إسلام ويب

الصوتيات

  1. الرئيسية
  2. محاضرات مقروءة للشيخ عمر عبد الكافي
  3. سلسلة الدار الآخرة المنجيات من عذاب القبر

سلسلة الدار الآخرة المنجيات من عذاب القبرللشيخ : عمر عبد الكافي

  •  التفريغ النصي الكامل
  • تبدأ رحلة الإنسان إلى الدار الآخرة من الموت ودخوله القبر، وفي القبر يبدأ الحساب، وهناك أعمال توقع الإنسان في العذاب في القبر، كما أن هناك أعمالاً تنجيه من هذا العذاب، نسأل الله السلامة.

    1.   

    أهمية الأخذ بالأسباب

    أحمد الله رب العالمين حمد عباده الشاكرين الذاكرين، حمداً يوافي نعم الله علينا ويكافئ مزيده، وصلاة وسلاماً على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد، اللهم صل وسلم وبارك عليه صلاة وسلاماً دائمين متلازمين إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    هذه بمشيئة الله عز وجل هي الحلقة الخامسة في سلسة حديثنا في موضوع: الدار الآخرة.

    اللهم اجعل جمعنا هذا جمعاً مرحوماً، اللهم اجعل جمعنا هذا جمعاً مرحوماً، اللهم اجعل جمعنا هذا جمعاً مرحوماً، وتفرقنا من بعده تفرقاً معصوماً، ولا تجعل يا ربنا! بيننا شقياً ولا محروماً، اللهم لا تدع لنا في هذا اليوم العظيم ولا في هذه الليلة العظيمة ذنباً إلا غفرته، ولا مريضاً إلا شفيته، ولا عسيراً إلا يسرته، ولا كرباً إلا أذهبته، ولا هماً إلا فرجته، ولا ديناً إلا قضيته، ولا ضالاً إلا هديته، ولا مظلوماً إلا نصرته، ولا ظالماً إلا هديته، ولا ميتاً إلا رحمته، ولا مسافراً إلا غانماً سالماً لأهله رددته.

    اللهم اجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم نلقاك، نعوذ من الفقر إلا إليك، ومن الذل إلا لك، ومن الخوف إلا منك، ونعوذ بك رب أن نقول زوراً، أو نغشى فجوراً، أو نكون بك من المغرورين، نعوذ بك من عضال الداء، وشماتة الأعداء، وخيبة الرجاء، وزوال النعمة، وفجأة النقمة، ارحمنا فإنك بنا راحم، ولا تعذبنا فأنت علينا قادر، اللهم تب على كل عاص، واشف كل مريض، واقض دين المدينين، وفرج كرب المكروبين، واشرح كل صدر ضيق، اللهم اشرح صدورنا، ويسر أمورنا، ووفقنا إلى ما تحبه وترضاه، وإن أردت عبادك فتنة فاقبضنا إليك معافين غير فاتنين ولا مفتونين، وغير خزايا ولا نادمين ولا مبدلين، وإن أردت بعبادك فتنة فاقبضنا إليك مسلمين موحدين يا رب العالمين!

    وصلى الله على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليماً كثيراً.

    توقفنا في الحلقة الرابعة عند الحديث عن موجبات عذاب القبر، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل قبورنا وقبور المسلمين والمسلمات روضة من رياض الجنة، وإن لم نكن أهلاً يا رب! لرحمتك فرحمتك أهل أن تصل إلينا، فارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين!

    هناك من الذنوب ذنوب توجب عذاب القبر، وهناك من الذنوب ذنوب والعياذ بالله يعذب الإنسان عليها إذا لم يتب منها. اللهم تب علينا يا رب! والمسألة كلها مسألة توبة، والإمام الشافعي يقول:

    من واجب الناس أن يتوبوا، لكن ترك الذنوب أوجب

    فلا أحد يعتمد على عفو الله باقترافه للذنب، ولا يقل: أغلط ورحمة ربنا واسعة، فقد لا تناله رحمة الله، فربنا يرحم من يشاء، وهذه مسألة في علم الغيب، والإنسان تماماً مثل الولد الذي ينام طول السنة ويمني نفسه الأماني الكاذبة أن يكون الأول على الجمهورية، فهو مجنون، فإن أراد أن يكون الأول على الجمهورية فإنه يذاكر ليل نهار، ويجلس الليل والنهار في المذاكرة وفي العمل وفي الجد وفي الاجتهاد، وبعد ذلك يحسن الظن بالنتيجة وبالامتحان.

    وأما الذي ينام طول السنة ويأتي قبل الامتحان يمني نفسه الأماني الكاذبة بأن الموجهين والمدرسين كلهم سوف يأتون بامتحان سهل، وسينجحوننا كلنا، ويجعلونا كلنا أوائل فهذا غير عاقل، وهو مثل المذنب أو اللص أو السارق أو المرتشي أو المرابي أو مرتكب الفواحش أو المغتاب أو النمام، فكل هؤلاء يعملون الذنب، وأثناء ذهابهم إليه يدعون الله بالستر، وهذا سوء أدب مع الله، ثم يرجع بعد الذنب يستغفر وينوي أن يرجع مرى أخرى، وقد روي في الأثر: المستغفر من الذنب وهو مقيم عليه كالمستهزئ بربه.

    فالذنوب منها ما يوجب عذاب القبر فقط، ومنها ما يوجب العذاب في القبر وفي الدار الآخرة، ومن فضل الله عز وجل أن جل أو معظم عذاب الأمة المحمدية في قبورها؛ إكراماً من الله عز وجل وكرامة منه لخاتم النبيين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فجل العذاب سيكون إن شاء الله في القبر، لكن لا تفكر أن عذاب القبر هذا شيء سهل، أو ميسور، أو يستطيع الإنسان أن يحتمله، وإنما هو شيء فوق طاقة البشر، والثعبان في القبر إذا لدغ الإنسان فإنه يجري السم في عروقه سبعين عاماً، فالمسألة صعبة، وليست سهلة، والإنسان لا يمني نفسه الأماني الكاذبة، فإن قوماً غرتهم الأماني فقالوا: نحسن بالله الظن، ووالله لو أحسنوا الظن لأحسنوا العمل.

    اللهم اجعلنا من المحسنين لأعمالهم يا رب! ومن المخلصين في أعمالهم يا رب إنك يا مولانا على ما تشاء قدير.

    فالعبد المسلم يحسن العمل ويحسنه، وسنضرب مثالاً بسيطاً؛ لنرى كيف أننا نقصر في أعمالنا التي نعلم أن الله يطلع عليها، ويريد أن يجدنا فيها في أحسن حال، فأنت إذا صليت في المسجد وخشعت في صلاتك، فإن هذا لأحد اعتبارات ثلاثة:

    الاعتبار الأول: احتمال أن طبيعة صلاتك أنك خاشع فيها. اللهم اجعلنا من الخاشعين في صلاتهم يا رب!

    الاعتبار الثاني: أن الناس جالسين في المسجد ينظرون إليك، فلو نقرت الصلاة لنظروا إليك نظرة استخفاف.

    الاعتبار الثالث: أن فيك كبراً، نسأل الله السلامة؛ لأنك لا تحب أحداً يعدل عليك ويقول لك: صلاتك ليست صلاة يا أستاذ!

    فهذه اعتبارات ثلاثة تجعلك تخشع في الصلاة، ولكن الاعتبار الأساسي أنك تصلي لله، وما دامت الصلاة لله فاجعل في ذهنك أن الله عز وجل ناظر إليك منذ أن تكبر وإلى أن تسلم، وينادي مناد من قبل العلي الأعلى من تحت العرش: (لو يدري المصلي من يناجي لما انصرف من صلاته)، وكم من أناس سفهاء العقول بمجرد أن يحظو بلقاء مع وزير أو رئيس وزراء أو رئيس أو ملك أو مسئول أو رجل مشهور يقولون له: لو سمحت صورة، ويضعها في الألبوم، فهو يفخر أن يأخذ صورة مع أحد هؤلاء؛ حتى يظهر نفسه أنه فوق، فما بالك وأنت تخاطب العلي القدير سبحانه؟ فما دمت تعلم أن الله عز وجل ناظر إليك ومطلع عليك في كل عمل، وما دمت مقتنعاً أن الله عز وجل يراك في كل شيء فحسن عملك. اللهم حسن أعمالنا يا ربنا!

    1.   

    موجبات عذاب القبر

    الكذب

    من موجبات عذاب القبر الكذب، والكذب عند الله لون واحد، وهو ألوان عند المصريين المسلمين، فقد صيروا للكذب ألواناً، والمجتمع كله قائم على الكذب للأسف، وفي الحديث: (أيكون المؤمن كذاباً يا رسول الله؟! قال: كلا)، فالمؤمن قد يكون جباناً وبخيلاً، ولكنه لا يكذب، والكذب أم الكبائر مع الخمر، والكذاب لا يزال يكذب ويكذب حتى يكذب على نفسه، ثم يكذب على الله عز وجل. اللهم اجعلنا من الصادقين يا رب!

    وكان الحسن البصري عندما يقرأ قول الله عز وجل: لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَنْ صِدْقِهِمْ [الأحزاب:8] يقول: يأتي ربنا بالصادق يوم القيامة ويسأله عن صدقه، فيقول: يا رب! سوف تسأل الصادقين عن صدقهم فما بالنا نحن أهل الكذب؟ والحسن هو رضيع أم سلمة، وتلميذ علي بن أبي طالب وابن مسعود رضي الله عنهما.

    والصدق للأسف يظن الناس أنه ليس فيه نجاة، وأن الكذب فيه نجاة، فتكذب المرأة على زوجها إذا أمرها بعدم الخروج من البيت من غير إذن، وتقول لك: أصلاً يا أستاذ! لو صدقت فسوف يطلقني ويخرب البيت، فأنا أكذب، فيقول لها الزوج: احلفي، فتضع يدها على المصحف وتقول: أقسم بالله العظيم وحق هذا المصحف أنني لم أخرج، وهي قد خرجت، فهذا يمين غموس يغمس صاحبه في النار يوم القيامة، وليس له كفارة إلا التوبة؛ لأنها تحلف وهي مقتنعة أنها كاذبة، والعياذ بالله رب العالمين.

    والكذب لا ينجي، والصدق هو الذي ينجي، فإن ظننت أن الصدق فيه الهلكة فإيمانك ضعيف، والمؤمن صادق لا يعرف الكذب.

    أكل الربا

    ومن الذين يعذبون في القبر ويوم القيامة في النار: آكل الربا ومؤكله وكاتبه وشاهديه، نسأل الله أن يبعدنا وإياكم عن الربا.

    كشف المرأة لبعض جسمها أمام الأجانب

    وأيضاً من أظهرت شعرها للأجنبي أو رجلها أو ذراعها أو رقبتها أو جلست عند الكوافير. نسأل الله أن يقنع نسائنا بالحجاب، ولو ظهر أبو بكر مرة أخرى لحارب رجالاً يرفضون الحجاب لنسائهم، ولحارب وقاتل النساء اللاتي يرفضن الحجاب، وقلنا ولا زلنا نؤكد: إن التي ترفض الحجاب وتقول: لا يوجد شيء اسمه حجاب، هذه كافرة مرتدة عن دين الله؛ لأنها ردت أمر الله على الله، وكأنها تقول: أنا أرد عليك كلامك يا رب! ولا يوجد شيء اسمه حجاب، وهذه مثل التي تقول: لا أصلي، وأما إذا لم تحتجب المرأة أو تنتقب وقالت: أنا والله مقصرة وغلطانة وربنا يهديني فأتوب إلى الله عز وجل، فهذه مؤمنة عاصية، وإن شاء الله يتوب الله علينا وعليها وعلى المسلمين والمسلمات. وهناك فرق بين من يرفض الأمر وبين من هو مقتنع بالأمر ولكنه متكاسل في تنفيذه.

    وقد رأينا من تؤذي جيرانها وزوجها بلسانها، ومن تحمل زوجها فوق طاقته النفسية بعد الغلاء والعيال والجيران، فنقول للمرأة: لا تحملي زوجك فوق الطاقة، وإن ظلمك فظلمه عليه، ولا تردي الظلم بظلم وإلا كنتما معاً ظالمين يوم القيامة، فالخيرية أن أعفو عمن ظلمني، وأصل من قطعني، وأعطي من حرمني، فنحن نريد أن تعود إلى البيوت السكينة مرة ثانية، وأن يرجع الرجل إلى البيت فيجد المرأة ووجهها باسم، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (خير ما أنعم الله به على عبده بعد أن يرزقه الإيمان به سبحانه وتعالى، أن يرزقه زوجة إذا نظر إليها سرته). وهذه هي التي قال عنها ربنا: وَمِنْ آيَاتِهِ [الروم:21]، أي: من نعم الله علينا، أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا [الروم:21]، وهذا هو السكن النفسي، أن تسكن إلى زوجتك، وأن تكون امرأتك حبيبتك وصديقتك وصاحبتك وأختك وأمك وبنتك وأقرب الناس لك، لا تخفي عنها شيئاً؛ لأنها مريحة، وراعية لمالك وعيالك، وأنت كذلك تعاملها معاملة طيبة، فتجد منها أسلوباً سلساً وكلاماً طيباً وأدباً في الحديث وخفضاً لصوتها أمام الناس، ولا تنشر أسرارك خارج البيت، ولا تؤذيك حتى تضج منها، وتقول: ليتني ما تزوجت، والله يجازي من كان السبب، ويظل يشتكي منها. وأنا واثق إن شاء الله أن هذه الدروس من العلم سوف تؤتي الثمرة إن شاء الله عند رجالنا ونسائنا، وكما أوصي نساءنا برجالنا، فأوصي أيضاً رجالنا بنسائنا. فاللهم حسن معاملتنا أزوجاً وزوجات يا رب العالمين!

    أكل مال اليتيم

    ورأينا أن الله عز وجل يعذب والعياذ بالله آكل مال اليتيم.

    قطع الطريق

    ورأينا أيضاً قاطع الطريق، ويصدق عليه حد الحرابة؛ ليأمن الناس على بيوتهم وعلى أعراضهم، وسوف يأتي زمان قبل قيام الساعة ينتشر فيه الأمان في بلاد المسلمين، فتلعب الصبية بالحيات والعقارب، وترعى الذئاب مع الغنم، وتلعب النمور مع الأسود لا يضر هذا هذا، ولا هذا ذاك، ويترك الرجل بابه مفتوحاً ومتجره مفتوحاً؛ لانتشار الأمان، وعودة الخلافة الإسلامية مرة ثانية، وقيام شرع الله في الأرض، فاستبشروا خيراً إن شاء الله، فرغم كل هذا الضنك الذي نحن فيه ما زال هناك أمل في الله عز وجل.

    اللهم حول حالنا إلى أحسن حال يا رب العالمين!

    إثارة الفتن

    ومن المعذبين في القبر: خطباء الفتن وأصحاب الإشاعات والمولعون بها، الذين يثيرون الناس على الناس، مثل الذي يثير المستهلك على التاجر، والجهال والدولة على العلماء، والعلماء على الناس.

    نسأل الله أن يحسن معاملة المسلمين بعضهم مع بعض.

    الهمز واللمز والغمز

    الهماز واللماز والغماز الذي يغمز الناس بالكلام وبالإيذاء. نسأل الله العفو والعافية، ولقد رأيت بعض الأولاد جلوساً يضحكون على رجل كفيف، نسأل ربنا سبحانه وتعالى أن ينير بصائرنا وأبصارنا، ومن حرمته يا الله! من نور البصر فلا تحرمه من نور البصيرة يا رب العالمين.

    فمن أكبر الكبائر عند الله من كمه أعمى، أي: من يخدع أعمى حتى يوقعه حفرة مثلاً، والعياذ بالله رب العالمين.

    تعذيب الحيوان

    ومنها: تعذيب الحيوانات، ولسنا بحاجة إلى جمعية الرفق بالحيوان ولا غيرها، ونحن كلنا مسئولون عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإنكار الظلم الذي نراه.

    الغلول

    قد عرفنا كيف اشتعل القبر ناراً على من غل شملة في غزوة من الغزوات بدون وجه حق، والإنسان الذي يأخذ ورقة من مكان عمله أو أستيكة، أو قلماً، أو يركب سيارة العمل لزيارة أولاده، أو يستخدم تلفون المصلحة للأغراض الشخصية؛ لا بد أن يدفع ثمن المكالمة التي تكلمها، سواءً كان قطاعاً خاصاً أو عاماً، فإذا استخدمت هذا التلفون حتى تسلم على خالتك وعمتك وبنت أختك وبنت أخيك وقريبك وصاحبك فقد استخدمته بدون حق، مثل الذي غل الشملة على أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا اضطررت أنك تستخدم تلفون المصلحة فتصدق بما يوازي ثمن هذه المكالمة، أو ادفع ثمنها للجهة صاحبة الحق بوسيلة أو بأخرى، كأن تشتري ورقة دمغة أو غيرها، وهكذا الذي يركب في الأتوبيس من غير تذكرة، كأن لم يستطع أن يصل إلى مكان التذاكر من الزحمة، فعليه أن ينزل ويشتري تذكرة أتوبيس من المحطة ويقطعها ولا يركب بها، أو يتصدق بما يوازي ثمن التذكرة وإلا يكون آكلاً في بطنه ناراً يوم القيامة، وأنا أقول هذا حتى تصل الأمانة إليكم. اللهم اجعلنا من أهل الأمانة ومن المحافظين عليها يا رب العالمين.

    أيضاً هناك نقطة مهمة: إذا كنت بيتكم الساعة العاشرة صباحاً فلا تسرج النور بالكهرباء، فإذا كنت قاعداً في المصلحة أو في المكتب فلا تسرج النور، واتق الله؛ لأن الفلوس ليست من جيبك، بل أنت راعٍ فيما خولك الله.

    وأما أن تقول: هذا على قدر فلوسهم فلا، بل استقيل، وانظر عملاً يعجبك ما دام أنك لم يعجبك الخمسين والستين جنيه أو مائة جنيه أو مائة وخمسين، واذهب وانظر الذي يعطيك ألفين أو ثلاثة آلاف جنيه ما دام أنك خبير وخطير.

    فإذا رضيت بما قسم الله لك بارك الله لك في القليل. اللهم بارك لنا في القليل وحببنا فيه وفي الحلال يا رب العالمين!

    الخوف من المخلوق دون الخالق

    ومن موجبات عذاب القبر: الخوف من المخلوق دون الخالق، وللأسف أكثر من خمسة وتسعين بالمائة من المسلمين يخافون من المخلوق ولا يخافون من الخالق.

    تقديم كلام المخلوق على كلام الخالق

    وأيضاً من موجبات عذاب القبر: تقديم كلام المخلوق على كلام الخالق، فإذا كنت تسمع القرآن ودخل عليك أحد يريد أن يكلمك في موضوع فيمكن أن تؤخره قليلاً، وثواب المستمع كالتالي تماماً، ومستمع الغيبة كالمغتاب تماماً، ومستمع النميمة كالنمام تماماً، والعياذ بالله، وقد قال بعض أهل العلم: من قال لزوجته: أقسم بالله أو أنت طالق إن لم أقص عليك أحسن قصة سمعتها في حياتي ولم يقص عليها قصة يوسف فقد وقع الطلاق؛ لأنه لا أعظم من قصص القرآن، وربنا يقول: نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ [يوسف:3].

    و هارون الرشيد قال لزوجته مرة: أنت طالق إن لم أكن من أهل الجنة، ثم سأل الفقهاء فقالوا: يا أمير المؤمنين! حاجة في علم الغيب، امرأتك طالق، فسأل أبا حنيفة قال: يا أمير المؤمنين! أسألك سؤالاً، قال له: نعم، قال له: هل تخاف من الله؟ قال: نعم، قال له: فإن شاء الله أنت من أهل الجنة؛ لأن الله يقول: وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ [الرحمن:46].

    ولما قال لها: أنت طالق إن بت في ملكي الليلة، أفتى الفقهاء بطلاقها، وقال أبو حنيفة : تبيت زوجة أمير المؤمنين في المسجد؛ لأنه ملك الله وليس ملك أمير المؤمنين.

    ونعوذ بالله من عدم التأثر بالقرآن، والتأثر بمزامير الشيطان وآيات النفاق التي هي الأغاني وصوت الشيطان. نسأل الله أن يتوب على المغنيين والمغنيات الأحياء ويغفر للأموات، ويتوب علينا جميعاً من الاستماع إلى هذه الفوضى التي تنبت النفاق في القلب. اللهم وضع مكانها إيماناً وحكمة يا رب العالمين!

    وأيضاً من لا يصدق الحلف بالله عز وجل، والخائن للأمانة، والفاحش، وبذيء اللسان الذي يتكلم بالكلمات السيئة، وأصحاب البدع وهم كلاب أهل النار والعياذ بالله رب العالمين، والذي يأكل بالدين ما لم يأذن الله به، والقول على الله بدون علم في الفتاوى.

    واليوم إذا قلنا: إن عندنا ثمانية وأربعين مليون مسلم فعندنا ثمانية وأربعون مليون مفت في الدين! وأبو بكر رضي الله عنه لما سئل في الكلالة مرة: ما الكلالة يا أبا بكر ؟ قال: أقول فيها برأيي فإن كان صواباً فمن الله، وإن كان سيئاً فمن نفسي، وهذا هو الأدب من أبي بكر.

    و عمر بن الخطاب خطب على المنبر فسأله أعرابي بعد أن هم بالنزول من فوق المنبر: يا أمير المؤمنين! يقول ربنا: وَفَاكِهَةً وَأَبّاً [عبس:31] ما الأب؟ فنكس عمر رأسه، قال: الله أعلم، الله أعلم، أنا لا أدري، هل في المسجد من يجيب الرجل، فقال أحد الصحابة: نعم يا أمير المؤمنين! الأب: ما تأكله الأنعام من الحشائش التي تنب في الأرض، ألم تقرأ بعدها يا أمير المؤمنين: وَفَاكِهَةً وَأَبّاً * مَتَاعاً لَكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ [عبس:31-32]. فالفاكهة لنا والأب لأنعامنا، فـعمر نكس رأسه وقال: كل الناس أفقه منك يا عمر !

    وأيضاً الرشوة والمسكرات والمخدرات، والخمر، والبيرة، والهروين، والحشيش، والأفيون، والبيرند، وكل هذه حرام؛ لأنه (ما أسكر كثيره فقليله حرام). وأثبتت الأبحاث ضرر البيرة، وأن فيها شيئاً من الكحول.

    وأيضاً نبشر المدخنين بأن السيجارة فيها مادة تسمى الروم، ولو وضعت نقطة من مادة الروم هذه في كأس ماء وشربه شارب لسكر. والسجائر والتدخين والشيشة حرام؛ لأن المدخن إن كان غنياً فهو مسرف: إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ [الإسراء:27]، وإن كان المدخن فقيراً فهو سفيه، والله يقول: وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمْ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَاماً [النساء:5]. فالمدخن إن كان فقيراً فهو سفيه، وإن كان غنياً فهو مسرف، وكلاهما شر. والله عز وجل بعث لنا وإلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحل لنا الطيبات ويحرم علينا الخبائث، وقد ثبت أن السجائر وهذه الأشياء كلها ليست من الطيبات، وإنما هي من الخبائث. اللهم تب على كل مدخن يا رب العالمين!

    اللواط

    ومن موجبات عذاب القبر: اللواط، وهو الشذوذ الجنسي، والعياذ بالله رب العالمين، وهكذا الذي يأتي زوجته في غير المكان الذي أمر الله به، وسبحان الله فقد جعل الأروبيين والأمريكيين والمنحرفين في هذه الأمم يتركون هذه الانحرافات رغماً عنهم؛ لأنه ثبت أن الإيدز السبب الأساسي له الشذوذ والانحراف الجنسي، والعياذ بالله رب العالمين. نسأل الله أن يتوب على الجميع، وأن يهدينا جميعاً سواء السبيل.

    السرقة

    ومن موجبات عذاب القبر: السرقة، ووددنا لو يقام حد واحد فقط على مختلس أو سارق، ووالله لن يتوب ويستقيم حاله إلا إذا قطعت يده؛ والله أعلم بذلك، أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ [الملك:14].

    محلل المطلقة لزوجها الأول والمحلل له

    وأيضاً المحلل والمحلل له، يقول صلى الله عليه وسلم: (ألا أدلكم على التيس المستعار؟ قالوا: من يا رسول الله؟! قال: المحلل والمحلل له)، وفي الحديث: (لعن الله المحلل والمحلل له). والعياذ بالله.

    والتحليل يكون في الطبقات، فيأتي الرجل بالسكرتير أو السواق أو الشغال الذي عنده ويعطيه مائتين جنيه، وهو يشتغل عنده منذ ثلاثين سنة ولم ير مائتين قرش زيادة، ثم يفتح الباب وفي الداخل الشيخ المأذون وشاهدان، فيزوجوه، ثم يدخلوه على المرأة ربع ساعة يجلس معها، ثم يطلق، فيتزوجها الأول قبل أن تنقضي العدة.

    واليوم يدرسون في الثانوية العامة أن خالد بن الوليد قتل مالك بن نويرة أحد قادة العرب في حروب الردة وتزوج امرأته في أثناء المعركة، يعني أن خالد بن الوليد صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل الرجل وتزوج امرأته قبل أن تنقضي عدتها. فاتقوا الله في أولادنا، فهل يعقل أن خالد بن الوليد قتل الرجل في العصر ثم بعد المغرب تزوج امرأته، وهو سيف من سيوف الله؟!

    فإذا طلق رجل زوجته ثلاث تطليقات فلا بد أولاً من عدة، فإن كانت حاملاً فالعدة بالوضع، وإن لم تكن حاملاً فثلاث حيضات متتالية، ثم يتقدم لزواجها، ويحرم أن تختطب المرأة في العدة حتى بالتلميح، وأباح البعض التلميح، والمسلم لا يخطب المرأة في عدتها، فإذا انقضت العدة فليتزوجها زواجاً عادياً على التأبيد.

    ومن شروط الزواج أن يكون على التأبيد، وإلا كان متعة، والشيعة ربنا يهديهم عندهم زواج المتعة فيتزوجون ثلاثة أشهر أو أقل أو أكثر.

    و(لعن الله المحلل والمحلل له). فالذي يحلل من أجل ثلاثين أو أربعين جنيهاً فقد باع دينه بدنياه. فبع دنياك بآخرتك تربحهما جميعاً، ولا تبع آخرتك بدنياك فتخسرهما جميعاً. اللهم اجعلنا من الرابحين في الدارين يا رب العالمين!

    وقد انتشر موضوع جعل العصمة بيد المرأة واشتراطها له، وسيدنا عمر فوجئ برسالة غريبة من سيدنا عبد الله بن مسعود وهو أمير ووال على الكوفة لم يعرف لها جواباً، فقال له: يا أمير المؤمنين! جاءني رجل وامرأة، فقال الرجل: ابن مسعود ! تزوجت هذه المرأة فقالت: اجعل العصمة بيدي، فجعلت العصمة بيدها، فدخلت مرة فقالت: اسقني، قلت: أنا متعب، قالت: أنت طالق، فقرأها سيدنا عمر وتعجب، وسيدنا ابن مسعود لم يفت فيها، ووالله لو عرضت هذه القضية على أي أحد اليوم لأفتى فيها! فخطب عمر في الناس فقال: أيها الناس! أمر جعله الله في أيدي الرجال، فتنازل الرجل عن هذا الأمر لزوجته فطلقته، فوقع طلاقها، فصارت طالقاً.

    نسأل الله أن يعيدنا إلى الإسلام.

    الاحتيال على الشرع

    ومن الموجبات لعذاب القبر: الاحتيال على إسقاط الفرائض، واليهود الله نهاهم عن العمل يوم السبت، واليهودي أصلاً بخيل، فكانت الحيتان تطلع من البحر على الشاطئ يوم السبت، والست الأيام الباقية لا يخرج حتى ولا حوت على الشاطئ، وكانوا منهيين عن الاصطياد يوم السبت، فكانوا يوم الجمعة بالليل ينصبون الشباك، فتطلع الحيتان يوم السبت وتقع في الشباك التي نصبوها، فيأتون يوم الأحد الصبح فيأخذون الشباك بما اصطاده من الحيتان.

    وفي المسلمين من يصنع قريباً من هذا، فتجد الشخص عنده من المال ما يستطيع أن يحج به بيت الله الحرام، ويقول: أنا عندي أولاد يتعلمون الابتدائية والإعدادية، فأحسن من أن أحج بيت الله الحرام أعلم الأولاد، وقد روي في الحديث: (من استطاع أن يحج ولم يحج فليمت إن شاء يهودياً أو نصرانياً)، وعمر بن الخطاب قال: لو أتي إلي بواحد كان يقدر أن يحج ولم يحج فلن أصلي عليه صلاة الجنازة. فهو يحتال على إسقاط الفريضة، مثل: شخص كتب لزوجته مؤخر الصداق وحتى يتخلص منه بدأ يضربها ويؤذيها ويشتمها ويطردها ويقل أدبه معها ويضيق عليها المعيشة؛ حتى تقول له: حقي برقبتي، واكتب الذي يعجبك. فأين ذهب برب العباد سبحانه؟ فإذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك، فهو لا يريد أن يؤدي مؤخر الصداق، ويتحايل على إسقاطه بهذه الطريقة. وإذا تنازلت له عن مؤخر صداقها فإن كل معاشرته لها تكتب عند الله كأنما كان يزني بها، يقول سيدنا الحبيب صلى الله عليه وسلم: (من تزوج على صداق وهو لا ينوي أدائه فهو زان، ومن استدان ديناً وهو لا ينوي سداده فهو سارق)، أي: هذا المال. فهو يتحايل على إسقاط هذا الفرض ويقول: سأحسبه من مال الزكاة، والنية مسبقة، وأنت تضحك علي وعلى نفسك، ولكنك لا تضحك على الله، بل أنت محتال على إسقاط الفرائض.

    ومثل التي تترك الحجاب خوفاً من زوجها، فلا بد أن تتحجب بما يرضي الله، فإنه (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق). فلتحتجب رغماً عنه، ولا ترضيه في جميع الأمور إلا فيما أمر الله.

    عدم نصرة المظلوم

    ومن مر على مظلوم يستنصره فلم ينصره، أو جلس ومسلم يضرب وهو يستطيع أن ينقذه فلم ينقذه فحرام عليه رائحة الجنة يوم القيامة. وأنت ترى في أقسام الشرطة وفي أماكن كثيرة الظلم واضحاً بيناً على الناس، فإذا كنت تستطيع أن تنصره فلم تنصره فحرام عليك رائحة الجنة. وهذا من موجبات عذاب النار يوم القيامة، فعندما تريد العبور على الصراط يوم القيامة تجد شخصاً متعلقاً في رقبتك يقول لك: استنصرتك مرة فلم تنصرني، وآخر يقول لك: رأيتني ظالماً فلم توقفني عند حدي. نسأل الله السلامة.

    تتبع عورات المسلمين

    وأيضاً المتتبع العورات الناس، ففي الحديث: (من تتبع عورات الناس تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته فضحه ولو في جوف بيته).

    وإن المؤمن لا يخرج أسرار بيته خارج البيت، وأحدهم لما أراد أن يطلق زوجته سئل: لماذا؟ فقال: أنا لا أذكر عيوب امرأتي، فلما طلقها وانقضت عدتها تزوجت غيره. وأما نحن فنرى أسوأ منظر ونسمع أقبح الكلام، وغرفة النوم تظهر بعد الطلاق، نسأل الله الهداية والتوبة، وأن يعصمنا من كل سوء وزلل، وأن يعيد الأمن والأمان إلى بيوتنا، وإلى الأزواج والزوجات، وأن يطرد عن بيوتنا شياطين الإنس والجن.

    وأحد التابعين ذهب يدفن أخته، وأثناء دفنها سقط منه كيس النقود فلحدوها وغطوا القبر، فلما رجع تذكر، ورجع يبحث عن كيس النقود فرأى في التراب حرارة تشتد، فأخذ الكيس وقد التهبت يداه، فرجع إلى أمه مذعوراً يسألها: يا أماه! ماذا كان تصنع أختي؟ قالت: كانت صوامة قوامة تصوم النهار وتقوم الليل، مطيعة لزوجها، متصدقة، غير أنها كانت تضع أذنها على حيطان جيرانها؛ لتتسمع أخبارهم، وهذه موجودة عندنا وعند نسائنا. نسأل الله أن يتوب علينا جميعاً.

    الحكم بغير ما أنزل الله

    وأيضاً: الحكم بغير حكم الله، سواء على المستوى الرسمي، أو على المستوى الشعبي، الحكم بغير ما أمر الله، فمثلاً: رجل استأجر شقة وأراد أن يخرج من الشقة فقال: أنا سآخذ خلو رجل، فيأخذ خمسة أو ستة ألف جنيه، أو عشرة أو عشرين على قدر حجم الشقة، فنقول له: اعلم أن ما أخذته حرام، حرام، حرام، وهكذا الخلو الذي يأخذه المالك عندما يؤجر تحت أي مسمى أيضاً حرام حرام حرام.

    وأيضاً قد صار عرفاً في شمال مصر وجنوبها أن المستأجر للأرض الزراعية يأخذ نصف الأرض، وفي بعض البلاد يقولون للمستأجر: نريد ثلثين الأرض، وهذا إنما يقتطع لنفسه جزءاً في جهنم، ولن تنفعه الأرض. اللهم إني أعوذ بك من مال أحاسب أنا عليه في قبري ويتمتع به ورثتي من بعدي. فقد كان سيدنا عمر يدعو كذا.

    وأيضاً: أحدهم إذا كبرت ابنته وأرادت امرأته تحجيبها قال لها: لا تحجبيها.

    فمن حكم بغير ما أنزل الله فإنه من الظالمين الفاسقين الكافرين المشركين. نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من الذين يحكمون بما أنزل الله عز وجل.

    الإلحاد في الحرم

    ومن موجبات عذاب القبر: الإلحاد في الحرم، قال تعالى: وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ [الحج:25] قال العلماء: لو أن حمامة من حمام الحرم جاءت وجلست على كتفك فهششتها كذا فقد ألحدت في الحرم، ولو دخلت مكة ونويت أن تعمل ذنباً كتب ذنباً، ولو كنت في مصر ونويت أن تعمل ذنباً لم يكتب، بل إذا نويت عمله ولم تعمله كتب حسنة، ولكن إن نويت عمل ذنب في مكة في الحرم، أو حول الحرم داخل حدود مكة كتب الذنب وإن لم نصنعه، فالحسنة في مكة مضاعفة، والسيئة فيها أيضاً مضاعفة، وابن عمر لما كان يدخل مكة كان يعمل له خيمتين، خيمة يجلس فيها وهو محرم وحاج، فإذا جاء الناس يكلموه في أمور الدنيا خرج إلى الخيمة الثانية خارج الحرم؛ حتى يتكلم في أمر الدنيا؛ حتى لا يكون من الملحدين في الحرم.

    واليوم يجلس الحجاج في الغيبة والنميمة وخلافات فيما بينهم، ويمسكون المشرف على الرحلة ويقولون له: أنت الذي أكلت مالنا، وهذا ليس حجاً.

    نسأل الله أن يجعلنا إذا حججنا نحج كما أمر الله وكما يرضي الله عز وجل.

    النائحة

    وأيضاً النائحة والمستمعة لها، فمن ناحت على ميت كانت كمن هدمت الكعبة بيديها أو أخذت حربة تحارب بها رب العباد سبحانه، والنائحة على الميت ربنا يبعثها يوم القيامة عليها سرابيل من قطران، والملائكة يقولون لها: ادخلي نوحي على أهلها كما كنت تنوحين في الدنيا.

    والبكاء العادي لا يحاسب الله عليه، وإذا نصحت إحداهن وقلت لها: عيب، كوني صبورة، قالت: ماذا يا أستاذ! الرسول صلى الله عليه وسلم بكى على إبراهيم، فالرسول صلى الله عليه وسلم بكى مرة أو مرتين وليس عشرين سنة؛ لأننا من سلالة تحب الآثار، وعندنا أشياء غريبة، فنحن نمجد فرعون ورمسيس ، وسبحان الله، واحد هايف أو واحدة هايفة في جريدة أو في مجلة تقول: إن فرعون الذي هو رمسيس الثاني كان رجلاً دمث الأخلاق، ومؤدباً ولم يكن فظاً ولا غليظ القلب، ولا عالياً في الأرض، وربنا يقول: إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا [القصص:4]، وهذا يقول: لم يكن عال في الأرض، فمن نصدق الله أم هذا؟!

    وإذا رأيت مكاناً يعصى الله فيه وأنت غير قادر على تغيير المعصية فلا تقعد فيه، فإذا أتت إليك امرأة وقالت لك: فرح ابنتي غداً، هي ابنة أخيك، وأنت الوكيل لها وعمها الكبير، فأتيت وجئت بالمأذون وعقد القران، ثم رأيت الفرقة والراقصة وراءها، فإذا كنت متقياً الله فاترك الفرح واخرج، ولا تجامل أخاك على حساب الدين؛ لأن أسوأ العباد عند الله من باع آخرته بدنيا غيره.

    تأخير الصلاة عن وقتها

    وأيضاً تأخير الصلاة إلى آخر وقتها، كأن يؤخر العصر إلى قبل المغرب بربع ساعة، وكذا الظهر إلى العصر بدون عذر وتصبح عادة له، ولكن إذا حصلت مرة أو اثنتين أو ثلاثاً فلا بأس، نسأل الله أن يتوب علينا وعليكم.

    العرافة والكهانة والسحر

    وأيضاً: العرافة والكهانة والسحر، وعلى المسلم أن يسمع كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم القائل: (من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما قال فقد برئت منه ذمة الله وذمة رسوله)، ومن العرافة والكهانة: الحظ والأبراج التي في الصحيفة، وفتح الكوتشينه، والمندل، وقراءة الكف، وقراءة الفنجان، والودع.. وغيرها، ومن يصدق هذا الكلام فقد خرج من ربقة الإسلام.

    ومن العرافين والكهنة والسحرة من يستهزئ بكتاب الله، فيفتح المصحف ثم يقلب سبع صفحات، ويترك سبعة أسطر، ويقرأ إلى السطر السابع، أو يضع المفتاح في المصحف ويربط المصحف بخيط ويترك المصحف يلف لغاية ما يسكن على شيء معين. إلى غير ذلك، وهذا استهزاء بكتاب الله عز وجل، ومن استهزأ بكتاب الله فكأنما استهزأ بالمولى عز وجل سبحانه.

    1.   

    المنجيات من عذاب القبر

    أول سبب للنجاة من عذاب القبر هو أن نتجنب كل هذه الأسباب الأربعة والعشرين أو الخمسة والعشرين من موجبات عذاب القبر.

    وهناك سبعة عشر عملاً تنجيك من عذاب القبر إذا عملتها، وقد ذكرت في حديث رواه الإمام مسلم عن عبد الرحمن بن سمرة رضي الله عنه عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وقبل أن ندخل في الحديث نقول: لا بد للإنسان المسلم أن يحاسب نفسه كل يوم قبل النوم أولاً بأول، ثم تلاوة سورة الملك وذلك كل ليلة، وأحد الصحابة كان في الليل مسافراً فنصب خيمته ونام، فسمع كأن تحته من يقرأ سورة الملك: تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ [الملك:1] فقام ونقل الخيمة وعاد إلى المدينة، فسأل سيدنا الحبيب فقال: يا رسول الله كنت مسافراً فنصبت الخيمة على قبر فسمعت صوتاً كمن يقرأ سورة الملك، فقال له: (إن صاحبها كان يتلوها كل ليلة، وهذا قبره آنسه الله بها بعد موته).

    1.   

    المنجيات من عذاب القبر المذكورة في حديث عبد الرحمن بن أبي سمرة

    وأما حديث سيدنا عبد الرحمن بن سمرة رضي الله عنه فقال: (خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصفة) والصفة كانت في مؤخر المسجد النبوي، وكان فيها فقراء المسلمين، وكانوا يعلقون حبالاً في الأعمدة في المسجد النبوي، وكان المسجد من جذوع النخل، فكان من يريد من الأغنياء أن يأتي بحاجة يأتي قبل الفجر بساعة أو بساعتين ويعلقها في الحبل، والفقير المحتاج كان يأتي ويأخذ، ولكن الفقير كان قانعاً، وأما اليوم فقد سلط علينا الغلاء ومن لا يرحمنا بسبب ذنوبنا، وكان ابن عطاء الله يقول: أنتم تستبطئون المطر وأنا أستبطئ الحجر.

    بر الوالدين

    فعن عبد الرحمن قال: (خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصفة فقال: إني رأيت الليلة عجباً)، ورؤيا الرسول صلى الله عليه وسلم نوع من الوحي، قال: (رأيت رجلاً من أمتي أتاه ملك الموت ليقبض روحه، فجاءه بره بوالديه فرد عنه ملك الموت)، يعني: فالموت يمكن أن يتأجل، وقالوا: يتأجل في حالة واحدة وهي برك بوالديك، فيطول عمرك، حتى إن ملك الموت لا يعلم هذا السر الذي هو بينك وبين الله، ولا يعلمه إلا الله.

    فملك الموت قبل أن ينزل عليك يقول له ربنا: يا ملك الموت! لا تقبض روح هذا، فيقول له: لماذا؟ فيقول: لأنه بار بوالديه، أو لأنه كان باراً بوالديه، فزده عشر سنوات.

    وفي الحديث: (ليفعل البار مهما يفعل من أبواب الشر فلن يدخل النار، وليفعل العاق بوالديه ما يفعل من أبواب الخير فلن يدخل الجنة، قالوا: وإن ظلماه يا رسول الله؟! قال: وإن ظلماه، وإن ظلماه، وإن ظلماه).

    ذكر الله

    قال صلى الله عليه وسلم: (ورأيت رجلاً من أمتي احتوشته الشياطين)، يعني: اجتمعت عليه تريد تضييعه، (فجاءه ذكره لله ليل نهار فخلصه من بين أيديهم)، فذكر لله سلاحك، بل قال الحبيب صلى الله عليه وسلم: (الوضوء سلاح المؤمن)، فالمؤمن وهو ماشي متسلح بالوضوء وبذكر الله، فإذا جاءته الشياطين ذكر الله، وإذا جاءتك ملائكة العذاب في القبر من ناحية رأسك فالعينان تقولان: يا ملائكة العذاب! لقد كان غاضاً لي عما حرم الله، ويقول اللسان: لقد كان كافاً لي عما حرم الله، والأذنان تقولان: لقد كان مغلقاً لي عما حرم الله، وإذا جاءته ملائكة العذاب من ناحية يديه قالتا: ما سرقت ولا ارتشيت ولا ضربت ولا سفكت دماً ولا ظلمت مرة، وإنما تصدقت وأمسكت المصحف ومسحت على رءوس اليتامى، فإذا جاءوا من ناحية القلب قال: ما حملت غلاً ولا حقداً ولا حسداً ولا غشاً ولا نفاقاً، فإذا جاءا من ناحية الرجلين قالتا: ما فررت من الزحف مرة، وإنما ذهبت لتعمير بيوت الله، ولإصلاح ذات البين، وللإصلاح بين المتخاصمين، ولتفريج كربات المسلمين، فتقول ملائكة العذاب لملائكة الرحمة: وسعوا لعبد الله في قبره؛ حتى يرى مقعده من الجنة. اللهم اجعلنا منهم يا رب!

    المحافظة على الصلاة وصيام رمضان والغسل من الجنابة

    قال صلى الله عليه وسلم: (ورأيت رجلاً أحاطت به الملائكة لتأخذه إلى النار، فجاءته محافظته على الصلاة فأنقذته منهم، ورأيت رجلاً يلهث من العطش يريد أن يشرب من الحوض)، أي: أنه عطشان في القبر وفي الآخرة والعياذ بالله، (فجاءه صومه رمضان فسقاه وأرواه، ورأيت رجلاً من أمتي والنبيون جلوس حلقاً حلقاً، كلما جاء إلى حلقة طرد ومنع منها فجاءه إسراعه بغسله من الجنابة فأجلسه في حلقة الحبيب محمد)، فعليك بالإسراع بالغسل من الجنابة، وأحياناً تقول: الظروف تعب، أو هناك صعوبة، أو انقطعت المياه، فأقل ما فيها أن تتوضأ، وكان هكذا يصنع النبي صلى الله عليه وسلم، والأفضل ألا تنام إلا على اغتسال؛ حتى تحيط بك الملائكة.

    الحج والعمرة

    قال صلى الله عليه وسلم: (ورأيت رجلاً من أمتي وقد أحاطت به الظلمة يتخبط فيها، فجاءه حجه واعتماره فأضاءا له القبر، وأضاءا له الصراط يوم القيامة)، اللهم وفقنا للحج إلى بيتك يا رب العالمين! ومن حج فليحج مرات ومرات.

    الصدقة وصلة الرحم

    قال صلى الله عليه وسلم: (ورأيت رجلاً يتقي شرر النار بيديه، فجاءته صدقته فجعلت بينه وبين النار حجاباً وستراً)، وفي الحديث: (وإن العبد ليستظل بظل صدقته يوم القيامة)، اللهم اجعلنا من المتصدقين يا رب! (ورأيت رجلاً من أمتي يكلم الناس ولا يكلمونه فجاءه صلته للرحم، فأمر الله عز وجل الملائكة والناس أن يكلموه فكلموه)، فهذه صلة الرحم التي قطعناها، والرحم هو عمي وعمتي، وخالي وخالتي، وابن عمي وابن عمتي، وابن خالي وابن خالتي، وأخي وأختي، وصاحب أبي، فيفرح الأب في قبره، ويكون هذا نوراً ينير به قبر أبيه بعد موته.

    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وحسن الخلق

    قال صلى الله عليه وسلم: (ورأيت رجلاً من أمتي وقد احتوشته زبانية جهنم، فجاءه أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر فاستخلصه من بين أيديهم، ورأيت رجلاً بينه وبين الله حجاب فجاءه حسن خلقه مع الناس فرفع الحجاب الذي بينه وبين الله، فتطلع إلى وجه الله بكرة وعشياً)، فهذا حسن الخلق، والسيدة أم سلمة تقول: (يا رسول الله! الواحدة منا تتزوج الواحد والاثنين والثلاثة فيموت أو يطلقها فيتزوجها غيره، فتتزوج بمن يوم القيامة إن دخلوا الجنة كلهم؟ فقال: يا أم سلمة ! تتزوج أحسنهم خلقاً، يا أم سلمة ! ذهب حسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة)، وأنا أريد أن يقول الناس عنك: إنك ملك من الملائكة، وأنك خفيف ولطيف ومثل النسمة، إذا جلس لا تسمع صوته، ووالله أعرف أناساً -رحم الله من مات منهم، وغفر لمن هو على قيد الحياة وقواه وقوانا على طاعة الله- يعزفون عن معاملة الناس وينطوون على حالهم، وقد قال الحبيب صلى الله عليه وسلم: (عاشروا الناس معاشرة حتى إذا غبتم عنهم حنوا إليكم، وإن متم ترحموا عليكم)، فعندما يغيب يحن إليه، وإلى جلوسه معه، وإن مات الرجل الصالح قال: رحمة الله عليه، وانظر بعد مئات السنين أكثر من ألف وأربعمائة سنة كلما نقول: أبا بكر أو عمر أو عثمان قلنا: رضي الله عنهم.

    وقد قص علينا أستاذ فاضل قصة لطيفة فقال: أحد الوعاظ من إخواننا الدعاة خطب خطبة عن الحساب يوم القيامة، وأن الموضوع صعب، ولم يذكر فيه آية من آيات الرحمة، وكان شيخ العرب قاعد يسمع الرجل، حتى أكمل الخطبة فقال له: يا سيدنا الشيخ! قال: نعم، قال: الموقف الذي أنت تتكلم عليه الرسول صلى الله عليه وسلم موجود؟ قال: نعم، قال: وفيه أبو بكر رضي الله عنه؟ قال: نعم، قال: وفيه عمر بن الخطاب ؟ قال: نعم، قال: وفيه عثمان بن عفان ؟ قال: نعم، قال: وعلي بن أبي طالب ؟ قال: نعم، فقال: هؤلاء موجودون كلهم وتقول: العذاب، يا إخوانا ربنا سيرحمنا يوم القيامة، وهذا الرجل الذي جاء من الحكومة كذاب، سبحان الله! لا إله إلا الله! وحتى لو جاء من عند الحكومة فإن الذي يقوله: قال الله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، لكن نسأل الله أن يرحمنا وإياكم.

    فحسن الخلق كشف الحجاب الذي بينك وبين الله عز وجل، اللهم حسن أخلاقنا يا رب! وادع ربنا وأنت ساجد دائماً: اللهم كما حسنت خلقي فحسن خلقي.

    الخوف من الله عز وجل

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ورأيت رجلاً من أمتي وقد أتته صحيفته من شماله فجاءه خوفه من الله عز وجل فأخذ الصحيفة بيمينه).

    قال رجل للحسن البصري: كيف خوفك من الله؟ قال: لو ركبت البحر وتحطمت بك السفينة فلم يبق منها إلا لوح خشب وتعلقت به وسط الأمواج كيف خوفك؟ قال: شديد، قال: أنا مع الله هكذا ليل نهار.

    الرضا بقضاء الله بموت الأفراط

    قال صلى الله عليه وسلم: (ورأيت رجلاً من أمتي وقد خف ميزانه فجاءه أفراطه فثقلوا ميزانه)، والأفراط: هم الأولاد الصغار الذين ماتوا، والولد أو البنت إذا نزل من بطن أمه واستهل ثم مات فإنه يغسل ويكفن ويصلى عليه. وهنا نقطة مهمة: فلا بد من تسميته قبل دفنه، ولو لم تسميه لخاصمك أمام الله يوم القيامة، والعبد يفرح إذا مات له ولد أو اثنان أو ثلاثة؛ لأنه سيوقف على باب الجنة ويرفض دخولها إلا بصحبتك، وأنت قد صبرت عليه أنت وزوجتك.

    وفي الحديث: (إن الله يقول للملائكة: أقبضتم ولد عبدي؟ فيقولون: نعم يا رب! فيقول: أقبضتم ثمرة فؤاده؟ فيقولون: نعم يا رب! فيقول: وماذا صنع عبدي؟ فيقولون: حمدك واسترجع)، أي: قال: الحمد لله رب العالمين، وإنا لله وإنا إليه راجعون، (فيقول: إني رضيت على عبدي، ابنوا لعبدي قصراً وبيتاً في الجنة وسموه بيت الحمد، وألحقوه بمن مات من ذريته)، فافرح يا من مات لك ابن أو بنت وصبرت، فهذا من الأشياء التي تثقل ميزانك إن شاء الله يوم القيامة. اللهم ثقل موازيننا يا رب العالمين!

    قال صلى الله عليه وسلم: (ورأيت رجلاً من أمتي يقف على شفير النار، فجاءه رجاؤه في الله فأخذته الملائكة فأدخلته في الجنة)، فليكن عندك حسن أمل في الله وحسن ظن بالله، لكن مع حسن العمل.

    قال صلى الله عليه وسلم: (ورأيت رجلاً وقد هوى في النار فجاءته دمعة قطرتها عينه فأطفت النيران من حوله، فأخرج فدخل الجنة)، والذين يغصبون من قنوت رمضان والجمعة ويستهزئون ويقولون: ما أنزل الله بها من سلطان، ويتطاولون على أهل العلم، ويستنكرون والنبي صلى الله عليه وسلم قنت شهراً متصلاً يدعو على رعل وذكوان، وقد أجمع الفقهاء على أنه يباح للإمام أن يقنت في كل صلاة عند نزول البلاء بالمسلمين، وأنا أسأل هؤلاء المعترضين سؤالاً: هل هناك بلاء أكثر من الذي نحن فيه؟ نسأل الله أن يعافينا وإياكم، فالبلاء الذي نحن فيه على مستوى الحي والمدينة والدولة والعالم الإسلامي كله، وأي بلاء أكبر من هذا؟ ويمكن يا أخي! أن ندعو ربنا مرة ونقول: يا رب! فيقول الله: استجبت يا عبادي! وأنزلت عليكم رحمتي يا عبادي! وهناك أنا فقهوا فن الاعتراض لا لشيء إلا أنه يجب أن يعترض.

    عند هذا الحد نتوقف وسنكمل في الحلقة القادمة إن شاء الله.

    جزاكم الله خيراً، وبارك الله فيكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    1.   

    الأسئلة

    حكم التسبيح باليد اليسرى

    السؤال: أخ يسأل عن حكم التسبيح باليد اليسرى؟

    الجواب: الأفضل أن يسبح المسلم باليمنى؛ لأن اليمنى للإنفاق في سبيل الله، والصدقة، وعمل الخير، ومسك المصحف، والأكل، ومن ضمنها التسبيح.

    حكم تسديد فوائد القروض الربوية من فوائد التوفير

    السؤال: أنا واضع مبلغاً في صندوق توفير ويأتي منه ربح، ومقترض مبلغاً من بنك من البنوك بفوائد، فهل ينفع أن آخذ فائدة صندوق التوفير وأضعها في سداد القرض الربوي؟

    الجواب: هذا حرام.

    كيفية بر الوالدين بعد موتهما

    السؤال: توفى أبي وأنا أشعر أنني مقصر في حقه، فماذا أعمل له بعد أن مات؟

    الجواب: من وسائل البر: الدعاء له، والتصدق له، وزيارة أقاربه، والاستقامة على طريق الله.

    حكم من نذر ولم يجد مالاً

    السؤال: رجل نذر أن يحج، ثم اكتشف أن المبلغ ليس معه؟

    الجواب: ينوي أنه عندما يقدر يحج إن شاء الله رب العالمين.

    حكم دفع الزكاة للقريب المحتاج

    السؤال: شخص دفع زكاة ماله لآخر يوزعها ولم يحدد لأي صنف، فوزعها على أقارب محتاجين فعلاً تجوز عليهم الزكاة، فهل هذا صحيح؟

    الجواب: صحيح إن شاء الله طالما استأمنك وأنت صاحب أمانة.

    بداية سن تعليم القرآن للأطفال

    السؤال: من متى نحفظ الأولاد القرآن؟

    الجواب: من ساعة ما ينطق لسانه، وينطق الحروف بصورة صحيحة.

    حكم المتسول في الشارع

    السؤال: هل المتسول في الشارع من السائل والمحروم؟

    الجواب: لا، المحترف هذا ليس من السائل ولا المحروم؛ لأن السائل والمحروم لا يسألك، ويحسبه الجاهل غنياً من التعفف.

    حكم إمامة المرأة بالنساء

    السؤال: هل تجوز إمامة المرأة للنساء؟

    الجواب: تجوز، وبعض العلماء قالوا: لا تجوز إمامة المرأة للنساء، والسيدة عائشة صلت بالنساء، وقفت بينهن وصلت بهن، ولكن من غير صوت مرتفع في الصلاة الجهرية، ولا تفعل عائشة هذا إلا بإذن من المشرع سيدنا الحبيب صلى الله عليه وسلم، فتجوز إمامة المرأة.

    التعامل مع الوالد الظالم

    السؤال: أنا شاب سني ست عشر سنة، أبي متزوج على أمي، ولا يصرف علينا، ويعاملنا معاملة سيئة، فماذا نعمل؟

    الجواب: هو ظالم، فدع ظلمه عليه، وبره حتى وإن ظلمك.

    حكم أخذ الأجر على تصميم مبنى المسجد

    السؤال: أنا مهندس معماري أبني مسجداً وفوقه أدوار، ثم توقفت المباني لسبب من الأسباب، فهل يجوز لي أخذ الأجرة لأنني صممت مبنى المسجد أم أنها حرام؟

    الجواب: ليست حراماً، ولكنك أنقصت ثوابك، فإذا كنت محتاجاً للمال فليس هذا حراماً أبداً، وإذا كنت تريد ذلك في ميزان حسناتك وتطمع في الخير، فلا تأخذ الأجرة.

    حكم زيارة النساء للقبور

    السؤال: ما حكم زيارة النساء للقبور؟

    الجواب: حرام.