إسلام ويب

سلسلة منهاج المسلم - (178)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إذا طلقت المرأة أو مات عنها زوجها فلا يجوز لها أن تتزوج حتى تنقضي عدتها، والعدة واجبة على كل امرأة مات عنها زوجها أو طلقها، إلا من طلقت قبل الدخول بها فليس عليها عدة، وللعدة أحكام، وهي تتنوع بحسب تنوع واختلاف حال المرأة، ولكل حالة عدة معلومة، ولها حكم عظيمة شرعت من أجلها.

    1.   

    العِدد وأحكامها

    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة؛ ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم، ذلكم الكتاب الحاوي للشريعة الإسلامية بكمالها عقائد وآداباً وأخلاقاً وعبادات وأحكاماً، وها نحن انتهى بنا الدرس إلى الأحكام، والليلة مع أحكام العِدد، مفردها عِدة والجمع عدد، فهيا نعرف عدة المطلقة والمتوفى عنها زوجها [المادة السابعة: في العدد] فما هي العدد؟

    أولاً: تعريف العدة

    [أولاً: تعريفها: العدة هي الأيام التي تتربص فيها المرأة المفارقة لزوجها فلا تتزوج فيها ولا تتعرض للزواج] العدة: هي الأيام التي تتمهل وتنتظر فيها المرأة المفارقة لزوجها فلا تتزوج في تلك الأيام ولا تتعرض للزواج، لا بالتجمل ولا بالتحسين.

    ثانياً: حكم العدة

    [ثانياً: حكمها] ما حكم العدة؟ [العدة واجبة على كل مفارقة لزوجها بحياة أو وفاة] إذاً: العدة واجبة مفروضة على كل مفارقة لزوجها بحياة أو موت، فإن طلقها تعتد، وإن مات تعتد، والدليل: [لقول الله تعالى: وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ [البقرة:228]] أي: والمطلقات يتربصن بأنفسهن عن الزواج ثلاثة حيض.

    [وقوله تعالى: وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا [البقرة:234]] هذا كتاب الله يقرر العدد ويبينها [إلا المطلقة قبل الدخول بها فإنها لا عدة عليها] وهي: أن يعقد رجل على امرأة ويطلقها قبل الجماع، فلا عدة لها أبداً [كما لا صداق لها] إذا كان عقد عليها وفارقها قبل الدخول بها [وإنما لها المتعة لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا [الأحزاب:49]] وما المتعة؟ إليكم بيانها:

    [اختلف أهل العلم في حكم المتعة، هل هي لكل مطلقة أو هي لبعض المطلقات دون بعض، ثم هل هي واجبة أو مندوبة؟ والذي يبدو أنه الأقرب إلى الحق والصواب في هذه المسألة -والله أعلم-: أن المتعة واجبة للمطلقة قبل الدخول إذا لم يسمَّ لها صداق] أي: طلقها قبل الدخول وما سمى لها صداقاً فوجبت لها المتعة في الصداق [لصريح قول الله تعالى: لا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ [البقرة:236]] واجباً [كما هو صريح قوله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا [الأحزاب:49].

    وأنها -المتعة- مندوبة لغيرها من المطلقات؛ لعموم قوله تعالى: وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ [البقرة:241]، ووجبت لغير المدخول بها التي لم يسمّ لها صداق؛ لأنها ليس لها سوى المتعة؛ إذ لا صداق لها، وأما غيرها فإنه لهن إما الصداق كاملاً كالمدخول بها، وإما نصفه كغير المدخول بها، والتي سمي لها صداق فأخذت نصفه، فتكون المتعة غير واجبة لهن لما نالهن من الصداق بخلاف الأولى] التي لا صداق لها [فإنه لم ينلها شيء سوى المتعة.

    هذا وقد اختلف أيضاً في مقدار المتعة والحقيقة -والله أعلم-: أنها كما قال مالك رحمه الله: ليس لها حد معروف، فهي كسوة ونفقة، فعلى الموسر كسوة ونفقة واسعة بحسب يساره، وهي على المقتر] المضيق عيشه [كسوة ونفقة ضيقة بحسب إقتاره، تمشياً مع قول الله تعالى: وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:236]].

    إذاً: المتعة تجب للمطلقة قبل البناء ولم يسمّ لها صداق، وتكون مستحبة بعد ذلك لكل مطلقة، ولكن ما رأينا أحد يكسوها يفعل هذا، فلا تجد من يطلق امرأته ثم ويعطيها متاعها -وإن كان هذا مستحباً- فلِم نترك المستحبات؟

    فالمطلقة قبل البناء وما سمي لها مهر، متعتها واجبة، وتكون مستحبة للمطلقة بعد البناء، فالمتعة مستحبة لمن سمي لها المهر وأخذت مهرها، ومع هذا يستحب أن يكرمها؛ لأنه طلقها. هذا من كمالات الإسلام وفضائله.

    1.   

    الحكمة من مشروعية العدة

    [ثالثاً: حكمتها: من الحكمة في مشروعية العدة ما يلي:].

    أولاً: إعطاء الزوج فرصة الرجوع إلى مطلقته بدون كلفة

    [أولاً: إعطاء الزوج فرصة الرجوع إلى مطلقته بدون كلفة إن كان الطلاق رجعياً] هذه العدة التي أعطاها الله للمطلقة طلاقاً رجعياً فائدتها فسحة للزوج حتى يراجعها بدون نفقة ولا عقد وإنما يشهد اثنين فقط، هذا إن كان الطلاق رجعياً أما بائناً فلا.

    ثانياً: معرفة براءة الرحم

    [ثانياً: معرفة براءة الرحم، محافظة على الأنساب من الاختلاط] من حكمة العدة: أننا نعرف الرحم فارغة أو مشغولة، هل فيها ولد أو ليس فيها، حتى ننسب الأنساب إلى بعضها، فلو قال قائل: لم العدة؟ نقول: لمعرفة الرحم، هل فيها جنين أو ليس فيها جنين، فلابد من عدة ثلاثة أشهر أو ثلاثة قروء لمعرفة براءة الرحم، محافظة على الأنساب من الاختلاط.

    ثالثاً: مشاركة الزوجة في مواساة أهل الزوج والوفاء للزوج

    [ثالثاً: مشاركة الزوجة في مواساة أهل الزوج، والوفاء للزوج، إن كانت العدة عدة وفاة] فالذي مات زوجها تعتد لتشارك أهل الزوج في المصيبة، والوفاء للزوج بأنها وفت له، وأنها امرأته، وإلا فقد تزوجت بعد موته.

    إذاً: الحكمة في العدة هي مشاركة الزوجة في مواساة أهل الزوج الذين تعتبر منهم، والوفاء للزوج، فكيف امرأة عاش معها دهراً ثم إذا مات تقوم فتتزوج؟ لابد وأن تصبر وتعتد أربعة أشهر وعشر ليالٍ إن كانت العدة عدة وفاة، أما عدة الطلاق الرجعي فله أن يراجعها كما شاء، وإذا كان الطلاق بائناً فلا عدة.

    1.   

    أنواع العدة

    [رابعاً: أنواعها: العدة أنواع، وهي].

    أولاً: عدة المطلقة التي تحيض

    [أولاً: عدة المطلقة التي تحيض وهي ثلاثة أقراء] ثلاث حيض [لقوله تعالى: وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ [البقرة:228]، فإذا طلقت المرأة في طهر ثم حاضت، ثم طهرت ثم حاضت، ثم طهرت ثم حاضت فإذا طهرت انقضت عدتها].

    إذاً: إذا طلقت المرأة في طهر ثم حاضت، ثم طهرت ثم حاضت، ثم طهرت ثم حاضت، فإذا طهرت انقضت عدتها.

    [وإن قلنا: المراد من الأقراء الأطهار، كما هو رأي الجمهور فإنها تنقضي عدتها بدخولها في الحيضة الثالثة] إذا دخلت في الحيضة الثالثة انتهت عدتها [مع ملاحظة أنها لو طلقت في حيض لا يعتبر لها حيضة تعتد بها، وهذا بالنسبة للحرة، أما الأمة فعدتها قرءان فقط] أي: حيضتان، وإن كان بالأشهر فعدتها شهران [لقوله صلى الله عليه وسلم: ( طلاق الأمة تطليقتان وعدتها حيضتان )] أي: تطليق الأمة تطليقتان ليس ثلاثة، وعدتها حيضتان لا ثلاث.

    ثانياً: عدة المطلقة التي لا تحيض

    [ثانياً: عدة المطلقة التي لا تحيض لكبر سنها أو صغره] صغيرة لا تحيض أو كبيرة لا تحيض [هي ثلاثة أشهر؛ لقوله تعالى: وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ [الطلاق:4] هذا للحرة؛ وللأمة شهران لا غير] والآن ليس عندنا إماء، نساؤنا وأمهاتنا إماء لله تعالى.

    ولماذا ليس لنا إماء؟ لأن الجهاد وقف من مئات السنين، فلا جهاد، والإماء أسرى الحرب مما يأخذه المجاهدون ويوزع عليهم.

    ثالثاً: عدة المطلقة الحامل

    [ثالثاً: عدة المطلقة الحامل] طلقها وهي حبلى [وهي وضع كامل حملها حرة أو أمة] تنتهي عدة المطلقة وهي حامل يوم تلد، سواء كانت أمة أو كانت حرة، فعدة المطلقة الحامل هي وضع كامل حملها [لقوله تعالى: وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ [الطلاق:4]] بنص الآية أجلهن في العدة أن يضعن حملهن الحرة والأمة.

    رابعاً: عدة المطلقة التي تحيض وانقطع حيضها لسبب معروف أو غير معروف

    [رابعاً: عدة المطلقة التي تحيض وانقطع حيضها لسبب معروف أو غير معروف، فإن كان انقطاع حيضها لسبب معروف؛ وذلك كرضاع أو مرض فإنها تنتظر عودة الحيض وتعتد به وإن طال الزمن، وإن كان لسبب غير ظاهر اعتدت بسنة: تسعة أشهر مدة الحمل وثلاثة أشهر للعدة، والأمة تعتد بأحد عشر شهراً لقضاء عمر بن الخطاب بهذا بين الأنصار والمهاجرين ولم ينكره منكر].

    خامساً: عدة المتوفى عنها زوجها

    [خامساً: عدة المتوفى عنها زوجها، وهي للحرة أربعة أشهر وعشراً] أيام وليالي [وللأمة شهران وخمس ليالٍ] على النصف [لقوله تعالى: وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا [البقرة:234]] والأمة على النصف من ذلك، شهران وخمس ليالٍ.

    سادساً: عدة المستحاضة

    [سادساً: عدة المستحاضة وهي التي لا يفارقها الدم، فإذا كان دمها يتميز عن دم الاستحاضة، أو كانت لها عادة تعرفها، فإنها تعتد بالأقراء، وإن كان دمها غير مميز ولا عادة لها كمبتدئة اعتدت بالأشهر ثلاثة أشهر كالآيسة والصغيرة، وهذا الحكم مقيساً على حكمها في الصلاة]

    ما حكمها في الصلاة؟ إذا تميز الدم وعندها أيام تأتي فيها العادة إذا وصلتها وقفت عن الصلاة والصيام، فإذا انتهت صامت وصلت، وهكذا.

    سابعاً: عدة من غاب عنها زوجها ولم يعرف مصيره

    [سابعاً: عدة من غاب عنها زوجها ولم يعرف مصيره من حياة أو موت] امرأة غاب عنها زوجها ما يعرف مصيره حياً أو ميتاً كيف تعتد؟ [فإنها تنتظر أربع سنوات من يوم انقطاع خبره] فإذا كان يراسلها -مثلاً- فمن يوم انقطاع الخبر تعتد أربع سنوات [ثم تعتد عدة وفاة أربعة أشهر وعشراً].

    أقول: من ذهب زوجها إلى بلاد وما عرفت حاله منذ اتصل بها، فإنها تنتظره ولا تطالب بالزواج مدة أربع سنوات من يوم انقطاع خبره، ثم تعتد بعد ذلك كمن مات زوجها أربعة أشهر وعشرة أيام.

    مداخلة: إذا رجع بعد عشرة سنين؟

    الشيخ: إذا رجع وما تزوجت لا شيء أبداً، يعود إليها بعقده الأول، لكن إذا وجدها متزوجة وأرادها فإنه يطلقها الذي تزوجها والمهر تدفعه المرأة، وإن لم يردها فله ذلك.

    1.   

    تداخل العدد

    [خامساً: تداخل العدد] دخول العدة في العدة [قد تتداخل العدد، وذلك فيما يلي:].

    أولاً: عدة المطلقة طلاقاً رجعياً ومات مطلقها أثناء عدتها

    [أولاً: مطلقة طلاقاً رجعياً مات مطلقها أثناء عدتها فإنها تنتقل من عدة الطلاق إلى عدة الوفاة، فتعتد أربعة أشهر وعشراً من يوم وفاة مطلقها؛ لأن الرجعية لها حكم الزوجة بخلاف البائن فلا تنتقل عدتها إذ الرجعية وارثةٌ والبائن لا إرث لها].

    إذاً: المطلقة طلاقاً رجعياً ومات مطلقها أثناء عدتها فإنها تنتقل من عدة الطلاق إلى عدة الوفاة، فتعتد أربعة أشهر وعشراً من يوم وفاة مطلقها؛ لأن الرجعية لها حكم الزوجة بخلاف البائن طلاقها فلا تنتقل عدتها أبداً، إذ الرجعية وارثة والبائن لا إرث لها، فالرجعية ترث لو مات زوجها والبائن لا ترث.

    ثانياً: عدة المطلقة التي اعتدت بالحيض فحاضت ثم أيست

    [ثانياً: مطلقة اعتدت بالحيض، فحاضت حيضة أو حيضتين ثم أيست من الحيض فإنها تنتقل إلى الاعتداد بالأشهر فتعتد ثلاثة أشهر]، من لم تزل بالحيض لكن انقطع حيضها فإنها تعتد بالأشهر.

    إذاً: المطلقة التي اعتدت بالحيض فحاضت حيضة أو حيضتين ثم أيست من الحيض فإنها تنتقل إلى الاعتداد بالأشهر.

    ثالثاً: عدة المطلقة الصغيرة التي لم تحض بعد ثم رأت الدم

    [ثالثاً: مطلقة صغيرة لم تحض بعد، أو كبيرة آيسة -من الحيض- اعتدت بالأشهر فلما مضى شهر أو شهران من عدتها رأت الدم، فإنها تنتقل من الاعتداد بالأشهر إلى الاعتداد بالحيض، هذا فيما إذا لم تتم العدة بالأشهر، أما إذا تمت العدة ثم جاءها الحيض فلا عبرة به؛ إذ عدتها قد انتهت].

    رابعاً: عدة المطلقة التي شرعت في العدة وأثناء ذلك ظهر لها حمل

    [رابعاً: مطلقة شرعت في العدة بالأشهر أو الأقراء وأثناء ذلك ظهر لها حمل، فإنها تنتقل إلى الاعتداد بوضع الحمل] لا تعتد بالأشهر [لقوله تعالى: وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ [الطلاق:4]].

    إذاً: المطلقة التي شرعت في العدة بالأشهر أو بالأقراء وأثناء ذلك ظهر لها حمل في بطنها فإنها تنتقل إلى الاعتداد بوضع الحمل، فتنتظر حتى تلد وبذلك تنتهي عدتها؛ لقوله تعالى: وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ [الطلاق:4].

    نكتفي بهذا، وصلى الله على نبينا محمد. والآن مع بعض الأسئلة والإجابة عنها.

    1.   

    الأسئلة

    حكم خطبة المرأة قبل انقضاء عدتها بفترة وجيزة

    السؤال: إذا مات رجل عن امرأته وقبل انقضاء العدة بيومين فقط جاء من يخطبها، فهل لها أن تتزوج؟

    الجواب: سائل كريم يقول: مؤمنة مات زوجها والعدة أربعة أشهر وعشر ليال، وقبل انتهاء العدة بيومين أو ثلاثة جاء من يخطبها، فهل تتزوجه؟

    الجواب: لا يجوز.. لا يجوز.. لا يجوز، وقد عصى وفعل الحرام، ولا تتزوجه، فلا تخطب إلا بعد انقضاء عدتها تماماً.

    الحكمة في تنصيف عدة الأمة وديتها

    السؤال: سائل يسأل عن الحكمة في كون عدة الأمة المطلقة نصف عدة الحرة؟

    الجواب: سائل كريم يقول: ما الحكمة في كون عدة الأمة نصف عدة الحرة، وديتها كذلك نصف الدية؟

    الجواب: قضى بهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأن الأمة مستعملة مستخدمة، مهمتها العمل، فلا نطول عدتها ونمنعها من العمل بخلاف الحرة فإنها لا تعمل، هذه هي الحكمة، فالأمة تستعمل، إذاً إذا ربطناها أربعة أشهر وعشرة أيام منعناها من عملها، لكن ما دامت تعمل خفف الله عنها بواسطة رسوله صلى الله عليه وسلم.

    حكم زواج المتعة

    السؤال: سائل يسأل عن زواج المتعة؟

    الجواب: هل تعرفون ما زواج المتعة؟

    المتعة: هو أن يخطب الرجل امرأة من أبيها أو من أخيها أو من عمها على أن يتزوجها ليبقى معها أسبوعاً يتمتع بها أو أسبوعين أو شهراً أو سنة ثم يفارقها، هذا هو زواج المتعة، وهو زنا وحرام بالإجماع، ولا يلتفت إلى الروافض الذين يقولون بجوازه وغيرهم.

    هذا حرمه النبي صلى الله عليه وسلم في خيبر تحريماً كاملاً، ودائماً نقول: من منكم أيها الفحول! يرضى من رجل أن يخطب ابنته ويزوجه بها فلما يفتض بكارتها يطلقها؟ فيكم من يرضى بهذا؟ لا! بل يود أن يضربه، فكيف يجوز هذا!

    فلا يحل أن تتزوج زواجاً تريد به أن تقضي حاجتك من هذه المرأة شهراً أو شهرين أو عاماً أو عامين ثم تطلقها، لا يجوز.. لا يجوز.. لا يجوز.

    مسألة: هل على الزوج عدة؟

    السؤال: هذا السائل يسأل ويقول: هل على الزوج -أي: الرجل- عدة ومتى وكيف تكون؟

    الجواب: بهلول يقول: إذا كان على المرأة عدة، والرجل أليس عليه عدة؟!

    هل الرجل في بطنه جنين؟! هل يحيض فنعرف عدته؟! الرجل حر، فإذا طلق هذه المرأة يتزوج بأخرى، وإذا ماتت هذه المرأة يتزوج بأخرى، فلا عدة على الرجل.

    مداخلة: ماذا -يا فضيلة الشيخ- لو أن الرجل تحته أربع نساء؟

    الشيخ: نعم. هذه لطيفة ذكرني بها! متى يعتد الرجل؟

    أولاً: إذا كان تحت الرجل أربع نسوة، وطلق واحدة وأراد أن يتزوج بأخرى، فلا يتزوج إلا بعد أن تنتهي عدة المطلقة، وهذه العدة للمطلقة ليست له هو، وإنما هو فقط يمنع من أن يتزوج خلال هذه الفترة.

    ثانياً: إذا تزوج فتاة وطلقها وأراد أن يتزوج أختها فلابد من العدة حتى لا يجمع بين الأختين.

    وهذان موضعان ذكرهما أهل العلم، فليس هناك عدة على الرجل لكنه موقوف لفترة معينة.

    الاعتداد بالأشهر القمرية وإن نقصت عن الثلاثين يوماً

    السؤال: بالنسبة للأشهر، أشهر المعتدة هل هناك فرق إن كانت ثلاثين يوماً أو أقل كتسعة وعشرين يوماً؟

    الجواب: سائل كريم يقول: المعتدة بالأشهر، إذا كان الشهر الأول ناقصاً ليس فيه إلا تسعة وعشرون يوماً والثاني كذلك، فهل تعتد بالأيام أو بالأشهر؟

    تعتد بالأشهر ولو نقص الشهر وكان تسعة وعشرين فلا حرج، وإن اعتدت بالأيام فلابد من ثلاثين يوماً في كل شهر.

    حكم زواج المسيار

    السؤال: يوجد -يا فضيلة الشيخ- ما يسمى بزواج المسيار، وهو زواج يتم بعقد وشهود لكن المرأة تبقى في بيتها أو في بيت والدها وهو يسير عليها حسب اتفاقهم بعد شهر أو بعد أسبوع، فما حكم هذا الزواج؟

    الجواب: سائل كريم يقول: حدث في هذه الأيام حادث وهو زواج المسيار؟

    لا يوجد في كتب الفقه أبداً ولا الحديث ولا التفسير زواج المسيار، ما هو زواج المسيار؟

    هو أن يخطبك رجل في ابنتك أو أختك ويقول لها: ابقي في بيت أبيك، وأنا أزورك في كل شهر مرة؟

    فإذا وافق أبوها، والنفقة ينفقها هو، ورضيت هي بذلك يجوز، فإن لم ترضَ هي فلا يجوز لأبيها أن يلزمها بذلك، لماذا؟ لأن فيه ظلم لها واعتداء عليها، لكن إذا رضيت أن تبقى هي في بيت أهلها والرجل يأتيها في الأسبوع مرة أو مرتين سواء كان عنده زوجات أو لا زوجات له، ورضي بذلك وليها، وكان ينفق عليها الزوج، فلا حرج. بحسب الرضا.

    كيفية التعريض في خطبة النساء

    السؤال: جاء في كتاب الله: وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ [البقرة:235]، فكيف يكون التعريض هنا؟

    الجواب: المطلقة والمتوفى عنها زوجها لا تخطب أبداً حتى تنتهي عدتها، والخطبة بقول: زوجني كذا، أو أرغب في ابنتك، أو في أختك بهذا اللفظ لا يجوز.. لا يجوز. ولكن بالكناية مثل: يا إبراهيم لي حاجة عندكم، فهو لا يعرف هي سيارة أو بعير أو مال، هذا هو التعريض، أما أن يقول: باللفظ الصريح فلا يجو.. لا يجوز، وبالكناية يجوز مثل: لي عندكم حاجة، أنا أرغب فيكم يا إخوان، أنا أحب هذه الأسرة، ويكفي هذا الكلام، هذه هي الكناية أو التعريض.

    الرد على من ينكرون تعدد الزوجات

    السؤال: ينكر الكثير من العلمانيين وغيرهم تعدد الزوجات ويعتبرون ذلك تخلفاً ورجعية فكيف نرد عليهم؟

    الجواب: سائل كريم يقول: إن كثيراً من العلمانيين الذين كانوا بالأمس شيوعيون، ومسخ اليهود الشيوعية ومحوها؛ لأنهم هم الذين أوجدوها وصنعوها، وحولوها إلى العلمانية، هؤلاء العلمانيون يقولون في كل شيء، العلم! فلا حجاب ولا قطع يد.. العلم هو كل شيء، هؤلاء العلمانيون عليهم لعنة الله، وهم ملاحدة لا يؤمنون بالله كفرة، شر من الشيوعيين وأقبح منهم.

    هؤلاء الشيوعيون العلمانيون ينكرون تعدد الزوجات، وهذا الكلام باطل باطل، وهم كفار لا يقبل كلامهم أبداً، هل نقبل كلام كافر يقول: لا يجوز كذا وكذا والإسلام يجيز ذلك؟! لعنة الله عليهم.

    حكم شراء العبيد والإماء في هذه الأيام

    السؤال: في بعض البلاد الإسلامية يوجد العبيد والإماء حسب ما يذكر أهل البلاد، فهل لنا أن نشتري منهم سواء للعتق أو للامتلاك؟

    الجواب: سائل كريم يقول: إنه يوجد في بعض البلاد الإسلامية عبيد ذكور وإناث، فهل يجوز لنا أن نشتري منهم؟

    إن صح ذلك وثبت بيقين أن هؤلاء العبيد امتلكوهم بالحق بالجهاد فلا بأس، وإذا كان مجرد دعوى.. والواقع أين الجهاد كما قدمنا؟ فمن يوم أن استعمرتنا بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وأسبانيا ما جاهدنا، فمن أين يأتي العبيد؟ وعلى كل حال الحكم بالشرع هو هذا: من ثبت أنه عبد رقيق يجوز بيعه وشراؤه.

    حكم وصف كل من كان أسود البشرة بأنه عبد

    السؤال: نرجو تصحيح الخطأ الشائع بين الناس، وهو أن كل من هو أسود اللون يعتبر عبداً؟ جزاكم الله خيراً.

    الجواب: سائل كريم يقول: إنه شائع بين الناس أن كل من كان جلده أسود فهو عبد؟

    هل هذا شائع؟ سمعتم بهذا قبل اليوم؟ والله ما سمعنا ولا عرفنا هذا، فالعبد يكون أبيض كالروسي أو كالإيطالي، ويكون أسود كالمغربي أو النيجيري، وهذا كلام باطل، فالعبد المملوك -لما علمنا-: أننا إذا جاهدنا وأسرنا العدو فالذين بين أيدينا هم عبيد لنا، يقسمهم إمام المسلمين، فيباعون ويشترون، ويسلمون ويدخلون في الإسلام، وأكثرهم دخلوا في الإسلام سواء كانوا بيضاً أو سوداً، فليس العبد هو الأسود دائماً، وهذا كلام باطل.

    حكم العقد على امرأتين أو أكثر في وقت واحد

    السؤال: هل يستطيع الرجل أن يتزوج أو يعقد على امرأتين في وقت واحد؟

    الجواب: سائل يقول -وهذه الأسئلة كلها لا تقع إلا من باب الفرض والتقدير-: هل يجوز لرجل أن يتزوج امرأتين في عقد واحد في جلسة واحدة؟

    يجوز أن يتزوج ثلاثاً أو أربعاً، لكن من يفعل هذا؟ من يعطيه ابنته ليتزوج معها أخرى؟! فالجواز يجوز.

    الحكم على حديث: (من صلى في مسجدي هذا أربعين صلاة لم تفته صلاة ..)

    السؤال: هذا سائل يسأل عن المحافظة على أربعين فرضاً في المسجد النبوي وعن صحة الحديث؟ وهل هو خاص بالرجال أم للرجال والنساء؟

    الجواب: سائل كريم يقول: حديث: ( من صلى في مسجدي هذا أربعين صلاة لم تفته صلاة كتب الله له براءة من النفاق وبراءة من العذاب ).

    أولاً: هل هذا الحديث صحيح؟

    ثانياً: هل النساء يدخلن في هذا الأجر؟

    النساء يدخلن، فإذا صلين أربعين صلاة يثبن على ذلك، ويبقى الحديث حسن ليس بصحيح، لكن حسنه بعض أهل الحديث، وفيه فائدة عظيمة: والحديث الصحيح هو: ( من صلى في جماعة أربعين يوماً ) وهو يؤيد ذلك: ( من صلى في جماعة أربعين يوماً كتب الله له براءة من النفاق وبراءة من العذاب )، أما حديث المسجد النبوي: ( من صلى فيه أربعين صلاة ) فهو موجود في السنن ولكنه ضعيف، والعمل به خير كثير، ومن استطاع أن أربعين صلاة فليفعل، والمرأة كذلك تثاب على الصلاة في المسجد كما يثاب الرجل.

    حكم دبلة الخطوبة

    السؤال: انتشرت ظاهرة تلبيس الخطيب لخطيبته خاتم الخطوبة قبل عقد القران فهل هذا من السنة في شيء؟

    الجواب: سائل كريم يقول: لقد شاع، وأنا أقول في الديار المصرية، ما هو في ديار المملكة السعودية ولا في غيرها؛ لأن هذا من عمل الأقباط النصارى في مصر، ويسمونها (الدبلة) وأنا أسميها (الذبلة!)، فعندما يخطبها وقبل أن يتزوج بها يعطيها خاتم، ويعتقدون أن هذا الخاتم لو نُزع فإنه يموت الزوج أو تموت الزوجة! فهم يؤلهونه -والعياذ بالله- وهذه بدعة منكرة، ولا يصح هذا ولا يجوز بين المسلمين ولا نقلد النصارى فيه.

    فالدبلة هي: خاتم يعطيها الزوج قبل أن يتزوج لزوجته، فتجعله في أصبعها حتى لا تفارقه أبداً -في نظرهم- فبدلاً من أن يدعو الله ويحسن إليها ويستر حالها حتى لا تفارقه يعول على الخاتم! وهو بدعة.

    توضيح بعض خطر اليهود والنصارى على الأمة

    السؤال: قول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100]، من هم هذا الفريق الذين يردون المؤمنين إلى الكافرين؟

    الجواب: كان اليهود في المدينة يرغبون المسلمين في الكفر والعودة إلى دينهم الجاهلي، وأخبر تعالى بهذا: يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100]، وإلى الآن طاعة اليهود والنصارى في أي مسألة من مسائل الدنيا تسبب -والعياذ بالله- الخروج من الإسلام، فكشف الوجه للنساء وترك الحجاب، من أين جاء؟ من أحمد بن حنبل ؟!! من مالك ؟! من أبي حنيفة ؟! من المسلمين؟ لا والله، بل من اليهود والنصارى والعلمانيين، فتعطيل الشريعة: كقطع يد السارق، أو قتل الزاني برجمه، من صرف المسلمين عنه؟ اليهود والنصارى، استجبنا لهم ففعلوا ما فعلوا بنا إلا من شاء الله.

    حكم ختان المرأة

    السؤال: سائل يسأل عن ختان المرأة هل هو وارد في السنة؟

    الجواب: سائل كريم يسأل عن ختان المرأة هل هو واجب أو سنة؟

    ختان المرأة مشروع، جائز، فإن كانت تنتفع به ختنوها وإن كانت لا تنتفع به فلا يختنوها، ويقال خفاض المرأة مكرمة؛ لأن تلك القطعة إذا نزعت يتسع فرجها ويحسن للولادة والجماع، وخاصة إذا كانت سمينة.

    حكم إزالة المرأة شعر وجهها دون حواجبها

    السؤال: سائلة تسأل عن حكم إزالة المرأة لشعر وجهها دون الحواجب؟

    الجواب: سائلة تقول: هل يجوز للمرأة إن نبت شعر في وجهها أن تنزعه ما عدا الحاجبين؟ الحاجبان لا يجوز قصهما أبداً، وقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن ذلك، فإن وجد شعر في الوجه فلها أن تنزعه ولا حرج.

    حكم الوشم وكفارته

    السؤال: هذا سائل يسأل عن كفارة الوشم، مع أنه فعله في صباه عن جهل؟

    الجواب: سائل يسأل عن الوشم وعن كفارته؟

    ما هو الوشم؟ هو أن يضع في وجهه أو في يديه صورة -ولو ذبابة- بإبرة خاصة زرقاء فتصبح في جسمه وشمة؟

    لا يجوز.. لا يجوز.. لا يجوز، وكفارته أن يمسحها أو يزيلها إن استطاع، فإذا ما استطاع فلا حرج عليه، ويكفيه الاستغفار والندم وعدم العودة له.

    حكم دعاء المرء أن يرزق الشهادة في المدينة المنورة وفي المسجد النبوي

    السؤال: هل يجوز للمسلم أن يدعو بهذا الدعاء: اللهم إني أسألك الشهادة في مسجد نبيك وفي بلد رسولك؟

    الجواب: بهلول يقول: هل يجوز الدعاء بقول: اللهم إني أسألك الشهادة في مسجد نبيك؟

    هل أنت عمر بن الخطاب ؟! هل كان عمر يسأل هذا في المسجد؟ عمر كان يقول: اللهم إني أسألك الشهادة في سبيلك، فكانت تقول حفصة: هذه الشهادة في إيران وفي فارس، فكيف تكون هنا يا عمر ؟ فيقول: اسكتي.

    وشاء الله أن يستشهد في محراب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما أنت الآن فتقول: الشهادة في مسجد رسولك؟! هذا الكلام لا يقوله ذو علم ومعرفة، ولكن اسأل شهادة عامة في أي مكان.

    مداخلة: إذا قال: في بلد رسولك؟

    الشيخ: يسأل الله أن يتوفاه بالمدينة: ( من استطاع منكم أن يموت بالمدينة فليمت بها، فإني أكون له شاهداً أو شفيعاً يوم القيامة )، هكذا اسأل ربك: اللهم إني أسألك الشهادة في سبيلك أو الموت في مدينة رسولك صلى الله عليه وسلم.

    حكم إلقاء السلام على الكافرين حال اختلاطهم بالمسلمين أثناء العمل

    السؤال: يقول السائل: أعمل في شركة يعمل فيها المسلمون والكافرون ويلتبس عليّ الأمر عندما أسلم عليهم، فماذا أفعل؟

    الجواب: سائل يقول: أنا أعمل في مؤسسة والعمال فيها مسلمون وكافرون، وأحياناً أسلم عليهم ولا أميز بين هذا وذاك؟

    لا بأس عليك ولا حرج.

    استعجال الشيخ في الرجوع إلى المدينة إذا خرج منها

    السؤال: يقول هذا السائل: يا شيخ! هل صحيح أنك إذا ذهبت إلى جدة لإلقاء الدروس والمحاضرات تكره أن تبيت فيها، ولماذا؟

    الجواب: حاشاي ولا قلت هذا، ولكن أذهب إلى الرياض أحاضر وإلى القصيم وإلى غيرهما وأفضل أن تكون المحاضرة يوماً وأعود إلى المدينة حتى لا أفارق صلاتي في المسجد النبوي، فأمشي إلى جدة وبودي أن أعود في يومي أفضل لي، فإن لم أستطع فأبيت في جدة وأعود، أو أبيت في القصيم أو الرياض ولا حرج.

    وعلى كلٍ: من يرغب في المدينة رغبته محمودة، الصلاة فيها بألف صلاة.

    حكم أداء تحية المسجد أولاً عند الوصول إلى قباء

    السؤال: يقول السائل: إذا ذهبنا إلى قباء فهل نصلي تحية المسجد ثم نصلي ركعتين؟

    الجواب: سائل كريم يقول: إذا ذهبت إلى مسجد قباء فهل أصلي تحية المسجد أولاً ثم أصلي الركعتين طلباً لأجر العمرة؟

    صل الصلاة التي قدمت من أجلها ركعتين وتكفيك عن تحية المسجد، فليس هناك تحية المسجد؛ لأنك دخلت لتصلي، لكن لو دخلت وصليت ركعتين ثم صليت بعد ذلك عشر ركعات وبقيت إلى الظهر فلك ذلك، المهم: أن زيارة المسجد قباء سنة من سنن النبي صلى الله عليه وسلم، وكيفيتها: أن تتوضأ في منزلك الذي أنت به وتخرج لا تريد شيئاً أبداً في الطريق إلا أن تصلي في مسجد قباء، فتدخل المسجد فتصلي ركعتين وبعد ذلك تخرج وتعود إلى بيتك أو إلى عملك ويكون لك أجر عمرة إن شاء الله.

    حكم الوضوء في المنزل قبل الخروج لمن أراد الصلاة في مسجد قباء

    السؤال: سائل يقول: أنا نويت الذهاب إلى مسجد قباء فتوضأت في بيتي ولكن انتقض وضوئي، فهل لي أن أتوضأ في مسجد قباء لأصلي فيه الركعتين؟

    الجواب: سائل يقول: توضأت في بيتي وأنا ذاهب إلى قباء انتقض وضوئي: فهل أعود إلى بيتي لكي أتوضأ؟

    لا، توضأ حيث أمكنك الوضوء في مسجد قباء أو في غيره، ولكن القصد بالتطهر في البيت لصلاة في مسجد قباء الائتساء برسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا وصلت صليت ركعتين وكان لك أجر عمرة، فإن انتقض وضوءك في الطريق توضأ ولا حرج.

    حكم زيارة النساء لقبر النبي صلى الله عليه وسلم

    السؤال: هل يجوز للنساء زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟

    الجواب: سائل كريم يقول: هل يجوز للنساء المؤمنات أن يرزن قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟

    لا يجوز.. لا يجوز.. لا يجوز، منعهن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: ( لعن الله زوارات القبور ) فكيف يزرنه صلى الله عليه وسلم، ولكن حسبها أن تدخل المسجد وتصلي وتدعو.

    مداخلة: وزيارة الروضة يا شيخ؟

    الشيخ: الروضة بلغني أنها مفتوحة لهن، ولكن هناك ستارة مانعة عن زيارة القبر الشريف؟

    أفضلية أداء الفريضة في الصف الأول على الصلاة في الروضة الشريفة

    السؤال: أيهما أفضل الصلاة في الصف الأول أو في الروضة الشريفة؟

    الجواب: سائل كريم يقول: أيهما أفضل الصلاة في الروضة أو في الصف الأول؟ إن كانت صلاة فريضة فالصف الأول أفضل.. أفضل.. أفضل، وإن كانت نافلة فالروضة أفضل.. أفضل.

    حكم اتخاذ المصلي من أمامه سترة له

    السؤال: يقول السائل هل الآدمي في الصلاة يعتبر سترة لأخيه إذا كان جالساً أمامه؟

    الجواب: سائل كريم يقول: إذا كان أمامي جالس فهل يجوز لي أن أتخذه سترة وأصلي وراءه؟ يجوز ولا حرج.

    حكم الإحرام على من أراد دخول مكة

    السؤال: هل لابد لمن يريد أن يدخل مكة أن يدخلها محرماً أم لا؟

    الجواب: إذا كان يتردد عليها لشغله وأعماله فلا حرج، يدخل بدون إحرام ولا شيء، لكن إذا كان يدخل مرة في ستة أشهر أو في العام فينبغي له أن يدخل محرماً بعمرة.

    نكتفي بهذا القدر، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.