إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (396)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم من لم يستطع الحج لكبر سنه

    المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    مستمعي الكرام! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسعد الله أوقاتكم بكل خير.

    هذه حلقة جديدة مع رسائلكم في برنامج نور على الدرب، رسائلكم في هذه الحلقة نعرضها على سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    مع مطلع هذه الحلقة نرحب بسماحة الشيخ، ونشكر له تفضله بإجابة الإخوة المستمعين فأهلاً وسهلاً.

    الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم.

    المقدم: حياكم الله.

    ====السؤال: نعود مع مطلع هذه الحلقة إلى رسالة وصلت إلى البرنامج من الجمهورية التونسية، وباعثها أخ لنا من هناك يقول أخوكم في الله يوسف مفتاح ، الأخ يوسف عرضنا له سؤال في حلقة مضت وفي هذه الحلقة يسأل سماحتكم ويقول: جدي شيخ مسن لا يقدر على الحركة وهو يملك مالاً كثيراً والحمد لله، ولم يكتب له الحج إلى بيت الله الحرام، فهل تكتب له الحجة إذا مكن إنساناً فقيراً من الحج من أمواله الخاصة؟ جزاكم الله خيرا.

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه، ومن اهتدى بهداه.

    إذا كان هذا الرجل عاجز عن الحج لكبر سنه لا يستطيع الحج في السيارات ولا بالطائرات فإنه يستنيب يخرج من ماله بيد ثقة من الطيبين حتى يحج عنه من ماله، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه سألته امرأة قالت: (يا رسول الله! إن أبي شيخ كبير لا يثبت على الراحلة أفأحج عنه؟ قال: حجي عن أبيك)، وسأله أبو رزين العقيلي فقال: (إن أبي شيخ كبير لا يستطيع الحج ولا الظعن، أفأحج عنه؟ قال: حج عن أبيك واعتمر) فالحمد لله.

    1.   

    مسألة وجوب الحج على الفور أو التراخي

    السؤال:سماحة الشيخ! لعله من المناسب أن تتفضلوا بتوجيه الناس إلى قضية هل الحج يجب على الفور أم على التراخي؟

    الجواب: الحج يجب على الفور، هذا هو الصواب الذي عليه جمهور أهل العلم، الحج يجب المبادرة به على الفور، إذا كان قادراً ببدنه وماله، وأما إذا كان عاجزاً بالمال فلا حج عليه، أو عاجزاً بالبدن لمرض يؤجل حتى يشفى، أما القادر بماله وبدنه فإن الواجب عليه البدار بالحج والمسارعة إليه، لقول الله سبحانه: وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا [آل عمران:97] وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ [آل عمران:97] يعني: واجب لله على الناس.

    فالواجب البدار بذلك هذا هو الواجب، على الرجل والمرأة والأعرابي والحضري على جميع المسلمين، يجب عليهم الحج ولو كانوا في أطراف الدنيا في الشرق والغرب، يجب عليهم أن يحجوا إذا استطاعوا بالمال والبدن، فإن لم يستطع ببدنه لكبر سنه أو مرض لا يرجى برؤه، فإنه يجب عليه أن يستنيب من الثقات الطيبين من يحج عنه ممن قد حج عن نفسه، النائب لابد أن يكون قد حج عن نفسه، سواءً كان رجل أو امرأة، وهكذا العاجز لكبر السن كونه كبير السن ما يستطيع يستنيب.

    1.   

    نصيحة لمن اشتغل بالدنيا عن الحج

    السؤال:سماحة الشيخ! بعض الناس يتشاغل بأمور وأمور عن الحج، فقد يتشاغل ببناء مسكن ويتشاغل بالزواج أو شراء السيارة وما أشبه ذلك، هل من كلمة؟

    الجواب: نعم لا يجوز للمؤمن أن يتشاغل عن الحج الواجب، من استطاع الحج الواجب عليه البدار بالحج، ولا يجوز له التشاغل ببناء مسكن أو شراء مزرعة أو ما أشبه ذلك، أما الزواج فله شأن آخر إذا احتاج للزواج وخاف على نفسه يبدأ بالزواج لأنه من النفقة اللازمة، فإذا احتاج للزواج وخاف على نفسه من تأخير الزواج يبدأ به قبل الحج ثم يحج بعد ذلك، أما إذا كان لا يخشى فإنه يبدأ بالحج. نعم.

    المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم إذاً من ملك عقاراً كبيوت ومزارع وهو لم يؤد فريضة الحج بعد يعتبر مخطئاً؟

    الشيخ: نعم، لا يجوز له التشاغل عليه التوبة إلى الله من تأخيره، وعليه المبادرة بالحج. نعم.

    المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم وهذا يشمل البعيد والقريب بطبيعة الحال؟

    الشيخ: نعم ولو في أمريكا أو في أي مكان، أو في روسيا أو في أي مكان، في أي مكان من الأرض يلزمه السعي إذا استطاع ذلك.

    1.   

    وجوب الصلاة جماعة في المسجد أو حيث يجتمع لها الناس عند عدم وجود المسجد

    السؤال: بعد هذا ننتقل إلى ليبيا لنقرأ رسالة بعث بها أحد الإخوة، يقول -أخوكم في الله من ليبيا- يسأل ويقول: ما حكم من يصلي في حجرته وبجانبه عمارة فيها قاعة يصلي فيها الطلبة اتخذوا منها مسجدا، وليس لهم إمام محدد وعذرهم أن الإمام يؤمهم قد يكون حالقاً للحيته، كما أنهم يطولون الصلاة أكثر من اللازم؟

    الجواب: يلزم الجميع أن يصلوا في المساجد، إذا كان قربهم مساجد يسمعون الأذان، أما إذا كان ما في قربهم مساجد فإن هذا الرجل يصلي معهم يصلي مع الجماعة، طلبة وغير الطلبة، ويقدمون أفضلهم وأقرأهم، ولا يقدم حالق اللحية لا يقدم ولو كان أستاذاً ولو كان مدرساً، يقدم من هو أقرؤهم ممن وفر اللحية وعرف بالخير من المدرسين أو غيرهم، ويلزم من كان حولهم أن يصلي معهم الجماعة؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر)، والجماعة واجبة قد هم أن يحرق على ناس بيوتهم لما تخلفوا عن الجماعة.

    1.   

    ما يجب على من نام عن صلاة الفجر حتى طلعت الشمس

    السؤال: عندما يستيقظ الشخص بعد طلوع الشمس هل يصلي الصبح حاضراً أم قضاء؟

    الجواب: إذا استيقظ يبادر فيتوضأ ويصلي الراتبة ثم يصلي الفريضة ولو بعد طلوع الشمس، يصلي الراتبة مثلما فعل النبي صلى الله عليه وسلم لما نام في السفر حتى طلعت الشمس أمرهم فاقتادوا رواحلهم عن المكان قال: (إنه حضرنا فيه الشيطان) فاقتادوا رواحلهم عنه بعض الشيء، ثم توضئوا وصلوا الراتبة، وصلوا الفريضة بعد الأذان أذن وأقام صلى الله عليه وسلم، فهكذا الرجل لو نام عن الصلاة غلبه النوم إذا استيقظ يتوضأ ويصلي الركعتين ويقيم ويصلي الفريضة ولا يعجل.

    1.   

    صفة حجاب المرأة في الصلاة وخارجها

    السؤال: من المنطقة الشرقية رسالة بتوقيع إحدى الأخوات المستمعات ، تقول أم حنان ، أم حنان تقول: قرأت في إحدى الكتيبات بأن حجاب المرأة ليس شرطاً أن يكون عباءة أو كاب بل المهم أن تتوفر فيه شروط الحجاب الشرعي، وأنا ولله الحمد امرأة ملتزمة وحجابي عبارة عن كاب واسع جداً وطرحة طويلة وكثيفة وغطاء للوجه وقفازات وجوارب، ولكن يا سماحة الشيخ! قرأت مرة أخرى فتوى: بأنه لا يجوز أن يكون الحجاب على الكتف كما هو الحال في الكاب، فهل لبسي للكاب حرام، علماً بأنه واسع وغير ملفت للنظر وشكلي العام محتشم ولله الحمد؟

    الجواب: الواجب الحجاب، تصلي المرأة مستورة ما عدا الوجه والكفين، الوجه السنة أن يكون مكشوفاً والكفان سترهما أفضل وأحوط، وأما البقية يجب أن يستر في الصلاة، أما في غير الصلاة فإنها تحتجب عن الرجال وتلبس لباساً ليس فيه تشبه بالكفرة، وليس فيه تشبه بالرجال، تكون ملابسها ساترة حاجبة لها عن الرجال، لكن لا يكون فيها مشابهة للكفرة للنساء الكفرة، ولا مشابهة للرجال. فالكابل إذا كان ليس فيه تشبه بالكفرة وليس فيه تشبه بالنساء وهو ساتر فلا بأس، إذا كان ليس فيه تشبه بالكافرات وليس فيه تشبه بالرجال وهو يستر فلا بأس، تحرى المرأة اللباس الذي لا تشابه به نساء الكفرة، ولا تشابه به الرجال. نعم.

    المقدم: جزاكم الله خيراً، سماحة الشيخ! المعروف عن هذا الكاب أنه قد يصف تقاطيع جسم المرأة؟

    الشيخ: إذا كان ضيقاً لا يصلى فيه، لكن إذا كان ساتراً واسعاً وليس فيه تشبه بالكافرات ولا بالرجال فلا بأس.

    المقدم: جزاكم الله خيراً، هذا من حيث الصلاة، لكن من حيث الخروج به إلى الشارع.

    الشيخ: مثلما تقدم إذا كان يسترها وليس فيه تشبه لا بأس.

    المقدم: هو يسترها لكنه يصف أعضاء جسمها.

    الشيخ: إذا كان يصف فلا، بل تلبس شيئاً لا يصف الأعضاء عباءة وغيرها.

    1.   

    الرضاع المحرم وما يترتب عليه

    السؤال: رسالة وصلت إلى البرنامج من إحدى الأخوات تقول: إن لدي ابن خالة رضع من ثدي أمي أكثر من مرة، بمعنى: أن الرضعات تعدت الخمس بالتأكيد من والدتي، فهل يعتبر هذا الشخص محرماً لي ولأخواتي، علماً بأنني أكبر منه وقد رضع مع أخي الأصغر، وإخوتي يمنعونني من رؤيته عندما يأتي لزيارتنا، فهل علي إثم في ذلك؛ لأنني حاولت إقناع إخوتي بأنه أخي، ولكنهم لم يقتنعوا؟

    الجواب: إذا كان رضع من الوالدة خمس رضعات أو أكثر فإنه يكون أخاً لكن ولو كنت أكبر منه يكون أخاً لجميع أولاد الوالدة وأولاد الزوج يكون أخاً لهم، الذي بعده والذي قبله كلهم، إذا كان الرضاع خمس مرات مضبوطات يصل اللبن إلى الجوف في الحولين قبل أن يفطم فلا بأس هو أخ لكن الكبار والصغار، أنت ومن دونك ومن فوقك.

    1.   

    نصيحة لمن ابتليت بأب عاص وفاحش القول

    السؤال:إحدى الأخوات المستمعات رمزت إلى اسمها بالحروف (خ) و (ع) و (ح) تقول: أنا شابة لي أب لا يؤدي ما استوجبه الله عليه من فرائض وواجبات، ويرتكب معاصي عظيمة منها: عقوق الوالدين وعدم إحسان تربية أبنائه، ورعاية المنزل والقيام عليه والنظر في شئونه، وهو دائماً يهينني أمام القريب والبعيد والشريف والوضيع، ويتلفظ علي بألفاظ قبيحة للغاية، ومقصر في واجباتي من ملبس ومأكل وغيره، وهو دائماً يسعى إلى تشويه صورتي بين الناس، فهل أرد عليه إذا تلفظ بكلام قبيح أم أصمت ولا أرد عليه بشيء، علماً بأن معاملته مع الجميع هي نفس المعاملة مع البنت والابن والزوجة؟ جزاكم الله خيرا.

    الجواب: يقول الله جل وعلا في كتابه الكريم: أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ [لقمان:14] وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا [لقمان:15] هذا الوالد المشرك الذي يأمر بالشرك يقول الله جل وعلا: وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا [لقمان:15]، وهما والدان مشركان يأمران بالشرك، فأنت عليك الصبر والكلام الطيب مع الوالد والدعاء له بالهداية، ادعي له بالهداية والكلام الطيب، هداك الله.. عافاك الله.. وفقك الله لأنه قد أساء الحال معك ومع غيرك، فعليك الصبر وأن لا تقابلي هذا البلاء إلا بالصبر والكلام الطيب، كما قال الله جل وعلا في حق الوالدين المشركين: وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا [لقمان:15] فهذا إذا كان لا يصلي فهو مشرك فيعامل بما قال الله: وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا [لقمان:15].

    فأنت احلمي وتوجهي له بالدعاء واسألي الله في أوقات الإجابة أن الله يمن عليه بالهداية ويعيذه من الشيطان، ويضع في قلبه الرحمة والحلم على أولاده، وأن يوفقه لبر والديه إلى غير ذلك، الواجب عليك الصبر وأن تصحبيه بالمعروف وأن تسألي الله له الهداية، وأن تلتمسي أسباب الهداية الشرعية لوالدك بالكلام الطيب بالمشورة على والديه بنصيحته، على أصحابه ورفقائه أن ينصحوه، وبغير هذا من وجوه الخير.

    1.   

    حكم الصلاة خلف حالق اللحية ومسبل الإزار

    السؤال: مستمع يقول أخوكم في الله كمال الدين عبد الحليم يسأل ويقول: هل يجوز أن أصلي وراء إنسان حالق اللحية والشارب، وإزاره طويل وحافظ للقرآن الكريم، هل يجوز الصلاة وراءه أم لا؟

    الجواب: مثل هذا لا يصلى وراءه، إلا إذا دعت الحاجة ولم يتيسر عزله والإتيان بغيره فيصلي وراءه ولا يصلي وحده، يصلي مع الجماعة، لكن إذا تيسر للمسئولين أن يزيلوه ويعينوا مكانه من أهل الخير كان هذا هو الواجب، لما ذكرت عنه من حلق اللحية والإسبال.

    المقصود أن الواجب على المسئولين عن المسجد أن يقدموا من هو مرضي لله من هو الأقرأ المتصف بصفة الخير والمظهر الإسلامي الذي قد عفا لحيته ولم يسبل ملابسه، المقصود يتحرون لهذا المسجد الإمام الصالح المستقيم على شريعة الله ويزال هذا، لكن إذا بليتم أنتم وغيركم بإمام حليق أو مسبل ولم يتيسر عزله فلا تصلوا وحدكم صلوا مع الجماعة وانصحوا له بالكلام الطيب والتوجيه الحسن لعل الله يهديه بأسبابكم. نعم.

    المقدم: الله المستعان سماحة الشيخ! هل تكون النصيحة خفية أو معلنة؟

    الشيخ: إذا كان قد أعلن هذا الأمر تكون معلنة، وإذا نصحه بينه وبينه لعل ذلك ينفع طيب، وإذا نصحه جماعة في المسجد، قالوا: يا عبد الله! اتق الله ارفع ثيابه يصير منكر ظاهر، إذا نصحوه ظاهراً فلا بأس وإن رأوا أو بعضهم نصيحته سراً يزورونه في البيت أو يقوم له واحد في محل الإمامة بينه وبينه وينصحه كل هذا طيب، يفعلون ما هو الأصلح.

    1.   

    حكم ذبيحة المرأة

    السؤال: يسأل ويقول: هل يجوز للمرأة أن تذبح الذبيحة؟

    الجواب: نعم لا بأس النبي أقر المرأة في ذبح الذبيحة إذا كانت تحسن الذبيحة وذبحت لا بأس، في الضحية وغير الضحية.

    1.   

    حكم استعمال الحناء للرجل

    السؤال: هل يجوز للرجل أن يتحنى بالحناء، وهل وجد ذلك في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته؟

    الجواب: الحناء من زي النساء لا من زي الرجال، لكن إذا دعت له الحاجة من باب الدواء لدواء لرجليه أو في غيره من باب الدواء على وجه لا يكون فيه تشبه بالنساء فلا بأس من باب الدواء، وإلا هو من زي النساء ومن عادة النساء، لكن لو وجد في بلد يستعمله هؤلاء وهؤلاء ولا يكون فيه تشبه لهؤلاء في صفة ولهؤلاء في صفة، يعني: من زيهم الذي يستعملونه لم يكن فيه تشبه، مثلما يستعملون بعض الملابس المعتادة التي يعتادها النساء والرجال في المصلى وفي غير ذلك.

    المقصود: إذا وجد في بلد شيء يعتاده الجميع ما يكون خاصاً بالرجال ولا يكون خاصاً بالنساء، مثل الخاتم الفضة، ومثل الشيء الذي .. مثل المصليات السجادات مثل أشياء اعتادها الجميع ما فيها تشبه.

    1.   

    حكم طلاء المرأة أظافرها أثناء العادة الشهرية

    السؤال: من اليمن رسالة بتوقيع أحد الإخوة يقول (أ. ع. ع): يسأل ما حكم طلاء المرأة لأظافرها وهي لا تصلي -أي: عندها العذر الشهري- وبمجرد انتهاء أيام الدورة تزيل هذا الطلاء هل تكون آثمة؟

    الجواب: لا حرج في ذلك، إذا كان في وقت ما فيه صلاة تجعل شيئاً تحتاجه في مواضع الوضوء ثم يزال عند وقت الوضوء.

    1.   

    حكم إزالة المرأة لشعر اليدين والرجلين

    السؤال: هل يجوز للنساء إزالة الشعر من اليدين والرجلين، أم يعتبر هذا تغييراً لخلق الله؟

    الجواب: لا حرج في ذلك، ولكن لا تزيل الحاجبين لأن هذا هو النمص، لكن لو كان في اليدين أو الرجلين شعر أو لحية لها أو شارب يزال، ولا حرج في ذلك.

    1.   

    صفة حج المفرد

    السؤال: المستمع (ع. د. أ) بعث بسؤال يقول فيه: أريد أن أحج حجاً بدون عمرة؛ لأنني ليس عندي الاستطاعة للفدية، لكني لا أعرف الطرق الصحيحة التي أتبعها حتى يكون حجي صحيحاً وبدون فدية، علماً بأنني أقيم وأعمل في جدة، أفيدوني بارك الله فيكم؟

    الجواب: الحج الذي ليس فيه فدية أن تحرم بالحج مفرداً، تقول: اللهم لبيك حجاً مع النية بقلبك إذا كنت في جدة من جدة تلبي بالحج ناوياً الحج مفرداً، فتذهب إلى مكة وقت الحج تطوف وتسعى وتبقى على إحرامك، حتى تقف في عرفات حتى ترمي جمرة العقبة.

    فإذا رميت جمرة العقبة فالأفضل أن تحلق وإن قصرت فلا بأس ثم تحل، ومن حل بعد الرمي أجزأه، لكن الأفضل أن يكون بعد الحلق بعد الرمي والحلق أو التقصير، ثم يلبس ثيابه إذا شاء ويتطيب إذا شاء ثم يطوف ويسعى طواف بالبيت سبعة أشواط ويصلي ركعتين، ثم يسعى بين الصفا والمروة سبعة أشواط هذا هو الحج المفرد ما فيه هدي، تحرم من مكانك من جدة أو من الميقات إن كنت في غير جدة إذا مررت بالميقات تحرم من الميقات بالحج فقط تقول: اللهم لبيك حجاً.

    ثم إذا جئت مكة تطوف بالبيت وتسعى وتبقى على إحرامك حتى تخرج إلى عرفات وحتى ترمي الجمرة يوم العيد، ثم تحل تحلق أفضل أو تقصر ثم تحل، تطيب وتلبس الملابس ثم عليك الطواف بعد ذلك طواف فقط بدون سعي، إلا إذا كنت أخرت السعي إلى بعد العيد تسعى مع الطواف، ليس عليك إلا شيء واحد إن قدمته مع طواف القدوم كفى، وإن أخرته مع طواف الإفاضة فلا بأس، وإذا رميت الجمرة حصل التحلل الأول، لكن الأفضل والأحوط أن يكون مع الرمي الحلق أو التقصير خروجاً من الخلاف ثم تحل، تطوف ثم تحل يعني: تلبس الملابس تطيب ثم يبقى عليك الطواف والسعي إن كنت ما سعيت مع طواف القدوم يبقى عليك الطواف والسعي.

    وبهذا يحصل التحلل كله إن كان له زوجة تحل له الزوجة ويبقى عليك الرمي في الحادي عشر والثاني عشر رمي الجمار الثلاث، ويوم المبيت ليلة إحدى عشر وليلة اثنا عشر، وإن شئت بقيت ليلة الثالث عشر فهو أفضل، تبقى اليوم الثالث عشر وإن تعجلت في اليوم الثاني عشر بعد الرمي فلا بأس، ترمي الجمرة بعد الزوال في الثاني عشر وتعجل إلى مكة تطوف طواف الوداع.

    ثم تخرج إلى أهلك، طواف وداع من دون سعي، وإن بقيت في منى إلى اليوم الثالث عشر ترمي الجمار الثلاث فهذا أفضل كما بقي النبي صلى الله عليه وسلم، ثم بعد رمي الجمار بعد الزوال تخرج إلى مكة للوداع، وإن بقيت في مكة أياماً فلا بأس، لكن إذا عزمت على السفر تطوف للوداع سبعة أشواط، قبل السفر وتصلي ركعتين سنة بعد الطواف، نعم وليس فيه سعي.

    1.   

    صفة زواج الشغار وكيفية تصحيحه لمن وقع فيه

    السؤال: إحدى الأخوات تقول المرسلة ع أم نشرا ، أم نشرا تقول: إن زواجها كان بدل، وإني قد سمعت أنه حرام وغير جائز، وقد أنجبت تسعة أولاد من ذلكم الزوج، وقد قمت بتربيتهم جميعهم بدون أن ينفق عليهم أحد غيري، هل يجوز أن أطلب طلاقي من ذلكم الزوج؟

    الجواب: إذا كان الزواج بدلاً يعني: هو نكاح الشغار بأن تزوجتيه على أن يزوج أخاك أو أباك ابنته أو أخته هذا نكاح الشغار، كل واحد يقول: زوجني على أن أزوجك، هذا يقول: زوجني بنتك على أن أزوجك بنتي أو يقول: أختي أو أختي أو .. أختك يعني: بدل كل واحد يشترط بنته أو أخته أو بنت أخيه على الآخر هذا لا يجوز نكاح غير صحيح، ومتى علمتم الحكم الشرعي جددوا النكاح ولو بعد سنوات يجدد النكاح بدون شرط المرأة الأخرى، كل واحد يجدد النكاح والأولاد أولادكم لأجل الشبهة ولاحقون بكم ولا حرج.

    وإنفاقك على أولادك جزاك الله خير إذا أنفقتي عليها من دون حاجة إلى مطالبته هذا إليك هذا معروف منك، وإلا فالنفقة عليه إذا كان قادرا.

    1.   

    حكم إجبار الوالد ابنته على الزواج بمن لا ترضاه لأجل المال وبيان الواجب عليه

    السؤال: رسالة بعثت بها إحدى الأخوات، تقول فيحاء : أختنا رسالتها من صفحة كاملة، ملخصها أن والدها يريد أن يزوجها برجل تقول: هو في عمر أبي أو أكبر، وقد رفضت ذلك الزواج ولا أريده، وتعقب على ذلك وتقول: لا تقل لي تزوجي ذلك الرجل يا سماحة الشيخ؛ لأن هذا مستحيل مستحيل ولن أتزوجه مهما بقيت على قيد الحياة، فبماذا تنصحون والدي ومن حذا حذوه؟ جزاكم الله خيرا.

    الجواب: ننصح والدك وأعمامك وإخوانك بأن يتقوا الله، وأن يلتمسوا لك شاباً مناسباً من أهل الخير والإيمان، أما إلزامك بالرجل الكبير أو بغيره فلا يجوز، حتى ولو كان شاباً ليس لهم أن يلزموك، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا تنكح البكر حتى تستأذن، قالوا: يا رسول الله! كيف إذنها؟ قال: أن تسكت)، وفي الحديث الآخر يقول صلى الله عليه وسلم: (والبكر يستأذنها أبوها وإذنها سكوتها).

    فالواجب على أبيك أن يتقي الله وأن يرحمك وأن لا يزوجك إلا بإذنك، سواءً كان الزوج كبيراً أو شاباً، ليس لأبيك ولا لإخوانك، ولا لأعمامك أن يزوجوك إلا بمن ترضين من أهل الخير والاستقامة هذا هو الواجب عليهم، وليس لهم جبرك على كبير أو صغير، نسأل الله لنا ولهم الهداية.

    المقدم: اللهم آمين، جزاكم الله خيراً، وأحسن إليكم، سماحة الشيخ! بعض الناس تعمي بصائرهم المادة والفلوس، هل من كلمة؟

    الشيخ: لا يجوز لهم الواجب على المؤمن أن يتقي الله وأن لا تغره المادة وأن لا يكون حظه الطمع من أجل إضرار بنته أو أخته، فالواجب أن يتقي الله وأن يلتمس لبنته وأخته ونحوهما الرجل الطيب، الرجل المؤمن، الرجل الخير، قليل المشاكل، وأن لا يكون همه الطمع، أن يلتمس ذا المال حتى يعطيه مالاً، هذا لا يجوز هذه أمانة يجب أن يتقي الله في هذه الأمانة، وأن يلتمس لها الرجل الصالح الطيب حسن السمعة حسن الدين حتى يزوجها برضاها وموافقتها ولو بمهر قليل، مهر قليل لرجل صالح خير من مهر كثير لرجل غير صالح.

    1.   

    حكم إدخال الوضوء في الغسل

    السؤال: مستمع رمز إلى اسمه بالحروف (ع) و (ح) و (هـ) يقول: هل يجزئ الاغتسال عن الوضوء حيث أنه يقوم بإفراغ الماء على بدنه كله؟

    الجواب: لا يجزئ الغسل لابد من الوضوء، يبدأ يتمضمض ويستنشق ويغسل وجهه ثم يديه ثم يمسح رأسه وأذنيه ثم رجليه، يغسل رجليه، أما كونه يصب الماء على بدنه ما يجزئ، إلا إذا كان عن جنابة ونواهما جميعاً إذا كان الغسل جنابة ونوى الحدثين صار الأصغر تبع الأكبر، مع أن الأولى والأفضل حتى في الجنابة يتوضأ ثم يغتسل كفعل النبي صلى الله عليه وسلم، كان يتوضأ ثم يغتسل عليه الصلاة والسلام، فهذا هو المشروع ولو في الجنابة، لكن لو نواهما جميعاً في الجنابة أجزأ عند جمع من أهل العلم، وصار الأصغر تبعاً للأكبر، لكن بكل حال الأولى له والأفضل له أن يتوضأ أولاً ثم يعمم بدنه بالغسل في الجنابة.

    أما الغسل المستحب غسل الجمعة أو غسل التبرد لا الغسل مستقل والوضوء مستقل.

    المقدم: جزاكم الله خيراً، وأحسن إليكم.

    سماحة الشيخ! في ختام هذا اللقاء أتوجه لكم بالشكر الجزيل بعد شكر الله سبحانه وتعالى على تفضلكم بإجابة الإخوة المستمعين، وآمل أن يتجدد اللقاء وأنتم على خير.

    الشيخ: نسأل الله ذلك.

    المقدم: اللهم آمين.

    مستمعي الكرام! كان لقاؤنا في هذه الحلقة مع سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    شكراً لسماحة الشيخ، وأنتم يا مستمعي الكرام! شكراً لحسن متابعتكم، ونحن نرحب برسائلكم على عنوان البرنامج: المملكة العربية السعودية - الرياض - الإذاعة - برنامج نور على الدرب، مرة أخرى شكراً لكم مستمعي الكرام وإلى الملتقى، وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2995065538

    عدد مرات الحفظ

    717630598