إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (27)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • من الأمور الشائعة والعقائد الثابتة عند يهود أن من عداهم من البشر نجس، يحل أكل ماله، وسفك دمه، والنيل من شرفه، وهذه كذبة بيّن الله زيفها ودحضها في كتابه الكريم، وبيّن سبحانه وتعالى أن من أوفى بعهده، ولم يخرج عن طاعة ربه، ولم يظلم عباده، فهو التقي المحبوب إلى ربه سبحانه وتعالى، المستحق لثوابه وجنته.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك...)

    الحمد لله نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلى نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ) حقق اللهم لنا رجاءنا إنك ولينا وولي المؤمنين.

    وما زلنا مع سورة آل عمران عليهم السلام، وقد انتهى بنا الدرس إلى هذه الآيات الثلاث، تلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:

    وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ * بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ * إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا أُوْلَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [آل عمران:75-77].

    سبق ما أخبر به تعالى عن أهل الكتاب، إذ قال: وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ [آل عمران:72] وقد عرفنا ما قالوا وهذه أيضاً أخرى: وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ [آل عمران:75] أي: من اليهود والنصارى مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ [آل عمران:75] يوجد فضلاء كُمل، عقلاء من أهل الكتاب ومن اليهود بالذات من إن تأمنه بقنطار من الذهب، وتجعله في ذمته وتودعه عنده يحفظه، وإذا قلت: رد علي أمانتي ردها بكل ارتياح.

    وهكذا القرآن وهو كلام العليم الخبير ما يعمم المدح ولا الذم، إذ يوجد من اليهود من أهل الكتاب من لو ائتمنته على قنطار من الذهب ثم طالبته برده إليك رده إليك كاملاً غير منقوص، ومنهم وهي الأكثرية الساحقة من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائماً.

    لولا أنك تلازمه صباح مساء حيثما يوجد وأنت على رأسه وتقول له: أعطني ما يعطيك، ومنهم الربانيون الصلحاء العلماء العارفون كـعبد الله بن سلام ، لو ائتمنته على قنطار والله ما خانك، ولوفى إليك وأعطاك ما ائتمنته عليه، فهذا إخبار الله تعالى، وليس بإخبار البشر قد يزيدون أو ينقصون، هذا إخبار العليم بخلقه الحكيم في تدبيره.

    وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ [آل عمران:75] وإن كان اللفظ يشمل اليهود والنصارى لكن هنا المراد بهم اليهود، مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ [آل عمران:75] والقنطار ألف أوقية.

    ومنهم صنف آخر: وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ [آل عمران:75] والدينار معروف لا يؤده إليك وأنت تلح وتطالب به إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا [آل عمران:75] بمعنى أنك تلازمه حيثما وجد أنت وراءه أعطني رد إلي ما أسلفتك، أعطني ما أقرضتك.

    هنا لطيفة فقهية من أهل الفقه من يقول: يجوز ملازمة المدين، ولا تفارقه حتى يؤدي إليك دينك، وأغلب المسلمين والفقهاء على أنه لا حاجة إلى هذا، لا تتعب أخاك وترهقه حتى يصبح يختفي بين الناس حتى لا تراه أو يراك، ولا بأس أن يحاكم ويرفع أمره إلى القضاء ويحكم القاضي بما يراه، لكن كونك لا تفارقه، ملازمة ليل نهار فيه عدم احترام لإمام المؤمنين، وعدم تقديرهم.

    إذ من الجائز أن يكون هذا المدين لا يملك شيئاً، لا يملك ما يؤدي إليك، فأنت تلازمه فتذله وتهينه وتضيق عليه الحياة من أجل دينار أو ألف كرامة المؤمن أعظم من هذا، فالجمهور على أن لا ملازمة، لكن يوجد من أهل العلم من قال: يلازمه حتى يسدد دينه.

    ونعود إلى حديثنا عن أهل الكتاب، قال تعالى: ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ [آل عمران:75] الأمر الشائع والعقيدة الثابتة عندهم، والسائدة فيهم أن البشرية نجس إلا اليهود وخاصة المشركين، وهم المعنيون بالأميين الذين لا يقرءون ولا يكتبون، فالمتعارف عليه عندهم والمتداول بينهم والمقرر في نفوسهم أن الإنسان نجس إلا أن يتهود.

    فإذا كان يهودي العقيدة كان نقياً طاهراً لا يحل أكل ماله، ولا إراقة دمه، ولا النيل من شرفه؛ لأنه كامل، فغير اليهود كل أموالهم، اذبح أبناءهم افعل ما تشاء لا إثم عليك، فهذا المعتقد عند اليهود، سنه فيهم وأقره بينهم ودعاهم إلى اعتقاده علماؤهم وأحبارهم، يكذبون على الله عز وجل.

    وحاشا لله أن يأذن في سفك دماء البشر، وانتهاك أعراضهم وتحطيم كراماتهم، وأكل أموالهم، وهم كلهم عباد الله، فهذه كذبة يهودية شاعت بينهم وتناقلتها الأجيال جيلاً بعد جيل على أن الأميين من العرب وهم المشركون وعامة البشر نجس يصح أكل أموالهم وإراقة دمائهم.

    واسمع الله تعالى يقول: ذَلِكَ [آل عمران:75] أي: من أنك لو تأمنه على دينار لا يؤده إليك إلا بالملازمة الدائمة، وسبب ذلك قالوا: لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ [آل عمران:75] أي: لا يؤاخذنا الله ولا يعذبنا الله، إذا نحن أذينا المشركين، وأكلنا أموالهم أو فعلنا ما فعلنا في دمائهم وأعراضهم، وقرر هذا المعتقد عند اليهود هم علماؤهم وأحبارهم.

    قال تعالى: ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا [آل عمران:75] متبجحين لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ [آل عمران:75] في هذه الآية خصوا العرب؛ لأنهم هم الأميون، ولكن ورد أن البشرية بأكملها نجس باستثناء الطائفة اليهودية، يستباح دماؤها وأموالها والعياذ بالله.

    قال تعالى: وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران:75] أي: يعلمون أنهم كاذبون، لا يكذبون على الله باعتقادهم أن الله قال: لا، وهم يعلمون أن الله ما أذن في هذا ولا أباحه، ولكن لمصالحهم الخاصة ومنافعهم التي يعيشون لها يكذبون على الله، فيوهمون أتباعهم وأبناءهم وإخوانهم على أن هذا كلام الله، وأن الله أذن لكم في أن تأكلوا أموال من شئتم من البشر إن تمكنتم منه؛ لأن هؤلاء نجس وأنتم الأطهار فقط.

    هذا خبر الله عز وجل عنهم: وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران:75] أي: يعلمون أنه كذب، ويوجد من غيرهم حتى ممن انتسبوا إلى الإسلام من يعتقدون اعتقادات باطلة كهذه، فيوجد من أهل السنة من يستبيح أموال ودماء وأعراض غير السنيين كالإباضيين والزيديين والطوائف الأخرى، في حين أن هذا لا يقوله ذو علم وبصيرة، ولا يحل مال امرئ إلا بحقه سواء كان يهودياً أو نصرانياً أو مجوسياً أو كان خارج عن مذاهب أهل السنة والجماعة، فأموال الناس ودماؤهم حرام وكلهم عبيد الله.

    فلا يأذن الله إلا فيما أذن فيه، فإن سرق قطعت يده، وإن قتل يقتل، وإن فجر يرجم، أما أنك تبيح دماء الناس وأعراضهم؛ لأنهم غير مؤمنين أو مسلمين هذا لا يوجد في دين الله، وإن وجد من يقول أو يرى فهو يكذب على الله عز وجل، ويقول على الله الكذب، وقد يكون يعلم، وقد يكون لا يعلم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (بلى من أوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين...)

    ثم قال تعالى: بَلَى [آل عمران:76] أي: ليس الأمر كما يزعمون، وكما يدعون ويقولون، مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ [آل عمران:76]، أي: ليس الأمر كهذه الترهات والأباطيل والأكاذيب، يكذبون على الله ويقولون: أذن لنا في أكل أموال الناس، وإراقة دمائهم؛ لأنهم أنجاس أو أخباث أو ليسوا بمؤمنين حاشا لله.

    مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ [آل عمران:76] مع اليهودي والنصراني، والمشرك والكافر والبار والفاجر، من أوفى بعهده أولاً واتقى ربه، فلم يفسق عن أمره ولم يخرج عن طاعته ولم يضيع ما أوجب، ولم يفرط فيما ألزم الله، وابتعد كل البعد عما حرم الله من قول أو اعتقاد أو عمل، إذ تقوى الله عز وجل لا تتم إلا بفعل ما أمر الله في حدود طاقة الإنسان، واجتناب ما حرم الله.

    من أوفى بعهده ولم يخن ولم يكذب واتقى الله فليبشر بأنه محبوب لله، فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ [آل عمران:76]، اللهم اجعلنا منهم!

    فلا يحب كتابياً يهودياً ولا نصرانياً ولا منتسباً إلى الإسلام بغير تقوى، فالقضية قضية وفاء، وعدم غدر وخيانة، ثم تقوى لله عز وجل في السر والعلن، في العسر واليسر، في الشدة والرخاء على حد سواء أولئك أهل محبة الله، وهؤلاء الذين يحبهم الله عز وجل.

    معاشر المستمعين! كررنا القول في أنك لا تستطيع أن تكون تقياً يحبك الله عز وجل إلا إذا عرفت ما يحب الله وما يكره، لا يمكنك يا بني أن تصبح تقياً من أولياء الله ومحبيه، وأنت لا تعرف ما يحبه الله ولا ما يكره، يتعذر هذا تعذراً كالمستحيل.

    أقول: ولاية الله تتحقق بمعرفة ما يحب وما يكره، وفعل المحبوب وترك المكروه، فلابد من هذا، فالذي لا يعرف ما يحب الله من الاعتقادات والأقوال والأفعال، ولا ما يكره من ذلك كيف يفعل المحبوب وهو لا يعرفه، كيف يترك المكروه، وهولا يعرفه، ومن هنا عدنا من حيث بدأنا طلب العلم فريضة.

    طلب العلم الشرعي الحاوي لمحاب الله ومكارهه فريضة كل مؤمن ومؤمنة، وما سقط من سقط، وتورث من تورث، وهوى من هوى إلا للجهل لا علة سوى الجهل.

    فلابد من العلم أي المعرفة لمحاب الله وما أكثرها، ومعرفة كيف يقدمها تملقاً إليه وتزلفاً وتقرباً، أو عبودية لله عز وجل وذلة ومسكنة، والذي لا يعرف ما يكره الله، وما يسخطه تعالى ويغضبه على عباده مما حرم الله في كتابه أو على لسان رسوله فكيف ستتم له التقوى؟!

    ولهذا قال بعض أهل العلم تلك الكلمة التي لن ننساها: ما اتخذ الله ولياً جاهلاً إلا علمه، هيهات هيهات أن يرضى الله بك ويحبك وأنت جاهل، فإذا أراد ذلك علمك، ويوجد في نفسك رغبة في طلب العلم، تترك شاتك ترعى وحدها، وتأتي تقرع الباب لتتعلم، ثم إذا علمت الشيء فرحت به وسرك، وانشرح له صدرك وعملت به، ولا تزال تعلم وتعمل، تعلم وتترك حتى تصل مستوى الولاية وتصبح ولي الله.

    أما جاهل.. فلا يوجد ولي من أولياء الله وهو جاهل، فالجاهل يسرق، والجاهل يكذب، والجاهل يخون، والجاهل لا يفي بوعد، والجاهل يسب، والجاهل يشتم، والجاهل.. الجاهل..؛ لأن ظلمة قلبه هي التي توقعه في هذا لا نور له.

    ولو عرف المسلمون هذا لما فارقوا طلب العلم حتى الموت، ولكن هذا الذي حصل.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمناً قليلاً...)

    قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا [آل عمران:77]، وهذا يشمل أهل الكتاب، ويشمل المسلمين، فهذا اللفظ عام.. فالله تعالى يقول متوعداً: إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا أُوْلَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ [آل عمران:77]، أي: لا حظ ولا نصيب أبداً في دار السلام، وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [آل عمران:77] فالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يبين هذا، قال: أخرج أهل السنن وغيرهم عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من حلف على يمين هو فيها فاجر -أي: كاذب خارج عن الآداب واللياقة- ليقتطع بها حق امرئ مسلم لقي الله وهو عليه غضبان )، وفي رواية أحمد أيضاً وله شواهد في الصحاح، وروى الأئمة عنه صلى الله عليه وسلم قوله: ( من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه -ليس بيده اليمنى، بل بحلفه الكاذب- فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة، فقال له رجل: وإن كان شيئاً يسيراً يا رسول الله! قال: وإن كان قضيباً من أراك ).

    إذاً: فهذه الآية معاشر المؤمنين والمؤمنات! ليست خاصة بأهل الكتاب، فهذا إعلام رباني، فالله الذي يحب العدل وأمر به وفرضه، والله سبحانه وتعالى هو الرحمن الرحيم يحب الرحمة وأهلها، وهو الذي توعد الخارجين عن نظام شرعه ودينه: إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا [آل عمران:77]، فلا ثمن كثير في هذه الدنيا، ولو كانت القناطير كلها، ما عندنا ينفد وما عند الله باق.

    فلا نفهم من هذا الثمن القليل ريال أو عشرة، فكل الأموال هي قليلة لقضاء الله وحكمه، فالذي يبيع عهده ويمينه بثمن قليل لا خلاق له في الآخرة.

    فعهد الله هو مع كل من قال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله قد عاهد الله عز وجل ودخل في عهد بينه وبين الله، ويجب عليه الوفاء بما عاهد الله عليه: وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ [النحل:91].

    فكل من قال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله، قد أعطى الله تعالى عهداً وميثاقاً أن يعبد الله وحده ولا يعبد معه سواه، وأن لا يضيع تلك العبادة ولا ينقصها، وهو قادر على إكمالها، وأن تكون من جهة محمد صلى الله عليه وسلم، أي من حيث تعليمه وسنته وبيانه وهدايته، فكل مؤمن قد قطع لله عهداً على نفسه أن يعبد الله بما شرع من طريق رسوله، وأن لا يعبد معه سواه، وأن لا يعترف أيضاً بعبادة غير الله.

    إذاً: هذا العهد عهد كل مؤمن ومؤمنة: إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ [آل عمران:77] أي: الذين عاهدوا الله عليه، فيترك واجباً أو يغشى حراماً، أو يفعل منكراً؛ من أجل الدينار والدرهم يكون قد خان الله في عهده.

    الأيمان جمع يمين، وهي الحلف، وسميت اليمين يميناً؛ لأن الرجل إذا عاهد يضع يمينه على يمين غيره، فهذا هو العهد وهذه هي اليمين، فسميت اليمين يميناً؛ لأنها كانت باليد اليمنى.

    معنى قوله تعالى: (ثمناً قليلاً)

    (ثمناً قليلاً) أي: لو كانت قناطير الذهب، ولو كانت مملكة بكاملها فهي في حكم الله ثمناً قليلاً.

    فالمؤمن لا ينقض عهده، ويخرج من دين الله بعد أن استنار به ودخل فيه، ولو أعطي الدنيا بما فيها، فكل الأموال لا تساوي كلمة (لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم)، فالذين يرتدون ويخرجون عن الإسلام من أجل دنيا يؤثرونها، وكلها تعتبر ثمناً قليلاً، وجزاؤهم عند الله كما قال تعالى: أُوْلَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ [آل عمران:77].

    معنى قوله تعالى: (لا خلاق لهم ...)

    قال تعالى: لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ [آل عمران:77]، أي: يوم القيامة.

    والخلاق: معناه النصيب والقسط والحظ.

    وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ [آل عمران:77]، وهذا لا يطاق، فالذي لا يكلمه الله ولا ينظر إليه هو أشقى الخلق وأتعسهم. فالله هو مولاك وسيدك وهو راحمك ومعطيك وواهبك، إذا غضب عليك ولا ينظر إليك ولا يكلمك، فكيف تسعد بعد هذا؟! والله! ما سعد امرؤ غضب الله عليه، فلم ينظر إليه ولم يكلمه.

    وعند البصراء والعقلاء يرضى أن يقطع ويحرق ولا يرضى أن يغضب عليه سيده ويحرمه من النظر إلى وجهه، فإذا عرف العبد أن هذا العهد إذا نقضه حرم الله عليه النظر إليه والكلام معه، ولا يقدر على أن يفعل هذا الحرام، ولا يتقحم هذه المحنة أو النقمة.

    هذه الآية معاشر المستمعين والمستمعات! وإن كانت في سياق الحديث عن أهل الكتاب، فهي عامة لما سمعتم من تفاسير الرسول صلى الله عليه وسلم وبياناته.

    إذاً: فقوله تعالى: وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ [آل عمران:77]، فإذا لم يزكهم الله ولم يطهرهم فكيف سيدخلون دار السلام وهم أنجاس؟!

    فمن لم يزكه الله ولم يطهره فلا حق له في أن يدخل دار السلام؛ إنها دار الأبرار، دار الأطهار، ( يدخل العبد النار ويحترق، ويخرجه الله عز وجل منها، ويغسله في نهر الحيوان عند باب الجنة، فينبت كما ينبت البقل، ثم يدخل الجنة طائراً )، فالذي لا يزكيه الله ولا يطهره لو يحترق في النار ملايين السنين، وقد أخبر تعالى أنه لن يطهره، فلن يدخل الجنة.

    ومعنى هذا كقوله: خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا [النساء:57]، وخاصة الذين دخلوا في الإسلام وغرتهم الدنيا فخرجوا منه وارتدوا وانتكسوا والعياذ بالله، فهؤلاء: وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [آل عمران:77].

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيات

    قال: [معنى الآيات:

    ما زال السياق الكريم في هتك وتمزيق أستار أهل الكتاب، وبيان نفسياتهم المريضة، وصفاتهم الذميمة، ففي هذه الآية الكريمة يخبر تعالى أن في اليهود وبينهم من إن ائتمنته على أكبر مال أداه إليك وافياً كاملاً، ومنهم من إذا ائتمنته على دينار فأقل، خانك فيه وأنكره عليك، فلا يؤده إليك إلا بمقاضاتك له، وملازمتك له الليل والنهار.

    فقال تعالى في خطاب رسوله صلى الله عليه وسلم: وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ [آل عمران:75] -يا رسولنا- بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا [آل عمران:75]، ويعلل الرب تبارك وتعالى سلوكهم هذا، بأنهم يقولون: لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ [آل عمران:75]، وأنت أمي من الأميين، فلهذا لو ائتمنته على دينار ما أداه إليك]، سبحان الله!

    قال: [ويعلل الرب تعالى سلوكهم هذا]، بأنهم يقولون فيما بينهم، بل يدرسون هذا ويتعلمونه ويتوارثه الصغير عن الكبير، والأنثى عن الذكر، يقولون: لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ [آل عمران:75]، أي: ليس علينا طريق لأذانا وتعذيبنا وخلودنا في النار، فأموالهم ونساؤهم حلال.

    يوجد بعض المسلمين -كما نقول- يستبيحون أموال آخرين؛ لأنهم كذا وكذا، لكن خفتت هذه الثورة، فلا يحل لمؤمن أن يأخذ مال إنسان وإن كان أنجس الخلق، ولا يحل مال الغير إلا بحقه، اللهم إلا في حال إعلان الحرب بيننا وبين الكفرة، فحينئذ أذن الله في دمائهم فضلاً عن أموالهم.

    ومع هذا لا يحل لمؤمن مجاهد أن يسرق خاتماً من يد كافر ميت، أو يأخذ ساعته أو يخفي ديناراً أو درهماً وجده في جيبه واقرءوا: وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [آل عمران:161]، فيا أيها المجاهد! إذا دارت المعركة بيننا وبين الكفار إياك أن تختلس شيئاً من دراهم أو دنانير، أو ما إلى ذلك وتخفيه؛ لتأخذه وتقول: هذا مال المشركين والكافرين، بل تأخذ ذلك المال وتؤديه إلى قيادة الجيش، وهي تجمع الأموال وتقسمها بما قسمها الله تعالى.

    قال تعالى: وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ [الأنفال:41] والأربعة أخماس يوزعها قائد المعركة على المجاهدين، فمن كان له تأثير في الحرب كأصحاب الخيول فله حظان، ومن كان يقاتل على قدميه له حظ واحد.

    أما كون اليهودي في بلادنا أو نحن في بلاده، فلا يجوز لنا أن نأخذ ماله في السرقة والتلصص، فقد نعاقب من الله عز وجل، ونحرم حتى من النظر إلى الله.

    قال تعالى: وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يُغُلَّ [آل عمران:161]، (يُغُلَّ) بضم الياء، وهي قراءة نافع وأهل المدينة، ومعناه: يحملون معه عليه الصلاة والسلام الغنيمة ويسرقون منها، أما هو صلى الله عليه وسلم فحاشاه أن يغل. فلهذا تركنا قراءة حفص : وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ [آل عمران:161].

    فالرجل الذي أخذ شملة احترق بها في نار جهنم، وهذا كان في معسكر النبي صلى الله عليه وسلم، رجل سرق شملة وهي حزام كحزام أهل اليمن على ظهورهم -كما تعرفون-، أعجبته إذاً سرقها فأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أنه في النار، فلما تألم من الجراحات في المعركة طعن نفسه حتى مات، فدخل النار.

    قال: [ويعلل الرب تعالى سلوكهم هذا بأنهم يقولون: لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ [آل عمران:75]].

    فبعض الناس يقول: الإباضي هذا كافر.. اكذب عليه، مع أن الإباضية عندنا أصدق الناس وأوفاهم، فلا يمكن أن يغشك أو يخدعك، وأكثرهم تجار، والعوام يقولون: هذا إباضي، وآخر يقول: هذا شيعي.. هذا نخولي ما يهم، كل هذه أباطيل وإملاءات الشياطين، وإلا سلكنا مسلك بني عمنا اليهود، فاليهود على الأقل قال لهم علماؤهم: هذا كتاب الله عندنا، أباح الله لنا أكل أموال غير اليهود؛ لأنهم نجس، لكن هل في المسلمين عالم يقول هذا؟!

    فهذا من إملاءات الشياطين على العوام.

    فلو قال قائل: الإباضية يأكلون أموال أهل السنة، فمنهم إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك، أما قنطار لا تسأل.

    وعلة هذا هو الجهل.. عدم المعرفة.. ما عرفوا الله حتى يحبوه.. ما عرفوا الله حتى يخافوه.. ما عرفوا ما عند الله يقيناً؛ حتى يطلبوه، ولا ما لديه من العذاب والنكال؛ حتى يخافوه ويرهبوه، علموهم.. فهذا هو الطريق.

    قال: [أي لا حرج علينا ولا إثم في أكل أموال العرب؛ لأنهم مشركون، فلا نؤاخذ بأكل أموالهم، وكذبهم الله تعالى في هذه الدعوى الباطلة، فقال تعالى: وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران:75] أي: أنه كذب على الله، ولكن يكذبون؛ ليسوغوا كذبهم وخيانتهم ويجوزونها].

    قال: [وفي الآية الثانية يقول تعالى: بَلَى [آل عمران:76] أي: ليس الأمر كما يدعون، بل عليهم الإثم والحرج والمؤاخذة، وإنما لا إثم ولا حرج ولا مؤاخذة على من أوفى بعهد الله، فآمن برسوله وبما جاء به، واتقى الشرك والمعاصي، فهذا الذي يحبه الله فلا يعذبه؛ لأنه عز وجل يحب المتقين]، اللهم اجعلنا منهم.

    فمن يرغب أن يكون من المتقين يجب أن يعرف محاب الله، ويسأل عنها ويتصفح الكتاب والسنة، ومن عرف أن الله يحب هذه الكلمة يقولها تملقاً لله، فالله يحب هذه الجلسة، فليجلسها كما يحبها الله، وهكذا..

    وكذلك من يرغب أن يكون من المتقين يجب أن يعرف ما يكره الله حتى من النظرة المحرمة، ويجب عليه أن يتجنب مكاره الله، فلا يصبح إلا وهو ولي الله، يحبه ومن أحبه الله فلا يهينه ولا يذله.

    قال: [وأما الآية الأخيرة -الثالثة- فيتوعد الرب تعالى بأشد أنواع العقوبات، أولئك الذين يعاهدون ويخونون ويحلفون ويكذبون؛ من أجل حطام الدنيا ومتاعها القليل، فيقول: إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا أُوْلَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ [آل عمران:77]] أي: لا حظ ولا نصيب لهم في نعيم الدار الآخرة، وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ [آل عمران:77]، أي: حتى لا يكون لهم الكلام تشريفاً وإكراماً.

    [أما تكليم الإهانة فجائز، قال تعالى: اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ [المؤمنون:108]، أما كلام التشريف والتبجيل والإكرام فلا يكلمهم، ولا يزكيهم بالثناء عليهم ولا بتطهيرهم من ذنوبهم، ولهم عذاب مؤلم في دار الشقاء، وهو عذاب دائم مقيم لا يفارق أبداً أهله؛ لأن الحياة استقرت]، أهل النعيم في نعيم أبداً، وأهل العذاب في عذاب أبداً، فلا يوجد إلا علو وسفل، جنة ونار، نعيم وشقاء، تبقى هكذا.

    قولوا: آمنا بالله، ومن أراد أن تتجلى له الحقيقة، هذه التي ما فارقتنا فليقم الآن فقط، ويجلس مجلسي وينظر إلينا فلن يجد اثنين كأنهما رجل واحد، ما هذا العلم؟

    أنا والله! إني أعجب من هذا! لو يجتمع البشر كلهم يفرق الله بينهم في سماتهم وصفاتهم؛ حتى لا يختلط اثنان فلان يكون هذا أبداً، من فعل هذا؟ وما هذه القدرة؟ وما هذه العظمة؟ وما هذا العلم؟!

    فهذا هو الله رب العالمين.. يطلب إلينا أن نحبه ويحبنا، فكيف لا نعرفه؟ لا إله إلا الله!!

    هداية الآيات

    معاشر المستمعين! أعيد تلاوة الآيات، ثم نضع أيدينا على نتائجها وعبرها، وننظر هل فهمنا أم لا، يقول تعالى: وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا [آل عمران:75] أي: والعصا في يدك، ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا [آل عمران:75] اسمع الجهل والكذب: ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران:75] .

    عياذاً بالله من الكذب على الله، فنحل ما حرم، ونحرم ما أحل، وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ * بَلَى [آل عمران:75-76] أي: ليس الأمر كما زعموا وحلموا، بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ * إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا أُوْلَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [آل عمران:76-77] موجع.

    قال: [من هداية الآيات:

    أولاً: يجب أن لا يغتر باليهود ولا يوثق فيهم؛ لما عرفوا به من الخيانة].

    يجب علينا معشر المؤمنين والمؤمنات أن لا نثق في يهودي ولا نغتر بصلاحه ولا بأمانته؛ لأننا ما نميز بين هذا وذاك، ما دام من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا إذا حاصرته وعذبته، إذاً الآية تقول: لا تغتروا باليهود -وقد اغتررنا بهم-، فهم الذين حلقوا وجوهنا، وهم الذين نفخوا السوء والباطل في بيوتنا وامتلأت بالكذب والخيانة، وهم الذين نشروا الربا بيننا، وأخذناه وعملنا به، وهم الذين علمونا المراقص، ودور اللهو، والسينما والتمثيليات.

    فكل خبث في بلاد المسلمين هم اليهود الذين نشروه، وتلك مهمتهم، وهم عازمون على أن لا يبقى صلاح ولا صالحون في بلادنا؛ لأنهم يعرفون أن حلمهم لن يتحقق إلا إذا هبطت البشرية إلى مستوى الحيوان، وانتشر العهر، والزنا، واللواط، والربا، والخيانة، والكذب، والتكالب على الدنيا حينئذ يمكنهم أن يحكموا العالم ويسودوا البشرية، فكل أنواع الفساد في العالم.. في أوروبا، وفي أمريكا، وفي اليابان.. وفي الأرض كلها التي تهبط بالإنسان من آدميته إلى الحيوانية أصابع اليهود الماسونية هي التي تغرس وتحصد؛ لأنهم كيف سيحكمون العالم؟ وكيف سيوجدون مملكة بني إسرائيل من النيل إلى الفرات، إذا كانت البشرية واعية، بصيرة تفرق بين الحق والباطل، بين الطهر والخبث، بين الصدق والكذب. إذاً اعملوا على هبوط هذه البشرية.

    وأنتم تعرفون.. من المجلات إلى الأفلام إلى الدعارة ...إلخ، فكل ذلك من أجل أن تهبط البشرية إلى حضيض الحيوانات، وحينئذ يسوسونها ويركبون ظهورها.

    فمعنى الآية: إياكم أن تغتروا باليهود أو تثقوا بهم أبداً، وإن بدا لك نصحهم وإرشادهم فلا تثق بهم.

    [ثانياً: من كذب على الله أحرى به أن يكذب على الناس]، فالذي يكذب على الله يكذب على الناس، فكل من يكذب على الله، ويحل ويحرم ويشرع، فهو على الناس أكثر كذباً، لم يخف من الله، فكيف يخاف من الناس؟!

    [من كذب على الله أحرى به أن يكذب على الناس فاجتنبوا الذين يكذبون على ربكم].

    [ثالثاً: بيان اعتقاد اليهود في أن البشرية غير اليهود نجس، وأن أموالهم وأعراضهم مباحة لليهود حلال لهم؛ لأنهم المؤمنون في نظرهم وغيرهم الكفار]، هذه قد ما يصرحون بها، لكن لو تطلع على دروسهم وخلواتهم تجد هذا، فالبشر غيرهم كلهم نجس في اعتقادهم يجوز استباحة دماءهم وأموالهم.

    [رابعاً: إن عظم ذنب من يخون عهده من أجل المال وكذا من يحلف كاذباً؛ لأجل المال قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من حلف على يمين يستحق بها مالاً وهو فيها فاجر، لقي الله تعالى وهو عليه غضبان )، والأحاديث النبوية: ( لا إيمان لمن لا أمانة له )، (لا إيمان) يصدق صاحبه فيه وهو مؤمن وهو لا أمانة له]، فالذي يخون الأمانات لا إيمان له.

    لو آمن كيف يخون العهود والمواثيق والرسول يقول: ( أربع من كن فيه كان منافقاً خالصاً، ومن كانت فيه خصلة كانت فيه خصلة من النفاق: إذا واعد أخلف -والعياذ بالله-، وإذا اؤتمن خان، وإذا خاصم فجر، وإذا حدث كذب )؟!

    وكم وكم من المصابين بهذه الفتنة يعدون ولا يفون، ويعاهدون ولا يوفون، ويكذبون ويتحدثون به.

    فعلى كل حال العلة هي الجهل، إن أردتم أن تستقيم أمتكم الإسلامية، فعلموها وعرفوها بربها حتى تعرف، فإذا عرفت أمكنكم تقويمها وإصلاحها، أما والجهل مخيم على قلوب النساء والرجال فهيهات هيهات أن يوجد بيننا ربانيون ونحن على هذه الوضعية.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله.