إسلام ويب

تفسير سورة البقرة (77)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن الله عز وجل طيب لا يقبل إلا الطيب، ولا يرتضي لعباده المؤمنين إلا الطيب من المآكل والمشارب، لذلك فإنه سبحانه قد أحل لهم الطيبات من هذه المآكل والمشارب وحرم عليهم الخبيث منها، فلم يأذن لهم بأكل الميتة ولا الدم المسفوح ولا الخنزير؛ لأن هذه كلها تحمل نجاسة عينية، كما حرم عليهم أكل ما أهل به لغيره سبحانه لأنها تحمل نجاسة معنوية، أما من اضطر إلى أكل شيء من هذه المحرمات فإن له ذلك على قدر الحاجة والإبقاء على حياته ولا يزيد على ذلك.

    1.   

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة البقرة

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الأحد من يوم السبت- ندرس كتاب الله راجين أن ينالنا ذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، وهو قوله صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ). اللهم حقق لنا هذا يا ولي المؤمنين ويا متولي الصالحين.

    وقد انتهى بنا التفسير إلى هذه الآيات المباركات:

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ * إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة:172-173].

    شرعنا في دراسة هذه الآيات في الدرس السابق، وإليكم خلاصتها: ‏

    نداء المؤمنين لشرفهم

    أولاً: من المنادي بقوله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [البقرة:172]؟ إنه الله جل جلاله وعظم سلطانه، ومن المنادَى؟ نحن المؤمنين والمؤمنات، فلنذكر هذا ولا ننسه، وهو شرف وأي شرف أن ينادينا رب السماوات والأرض وما بينهما، رب العالمين.

    وقد علمتم -وزادكم الله علماً- أن سر هذا الشرف هو الإيمان، لو ما كنا مؤمنين لما كنا أهلاً لينادينا عز وجل، ولكن إيماننا هو السبب، وعلة ذلك أيضاً أن المؤمنين أحياء يسمعون نداء ربهم ويجيبونه، إن أمرهم فعلوا وإن نهاهم تركوا وإن علمهم علموا، وإن بشرهم استبشروا، وإن حذرهم حذروا؛ لكمال حياتهم.

    أمر المؤمنين بالأكل من طيب الزرق وشكر الله الرزاق

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ [البقرة:172] هذه منة أخرى امتن بها علينا؛ إذ أذن لنا بأن نأكل من طيبات ما رزقنا، والمشركون الوثنيون الجهال الفاسقون أكلوا ما حرم الله من الميتة والدم ولحم الخنزير وما وضعوه لآلهتهم الباطلة وأوثانهم الملعونة، وحرم عليهم مشايخهم ما أحل الله، فحرموا السوائب وما إلى ذلك مما كان المشركون يحرمونه على أنفسهم.

    أما نحن -المؤمنين- فقد آمنا بالله وبلقائه وبكتابه الذي أنزله على رسوله وهو هذا الكتاب، فنحن أذن لنا بأن نأكل من الطيبات، جمع طيب، وهو ما كان حلالاً غير مستقذر، الطيب: ما كان حلالاً، أي: أذن الله لنا في أكله أو شربه، وكان غير مستقذر، ما فيه قذر ولا وسخ، لا بد من الجمع بين الحلية وبين الطيب، وإن كان فيه أوساخ وقذر فما نأكله إلا في حالة الضرورة كما سيأتي.

    قال تعالى: كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ [البقرة:172] من الرازق؟ الله. وإياك أن يخطر ببالك أن هناك رازقاً سوى الله، فجميع المأكولات والمشروبات من خلقها؟ من أوجدها؟ من سخرنا لطلبها والحصول عليها؟ من أذن لنا في تناولها؟ إذاً: كل ذلك من رزق الله، فكلوا مأذوناً لكم من طيبات ما رزقناكم، وبعد هذا فاشكروا إذاً، أم أنك تأكل الغلة وتسب الملة كما تقول العجائز من العرب والمسلمين، أيجوز هذا؟ تأكل وتشرب ولا تقول: الحمد لله، أيصح هذا؟ أي جحود وأي كنود وأي إساءة أدب أعظم من هذ؟ تجلس على مائدة أخيك فتأكل وتشرب بإذنه وبعد ذلك لا تقول شيئاً! فهذا لن يصح عقلاً أبداً.

    إذاً: فبما أنه أذن لنا في الطيبات التي رزقناها أمرنا بشكره.

    أركان الشكر

    وقد عرفتم الشكر زادكم الله معرفة، الشكر يتكون من ثلاثة:

    أولاً: شكر القلب، اعترف بقلبك بأن هذا الطعام أو الشراب أو الكساء أو المركوب أو المسكن هو من الله.

    ثانياً: ترجم عن ذلك الذي وقع في قلبك بكلمة: الحمد لله، عندما تنظر إلى النعمة وتعرف أنها من الله المنعم بها لا تجد بداً من أن تقول: الحمد لله .. الحمد لله، أما الغافل الذي لا يعترف بالمنعم فكيف يحمده؟ إلا إذا قلد المؤمنين وكان يقول إذا فرغ من الطعام: الحمد لله، فنحن لا نقلد، نحن أولاً ننظر إلى النعمة ومن أنعم بها علينا، فنجد أنفسنا مضطرين إلى حمده وشكره والثناء عليه، فلا نلبث أن نقول: الحمد لله.

    وهكذا من أكل من شرب من لبس من ركب، كل من حصلت له نعمة فليعترف بها في قلبه أولاً ثم يعلن عنها بلسانه بكلمة: الحمد لله.

    ثالثاً: أن يصرف تلك النعمة فيما من أجله أنعم الله تعالى بها عليه، وهنا وقفنا وقفات، والخلاصة: أن نعمة المال شكر الله تعالى عليها أن لا تنفق درهماً واحداً في معصية الله، أيعطيك أخوك السلاح لتقاتله؟ فلا يحل لمؤمن ولا مؤمنة أن ينفق درهماً واحداً وهبه الله وأعطاه إياه في معصية الله، لا في خمر ولا زناً ولا لباس ولا سفر، أنعم الله عليك بهذه النعمة فأنفقها حيث أذن لك في إنفاقها، أما أن تتحداه وتنفقها ضده وهو ساخط غير راض فإنك تحارب الله، ولولا حلمه لسلبها فور إعطائك، فأحلم به تعالى!

    فهل فهم السامعون والسامعات؟ هل يجوز لمؤمن أو مؤمنة أن يشتري ما حرم الله ليلبس أو يركب أو يأكل، والله! لا يجوز.

    ثانياً: نعمة البدن، عرفنا أن صحتك نعمة جلى، فلا تبدد طاقة من طاقاتك في معصية الله ولو أن تمشي خطوات إلى معصية، وسمعك بصرك نطقك لسانك يداك رجلاك كل هذا نعمة الله عليك، فإياك أن تنفقها في سخطه وعدم رضاه، ومعنى هذا: لا تمش إلى باطل ولا إلى منكر ولا تسافر إليه، ولا تنظر إلى محرم ولا تسمعه ولا تتكلم به ولا تتناوله بيدك ولا تمش إليه برجلك.

    قد يقال: قيدتنا يا شيخ! فأقول: أي نعم، نحن -كما تعرفون- وقف على الله، وأنتم تعرفون الوقف، كعمارة هي وقف على طلبة العلم، هل يجوز أن تنفق في غيرهم؟ وقف على المهاجرين، هل يعطى مالها لغيرهم؟ وقف على مسجد، هل يعطى لغير المسجد، ونحن وقف أم لا؟ وآية الوقف هي قوله تعالى: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162-163]، هذا الأمر للرسول وأتباعه وراءه أم لا؟

    فصحتنا وقف على الله، فالذي يبيت ساهراً أمام فيديو أو تلفاز ينقل الباطل ويعرض الشر والسوء هل يجوز أن ينظر إليه بعينين وهبه الله إياهما، هل يجوز أن يصغي ويسمع الباطل والمنكر وقد وهبه الله سمعه، هل يجوز أن يضيع الساعة والساعتين في غير خدمة الله وطاعته؟ والله! ما يجوز.

    إذاً: ماذا تريد منا يا شيخ؟ أريد أن نكون أولياء الله، وهل هناك مرتبة أسمى أو أعلى منها؟ نريد أن نكون أولياء الله، لا نأكل ولا نشرب ولا نسمع ولا ننظر ولا نأخذ ولا نعطي ولا ننام ولا نستيقظ ولا نأكل إلا من أجله ووفق مراده، ومن زلت قدمه منا فغلط استغفر وتاب وعاد إلى ربه، إلى متى؟ حتى تدق الساعة وننتقل إلى الملكوت الأعلى.

    إذاً: ونعمة العلم بم يكون شكرها؟ بعد الاعتراف بها وحمد الله عليها يكون بالعمل بهذا العلم الذي علمك الله، ثم بتعليمه سواك من عباد الله، اشكر هذه النعمة ولا تكفرها، أما عالم يعرف كل شيء ولم يعمل فأي علم هذا؟ هو أجهل الخلق، يعمل ولا يعلم غيره ويجحد هذا العلم ويكتمه، هذا كفر هذه النعمة وما بينها وما شكر الله عليها، وبهذا ينتشر العلم بين المؤمنين المؤمنات، فمن علم شيئاً علمه غيره.

    استلزام عبادة الله تعالى شكر نعمه

    إذاً: وَاشْكُرُوا لِلَّهِ [البقرة:172] لا لغيره إِنْ كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ [البقرة:172] .

    وقوله تعالى: إِنْ كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ [البقرة:172] هذا تذكير، إذا كنتم تعبدون الله إذاً فاشكروه على ما أولاكم ووهبكم وأعطاكم، ولأن النعم كلها تدور على الذكر والشكر، ما من عبادة -سواء كانت من أعمال القلوب أو أعمال الألسن أو الجوارح- إلا وهي مظهر من مظاهر ذكر الله وشكره.

    فبما أنكم تعبدونه إذاً فشكره عبادة، فكلوا من طيبات ما رزقكم واشكروا له هذه النعم بذكره وصرف النعمة في مرضاته.

    1.   

    تابع تفسير قوله تعالى: (إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير ...)

    معنى قوله تعالى: (وما أهل به لغير الله)

    ثم قال تعالى: وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ [البقرة:173]، وهو الذي ذبح باسم غير اسم الله، والإهلال: رفع الصوت، كما يقال في هلال رمضان: انظر فقد طلع الهلال.

    فالذي يذبح الشاة أو الطير أو العصفور ويقول: باسم فلان، هذا لا يؤكل ما دام بغير اسم الله ولو كان سميناً نظيفاً صالحاً والتذكية جيدة وراقية، ما دام أنه ذكر اسم غير اسم الله فلا يحل أكله، لم؟

    تقدم أن قلنا: حين نشرب نقول: باسم الله أم لا؟ حين نأكل نقول: بسم الله أم لا؟ لولا إذنه لنا فهل سنفعل؟ وقلنا: لا يحل لرجل يشعل سيجارة ويقول: باسم الله، فهو كاذب، أو يتناول الخمر ويقول: باسم الله، أو يتناول المحرم من الطعام ويقول: باسم الله، هذا كذب على الله، فما دام أنه تعالى قد حرم ما أهل لغير الله فكيف يأكله والله ما أذن به، هذا سمي عليه آخر، فإن كنت عبد هذا الذي سميت له فنعم، ولكن ما أنت بعبده، أنت عبد الله وهذه نعمة الله.

    وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ [البقرة:173] إذ كانوا لا يقولون: باسم الله، ولكن بالعزى أو مناة أو كذا، ولما بعدنا عن القرآن ودراسته وما فيه وأصبحنا نقرؤه على الموتى فقط عم الجهل العالم الإسلامي، أصبح المؤمنون والمؤمنات -والعياذ بالله تعالى- يذبحون لغير الله، فشاة لسيدي عبد القادر ، وعجل لسيدي البدوي ، هذا شائع في العالم الإسلامي، هو عند الذبح يقول: باسم الله، ولكن لمن هذه؟ هذه لسيدي فلان، حتى بلغ بنا الجهل والهبوط أن المرأة في القرية أيام كنا نستولد الدجاج من بيضه ونتركه لأمهاته، كانت المرأة تضع تحت الدجاجة عشر بيضات ثم تحلق على واحدة بالفحم معلمة وتقول: هذه بيضة سيدي عبد القادر، هذه بيضة سيدي مبروك أو سيدي البدوي، لم يا أماه؟ حتى يحفظ الله هذه البيضات وتفقس عن فراخ ولا تفسد ولا تصاب بالمرض. إلى هذا الحد!

    ويغرس الرجل غرساً فيجعل منطقة كلها زيتوناً ويجعل فيها شجرة لسيدي فلان، والله! إنهم ليغرسون النخيل ويقولن: هذه نخلة سيدي فلان، فهم يمشون وراء أهل الجاهلية خطوة بخطوة ولا غرابة ولا عجب، فمن علمهم؟ ما عرفوا، الشياطين تحسن وتزين وتعلم والناس معرضون وغافلون وجهلاء.

    فلهذا إذا قيل: هذه شاة سيدي البدوي فلا يحل لمؤمن أن يأكل منها قطعة لحم قط، هذا العجل لمن؟ لفلان، فلا يحل أبداً أن يأكل شيئاً منه، لقول الله تعالى: وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ [البقرة:173]، وقوله من سورة المائدة: وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ [المائدة:3]، والنصب: جمع نصب، وهو ما ينصب، كما بلغنا أيام أصبح عندنا زعماء في البلاد العربية أنهم نصبوا لهم تذكارات، ومن السنة إلى السنة يذبحون عندها، فهذا لا يحل أكله أبداً بنص كتاب الله.

    ذكر أنواع الميتة

    وفي آية المائدة ذكر تعالى أنواع الميتة فقال: حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ [المائدة:3]، هذه كلها داخلة في لفظ الميتة مفصلة فقط؛ لأن حال الموت سيكون بالتردي من جبل أو من السطح إلى الأرض فيموت الحيوان، وأحياناً يكون موقوذاً بحجر أو بعصا فيموت، أحياناً يختنق بين شجرتين تدخل الشاة رأسها بين غصنين فما تستطيع أن تخرج رأسها فتموت، أو تكون مربوطة بحبل فتحاول أن تطلق نفسها فتختنق.

    فالموقوذة والمتردية والنطيحة تنطحها أختها بقرنها فتقتلها، وما أكل السبع، الذئب يجري وراءها فيأخذها، فهذه إن ماتت بدون تذكية فهي ميتة، من أدركها حية والحياة مستقرة فيها تستطيع أن تعيش بعدها وذكاها حلت له: إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ [المائدة:3]، أما إذا وجدها وقد أيس من حياتها حيث فارقتها الروح وبقيت فيها بقية لا تنفع فهذه لا تذكى ولا تنفع، لا بد أن تكون الحياة مستقرة فيها وإن كان بطنها مفقوءاً.

    وإذا صاد الصائد حيواناً وقال: باسم الله وأطلق رصاصته، أو باسم الله وضربه بسيفه، فإن وجده حياً ذكاه وإن وجده قد مات فهو حلال، لكن لو وجده حياً فبدل أن يذكيه لوى رأسه وقطعه بيده فهذا ما يجوز، إن وجده حياً ذكاه، وإن وجده مات يأكله ولا حرج، هذا مشروط بأن يقول: باسم الله ويرمي، فإن لم يسم الله فلا يأكل.

    معنى قوله تعالى: (فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم)

    وقوله تعالى: غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ [البقرة:173]، هذه عامة وتحتاج إلى بعض الحفظ، فمن الباغي هذا؟ هذا يتناول البغاة الذين يخرجون على إمام المسلمين، خرجوا عن الإمام وتحزبوا وتعصبوا بالجبال والطرق، وهم خارج البلد، هؤلاء إن جاعوا لا يأكلون الميتة ولا الدم ولحم الخنزير.

    الباغي: الذي يقطع طرقات المؤمنين وليس ضد الحكومة فقط، متسلط جبار يروع المسافرين ليستولي على ما عندهم ويقتلهم، هذا الذي في الطرقات يبغي على الناس هل يجوز له أن يأكل الحرام؟ لا يجوز، موته أولى، ما أذن الله له فيه، لأنه قال: غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ [البقرة:173]، والعادي بمعنى: المعتدي، فإذا خرج لمخرج باطل وسوء ليقتل المسلمين أو يأخذ أموالهم أو يسلبهم ما عندهم فهذا المعتدي، فهذا إذا جاع لا يأكل الميتة.

    نظيره المسافر إذا سافر لمعصية الله، سافر باغياً أو عادياً، لا يحل أن يتيمم ولا أن يجمع الصلاة أو يقصرها؛ لأن سفره حرام لا يحل له ذلك السفر.

    ويدخل في قوله تعالى: (غير باغ) أن يأكل القدر الذي يسد رمقه ويقيم صلبه، ولا يشبع من الميتة أو الدم ولحم الخنزير، فإن طلب ما هو زائد على حاجته.

    كذلك الاعتداء إذا كان في غير حاجة ماسة إلى أكل هذه الميتة، ويدخل في الاعتداء أيضاً أنه لا يشبع ويمتلئ بطنه بالميتة أو بالمحرم؛ لأنه يأكل بالقدر الذي يحفظ حياته ليذكر الله ويشكره، فلا بد من هذا الاستثناء: غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ [البقرة:173] ظالم معتد متجاوز للحد، إلا أن مالكاً رحمه الله يرى أنه إذا أكل فلا بأس أن يشبع، لكن ليس رغبة في الأكل من هذا الحرام، وإنما يعرف أن الطريق والمسافة بعيدة ولا يمكنه أن يواصل سفره، فلهذا يأكل القدر الذي يستطيع أن يسافر به ويواصل سفره، بل أجاز بعضهم أن يأخذ منها لأنه يعلم أن الطريق بعيدة، فيأخذ هذا الفخذ من الشاة لكن لا على نية أن يأكله إلا إذا خاف على نفسه الموت؛ لأنه لا يحل له أن يأكل مما حرم الله إلا إذا خاف الموت والهلاك على نفسه، لا أن يأكله متلذذاً طالباً له، بل لا بد ألا يأكل إلا حفاظاً على حياته ليعبد الله ربه، هذا معنى قوله تعالى: غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ [البقرة:173]، فإن كان باغياً أو عادياً فعليه الإثم وحرام أن يأكل المحرم، لا ميتة ولا دم ولا لحم خنزير.

    وعلل لذلك بقوله: إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة:173] غفور لمن تاب رحيم بعباده، ولولا رحمته ما أذن لهم ولقال: موتوا ولا تأكلوا.

    حكم ترك المضطر الأكل من المحرم مفضلاً الموت على ذلك

    وهنا السؤال: هل يجوز للمؤمن أن يموت وبين يديه جيفة ميتة أو لحم خنزير أو دم؟

    الجواب: لا يحل له أن يرضى بالموت ولا يأكل، لم؟ لأنه عصى الله عز وجل، أذن الله له فقال: ما نأكل، فهذا تعدي أم لا؟ فلا يحل له أبداً أن يمتنع من الأكل حتى يموت أو من الشرب حتى يموت؛ لأن حياته لله؛ فكيف يقضي عليها لينقطع ذكره وشكره؟ فالله ما يرضى هذا لعباده، وحسبنا أننا نسمع قوله: إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة:173].

    تحريم الميتة والدم ولحم الخنزير

    وقوله تعالى: إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ [البقرة:173] لما أذن لنا في الحلال، وهو اللبن والشاي والبن والعسل والبطيخ والتفاح، وما أكثر الحلال، فمن الحكمة اكتفى بقوله: مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ [البقرة:57]؛ لأن ذكر كل الحلال صعب ما يتسع له الوقت ولا الورق، والذي هو حرام محدود يعد، فذكر تعالى ما حرم علينا من المطاعم فقال: إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ [البقرة:173]، وهي كل ما مات حتف أنفه بدون تذكية له من بعير أو بقرة أو كبش أو أو دجاجة أو عصفور، كل المأكولات من الأنعام والطيور، اللهم إلا السمك والجراد، فميتة السمك وميتة الجراد أحلهما الله على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم إذ قال: ( أحل لنا ميتتان: السمك والجراد ) فكل ما مات حتف أنفه بدون تذكية فهو ميتة وحرام ولا يؤكل.

    ثانياً: الدم، بشرط بأن يكون سائلاً مسفوحاً، أما الدم الذي هو ممتزج مختلط باللحم والعظم فلا شيء فيه؛ لأنه من الصعب أن نصفي اللحوم ونزيل الدم، ما كلفنا الله بهذا، فالدم الحرام الذي يؤذي هو الدم الذي يسيل حين تذبح الشاة أو البقرة أو البعير، فكانوا يجعلون آنية تحتها ويجمعون الدم ويطبخونه.

    هذا الدم حرام، وعلة تحريمه ما فيه من الضرر والأذى، والله! إن فيه أذى وضرراً وإن أكله الكفار سمان الأجسام، فهم لا يعترفون، وإلا فهم يتأذون به، وسواء كان دم حيوان أو طير.

    قال تعالى: وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ [البقرة:173]، والخنزير حيوان معروف من أخبث الحيوانات، وهو ديوث، فلم لا نأكل لحم الخنزير؟ لأنه يورثنا الدياثة؛ لأنه الحيوان الوحيد الذي لا يغار على أنثاه، والديوث في الإسلام والمسلمين من يرضى الخبث في أهله، والديوث لا يدخل الجنة.

    وبلغنا عن أمنا عائشة أنها قالت: الديوثة من النساء تلك التي يسمع ضيفها صوتها في حجرتها. هذه أمكم تقول هذا، يا معشر المؤمنات! اسمعن عائشة تقول لكن: إن الديوثة من النساء هي التي ترفع صوتها حتى يسمعها ضيفها وهي في حجرتها.

    فلتكن أصوات المؤمنات منخفضة على قدر الحاجة، وحتى أصوات الرجال، فلا تبدد طاقتك فيما لا معنى له، أما قال تعالى: وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ [لقمان:19]؟ تكلم بصوتك على قدر الحاجة كريالك في جيبك تخرجه على قدر حاجتك تنفقها، فلا تبدد طاقتك فتتكلم بصوت عال، بل اخفض من صوتك وتأدب.

    هذا الفحل فكيف بالمرأة؟ فهي من باب أولى أم لا؟ لأن صوتها يتأثر به الفحل، ومن يمسح هذه الطبيعة والغريزة التي جبلنا الله عليها؟ صوت الأنثى في الحيوان يتأثر به ذكور الحيوانات، فصوت الأنثى في البشر يتأثر به الرجل، ونحن نحافظ على طهارة أرواحنا استعداداً للعروج إلى السماء، نخشى أن نموت والنفس خبيثة فيبطل عملنا ونهلك.

    حرمة كل أجزاء الخنزير

    إذاً: ولحم الخنزير حرام، وهل شحمه لا بأس به؟ النص يقول: اللحم؟ فما حكم الشحم؟

    الجواب: كل أجزائه محرمة، العظام والعصب والعنق والدم والجلد أيضاً، ينبغي ألا يوجد في ديارنا ولا نسمح بتربيته أو وجوده في بلادنا؛ إذ لا يحل أكله بأية صورة من الصور، وهل يوجد في المدينة خنازير؟ كلا. هل يوجد في المملكة خنازير؟ كل بلاد المسلمين يجب أن تطهر من هذا الحيوان، لا خير فيه.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيتين

    إذاً: نسمعكم دراسة هاتين الآيتين من الكتاب:

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    [ معنى الآيتين الكريمتين:

    بعد أن بينت الآية السابقة حال الكفرة المقلدة لآبائهم في الشرك وتحريم ما أحل الله من الأنعام؛ حيث سيبوا للآلهة السوائب وحموا لها الحامات وبحروا لها البحائر؛ نادى الجبار عز وجل عباده المؤمنين: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [البقرة:172] أي: بالله رباً وإلهاً وبالإسلام ديناً وبمحمد رسولاً! كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ [البقرة:57] وَاشْكُرُوا لِلَّهِ [البقرة:172] ربكم على ما أنعم به عليكم من حلال اللحوم ولا تحرموها كما حرمها مقلدة المشركين؛ فإنه تعالى لم يحرم عليكم إلا أكل الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغيره تعالى.

    ومع هذا من ألجأته الضرورة فخاف على نفسه الهلاك فأكل فلا إثم عليه، على شرط أن لا يكون في سفره باغياً على المسلمين ولا عادياً يقطع الطريق عليهم، وذلك لأن الله غفور لأوليائه التائبين إليه رحيم بهم لا يتركهم في ضيق ولا حرج ]، هذا معنى الآيات.

    هداية الآيتين

    في الآيتين هدايات إلهية:

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    [ هداية الآيتين:

    من هداية الآيتين:

    الندب إلى أكل الطيبات من رزق الله تعالى في غير إسراف.

    ثانياً: وجوب شكر الله تعالى، وذلك بالاعتراف بالنعمة له وحده وحمده عليها وعدم صرفها في معاصيه.

    ثالثاً: حرمة أكل الميتة والدم المسفوح ] بهذا القيد، أي: السائل، لا العالق بالعظم أو اللحم، [ ولحم الخنزير ]، وقد عرفتم أن كل أجزاء الخنزير محرمة، [ وما أهل به لغير الله ] سواء كان عبد القادر أو اللات أو عيسى أو موسى عليهما السلام، كل ما قيل: هذا لفلان فهو له، إلا من قال: هذه لله فنعم.

    رابعاً: جواز الأكل من المذكورات عند الضرورة، وهي خوف الهلاك، مع مراعاة الاستثناء في الآية، وهو (غير باغ ولا عاد).

    خامساً: أذن النبي صلى الله عليه وسلم في أكل السمك والجراد وهما من الميتة، وحرم أكل كل ذي ناب من السباع وذي مخلب من الطيور ]، فالذئب حلال أو حرام؟ له أنياب، والسبع النمر الفهد، وذوات المخالب من الطيور كالبازات، كذلك نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن أكلها، كل ذي ناب من السباع وذي المخلب من الطير.

    وما الفرق بين الميتة والميِّتة؟ هذه مسألة لغوية: ما الفرق بين الميِّت والميت؟

    قالوا: الميت من انقطعت حياته نهائياً، وأما الميِّت فهو في حياة ما مات، ومن هنا قال الشاعر:

    ليس من مات فاستراح بميت إنما الميِّت ميت الأحياء.

    والآية واضحة، فالميِّت يكون حياً ويموت، وأظهر من هذا كله قوله تعالى: إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ [الزمر:30]، فهل لما نزلت الآية كان الرسول ميتاً؟ لكن بحكم أنه سيموت قال تعالى: إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ [الزمر:30]، فإذا أطلق لفظ الموت ننظر: فإذا كان بلفظ: الميِّت أو الميِّتة فما انقطعت روحه ولا انتهت حياته، فكلمة (ميِّت) يصح أن تطلق على حيوان مات، لكن الصواب أن تقول: ميت، أما الميِّت فما زال في الحياة ويموت فيما بعد.

    والدم مقيد، فما كل دم حرام، فهناك دم حلال، فقيد الدم هو المسفوح، ما معنى المسفوح؟ السائل، هل هذا الدم المسفوح من الشاة أو البعير أو البقرة حرم لضرر يحصل منه أو لا لشيء وإنما تعبداً فقط؟

    الجواب: لضرر، لأن الجراثيم عندما تذبح الشاة والحيوان تخرج مع ذلك الدم فما تبقى في الجسم، فإذا ما ذبحت الشاة أو البعير بقيت تلك الجراثيم فيها، فحرم الله الميتة لما فيها من الضرر، فإذا خرجت مع الدم واحتسينا الدم أو طبخناه حصل نفس الضرر، فمن هنا من لطف الله ورحمته بعباده أنه حرم الميتة لما فيها من الضرر وحرم الدم المسفوح السائل الذي تخرج معه الجراثيم لما فيه من الأذى والضرر، وأما الشاة المريضة فتذبح وتؤكل، إذا ذبحها وسالت الجراثيم والدم أكلها.

    وما علة تحريم لحم الخنزير؟

    الجواب: لأنه يورث الدياثة، وهي عدم الغيرة على الأنثى، فالحيوانات تغار على إناثها إلا الخنزير فلا يغار، إذاً: فالديوث من الرجال هو الذي لا يغار على امرأته أو أهله، وحكمه أنه لا يدخل الجنة، والديوثة من النساء تقول عنها عائشة هي التي يسمع ضيفها صوتها في حجرتها.

    ومعنى هذا أن نتأدب ذكوراً وإناثاً فلا نرفع أصواتنا إلا على قدر الحاجة، فإذا كنت تنادي بعيداً فارفع صوتك، أما رفع الصوت بغير حاجة فتبديد للطاقة وتبذير لما أعطاك الله، وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ [لقمان:19].

    اللهم ارزقنا الأدب معك والأدب في طلب العلم يا رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.