إسلام ويب

الرد على أدونيسللشيخ : أحمد القطان

  •  التفريغ النصي الكامل
  • مُزقت الشيوعية الاشتراكية ، وأفل نجمها في العالم، لكن أذنابها المتأخرين لم يفيقوا بعد، فتراهم ينشرون الكفر والإلحاد على مرأى ومسمع من الأمة دون رقيب أو حسيب، بل وتجد الترحيب والحفاوة والتسهيل، ومن ذلك قدوم أودنيس الملحد الكافر إلى الكويت وإلقائه المحاضرات في جامعتها؛ لذلك انبرى الشيخ من منبر الدفاع عن الأقصى لقول الحق وإقامة الحجة، والإعذار إلى الله مما يفعله السفهاء في وقت تمر فيه فلسطين الحبيبة بالعام الثالث على قيام انتفاضتها الأولى.

    1.   

    أدونيس يدرس الكفر والإلحاد

    الحمد لله، الحمد لله الذي له الأسماء الحسنى والصفات العلى، الحمد لله الذي أثنى على نفسه بنفسه في كتابه الكريم، وأثنى عليه ومدحه الأنبياء والمرسلون، والصديقون والمحدثون، والشهداء والصالحون، الحمد لله الذي لا تنفعه طاعة الطائعين، ولا تضره معصية العاصين، وأصلي وأسلم على خير خلقه من النبيين والمرسلين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين، والصحابة أجمعين، ومن دعا بدعوتهم إلى يوم الدين.

    أما بعد..

    عباد الله: إني أحبكم في الله، وأسأل الله أن يحشرني وإياكم في ظل عرشه ويجمعنا مستقر رحمته، أوصيكم ونفسي بتقوى الله: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ [الطلاق:2-3].

    أيها الأحباب الكرام؛ رواد مسجد منبر الدفاع عن الأقصى! بينما كنت في دولة الإمارات في الأسبوع الماضي أحيي ذكرى الانتفاضة والجهاد، ودخولها عامها الثالث، دفاعاً عن الأقصى وفلسطين، وإعلاءً لكلمة: (لا إله إلا الله محمد رسول الله) في هذا الأسبوع المنصرم جيء برجل ملحد إلى الكويت يدعى أدونيس ، جاءوا به يجرونه خلفهم، لكي يشتم الله في بلدنا هذا، جاءوا به يجري خلفهم: فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ [الأعراف:176]

    يجرونه خلفهم: كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً [الجمعة:5]يلقي المحاضرات في الجامعات، ليسمم أفكار الأولاد والبنات، في دخول الانتفاضة عامها الثالث، الأبطال الذين دوخوا اليهود، ولفتوا أنظار العالم بصيحة: الله أكبر، ومن هنا من هذا البلد الذي يقف بصدق مع المجاهدين بالكلمة الصادقة .. بالمال .. بالدعاة الذين ينتشرون في مشارق الأرض ومغاربها يبلغون دعوة الله، من هذا البلد الذي يسقيه الله، تنطلق دعوة الكفر من على منابر الجامعات، هيئة أعضاء التدريس في الجامعة جاءوا بهذا الملحد أدونيس ، لكي يسب الله في بلدنا، تعالى الله عما يقول هذا الكافر علواً كبيرا.

    وقد طالعت مجلة المجتمع ، فإذا هي قد ذكرت أقواله الآثمة الظالمة، أقوال هذا الباطني الحاقد، الذي يريد أن يدمر أفكار الجيل المسلم، يقول: (أحرقوا ميراثي) هذا الميراث العظيم الذي نعتز به، ميراث الأنبياء: العلم، التاريخ الإسلامي، الفتوحات الكبرى، الكتاب والسنة، ينادي بحرقها، ثم يقول:

    أحرقوا ميراثي

    أعبر فوق الله والشيطان

    سبحان الله الحليم الذي يصبر علينا، فلم يخسف بنا الأرض، ولم ترجمنا السماء بالنيازك والشهب!

    الله سبحانه وتعالى فوق العرش: الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى [طه:5] وأنى لك يا حقير أن تعبر فوق العرش! اعرف قدرك، خسئت ورب الكعبة.

    ثم يقول هذا الظالم:

    والعالم اختيار

    لا الله أختار ولا الشيطان

    كلاهما جدار

    سبحان الله! ويدخل ويخرج بكفره ولم يمنعه أحد، بينما المهرجانات التي أرادت إحياء ذكرى الانتفاضة مُنعت، وكثير من العلماء حضروا محاضرات لنصر اليتيم والمسكين والأرملة في فلسطين فمُنعوا، وهذا أخذ مطلق الحرية في الكفر والإلحاد، والله جل جلاله في كتابه الكريم، ذكر هذا وأمثاله: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ * كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ [الحج:3-4]... وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ [لقمان:6]... هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ [الرعد:13].

    اللهم إني أسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تصيبه بصاعقة من الصواعق، وترينا فيه عجائب قدرتك، اللهم أخمد أنفاسه، وجمد الدماء في عروقه، ومزقه واجعله في الأرض أحاديث، وادخله النار التي ينكرها.

    أيها الأحباب الكرام: هذا الظالم يقول:

    أنتظر الله الذي يجيء مكتفاً بالنار

    مزيناً باللؤلؤ المسروق من رئة البحر من المحار

    أنتظر الله الذي يحار ويغضب ويبكي وينحني!

    ما هذا؟! إن كنت لا تعرف الله سبحانه وتعالى، فلست بالأول والأخير ممن أعلن إلحاده، فقد قرأنا عبر التاريخ عن كبير المنافقين عبد الله بن أبي ابن سلول ، ثم عن عبد الله بن سبأ بن السوداء اليهودية، ثم عن ميمون القداح الذي تعبده، وعن مهيار الديلمي الذي تتخذه إلهاً، وعن سلمان رشدي الذي يعبد الشيطان.

    ولكن اعلم أن دين الله ماض، وأن كتاب الله محفوظ، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم لا يضرها أمثالك، وأمثال كلماتك، والله قد حذرنا من الاستماع إلى أمثالك: وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ * هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ * مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ * عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ [القلم:10-13] اعرف قدرك يا زنيم، ربنا لا تضره أقوالك: هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ * هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [الحشر:22-24]... قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ [الإخلاص:1-4] .. وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ * قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ * الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ مِنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَاراً فَإِذَا أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ * أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ * إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ * فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [يس:78-83]

    هذا الظالم اتخذ إلهاً ورباً اسمه مهيار الديلمي، وهو شاعرٌ فاسق، يقول أدونيس عن ربه:

    يضيء وجهك يا مهيار .. ينبئ بالله الذي يجيء عارياً تحت نخيل الآلهة .. لابساً رمل السنين.

    كنت ألهو باحتقاري.

    كنت أبني ملكوت الآخرين.

    بغباري يا نبي الكلمات التائهة

    أنا واليأس عرفنا أنك الآتي إلينا

    وعرفناك نبياً يحتضر.

    فانحنينا وهتفنا أيها الآتي إلينا.

    نحن نرضاك إلهاً وصديقاً

    فيسمي مهيار الفاسق مرة بالنبي ومرة بالإله الصديق، هذا ينشره في بلدنا وا أسفاه! أين المسئولون؟ أين الرقابة؟ أين الإعلام؟ أين رجال الدين؟ أين أهل النخوة والحمية؟ أين الذين يغارون على الله ورسوله وقرآنه ودينه؟ من الذي أحضره؟ من الذي هيأ له؟ من الذين استقدمه في الجامعة؟ نستأمنكم على بناتنا وأولادنا في الجامعة تحضرونه إليهم حتى يكفروا ويلحدوا، أما تخافون غضب الله وسخطه.

    اللهم إنا نبرأ إليك منهم، ونبرأ إليك من هذا الظالم، اللهم إن هذا منكرٌ لا نرضاه ولا ترضاه، اللهم ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، ولا تعاملنا بما نحن أهله، وعاملنا بما أنت أهله، أنت أهل التقوى وأهل المغفرة.

    لم أستطع يا أحبابي أن أحضر خطبة عن انتفاضة فلسطين والأقصى في عامها الثالث، قلبي يحترق وعيني تبكي، وربي يشتم في بلدي، فإنا لله وإنا إليه راجعون في مصيبتنا في ديننا، اللهم إني أعتذر إليك، أبرأ إليك مما يقول هؤلاء، وأعتذر إليك عن سكوت هؤلاء الذين لم يعاقبوهم ولم يمنعوهم.

    عباد الله: استغفروا الله وتوبوا إلى الله، وادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه.

    1.   

    الاعتبار بسنن الله في الظلمة والملحدين

    الحمد لله رب العالمين، يغص الإنسان بالكلام، وكيف لا يغص بالكلام وحبيبنا الذي خلقنا، ملك الملوك، المستوي على عرشه، الذي نرجو رحمته ونخاف عذابه، يتجرءون عليه وعلى أسمائه الحسنى وصفاته العلى، ماذا بقي للناس من توحيد؟ عرى الإسلام انفصمت، أولها الحكم بما أنزل الله صلينا عليه صلاة الموتى وكبرنا عليه أربع تكبيرات، وآخر عروةٍ الصلاة، وهم يريدون أن يقطعوها حتى لا يبقى على وجه الأرض من يقول: الله الله، ويسرى على القرآن بليلٍ، فما تبقى فيه آية لا في المصاحف ولا في الصدور.

    إن الذين أحضروه يتآمرون، اليسار، والشيوعية، والحداثة جاءت بوجهها الكالح تحت المنظور الأدبي تخفي تحته الكفر والإلحاد.

    يا أيها اليسار الشيوعي أما تستحون؟ هذه المنظومة الشيوعية قد انحلت ومزقها الله، ودمر أصول ماركس ، الذي كان يقول: إن أصولي وفلسفتي غير قابلة للتبديل ولا للتحويل.

    رأيت بعيني هاتين وقد نشرت الصحف صورة استالين ، الذي تعبدونه أيها الملاحدة، قد رفع الشعب الروسي صورته وعلى عينه اليسرى جلدة الأعور ديان ، وعلى كتفه الأيمن الصليب المعكوف للنازية الهتلرية.

    هل هناك شتيمة أعظم من هذا؟ أتباعه في روسيا جعلوا وجهه وجه اليهودي ديان ، وجعلوا كتفه الأيمن كتف النازي هتلر ، وحطموا صوره، وطردوا رؤساء الأحزاب اليسارية الشيوعية البلشفية الاشتراكية ، وأما الألمان الشيوعيون فبعد أن حطموا جدار برلين زحف ستة ملايين إلى عشرة ملايين زحفاً واحداً إلى ألمانيا الغربية، وأنتم أيها العرب الملاحدة ما تزال عقد الاتباع والذل والعبودية لغير الله تعشعش في قلوبكم.

    العالم كله ينفتح نحو الحرية وأنتم يا أيها الشيوعيون العرب! يا أصحاب الحداثة! يا أصحاب اليسار! تزدادون انطواءً وانغلاقاً، فأصبحتم شواذ على وجه الأرض، غضبتم من الله، فغضب الله عليكم، فلم تجدوا إلا أن تحضروا من يشتمه، موتوا بغيظكم، فإن الله أنجز وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، ولو بذلنا المليارات وجمعنا التبرعات، وصففنا الجيوش والطائرات والدبابات؛ فإننا لن نستطع أن نفعل شيئاً مما فعله الله بالمنظومة الشيوعية عبر العالم.

    نقلت الأقمار الصناعية وأجهزة الإعلام يوماً بيوم وساعةً بساعة ذلك التفكك العجيب والزحف الغريب بعد كبت وظلم وقتل دام سبعين عاماً، ثم بعد ذلك أعلنوا خسرانهم، وعارهم، وفشلهم، أعلنوه على الملأ دون مقابل، لم ندفع من أجل هذا الإعلان شيئاً، إنه فعل الله: وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ [الأنعام:18]

    يا أدونيس تذكر يوم أن كنت جنيناً في بطن أمك لا تملك صورة وجهك: هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [آل عمران:6]لم يحتج إلى كاميرا أو أضواء أو فلاش، كما تحتاج أنت أيها الحقير إلى من يحضرك لكي تلحد في بلدنا.

    إن الله غني بذاته سبحانه وتعالى، يقول عن نفسه في الحديث القدسي: (يا عبادي! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم، ما زاد ذلك في ملكي شيئا، يا عبادي! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم، ما نقص ذلك من ملكي شيئاً، يا عبادي! إنكم لن تملكوا نفعي فتنفعوني، ولن تملكوا ضري فتضروني، يا عبادي! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا على صعيد واحد، فسألوني فأعطيت كل واحدٌ منهم مسألته، ما نقص ذلك من ملكي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر، يا عبادي! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيراً فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه)

    اللوم على الإنسان والمدح لله، اللهم إني أسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى ووحدانيتك وقدرتك على كل شيء، أن تحصي هذا الظالم ومن معه عدداً، وأن تقتلهم بدداً، ولا تغادر منهم أحداً، اللهم اجعلها ساعة إجابة، وساعة إنابة.

    اللهم انصر المجاهدين في أرض فلسطين، اللهم انصر المجاهدين في أفغانستان وفي كل مكان، اللهم مكن لهم، أعز الدين وأهله، وارفع راية الإيمان والإسلام والقرآن، اللهم من أراد بنا وتوحيدنا سوءاً فأشغله في نفسه.