إسلام ويب

مداخل الشيطان [1]للشيخ : أبو إسحاق الحويني

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن أعظم ما يرجوه الشيطان من بني آدم هو وقوعهم في الشرك والكفر بشتى الطرق والوسائل. ولأهمية توحيد الألوهية الذي أشرك فيه كثير من الناس كان هو الفارق بين الجاهلية والإسلام، ومن أجله قام العداء، واشتعلت الحروب بين العرب والنبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك الحرب القائمة اليوم بين اليهود والنصارى من جهة والمسلمين من جهة أخرى إنما هو حرب عقائد وأديان، بينما نجد من بني جلدتنا من يميع قضية الاهتمام بالتوحيد والدعوة إليه! ويدعو إلى حوار الحضارات، واقتراح الثقافات.

    1.   

    التحذير من اتباع مذهب الشيطان

    إن الحمد لله تعالى، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهد الله تعالى فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له .

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102] .

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [النساء:1] .

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً [الأحزاب:70-71] .

    أما بعد:

    فإن أصدقَ الحديث كتابُ الله تعالى، وأحسنَ الهدي هديُ محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وشرَّ الأمور محدثاتُها، وكلَّ محدثة بدعةٌ، وكلَّ بدعة ضلالةٌ، وكلَّ ضلالة في النار .

    الجنس الأول من الشر الذي يطمح الشيطان إليه مع بني آدم: أن يوقعهم في الكفر .

    وللشيطان مذهب لم يغِب عن الأرض طرفة عين، قال الله عز وجل: أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ * وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلَّاً كَثِيراً أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ [يس:60-62] وهذا يدل على أن أكثر أهل الأرض يتبعون مذهب الشيطان (جِبِلَّاً كثيراً)، وهذا واضح أيضاً في قول الله عز وجل: أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ [الحج:18] ومعروف عند العلماء: أن اسم الجنس إذا حُلِّي بالألف واللام فإنه يفيد العموم والاستغراق.

    (مَن) مِن صِيَغ العموم فقوله: مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ [الحج:18] أي: عموم المخلوقات.

    ثم جاء بعد ذلك تفصيل لهذا العموم بعموم آخر للتأكيد، وهو قوله تعالى: وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ [الحج:18]، فكلمة: (دابة) اسم لجنس الدواب، فإذا دخلت الألف واللام على كلمة (دابة) أفادت كل دابة على وجه الأرض، وكذلك الأشياء الأخرى مثل النجوم والشجر.. فكلها تسجد لله.

    فلما جاء ذكر الناس قال تعالى: وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ [الحج:18].

    إذاً: ليسوا جميعاً موحدون، مع أن الكون كله ساجد موحِّد إلا الثقلين: الإنس، والجن: وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلَّاً كَثِيراً [يس:62].

    وأي مذهب عموماً لا يكون إلا بأمر ونهي، فقد أنزل الله عز وجل الكتاب، وأرسل الرسل؛ ليأمر الناس بشيء وينهاهم عن شيء .

    إذاً: الأمر والنهي أصل كل مذهب، ولذلك قال الشيطان: وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ [النساء:119] .

    1.   

    توحيد العبادة هو الفرقان بين الجاهلية والإسلام

    النبي عليه الصلاة والسلام عندما جاء إلى العرب ودعاهم إلى الله لماذا قاتلوه؟ مع أنهم كانوا يوحدون الله عز وجل بتوحيد الربوبية الخاص بالخلق، والإحياء، والإماتة، والإيجاد من عدم، ولم يدعِ أحد من العرب أن آلهةً أخرى اشتركت مع الله في خلق شيء، ولا في تدبير شيء، وقد أقام الله عز وجل عليهم الحجة في كثير من آيات القرآن:

    وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ [العنكبوت:61] .

    وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ [العنكبوت:63] .

    وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ [لقمان:25].

    وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ [الزمر:38] .

    وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ [الزخرف:9] .

    وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ [الزخرف:87] .

    قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ [يونس:31] .

    قُلْ لِمَنِ الأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلا تَذَكَّرُونَ * قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ * قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ [المؤمنون:84-89] .

    هذا كله يقرونه لله عز وجل.

    إذاً: لماذا قاتل العربُ النبيَّ عليه الصلاة والسلام ولم يسلموا له بدعوته؟

    إن التوحيد الذي أبى العرب أن يسلموا به هو توحيد العبادة؛ توحيد الألوهية، قال تعالى: أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ [ص:5] .

    هذا الذي أنكره العرب، وصبروا على حشد الغلاصم، وقطع الحلاقم، ونفذ الأراقم، ومتون الصوارم، وأبوا أن يقولوا هذه الكلمة .

    ما المشكلة؟

    قل: (لا إله إلا الله).

    لماذا تقوم الحروب؟

    لماذا تعرِّض نساءك لأن يكنَّ سبايا؟

    لماذا تعرض نفسك للقتل؟

    لماذا يُسْتَرَقُّ ولدُك؟

    لماذا كل هذا؟

    فأبَوا أن يسلموا بتوحيد العبادة، وتوحيدُ العبادة في مثل قوله تبارك وتعالى: إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ [الأنعام:57] (يقُصُّ الحق) أي: يقضيه، وفي الرواية الأخرى المتواترة وهي قراءة حمزة، وأبي عمرو بن العلاء، والكسائي وخلف : (يَقُضِيْ الْحَقَّ).

    إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ [يوسف:40] .

    وَهُوَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الأُولَى وَالآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [القصص:70] .

    كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ [القصص:88] .

    وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ [الرعد:41] .

    وقال تعالى: وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ [القصص:68] .

    فهذا هو توحيد العبادة: إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ [الأنعام:57] وتوحيد الحاكمية من أخص خصائص توحيد الألوهية، لا يحل لأحد أن يأمر بمعروف؛ بواجبٍ أو مستحبٍِ أو ينهى إلا الله ومَن أرسله مِن رسول.

    وعندما درسوا الدين في المدارس افتتحوه بعبارة شهيرة ماكرة قالوا: (جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى العرب وهم -وذكروا بعض مظاهر الجاهلية- يسجدون للأصنام، ويشربون الخمر، ويَئِدون البنات) وانتهى الأمر على هذا، وصارت عبارةً دارجةً شهيرةً في الكتب، هل هذه العبارة صحيحة؟

    والقاعدةُ الإعلاميةُ اليهوديةُ الماكرةُ تقول: (ما تكرر تقرر) فمع تكرار العبارة يصير وقعُها في نفوس الجماهير مستقراً، حتى لو كانت خاطئة، فإذا استقرت هذه العبارة في نفوس الجماهير فنظروا الآن:

    هل هناك أحد يعبد الأصنام؟

    الجواب: لا.

    هل هناك من يشرب الخمر؟

    سواد المسلمين لا يشربون الخمر ويعلمون أنه حرام حتى الذين يشربونه .

    هل هناك من يدفن البنات الآن؟

    الجواب: لا.

    إذاً: الإسلام الذي قاتل لأجله النبي صلى الله عليه وسلم موجود، هل هذه العبارة صحيحة بهذا الإطلاق؟

    الجواب: لا .

    إن العرب قاتلوا حتى لا يكون الحكم لله، يريدون أن يحكموا ويشرعوا بأهوائهم، لا يحل الحكم في خردلة فما دونها إلا بحكم الله عز وجل .

    إن العرب صبروا على القتال، وفقدوا الأنفس الغالية -فقدوا الرؤساء، وفقدوا السادة والصناديد الكبار- وسُبِيَت نساؤهم؛ وهذا عارٌ عند العرب أن تذهب امرأةُ أحدهم إلى رجل كان يستقلُّه قبل ذلك ويحتقره، ويُقْتَل الصغار، وأبَوا أن يوحدوا توحيد العبادة الذي هو التسليم لحكم الله عز وجل، فهذا هو التوحيد الذي قاتل النبي صلى الله عليه وسلم العرب لأجله؛ توحيد العبادة (الأمر والنهي).

    من الأدلة على عدم توحيد بعض المسلمين لله بتوحيد الحاكمية

    يزعجني أن كثيراً من الناس لا يلتزم أحكامَ الله، ولا يسأل عنها إلا إذا وقع في ورطة ولم يجد لها حلاً، أو أصابته مصيبة فجاء يسأل عن حكم الله، أيكون الجمادُ خيراً من الإنسان؟

    إن الله عز وجل قال للسماوات والأرض: اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ [فصلت:11] .

    لماذا لا يرجع الإنسان إلى الله إلا بعد أن يصيبه العذاب الأليم؟!

    رجل يسرق أموال الناس، ويختلس من الشركة، ويضع أمواله في البنوك، ومكث على هذه الحال ثماني عشرة سنة وهو يفعل ذلك، وفجأة سقط صريعاً، كشف عنه الأطباء فظَهَر أن عنده ذبحة، وعندما علم بذلك طفق يسأل وجاء يقول: ماذا أفعل في تركة ثماني عشرة سنة؟ البيت الذي بنيته من هذه الأموال .. كل مشروعاتي من هذه الأموال .. ربَّيت أولادي من هذه الأموال .. لا أمتلك شيئاً على الأرض إلا من هذه الأموال، وأنا لا أستطيع أن أخرج من بيتي ولا أخرج من تجارتي، فجدوا لي حلاً، ماذا أفعل؟ هكذا مدة ثماني عشرة سنة يفعل كل شيء، ثم إذا أصابته جائحة جاء يسأل عن حكم الله.

    كثيرٌ من التجار يعقدون الصفقات ولا يسألون عن حكم الله فيها، صحيحٌ أن الأصل في البيوع الحل، لكن نظراً لاختلاط المسلمين بالكافرين، وأن الكافرين يستحدثون من وجوه المبايعات ما يحفظ لهم أموالهم، ولا يلتزمون بحكم الله، والمسلمون يعاملونهم، وللكافرين اليدُ العليا في البضائع والصناعات، فيذهب المسلم فيعقد صفقة مع الكافر على مذهبه؛ لأنه هو السيد والمالك، فيشترط عليه شروطاً هي في ديننا محرمة، فحينئذٍ يجب عليه أن يسأل أهلَ العلم في كل مبايعة جديدة، وإن كان الأصل في المبايعات الحل؛ لكنه لا يعلم الشرع فلا بد أن يسأل أهل العلم.

    فكم يا ترى للتجار مستشارين من أهل العلم؟

    التجار الكبار لهم مستشارون قانونيون ومحاسبون، ويعطونهم رواتب عالية وثابتة، ويعطونهم نسباً أيضاً، وأهلُ العلم استشارتهم مجانية بلا مال، فهل يا ترى لكل تاجر كبير مستشار من العلماء يقول له: هذا حلال وهذا حرام، ويصدر عن فتواه؟

    هذا مِن أدل الأدلة على أننا لا نوحد الله عز وجل توحيد الحاكمية الذي هو من أخص خصائص توحيد الألوهية.

    حرص النبي صلى الله عليه وسلم على حماية جناب التوحيد

    هذا الجنس الخطير -الكفر- هو ما يطمح الشيطان إليه، وكان النبي صلى الله عليه وسلم حريصاً على صيانة جناب التوحيد حتى ولو باللفظ، لا أقول بالفعل -حاشا لله- إنما باللفظ.

    ويدل على هذا ما رواه ابن ماجة وأحمد وغيرهما بسند قوي عن طفيل بن سخبرة وهو أخو عائشة رضي الله عنها لأمها: (أنه رأى في المنام طائفة من الناس قال: من أنتم؟ قالوا: نحن اليهود، فقال لهم: نِعْم القوم أنتم لولا أنكم تقولون: عزير ابن الله، فقالوا له: ونِعْم القوم أنتم لولا أنكم تقولون: ما شاء الله ومحمد، ثم قابَلَ -يعني في منامه- طائفة أخرى قال: من أنتم؟ قالوا: نحن النصارى، فقال لهم: نِعْم القوم أنتم لولا أنكم تقولون: المسيح ابن الله، فقالوا له: ونِعْم القوم أنتم لولا أنكم تقولون: ما شاء الله ومحمد، فاستيقظ من منامه، فأخبر بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بالرؤيا، ثم ذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بالرؤيا فقال له: هل أخبرتَ أحداً؟ قال: نعم، فصعد النبي صلى الله عليه وسلم المنبر، ونادى: الصلاة جامعة، فاجتمع الناس، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: إن طفيلاً أخبرني أنه رأى في منامه كذا وكذا .. وأنتم كنتم تقولون كلمةً كان يمنعني الحياء منكم أن أقولها لكم، كنتم تقولون: ما شاء الله ومحمد، ألا قولوا: ما شاء الله ثم محمد) .

    ولما سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً يقول له: (ما شاء الله وشئتَ، قال: أجعلتَني لله نداً؟! قل: ما شاء الله ثم شئتَ) مع أنه لم يخطر ببال الرجل -فيما أحسب- أن يكون جَعَل محمداً صلى الله عليه وسلم نداً لله، ما أظن أن هذا المعنى خطر على باله، ومع ذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: (أجعلتني لله نداً؟!) جعله نداً لله بحرفٍ واحد، حرف الواو (ما شاء الله (و) شئتَ) حرف واحد! فما بالك بالذين يقولون جُمَلاً، ويكتبون كتباً في الشرك: يا بدوي أغثني! يا جيلاني أمدني! يا دسوقي ادفع عني! حرف واحد، لا أقول كلمةً ولا جملةً ولا كتاباً؟!

    كتاب: (دلائل الخيرات) منتشر عند العوام وهو يعج بالشرك، ولا يحل لأحد أن يقرأ منه حرفاً واحداً.

    إذاً: نخلص من هذا أن التوحيد الكبير الذي كان فرقاناً بين الجاهلية والإسلام هو توحيد العبادة، وكانت العرب تعرف بعضاً من أسماء الله، قال تعالى: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ [الزخرف:9]، وإنما أنكروا صفة الرحمن جحوداً واستكباراً منهم: وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ [الفرقان:60] نوع من الجحود .

    فهذا الجنس الخطير -الشرك- هو ما يسعى الشيطان إليه، وأوسعُ هذه الأبواب: تلقي الأوامر والنواهي من غير الله عز وجل، قال تعالى: وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [النحل:116-117] .

    وكان الإمام أحمد رحمه الله إذا سُئِل عن مسألة في الحلال والحرام يقول: (يعجبني)، و(لا يعجبني)، (أحب ذلك)، و(أكره ذلك)، فلما قيل له: ألا تقول: حرام وحلال؟ فتلا قوله تبارك وتعالى: وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ [النحل:116] .

    أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم .

    الحمد لله رب العالمين، له الحمد الحسن والثناء الجميل .

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم .

    أيها الإخوة الكرام:

    ظل النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثلاثةَ عشر عاماً يدعو الناس إلى الله وإلى توحيده، وأهْدَرَ الأموالَ لعلةِ التوحيد بين الناس، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: (لا يرث المسلمُ الكافرَ)، وقال صلى الله عليه وسلم: (لا يتوارث أهلُ مِلَّتَين).

    لو أن شخصاً كان ابن أغنى إنسان على وجه الأرض، وكان ولده الوحيد، فأسلم الابن ومات الأب كافراً، فلا يحل لهذا الولد أن يأخذ درهماً واحداً من تركة أبيه، وقد يكون من أفقر الناس، ومع ذلك لا يحل له أن يأخذ درهماً واحداً، الذي فرَّق بينهما التوحيد، حتى يكون الدينُ كلُّه لله، ومسألةُ عِلِّية المال تنتفي، وهذا يدلك على أن الفرقانَّ المعنيَّ به في القرآن هو التوحيد الذي فرَّق بين الوالد وولده، والولد ووالده.

    1.   

    تهوين بعض الجماعات الإسلامية من شأن التوحيد

    فمِن عَجَبٍ أن تهوِّن بعضُ الجماعات الإسلامية الآن من شأن التوحيد، ويقولون: إن الكلام في التوحيد يفرق، ونحن نريد أن نجمع الكلمة، إذا اختلفنا في الله فعلى مَن نجتمع؟

    كلمةُ التوحيد قبل توحيد الكلمة، ولا سبيل إلى توحيد الكلمة إلا بعد أن نتفق على كلمة التوحيد، واحتجَّ بعضُهم -غلطاً ووَهماً منه- بقصة هارون عليه السلام، وأنه ترك الناس أن يعبدوا العجل خشية أن يفرق بينهم: قَالَ يَا هَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا * أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي * قَالَ يَبْنَؤُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي [طه:92-94] قال: فترك هارون بني إسرائيل يعبدون العجل حتى لا يفرق بينهم، فهل هذا صحيح؟

    الجواب: هذا خطأ، وقولٌ ظاهرُ البطلان من آيات القرآن، لقد نهاهم هارون عليه السلام وقال لهم: يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنتُمْ بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ [طه:90] فبيَّن لهم أنه لا يحل لهم أن يعبدوا العجل، وفي سورة الأعراف بيَّن عليه السلام أنهم كادوا يقتلونه لما نهاهم: وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي [الأعراف:150] أيقتلونه لأنه ساكن ساكت، أم لأنه قاومهم ووقف في وجوههم؟!

    فكيف يُظَنُّ بنبي الله هارون أن يرى الناسَ يعبدون العجل من دون الله عز وجل، فيسكت خشية أن يفرق جمعهم؟

    إنما أرسل الله عز وجل موسى وهارون، وقَسَم الناس إلى قسمين: فراعنة، وإسرائيليين، جعلهم قسمين كبيرين، لماذا؟

    أيتركون عبادة فرعون ويعبدون العجل؟! ما هو الفرق؟

    فصاروا يهوِّنون مِن مثل هذا، ويقولون: الكلام في التوحيد يؤدي إلى الفرقة.

    خطر الحرب الثقافية على المسلمين

    قالوا: لو أن شخصاً يقول: إن الله عز وجل لا يرى ولا يسمع، فليست هناك مشكلة.

    ويقولون: يا أخي! أهم شيء العدو الخارجي؛ إسرائيل الآن متغلغلة.

    ونسي أن المد الثقافي الذي هو أخطر من الغزو العسكري قائمٌ على قدم وساق، يا ليتهم يواجهوننا بالذخائر إذَنْ لَوَجدوا رجالاً؛ لكنهم قتلوا شباب الأمة بالثقافة والإعلام.

    أي رجل عنده جهاز التلفاز الملعون تجده في الساعات الأخيرة من الليل يرى المشاهد الجنسية الصارخة.

    وبعضُ الأبناء في المرحلة الثانوية والجامعية يأتي فيقول: إني مبتلىً بداءٍ عُضَال؛ إن شبكة الإنترنت تبث الأفلام الجنسية، فهو يسجل على الأشرطة كثيراً من هذه الأفلام، وصار مدمناً على مشاهدتها .

    وفي أمريكا يعرفون المسلمين الملتزمين الذين يظهر عليهم سَمْت الالتزام، ويرسلون إليهم مبشرات -راهبات- من أجمل النساء، فيستمتن في الدعوة إلى دينهن.

    ولقد حدثني أحد شباب السعودية قال: كنتُ أدرس في أمريكا، فطَرَق الباب شخص، فخرجتُ فوجدتُ امرأة في غاية الجمال، فقالت: لحظة أكلمك.

    قال: فأغلقتُ الباب في وجهها، فطَرَقَت مرة أخرى، فكلمتُها مِن خلف الباب.

    قالت: لحظة أكلمك، لا تغلق الباب في وجهي.

    ففتح الباب وقال: ماذا تريدين؟

    قالت: إنني أدعوك إلى يسوع المسيح .

    فأغلق الباب مباشرة.

    فما كان من المرأة إلا أن قرأت المنشور بأعلى صوتها من خلف الباب .

    يقول تعالى: وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً [النساء:89] .

    وقال: وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ [البقرة:120] .

    فالمسألة إذاً مسألة عَقَدية .

    فهؤلاء اليهود يفعلون كل شيء لتدمير شباب هذه الأمة، والعجيب أن يكون هناك عملاء يُغَطُّون مثل هذه الأفاعيل، ويحسنون الظن بالعدو .

    (إستاكوزا) التي أنكرها بعضُهم أشهراً طويلة، حتى جاء التقرير الرسمي يؤيد ذلك، والتي تدمر الثروة السمكية في كل مياه المسلمين، وفي مصر لو أن رجلاً أخذ كيساً من هذه (الإستاكوزا) التي تأكل الأسماك، وأفرغه في مصب النيل، وانتشرت (الإستاكوزا) في مئات الألوف من االقنوات الصغيرة وأكلت الثروة السمكية كلها، فإن أكبر دولة لن تستطيع أن تفعل في ذلك شيئاً إلا أن تسمم الماء، وهذا جزء مما يفعلون .

    اللُّبان، والحلوى، و(الشيكولاتة)، مخلوطة بمادة قوية تثير الأعصاب والغرائز الجنسية، فأول ما يأكل أحد هذه الحلوى أو يمضغ هذا اللبان تثور شهوتُه ذكراً كان أو أنثى، ويقولون: لن نكتب عليها: صُنِع في إسرائيل؛ لكن سنكتب عليها: صُنِع في اليابان، وصُنِع في إندونيسيا، وصُنِع في مصر إن لَزِم الأمر.

    الحرب الثقافية التي هي على أشدها الآن لها عملاء .

    كتب أحدهم على صفحة كاملة: النبي عليه الصلاة والسلام الذي لا يعلم الغيب غداً، لو كان موجوداً لعَدَّل آيات المواريث، فما بال الذي أنزل عليه القرآن، أفَمَا كان يعلم ما سيحدث في زماننا؟

    ويُكتب هذا بالخط العريض على الصحيفة كلها، وهذا الرجل أستاذ في كلية الآداب، ولا يزال يدرس حتى الآن.

    وفي الأسبوع الماضي كتب أحد الصحفيين في جريدة الأهرام تحت عنوان: مجرد رأي، يقول: إن أستاذاً في الجامعة الأمريكية يدرس كتاباً من سنوات طويلة، وهذا الكتاب يسب النبي صلى الله عليه وسلم سباً مقذعاً واضحاً، فيقول في هذا الكتاب: والطلبة مُجْبَرون على المذاكرة وعلى كتابة هذه الأفكار حتى لا يرسبوا في المادة، هذا الكتاب فيه: إن النبي عليه الصلاة والسلام تزوج خديجة مع أنها أكبر منه؛ لأنه كان رجلاً فقيراً فلاذ بمال المرأة، وأنه هو الذي ألَّف القرآن، ومن جملة ما ألَّفه: وَلَلآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الأُولَى [الضحى:4] الآخرة هي: عائشة ، والأولى هي: خديجة .

    الآخرة هي عائشة البكر، قالوا: لأنه كان يعاني من كبت جنسي فتزوج بنتاً صغيرة .

    هذا الكلام مكتوب ويدرَّس في دولة تزعم أن دينها الرسمي الإسلام من سنوات طويلة، هذه العبارات كانت كافية لأن يتنبه الساهي وليستيقظ الغافل لكن لا أحد يتابع؛ ويطْلُع جيل يدرُس مثلَ هذا ويدافع عنه .

    هذا هو المد الثقافي والغزو الفكري.

    فيقولون: إن هؤلاء اليهود يفعلون .. ويفعلون .. ويفعلون، فهل نتكلم في أن الله يرى أو لا يرى، يسمع أو لا يسمع؟! يا أخي! اتركوا هذه الصغائر وهذه الأشياء البسيطة، أمامنا العدو الكبير الذي هو أكبر من تعطيل صفات الله وهو إسرائيل!

    فهل يمكن أيها الإخوة الكرام أن نجتمع يوماً ما على شيء ما إذا لم نجتمع على توحيد الله؟

    الذي يقول: إن الله لا يرى، ولا يسمع، ولا يبصر، يعبُد صنماً!

    والذي يقول: إن الله يرى كرؤيتي، له بصرٌ كبصري، له سمعٌ كسمعي، يعبُد جسماً، وأهل السنة والجماعة مذهبهم الوسط، فيقولون: نثبت لله تبارك وتعالى ما أثبته لنفسه من غير تعطيل ولا تكييف، ولا تجسيم ولا تمثيل.

    هذا ما يجب أن نعتقده في الله تبارك وتعالى.

    نسأل الله عز وجل أن يرد هذه الأمة إلى دينه رداً جميلاً، وأن يهديهم صراطه المستقيم .

    اللهم اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا، وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا، وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا، وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ.

    اللهم اجعل الحياة زيادةً لنا في كل خير، واجعل الموت راحةً لنا من كل شر .

    اللهم قنا الفتن ما ظهر منها وما بطن .

    اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تسلط علينا بذنوبنا مَن لا يخافك ولا يرحمنا .

    رب آتِِ نفوسَنا تقواها، وزكِّها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها .

    اللهم اغفر لنا هزلنا وجدنا، وخطأنا وعمدنا، وكلُّ ذلك عندنا، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.