إسلام ويب

تفسير سورة البقرة (53)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • بأمر من الله خرج إبراهيم بهاجر وإسماعيل إلى مكة، وهناك حيث لا ماء، ولا زرع، ولا ضرع تركهما، تركهما في حفظ الله ورعايته، ومرّت السنون ويعود إلى مكة ليجد ابنه يافعاً، ويأتيه الأمر الإلهي ببناء البيت الحرام برفقة ابنه إسماعيل، فوفيا بالمهمة، وكان البيت الذي غدا مثاباً ومرجعاً للناس، يؤدون فيه صلواتهم، ويستيغيثون حوله بربهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمناً ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً، أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت كعهدنا بها سورة البقرة، ومع الآيات المباركات التي نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها، سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها، إنه قريب مجيب سميع الدعاء.

    والآيات بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ * وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ [البقرة:125-126] إلى آخر ما جاء في هذا السياق القرآني المبارك الكريم.

    معنى قوله تعالى: (وإذ جعلنا البيت)

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! قوله تعالى: وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا [البقرة:125] هذا خبر، وكأن الله تعالى يقول لرسوله: اذكر لهم إذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمناً.

    وقد سبق أن عرفنا دعوى اليهود، والنصارى، والمشركين أنهم حنفاء، وأنهم أتباع إبراهيم، وإبراهيم مقدس عندهم مطهر، مبجل، مرجل، وكل طائفة تنتسب إليه، وتدعي أنها من أتباع إبراهيم، وهم كاذبون، فأزاح الله الستار عنهم، وكشف عورتهم، وليس لهم بإبراهيم إلا النسبة الفارغة، وإبراهيم كان موحداً وهم مشركون، وما بقي بعد هذا شيء.

    فها هو تعالى يقول لرسوله صلى الله عليه وسلم: وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ [البقرة:125] أيُّ بيت هذا يرحمكم الله؟ إنه الكعبة المشرفة .. إنه البيت العتيق، فـ(أل) للعهد، فهو المبيت المعروف، إذ حج هذا البيت آدم، ونوح، وهود، وصالح، وموسى، ومن بعده من الأنبياء.

    وهذا البيت أول بيت بني في الأرض، وذلكم أن آدم عليه السلام لما نزل من سماء الكمال إلى الأرض استوحش، فقد كان في أنس، ثم أصبح غريباً في هذه الديار مع زوجه حواء، وقيل: إنهما تلاقيا في عرفة، وكل عرف الآخر، فبنى الله تعالى بواسطة ملائكته أو من شاء من خلقه هذا البيت، فكان آدم إذا استوحش يأتي إلى ربيت ربه يسأله حاجته، ويطلب من الله مراده، فكان ملاذاً، ونِعْمَ الملاذ لآدم وحواء ولذريتهما من بعدهما.

    وسبب كون إبراهيم عليه السلام بناه؛ لأن السيول والأودية هدمته، وبقي زمناً طويلاً وهو عبارة عن كوم من التراب، فهذا هو البيت.

    معنى قوله تعالى: (مثابة للناس)

    يقول تعالى: وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ أي: اذكر يا رسولنا، والمبلغ عنا! إذ جعلنا البيت مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا [البقرة:125] ما معنى مثابة؟

    المثابة: مصدر ثاب إليه يثوب إذا جاء ورجع إليه، والمثابة مصدر زيدت فيه التاء.

    ومعنى: مَثَابَةً لِلنَّاسِ أي: مرجعاً، يروحون ويعودون، فيذهبون ويجيئون الدهر كله. أي: للطواف به، ولسؤال ربهم حاجاتهم، فهم عبيده، وهذا بيت مولاهم، وإلى الآن إذا عظمت عليك مسألة ولم تجد لها حلاً فافزع إلى الله واغتسل، وتطهر، وتجرد، ولبِ وامشِ، وبين المقام والحجر اسأل الله، فلن تخيب.

    وقوله: مَثَابَةً لِلنَّاسِ أولهم وآخرهم، أبيضهم وأسودهم، فليس للعرب ولا للعجم فقط، فلفظ الناس يعني لكل إنسان، فهذا بيت ربه.

    معنى قوله تعالى: (وأمناً)

    قال تعالى: مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا [البقرة:125] البيت هو الأمن .. الحرم هو الأمن، وهذه لا يقدر عليها إلا الله، فالرجل يمر بقاتل أبيه أو قاتل أخيه أو سالبه ماله وحياته، ويمر به في الحرم يطأطئ رأسه، ولا ينظر إليه.

    والذي غرز هذه الغريزة في قلوب الجهلة في الجاهلية هو الله!

    قال تعالى من سورة المائدة: جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ [المائدة:97] أي: معايشهم قائمة عليها، فالتجارة الفخمة العظيمة هي تجارة الحج، فيأتي العرب من أنحاء ديارهم يسوقون أموالهم وتجاراتهم، ويبيعون، ويشترون، ويتزوجون لمدة سنة، فيقطعون المسافات ولا يعترضهم أحد، ولا تشن عليهم غارة، ولا ينصب لهم كمين أبداً، وذلك في الأشهر الحرم: القعدة، والحجة، ومحرم، ثلاثة أشهر يوضع فيها السلاح، وشهر رجب وإن كان بعيداً لكن تدبير الله أن جعله في الوسط، فقد يحتاجون إلى رحلات في الشرق والغرب، فهذا الشهر -أيضاً- شهر الأمان، فاركب ناقتك، واحمل ذهبك، ولا يصدك صاد.

    قال: جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ [المائدة:97]، فكانوا يهدون الإبل، والغنم، والأموال إلى الحرم .. إلى سكان بيت الله وحرمه .. إلى جيرة الكعبة، وقد سمعتم أن رجلاً واحداً كان ينحر كل موسم ألف بعير! وليس بصاحب بنك كأنتم، ولا صاحب مصانع، ولا بصاحب تجارة مع أوروبا، لا، إنما عبد جاهل هو الآن في النار، فيذبح ألف بعير للحجيج؛ نساء ورجالاً! ويكسو ويوزع كل سنة ألف حلة للفقراء والمساكين، والحلة: ثوبان من نوع واحد.

    وها هو عبد الله بن جدعان الذي انعقد في بيته حلف الفضول التاريخي الذي ما عرفت الدنيا نظيره، وشهده الرسول صلى الله عليه وسلم قبل النبوة، تقول عنه أم المؤمنين رضي الله عنها للرسول: ( أرأيت يا رسول الله عبد الله بن جدعان فقد كان يفعل ويفعل هل هو في الجنة؟ قال: لا، إنه في النار ) لم؟ ( لأنه لم يقل يوماً من الدهر: رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين ) فما كان مؤمناً، بل كان كافراً لا يؤمن بالبعث والجزاء، ولا بالنبوة، والرسالة، والوحي الإلهي.

    إذاً: معاشر المستمعين والمستمعات! من القائل: وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا [البقرة:125]؟ الله.

    نسمع كلام الله؟ إي والله! هذا كلامه.

    الحمد لله! الحمد لله أن عرفنا ربنا، ونسمع كلامه، ونحن -والله- جالسون في بيته! وملايين البشر تائهون في أودية الضلال كالبهائم، لا بصيرة، ولا نور، ولا هداية، ولا معرفة، فهم أشبه بالحيوانات، والحيوانات أطهر منهم! فهم يعملون الليل والنهار من أجل -فقط- قضاء شهوة البطن والفرج.

    وأية نعمة أكبر من نعمة الإيمان؟! واقرءوا قول الله تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا [المائدة:3] هذه نزلت في عرفات.

    وقوله تعالى: وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا [البقرة:125] ما معنى الأمن؟

    الأمن بكامله، فمن دخل الحرم أو دخل في الأشهر الحرم فهو آمن، وهذا كان في الجاهلية، حيث لا قانون، ولا شريعة، ولا نبي، ولا رسول! فلما جاء الإسلام، وساد الأرض، وظهرت أعلام العدل فيه كان المسلمون هم المسئولون عن تحقيق الأمن في ذلك البلد الآمن.

    نعم، الآن يوجد سراق، فيأتي حجاج لهذه المهمة، يسرقون، ويأخذون أموال الحجاج وهم يطوفون بالبيت! والله العظيم.

    فلم ما فعل الله بهم كما فعل بالأولين؟

    الجواب: لأن الأولين لا شرع لهم، ولا قانون، ولا رسالة، ولا دولة، ولا حكومة، فلا بد وأن يرحمهم، فيلقي في قلوبهم مخافة الله والهيبة من الله؛ حتى لا يعتدوا على حاج أو معتمر.

    معنى قوله تعالى: (واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى)

    ثم قال تعالى: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125] هذه قراءة سبعية، وقرأ نافع بصيغة الماضي واتخَذوا من مقام إبراهيم مصلى .

    يقول عمر رضي الله عنه: ( وافقت ربي في ثلاث )، وزاد: وافق في خمس!

    ومما وافق فيه الله تعالى أو وافقه الله تعالى فيما قال، ونزل القرآن به، أنه الذي اقترح وقال: ( يا رسول الله! لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى؟! فنزلت هذه الآية: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125] )، والمصلى مكان للصلاة، وها نحن -والحمد لله- نصلي خلف المقام، فأيما طائف أو طائفة بالبيت إذا فرغ من الأشواط السبعة، ولا يكون الطواف إلا سبعة أشواط، فلا يصح ستة ولا ثمانية، ومن زاد أو نقص بطل مفعول هذه العبادة، ومعنى بطل مفعولها: لم تولد الطاقة المطلوبة، فهي تعب فقط؛ لأن العبادة إذا قننها الحكيم، واختل أداؤها بالزيادة، أو النقص، أو التقديم، أو التأخير؛ فإنها لا تولد الحسنات!

    وليس معنى لا تولد الحسنات أن الله لا يعطي حسنات، أو أن الملائكة لا يكتبون، إنما المعنى أن هذه العبادة توجد نوراً وطهراً في قلب العبد؛ فلهذا كم من مصل، وكم من صائم، وكم من متصدق، وكم من طالب علم، وكم من مجاهد، وكم من مرابط، وكم من ذاكر، وكم من راكع وساجد؛ يخرجون كما يقال: أصفار اليدين لا شيء!

    وإن قلت: كيف؟

    أقول: لأن هذه العبادات مقننة تقنيناً أعظم من تقنين الكيمياويات وتراكيبها، ومتى حصل فيها خلل فإنها لا تنتج أبداً.

    ولو عرف المسلمون هذا ما بقي مسلم لا يطلب العلم أبداً، نعم، وفي القرون الذهبية كان النساء كالرجال، فكل مؤمن يعرف كيف يعبد ربه! لكن لما صرفنا، واستجبنا للصرفة، وصرفونا، ما وجد من يعرف.

    فإذا سألت الفقيه: يا شيخ! أنا صليت المغرب وزدت ركعة متعمداً؟ فيقول: صلاتك باطلة، أعد صلاتك، وهذا الذي يملكه الفقيه!

    وآخر يقول: أنا تكاسلت فصليت العصر ثلاث ركعات فقط؟ فيقول الفقيه: صلاتك باطلة.

    أما نحن ففهمنا من قوله: باطلة أنها ما أنتجت، وما ولدت، فأعد الصلاة!

    فقوله تعالى: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125] وافق فيها عمر ربه.

    من موافقات عمر لربه

    كذلك لما نزلت آية من سورة المؤمنون: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ [المؤمنون:12] إلى آخر الآية، قال عمر : الله أحسن الخالقين، وما زال كذلك حتى نزلت: فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ [المؤمنون:14].

    الثالثة: كانت غزوة بدر هي أول معركة إسلامية ظهر فيها أبطال بدر، ورجالات الجهاد، فلما انتصر الرسول صلى الله عليه وسلم والمؤمنون استشار الرسول صلى الله عليه وسلم أبا بكر وبعض الصحابة، فرأوا أنهم يفادون الأسرى، لقلة ذات اليد، فلا ميزانية، ولا دولة، ولا مال، والبلاد محاصرة؛ فالأحسن أن يفادوا، فالأسير بكذا ألف وبكذا وكذا، فقال عمر : لا، لا نفاديهم، إنما نقيم عليهم القتل! فما هناك أنفع من قتلهم.

    فلما كان المستشارون الأولون جماعة ما استطاع أن يفعل شيئاً، فسكت! فنزل القرآن يؤيد عمر في القتل، فقال تعالى: مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا [الأنفال:67]، أي: ما كان لنبي من الأنبياء أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض، ويفتح الشرق والغرب، أما الواجب في أول معركة هو قتلهم حتى يرهب العدو في الشرق والغرب، أما إذا بعتموهم بالمال فسيقولون: هؤلاء ماديون! لا نبالي بهم، فوافق عمر ربه في هذه أيضاً.

    ورابعاً: قال للنبي صلى الله عليه وسلم: ( يا رسول الله! نساؤك يدخل عليهن البار والفاجر، لو أمرتهن بالحجاب؟ ) فنزلت: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ [الأحزاب:53] ونزل قول الله تعالى: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ [الأحزاب:53] سواء ستارة أو باب أو جدار، المهم الحجاب الحجاب!

    إذاً: ولا تعجبوا من عمر !

    تريدون أن تكونوا عمريين؟

    فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( ما سلك عمر فجاً إلا سلك الشيطان فجاً غير فجه ) فما يطيق الشيطان أن يمشي معه في شارع واحد، ولو كان عرضه ستين متراً، فما يقوى بل يهرب وله ضراط!

    ويقول صلى الله عليه وسلم: ( لو كان في أمتي محدثون -أي: من تحدثهم الملائكة- لكان منهم عمر ، ولكن لا نبي بعدي )، لم؟ لصفاء روحه، وهو كتلة من نور لزكاة نفسه!

    فهذه النفس ما زكت بالصابون إنما زكت بصدق الإيمان وصالح الأعمال، والبعد كل البعد عما يدسيها أو يلوثها أو يصيبها بظلمة أو عفن أو نتن، إذ كل الذنوب هذا شأنها.

    وقال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: ما قال أبي في شيء: أظنه كذا إلا كان كما قال.

    فإذا نظر إلى الحادثة وقال كذا فإنه لا يخطئ! وكم من آت ليقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مغطي لسلاحه فيقول له عمر : أخرج سلاحك. وهذه هي كما قال الرسول: ( اتقوا فراسة المؤمن، فإنه ينظر بنور الله )، فهذا نور القلب الذي طاب وزكا وطهر! وما تلوث بالقاذورات والأوساخ الهابطة.

    تقوى عمر

    وأخيراً لما ولي أمر المسلمين دعاه أحد الولاة إلى طعام، فوضع له مائدة فيها كذا نوع من الطعام، وطعامنا الآن أوسع منها، فنظر إلى تنوع الطعام فاضطرب وقام كالأسد، فقيل له: يا أمير المؤمنين! ما لك لا تطعم؟! قال: إني خشيت أن أكون ممن قال الله فيهم من سورة الأحقاف: أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَفْسُقُونَ [الأحقاف:20].

    وهذه الآية تزن الدنيا وما فيها، فالزبانية في جهنم تقول لهذا النوع: أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا أي: أكلتموها في الدنيا، فما تركتم حلاوة، ولا طعاماً، ولا شراباً، ولا لباساً إلا أخذتموه، فماذا بقي؟! وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا والاستمتاع معلوم فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ أي: العذاب الذي فيه الإهانة، وكسر المروءة، وتحطيم الشرف بِمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الأَرْضِ والاستكبار في الأرض بمعنى العلو والارتفاع، وكيف يستكبر مَن أصله نطفة قذرة، ويحمل في بطنه العذرة المذرة، ونهايته جيفة قذرة منتنة؟! كيف يستكبر هذا؟!

    والاستكبار هو: غمص الناس وبطر الحق، فالمستكبر لا يذعن .. لا ينحني .. لا ينتصح، فهو دائماً مع هواه!

    والاستكبار في الأرض من أعظم الذنوب؛ لأنه تعدٍّ على الله عز وجل، فالكبر لله، والذي يريد أن يكون كبيراً متكبراً فقد نازع الله عز وجل في صفته؛ ولهذا يأتي الوعيد على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيقول: ( إن الله لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر )، ولا تعجب! فإن هذا المثقال من الكبر يجعل صاحبه لو حضره الموت وقيل له: أي فلان! قل: لا إله إلا الله، فسيقول: لا أقول. ويموت كافراً.

    ولا تعجب فإن مثقال ذرة من كبر يفعل العجب، فيحمله على ألا يركع ولا يسجد، ويحمله على ألا يعترف بحقوق الناس، ويأكلها ويظلمهم.

    وأي حق لك أن تتكبر وأنت عرفت أصلك، ومادة خلقك، وعرفت مصيرك؟! من أين لك يا ابن آدم أن تتكبر؟! فالكبرياء لله، ومن نازع الله في كبريائه قصمه ولا يبالي.

    فإذا حصل نزاع بينك وبين أخيك، وعرفت أن الحق له لكنك تتكبر، وتمنعه حقه، فأنت متكبر!

    ونعود إلى السياق الكريم: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125] هذه مما وافق فيها عمر ربه تعالى، قال: ( أرأيت يا رسول الله! لو نتخذ من مقام إبراهيم مصلى -مكاناً نصلي فيه- فنزلت الآية )، فالطواف بالبيت سبعة أشواط كالسلام من الصلاة، فإذا صليت ركعتين أو أربع تخرج من الصلاة بقولك: السلام عليكم. أما الطواف فإنك لما تطوف فإنك تخرج من الطواف بصلاة ركعتين، ومن استطاع أن يصلي عند المقام فذاك، وإن عجز أو كانت امرأة فما دام في الحرم متجهاً إلى الكعبة يصلي؛ للزحام والضرورة، أما خارج الحرم فقد سئل عمر عن ذلك فقال: لا يصلي، ولا ينفع ذلك.

    معنى مقام إبراهيم

    قوله تعالى: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125] أي: تصلون فيه، والمقام: مكان قيام، فهذا الحجر .. هذا المقام سببه أن إبراهيم عليه السلام كان يبني البيت بأمر الله، وهذه واحدة من الأوامر التي نجح فيها وفاز بالإمامة، وكان إسماعيل الغلام، الزكي، النقي يساعده، فيأتي بالحجارة من جبل أبي قبيس ومن المروة، والجبال قريبة، وإبراهيم يبني، فلما ارتفع البناء احتاج إبراهيم إلى حجر يقف فوقه ليواصل البناء، وليس بشرط، له أن يبنيه كما هو الآن مبني، كقامة الإنسان وبقدر ما يستطيع، فكان كلما بنى قطعة دعس الحجر أمامه وعلا فوقه، وواصل البناء، فلما انتهى كان الحجر بين الركن الشامي والحجر الأسود، عند الباب، وبقي الحجر إلى أن جاءت السيول وزحزحته؛ فوجد في مكانه الآن.

    وهذا المقام بلغتنا العصرية (قدم خدمة لله)، فجزاه الله بأعظم وسام؛ لأن الله لا يضيع المعروف عنده.

    انتبه! والله لا يضيع المعروف عند الله! وما من عبد يعمل شيئاً لله إلا ويأخذ جزاءه وثوابه.

    فهذا الحجر قدم خدمة وهي أن بني البيت بواسطته في علوه وارتفاعه، فشرفه الله بأن جعل أعظم عبادة تؤدى دونه.

    ولعل بعض السامعين أو السامعات ما فهموا.

    لا يضيع المعروف عند الله

    أقول: ثقوا في أن الله لا يضيع المعروف عنده، فمن فعل معروفاً لله وبالله فلن يحرمه الله مثوبته أبداً وجزاءه، فتعاملوا مع ربكم بما شئتم.

    فهذا الحجر لما بنى إبراهيم البيت بواسطته ارتفع البناء، وتركه حيث انتهى البناء، ما بين الركن الشامي والحجر الأسود، فجاءت السيول وأخرته إلى المقام الذي فيه هو الآن، وفي عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: اتركوه هناك، فكل طائف أو طائفة بالبيت يصلي ركعتين خلفه؛ امتثالاً لأمر الله: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125].

    وأشرف عبادة على الإطلاق هي الصلاة، فما فوقها عبادة؛ لأن فيها ركوعاً وسجوداً في الأرض بين يدي الله، ومن الغريب أن أحد الأبناء أو الإخوان أراني الآن مجلة فيها صورة زعيم عربي كان راكعاً ومنحنياً أمام يهودي يصافحه!

    وكل هذا بسبب الجهل، فما عرف أنه لا انحناء ولا ركوع إلا للجبار .. إلا لخالق الليل والنهار .. إلا لرب السماوات والأرض وما بينهما.

    ومع الأسف هناك الكثيرون يركعون، فلم شرفت الصلاة وعظم شأنها، وأصبحت العبادة الوحيدة التي تولد أعظم طاقة؟

    الجواب: لأن فيها الانكسار، والذل، والانحناء، وتعفير الوجه في التراب لله عز وجل!

    وأنت عندما تصافح شخصاً تصافحه ورأسك مرفوعة، ولا تركع.

    ثم هذا الزعيم -حقنا كما يقول العامة- كان مع يهودي! ونحن نقول: لا يجوز، لا مع اليهودي، ولا مع علي بن أبي طالب . فما نقول: لو كان مع مسلم لا بأس، بل المصيبة أعظم حينئذ، لأن هذا المسلم الذي ركع له وسكت فهو أيضاً دخل في جهنم! أما هذا اليهودي فشأنه، هو من أهل النار، لكن المؤمن لا يركع لغير الله عز وجل.

    وهذه الظاهرة أيضاً موجودة عند لاعبي الكرة، وعند الملاكمين، وعند لاعبي الكاراتيه، فإذا فرغوا يركعون، وقد أخذوها من المجوس الذين لا دين لهم، وللأسف أنهم لا يسألون، ولا يستفتون، ولا يبحثون، فإذا فرغوا سألوا: أيجوز هذا؟

    والمعلوم أن المسلم يقتل ويصلب ولا يسجد ولا يركع لغير الله.

    فإن قيل: لكن ما العلة يا شيخ؟!

    الجواب: الجهل، فمن رباهم؟ وفي حجور من جلسوا، وتعلموا، وتربوا؟

    وسيجيب بعض الناس: نحن كالبهائم نعيش في الصحارى، فلا تلمنا يا شيخ!

    والشاهد عندنا أن في هذا المقام تؤدى أشرف عبادة وهي الصلاة! إكراماً من الله له؛ لأنه قدم (خدمة جليلة لله عز وجل)، فما ضاع المعروف عند الله.

    إذاً: فائدة: يا عبد الله! يا أمة الله! إذا قدمت لله شيئاً من قلبك، ورغبة في ما عند الله، وفي حب الله؛ فاعلم أنه لن يضيع معروفك، ولن يضيع المعروف عند الله، وهذا هو الشاهد، ونحن الآن كلنا نصلي الركعتين خلف المقام؛ حتى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وهذا المقام من آيات الله فإن إبراهيم لما كان عليه غاصت قدماه فيه وهو صخرة؛ لتبقى آية إلى يوم القيامة، واقرءوا قول الله عز وجل: فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا [آل عمران:97] (فيه) أي: في الحرم (آيات) علامات كالشمس (بينات) دلائل، وبراهين ساطعة، ومنها: أن قدم وأصابع إبراهيم كانت على هذا الحجر، وبكثرة تمسح الناس وتقبيلها في الجاهلية انطمست. وإلا كيف تغوص قدما إبراهيم في الصخر.

    فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا أي: الحرم. وإذا كان الفعل بالماضي فهذا إخبار بما هو مفروغ منه وسيكون، وقد كان.

    قصة تسري إبراهيم عليه السلام بهاجر

    ثم قال تعالى: وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ [البقرة:125] أي: أوصيناهما.

    وقوله: وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وإسماعيل هو ابن إبراهيم، وأمه هي هاجر ، وهي قبطية مصرية، كانت أمة.

    لكن كيف حصل عليها إبراهيم؟

    لما كان إبراهيم عليه السلام مع سارة يمشيان في الأرض، وقد تركا ديارهما، فساحا مهاجرين؛ وانتهت بهم السياحة إلى مصر، من طريق غزة وسيناء، فلما وصل إبراهيم الديار المصرية في ذلك الزمن، ولا تنظروا إلى القاهرة والاسكندرية، وشى به بعض المرضى إلى السلطان، وقال: إن غريباً بالدار نزل عندنا، ومعه امرأة حسناء لا تصلح إلا لك.

    والعامة في المغرب يسمون هذا قواداً، أي: يقود إلى الفاحشة، ويسمى عندنا الجرار، وأيهما أعظم: القواد أم الجرار؟ القواد أخف، لأنه يقوده، والجرار يسحبه، ويجره جراً حتى يوصله، وأعوذ بالله أن يكون في ديار الإيمان والإسلام القوادون والجرارون، موقدو نار الشهوات، والفتن، والأهواء.

    وتلك الأمة كافرة فلا عتاب ولا لوم، وإنما كيف يوجد هذا بين المسلمين، ونظيره الذي يفتح ماخور للدعارة.

    إذاً: لما وشى هذا الجرار بعث إلى إبراهيم بعسكري، وقال لإبراهيم: هات المرأة، فقال: يا سارة ! إنه لا يوجد على الأرض اليوم مؤمن إلا أنا وأنت -وهو كذلك- فإذا سألك عني فقولي: أخي، ولا تقولي: زوجي، لأنها إذا قالت: زوجي إبراهيم سيقتله، وكيف يستحل امرأة بزوج، فهذا لا بد من إعدامه، لكن قولي: أخي، ولا يوجد يومئذ على الأرض مؤمن إلا هو وهي.

    ورفعوها إلى المقام السامي، وجلست إلى جوار السلطان، وأخذ يداعبها ويراودها، وكلما وضع يده عليها سواء كتفها أو فخذها أو رأسها يصاب بالشلل الفوري، والله العظيم! وتيبس يده! وفي المرة الأولى ماذا فعلت؟ تدعو الله فتعود يده، وهكذا في المرة الثانية والثالثة، ثم نادى في العسكر: أخرجوا هذه عني، واصنعوا لها من اللباس والكرامة والمأكل، وأكرمها بأن أعطاها هاجر خادمة مصرية تخدمها؛ لأنه شاهد آيات الله.

    فسألها إبراهيم: ما فعل الطاغية؟ قالت: كذا وكذا، وهذه هي هاجر أهدانيها.

    وتبرعت سارة لإبراهيم ابن عمها وزوجها، قالت له: خذ هذه وتسراها.

    قلب رحيم! أتوجد هذه المرأة الآن؟! امرأة اليوم إذا سمعت به يخطب فقط فيا ويله، ويا ويلها!

    فقالت سارة : خذها وتسراها يا إبراهيم! لأن سارة لا تنجب، وتسراها إبراهيم، فأنجبت إسماعيل في أرض القدس، ولما أنجبت إسماعيل تضايقت سارة عليها السلام وحزنت: كيف أن هذه الجارية تلد، وأنا كيف أعيش هكذا؟

    فأوحي إلى إبراهيم أن يبعد هاجر مع طفلها؛ إكراماً لسارة حتى لا تتألم وتعيش في حزن صباح مساء، وعاشت سارة كذا سنة ما ولدت، وبعد سنين أنجبت لما جاء الملائكة لتدمير المؤتفكات، فنزلوا ضيوفاً وبشروها، وهي تسمع؛ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ * قَالُوا كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكِ [الذاريات:29-30]، أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ * قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ [هود:72-73]. وذلك بعدما تجاوز إبراهيم مائة وعشرين أو مائة وثلاثين سنة.

    فرحمة بهذه المؤمنة قال: أبعدها عنها؛ حتى لا تشاهد الطفل، وذهب بها إلى جبال فاران .. إلى الوادي الأمين .. إلى بكة، فركب براقاً، والله لقد ركبه رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، وربطه في حلقة باب المسجد الأقصى! يخلق الله ما يشاء.

    والعجب أن الذي حدثنا بهذا الحديث هو أبو القاسم صلى الله عليه وسلم.

    قصة ماء زمزم

    لما دخل إبراهيم مكة مع هاجر والطفل الصغير رضيع، جلس معهما والبيت لا وجود له، عبارة عن كوم من التراب، ولكن تحت شجرة من السدر، وشجر السدر ينبت في الصحراء، وأراد أن يعود فقفل راجعاً؛ فنظرت إليه هاجر وقالت له هذه الكلمة: آالله أمرك بهذا يا إبراهيم! أن تتركني وطفلي في هذه الصحراء؟! لا أنيس، ولا ماء، ولا طعام، آالله أمرك بهذا؟ فالتفت إليها وقال: نعم يا هاجر ! قالت: إذاً: اذهب، فإنه لن يضيعنا.

    يا من يتذوق طعم التوكل على الله! انظر إلى قولها: اذهب فإنه لن يضيعنا، فما دام أنه قد أمرك بأن تتركني وطفلي في واد ليس فيه أنيس، ولا طعام، ولا شراب، فالله لا يضيعنا إذاً.

    وعندما نعود إلى نماذج من مجتمعنا! فتقول مثلاً: يا فلان! أنت مؤمن .. أنت مسلم في المدينة، ما يجوز لك أن تبيع في دكانك مجلات فيها صور الخلاعة .. أو تبيع الدخان، خفف عن المسلمين، فيقول: إذا ما بعت المجلة والدخان من يشتري؟ الزبناء يطلبون غيرنا، هذا توكل على من؟!

    وإذا قلت: يا فلان! الربا حرام، واخرج من هذه الفتنة، وأغلق هذا الباب، وحول هذا الربا إلى إسلام صحيح، يقول: كيف نصنع مع الظروف والأزمنة ؟!

    وإذا قلت لصاحب صالون حلاقة يحلق وجوه الرجال: يا عبد الله! أنت فحل، لا تحلق وجوه الفحول، أصلح اللحية وحسنها، واحلق شعر الرأس، أما تحلق وجوه الرجال فلا، يقول: وهذا الصالون والعمال كيف نعيش؟ لا بد! هذا ما توكل على الله، إنما توكل على صالون الحلاقة.

    ومظاهر هذا كثيرة، فما سر هذا؟

    الجواب: ما آمنا حق الإيمان، ولا عرفنا الرحمن، ولا امتلأت قلوبنا بخشيته، ولا بحبه، ولا رغبة لنا في لقائه، فلا تلمنا إذاً، أما تلك المؤمنة فقد عاشت أياماً في حجر إبراهيم، وعلى فراش إبراهيم، وقد انتقلت أنواره إليها، ولازمته سنة أو أكثر، فعرفت أن الله ما دام قد أمره فلن يضيعنا!

    وما هي إلا أربع وعشرون ساعة ونفد الماء الذي كان في القربة أو الشن، ونفد الخبز الذي كان في المزود، وبقي -والله العظيم- إسماعيل يتلوى في الأرض من شدة العطش! وليس في تلك الديار أحد، فلما شاهدت إسماعيل في تلك الحال نظرت إلى أقرب جبل منها وهو الصفا، ولهذا لما نسعى الآن تعبداً نبدأ بالصفا، إذ بدأت به هاجر . فطلعت فنظرت يميناً وشمالاً ولم تر شيئاً في ذلك الوادي، فهبطت فرأت جبل المروة أمامها على قرابة كيلو متر أو نصف كيلو، وما هناك من الجبال إلا هو، فذهبت إلى الجهة الشمالية علها تشاهد شيئاً، وكان ما بين الجبلين واد، والآن الوادي مضبوط بالمليمتر، ما بين الميلين الأخضرين، وقبل وجود الكهرباء كانوا يصبغون العمود بالصبغة الخضراء؛ الميلين الأخضرين، والآن بالكهرباء خضراء، بينهما هذا الوادي، فلما تصل إليه تسرع لهفة، تسرع حتى تخرج من المنخفض إلى المرتفع؛ لعلها تشاهد أو ترى.

    ومن ثم خلد الله ذكر هاجر ، فما من فحل منا قادر على أن يخب في ذلك الوادي إلا وخب! أو هجر السنة وتركها.

    أرأيتم كيف يحيي الله ذكرى الصالحين وصنعتهم؟

    فلما صعدت المروة ما شاهدت شيئاً حتى اكتملت سبع مرات، وإذا بهاتف يهتف، وتقول: أسمعت، أسمعت، هل من مغيث، نظرت وإذا برجل على رأس إسماعيل واقف، على أحسن ما يكون الرجال ثياباً وجمالاً، وكان جبريل عليه السلام، كما كان يدخل أمام الصحابة.

    فلما دنت من جبريل قال بعقبه هكذا في الأرض، فصار زمزم، والله الذي لا إله غيره، بعقبه هكذا فقط سال وخرج الماء، فأخذت تزمه حتى لا يسيح في الأرض، وشفقة على الماء؛ خافت أنه ينقطع، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( رحم الله أم إسماعيل لو تركته لكان عيناً معيناً إلى يوم الدين ) يسيل دائماً، أما الآن فلا بد من الحبال والدلاء، وبعدها الآلات أيضاً لسحب الماء، ولو تركته يسيل دائماً، وقوله: ( رحم الله أم إسماعيل ) هذه كلمة تساوي الكثير، وهل يستطيع أحدنا أن يقولها؟ ( رحم الله أم إسماعيل لو تركته لكان عيناً معيناً إلى يوم الدين ) هذا زمزم.

    وزمزم مما سجله القرآن وأذن فيه الرسول صلى الله عليه وسلم أن من طاف بالبيت وصلى خلف المقام من السنة أن يشرب ماء زمزم، وإن كان رياناً؛ تخليداً للذكريات، فإذا طاف المرء منا بالبيت وصلى خلف المقام من السنة أن يشرب من ماء زمزم، ويكثر منه في حدود طاقته، ولقد رأيت حاجاً انقطع من حجاجنا قديماً أيام كان الدلو فيشرب الدلو بكامله، ويوسع بطنه بيديه، ولو يشرب هذا الماء من النيل أو الفرات أو من ماء كذا لا يبيت إلا في المستشفى! ولكن ( زمزم لما شرب له )، ( زمزم شفاء سقم وطعام طعم ).

    وهذا كله كان ببركة الصابرة المتوكلة اليقينية هاجر أم إسماعيل عليه السلام، جدة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم.

    إذاً: هذه تابعة للسعي: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125].

    ثم قال تعالى: وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ [البقرة:125] بم؟ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ [البقرة:125] إلى غد إن شاء الله.

    وصلى الله على نبينا محمد.