إسلام ويب

تفسير سورة البقرة (47)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • كثيرة هي دعاوى الكفار والمشركين، فتراهم يزعمون أن لله ولداً، ثم يختلفون: فمنهم من يقول: لله بنات هم الملائكة، وهم مشركو العرب، واليهود يقولون: عزير ابن الله، والنصارى يقولون: المسيح ابن الله، وترى اليهود يفترون على النبي صلى الله عليه وسلم حين توجه إلى الكعبة بدلاً من بيت المقدس، ويدعون بطلان الإسلام بهذا التشريع، وترى المشركين يدعون أحقيتهم في البيت الحرام، ويمنعون المسلمين منه، ولكن كل هذه الدعاوى الزائفة تتلاشى أمام براهين الإيمان الساطعة.

    1.   

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة البقرة

    الحمد لله، نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت كعهدنا بها سورة البقرة، ومع الآيات المباركات التي نستعين الله تعالى على تفسيرها، وفهم معانيها سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها، إنه قريب مجيب سميع الدعاء.

    والآيات بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ * وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ * وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ * بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [البقرة:114-117].. إلى آخر ما جاء في هذا السياق القرآني المبارك الكريم.

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات!

    قد عرفنا -بما عرفنا الله تعالى من فضله في كتابه العزيز- أن اليهود كفَّروا النصارى، والنصارى كفَّروا اليهود، إذ قالت اليهود للنصارى: لستم على شيء، وقالت النصارى لليهود: لستم على شيء. وبعد هذا لا يبقى مجال لأن يشك عاقل في بطلان تلك الديانة اليهودية أو النصرانية، وقد شهد أهلها بالبطلان.

    ثم الله تعالى يقول: وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ [البقرة:113]، فشهادتهم هذه والله شهادة حق؛ لأن اليهود كفَّروا النصارى لعلمهم بما في التوراة والإنجيل، والنصارى كفَّروا اليهود أيضاً لعلمهم لا من باب العناد أو من باب الضدية: إن كفرونا نكفرهم، لا، إنما كما قال تعالى: وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ [البقرة:113]، إذاً: فلا يهودية ولا نصرانية.

    وقد تنازع هنا في هذا المسجد اليهود مع وفد نجران: وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى [البقرة:111] قال تعالى: تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ [البقرة:111]، والأماني: أحلام ضائعة.

    إذاً: الجنة لا يدخلها العبد بكونه يهودياً أو نصرانياً، وإنما يدخلها إذا كانت نفسه طاهرة زكية، فتصبح أهلاً لمجاورة أهل الملكوت الأعلى، ولا قضية نسب وشرف، ولا نسبة إلى ملة، وإنما القضية أن عبد الله من البشر أو أمة الله منهم إن زكى نفسه فطيبها .. طهرها .. صفاها أصبحت شبيهة بأنفس وأرواح الملكوت الأعلى، أي: الملائكة. وبهذا يدخل الجنة.

    أما إذا كانت النفس خبيثة، منتنة، مظلمة كأنفس الشياطين فهي ليست بأهل لأن تدخل الجنة، ومن هنا كن ابن من شئت، فلو كنت ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو أباه أو أخاه أو عمه، والله لن يغني ذلك عنك شيئاً، فانزعوا من أذهانكم فكرة النسب.

    والقرآن الكريم وضح هذه القضية أيما توضيح، فقد قضى على امرأتي نبيين .. رسولين: لوط ونوح بالدخول في النار، وقضى على كنعان بن نوح النبي الرسول بأنه في النار، وقضى على آزر والد إبراهيم؛ أبي الخليل حكم الله عليه أنه في النار، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول لمن سأله عن أبيه فأخبر أنه في النار كأنما تململ وما استراح، قال: ( أبي وأبوك في النار ) فليس أبوك أنت وحدك.

    وأوضح من هذا قوله صلى الله عليه وسلم: ( يا فاطمة

    ! إني لا أغني عنك من الله شيئاً، يا فاطمة

    ! أنقذي نفسك من النار
    ).

    ونعود إلى القضية لننهيها، فلا تفهمن أبداً أن نسبتك إلى ولي أو نبي أو عبد صالح تشفع لك، وتدخل الجنة إذا كانت النفس خبيثة، وحكم الله الذي ليس فيه تردد: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10].

    ثم لِم الناس لا يطلبون تزكية أنفسهم؟! إذاً: هم الظالمون، فيسمع أحدهم هذا الحكم، ويقرع طبلة أذنه عشرين .. ثلاثين سنة، وهو يعلم: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا [الشمس:9]، ولا يسأل يوماً: بِم تزكَّى النفس؟ كيف نزكيها؟

    فإن قيل له: المسئول عن هذا في أقصى البلاد، في شرقها وغربها، ليركبن مركوبه ويمشي إليه؛ ما دام المصير متوقف على تزكية نفسه.

    والأصل أن الواحد منا يسأل نفسه: أنا كيف أزكيها، وما هي الأدوات التي أزكيها بها، وكيف أستعملها يا شيخ؟

    لكن مع الأسف -وهذا واقع البشرية كلها إلا من رحم الله- لا يسألون، يكفي أنه مسلم .. يكفي أنه يهودي .. يكفي أنه بوذي .. يكفي أنه مجوسي .. يكفي أنه كذا، وهذه كلها أوهام وضلالات.

    إذا لم تزكِ نفسك يا بشري حتى تصبح كأرواح أهل السماء فلن تدخل الجنة، وهذه الحقيقة مضت بنا يوماً فلا ننساها، وقد عرفنا كيف فصل الله الحكم وبينه.

    لما تنازع اليهود والنصارى قال تعالى: بَلَى [البقرة:112] ليس الأمر كما يزعمون: مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [البقرة:112]، لا تعطي قلبك ولا وجهك لله وتعرض عن الله ولا تستعمل أدوات التزكية التي شرعها الله، ونفسك منتنة خبيثة، وتقول: ندخل الجنة، والله إنها لحماقة، وجهل وضلال!!

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه ...)

    التشنيع على من يسعى في خراب المساجد ويمنع ذكر الله فيها

    الآن مع هذه الآية الكريمة: وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ [البقرة:114]، هذا حكم عام، فلا يوجد على وجه البسيطة من هو أشد ظلماً أو أقبح ظلماً وأسوأه من شخص يمنع مساجد الله: أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا [البقرة:114].

    والمساجد: جمع مسجد، أي: مكان السجود لله تعالى، وأيما بناية بنيت على بسم الله، وأطلق عليها اسم مسجد يسجد فيها لله فهي مسجد، وليس هناك أظلم من إنسان يمنع الناس من الصلاة فيها، وذكر الله فيها، وتعلم الهدى والكتاب فيها.

    ثم لا يكتفي بالمنع، بل يسعى في خرابها، ويعمل ليل نهار على تدميرها أو إسقاطها أو إغلاق أبوابها، أو طرد الناس منها.

    فإن قال قائل: وهل حصل مثل هذا في التاريخ؟

    نقول: نعم، حصل في التاريخ القديم من قبل بختنصر عندما دمر المسجد الأقصى كاملاً، وكذلك من قبل قريش عندما منعت رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين من دخول المسجد الحرام في السنة السادسة عام صلح الحديبية.

    إذاً: هذا الحكم عام؛ فأيما بشري يسعى في إفساد بيت من بيوت الله بأي نوع من الفساد، إما بمنع الناس من الصلاة فيها أو بإفسادها وهدمها أو تغيير أحوالها فيعتبر من أعظم الناس ظلماً بهذا النص الإلهي الكريم: وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا [البقرة:114]، والخراب والتدمير بمعنى واحد.

    حكم دخول المشركين والكفار إلى المساجد

    ثم قال تعالى: أُوْلَئِكَ [البقرة:114] البعداء مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ [البقرة:114]، فقضى الله تعالى على هذه الأمة بأن تمنع كل من يريد أن يدخل بيت الله من المشركين والكافرين، وإن أرادت أن يدخل فتأذن له، فلا يدخلها قاهراً مذلاً للمؤمنين، إنما يدخلها بإذنهم لحاجة اقتضت ذلك، أما أن يدخلوا بقوة وعنف، غير مبالين بسلطان المسلمين، فهذا حرام علينا أن نذل لهم، وأن نسكن ونتركهم يدخلون بيوت الله وهم نجس، هذا في عامة المساجد.

    أما المسجد الحرام فلا يحل لمشرك أن يدخله، ولا يحل للمسلمين أن يأذنوا في دخول هذا المشرك إلى المسجد الحرام، إذ قال تعالى: فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا [التوبة:28]، والمسجد النبوي كذلك مسجد فيه حرم، وحمى حرمه الرسول صلى الله عليه وسلم إذ قال: ( إن إبراهيم حرم مكة، وأنا أحرم المدينة، فالمدينة حرام من عير إلى ثور ).

    إذاً: فهذان المسجدان لهما ميزتهما، فلا يسمح لكافر مشرك يهودي أو نصراني أن يدخلهما، وأما باقي المساجد فإن دخلوا بإذننا فلا حرج، أما إن يدخلوا قاهرين أو متسلطين، فلا، بل يجب أن نجاهد.

    إذاً قوله: أُوْلَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ [البقرة:114] معناه: إن دخلوا بأمرنا وإذننا وهم أذلاء خائفون فليدخلوا، أما أن يدخلوا قاهرين فلا؛ لأنهم إذا دخلوها قاهرين فقد يبولون فيها ويدمرونها، ولكن إذا دخلوا تحت إشرافنا وبإذننا وهم في ذلك مطأطئو الرءوس منكسرون، فلا حرج، وهذا هو حكم الله: مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ [البقرة:114].

    سوء عاقبة من منع الذكر في بيوت الله وسعى في خرابها

    قال تعالى: لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ [البقرة:114]، من هؤلاء الذين توعدهم الجبار -جل جلاله، وعظم سلطانه- بالخزي في الدنيا وعذاب الآخرة؟ إنهم -باستثناء أهل لا إله إلا الله محمد رسول الله- اليهود، والنصارى، والمجوس، والصابئة، والبوذا، والهنادك، وكل الملل: لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ [البقرة:114]، لِم؟ لأنهم أعرضوا عن الله، وحاربوا مولاهم، وعادوه، وعادوا أولياءه، وحاربوه، وحاربوا أولياءه فكيف ينعم عليهم بأن يسكنهم في دار السلام؟!

    ولا تقولن: من الجائز أن يكونوا ما بلغتهم الدعوة.

    أقول: لقد بلغت هذه الدعوة الآن الشرق والغرب، فلا يوجد بلد في العالم ما بلغ أهله أن هناك ديناً إسلامياً، لا يقبل الله ديناً سواه، وهذا في كل أنحاء المعمورة.

    وهذا سر أن الله تعالى ختم النبوات بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم؛ لعلمه أن العالم سيكون في يوم من الأيام كمدينة واحدة، فالآن من طلوع الشمس إلى غروبها هذا العالم المسكون كأنه بلد واحد، والأنباء تتوارد، والأخبار تتساقط عليهم من العلو، والمراكب والطائرات كأنهم في بلد واحد، فلا يحتاجون إلى تعدد الرسالات.

    أعود فأقول: لعل بعض السامعين ما عرفوا هذه الحقيقة، وهي لِم ختم الله النبوات بنبوة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، والعالم عالم؟

    الجواب: علماً منه تعالى بأن العالم سيتصل ببعضه البعض، وستصبح هذه الدعوة تبلغهم من أي جانب، والآن الإذاعات من خمسين سنة وهي تذيع، والعالم كامل يسمع، والمسافة التي تمشيها في شهر وشهرين وثلاثة تمشيها الآن في ساعة، فاتصل العالم ببعضه البعض، فمن هنا نبوة واحدة ونبي واحد يكفي، بخلاف ما قبل النبوة المحمدية فالأقاليم متباعدة، فالإقليم هذا لا يعرف عن ذلك الإقليم الآخر حتى يموتوا إلا من ندر، فكان الله يبعث في كل أمة رسولاً، فيبعثه وينبؤه ويعلمها، لكن لعلمه الأزلي القديم أن العالم سيتصل ببعضه البعض، وستبلغ هذه الدعوة الشرق والغرب ختم الرسالات بهذه الرسالة، فلا يقولن قائل: ممكن البلد الفلاني ما بلغته الدعوة، فإنه لا يوجد بلد ما بلغته الدعوة في هذه الأعصر.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله ...)

    قال تعالى: وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ [البقرة:115]، ذكرنا فيما سبق أن اليهود شنعوا، وقبحوا، وأنكروا على الرسول: لم يترك بيت المقدس بعدما استقبلها سبعة عشر شهراً، والآن يستقبل بلده، ويترك بيت المقدس.

    وهذه المسألة دار فيها صراع ونزاع كبير في المدينة، وسيأتي بيان ذلك في الآيات الآتية.

    والشاهد أنهم لما تكلموا قال الله لهم: وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ [البقرة:115]، فلا تثيروا زوبعة وفتنة في قضية القبلة، فالمشارق والمغارب كلها لله، وحيثما اتجهتم فثم وجه الله: وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا [البقرة:115] أي: وجوهكم: فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ [البقرة:115].

    إذاً: بيان هذه القضية، اذكروا ما سمعتموه من أن العوالم هذه يقبضها الجبار في قبضته كما قال تعالى: وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ [الزمر:67]، والأرض يضعها في يده، ويقلبها كحبة خردل، واقرءوا قوله تعالى: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ [الزمر:67]، فهذا الذي الملك كله في قبضته.

    فكيف نقول: لا يوجد؟

    نقول: أينما اتجهت فثم الله، شرّق أو غرّب، تشاءم أو تيامن، فالله عز وجل فوق الكل، فهو في كل مكان بقدرته، وعلمه مع علوه.

    والمثل البسيط: الشمس، لما تكون أنت تحتها حيثما اتجهت، فهي ليست معك بل بينك وبينها ما لا يعد ولا يحصى من الأميال، ولكن بكبرها وعظم جسمها -وهي أكبر من الأرض مليون ونصف المليون مرة- هي معك، فهذا المثال يقرب المعنى، والرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( إنكم سترون ربكم يوم القيامة، كما ترون القمر ليلة البدر، فهل تضامون في رؤيته )، تتزاحمون حتى تشاهدوه، فحيثما وقفت رأيته.

    إذاً: فهذه الثورة أو الدعوى التي أقامها اليهود في قضية القبلة دعوى باطلة، فالله عز وجل ليس في بيت المقدس، ولا في مكان آخر، فالله عز وجل فوق خلقه، والخلق كله في قبضته وتحت سلطانه حيثما اتجه عبد الله هو اتجه نحو القبلة: وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ [البقرة:115] خلقاً، وملكاً، وتدبيراً فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا [البقرة:115] أيها الناس فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ [البقرة:115].

    حكم استقبال القبلة للصلاة

    هنا القاعدة والقضية الفقهية هذا موطنها، نقول: استقبال الكعبة .. استقبال البيت لمن قدر عليه واجب، ولا تصح صلاتك إن لم تستقبل بيت الله، لكن إذا عجزت عن استقبالها، كالمريض على السرير لا يستطيع أن يستقبل البيت، ولا يجد من يوجهه، فتصح صلاته إلى غير القبلة، لقوله: فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ [البقرة:115]، فهو أراد الله ليناجيه لكنه ما استطاع أن يستقبل، فلم يكن استقبال الكعبة شرطاً.

    كذلك الإنسان الخائف الذي لا يستطيع أن يستدبر المكان الذي فيه العدو، فأصبح عاجزاً عن القبلة فإنه يصلي وهو خائف، وإن كان بعيداً، منحرفاً عن القبلة، مطارداً يجري العدو وراءه فإنه يصلي حيث أمكن، وصلاته صحيحة، لأن الله قال: فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ [البقرة:115].

    كذلك الجاهل الذي لا يعرف القبلة وقد اجتهد فقال: ممكن أن هنا القبلة، وقام فصلى سنة كاملة، وجاء من قال: إن هذه القبلة ليست بسليمة، والقبلة التي تركتها جهتها كذا، فصلاة هذا الجاهل صحيحة، ولا شيء عليه، واقرأ: فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ [البقرة:115].

    التفريق بين الفريضة والنافلة في استقبال القبلة

    أما النافلة فقد صلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يركب دابته أو بغلته أو بعيره إلى غير القبلة، وكل من يركب سيارة أو بعيراً أو بغلاً يتنفل حيث اتجهت دابته، ولا يبالي؛ لأن الله قال: فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ [البقرة:115]، وكان عليه الصلاة والسلام يصلي على راحلته، والآن نحن نصلي النافلة على السيارة، ولا حرج، لكن الفريضة لا.

    فالفريضة على القطار والطائرة والسيارة فيها هذا البيان: فإذا كنت سألت ربانها وقائدها فأجابك أن الطائرة سوف تنزل في المطار الفلاني قبل غروب الشمس بنصف ساعة أو بساعة، ففي هذه الحال لا تصل الظهر والعصر على الطائرة، وأخرهما جامعاً لهما جمع تأخير حتى تنزل في المطار، وتتوضأ وتصلي أو تتيمم وتصلي إن لم تجد ماء.

    كذلك صلاتي المغرب والعشاء؛ فإذا كنت تعلم أن الطائرة ستنزل بعد نصف الليل أو قبله، والمهم قبل الفجر، فأخر المغرب والعشاء إلى أن تنزل من على الطائرة وتصليهما على الأرض مستقبل القبلة.

    والصبح هو الوقت الضيق، فكذلك إن عرفت أن الطائرة تنزل في المطار قبل طلوع الشمس أخّر، وإن كنت تعرف أنها لا تنزل إلا بعد طلوع الشمس فصلّ.

    وهكذا الفريضة لا تصلى إلا على الأرض ما دمت مستطيعاً، والقطار كالسيارة؛ لأن بعض السائقين في غير بلادنا هذه لا يوقف سيارته، بل تجده يصرخ ولا يلتفت إليك، ولا يقف، فأنت انظر إذا خفت أن لا تصل السيارة إلى مكان إلا بعد غروب الشمس فصلّ على السيارة، فإن علمت أنك ستنزل قبل الغروب فصلّ الظهر والعصر على الأرض جمع تأخير، وهكذا المغرب والعشاء، هذا في الفريضة.

    أما النافلة: فتنفل كما شئت على السيارة .. على الدابة .. على البعير، واستقبل القبلة أو لا تستقبل، كيفما كانت؛ لأنها ذكر وتسبيح، والله حيثما كنت فوجهه هناك، أخذاً من قوله تعالى: فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ [البقرة:115]، أي: واسع الفضل، والكرم، والإحسان .. واسع الذات جل جلاله وعظم سلطانه، عليم بخلقه، وحاجاتهم، واضطرارهم، وقدراتهم، وضعفهم، وهو الذي أذن لك.

    وإذا صليت إلى غير القبلة ركعة .. ركعتين، وناداك منادي أن اتجه كذا، إلى يمينك مثلاً، فيجب أن تطيعه بلا تردد.

    حكم من صلى إلى غير القبلة

    يبقى دقيقة أخرى فقهية: إذا صليت إلى غير القبلة وما زال الوقت، وجاء من علّمك أن القبلة هنا وليست هناك، فيستحب لك أن تعيد صلاتك، هذا إذا لم يخرج الوقت.

    أما إن صليت وخرج الوقت فلا إعادة إجماعاً على شرط -أيضاً- أن تجتهد، لا أنك تصلي بدون مبالاة أصبت القبلة أو أخطأت، لابد وأن تجتهد في معرفتها في حدود طاقتك، إما بالسؤال، إما بالنظر إلى الكواكب، وإما وإما .. فإن اجتهدت وصليت فصحت صلاتك، وإن أخطأت القبلة وكان الوقت ما زال، فيستحب لك أن تعيد استحباباً كالنافلة، وإن لم تعد فلا حرج.

    أما إذا دخل المغرب، أو طلع الفجر على المغرب والعشاء، أو طلعت الشمس فلا إعادة.

    حكم صلاة النافلة والفريضة على وسائل النقل

    بالنسبة إلى المراكب: على السيارة .. على البهيمة .. على أي مركوب تصلى النافلة بلا خلاف.

    والخلاف فقط في الفريضة، هل تصلى على الطائرة أو فوق السيارة أو القطار أو الحمار؟

    الجواب: لا تصلي إلا إذا خفت -موقناً- أن الوقت يخرج، أما إذا كان الوقت لا يخرج، وأنك تصل إلى الأرض قبل غروب الشمس فلا تصل الظهر ولا العصر، وأخرهما واجمعهما حتى تصليهما على الأرض، وكذا المغرب والعشاء.

    والنافلة المطلقة صلها على أي مركوب، ونحن الآن نصلي النافلة على السيارة في شوارع المدينة خشية أن تفوتنا هذه النافلة فنصليها، ولا حرج.

    حكم صلاة النافلة في الأوقات المكروهة

    السؤال: هل نصلي النافلة قبل غروب الشمس .. قبل طلوعها .. بعد الطلوع . بعد الغروب؟

    الجواب: نقول: هناك خمسة أوقات لا نافلة فيها، وقد نهينا أن نصلي النافلة فيها، لكن ما هذه الأوقات الخمسة؟

    أولاً: من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس، هذا وقت.

    ثانياً: عندما تبزغ الشمس ويطلع رأسها، فلا نافلة حتى ترتفع من الأرض مقدار متر أو أكثر، هذان وقتان.

    والوقت الثالث: إذا وقفت الشمس في كبد السماء، فالشمس عندما تراها، تراها طالعة في ارتفاع، ثم تصل إلى مستوى فتقف، حتى تدحض وتميل، فإذا وقفت عبدها عبادها، فلا يحل حينئذ أن تصلي النافلة؛ لأنك تشبهت بعبدة الشمس، فإذا دحضت ومالت إلى الغروب صل، ويستمر الجواز إلى أن يؤذن العصر وتميل الشمس وتصفر.

    رابعاً: وبعد صلاة العصر لا نافلة حتى تصفر الشمس، هذا وقت.

    خامساً: ومن اصفرار الشمس إلى غروبها وقت ثاني، فهذه بالتفصيل خمسة أوقات.

    ولا يستثنى إلا تحية المسجد، أو ركعتي الطواف فقط، فصلاة تحية المسجد إذا كانت الشمس بيضاء نقية لا تتردد، ولا تجلس حتى تصلي ركعتين في بيت الله، وفي أي مسجد دخلته إذا أردت الجلوس.

    أما عند الغروب والطلوع، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( لا تتحروا طلوع الشمس ولا غروبها بصلاة )، فإذا أنت دخلت المسجد، والشمس تكاد تغمض عينها فأنت مخير، إن خفت من قول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين ) وما استطعت مخالفة الحديث تصلي ولا حرج، وإن خفت أيضاً من أن الرسول نهى عن الصلاة في هذا الوقت، فهذا تشبه بعباد الشمس الذين -الآن- وقفوا يعبدون، وقلت: أنا لا أقف، فإن جلست فوالله لا شيء عليك، وأنت مأجور، عرفتم، هذا مع الطلوع والغروب.

    حكم تحية المسجد والإمام يخطب الجمعة

    مسألة أخرى: وهي تحية المسجد والإمام يخطب يوم الجمعة.

    للعلماء في هذا بحث طويل، ونحن فتح الله علينا، ووفقنا للجمع؛ حتى لا نفرق بين مالكي وحنبلي وشافعي وحنفي، فنقول: إذا دخلت يوم الجمعة والإمام على المنبر يخطب الناس فصلّ ركعتين خفيفتين، وأنت لما تأخذ تصلي ليس من حق أخيك أن يجذبك من ردائك ويقول لك: اجلس، لا حق له والله، وكذلك إذا جاء أخوك وجلس فليس من حقك أن تدفعه وتقول له: قم فصلّ؛ لأن القضية قضية علم، والرسول صلى الله عليه وسلم قال للذي دخل المسجد: ( اجلس فقد آذيت )، فمن هنا لا يبقى خلاف؛ لأن الذي قرأ الفقه الحنفي أو المالكي وعرف أنه إذا كان الإمام يخطب ما يصلي، وبشواهد وأدلة يجلس فقط، فما هو آثم والله، فأنت كونك تقول له: قم، وتدفعه، لا، هو على علم، والذي جاء فصلى عملاً بما صح من سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم بدون حاجة إلى تأويله، قال: قم فصل، والرسول يخطب، وأصحاب الرأي الآخر يقولون: لأمر ما، وهي قضية بعينها.

    فنحن نقول: الحمد لله، يجمع الله بيننا ولا نفترق، فمن صلى إياك أن تجذبه وتقول له: حرام عليك. فقد صلى بدليل كالشمس، ومن جلس ولم يقم يصلي فلا تدفعه، ولا تقل: صلّ؛ لأنه جلس على علم أيضاً، وبهذا أصبحنا جماعة واحدة.

    إذا قوله تعالى: وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ [البقرة:115]، هذا هو الذي به عرفنا أن الأمر واسع، وأنه لا شرط أبداً أن تستقبل القبلة إذا كنت لا تعرفها، أو إذا كنت خائفاً أو هارباً فصلّ حيثما أمكن، أما إذا كنت قادراً فلابد أن تستقبل القبلة وإلا فصلاتك لا تصح؛ لأن استقبال القبلة شرط في صحتها، لكن مع العجز وعدم العلم فلا حرج.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وقالوا اتخذ الله ولداً سبحانه بل له ما في السموات والأرض كل له قانتون)

    ادعاء الكافرين الولد لله سبحانه وتعالى

    قال تعالى: وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ [البقرة:116]، هذه فرية أخرى وكذبة من الكذب، وقد تورط فيها العرب والعجم: وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ [البقرة:116] أنى يكون له ولد.

    والقائلون هم قبائل بني لحيان من العرب الجهلة قبل الإسلام، كانوا يقولون: الملائكة بنات الله، فيؤمنون بوجود الملائكة، ويعرفون هذا، لكن ينسبونهم إلى الله، فيقولون: بنات الله، والله عز وجل رد عليهم: أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ * أَفَلا تَذَكَّرُونَ [الصافات:153-155].

    وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا [الصافات:158]، قالوا: إن الله تعالى وحاشا أصهر إلى الجن، فأنجب الملائكة: وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ [الصافات:158] في جهنم.

    إذاً: وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَلَهُمْ مَا يَشْتَهُونَ [النحل:57].

    والشاهد عندنا أن هذا مقرر في كتاب الله، وقد انمحى أثره نهائياً من جزيرة العرب، وانتهى من يقول: الملائكة بنات الله.

    وبقي اليهود يقولون: عزير ابن الله، وما هي الحالة التي دعتهم إلى مثل هذه المقولة الباطلة؟

    تقول الأخبار: إن عزيراً عليه السلام وهو نبي من الأنبياء لما غزاهم بختنصر -عليه لعائن الله- ودمر البلاد والعباد، ومزقهم، وأخذ التوراة إلى بلاده بابل بالعراق، ففقد اليهود التوراة، والتوراة فيها ألف سورة لا تحفظ، وحفظها غير متأتي للإنسان، فأملاها عليهم عزير، فيكتبون وهو يملي، حتى فرغ منها فقالوا: هذا ابن الله، ولن يكون إلا ابن الله، كيف يحفظها، وشاعت الإشاعة، ونشرها الشيطان، ونفخ فيها، وأيدها العلماء الماديون وقالوا: عزير ابن الله، وأصبحوا يتوسلون به إلى الله، ويعبدونه مع الله.

    وأما النصارى فمحنتهم واضحة، ما دام عيسى عليه السلام ما له أب، فقد كان بكلمة التكوين الإلهية إذاً: من أبوه؟ قيل لهم: الله، الله هو أبوه، إذاً: عيسى ابن الله، مع أن هذه أضحوكة، فبدلاً أن يعرفوا أن عيسى كان آية من آيات الله: إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [آل عمران:59]، وحملته في ساعة فقط، نفخ جبريل عليه السلام في كم الدرع، فسرت النفخة وما هي إلا ساعة وتخلق عيسى، وجاءها المخاض إلى النخلة، وولدت: فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا * فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ [مريم:22-23].

    ثم أعظم من هذا أن عيسى كلمهم يوم ولادته، فهل البشري يتكلم في أسبوع الولادة أو في يومها، إنه يحتاج إلى سنتين حتى يتكلم، وهو في يدها كلموه، فقال: قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا * وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا * وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا * وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا [مريم:30-33]، فهذا الكلام قاله يوم الولادة، وأخبر بما يؤول أمره إليه، وما كتبه الله له عليه، أبعد هذا يقال: هذا ابن الله، فهو يصرح: إني عبد الله، ولكن رؤساء الفتنة، والشياطين من الإنس والجن، والعوام، والبلهاء، والمغرور والأمم الهابطة إلى الآن، مئات الملايين يعتقدون أن عيسى ابن الله، فأية أضحوكة أعظم من هذه؟!

    والآن يقول بعض الخواص: لما تضغط على القس يقول: نحن لا نقول: إن الله والده ولكن من باب التشريف والتكريم فقط نقول فيه: ابن الله، أما اعتقادنا فهو يتنافى مع ما نقول، وهذه مجرد حيلة فقط، وكونك تقول: عيسى ابن الله، فإذا قلتها وكنت كاذباً فأنت كافر، ولو قال شخص: عيسى ابن الله، يقول: أنا لست مؤمناً بهذا، ونطق بها، فهذا والله خرج من الملة وكفر، والعياذ بالله، وكذب على الله.

    تنزيه الله عن اتخاذ الولد

    هذه الطوائف الذين سمعتم عنهم، يقول تعالى -يا للعجب-: وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ [البقرة:116]، أي: تقدس وتنزه أن يكون له ولد، فالذي له ملك السماوات والأرض يحتاج إلى ولد؟! أيعقل هذا؟! حدث عقلك ومنطقك عن الذي له كل الخلق من الملائكة والإنس والجن، وكلهم عبيده يستخدمهم، ويتصرف فيهم كيفما يشاء، هل يحتاج إلى ولد؟ وكيف يمكن هذا الكلام؟!

    قال: سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ هذه البرهنة، فلا يوجد كائن إلا والله مالكه، لا في العوالم العلوية، ولا في السفلية، أمثل هذا الغني يحتاج إلى ولد؟ وكيف يكون له ولد ولم تكن له زوجة؟ أيعقل أن يوجد ولد بدون زوجة؟ دلونا عليه!

    ورضي الله عن إخواننا من الجن: قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا * وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا [الجن:1-3]، والمراد من الصاحبة: الزوجة؛ لأنها تصحبه طول حياته: مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا * وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا [الجن:3-4]، فسفهاؤنا كانوا يقولون هذا الكذب الفظيع على الله عز وجل، وهذا الظلم الفاحش.

    إذاً هؤلاء الجن يقررون هذه الحقيقة، وأما النصارى فيطيرون في السماء، ويغوصون في الماء، ويدعون صناعة الكمبيوتر والعقل الإلكتروني، ونحن هابطون إلى هذا الهبوط، وما صحنا في النصارى يوماً من الأيام: يا نصارى! أين يذهب بعقولكم، ادخلوا في الإسلام وأبناءكم وأطفالكم ورحمة الله معكم، ويؤدبون القسس ورجال الكنائس المضللين الذين يحرفون على البشرية دين الله؛ لأنهم كالبهائم: أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النحل:21].

    ثم قال: كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ [البقرة:116]، أي: خاضعون ذليلون، فما هناك من يرفع رأسه على الله أبداً، فالكل قانت خاضع، فيجري الله أحكامه عليهم بالموت .. بالحياة .. بالكبر .. بالصغر .. كما يشاء، وليس هناك من يقف في وجه الله، فالكل مطأطئ رأسه.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (بديع السموات والأرض وإذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون)

    قال تعالى: بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [البقرة:117]، وهل الذي ابتدع هذا الكون وخلقه يحتاج إلى الولد، ألا يستحون .. ألا يخجلون، وهذا كشخص -مثلاً- يملك إقليماً كاملاً، وتقول: هذا الجدي له، وهو يحافظ عليه، أيحتاج إلى الجدي وهو يملك الإقليم بكامله! عيب هذا الكلام، ولكن الشياطين هي التي تفسد على البشر عقولهم وقلوبهم، وعلى الذي يسمع لها ويستجيب لها.

    إذاً: هذه براهين وحجج كالشمس.

    قال تعالى: بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وأيضاً وَإِذَا قَضَى أَمْرًا وحكم بوجوده فقط فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [البقرة:117]، فما يحتاج إلى وسائط ولا أسباب، إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [يس:82]، وشواهد هذا لا حد لها، ولا حصر.

    فقوله: وَإِذَا قَضَى أَمْرًا [البقرة:117] فإن قضاه أزلاً وأراد أن يكون فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [البقرة:117].

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3010248426

    عدد مرات الحفظ

    721902228