إسلام ويب

لقاء الباب المفتوح [225]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن الله سبحانه وتعالى فرض فرائض وحد حدوداً وأمرنا بالالتزام بها وأدائها، فمن هذه الفرائض فريضة الحج، ولذلك تحدث الشيخ عن الحج وفريضته، ومتى يجب على المرء أن يحج، وصفة الحج وأنساكه الثلاثة، ثم ختم ذلك بأسئلة متنوعة.

    1.   

    مسائل تتعلق بالحج

    مرتبة الحج في الإسلام

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    فهذا هو اللقاء الخامس والعشرون بعد المائتين من اللقاءات التي يعبر عنها بـ(لقاء الباب المفتوح) التي تتم كل يوم خميس، وهذا الخميس هو الثامن والعشرون من شهر شوال عام (1420هـ).

    نبتدئ هذا اللقاء بما انتهينا إليه عند قوله تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا [الحديد:26] ولكن نظراً لقرب موسم الحج فإننا نتكلم عن الحج، لأن كل شيء في وقته أهم وأنفع، والكلام عن الحج في أمور:

    الأول: ما مرتبة الحج في دين الله عز وجل؟

    والجواب على هذا أن نقول: مرتبته أنه أحد أركان الإسلام الخمسة، لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج بيت الله الحرام).

    وهو فريضة بإجماع المسلمين، وفريضته معلومة من الدين بالضرورة بمعنى: أن كل إنسان يعرف أن الحج فرض عليه إذا كان يعيش بين المسلمين، ولهذا قال العلماء: من أنكر فرضيته فهو كافر، إذا كان قد عاش بين المسلمين؛ لأن هذا مما يعلم بالضرورة، كل إنسان يعرفه حتى الصبي في السوق يعرف أن الحج فرض.

    على من يجب حج بيت الله

    على من يكون الحج فرضاً؟

    الجواب: يكون فرضاً على من جمع خمسة أوصاف: الإسلام، والعقل، والبلوغ، والحرية، والاستطاعة.

    فأما الإسلام: فإن الكافر لا يجب عليه الحج ولا يصح منه؛ لأننا نقول له: أسلم أولاً، ثم حج ثانياً، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما بعث معاذاً إلى اليمن قال: (ليكن أول ما تدعوهم إليه: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله).

    وبناءً على ذلك: لو أن رجلاً حج وهو لا يصلي فإن حجه غير صحيح وليس مقبولاً منه ولا مجزئ عنه، فإذا صلى دخل في الإسلام، وحينئذ نقول: يجب عليك أن تحج، فإذا قال: إنه قد حج، نقول: نعم. لكن حججت في حال لا يصح منك الحج؛ لأنك حججت وأنت مرتد.

    وأيضاً: لا يحل لك أن تدخل حدود حرم مكة ، لأن الكافر لا يحل له أن يدخل حدود حرم مكة، وهو آثم من حينما يدخل إلى أن يخرج، آثم إثماً زائداً عن إثم الكفر، وهذه مسألة قلَّ من يتفطن لها، فالواجب التنبه لهذه المسألة، وأن يقال لمن عرف أنه لا يصلي: يا فلان! لا تتعب نفسك فإن حجك غير مقبول ولا مجزئ، ولو هداك الله إلى الإسلام ورجعت وصليت لوجب عليك أن تحج، لأن الحج الأول لم يجزئ فلا يسقط به الفرض.

    الثاني: العقل وضده الجنون، فالمجنون لا يجب عليه الحج، ولا يحج عنه حتى لو كان عنده من الأموال الشيء الكثير، مثل: أن يكون أبوه قد ورَّث له مالاً ولكنه مجنون، فلا حج عليه، ولا يصح منه الحج، ولا يحج عنه؛ لأنه مجنون.

    والثالث: البلوغ وضده الصغر، فالصغير لا يجب عليه الحج، لكن لو حج فحجه صحيح، لحديث ابن عباس رضي الله عنهما: (أن امرأة رفعت إلى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم صبياً فقالت: ألهذا حج؟ قال: نعم. ولك أجر) لكنه لا يجزئ عنه، بمعنى: أنه إذا بلغ يجب أن يحج حجة الإسلام.

    الرابع: الحرية بمعنى: ألا يكون الإنسان رقيقاً مملوكاً، فالرقيق المملوك لا حج عليه، لكن لو حج لصح حجه، وهل يجزئه عن الفريضة أم لا؟

    فيه خلاف بين أهل العلم: منهم من قال: يجزئه، ومنهم من قال: لا يجزئه.

    الخامس: الاستطاعة، لقول الله تبارك وتعالى: وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً [آل عمران:97] بأن يكون الإنسان عنده مال زائد عن حاجته وعن ديونه، قادراً في بدنه، فهنا يلزمه الحج ويلزم أن يبادر إلى الحج ولا يتأخر؛ لأن أوامر الله تعالى على الفور ما لم يدل دليل على التراخي، ولأن الإنسان لا يدري ما يعرض له، قد يكون هذه السنة قادراً والسنة الثانية عاجزاً، وقد يموت، فعليه أن يبادر ولا يتأخر.

    من الاستطاعة: أن يكون للمرأة محرم، فإذا لم تجد المحرم فلا حج عليها، وإن حجت فهي آثمة، لو ماتت وهي غنية قادرة لكن ليس عندها محرم فهل تحاسب على ذلك أم لا؟

    الجواب: لا تحاسب؛ لأنها لا تستطيع الوصول إلى البيت، من منعها؟

    منعها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: (لا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم) أرأيت -لا قدر الله إلا الخير- لو أن عدواً في طرق مكة يمنع الناس هل يلزم الإنسان أن يحج؟

    الجواب: لا. لا يلزمه، فإذا كان العدو المانع حساً يسقط به فريضة الحج فالمانع شرعاً تسقط به فريضة الحج، فلتهنأ المرأة التي لا تجد محرماً، ولتطمئن، ولتعلم أن الله لن يحاسبها على ترك الحج، لأنها غير قادرة شرعاً.

    العام الذي فرض فيه الحج

    متى فرض الحج على المسلمين؟ هل هو في أول البعثة، أو قبل الهجرة، أو بعد الهجرة، أم ماذا؟

    فنقول: التوحيد والرسالة والشهادة بهما من أول البعثة، فمن أول البعثة فرض على الناس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، والصلاة فرضت ليلة المعراج، قبل الهجرة إما بسنة أو نحوها، والزكاة: فرضت على المسلمين في السنة الثانية من الهجرة، والصيام: كذلك في السنة الثانية من الهجرة، والحج: فرض في السنة التاسعة من الهجرة، انظروا أركان الإسلام كيف كان ترتيبها في الفريضة.

    إن قال قائل: لماذا تأخر فرض الحج إلى السنة التاسعة؟

    فالجواب: إن مكة -شرفها الله- كانت إلى وقت الفتح تحت سيطرة المشركين، ولا يتمكن المسلمون عن الحج؛ لأن المشركين صدوهم عن العمرة فضلاً عن الحج.

    إذا قال قائل: لماذا لم يحج النبي صلى الله عليه وسلم في السنة التاسعة؟

    فالجواب: تأخر في المدينة لكثرة الوافدين من المسلمين إلى المدينة ليعلمهم دينهم، هذا من وجه.

    ومن وجه آخر: في السنة التاسعة حج مع المسلمين المشركون، وفي هذه السنة نادى المنادي: ألا يحج بعد العام مشرك، فصار العام العاشر خالياً من المشركين وهو الذي فيه تمت حجة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ولم يحج معه إلا المسلمون ولم يطف بالبيت عريان.

    وكان العرب في الجاهلية بعضهم يطوف بالبيت عرياناً؛ لأنهم يقولون: لا يمكن أن يطوف الإنسان إلا بثياب من ثياب الحمس، فإذا لم يجد ثوباً طاف عرياناً، وكانت المرأة تطوف وتضع يدها على فرجها وتقول:

    اليوم يبدو بعضه أو كله     وما بدا منه فلا أحله

    وذلك جهلاً.

    صفة الحج وأنساكه الثلاثة

    ثم كيفية الحج؟

    الجواب: الحج أن تحج كما حج النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، لأن ذلك من شرط قبول العبادة؛ بل شرط قبول العبادة اثنان:

    الأول: الإخلاص لله تعالى.

    الثاني: المتابعة لرسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع يقول للناس: (خذوا عني مناسككم) فلا بد من الإخلاص لله والمتابعة.

    وعليه لو حج الإنسان للمال فقط فحجه مردود، لقوله تعالى: فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً [الكهف:110] ومن ذلك ما يأخذه بعض الناس الآن من النيابة في الحج .. لو سألته: لماذا أخذت هذه النيابة؟

    قال: لأجل الدراهم، هذا ليس له في الآخرة من خلاق، قال شيخ الإسلام رحمه الله: من أخذ ليحج فلا حرج؛ لأنه أخذ المال يستعين به على طاعة، ومن حج ليأخذ فليس له في الآخرة من خلاق. فانتبه لهذا، لا يحملنك الطمع على أن تأخذ النيابة خمسة آلاف أو أكثر أو أقل لأجل المال، فيحبط عملك ولا تنتفع أنت ولا صاحبك، لا بد من الإخلاص لله عز وجل، أن تنوي بحجك التقرب إلى ربك تبارك وتعالى، ورجاء ثوابه، لأن الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة.

    الثاني: المتابعة للرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم فنقول: حج كما حج النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وكما أمر، وأمامك ثلاثة أنواع من الأنساك: التمتع، والقران، والإفراد، ثلاثة يختلف بعضها عن بعض.

    أما التمتع: فأن تحرم بالعمرة في أشهر الحج، أي: بعد دخول شهر شوال، وتحل منها إحلالاً تاماً ثم تحرم بالحج، وفيه هدي للقادر عليه، ومن لم يجد صام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجع إلى أهله.

    الثاني: القران، تحرم بالحج والعمرة جميعاً من الميقات، وتبقى على إحرامك حتى تحل يوم العيد، وفيه هدي لمن وجد، ومن لم يجد صام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجع.

    الثالث: الإفراد، وهو أن تحرم بالحج وحده من دون عمرة، وتبقى على إحرامك إلى يوم العيد ولكن لا هدي فيه؛ لأن أصل الهدي في التمتع والقران هو شكر الله عز وجل على ما أنعم به على العبد من تحصيل النسكين في سفر واحد.

    ولهذا يجوز للإنسان أن يأكل من هدي التمتع ويهدي ويتصدق، وليس كالدم الواجب لفعل محظور أو ترك واجب؛ لأن هذا لا يأكل منه الإنسان بل يطعمه الفقراء.

    وأفضل هذه الأنساك: التمتع، وإن أفرد أو قرن فلا حرج، لكن الأفضل أن يتمتع؛ لأن هذا هو الذي أمر به النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أصحابه في حجة الوداع.

    ويأتي إن شاء الله صفة التمتع والقران والإفراد على وجه التفصيل في لقاء قادم، كما يأتي إن شاء الله الكلام على محظورات الإحرام.

    1.   

    الأسئلة

    الزمن الذي تقطع فيه التلبية للمعتمر والحاج

    السؤال: فضيلة الشيخ! متى يقطع التلبية من أراد العمرة أو الحج؟

    الجواب: المعتمر يقطع التلبية إذا شرع في الطواف، والقارن أو المفرد أو المتمتع يقطع التلبية عند شروعه في جمرة العقبة يقطع التلبية قبل الرمي.

    عدم جواز إحضار الخادمات إلى البيوت إلا بمحرم

    السؤال: سؤال يتعلق بقضية الخادمات ووجودهن الآن في البيوت، والتساهل في أمر المحرم، لكن إذا جاء بها وصارت غير متحجبة وليست ملفتة النظر في جمالها ولا يؤبه بها فهل تبقى بدون غطاء على وجهها؟

    الجواب: هذا يسأل عن الخادمة هل يجوز أن تحضر بدون محرم وتبقى في البيت بدون محرم؟

    نقول: لا، لا، لا. لا بد من محرم، وإنما حملنا على تأكيد ذلك ما سمعنا من الفضائع في المرأة الخادمة إذا جاءت بلا محرم، فلا يحل للإنسان أن يستجلب خادمة إلا بمحرم، فإن كان قادراً على مئونتهما جميعاً فذاك، وإن لم يقدر فلا يأتي بها، قد عاش الناس أزمنة كثيرة طويلة بدون خوادم.

    السائل: ... كشف وجهها في البيت مع وجود محرمها معها ولكن لا يؤبه بها؟

    الشيخ: لا. لا تكشف وجهها، حتى ولو كان معها محرم لا تكشف الوجه.

    السائل: ولا ينظر إليها نظر شهوة ..

    الشيخ: الخادمة وغيرها سواء لا تكشف وجهها، ولا تقل: لا يوجد محظور (إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم).

    وجوب إعادة الصلاة لمن مسح على الخفين بعد انتهاء مدة المسح

    السؤال: مسحت على الخفين بعد انتهاء وقت المسح عليهما ثم صليت الفجر ولم أذكر أني مسحت عليهما بعد مرور يوم إلا بعد خروج الوقت فهل أعيد صلاة الفجر أم لا؟

    الجواب: يعني: مسحت بعد تمام المدة في الخفين، إذا مسح الإنسان بعد تمام المدة فإنه يعيد وضوءه ويغسل قدميه ويصلي من جديد ويعيد الصلاة.

    السائل: ولو خرج وقتها؟

    الشيخ: نعم ولو خرج وقتها، يصليها قضاءً.

    السائل: وإذا ذكر وأثناء الصلاة؟

    الشيخ: إذا ذكر أثناء الصلاة يقطع الصلاة ويتوضأ ويغسل قدميه ويبدأ الصلاة من جديد.

    حكم حضور صلاة الجمعة لمن صلى العيد في اليوم نفسه

    السؤال: من صلى العيد في يوم جمعة وأراد أن يصلي الظهر، هل تجب عليه الجماعة، أو له أن يصليها لوحده؟

    الجواب: إذا صادف العيد يوم الجمعة وصلى الإنسان مع الناس يوم العيد، فإن شاء حضر الجمعة وهو أفضل، وإن شاء لم يحضر وصلى في بيته منفرداً ولا حرج؛ لأن الجماعة لم تقم في البلد، الذي يقام في البلد هو الجمعة، ومن حضرها صلى جمعة ومن لم يحضرها صلى ظهراً.

    السائل: هل تقام في مسجد الحي؟

    الشيخ: أصلاً لا تقام في مسجد الحي تمنع؛ لأنه لا يمكن أن تقام جمعة وجماعة في مسجدٍ واحد.

    معنى قوله تعالى: (وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون)

    السؤال: ما تفسير قوله تعالى: وَبَدَا لَهُمْ مِنْ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ [الزمر:47]؟

    الجواب: أي: ظهر لهم من العذاب ما لم يكونوا يظنونه، يعني: العذاب لم يخطر لهم على بال.

    حج المرأة إذا كان لديها مال وليس لها محرم

    السؤال: المرأة إذا كانت ذات مال ولا محرم معها أفلا نقول: لها أن تنيب من يحج عنها؟

    الجواب: لا يجب، والسبب في ذلك: أنه غير واجب عليها الحج الآن هي لا تستطيع، وفي نفسي من هذا شيء.

    معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: (مادام في مصلاه)

    السؤال: ورد في الحديث: (أن الملائكة تستغفر للمصلي ما دام في مصلاه) هل مقصود المصلى: مكان الصلاة، أو المسجد عموماً؟

    الجواب: ثبت في الصحيحين : (أن الرجل إذا توضأ في بيته وأسبغ الوضوء وخرج من بيته إلى المسجد لا يخرجه إلا الصلاة،لم يخط خطوة إلا رفع الله له بها درجة، وحط عنه بها خطيئة، فإذا دخل المسجد وصلى فإن الملائكة تصلي عليه ما دام في مصلاه، تقول: اللهم صل عليه، اللهم اغفر له، اللهم ارحمه) مصلاه هل المعنى: ما دام في صلاته، أو المعنى: ما دام في مكان صلاته، بمعنى: أنه انتهى من الصلاة وجلس، أو المعنى: ما دام في المسجد الذي هو أعم من مكان صلاته؟

    كل هذا محتمل، ونرجو الله سبحانه وتعالى أن يكون الأخير، أي: ما دام في المسجد، وفضل الله واسع.

    السائل: إمام المسجد سلم من الصلاة ثم غير مكانه، هل ينطبق عليه أنه لا زال في مصلاه؟

    الشيخ: إمام المسجد كيف؟!! إذا انتهت الفريضة لم يبق شيء فلا يكتب، تصلي عليه ما دام في مصلاه منتظراً للفريضة، وإذا انتهت الفريضة لم يكتبوا له ثواب البقاء في المسجد.

    حكم صلاة المرأة بالبنطال والفنيلية

    السؤال: صلاة المرأة في منـزلها بما يسمى (بالبجامة) وهي عبارة عن بنطال وفنيلة من غير غطاء يشمل جميع البدن؟

    الجواب: أنا لا أرى جواز البنطال، لا في الصلاة ولا خارج الصلاة، فقط انتهى، أي: إذاً لا تصلي، ومن قال من العلماء: إن من صلى في ثوب محرم عليه فصلاته باطلة، فتكون صلاتها باطلة.

    (هدايا العمال غلول)

    السؤال: بعض الطالبات تهدي إلى المدرسات هل في ذلك شيء؟

    الجواب: لا يجوز للمدرسة أن تقبل هدية من الطالبة؛ لأن هذا داخل في عموم الحديث الذي أخرجه أحمد في مسنده: (هدايا العمال غلول) ولأن الهدية ستوجب المودة، كما جاء في الحديث: (تهادوا تحابوا)، فإذا ازدادت محبتها لهذه التلميذة يخشى عليها أن تحيف، فيجب عليها أن ترفض، أي: يجب على المعلمة أن ترفض الهدية وتقول: لا أقبل.

    سبب نزول قوله تعالى: (ولا تجهر بصلاتك ...)

    السؤال: ما تفسير قوله تعالى: وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً [الإسراء:110] ما المقصود بالصلاة يا شيخ؟

    الجواب: الدعاء والاستغفار حقيقة شرعية، المخافتة يعني: لا تسر، وهذه الآية نزلت لسبب: وهو أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يجهر في قراءته فحصل بذلك من المشركين اعتراض، فقال الله عز وجل: وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً [الإسراء:110].

    يسن الاستسقاء ولو كان القحط في غير أرضنا

    السؤال: إذا أمر ولي الأمر بصلاة الاستسقاء فنـزل المطر قبل الصلاة، فهل تصلى الصلاة؟

    الجواب: إن كان ولي الأمر قال: استسقوا لبلادكم خاصة، ونزل المطر فلا تستسقي، لكن هل يرد أمر ولي الأمر أن تستسقي لبلدك خاصة؟

    السائل: يعمم على البلاد؟

    الشيخ: أنت مثلاً من أي بلد؟

    السائل: من الرياض .

    الشيخ: قال ولي الأمر: استسقوا للرياض فقط. ثم نزل المطر على الرياض نستسقي أم لا؟ لا نستسقي؛ لأن السبب الذي شرع من أجله الاستسقاء زال، لكن الأوامر التي تأتي من ولي الأمر استسقاء عام، أمر عام، وكما تعلم المملكة واسعة الأرجاء إذا نزل المطر في الرياض قد يكون لم ينـزل في الخرج أقرب شيء له، فيستسقون ولو نزل المطر، ولهذا قال العلماء: يسن الاستسقاء ولو كان القحط في غير أرضهم.

    جواز صيام النافلة دون تبييت نية

    السؤال: الآن في الصيام الشخص إذا قام في الصباح وهو لم ينو الصيام فلم يجد الإفطار فقد يقتدي بالرسول صلى الله عليه وسلم في قوله: هل من فطور. فإن لم يكن هناك فطور استمر في الصيام طيلة ذلك اليوم؟

    الجواب: تشهد أن الرسول قال: أين الفطور؟

    السائل: في معنى الحديث.

    الشيخ: نعم لا تقول ذلك قل: إنه طلب أكلاً وقالوا: ما عندنا، فقال: إني إذاً صائم، لا ندري هل هو طلب -الرسول- في الضحى أو قبل الظهر لا ندري.

    إذاً.. حتى روايتك هذه بالمعنى غير صحيحة، أنا قصدي من هذا: أن ما ينسب إلى الرسول يجب أن يكون محرراً معلوماً غير مشكل، خطير أن يقول الإنسان عن الرسول ما لم يقله، وهذا الكلام أفيد من الجواب على سؤالك.

    الجواب على سؤالك: إنسان مثلاً لم ينو الصيام لكن عندما أصبح ولم يجد طعاماً نوى الصيام نقول: لا بأس، لأن النفل يجوز أن ينويه الإنسان في أثناء النهار، بشرط: ألا يفعل مفطراً من قبل، فإن كان فعل مفطراً من قبل -يعني: أفطر أول النهار عندما صلى الضحى قال: أريد أن أصوم- هل يصح أم لا يصح؟

    السائل: لا يصح.

    الشيخ: كيف؟

    السائل: لأنه فعل مفطراً من قبل.

    حرمة الهدية من الموظف لرئيسه

    السؤال: هل يجوز الهدية من الموظف لرئيسه؟

    الجواب: الهدية من الموظف لرئيسه لا تجوز؛ لأنك كما تعلم أن عبد الله بن اللتبية بعثه النبي صلى الله عليه وسلم ليأتي بالصدقة، فجاء بالصدقة فقال: هذا لكم وهذا أهدي إليَّ، فخطب النبي صلى الله عليه وسلم وقال: (ما بال الرجل نستعمله على العمل فيأتي إلينا ويقول: هذا لي وهذا لكم فهلا جلس في بيت أبيه وأمه فينظر هل يهدى له أم لا) انظر الكلام، هذا الرئيس لولا أنه رئيس هل ستعطيه؟ لا تعطيه. إذاً.. لا تعطه.

    السائل: ولو كان قلماً؟

    الشيخ: ولو سواكاً.

    السائل: وإن كان من باب الدعوة؟

    الشيخ: لا ليس من باب الدعوة، الدعوة اذهب المسجد، لأن الهدية تجذب الإنسان غصباً عليه، إذا أهديت للرئيس تريد في المستقبل يحابيك ويتغاضى عن تقصيرك ويرخص لك في وقت ليس فيه ترخيص، الهدية تجبر الإنسان أنه يحابي صاحبه.

    أنا لو أعطيك قلماً أو غير قلم أليس تنظر إليَّ؟

    السائل: بلى.

    السائل: فكيف يصنع للرئيس؟

    الشيخ: نعم يرده.

    السائل: ولو بعد سنة.

    الشيخ: هذه إذا مرت سنة ربما يعزل هذا وينتهي الموضوع.

    وأنا والله في الحقيقة أخاطب الرئيس والمرءوس، المرءوس لا يهدي، والرئيس لا يأخذ.

    لزوم التأدب في حلقات العلم

    السؤال: إذا دخل إنسان مجلس علم أو عطس في مجلس العلم نفسه هل يلقي السلام بصوت مرتفع أو يحمد الله بصوت مرتفع أم بصوت منخفض؟

    الجواب: إذا كان يشوش على الحاضرين فلا يرفع صوته، يجلس وإذا انتهى المجلس يسلم، وإن كان لا يشوش بمعنى: أن الناس اعتادوا هذا، وأنه إذا سلم رد عليه أحدهم فلا بأس، وكذلك العطاس لا أرى أن يحرج القوم فيحمد الله برفع صوته؛ لأنه سيحرجهم، إن قلنا: بأن تشميت العاطس فرض عين معناه: كل الناس ألف نفر مثلاً يستمعون كلهم يقولون -إذا قلنا: إنه فرض عين- يرحمك الله ألف صوت، وهذا محرج ومسبب لتشويش المجلس، الحمد لله يحمد الله خفية ويثيبه الله عز وجل على حمده.

    الراجح في الدعاء دبر الصلاة أن يكون قبل السلام

    السؤال: هل الأفضل في دعاء: (اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك) أن يكون قبل السلام أو بعد السلام، أم الأفضل أن يكون في الموضعين معاً؟

    الجواب: الأفضل أن يكون قبل السلام، لأنه هكذا ورد في بعض الروايات، ولأن الدعاء يكون قبل السلام كما في حديث ابن مسعود لما ذكر التشهد قال: (ثم ليتخير من الدعاء ما شاء) وعلى هذا فيقول: (اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك) قبل أن يسلم، وبعد السلام ماذا قال الله؟ فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ [النساء:103] ما قال: فادعوه.

    وأما قول المصلي حينما يسلم: أستغفر الله، ثلاث مرات، فهذا لأن المقصود بهذا الاستغفار ترقيع ما حصل من نقص في الصلاة، فناسب أن يكون بعد السلام مباشرة.

    كيفية الوقاية من النفاق

    السؤال: كيف نتوقى النفاق؟

    الجواب: النفاق يتوقى بأشياء:

    أولاً: بتمرين النفوس على الإخلاص لله عز وجل. وهذه قبل كل شيء.

    ثانياً: أن يتجنب خصال النفاق، وهي: إذا وعد أخلف، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا اؤتمن خان، لأن هذه من أعمال المنافقين، فمن مارسها يخشى أن يكون في قلبه النفاق الأكبر والعياذ بالله.

    ثم إن الشيطان قد يوحي إلى الإنسان أنه مراءٍ في عبادة مثلاً، يقول: لا تصلي.. لا تتعبد.. يعني: لا تصلي نافلة فتكون مراءٍ، هذا يوجب أن يطرحه وألا يهتم به وألا يلتفت إليه، وحينئذٍ لا يضره والحمد لله.

    عليك بالصدق في القول، والوفاء بالوعد، وأداء الأمانة، وعدم الفجور في المخاصمة، ثم اسأل الله عز وجل: اللهم أزل ما في قلبي من الرياء، وما في قلبي من النفاق، وما أشبه ذلك.

    حكم قصر المسافر للصلاة بعد إمام مقيم

    السؤال: أنا قادم من سفر بعيد ووجبت صلاة الظهر وحان وقتها، فقصرتها مع صلاة العصر، علماً أن الإمام قد صلى العصر، فصليت العصر الركعتين الأولى معه، ثم سلمت وأكملت صلاة العصر معه، هل هذا صحيح؟

    الجواب: من صلاة الظهر.

    السائل: صليت الركعتين الأولى، وصليت الركعتين الأخرى.

    الشيخ: يعني: دخلت مع الإمام في صلاة الظهر وصليت الركعتين الأوليين ثم سلمت على أنها الظهر، ثم دخلت معه في الثالثة والرابعة على أنها العصر؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: هذا لا يجوز وعليك الآن أن تعيد الصلاتين جميعاً على أربع أربع، لماذا؟

    لأن الإنسان إذا كان مع الإمام يجب أن يقتدي بالإمام، لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (ما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا) وسئل ابن عباس : [ما بال الرجل في السفر يصلي ركعتين ومع الإمام يصلي أربعاً؟ فقال: تلك هي السنة] فقل للأخ: عليه الآن أن يصلي أربعاً للظهر وأربعاً للعصر.

    كل من شرع في واجب حرم عليه قطعه إلا لعذر

    السؤال: رجل صام هذا اليوم (الخميس) ونواه قضاءً عن يوم من أيام رمضان، فهل يحرم عليه أن يقطع هذه النية في النهار؟

    الجواب: يقول: رجل شرع في صوم قضاء رمضان فهل يجوز أن يقطع هذا الصوم في أثناء النهار؟

    فالجواب: أنه لا يجوز، وسأعطيكم قاعدة مفيدة: كل من شرع في واجب حرم عليه قطعه، إلا لعذر شرعي يبيح القطع. فإذا شرع في قضاء رمضان وجب عليه أن يتم اليوم ولا يجوز له القطع، وإذا شرع في صلاة مفروضة وجب عليه أن يتمها ولا يجوز له القطع، وعلى هذا فقس، فإذا كان قد فعل فعليه أن يتوب ويأتي بدله بيوم.

    كراهية تخصيص صيام يوم الجمعة

    السؤال: هل يجوز صيام يوم الجمعة؟

    الجواب: صيام يوم الجمعة جائز، لكنه مكروه إذا صام يوم الجمعة لكونها يوم الجمعة، لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (لا تخصوا يوم الجمعة بصيام ولا ليلتها بقيام)، ولأنه وجد إحدى نسائه صائمة يوم الجمعة فقال لها: (أصمت أمس؟ قالت: لا. قال: أتصومين غداً؟ قالت: لا. قال: فأفطري) فأمرها أن تفطر لأنها لا تريد إلا صوم يوم الجمعة، لكن إذا كان لعذر: كرجل عليه القضاء من رمضان ولا يتسنى له أن يصوم في بقية الأيام إلا يوم الجمعة، فلا بأس أن يصومه.

    حكم إلقاء الشعر في حفلات الأعراس والرقص للرجال

    السؤال: بعض الناس في حفلات الأعراس يجتمعون وعندهم بعض الشعراء فيترادون بعض الشعر لكن لا يكون فيه لا سفه ولا فجور ولا فساد فهل يجوز هذا، مع أنه تصحبه أحياناً تصفيق وأحياناً الطبول أو الدفوف؟

    الجواب: أما مجرد المرادة إذا لم يكن فيها إقذاء في الهجاء أو غلو في المدح فلا بأس بها، فقد كان الناس ينشدون الأشعار في مسجد النبـي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ولما مر أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وحسان بن ثابت ينشد الشعر في المسجد النبوي لحظ إليه، فقال حسان : [قد كنت أنشد وفيه من هو خير منك] أي: الرسول عليه الصلاة والسلام، أما إن تبعه رقص أو طبول فهذا لا يجوز، لأن الرقص للنساء، والرجال لا يجوز لهم أن يقتدوا بالنساء، والطبول آلة عزف وآلة العزف محرمة إلا ما خصه الدليل كالدف في المناسبات.

    السائل: خاص للنساء في المناسبات؟

    الشيخ: لا للنساء ولا للرجال، لكن في مسألة العرس لا نفتي به خوفاً من المحظور، لكن مثلاً قدوم إنسان له قيمته إلى البلد لا بأس أن يضرب الدف لقدومه، وكذلك العيد.

    السائل: التصفيق؟

    الشيخ: التصفيق لا أحبه لكنه ليس حراماً، إذا كان مجرد تصفيق هكذا ما أرى أنه حرام.

    السائل: والرقصة تسمى رقصة الحرب؟

    الشيخ: المحاربون سوف يرقصون؟! السيوف فوقهم وتقول: يرقصون، أيش هذا الكلام؟!

    السائل نفسه: يسمونها عرض الحرب؟

    الشيخ: عرض الحرب لا بأس لكن ليس فيه رقص.

    السائل: رقص لكن لا يشبه النساء.

    الشيخ: لا أدري أنا إلى الآن ما دخلت فكري هذه.

    معنى قوله تعالى: (وليالٍ عشر)

    السؤال: قال تعالى: وَلَيَالٍ عَشْرٍ [الفجر:2] هل المقصود بها عشر ذي الحجة أو العشر الأواخر من رمضان؟

    الجواب: فيها خلاف بين العلماء:

    - منهم من قال: إنها عشر رمضان؛ لأنه قال: وَلَيَالٍ عَشْرٍ [الفجر:2].

    - ومنهم من قال: عشر ذي الحجة؛ لقول الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر -أي: عشر ذي الحجة- قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء).

    ولو قال قائل: يشمل هذا وهذا لا بأس كلها عشر فاضلة، لكن عشر رمضان أفضل بلياليها، وعشر ذي الحجة أفضل بنهارها.

    الوكالة تكون بالقول والفعل

    السؤال: ما حكم استلام مكافئة من الجامعة عن زميلي بدون وكالة شرعية؟

    الجواب: وهل الجامعة تسلمك بدون وكالة؟

    السائل: لا. بموجب البطاقة يعطوني يا شيخ.

    الشيخ: هل تسلمك بدون وكالة؟

    السائل: إذا أتيت بالبطاقة ..

    الشيخ: بطاقة من؟

    السائل: بطاقة زميلي.

    الشيخ: إذاً ما أعطاك البطاقة إلا هذا دليل التوكيل، والوكالة تنعقد بما دل عليها من قول أو فعل، حتى قال العلماء: لو فرضنا أن هذا دلال صاحب دكان تجبى إليه التمور ليبيعها، ثم جاء شخص ولم يأت صاحب الدكان فوضع التمر على العتبة فلصاحب الدكان أن يبيعه، بناءً على ماذا؟ على أنه ما وضع إلا ليبيعه، وهذه صيغة فعلية وليست قولية.

    السائل: يحسبون أني صاحب البطاقة يا شيخ؟

    الشيخ: هذه ترجع إلى صاحب الصندوق في الجامعة، وسوف يتحرى.

    جواز إلقاء السلام على المصلي

    السؤال: شخص قد يكون يصلي تحية المسجد أو السنة الراتبة في المسجد فيأتي إليه أخوه يصلي فيأتي إليه قبل أن يصلي يسلم عليه يقول: السلام عليكم. هل يشرع السلام؟ وكيف يرد عليه وهو يصلي، وكثيراً ما يحصل هذا؟

    الجواب: السلام على المصلي سواء الراتبة أو تحية المسجد أو الفريضة يشير المصلي برد السلام بيده، يرفعها هكذا إشارة إلى أنه فطن له ورد عليه، فإن بقي هذا المسلِّم حتى سلم المصلي رد عليه بالقول، وإن انصرف كفت الإشارة، لكن هل يسن للإنسان أن يسلم على المصلي أو لا؟

    نقول: هو جائز، وإن خاف أن المصلي يكون ساهياً فإذا سلم عليه قال: وعليكم السلام؛ لأن المصلي أحياناً يكون ساهياً، فإذا سلم عليه قال: وعليكم السلام. فلا يسلم.

    حكم مسابقة الإمام في الصلاة بدون قصد

    السؤال: أقيمت الصلاة في المسجد فصليت مع الجماعة فكبر الإمام للسجود وأثناء السجود رفع الإمام صوته في قول: سبحان ربي الأعلى، فظننته قد كبر للقيام فقمت وحدي قبل الإمام فما الحكم في ذلك أحسن الله إليك؟

    الجواب: رجل يصلي مع الإمام فسمع صوت الإمام فظن أنه رفع من السجود فقام، ثم تبين أن الإمام ساجد نقول: ارجع واسجد مع الإمام ثم تابع الإمام فيما بعد، ولكن ينبغي للإمام ألا يرفع صوته بما يسر فيه إلا بعض الآيات أحياناً في الظهر والعصر، وأما الأذكار: سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي العظيم فلا يجهر بها فيشوش على الناس.

    توجيهات ونصائح لطلاب العلم

    السؤال: نحن أبناؤكم من منطقة الحدود الشمالية من مدينة رفحة جئنا لننهل من بحر علمكم الزاخر، ونحن في بداية طلبنا للعلم، فهل يا شيخنا أحسن الله إليكم من وصايا جامعة نافعة في هذا المجال والله يحفظكم؟

    الجواب: أولاً: نهنئكم على هذه الهمة العالية، وهي سلوك الطريق لطلب العلم، لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: (من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة) هذا أمر.

    ثانياً: أبشروا بالخير ما دام أن هذه النية موجودة واثبتوا على طلب العلم، وكرسوا جهودكم واجعلوا أكبر همكم ما جئتم له من طلب العلم، ولا تلتفتوا إلى غيره، لأن العلم كما قال بعضهم: إن أعطيته كلك -يعني: جعلت نفسك كلك للعلم- أعطاك بعضه، وإن أعطيته بعضك حرمت منه. فالعلم يحتاج إلى جهد وتعاهد وصبر؛ لأنه جهاد في سبيل الله، بل طلب العلم أفضل من الجهاد في سبيل الله؛ لأن طلاب العلم كل الأمة تحتاج إليهم، الكافرة والمسلمة، والجهاد لا نحتاج إليه إلا لرد الأعداء.

    ثم احرصوا على البدء بالكتب المختصرة احفظوها بعد حفظ كتاب الله عز وجل، مثلاً: احفظ الكتاب أولاً، ثم انظر للسنة تخير الأحاديث الصحيحة منها فاحفظها، وهنا شيء (لقمة سائغة) على ما يقولون عمدة الأحكام لـعبد الغني المقدسي رحمه الله، جاهزة، جمع فيها ما يحتاجه غالب الناس إليه من الأحكام مما في الصحيحين، احفظوها.

    وأخيراً: طبقوا العلم بالعمل، لا تكن نسخة كتاب، بل كن متأثراً بعلمك في عبادتك وفي أخلاقك وفي معاملتك للناس، لا يكون أكبر همك أن تجمع وتحوش العلم فقط، العلم المراد به العمل، ومن عمل بما علم ورثه الله علم ما لم يعلم.

    كذلك أوصيكم: ألا يكون همكم وشغلكم الشاغل ما فتن به بعض الشباب الآن في مسألة التكفير: هل هذا كافر أو مسلم؟ هل هذا الحاكم كافر أو مسلم؟ وإذا حصل أي اختلاف بين الشباب قال: هذا اتركوه هذا مبتدع، هذا إخواني هذا تبليغي، هذا سلفي، وما أشبه ذلك. الدين الإسلامي يأمر أهله بالاتحاد، وأن يكونوا على شريعة الله، قال الله عز وجل: وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا [آل عمران:103] وقال تعالى: وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [آل عمران:105] وقال الله تبارك وتعالى: شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيه [الشورى:13] وقال الله لنبيه مؤكداً: إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ [الأنعام:159] لا يكن همكم أن تقولوا: العالم الفلاني أيش فيه! العالم الفلاني أيش فيه! لا، دعوا هذا، اتجهوا لطلب العلم والعمل به ودعوا الناس.

    العلماء ما منهم أحد معصوم، كل يخطئ ويصيب، فمن أخطأ لم نقبل خطأه، ومن أصاب قبلنا صوابه لا لأنه فلان بن فلان ولكن للصواب، ألم تعلموا أن الله تبارك وتعالى قبل قول المشركين وهم مشركون؟ بلى، قال الله عز وجل: وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا [الأعراف:28] هذه حجة وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا [الأعراف:28] هذه حجة ثانية، ماذا قال الله؟

    قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ [الأعراف:28] أبطل هذه الحجة لأنها غير صحيحة، وسكت عن قولهم: وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا [الأعراف:28] لأنها صحيحة، قبلها الله مع أنها من قول المشركين.

    ألم تعلموا أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قال الشيطان لـأبي هريرة: ألا أدلك على آية من كتاب الله إذا قرأتها لم يزل عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح، قال له أبو هريرة: بلى. قال: آية الكرسي، فلما أخبر أبو هريرة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال له: (صدقك وهو كذوب) وهو الشيطان صدقه الرسول عليه الصلاة والسلام لكنه احترز عليه الصلاة والسلام قال: (صدقك وهو كذوب) أي: احذره، لا تقل: صدقني في هذا وأصدقه في كل شيء، لا، صدقك وهو كذوب.

    ألم تعلموا أن يهودياً أتى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقال: يا محمد! إننا نجد أن الله يجعل السماوات على إصبع، والأرضين على إصبع ... وذكر بقية الحديث، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم تصديقاً لقول الحق أقره على هذا، ثم أيد هذا بقوله تعالى: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ [الزمر:67] يهودي قال الحق فقبل، مشركون قالوا الحق فقبلوا، الشيطان قال الحق فقبل.

    يا أخي! لا تجعل ديدنك وهمك ما تقول في فلان؟! ما تقول في فلاناً؟! كفر فلاناً! بدع فلاناً! فسق فلان! ما ينفع هذا، من المؤسف أن هذه اليقظة الإسلامية في الشباب والحمد لله ونسأل الله أن يثبتهم ضربت بهذه الفتنة والعار، تفرق الشباب لأجل العالم الفلاني والعالم الفلاني، مالنا وللعلماء! العالم إن كان ميتاً قد قدم على ربه والله تولاه، وإن كان حياً فالحق مقبول من أي إنسان والباطل مرفوض من أي إنسان، وبارك الله فيكم يا أهل رفحة، وما ندري البرد الذي جاءنا هذا جاء معكم أو هو من قبل؟

    أجب جزاك الله خيراً أجبتك فأجبني؟

    السائل: لا.

    الشيخ: أنا أدري هو من عند الله عز وجل، لكن الله حكيم، ذكر العلماء: أن في الجو أشياء لا يقتلها إلا البرد القارس، سبحان الله! وهذا شيء مشاهد، البعوض يقل مع البرد حتى الذباب يقل مع البرد ويموت، وفي أشياء سبحان الله! لا تموت إلا مع الحر الساخن جداً والله على كل شيء قدير، وهو عز وجل حكيم.

    أسأل الله لنا ولكم التوفيق لما يحب ويرضى، وأنا أسمح لكم عن الحضور في الأسبوع القادم، يمكن يصل لكم شغل الظاهر، ما لكم شغل، كل يوم الإنسان في شغل الواقع، لكن نرجو المعذرة إن شاء الله الأسبوع الذي وراءه من أجل أن نكمل الكلام على الحج.

    والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    سبحانك اللهم وبحمدك، نشهد أن لا إله إلا أنت، نستغفرك ونتوب إليك.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3011552610

    عدد مرات الحفظ

    722161294