اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة الدار الآخرة المنجيات من عذاب القبر للشيخ : عمر عبد الكافي


سلسلة الدار الآخرة المنجيات من عذاب القبر - (للشيخ : عمر عبد الكافي)
تبدأ رحلة الإنسان إلى الدار الآخرة من الموت ودخوله القبر، وفي القبر يبدأ الحساب، وهناك أعمال توقع الإنسان في العذاب في القبر، كما أن هناك أعمالاً تنجيه من هذا العذاب، نسأل الله السلامة.
أهمية الأخذ بالأسباب
أحمد الله رب العالمين حمد عباده الشاكرين الذاكرين، حمداً يوافي نعم الله علينا ويكافئ مزيده، وصلاة وسلاماً على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد، اللهم صل وسلم وبارك عليه صلاة وسلاماً دائمين متلازمين إلى يوم الدين.أما بعد:هذه بمشيئة الله عز وجل هي الحلقة الخامسة في سلسة حديثنا في موضوع: الدار الآخرة.اللهم اجعل جمعنا هذا جمعاً مرحوماً، اللهم اجعل جمعنا هذا جمعاً مرحوماً، اللهم اجعل جمعنا هذا جمعاً مرحوماً، وتفرقنا من بعده تفرقاً معصوماً، ولا تجعل يا ربنا! بيننا شقياً ولا محروماً، اللهم لا تدع لنا في هذا اليوم العظيم ولا في هذه الليلة العظيمة ذنباً إلا غفرته، ولا مريضاً إلا شفيته، ولا عسيراً إلا يسرته، ولا كرباً إلا أذهبته، ولا هماً إلا فرجته، ولا ديناً إلا قضيته، ولا ضالاً إلا هديته، ولا مظلوماً إلا نصرته، ولا ظالماً إلا هديته، ولا ميتاً إلا رحمته، ولا مسافراً إلا غانماً سالماً لأهله رددته.اللهم اجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم نلقاك، نعوذ من الفقر إلا إليك، ومن الذل إلا لك، ومن الخوف إلا منك، ونعوذ بك رب أن نقول زوراً، أو نغشى فجوراً، أو نكون بك من المغرورين، نعوذ بك من عضال الداء، وشماتة الأعداء، وخيبة الرجاء، وزوال النعمة، وفجأة النقمة، ارحمنا فإنك بنا راحم، ولا تعذبنا فأنت علينا قادر، اللهم تب على كل عاص، واشف كل مريض، واقض دين المدينين، وفرج كرب المكروبين، واشرح كل صدر ضيق، اللهم اشرح صدورنا، ويسر أمورنا، ووفقنا إلى ما تحبه وترضاه، وإن أردت عبادك فتنة فاقبضنا إليك معافين غير فاتنين ولا مفتونين، وغير خزايا ولا نادمين ولا مبدلين، وإن أردت بعبادك فتنة فاقبضنا إليك مسلمين موحدين يا رب العالمين!وصلى الله على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليماً كثيراً.توقفنا في الحلقة الرابعة عند الحديث عن موجبات عذاب القبر، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل قبورنا وقبور المسلمين والمسلمات روضة من رياض الجنة، وإن لم نكن أهلاً يا رب! لرحمتك فرحمتك أهل أن تصل إلينا، فارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين!هناك من الذنوب ذنوب توجب عذاب القبر، وهناك من الذنوب ذنوب والعياذ بالله يعذب الإنسان عليها إذا لم يتب منها. اللهم تب علينا يا رب! والمسألة كلها مسألة توبة، والإمام الشافعي يقول:من واجب الناس أن يتوبوا، لكن ترك الذنوب أوجبفلا أحد يعتمد على عفو الله باقترافه للذنب، ولا يقل: أغلط ورحمة ربنا واسعة، فقد لا تناله رحمة الله، فربنا يرحم من يشاء، وهذه مسألة في علم الغيب، والإنسان تماماً مثل الولد الذي ينام طول السنة ويمني نفسه الأماني الكاذبة أن يكون الأول على الجمهورية، فهو مجنون، فإن أراد أن يكون الأول على الجمهورية فإنه يذاكر ليل نهار، ويجلس الليل والنهار في المذاكرة وفي العمل وفي الجد وفي الاجتهاد، وبعد ذلك يحسن الظن بالنتيجة وبالامتحان.وأما الذي ينام طول السنة ويأتي قبل الامتحان يمني نفسه الأماني الكاذبة بأن الموجهين والمدرسين كلهم سوف يأتون بامتحان سهل، وسينجحوننا كلنا، ويجعلونا كلنا أوائل فهذا غير عاقل، وهو مثل المذنب أو اللص أو السارق أو المرتشي أو المرابي أو مرتكب الفواحش أو المغتاب أو النمام، فكل هؤلاء يعملون الذنب، وأثناء ذهابهم إليه يدعون الله بالستر، وهذا سوء أدب مع الله، ثم يرجع بعد الذنب يستغفر وينوي أن يرجع مرى أخرى، وقد روي في الأثر: المستغفر من الذنب وهو مقيم عليه كالمستهزئ بربه.فالذنوب منها ما يوجب عذاب القبر فقط، ومنها ما يوجب العذاب في القبر وفي الدار الآخرة، ومن فضل الله عز وجل أن جل أو معظم عذاب الأمة المحمدية في قبورها؛ إكراماً من الله عز وجل وكرامة منه لخاتم النبيين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فجل العذاب سيكون إن شاء الله في القبر، لكن لا تفكر أن عذاب القبر هذا شيء سهل، أو ميسور، أو يستطيع الإنسان أن يحتمله، وإنما هو شيء فوق طاقة البشر، والثعبان في القبر إذا لدغ الإنسان فإنه يجري السم في عروقه سبعين عاماً، فالمسألة صعبة، وليست سهلة، والإنسان لا يمني نفسه الأماني الكاذبة، فإن قوماً غرتهم الأماني فقالوا: نحسن بالله الظن، ووالله لو أحسنوا الظن لأحسنوا العمل.اللهم اجعلنا من المحسنين لأعمالهم يا رب! ومن المخلصين في أعمالهم يا رب إنك يا مولانا على ما تشاء قدير. فالعبد المسلم يحسن العمل ويحسنه، وسنضرب مثالاً بسيطاً؛ لنرى كيف أننا نقصر في أعمالنا التي نعلم أن الله يطلع عليها، ويريد أن يجدنا فيها في أحسن حال، فأنت إذا صليت في المسجد وخشعت في صلاتك، فإن هذا لأحد اعتبارات ثلاثة:الاعتبار الأول: احتمال أن طبيعة صلاتك أنك خاشع فيها. اللهم اجعلنا من الخاشعين في صلاتهم يا رب!الاعتبار الثاني: أن الناس جالسين في المسجد ينظرون إليك، فلو نقرت الصلاة لنظروا إليك نظرة استخفاف.الاعتبار الثالث: أن فيك كبراً، نسأل الله السلامة؛ لأنك لا تحب أحداً يعدل عليك ويقول لك: صلاتك ليست صلاة يا أستاذ!فهذه اعتبارات ثلاثة تجعلك تخشع في الصلاة، ولكن الاعتبار الأساسي أنك تصلي لله، وما دامت الصلاة لله فاجعل في ذهنك أن الله عز وجل ناظر إليك منذ أن تكبر وإلى أن تسلم، وينادي مناد من قبل العلي الأعلى من تحت العرش: (لو يدري المصلي من يناجي لما انصرف من صلاته)، وكم من أناس سفهاء العقول بمجرد أن يحظو بلقاء مع وزير أو رئيس وزراء أو رئيس أو ملك أو مسئول أو رجل مشهور يقولون له: لو سمحت صورة، ويضعها في الألبوم، فهو يفخر أن يأخذ صورة مع أحد هؤلاء؛ حتى يظهر نفسه أنه فوق، فما بالك وأنت تخاطب العلي القدير سبحانه؟ فما دمت تعلم أن الله عز وجل ناظر إليك ومطلع عليك في كل عمل، وما دمت مقتنعاً أن الله عز وجل يراك في كل شيء فحسن عملك. اللهم حسن أعمالنا يا ربنا!
 

موجبات عذاب القبر

 العرافة والكهانة والسحر
وأيضاً: العرافة والكهانة والسحر، وعلى المسلم أن يسمع كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم القائل: (من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما قال فقد برئت منه ذمة الله وذمة رسوله)، ومن العرافة والكهانة: الحظ والأبراج التي في الصحيفة، وفتح الكوتشينه، والمندل، وقراءة الكف، وقراءة الفنجان، والودع.. وغيرها، ومن يصدق هذا الكلام فقد خرج من ربقة الإسلام.ومن العرافين والكهنة والسحرة من يستهزئ بكتاب الله، فيفتح المصحف ثم يقلب سبع صفحات، ويترك سبعة أسطر، ويقرأ إلى السطر السابع، أو يضع المفتاح في المصحف ويربط المصحف بخيط ويترك المصحف يلف لغاية ما يسكن على شيء معين. إلى غير ذلك، وهذا استهزاء بكتاب الله عز وجل، ومن استهزأ بكتاب الله فكأنما استهزأ بالمولى عز وجل سبحانه.
المنجيات من عذاب القبر
أول سبب للنجاة من عذاب القبر هو أن نتجنب كل هذه الأسباب الأربعة والعشرين أو الخمسة والعشرين من موجبات عذاب القبر.وهناك سبعة عشر عملاً تنجيك من عذاب القبر إذا عملتها، وقد ذكرت في حديث رواه الإمام مسلم عن عبد الرحمن بن سمرة رضي الله عنه عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.وقبل أن ندخل في الحديث نقول: لا بد للإنسان المسلم أن يحاسب نفسه كل يوم قبل النوم أولاً بأول، ثم تلاوة سورة الملك وذلك كل ليلة، وأحد الصحابة كان في الليل مسافراً فنصب خيمته ونام، فسمع كأن تحته من يقرأ سورة الملك: تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ [الملك:1] فقام ونقل الخيمة وعاد إلى المدينة، فسأل سيدنا الحبيب فقال: يا رسول الله كنت مسافراً فنصبت الخيمة على قبر فسمعت صوتاً كمن يقرأ سورة الملك، فقال له: (إن صاحبها كان يتلوها كل ليلة، وهذا قبره آنسه الله بها بعد موته).
 العرافة والكهانة والسحر
وأيضاً: العرافة والكهانة والسحر، وعلى المسلم أن يسمع كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم القائل: (من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما قال فقد برئت منه ذمة الله وذمة رسوله)، ومن العرافة والكهانة: الحظ والأبراج التي في الصحيفة، وفتح الكوتشينه، والمندل، وقراءة الكف، وقراءة الفنجان، والودع.. وغيرها، ومن يصدق هذا الكلام فقد خرج من ربقة الإسلام.ومن العرافين والكهنة والسحرة من يستهزئ بكتاب الله، فيفتح المصحف ثم يقلب سبع صفحات، ويترك سبعة أسطر، ويقرأ إلى السطر السابع، أو يضع المفتاح في المصحف ويربط المصحف بخيط ويترك المصحف يلف لغاية ما يسكن على شيء معين. إلى غير ذلك، وهذا استهزاء بكتاب الله عز وجل، ومن استهزأ بكتاب الله فكأنما استهزأ بالمولى عز وجل سبحانه.
المنجيات من عذاب القبر المذكورة في حديث عبد الرحمن بن أبي سمرة
وأما حديث سيدنا عبد الرحمن بن سمرة رضي الله عنه فقال: (خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصفة) والصفة كانت في مؤخر المسجد النبوي، وكان فيها فقراء المسلمين، وكانوا يعلقون حبالاً في الأعمدة في المسجد النبوي، وكان المسجد من جذوع النخل، فكان من يريد من الأغنياء أن يأتي بحاجة يأتي قبل الفجر بساعة أو بساعتين ويعلقها في الحبل، والفقير المحتاج كان يأتي ويأخذ، ولكن الفقير كان قانعاً، وأما اليوم فقد سلط علينا الغلاء ومن لا يرحمنا بسبب ذنوبنا، وكان ابن عطاء الله يقول: أنتم تستبطئون المطر وأنا أستبطئ الحجر.
 الرضا بقضاء الله بموت الأفراط
قال صلى الله عليه وسلم: (ورأيت رجلاً من أمتي وقد خف ميزانه فجاءه أفراطه فثقلوا ميزانه)، والأفراط: هم الأولاد الصغار الذين ماتوا، والولد أو البنت إذا نزل من بطن أمه واستهل ثم مات فإنه يغسل ويكفن ويصلى عليه. وهنا نقطة مهمة: فلا بد من تسميته قبل دفنه، ولو لم تسميه لخاصمك أمام الله يوم القيامة، والعبد يفرح إذا مات له ولد أو اثنان أو ثلاثة؛ لأنه سيوقف على باب الجنة ويرفض دخولها إلا بصحبتك، وأنت قد صبرت عليه أنت وزوجتك. وفي الحديث: (إن الله يقول للملائكة: أقبضتم ولد عبدي؟ فيقولون: نعم يا رب! فيقول: أقبضتم ثمرة فؤاده؟ فيقولون: نعم يا رب! فيقول: وماذا صنع عبدي؟ فيقولون: حمدك واسترجع)، أي: قال: الحمد لله رب العالمين، وإنا لله وإنا إليه راجعون، (فيقول: إني رضيت على عبدي، ابنوا لعبدي قصراً وبيتاً في الجنة وسموه بيت الحمد، وألحقوه بمن مات من ذريته)، فافرح يا من مات لك ابن أو بنت وصبرت، فهذا من الأشياء التي تثقل ميزانك إن شاء الله يوم القيامة. اللهم ثقل موازيننا يا رب العالمين!قال صلى الله عليه وسلم: (ورأيت رجلاً من أمتي يقف على شفير النار، فجاءه رجاؤه في الله فأخذته الملائكة فأدخلته في الجنة)، فليكن عندك حسن أمل في الله وحسن ظن بالله، لكن مع حسن العمل.قال صلى الله عليه وسلم: (ورأيت رجلاً وقد هوى في النار فجاءته دمعة قطرتها عينه فأطفت النيران من حوله، فأخرج فدخل الجنة)، والذين يغصبون من قنوت رمضان والجمعة ويستهزئون ويقولون: ما أنزل الله بها من سلطان، ويتطاولون على أهل العلم، ويستنكرون والنبي صلى الله عليه وسلم قنت شهراً متصلاً يدعو على رعل وذكوان، وقد أجمع الفقهاء على أنه يباح للإمام أن يقنت في كل صلاة عند نزول البلاء بالمسلمين، وأنا أسأل هؤلاء المعترضين سؤالاً: هل هناك بلاء أكثر من الذي نحن فيه؟ نسأل الله أن يعافينا وإياكم، فالبلاء الذي نحن فيه على مستوى الحي والمدينة والدولة والعالم الإسلامي كله، وأي بلاء أكبر من هذا؟ ويمكن يا أخي! أن ندعو ربنا مرة ونقول: يا رب! فيقول الله: استجبت يا عبادي! وأنزلت عليكم رحمتي يا عبادي! وهناك أنا فقهوا فن الاعتراض لا لشيء إلا أنه يجب أن يعترض. عند هذا الحد نتوقف وسنكمل في الحلقة القادمة إن شاء الله.جزاكم الله خيراً، وبارك الله فيكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الأسئلة

 حكم زيارة النساء للقبور
السؤال: ما حكم زيارة النساء للقبور؟الجواب: حرام.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة الدار الآخرة المنجيات من عذاب القبر للشيخ : عمر عبد الكافي

http://audio.islamweb.net