إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (279)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم التسبيح الجماعي عقب الصلاة

    المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    مستمعي الكرام! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسعد الله أوقاتكم بكل خير، هذه حلقة جديدة مع رسائلكم في برنامج نور على الدرب، رسائلكم في هذه الحلقة نعرضها على سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء، مع مطلع هذه الحلقة نرحب بسماحة الشيخ ونشكر له تفضله بإجابة الإخوة المستمعين فأهلاً وسهلاً.

    الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم.

    المقدم: حياكم الله.

    ====

    السؤال: أولى رسائل هذه الحلقة رسالة وصلت إلى البرنامج من الأردن، باعثها المستمع أيمن عبد الرحمن ، الأخ أيمن يقول: هل يجوز التسبيح بعد الصلاة بصورة جماعية، جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    فالتسبيح بعد الصلاة بصورة جماعية بدعة لا يجوز، وإنما السنة أن يسبح كل واحد لنفسه بعد الصلاة، فإذا سلم يقول: أستغفر الله، أستغفر الله، أستغفر الله، اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام، سواء كان إماماً أو مأموماً أو منفرداً، في جميع الصلوات الخمس، ثم يقول بعد هذا: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، مرة أو ثلاثاً في جميع الصلوات الخمس، لكن في الفجر والمغرب يزيد في ذلك عشر مرات لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، عشر مرات، زيادة في الفجر والمغرب، أما في الظهر والعصر والعشاء فيقول ذلك مرة واحدة أو ثلاثاً، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، لا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه، له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن، لا إله إلا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد، ويستحب أن يقول -بعد هذا- سبحان الله والحمد لله، والله أكبر، ثلاثة وثلاثين مرة، ثم يقول بعدها: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، ثم يقرأ آية الكرسي: اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [البقرة:255]، ثم يقرأ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ [الفلق:1] و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ [الناس:1] مرة واحدة بعد الظهر والعصر والعشاء، أما بعد المغرب والفجر فيكررها ثلاثاً، يكرر السور الثلاث ثلاث مرات، قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ، قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ، قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ بعد الفجر والمغرب، لورود الأحاديث بذلك عن النبي عليه الصلاة والسلام، أما الإتيان بذلك على صفة جماعية، فهذا بدعة.

    1.   

    حكم المسح على جوارب النايلون

    السؤال: يسأل ويقول: هل يجوز المسح على جوارب النايلون أو لا يجوز جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: يجوز المسح على الجوارب من أي جنس كانت، من صوف أو من وبر، من أي شيء إذا كان ساترة للكعبين والقدمين، إذا كانت ساترة جاز المسح عليها من أي جنس، سواء كانت من الصوف أو من الوبر أو من القطن، أو من مادة أخرى تستر القدمين.

    1.   

    انتقاض الوضوء بأكل لحم الإبل

    السؤال: من جيزان رسالة بتوقيع أحد الإخوة يقول: (ع. حسن ) يسأل يقول: هل أكل لحم الجزور ينقض الوضوء؟

    الجواب: نعم أكل لحم الإبل ينقض الوضوء، لقول النبي صلى الله عليه وسلم (توضئوا من لحوم الإبل ولا توضئوا من لحوم الغنم) ، (ولحوم الإبل الهبر)، أما الشحمة أو الكرش أو المصير أو المرق أو اللبن هذا لا ينقض الوضوء، الذي ينقض اللحم.

    كذلك بالنسبة للكبد والطحال والكلى لا تنقض وإن توضأ احتياطاً حسن، والمرق واللبن لا ينقض.

    1.   

    حكم اشتراط الطهارة عند قراءة الأحاديث النبوية

    السؤال: يسأل بالنسبة للمرأة هل إذا أرادت قراءة الأحاديث النبوية يشترط عليها الطهارة أو لا تشترط؟

    الجواب: الطهارة تشترط لمس المصحف، أما القراءة من غير مس المصحف أو التسبيح والتهليل والذكر فلا يشترط لها طهارة، كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه، حتى ولو كان جنباً، حتى الحائض والنفساء، لكن قراءة القرآن لا يقرأها الجنب مطلقاً، ولا يمس المصحف إلا من كان طاهراً من الحدثين، من الجنابة والحدث الأصغر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يمس القرآن إلا طاهر).

    والحائض والنفساء لهما أن تقرآ عن ظهر قلب؛ لأن المدة تطول، ليست تابعة للجنب، الجنب لا يقرأ مطلقاً حتى يغتسل، أما الحائض والنفساء فمدتهما تطول، فالصحيح أنهما يقرآ من دون مس المصحف، فإن احتاجتا إلى مس المصحف جاز من دون حائل، يعني: من وراء حائل كالقفازين، لمراجعة بعض الآيات ونحو ذلك.

    1.   

    حكم صلاة العامل للفرائض في المزرعة

    السؤال: المستمع سعد حسن مصري يعمل في المملكة بعث بسؤالين، يقول في الأول منهما: أعمل في المزرعة بالمنطقة الشرقية من المملكة وأعمل في المزرعة طوال الوقت، وأصلي الفروض داخل المزرعة، لكن إذا جاء يوم الجمعة واستأذنت كفيلي لا يسمح لي فكيف تنصحونني جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: إذا كنت قريباً من المسجد تسمع النداء فعليك أن تصلي في المسجد، أما إذا كنت بعيداً لا تسمع النداء فلا حرج أن تصلي في المرزعة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر، قيل لـابن عباس : ما هو العذر؟ قال: خوف أو مرض). ولأنه صلى الله عليه وسلم جاءه رجل أعمى فقال: (يا رسول الله! ليس لي قائد يقودني إلى المسجد، فهل لي من رخصة أن أصلي في بيتي؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال: نعم، قال: فأجب) ، فهذا أعمى ليس له قائد، ومع هذا أمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يجيب على المؤذن، وأن يحضر إلى الجماعة.

    فهكذا العمال في المزارع، وفي التعمير، وفي غير ذلك يلزمهم أن يصلوا في الجماعة في المساجد، إذا كانوا قريبين من المساجد يسمعون النداء، وإلا صلوا في محلهم جماعة.

    1.   

    حكم الطلاق بالكتابة

    السؤال: عند سفري طلبت من زوجتي أن تبقى مع والدتي ووالدي، لكنها بعد سفري تركت المنزل وذهبت عند أهلها، وعندما علمت بذلك كتبت ورقة قلت فيها: أنت طالق، طالق، طالق، وأنا بريء منك، أفيدوني في عملي جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: هذا يحتاج إلى حضورك معها إلى المحكمة للنظر في ذلك، وإفتاؤك بما يلزم، أو إحالة ذلك إلي وأنا أنظر في ذلك إن شاء الله.

    1.   

    حكم ترك المريض للصلاة أثناء مرضه

    السؤال: من الرياض المستمع حسن بن هادي بعث يسأل ويقول: إن بعض المرضى لا يؤدون الصلاة المكتوبة أثناء المرض، إما لعدم المقدرة عليها، أو أنه يعطي نفسه الأمل بأن يقضيها بعد الشفاء، هل تصح صلاة المريض الذي لا يستطيع القيام من فراشه بدون وضوء، وأينما كان مولٍ وجهه وهو على فراشه، نرجو الإفادة جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: الصلاة واجبة على المريض، صلاة الفريضة: الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر واجبة على المريض حسب طاقته، ولا يجوز له تركها، بل يجب أن يصليها على حسب حاله، لقول النبي صلى الله عليه وسلم للمريض الذي سأله: (صل قائماً فإن لم تستطع فقاعداً، فإن لم تستطع فعلى جنب) رواه البخاري في صحيحه، من حديث عمران بن حصين رضي الله عنه، ورواه النسائي وزاد: (فإن لم تستطع فمستلقياً).

    هذا هو الواجب على المريض أن يصلي قائماً إن استطاع فإن عجز صلى قاعداً، يركع ويسجد فإن عجز عن القعود صلى على جنبه، يقرأ ويأتي بالأذكار القولية، ويأتي بالأفعال الفعلية بالنية، الركوع بالنية والسجود بالنية، والرفع من الركوع بالنية، والرفع من السجود بالنية، مع الأذكار الشرعية، فإن عجز صلى مستلقياً على ظهره ورجلاه إلى القبلة، يكبر ويقرأ ثم يكبر ويركع بالنية، ثم يقول: سمع الله لمن حمده بالنية رافعاً من الركوع، ثم يكبر ناوياً السجود يقول: سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، ثم يكبر ناوياً الرفع من السجود يجلس بين السجدتين بالنية، يقول: رب اغفر لي، رب اغفر لي ، ثم يكبر ناوياً السجدة الثانية وهكذا، لأن الله يقول: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، وهذه طاقته، وليس له ترك الصلاة، فإن عجز عن الماء تيمم بالتراب بالصعيد التراب يمسح وجهه وكفيه. إذا لم يستطع استعمال الماء، أو ليس عنده من يوضئه.

    1.   

    الخلافات الدائمة بين الزوجين ووسائل تلافيها

    السؤال: رسالة من المنطقة الشرقية في المملكة بعث بها أحد الإخوة يقول: المتعاقد طبيب (أ. ل. ح. د): أخونا له قضية مع زوجته يذكر أولاً: أنه على خلاف دائم معها، لأسباب يصفها بأنها تافهة في كثير من الأحيان؟

    الجواب: ننصحهما بالحلم والرفق والتواصي بالحق والصبر وعدم النزاع وعدم الطلاق، نوصي الجميع بالتعاون على الخير والتواصي بالخير، وعدم المنازعة، نوصي المرأة بالسمع والطاعة لزوجها في المعروف، نوصي الزوج بالصبر والحلم وعدم العجلة في الطلاق أو الضرب أو السب، كل واحد منهما عليه أن يتحمل ويستعمل الرفق في كل الأمور، لقوله صلى الله عليه وسلم: (إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه) ، ولأن هذا العمل داخل في وقوله تعالى: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:19]، وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:228].

    فالمشاجرة الدائمة والنزاع من أسباب الطلاق، وهكذا السب والشتم، فالواجب على كل منهما حفظ اللسان عما لا ينبغي، وحفظ الجوارح عما لاينبغي، والرفق بالأمور والحلم والصبر.

    1.   

    حكم امتناع المرأة عن الحمل

    السؤال: يذكر من الأشياء التي يقع الخلاف بسببها أنها امتنعت عن الحمل بعد أن أنجبت أربعة أطفال ثلاث بنات وولد، فما هو توجيهكم؟

    الجواب: الواجب عليها أن لا تمتنع وأن تترك تعاطي المانع من حبوب أو غيرها، إلا إذا كان هناك ضرر بين بتقدير الطبيب المختص، هذا لا حرج، وإلا فالواجب عليها السمع والطاعة لزوجها، ولعل الله يرزقهما مزيداً من الأولاد الصالحين، لا تمتنع ولا تتعاطى الشيء الذي يمنعها زوجها منه من أسباب عدم الحمل، إلا إذا كان هناك ضرر بين بتقدير طبيب مختص أو أكثر فلا بأس، لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا ضرر ولا ضرار).

    1.   

    حكم نفقة الزوجة على زوجها من راتبها أو غيره

    السؤال: يقول: إنها لا تنفق من راتبها إلا النصف والنصف الآخر تضعه في البنك؟

    الجواب: راتبها لها والنفقة عليك، فالنفقة على الزوج، وإذا اصطلحا أنها تنفق بعض الشيء فلا بأس، وإلا فالنفقة على الزوج، ومالها لها، سواء راتب أو غير راتب، الله يقول جل وعلا: فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا [النساء:4] ، إن طابت نفسها وإلا فمالها لها، ليس له إلزامها، إلا إذا كان ذلك عن شرط بينهما بأن سمح لها بالوظيفة بشرط أن يكون الراتب بينهما، فالمسلمون على شروطهم، أما إن كان مشروط عليه في الزواج أنها في عملها وهي موظفة أو مدرسة فقد التزم بالشرط فراتبها أو معاشها لها، إلا إذا سمحت بشيء عن طيب نفس.

    1.   

    نصيحة لمن أراد الزواج بالثانية

    السؤال: أخيراً يقول: إنه فكر في الزواج فبماذا تنصحونه؟

    الجواب: الزواج مطلوب، قربة عظيمة، أنا أنصحه بالمبادرة، إن كان عنده زوجة واحتاج إلى الزوجة الثانية، وإن كان ما عنده زوجة فأولى وأولى أن يبادر.

    المقدم: زوجته هذه عنده التي يشكو منها، وفكر في الزواج لعل الأمور تصلح؟

    الشيخ: لا بأس إذا أحب أن يتزوج ثانية أو ثالثة أو رابعة فالأمر واسع، لكن عليه أن يتحرى العدل، لقوله سبحانه: فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً [النساء:3]، فإذا كان الرجل يغلب على ظنه أنه يعدل ويستطيع الزواج بثانية أو ثالثة أو رابعة فلا مانع، وعلى الزوجة الأولى أن تصبر إذا عدل، وأن تتقي الله، وأن ترفق، وأن تعاشر بالمعروف، أما إذا ظلم ولم يعدل فلها حينئذ طلب الطلاق أو الرفع إلى المحكمة، والواجب عليه أن يعدل.

    1.   

    كيفية أداء الأذكار

    السؤال: من المستمع عبد الرحمن علي رسالة يقول في أحد أسئلته: من المعروف أن هناك بعض الأدعية والأذكار من القرآن والسنة يقولها الإنسان في بعض الأوقات كالصبح والمغرب وعند النوم، وكآية الكرسي، والآيات في آخر سورة البقرة، وأدعية الصباح والمساء، ثم يقول: هل يجوز للإنسان أن يقرأها بقلبه دون الجهر بها، أم لابد من الجهر؟

    الجواب: السنة أن يقرأها بقلبه ولسانه، يقرأها باللسان مع حضور القلب، والخشوع والرغبة فيما عند الله عز وجل، لا بمجرد القلب.

    1.   

    حكم جلوس الإخوة مع زوجاتهم في مجلس واحد

    السؤال: يسأل سماحتكم يحفظكم الله ويقول: ما حكم جلوس الإخوان مع زوجاتهم سواء في مجلس واحد، حيث تكون النساء متسترات، وما حكم كشف الوجه؟

    الجواب: لا حرج في ذلك، إذا جلس الجميع في مجلس واحد، وزوجاتهم متسترات فلا حرج في ذلك، أو جلس معهم بعض أقاربهم غير المحارم كبنات العم، أو زوجات الإخوة، أو بعض الجيران، للسؤال أو للبحث في أشياء أو زيارة خاصة مع التستر فلا حرج في ذلك، وليس لإحداهن كشف الوجه إذا كانت غير محرم للشخص، فلتجلس ولتتحدث أو تسلم لكن مع التستر.

    1.   

    حكم الغش في الامتحانات المدرسية وحكم إنكاره

    السؤال: من شقرة رسالة بعث بها مستمع رمز إلى اسمه بالحروف (ن. م. م) يقول: أنا طالب في إحدى المدارس، وأرى زملائي هدانا الله وإياهم يقومون بالغش في الاختبار، وحينئذ هل يلزمني إنكار هذا المنكر أو بماذا توجهونني علماً بأني أخشى منهم؟

    الجواب: لا يجوز الغش في الاختبار، هذا من الخيانة والواجب نصيحتهم، وتحذيرهم من هذا العمل؛ لأن المؤمن أخو المؤمن، والمسلم أخو المسلم والله جل وعلا يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [الأنفال:27]، ويقول سبحانه: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا [النساء:58]، ويقول عز وجل في وصف المؤمنين: وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ [المؤمنون:8]، وعليك أن تلاحظ ذلك حسب الطاقة مع المسئول؛ لأجل أداء الأمانة.

    1.   

    حكم زكاة الحلي

    السؤال: من الجزائر المستمع عزيز عبد الرحمن بعث يسأل ويقول: توجد ظاهرة في منطقتنا وهي: أن النساء أكثرهن يجعلن مهورهن ذهباً، وعلى شكل حلي، ولا تلبسها إلا في المناسبات، ويدعون بأنه لا زكاة عليها وذلك استناداً على أقوال بعض العلماء، شريطة أن تلبس المرأة هذا الحلي ثلاث مرات في السنة؟

    الجواب: الصواب: أن فيها الزكاة، الخلاف موجود بين العلماء، بعض أهل العلم يرى أن الحلي لا زكاة فيها، لكن الصواب أن فيها الزكاة، إذا حال عليها الحول، فالواجب على المرأة أن تزكي الحلي لبستها أو لم تلبسها، لقول النبي صلى الله عليه وسلم للمرأة التي رأى عليها الحلي: (أتعطين زكاة هذا؟ قالت: لا، قال: أيسرك أن يسورك الله بهما يوم القيامة سوارين من نار)، ولقوله لـأم سلمة لما ذكرت له أنها تلبس أوضاحاً من الذهب قالت: (يارسول الله! هل هذا كنز؟ قال: ما زكي فليس بكنز) دل على أنها تزكى، وأنها تكون كنزاً إذا لم تؤد زكاتها، سواء كانت أسورة أو قلائد، أو خواتم أو غير ذلك إذا بلغت النصاب، والنصاب عشرون مثقالاً من الذهب، مقداره أحد عشر جنيهاً ونصف بالسعودي، وبالغرام اثنان وتسعون غراماً، والفضة مائة وأربعون مثقالاً، مائة وأربعون مثقالاً من الفضة، مقدارها بالريال السعودي الفضي ستة وخمسون ريـالاً، هذا أقل نصاب.

    فالواجب على من عنده حلي من الذهب أو الفضة، رجلاً كان أو امرأة أن يزكي إذا بلغ النصاب المذكور، وهكذا العمل التي عند الإنسان من دولارات أو جنيهات أو دنانير، يعني العملة الورقية تقوم مقام الذهب والفضة، فيها الزكاة.

    المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم، سماحة الشيخ من عمل بقول القائلين بعدم وجوب الزكاة ما هو تعليقكم يحفظكم الله؟

    الشيخ: القول ذاك ضعيف، القول هذا ضعيف والصواب أن فيها الزكاة، الصواب أن على من كانت عنده الحلي التي تبلغ النصاب الزكاة، وليس كل خلاف جاء معتبراً، الله يقول: فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ [النساء:59]، ويقول جل وعلا: وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ [الشورى:10].

    المقدم: إذاً: من عمل بذلك القول بماذا تنصحونه؟

    الشيخ: غلط نقول له: الواجب عليه ترك ذلك، والعمل بما دل عليه النص.

    1.   

    حكم قراءة القرآن أثناء التعزية أو عند زيارة القبور

    السؤال: ما حكم قراءة القرآن على الأموات أثناء التعزية وعند زيارة القبور، أو المرور بجانبها؟

    الجواب: لا يشرع قراءة القرآن عند زيارة القبور، وإنما يسلم عليها السلام الشرعي (السلام عليكم دار قوم وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية) هكذا يسلم عليهم، اللهم اغفر لهم وارحمهم، (السلام عليكم أهل من المؤمنين المسلمين الديار وإنا إن شاء الله بكم لاحقون)، هكذا علم النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه، كان يعلمهم يقول إذا زاروا القبور أن يقولوا: (السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية) وفي الرواية الأخرى: (يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين) أما عند التعزية يعظهم ويذكرهم مثل الآية الكريمة: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ [البقرة:155-156] هذا لا بأس عند المصائب يذكر الآيات فيها الصبر، يذكر الناس من باب النصيحة لا بأس هذا مشروع، يعزيهم ويدعو لهم ويذكرهم بالآيات والأحاديث التي فيها الحث على الصبر.

    1.   

    حكم أكل لحم الخيل

    السؤال: في إحدى القرى في منطقتنا قام أهل القرية بذبح فرس ووزعوا لحمه على أهل القرية بدعوى أنه مباح شرعاً، فهل ذلك صحيح؟

    الجواب: نعم، لحم الخيل مباح هذا الذي عليه جمهور أهل العلم وهو الصحيح، والرسول صلى الله عليه وسلم أذن في لحوم الخيل، وروت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما: (أنهم نحروا فرساً على عهد النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة وأكلوها)، فالمقصود: أن لحوم الخيل مباح، هذا هو الصواب الذي عليه جمهور أهل العلم.

    المقدم: جزاكم الله خيراً تنحر كالإبل أو تذبح كالبقر؟

    الجواب: تذبح كالبقر، بخلاف البغال والحمير لا، البغال والحمير هذه محرمة، الحمر الأهلية المعروفة هذه محرمة، أما الخيل فإنها مباحة، الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن الحمر والبغال وأذن في لحوم الخيل.

    المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم، سماحة الشيخ في ختام هذا اللقاء أتوجه لكم بالشكر الجزيل بعد شكر الله سبحانه وتعالى، على تفضلكم بإجابة الإخوة المستمعين وآمل أن يتجدد اللقاء وأنتم على خير.

    الشيخ: نرجو ذلك.

    المقدم: مستمعي الكرام! كان لقاؤنا في هذه الحلقة مع سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء، شكراً لسماحة الشيخ وأنتم يا مستمعي الكرام شكراً لحسن متابعتكم، ونحن نرحب برسائلكم على عنوان البرنامج: المملكة العربية السعودية الرياض -الإذاعة- برنامج نور على الدرب، مرة أخرى شكراً لكم مستمعي الكرام، ولكم تحية من زميلي بخيت أحمد الدوسري مهندس الإذاعة الخارجية، وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.