس وليسا فيه، لكن يقين الرسول في إيمانهم وثقته في معتقدهم قال: ( وآمن به أبو بكر وآمن به عمر ).

    فهذا هو شأن أهل اليقين، فإذا أخبر الله أو أخبر رسوله بأمر ما فلا مجال للعقل والتفكير فيه، وإنما قل فقط: آمنت به، آمنت بالله.

    وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ [آل عمران:151]، أي: وبئس المصير يصيرون إليه، إذ النار مصير سيء وأقبح مصير، وحسبنا أن نذكر ما ثبت عن رسول الله: ( ما بين منكبي الكافر كما بين مكة وقُديد )، أي: مائة وخمسة وثلاثين كيلو متر، فهذا العرض فكيف بالطول؟ قال: ( وضرسه كجبل أحد )، فكم مدة لتأكله النار؟ وكم قرناً ليفنى؟ وإن تعجبت فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في سنن أبي داود : ( أُذن لي )، أي: ما نستطيع أن نتكلم بدون إذن؛ خشية أن الناس لا يفقهون ولا يعقلون، إذ الواجب أن نحدث الناس بما يفهمون، ( أذن لي أن أحدث عن ملك رأسه ملوية تحت العرش، ورجلاه في تخوم الأرض السابعة )، فكم سيكون طوله؟

    وقال تعالى: الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ [فاطر:1]، يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( وتجلى لي جبريل عليه السلام في السماء على صورته التي خلقه الله عليها فسد الأفق كله )، فقد كان معه في الغار وضمه إلى صدره كالأم الرحيمة ثلاث مرات وعلمه، ثم فارقه وظهر في صورته التي خلقه الله عليها بستمائة جناح، فسد الأفق كله.

    إذاً: عالم الشقاء بئس المصير يصير إليه الآدمي، من الطعام الزقوم، والشراب الحميم، وقعرها وبعدها، فوالله لا يعرف فيها أحداً، لا أماً ولا أباً ولا أخاً ولا عماً، ولهذا قال تعالى: وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ [آل عمران:151].

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات

    قال المؤلف غفر الله لنا وله: [ من هداية الآيات:

    أولاً: تحريم طاعة الكافرين في حال الاختيار ]، أما في حال الاضطرار والعصا والقدوم والمنشار في يده فأطعه، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لـعمار : ( أعطهم يا عمار

    )، ونزل في ذلك قوله تعالى: وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ [النحل:106]، فإذا ما أطقت التعذيب، وطلب منك سب الله وسب رسوله، فقل بلسانك وقلبك بريء من ذلك.

    [ ثانياً: بيان السر في تحريم طاعة الكافرين، وهو أنه يترتب عليه الردة والعياذ بالله ] والله لو نطيع الكفار الآن كأمريكا وبريطانيا وفرنسا، ونأخذ بتوجيهاتهم، ما هي إلا دقائق ونحن مرتدون والعياذ بالله.

    [ ثالثاً: بيان قاعدة: من طلب النصر من غير الله أذله الله ] وقد عرفنا هذا وجربناه، إذ إن من طلب النصر من غير الله أذله الله ولم ينتصر.

    [ رابعاً: وعد الله المؤمنين بنصرهم بعد إلقاء الرعب في قلوب أعدائهم، إذ همَّ أبو سفيان بالعودة إلى المدينة ] وذلك لما خرجوا بعيداً قالوا: ماذا فعلنا؟ لماذا رجعنا؟ ما زال محمد وأبو بكر وعمر أحياء، فهيا نقضي عليهم جميعاً، ولكن الله جاء بـمعبد، فألقى الله الرعب في قلب أبي سفيان وجيشه وقال: هيا إلى مكة، وصدق الله إذ يقول: سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ [آل عمران:151] وقد فعل.

    [ رابعاً: وعد الله المؤمنين بنصرهم بعد إلقاء الرعب في قلوب أعدائهم، إذ هم أبو سفيان بالعودة إلى المدينة بعد انصرافه من أحد ليقضي عمن بقى في المدينة من الرجال، كذا سولت له نفسه، ثم ألقى الله تعالى في قلبه الرعب فعدل عن الموضوع بتدبير الله تعالى ] وذهب إلى مكة.

    [ خامساً: بطلان كل دعوى ما لم يكن لأصحابها حجة، وهي المعبر عنها بالسلطان ] كل دعوة سياسية أو دينية أو دنيوية لا تقوم على الحجة والسلطان فلا قيمة لها، والدعاوى باطلة إلا إذا قامت على البراهين الصادعة، وهذا مأخوذ من قوله تعالى: بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا [آل عمران:151].

    [ خامساً: بطلان كل دعوى ما لم يكن لأصحابها حجة، وهي المعبر عنها بالسلطان في الآية، إذ الحجة يثبت بها الحق ويناله صاحبه بواسطتها ].

    وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.