إسلام ويب

سلسلة محاسن التأويل تفسير سورة الأحزاب [3]للشيخ : صالح بن عواد المغامسي

  •  التفريغ النصي الكامل
  • لما كان النبي صلى الله عليه وسلم الرحمة المهداة، والنعمة المسداة من الحق جل في علاه، كان حرياً أيضاً أن يكون أولى بالمؤمنين من أنفسهم، فكان يقضي الديون عن الأموات المديونين، وكان يدفع الدية عن القاتل لأولياء دم المقتول، فهو صلى الله عليه وسلم بالمؤمنين رءوف رحيم.

    1.   

    تابع تفسير قوله تعالى: (وما جعل أدعيائكم أبنائكم... وهو يهدي السبيل)

    ذكر قصة حدثت بين عبد الملك بن مروان وابن حطان

    الحمد لله، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، والصلاة والسلام على خير من بعث الله، سيدنا ونبينا محمد بن عبد الله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن والاه.

    وبعد:

    أيها المباركون! كنا قد انتهينا في اللقاء الماضي إلى قول الله جل وعلا في سورة الأحزاب: مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ [الأحزاب:4]، وقلنا: إن هذا تمهيد لما سيكون بعده، والمعنى الذي نفهمه من الآية وقد حررناه تفصيلاً ونعيده إجمالاً: أنه لا يمكن أن يجتمع كفر ونفاق في قلب أحد، ثم رتب الله على ذلك هدم بعض المعتقدات والأعراف الجاهلية التي كانت موجودة ذائعة شائعة عندهم ومنها: الظهار، فأخبر الله جل وعلا أن هذا قول باطل، فقال سبحانه: وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللَّائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ [الأحزاب:4]، ثم عرج جل وعلا على مسألة التبني، فأبطلها بقوله: وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ [الأحزاب:4].

    وانتهينا إلى أنه وردت أحاديث في حرمة أن ينتسب الإنسان إلى غير أبيه، ثم ذكرنا أبياتاً توقفنا عندها، ولامنا اللوام ممن شاهد الحلقة الماضية أننا لم نقل الأبيات.

    ذكرنا أن الإنسان أحياناً قد يضطر إلى أن يقول أشياء لا تعني التبني، لا يقول: أنا فلان ابن فلان فيدعي لغير أبيه، فهذا لا يجوز، بل سماه النبي صلى الله عليه وسلم كفراً، وإن كنا قد حررنا أنه كفر دون كفر لا يخرج من الملة، لكنه يستطيع أن يواري إذا كان يملك ثقافة، فـعمران بن حطان خارجي ممن خرج على علي رضي الله تعالى عنه وأرضاه، وكان ممن يرى استباحة قتله؛ لأنهم يرون أن علياً كفر لأنه قبل التحكيم، وهؤلاء ليسوا أفقه من عمر أو علي ، لكن الهوى يغلب أحياناً.

    المقصود: أنه كان ينزل في بوادي العرب، وكلما نزل عند قوم أظهر لهم أنه قريب منهم بحسب أحوالهم، وكانت العرب جذميين رئيسيين، يمنيون وعدنانيون، معد بن عدنان وقحطان بن يعرب ، الشاهد من ذلك: أنه نزل عند روح بن زنباع ، وكان روح هذا جليساً لـعبد الملك بن مروان ، فانتسب له عمران على أنه يمني، لكن الأخبار التي كان يقولها كانت بلغته العدنانية، فكان عبد الملك يتعجب ويقول: إن اللغة عدنانية، ثم في ذات يوم تحاور الناس في مجلس عبد الملك حول أبيات تنسب لـعمران بن حطان دون أن يعرفها من كان مع عبد الملك وهي قول عمران :

    وضربة من تقي ما أراد بها إلا ليبلغ من ذي العرش رضواناً

    إني لأذكره يوماً فأحسبه أوفى البرية عند الله ميزاناً

    فهو يرى أن قتل علي من أعظم القربات، فلما عجزوا على أن يعرفوا القائل، قال عبد الملك بن مروان لـروح بن زنباع : اسأل عنها جارك -الذي هو في نظره يمني- وعمران بن حطان عدناني، فلما رجع إليه قال له: إننا جلسنا في مجلس أمير المؤمنين ووقع كذا وكذا، ولم نعرف لمن هذه الأبيات، فقال عمران : هي لـعمران بن حطان يمدح عبد الرحمن بن ملجم قاتل علي بن أبي طالب ، فذهب روح فبلغ الرسالة لـعبد الملك ، وهنا تبين لـعبد الملك أنه عمران فقال: اذهب إليه فإنه عمران بن حطان وقل له: إن أمير المؤمنين يرغب في رؤياك، وكان عمران فاراً من أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان ، قال لـروح : إنني كنت أريد أن أطلب منك هذا الأمر، لكنني استحييت فاذهب وأنا في أثرك، فذهب روح وسبق عمران إلى أمير المؤمنين، فقال له عبد الملك : إنه لن يأتي وستعود ولن تجده، فلم يأت فرجع روح ولم يجد عمران بن حطان ، ووجد رقعة فيها قوله:

    يا روح كم من أخ مثوى نزلت به قد ظن ظنك من لخم وغسان

    حتى إذا خفته فارقت منزله من بعد ما قيل عمران بن حطان

    حتى أردت بي العظمى فأدركني ما أدرك الناس من خوف ابن مروان

    فاعذر أخاك ابن زنباع فإن له في النائبات خطوب ذات ألوان

    يوماً يمان إذا لاقيت ذا يمن وإن لقيت معدياً فعدناني

    لو كنت مستغفراً يوماً لطاغية كنت المقدم في سر وإعلان

    لكن أبت لي آيات مطهرة عند التلاوة في طه وعمران

    سأكتفي بهذا عن قضية عمران بن حطان ، لكن هناك قضية مهمة تناسب روح العصر، وقد وقع هذا حتى لبعض المفسرين المعاصرين، ولا أريد أن أسمي أحداً، أحياناً الناس إذا جاءوا ينتقدون فإنه يجب عليهم أن ينتقدوا بآلة شرعية، فهدم الباطل يكون بالحق ولا يكون بالباطل، عمران هنا يقول:

    لو كنت مستغفراً يوماً لطاغية كنت المقدم في سر وإعلان

    يقول: إن هؤلاء الحكام عبد الملك بن مروان وأمثاله طغاة، فأنا لو كنت أجاملهم في القول وأداهنهم فيما يفعلون: كنت المقدم في سر وإعلان، لكن الذي منعني من أن أستغفر لهم -بمعنى: أن أمدحهم بما ليس فيهم، وأن أتقرب إليهم- أنهم طغاة إلى غير ذلك، لكن كما قال:

    لكن أبت لي آيات مطهرة عند التلاوة في طه وعمران

    يقصد: أن آيات القرآن تمنعه من مداهنة هؤلاء الطغاة، ونسي أن آيات القرآن تمنعه من الخروج على الحكام، لكن الذي يمشي في خطى العلم يمشي متجرداً، فيجعل القرآن والسنة مهيمنة عليه، حاكمة له في سائر أمره، لا ينتقي منها ما يناسبه ويقوله، ويأتي إلى ما لا يناسبه فيخفيه، وطبعاً هو لا يستطيع أن يرده؛ لأن رده كفر، لكن هو لا يرده وإنما يسكت عنه، والسكوت هنا شاء أم أبى نوع من الردة، ليس الردة عن الإسلام بل الردة له، بمعنى: أن الإنسان العاقل يجعل القرآن حاكماً مهيمناً عليه، ولهذا فهذه الأبيات التي يقرأها إنسان حدث في العلم؛ لأنه قد يشيب الإنسان وهو على الفسق، ثم يمن الله عليه بالالتزام والإيمان، فيبقى حدثاً في العلم صغيراً، ولو كان فوق الأربعين، فيقول:

    لو كنت مستغفراً يوماً لطاغية كنت المقدم في سر وإعلان

    لكن أبت لي آيات مطهرة حين التلاوة في طه وعمران

    هذه الأبيات تغري قائلها، لكن الإنسان إذا فقه أن قائل هذه الأبيات يقول نثراً: إن قتل علي بن أبي طالب لم يبق لـعبد الرحمن بن ملجم من ذنب، فقد خلص من ذنوبه لقتله علياً ، وهذا ليس رداً لقول النبي صلى الله عليه وسلم، بل رد للدين كله؛ لأن الله جل وعلا ترضى على علي وإخوانه من الصحابة، قال الله: لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ [الفتح:18]، والله يقول في الآية هذه: فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ [الفتح:18]، ولو لم يقل الله: إنه يعلم ما في قلوبهم لعرف أنه يعلم ما في قلوبهم، لكن الله قال: (فعلم ما في قلوبهم)، وعلي بالإجماع ممن بايع تحت الشجرة، وشهد بدراً، ثم إن النبي عليه الصلاة والسلام يقول: (علي في الجنة)، فهل يكون قتل رجل مشهود له بالجنة حاتاً الذنوب! هذا لا يمكن أن يقبل ولا يعقل، لكن النظر الجزئي وتغليب الهوى هو الذي أضر بالكثير من المسلمين عبر التاريخ الإسلامي الممتد قديماً وحديثاً.

    أرجو أن يكون في هذا نفع وإن كنت خرجت عن مضمون الآية.

    قال تعالى: وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ [الأحزاب:4]، ثم قال الله: ذَلِكُمْ [الأحزاب:4]، هنا يعود اسم الإشارة على الثلاث وهو قول الجمهور؛ على مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ ، والأزواج، والأدعياء، ولا نقول بهذا؛ لأن الأول عندنا لم يقل به أحد، وإنما أراد الله أن يجعله توطئة، لكن مقصود الله: ذَلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ [الأحزاب:4]، يعود على من ظاهر، وعلى من تبنى، ذَلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ ، والتعبير بالأفواه فيه كناية على أنه لا يلامس الواقع ولا يطابق الحق، ولا يمكن أن يبنى عليه حكم شرعي، قال الله بعدها: وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ [الأحزاب:4]، هذه إعادة لنفس الأسلوب، الأسلوب الأول: مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ تمهيد لما بعده، ثم يوطن الله القلوب لتسمع كلامه فيقول: وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ ، والآن عندما هدم الله الأعراف القرشية، لابد أن يأتي بالبديل، أما أن تهدم بيتي ثم تقول: لا تسكن هنا، فسيكون السؤال: أين أسكن؟ فالله جل وعلا هدم الأعراف ثم مهد بقوله: وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ ، وهنا تشرئب أعناق المؤمنين، ما الحق يا ربنا في هذه القضية؟! ما السبيل الواضح في هذه القضية؟ جاءت الآية محكمة بعده: ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ [الأحزاب:5]، وقد نبهنا أن النبي صلى الله عليه وسلم لما نزلت هذه الآية -كما في الصحيحين- قال: (أنت زيد بن حارثة بن شراحيل)، فسماه ونسبه إلى أبيه، قال: ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ [الأحزاب:5]، وهذا قد يقع؛ فنادوهم بأخوة الدين: فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ [الأحزاب:5]، والأخوة في الدين أعظم من أخوة النسب.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به... وكان الله غفوراً رحيماً)

    ثم قال الله: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ [الأحزاب:5]، جعلها بعض أهل العلم عائدة إلى نفس القضية فوقعوا في إشكال لا يمكن الخروج منه؛ لأن الخطأ لا يسمى خطأ إلا إذا كان ورد نهي فيه، ومن قبل لم يكن هناك نهي، فلا يستقيم تخريجهم، ولذلك لم يستطيعوا أن يخرجوا من هذا الأمر الذي أوقعوا أنفسهم فيه، والصواب أن يقال: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ هذا تقرير عام، يخبر الله جل وعلا أن الإنسان إذا أخطأ أو جهل أو نسي: كمن نادى أحداً ونسبه إلى غير أبيه من غير قصد فلا إثم عليه، وليس عليه جناح بتعبير القرآن، لكن إذا تعمد فهذا الذي قال الله فيه: وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ ، وهذان الوصفان ينطبقان على كل الأحكام الشرعية: وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا [الأحزاب:5] وهذا تمهيد؛ لأنها سياقات تدل على أن الله جل وعلا يأتي أحياناً بالتغليظ، ثم يأتي بهذا الوصف لذاته العلية، حتى يكون هناك فتح لباب التوبة لمن يقرع ويزجر بالقرآن.

    بقيت مسألة صرفية قبل أن أنهي اللقاء: وهي قول الله جل وعلا: ذَلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ [الأحزاب:4]، فأفواه: جمع بالرفع لفوه، مثل سوق وأسواق، وهي لغة البصريين، ومفردها: فم، يقول أصحاب الصناعة الصرفية -وأنا أقولها لكم غير مقتنع بها، فالصرفيون بالاستقراء من أشد خلق الله من العلماء تكلفاً عفا الله عنا وعنهم- يقولون: إن كلمة فم أصلها: فوه، يقولون: إن الهاء حذفت لخفائها، يعني: أنها لا تظهر في الخطاب بقوة، جاءت في الأخير فحذفت، فبقيت الفاء والواو، فقالوا: إن الواو حذفها العرب لاعتلالها، فبقينا في الفاء لوحدها، قالوا: فعوضوا عن الهاء المحذوفة لخفائها والواو المحذوفة لاعتلالها عوضت عنها العرب بالميم لقربها من مخرج الفاء، وهي حروف شفهية تخرج من الشفه، هم يقولون: إن هذا أصل، ومعنى كلامهم هذا -وهو الذي جعلنا ننقضه- أن هذا الطور حدث واضح، يعني: أنها في لغة العرب حدثت هكذا، فبدءوا يتكلمون (فوه) ثم حذفوا الهاء فقالوا: (فو) ثم حذفوا الواو، فمروا بأطوار، واللغة تنمو ولها أطوار نوافقهم في هذا، لكن هذا التكلف يحتاج إلى إثبات ولا سبيل إلى إثباته، وقد قامت مدارس وخاصة مما يتعلق بمذهب الظاهرية في الأندلس على النحو جملة وعلى الصرف عامة تنفي أن يكون هذه الأطوار قد مرت بها لغة العرب، وليس هذا مقام تفصيل لكنه كلام أكاديمي محض، لكنني أتكلم بالمقدار الذي يتناسب مع ما نحن فيه من قول الله جل وعلا: ذَلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ * ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ [الأحزاب:4-5]، أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ أي: هو العدل الذي يجب أن تمضوا عليه وتسيروا إليه.

    وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ [الأحزاب:5] وجناح: كلمة تعبر في القرآن عن رفع الإثم: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا [الأحزاب:5].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم... كان ذلك في الكتاب مسطوراً)

    ثم قال الله: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَنْ تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُمْ مَعْرُوفًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا [الأحزاب:6]، نأخذ صدر الآية بما يتناسب مع الوقت، يقول أهل التفسير: إن زيداً أصابته وحشة، فأنزل الله: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ ، وهذا ممكن أن ندرج قضية زيد فيه، لكن لا أظنه سبباً في النزول، فـزيد عوض بأن ذكر اسمه صريحاً، لكن الآية في مجملها واضح معناها: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ ، السؤال الذي يفرض هنا: لماذا النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟

    لأن نفسك قد تجرك إلى الهلاك وتدعوك إلى ما فيه هلاكك، لكن النبي صلى الله عليه وسلم لا يمكن له أن يسوقك إلى ما فيه هلاكك، ولأجل هذا قال الله جل وعلا: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ ، كما أن الآية من غير هذا السياق الإيماني يؤخذ منها سياق فقهي، وهو: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يصلي على من مات وعليه دين، ويقول: (صلوا على صاحبكم)، وهذا في أول أيام المجتمع المدني، فلما فتح الله جل وعلا على نبيه بعض الغنائم، كان صلى الله عليه وسلم يقول: (أنا أولى بالميت المسلم، من كان عليه دين فعلي قضاؤه)، فتصبح الآية يفهم منها ضمناً: أنها نسخت حكماً فقهياً كان موجوداً في أول الإسلام وهو أن النبي عليه الصلاة والسلام كان لا يصلي على من مات وعليه دين، ثم بعد ذلك في قول الله جل وعلا: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ دينياً ودنيوياً، فدنيوياً يمثله: قضاء ديونهم، ودينياً يمثله: النصح والإرشاد الذي قدمه النبي صلى الله عليه وسلم في تبليغ رسالة ربه لأمته قال: (وأنا آخذ بحجزكم عن النار)، فإنه صلى الله عليه وسلم أولى بنا من أنفسنا، ومن كان أولى بنا من أنفسنا لا يقدم على حقه حق إلا حق الله تبارك وتعالى، ولا تعارض بين حق الله وحق رسوله صلى الله عليه وسلم، وبالجملة: فحق النبي صلى الله عليه وسلم مندرج في حق الله.

    قال تعالى: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ ، ثم قال الله: وَأَزْوَاجُهُ أي: أمهات المؤمنين: أُمَّهَاتُهُمْ ، هذه الآية قد تحتاج إلى تفصيل أكثر، لكن نقول من حيث الإجمال: إن أمهات المؤمنين أمهات لنا في مسألة أننا نحترمهن ونجلهن، وأنه لا يجوز لأحد أن يتزوج إحدى أمهات المؤمنين بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، لكنها في الإرث وفي الحرمة وفي الخلوة كالأجنبيات تماماً، بل إن حقهن أعظم لمقام النبي صلى الله عليه وسلم، لكن الفقهاء اختلفوا فيمن كانت زوجة، لكن النبي صلى الله عليه وسلم لم يدخل بها، كالمستعيذة التي قالت: أعوذ بالله منك، فطلقها النبي صلى الله عليه وسلم، وهو لم يدخل بها، فهي زوجته باعتبار أنه عقد عليها ولم يدخل بها، ثم بعد ذلك في أيام عمر تزوجها رجل يقال له الأشعث بن قيس ، فهم عمر -فيما يقولون ويروون- أن يرجمها، فقالت: ولم؟ -تستنكر- فأنا لم يضرب علي حجاب، ولم أسم للمؤمنين أماً، يعني: لم يقل لي: أم المؤمنين، فيقولون -أي: الرواة- إن عمر تركها، وهذا فيما يبدو فقهياً أليق، ولكن الإشكال عند البعض الآخرين: أن قول الله جل وعلا: وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ يدخل فيه حتى من طلقها؛ باعتبار العقد، فقد أصبحت زوجة للنبي صلى الله عليه وسلم والعلم عند الله.

    هذا تحرير المسألة ابتداء، وسنكمل إن شاء الله تعالى في اللقاء القادم ما يمكن أن نتأمله في هذه الآيات المباركات.

    هذا ما تيسر إيراده، وتهيأ إعداده، وأعان الله على قوله، وصلى الله على محمد وعلى آله.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3009486166

    عدد مرات الحفظ

    721715213