إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (589)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    كيفية التفريق بين الأسماء والصفات

    المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على قائد الغر المحجلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أيها الإخوة والأخوات! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وحياكم الله إلى لقاء مبارك من برنامج نور على الدرب.

    ضيف اللقاء هو سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    مع مطلع هذا اللقاء نرحب بسماحة الشيخ، فأهلاً ومرحباً يا سماحة الشيخ.

    الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم.

    ====السؤال: هذا سائل من سوريا يقول يا سماحة الشيخ: كيف أفرق بين الأسماء والصفات؟ جزاكم الله خيراً.

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    فالأسماء واضحة إذا كان المقصود أسماء الله وصفاته؛ لأن السؤال مجمل، فأسماء الله ما سمى به نفسه؛ كالعزيز والحكيم والقدير والسميع والبصير هذه يقال لها: أسماء، والصفات: السمع.. البصر.. العلم.. القدرة.. وما أشبه ذلك، هذا الفرق بينهما، الأسماء ما سمى به نفسه، سماه جل وعلا: كالعليم والحكيم والسميع والبصير.

    والصفات: ما وصف به نفسه، من العلم والقدرة والسمع والبصر والرحمة والعفو.. ونحو ذلك.

    1.   

    وقت ابتداء صلاة الضحى وانتهائه

    السؤال: هذا السائل: صادق نصر الدين مقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة يقول: سماحة الشيخ! متى يبدأ وقت صلاة الضحى في أي وقت، ومتى ينتهي؟ وهل هناك أدعية معينة في هذه الصلوات؟

    الجواب: وقت الضحى يبدأ من ارتفاع الشمس قيد رمح، إذا ارتفعت الشمس قيد رمح إلى وقوفها كلها صلاة ضحى، والأقرب والأفضل أن يصلي عند اشتداد الضحى، لقوله صلى الله عليه وسلم: (صلاة الأوابين حين ترمض الفصال) يعني: حين يشتد الحر على أولاد الإبل.

    فالمقصود أن ما بين ارتفاع الشمس قيد رمح إلى وقوفها هذا صلاة الضحى، سواء صلى في أول الوقت أو في آخره أو في وسطه قبل أن تقف الشمس.

    المقدم: يقول: هل هناك أدعية في هذه الصلوات معينة يا شيخ؟

    الشيخ: ما فيش دعاء معين، يدعو في سجوده بما يسر الله، وهكذا يدعو في التحيات قبل أن يسلم بما يسر الله، يتخير من الدعاء أعجبه إليه، لقوله صلى الله عليه وسلم: (أما السجود فاجتهدوا في الدعاء) وقوله صلى الله عليه وسلم: (أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء) ومن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: (اللهم اغفر لي ذنبي كله، دقه وجله، وأوله وآخره، وعلانيته وسره) هذا من الدعاء العظيم، ومن الدعاء الذي أرشد إليه عائشة رضي الله عنها: (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني) ومن الدعاء الحسن: (اللهم إني أسألك رضاك والجنة وأعوذ بك من سخطك والنار، اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قولٍ وعمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل) يكون في السجود أو قبل السلام، بعد التحيات، بعدما يقرأ التشهد، ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ويتعوذ بالله من أربع يدعو بما تيسر من الدعاء قبل أن يسلم، لقوله صلى الله عليه وسلم لما علمهم التشهد، قال: (ثم ليتخير من الدعاء أعجبه إليه فيدعو). وفي اللفظ الآخر: (ثم ليختر من المسألة ما شاء) يعني: قبل أن يسلم.

    1.   

    حكم استحسان ما يحدثه الناس من عبادات

    السؤال: سماحة الشيخ! من أسئلة هذا السائل يقول: هل الشيء الحسن بدعة، مثل: الموالد التي فيها ذكر الله، ومثل إقامة مولد كل سنة لمن مات أبوه أو قريبه، وكذلك الجلوس في المقبرة ثلاثة أيام يذكرون الله فيها إلى روح الميت؟

    الجواب: العبادات تكون بالشرع ما هو بالرأي والاستحسان، العبادات تكون بشرع الله؛ ما قاله الله ورسوله، وما شرعه الله ورسوله، أما ما أحدثه الناس فهو بدعة، لقوله صلى الله عليه وسلم: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) وقوله صلى الله عليه وسلم: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) والله يقول سبحانه: أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ [الشورى:21] فالاجتماع للموالد بدعة، لا مولد النبي صلى الله عليه وسلم ولا غيره، الاجتماع للموالد والاحتفال بالموالد هذا من البدع التي أحدثها الناس، وهكذا كونه يحيي بدعة لأبيه، مولد لأبيه أو لأمه بدعة لا يجوز.

    وهكذا الجلوس عند القبور للدعاء أو القراءة بدعة لا يجوز، بل من وسائل الشرك.

    والقاعدة: أن العبادة ما شرعه الله، توقيفية، لا يكون شيء عبادة إلا إذا شرعه الله أو شرعه رسوله صلى الله عليه وسلم، أما إحداث الناس لا، يقول صلى الله عليه وسلم: (من أحدث في أمرنا -يعني: في ديننا- هذا ما ليس منه فهو رد) يعني: فهو مردودٌ عليه، ويقول عليه الصلاة والسلام: (إياكم ومحدثات الأمور).

    1.   

    صلاة تحية المسجد قبل الغروب

    السؤال: السائل من مصر- محافظة الغربية أبو رية زكي، يقول: سماحة الشيخ! إذا دخلت المسجد قبل أذان المغرب بقليل فهل يجب علي صلاة ركعتين تحية للمسجد وسنة الوضوء؟ أم الصلاة مكروهة في هذا الوقت؟

    الجواب: الصواب أنه يستحب أن يصلي تحية المسجد ولو كان دخوله قبل الغروب؛ لأن هذا الوقت للنهي، للصلاة المجردة، أما ذات الأسباب مثل: تحية المسجد وسنة الوضوء.. صلاة الكسوف، لا بأس به، يصلي تحية المسجد.

    1.   

    حكم الإمام إذا أحدث في الصلاة

    السؤال: من أسئلته يقول يا سماحة الشيخ: إذا كان الإمام في الصلاة في حالة الركوع أو السجود وخرج منه شيء أبطل صلاته فماذا عليه؟ هل يتم الصلاة أو يقدم أحد من الذين خلفه؟

    الجواب: إذا أحدث الإمام في الصلاة في ركوعه أو سجوده أو في غيرهما لا يستمر، ينفتل ويقدم من يصلي بالناس، لما طعن عمر رضي الله عنه قدم عبد الرحمن بن عوف فصلى بالناس، فإذا خرج منه ريح أو بول فإنه ينفتل من الصلاة، ينصرف ويستخلف من يصلي بالناس ممن وراءه، يقدمه حتى يكمل بالناس. نعم.

    المقدم: حزاكم الله خيراً وبارك فيكم.

    1.   

    حكم الصلاة خلف الإمام المبتدع

    السؤال: هذا سائل للبرنامج، يقول السائل من كينيا سعد أحمد يقول أخوكم في الله، يقول يا سماحة الشيخ: هل تصح الصلاة خلف إمامٍ مبتدع ويشتغل بأعمال الشعوذة والسحر، وما حكم الصلاة خلف هذا إذا كنا صلينا خلف هذا الإمام عدة صلوات؟

    الجواب: إن كانت بدعته تخرجه من الدين لم تصح الصلاة، أما إن كان بدعته ما تخرجه من الدين، بدعة منكرة لكن لا يكون بها كافراً مثل: بدعة المولد، ومثل: بدعة النطق بالنية في الصلاة، فهذا لا حرج في الصلاة خلفه لكن ينبغي استخلاف غيره، ينبغي العمل في إيجاد غيره من أهل السنة ولكن الصلاة خلفه صحيحة إذا كان لم يحكم بكفره.

    أما إذا كانت بدعة تكفره كبدعة دعاء غير الله والاستغاثة بغير الله والنذر لغير الله والذبح لغير الله هذا لا يصلى خلفه؛ لأنه مشرك، لا يصلى خلفه، ولكن العاصي الذي بدعته معصية ما تجعله كافراً هذا إذا صلى خلفه صحت لكن ينبغي إبداله بغيره، التماس غيره من أهل السنة.

    1.   

    حكم قضاء الورثة لدين مورثهم

    السؤال: من أسئلة السائل من كينيا يقول: يا سماحة الشيخ! حفظكم الله، إذا مات المسلم أو الكافر وعلى أحدهما دين للآخر، فكيف يتقاضيان بينهما يوم القيامة؟

    الجواب: على الورثة أن يؤدوا الدين، فإذا لم يؤدوا عنه أمرهم إلى الله يوم القيامة، هذا إلى الله جل وعلا، لكن يقول صلى الله عليه وسلم: (من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه، ومن أخذها يريد إتلافها أتلفه الله) فأمرهم إلى الله جل وعلا، لكن إذا كان خلفه تركة يلزم الورثة أن يؤدوا عنه الدين.

    1.   

    حكم صلاة التسابيح

    السؤال: هذه رسالة وصلت من السائل بشير حامد سوداني ومقيم بالمملكة، يقول يا سماحة الشيخ: موضوعي هو عن صلاة التسابيح.. ما حكمها؟ وهل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يؤديها؟

    الجواب: صلاة التسابيح غير صحيحة، غير ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم، حديثها ضعيف غير صحيح.

    1.   

    حكم قراءة الفاتحة فقط في سنة الفجر

    السؤال: من أسئلته يقول يا سماحة الشيخ: سنة الفجر أو ركعتي الفجر هل تجزي فيها الفاتحة فقط أو الفاتحة وسورة أخرى؟

    الجواب: الفاتحة مجزئة لكن السنة أن يقرأ معها غير الفاتحة، يقرأ: قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ [الكافرون:1]في الأولى، وقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] في الثانية مع الفاتحة، أو يقرأ في الأولى: قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا [البقرة:136]من سورة البقرة، وفي الثانية: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا [آل عمران:64]من سورة آل عمران. نعم.

    1.   

    مدى مشروعية القنوت

    السؤال: يقول: بالنسبة لدعاء القنوت، هل هو وارد عن الرسول صلى الله عليه وسلم؟ وما معنى: اللهم اهدنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت وتولنا فيمن توليت؟

    الجواب: نعم، كان يقنت في النوازل عليه الصلاة والسلام، إذا نزل بالمسلمين نازلة قنت في الدعاء على العدو، وعلم الحسن دعاء القنوت: (اللهم اهدنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت) يعني: اللهم اهدنا في عبادك المهتدين وعافنا في عبادك الذين عافيتهم، يسأل ربه أن يهديه ضمن المهديين، وأن يعافيه ضمن المعافين، وأن يرزقه البركة، فيما أعطاه وأن يتولاه.

    1.   

    حكم الإثابة على الهدية

    السؤال: أيهما أفضل: الإثابة على الهدية عندما تعطى لي، أم إنفاق المال على الوالدين والأقربين؟ علماً بأنني لا أستطيع الجمع بينهما؟

    الجواب: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أهدي إليه هدية يقبلها ويثيب عليها من جاء له هدية وصاحبها يمكن أن يقبل الثواب يثاب، يعني: يعطى مقابل.

    أما إذا كان لا، ما يريد الثواب فلا حرج، إذا كان إنما هي صدقة لأجل فقره، أعطاه إياه لأجل فقره أو أعطاه إياه من الزكاة هذا ما يحتاج أن يثاب، أما الهدية العادية التي للتحبب فالأفضل أن يقابل ويعطى مقابل هديته، كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقبل الهدية ويثيب عليها، اللهم صل عليه.

    1.   

    حكم حمل الطفل أثناء الصلاة والطواف

    السؤال: من أسئلة هذه السائلة: (س. ن) من جدة تقول: سماحة الشيخ! ما حكم حمل الطفل أثناء الصلاة أو الطواف وهو لابس حفاظة وفيها نجاسة ولكنها لم تتعد الملابس الخارجية؟ وجزاكم الله خيراً.

    الجواب: النبي صلى الله عليه وسلم صلى بـأمامة بنت زينب وهو يصلي بالناس عليه الصلاة والسلام، فإذا حمل الطفل في الصلاة عند الحاجة أو في الطواف لا حرج، فالنبي صلى الله عليه وسلم صلى بـأمامة بنت زينب وهي صغيرة، والطفل قد لا يسلم من خروج شيء منه، فإذا لم يكن هناك شيء ظاهر ومحفظ فلا بأس، الحمد لله.

    1.   

    حكم الجائزة التي تكون مقابل شراء شيء

    السؤال: من أسئلة هذه السائلة، تقول: ما حكم الجائزة التي تكون مقابل شراء شيء، مثلاً: يدفع لك شيء عندما تشتري من هذه البقالة وغيرها؟

    الجواب: إذا أعطوك شيئاً ما قصدته إنما هو هدية منهم لا بأس، أما ما يفعله بعض الناس، من اشترى منهم كذا وكذا يعطون كذا، فالأولى ترك ذلك؛ لأن هذا ترغيب في الشراء منهم وقد يفضي إلى تعطيل الآخرين والشحناء، ترك هذا أولى.

    1.   

    آخر وقت لصلاة الفجر وحكم تأخيرها وعدم الذهاب إلى المسجد

    السؤال: هذا سائل يقول: سماحة الشيخ! هل صلاة الصبح تحل مكان صلاة الفجر لظروف عملي وعدم المقدرة على الاستيقاظ لصلاة الفجر؟ وما هو آخر وقت لصلاة الصبح مأجورين؟

    الجواب: الواجب عليك أن تصلي مع المسلمين، إذا أذن تذهب إلى المسجد وتصلي مع المسلمين، وآخر وقت لصلاة الفجر طلوع الشمس، إذا طلعت ذهب الوقت، ولا يجوز التأخير إلى طلوع الشمس ولا يجوز ترك الجماعة مع المسلمين، يجب أن تصلي مع المسلمين في المساجد، الله جل وعلا يقول: وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ [البقرة:43] ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر) قيل لـابن عباس: ما هو العذر؟ قال: خوف أو مرض، وجاءه رجل أعمى، قال: (يا رسول الله! ليس لي قائد يقودني للمسجد فهل لي من رخصة أن أصلي في بيتي؟ قال: هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال: نعم. قال: فأجب) ولا يجوز أن يؤخر الصلاة إلى بعد طلوع الشمس، هذا كفر وضلال نسأل الله العافية، تعمد هذا كفرٌ وضلال، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة) نسأل الله العافية.

    1.   

    الأسباب المعينة على أداء صلاة الفجر جماعة

    السؤال: ما الأسباب المعينة يا سماحة الشيخ على أداء صلاة الفجر؟

    الجواب: الأسباب المعينة: التبكير، كونه يسري مبكراً لا يسهر، كونه يحط الساعة يركب الساعة قبل الأذان.. مع الأذان حتى يقوم أو يعمد أهله الطيبين يوقظونه، يعني: يفعل الأسباب، أما إذا كان يسهر ولا يسري إلا عند الفجر هذا يريد أن ينام، هذا كالمتعمد نسأل الله العافية، فعليه أن يبكر، يسري مبكراً، لا يسهر، وعليه أن يعتني بالساعة يوقتها على قرب الأذان أو يعمد أهله الجيدين يوقظوه، لا يتساهل، يفعل الأسباب.

    المقدم: حزاكم الله خيراً يا سماحة الشيخ.

    1.   

    حكم من نذر بصلاة ركعتين شكراً لله ثم توقف عن ذلك

    السؤال: هذه السائلة الأخت من الطائف (ش. ع) تقول: سماحة الشيخ! كنت فيما سبق نذرت لله عز وجل بالصلاة ركعتين شكراً لله تعالى قبل كل صلاة إذا قضى الله لي أمراً معيناً، فلما قضي هذا الأمر بفضلٍ من الله عز وجل بدأت في الوفاء بنذري، وبعد فترة أفتى لي البعض من الإخوة وهم ليسوا من أهل العلم بأنه لا يوجد ما يسمى بصلاة الشكر ولكن يوجد فقط سجدة شكر، فبدأت في أدائها، فهل تكفي للوفاء بنذري؟ وما حكم الفترة التي كنت أسجد فيها سجدة الشكر فقط؟ مأجورين.

    الجواب: الواجب أن توفي بنذرك، أن تصلي ركعتين، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من نذر أن يطيع الله فليطعه) وصلاة الركعتين طاعة لله، سجود الشكر غير الصلاة المنذورة، الصلاة المنذورة يجب الوفاء بها، وسجود الشكر شيء آخر، فعليك أن توفي بنذرك بالصلاة، أن تصلي ركعتين قبل كل صلاة من أجل نذرك، وتعرفي الأيام التي تركتيها تقضينها.

    1.   

    درجة حديث: (ما من رجل يدعو بهذا الدعاء ...)

    السؤال: هذا سائل مستمع من الإمارات يقول يا سماحة الشيخ: هل هذا الحديث وارد، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (ما من رجل يدعو بهذا الدعاء في أول ليله وأول نهاره إلا عصمه الله من إبليس وجنوده، الدعاء: بسم الله ذي الشأن العظيم، عظيم البرهان، شديد السلطان، ما شاء الله كان، أعوذ بالله من الشيطان) أرجو بيان ذلك؟

    الجواب: لا أعرف له أصلاً، أقول: لا أعرف لهذا أصلاً.

    1.   

    حكم الأذان والإقامة على المرأة

    السؤال: هذا السائل سوداني ومقيم يعمل بالمملكة يقول: بالنسبة لصلاة المرأة هل تقيم الصلاة، أو تكبر وتصلي الأوقات المكتوبة عليها؟

    الجواب: المرأة ليس عليها أذان ولا إقامة، ولا يشرع لها أذان ولا إقامة، تصلي بدون أذان وبدون إقامة، الأذان والإقامة من شأن الرجال، أما المرأة تصلي بحمد الله من غير أذان ولا إقامة، تدخل بالصلاة بالتكبير. نعم، تدخل فيها بالتكبير والنية القلبية.

    1.   

    الأفضلية في الصلاة للمرأة بين المسجد والبيت

    السؤال: من أسئلته يقول: أيهما أفضل للمرأة: الصلاة في بيتها أو في المسجد؟

    الجواب: الصلاة في بيتها أفضل، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (بيوتهن خير لهن) وهو أستر لهن وأبعد عن الفتنة، فالبيت أفضل.

    1.   

    حكم تحريك الأصبع أثناء التشهد

    السؤال: من أسئلة هذا السائل يقول يا سماحة الشيخ: هل تحريك الأصبع عند التشهد يجوز أم لا؟ وخصوصاً عند التشهد الأول، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاث حركات تبطل الصلاة هل هذا حديث؟

    الجواب: ليس بحديث: ثلاث حركات تبطل الصلاة ليس بحديث، بل من كلام بعض العلماء، والسنة الإشارة بالسبابة في التشهد، من حين يجلس للتشهد يشير بالسبابة إلى الوحدانية، إلى أن الله واحد، ويحركها عند الدعاء، ويحركها قليل عند الدعاء، عند: اللهم صل على محمد، وعند الدعاء يحركها قليلاً، ويكون ناصباً لها من حين يجلس للتشهد إلى أن يسلم، إشارةً للتوحيد.

    1.   

    كيفية التعامل مع الأحاديث المكذوبة

    السؤال: سماحة الشيخ! كثر في زماننا هذا الأحاديث المنسوبة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، كيف يتعامل المسلم مع هذه الأحاديث؟

    الجواب: يسأل أهل العلم، إذا كان جاهلاً يسأل أهل العلم عنها، يسأل أهل العلم والبصيرة حتى يعلموه. نعم.

    1.   

    حكم صلاة الجمعة لمن لا يسمع النداء

    السؤال: من أسئلة هذا السائل يا سماحة الشيخ يقول حفظكم الله: بأنه يعمل راعياً في البر، ولم يصل الجمعة حتى يعود إلى بلده وذلك لمدة سنتين، ولا يوجد -يقول- مسجد عندنا، فما الحكم في ذلك؟

    الجواب: إذا كان بعيداً عن المساجد لا يسمع النداء ما عليه جمعة، إذا كان في البر مع الإبل أو مع البقر أو مع الغنم راعياً ليس عليه جمعة يصلي ظهراً، أما إذا كان في البلد يصلي مع الناس جمعة، أما إذا كان بعيداً لا يسمع النداء في البر فهذا يصلي ظهراً.

    1.   

    حكم إجزاء الأضحية من الغنم عن جميع أهل البيت

    السؤال: من أسئلة السائل: عبده صالح سوري، أخوكم في الله يقول: هل الأضحية من الغنم تجوز عن جميع أهل البيت أم عن نفر واحد؟

    الجواب: الأضحية تجزئ عن أهل البيت جميعاً ولو كانوا مائة، إذا ذبح ضحية عنه وعن زوجته وأولاده وأهل بيته كلهم أجزأت ولو شاةً واحدة أو بقرةً واحدة أو ناقةً واحدة، تجزئ؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يضحي بشاة واحدة عنه وعن أهل بيته، اللهم صل عليه وسلم.

    1.   

    حكم الكلام أثناء الوضوء والأذان

    السؤال: سماحة الشيخ! هذه رسالة وصلت من مستمع للبرنامج يقول: سماحة الشيخ! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أنا أعلم بأن الكلام أثناء الوضوء مكروه، ولكن هل يكون مكروهاً أيضاً إذا رددنا وراء الأذان أثناء الوضوء؟

    الجواب: لا حرج أن يتكلم بالأمر الشرعي وهو يتوضأ إذا كان في محلٍ خارج الحمام، خارج محل قضاء الحاجة، لا بأس أن يردد مع الأذان وهو يتوضأ، ويجيب المؤذن إذا كان خارج الحمام. نعم.

    1.   

    الدعاء الوارد بعد الأذان

    السؤال: يقول: ما هو الدعاء الوارد والثابت في السنة بعد الأذان يا سماحة الشيخ؟

    الجواب: يجيب المؤذن، وبعد الأذان يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، بعدما يقول: لا إله إلا الله، يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم؛ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد. إلى آخره، ثم يقول: (اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة، آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد) هذا المشروع، ويقول: (رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد رسولاً) عند الشهادتين، مع إجابة المؤذن بالشهادتين، يقول: (رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد رسولاً) عليه الصلاة والسلام، عند الشهادتين. نعم.

    1.   

    كتب ينصح بقراءتها في العقيدة

    السؤال: السائل من سوريا يقول: سماحة الشيخ! أنا أريد أن أتفقه في أمور ديني وخصوصاً في العقيدة، فما الكتب التي توصونني وزملائي بقراءتها في كتب العقيدة؟ مأجورين.

    الجواب: أوصيك وكل مسلم بالقرآن، هو كتاب العقيدة العظيمة، نوصيك بالقرآن الكريم والإكثار من تلاوته وتدبر معانيه، وحفظه إذا تيسر، هو كتاب الله، هو أعظم كتاب وأصدق كتاب، وهو فيه بيان العقيدة التي أمر الله بها عباده من التوحيد والأسماء والصفات.. وغير ذلك، فعليكم بالإكثار من قراءة القرآن، الإكثار من تدبره وتدبر معانيه، والسؤال عما أشكل عليكم، فهو كتاب الله فيه الهدى والنور، وهكذا الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم إذا تيسر، مثل كتاب الأربعين النووية وتتمته لـابن رجب خمسين حديث، إذا تيسر لك حفظها فيها أحاديث جيدة، كذلك عمدة الحديث للشيخ عبد الغني ، عمدة الحديث فيها أحاديث صحيحة تحفظها، والعقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية كتابٌ طيب عقيدة طيبة، ملخصة من الكتاب والسنة، كتاب عظيم، كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، ثلاثة الأصول للشيخ محمد ، والقواعد الأربع، كل هذه كتبٌ طيبة، كشف الشبهات للشيخ محمد أيضاً كتابٌ طيب.

    1.   

    كيفية الجمع بين ما ورد من الشرب قائماً وقاعداً

    السؤال: يقول: -يستفسر عن هذا الحديث- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يشربن أحدٌ منكم قائماً، فمن نسي وشرب قائماً فليستقيء) فيه نوع -يقول- من التشديد على عدم الشرب قائماً، ولكن في الحديث الآخر عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: سقيت النبي صلى الله عليه وسلم من زمزم فشرب وهو قائم. متفقٌ عليه، ما الجمع بين هذا وهذا يا سماحة الشيخ؟

    الجواب: الشرب قاعداً أفضل والشرب قائماً لا بأس به، والحديث الذي فيه الاستقاء منسوخ؛ لأن الأحاديث الصحيحة دلت على أنه صلى الله عليه وسلم كان يشرب قائماً وقاعداً، من حديث ابن عباس ومن حديث علي رضي الله عنه، فلا بأس أن يشرب قاعداً وقائماً، والقعود أفضل، أما: (فليستقيء) قد نسخ.

    1.   

    الصلوات الواجبة على المرأة بعد طهرها من الحيض

    السؤال: يقول هذا السائل سماحة الشيخ: إذا طهرت المرأة من الحيض وقت الظهر فماذا عليها أن تصلي؟ وإن طهرت وقت العصر أو المغرب أو العشاء أو الفجر، ماذا عليها من قضاءٍ وصلاة؟

    الجواب: إذا طهرت في الظهر أو العصر تصلي الظهر والعصر، وإذا طهرت في الليل تصلي المغرب والعشاء، هذا هو الواجب عليها كما أفتى بذلك جمع من الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم، فإذا طهرت العصر فإن الواجب عليها أن تصلي الظهر والعصر جميعاً، وإذا طهرت بعد المغرب أو بعد العشاء أو في وسط الليل أو قبل الفجر تصلي المغرب والعشاء.

    1.   

    دعوى أن بصر الطفل يضعف إذا لم يكتحل قبل الأربعين

    السؤال: السائلة أم هادي تقول: عندنا اعتقاد يا سماحة الشيخ بأنه إذا لم يكحل المولود قبل بلوغه أربعين يوماً يصبح غباش في عينيه، أي أنه لا يرى جيداً، هل هذا صحيح؟

    الجواب: لا أعرف له أصلاً، هذا كلامٌ لا أعرف له أصلاً. لا أصل له. نعم.

    1.   

    حكم النقاب على المحرمة

    السؤال: تقول السائلة: أريد الحج، وسمعت أن النقاب لا يحل للمحرمة، هل الغطوة التي يسميها البعض تجوز للمحرمة، وهي تستر جميع الوجه؟

    الجواب: النقاب لا يجوز للمرأة وهي محرمة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تنتقب المرأة ولا تلبس القفازين) فإذا كانت محرمة لا تلبس النقاب وهو الذي خيط على قدر الوجه وفيه نقبان للعينين أو نقبٌ واحد للعين، لا تلبسه، ولا تلبس قفازين في اليدين، الدسان في اليدين، ولكن تغطي وجهها بالخمار، وتغطي يديها بالجلال، أو بالبشت لا بأس.

    1.   

    حكم انتقاب المحرمة جهلاً

    السؤال: تقول يا سماحة الشيخ: فيما مضى في حجٍ مضى وضعت النقاب على وجهي جهلاً مني، هل يلزمني شيء؟

    الجواب: لا إذا كان جهلاً فلا حرج، إذا كان جهلاً أو نسياناً فلا حرج.

    1.   

    حكم خروج البنت غير البالغة مع غير المحارم إلى الطبيب

    السؤال: تقول السائلة أم هادي : هل يجوز لبنت في الثامنة من العمر أن تذهب مع ابن الجيران أو مع ابن عمها لضرورة، مثلاً أن تكون مريضة وبحاجة للطبيب تذهب معه، وإخوان هذه البنت الصغيرة ليسوا موجودين في البيت؟

    الجواب: لا حرج إن شاء الله، لا حرج إن شاء الله.

    1.   

    حكم طواف المرأة بغير محرم

    السؤال: هذا سائل للبرنامج يقول: عندما ذهبنا إلى مكة لأداء العمرة كان معنا اثنين من إخوتي، وبعد أن وصلنا إلى مكة ركبنا سيارة أجرة وذهبنا إلى الحرم لأداء العمرة والجميع نساء ولا يوجد معنا محرم، هل عمرتنا صحيحة أم غير صحيحة؟ وهل إخوتي عليهم إثم في ذلك أم لا؟

    الجواب: العمرة صحيحة، ما هو بشرط المحرم أن يبقى معكم في الطواف والسعي، المحرم في السفر بس، إذا وصلكم مكة الحمد لله، فإذا طفتم بدون محرم وسعيتم بدون محرم لا حرج، المحرم يراد به أن يرافقكم في السفر، أما إذا وصلكم البلد الحمد لله، انتهى الموضوع.

    1.   

    القراءة في صلاة الليل بين الجهر والسر

    السؤال: من خميس مشيط السائل: (ع. ح) يقول: كيف تكون القراءة في صلاة آخر الليل في البيت، هل تكون جهراً أم سراً؟

    الجواب: يفعل ما هو أصلح لقلبه، والأفضل السر، وإذا كان الأصلح الجهر يجهر، إذا كان أخشع لقلبه يجهر يجهر، وإن كان أخشع لقلبه السر فهو السر، يعمل ما هو الأصلح.

    1.   

    حكم استفتاح الصلاة بدعاء: (قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي ...)

    السؤال: سماحة الشيخ! يقول: هل هذا صحيح دعاء الاستفتاح عندما أقول: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ [الأنعام:162-163]؟

    الجواب: جاء نعم، كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعله في الليل، كان النبي صلى الله عليه وسلم يستفتح في الليل يقول: (وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفاً وما أنا من المشركين، إن صلاتي ونسكي) هذا من دعاء الاستفتاح في الليل، فعله النبي صلى الله عليه وسلم، أما في الفريضة فالأفضل: (سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك) أو: (اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد) هذا المحفوظ عنه في صلاة الفريضة عليه الصلاة والسلام.

    أما الاستفتاح المطول كان يفعله في الليل عليه الصلاة والسلام.. في التهجد.

    1.   

    حكم الإنشاد في المساجد

    السؤال: نختم هذا اللقاء بهذا السؤال يا سماحة الشيخ، يقول السائل: ما حكم الأناشيد الإسلامية داخل المسجد، بحيث يكون هناك ترديد لها من مجموعةٍ من الشباب؟

    الجواب: إذا كانت الأناشيد طيبة في حق لكن لا تنشد على سبيلٍ يؤذي الناس أو يشغل الناس، إذا أنشدوها فيما بينهم للفائدة فلا بأس.

    أما إنشادها بين الناس في المساجد أو بين الصفوف هذا فيه تشويش على الناس، لكن إنشاد الشعر الطيب في محلٍ ليس فيه التشويش لا بأس، بينهم.. في بيوتهم.. في محلاتهم.. ليس فيه تشويش على أحد. نعم.

    المقدم: شكر الله لكم يا سماحة الشيخ، وبارك الله فيكم وفي علمكم ونفع بكم المسلمين.

    أيها الإخوة المستمعون الكرام! أجاب عن أسئلتكم سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    في ختام هذا اللقاء نشكر سماحة الشيخ على تفضله بإجابة السادة المستمعين.

    وفي الختام تقبلوا تحيات الزملاء من الإذاعة الخارجية فهد العثمان ، ومن هندسة الصوت سعد عبد العزيز خميس ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.